PDA

View Full Version : تراتيل مهمووووووووووووووم



يحيى الشعبي
05-09-2006, 11:03 PM
تراتيل مهموم

يحتويكَ الهمُّ يستشري بفكرِكْ

يغْزِلُ الشَّجْوَ جراحاتٍ بصدْرِكْ

ويُغَطِيْ النُّورَ بالأوهامِِ حتى

يُبصرَ الويلاتِ في ساحاتِ نحْرِكْ

عَبَثَاً تسلو وفي القلبِ أَزِيْزٌ

كأزيزِ المِرْجَلِ الطَّاهِي لأَمْرِكْ

وعُتُوُّ الليَّلِ كَفٌ تَجْتَلِيْ الــ

غُصَصَ الحَرَّى وتَذْرُوها بثَغْرِكْ

تَغْتَلِيْ فيكَ التراتيلُ وتَنْأى

فالمدى المنهوكُ والفوضى بوعْرِكْ

كلُّ مأمولٍ تردَّى وارْتضى الـْـ

مُعْتِمَ الجاثيْ على أنْقاضِ فِكْرِكْ

يَصْطَلِيْكَ الجَرْحُ ما لِلْجرْحِ أمسى

يَخْنُقُ النبْضَ ويطْويْ خَيْطَ فَجْرِكْ

يُلْبِسُ الأكْوانَ قِطْراناً ويمحوْ

أثَرَ النورِ ويَسْتَعْلِيْ بأسْرِكْ

أصْبَحَ الميْسورُ منْثوراً وأمْسى

بارقُ الحظِّ يُجَارِي حَيْفَ دَهْرِكْ

وخبايا النَّفْسِ أسْواطٌ وجَمْرٌ

يُحْرِقُ الخيْرَ ويَبْنِيْ قَصْرَ شَرِّكْ

أنتَ كالتَّنورِ مسْجُوراً لماذا؟

أَنْتَ لنْ تُحْرِقَ إلاَّ حقلََ زهْرِكْ

مَنْ سقاكَ الغيْظَ ؟ والغاياتُ نُوْرٌ

يَرْسُمُ الأفْلاكَ في مِضْمارِ عُمْرِكْ

يَغْزِلُ الفجْرَ ويَسْقِيْكَ تَرَاتِيْـ

لاً تُزَكِّيْ غَرْسَ مَكْتُوبٍ بِسِفْرِكْ

وَتُرَبِيْكَ على هامات ِشَدْوٍ

ينَقْضُ ُالهَمَّ وَيُعْلِيْ ضَوْءَ طُهْرِكْ

مَنْ أناخَ الهَمَّ في واحاتِ طُهْرٍ

وابْتَنَى كَهْفَ المتاهاتِ بِقَصْرِكْ ؟!

23/7/1427هـ

رجـل أخـر
05-09-2006, 11:15 PM
بسم ألله الرحمن الرحيم
الحمد لله أني هنا
ما أجملك
:)
أخوك / أحمد الطائي

سلطان السبهان
06-09-2006, 07:28 AM
شاعرنا ابن الشعبي

أهلا بك مجددا بعد أن افتقدنا حرفك ، شوقتنا يا رجل .
أليس لمذل هذه يكون الشوق ، ويتلمظ الشعراء الذين ليس لهم حول ولا قوة سوى التحليق
معك وأمثالك من الرائعين .

جميلة هذه منسابة ذات قافية لها طرْقُ الوجع وهمس الحب .

بارقُ الحظِّ يُجَارِي حَيْفَ دَهْرِكْ

هنا حكمة مختبئة ، وسخرية مغلقفة ، لله أنت .

هنا :

يَصْطَلِيْكَ الجَرْحُ ما لِلْجرْحِ أمسى

يَخْنُقُ النبْضَ ويطْويْ خَيْطَ فَجْرِكْ

أزعم أن الفعل اصطلى بمعنى طلب الصليّ والدفء !
وكأني بالشاعر يريد الجرح يُصلي صاحبَه ، وليس يصطليه !
أو أن المعنى خفي علي .


دمت شاعرا أنتظر جديده دوما .

عبدالله عادل
06-09-2006, 10:55 AM
ابن الشعبي ..

أخي الكريم .. و شاعرنا الماتع ..

\

أحسنتَ .. أحسن الله إليكَ ..

قصيدة ٌ رائعة ..

رغم تراتيل الهم ..

/

تحيةُ مستلذٍ بحرفك ..

يحيى الشعبي
08-09-2006, 01:37 PM
بسم ألله الرحمن الرحيم
الحمد لله أني هنا
ما أجملك
:)
أخوك / أحمد الطائي
والحمد لله ثم الحمد لله أنك هنا
مرحبا بك أيها الأجمل
وشكرا لك على الحضور المسعد للقلب
وافر الود لك

موسى الأمير
08-09-2006, 04:22 PM
الشعبي ..

كنتُ الرابع .. وإخالهم جاوزا الأربعين .. وأكثر .. وهم محقون ..

كل نص له نكهته ، كل بيت رسول .. يؤدي رسالته ويمضي ..

كان نصك عابقاً بالهم والفوضى الأحب إلى روح الشاعر ..

كانت أبياتك خير الرسل ..

الصورة هنا مضنية بحق .. تأملتها فاقشعر جسدي ..

وعُتُوُّ الليَّلِ كَفٌ تَجْتَلِيْ الــ /// غُصَصَ الحَرَّى وتَذْرُوها بثَغْرِكْ


تَغْتَلِيْ فيكَ التراتيلُ وتَنْأى /// فالمدى المنهوكُ والفوضى بوعْرِكْ


كلُّ مأمولٍ تردَّى وارْتضى الـْـ /// مُعْتِمَ الجاثيْ على أنْقاضِ فِكْرِكْ


يَصْطَلِيْكَ الجَرْحُ ما لِلْجرْحِ أمسى /// يَخْنُقُ النبْضَ ويطْويْ خَيْطَ فَجْرِكْ


الكاف الساكنة .. لم يكن لها من سكونها إلا شكلها .. أتخيلها طعنات ..!!

شكراً لأنكـ ..

كل ابتهاجي :)

يحيى الشعبي
08-09-2006, 11:52 PM
شاعرنا ابن الشعبي

أهلا بك مجددا بعد أن افتقدنا حرفك ، شوقتنا يا رجل .
أليس لمذل هذه يكون الشوق ، ويتلمظ الشعراء الذين ليس لهم حول ولا قوة سوى التحليق
معك وأمثالك من الرائعين .

جميلة هذه منسابة ذات قافية لها طرْقُ الوجع وهمس الحب .

بارقُ الحظِّ يُجَارِي حَيْفَ دَهْرِكْ

هنا حكمة مختبئة ، وسخرية مغلقفة ، لله أنت .

هنا :

يَصْطَلِيْكَ الجَرْحُ ما لِلْجرْحِ أمسى

يَخْنُقُ النبْضَ ويطْويْ خَيْطَ فَجْرِكْ

أزعم أن الفعل اصطلى بمعنى طلب الصليّ والدفء !
وكأني بالشاعر يريد الجرح يُصلي صاحبَه ، وليس يصطليه !
أو أن المعنى خفي علي .


دمت شاعرا أنتظر جديده دوما .
سلطان السلطان شكرا لك أيها العذب
إنك تكرمني كثيرا بمرورك
وتمنحني كثيرا من تأملاتك المضيئة
لا عدمت إطلالتك الحية
معك حق في ظني حول يصطليك
شكرا لأريجك

درهم جباري
10-09-2006, 10:20 AM
عَبَثَاً تسلو وفي القلبِ أَزِيْزٌ
كأزيزِ المِرْجَلِ الطَّاهِي لأَمْرِكْ


وعُتُوُّ الليَّلِ كَفٌ تَجْتَلِيْ الــ
غُصَصَ الحَرَّى وتَذْرُوها بثَغْرِكْ

درر تحتوي على حزن دفين
كان الله في عونك أيها الحبيب / يحي
فقد تأملت رائعتك فسعدت لسبكها
وأحزنني جرسها الشاكي هما ثقيلا تنوء بحمله الجبال

لك الود خالصا .

يحيى الشعبي
14-09-2006, 12:03 AM
ابن الشعبي ..

أخي الكريم .. و شاعرنا الماتع ..

\

أحسنتَ .. أحسن الله إليكَ ..

قصيدة ٌ رائعة ..

رغم تراتيل الهم ..

/

تحيةُ مستلذٍ بحرفك ..

الكريم الكريم إحساس فارس مرحبا بك وشكرا
لنقائك أيها الماتع

وافر المحبة

يحيى الشعبي
14-09-2006, 12:07 AM
الشعبي ..

كنتُ الرابع .. وإخالهم جاوزا الأربعين .. وأكثر .. وهم محقون ..

كل نص له نكهته ، كل بيت رسول .. يؤدي رسالته ويمضي ..

كان نصك عابقاً بالهم والفوضى الأحب إلى روح الشاعر ..

كانت أبياتك خير الرسل ..

الصورة هنا مضنية بحق .. تأملتها فاقشعر جسدي ..

وعُتُوُّ الليَّلِ كَفٌ تَجْتَلِيْ الــ /// غُصَصَ الحَرَّى وتَذْرُوها بثَغْرِكْ


تَغْتَلِيْ فيكَ التراتيلُ وتَنْأى /// فالمدى المنهوكُ والفوضى بوعْرِكْ


كلُّ مأمولٍ تردَّى وارْتضى الـْـ /// مُعْتِمَ الجاثيْ على أنْقاضِ فِكْرِكْ


يَصْطَلِيْكَ الجَرْحُ ما لِلْجرْحِ أمسى /// يَخْنُقُ النبْضَ ويطْويْ خَيْطَ فَجْرِكْ


الكاف الساكنة .. لم يكن لها من سكونها إلا شكلها .. أتخيلها طعنات ..!!

شكراً لأنكـ ..

كل ابتهاجي :)

الحبيب موسى أجد طولي ازداد فأصبحت
النجوم قاب قوسين عندما وقعت بصفحتي
لا عدمت هذا الحضور الماتع وهذا الطول الفارع
شكرا لك لأنك......
وافر التقدير والاحترام أيها الأحب

يحيى الشعبي
15-09-2006, 07:25 AM
عَبَثَاً تسلو وفي القلبِ أَزِيْزٌ
كأزيزِ المِرْجَلِ الطَّاهِي لأَمْرِكْ


وعُتُوُّ الليَّلِ كَفٌ تَجْتَلِيْ الــ
غُصَصَ الحَرَّى وتَذْرُوها بثَغْرِكْ

درر تحتوي على حزن دفين
كان الله في عونك أيها الحبيب / يحي
فقد تأملت رائعتك فسعدت لسبكها
وأحزنني جرسها الشاكي هما ثقيلا تنوء بحمله الجبال

لك الود خالصا .
الأديب المميز درهم جباري
شكرا لك من الأعماق على تأمل النص
والرد عليه للمرة الثانية هناك وهنا
لا عدمت البهاء الذي جاء بصحبتك
دمت بخير