PDA

View Full Version : تأمـــُّــلات .. وشيءٌ من الفضفضة !!



أحمد المنعي
06-09-2006, 03:29 PM
.
.
.
.
.
.









الإهـــــــداء




إلى الطبيعة العذراء ..
التي أودع الله فيها أسراراً من ذواتنا ، وما زلنا نخنقها !!














...............لماذا ..وكيفْ


لماذا إذا ما أفاقَ المساءُ ونامَ الوجودْ ..

ودثّرتِ الأرضُ ما فوقها بِردَاء الهُجُودْ ..

رفعتُ لأجلهمُ الدعواتِ ومِلْحَ السُّجودْ ..

وهم بين قلبٍ .. يُسَرُّ لكَرْبِي ..

وقلْبٍ حَقودْ !

*

فإنْ كانَ ذا فطرةً في البَرَايا ..

لِمَ الصّبْحُ يهدِي البلابِلَ بُشْرَى بيَوْمٍ جَديدْ ..

ويطرُقُ أبوابَ أعشاشِهَا بالضياءِ ..

فتشكُرُه برَقِيقِ النّشِيدْ ..

وكيف العصافيرُ تُحْيِي احتفالاً بَهِيجَاً بِهِ ..

تشارِكُها عاطِرَاتُ الوُرُودْ ...!

http://www.wamycup.com/bluebirds-spring-joy.jpg








...............لماذا .. وحينَ


لماذا أسِرُّ إليها بأمْسِي وجُرْحِي الأليْمْ ..

وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ ..

وأسْرِي .. فأسْمَعُ سِرِّي يُدَاوَلُ بين النُّجُومْ

وقد أقسَمَتْ لي بألا تبُوحَ ..

بتلك الهُمُومْ ..!

*

فإنْ كانَ حِفْظ العُهُود مُحَالاً

لماذا إذا ما اكْتَوَى البَحْرُ تَحْتَ سِيَاطِ الشموسِ وصفْعِِ السَّمُومْ

يسِرُّ بآلامِهِ للسّماءِ

فيَحْفَظُ صَدْرُ السّمَاءِ الغُيُومْ ..

وحينَ يَضِيقُ بما يَحْتَويه ..

يُعِيدُ إلى البَحْرِ أسْرَارَه في ظِلالٍ وغَيْثٍ ..

ومَسْحَةِ عَطْفٍ بكَفّ النَّسِيمْ ..


http://www.wamycup.com/7135-md.jpg








...............لماذا .. وآهْ


لماذا يقُولُ بِأنّي إليْه أحَبُّ الرِّفاقْ ..

ويعْجِنُ في وجْهِهِ بَسْمَة مِنْ طَحِينِ النّفَاقْ ..

ويزعم أني إذا غبتُ عنه تشَظَّى وتاقْ ..

وخَلفِيَ .. يَدْفِنُ في مَنْ أحِبُّ ..

بُذورَ الشِّقاقْ .. !

*

فإن كانَ بَذلُ الوفاءِ عَسِيراً ..

لمَ المَوجُ وهو بِعَرْضِ البِحَارِ كمِثلِ الجِبَالْ..

يتيِّمُه ُعِشقُه للشواطِيْ ووَجْهِ الرِّمَالْ..

فيَطْوِي المُحِيطاتِ سَعْياً إليها..

ويُفْنِي قُوَاه ليَفنَى لديها..

ويغفُوَ كالطـِّفلِ بَيْن يَدَيْها..

وليسَ لغَفْوتِه مِنْ فَوَاقْ ..

فآهٍ .. على مِثلِ هَذا اللقاءِ ..

وآهٍ .. على مِثلِ هذا الفِرَاقْ !

http://www.wamycup.com/t063870.jpg








...............تمتمة ..


لقدْ عِشُتُ عُمْراً طَويلاً قَصِيرا ..

وما زالَ عُمْري .. طويلاً قَصِيرا ..

ومما رَأيتُ ..

نُفُوساً تحِبُّ اغتيَالَ النَّشِيدْ ..

وتمقـُتُ وَجْهَ الصَّبَاحِ الوَلِيدْ ..

وليْسَتْ تُبَالِي ..

إذا ما أقامَتْ مِنَ الظُّلمِ جِسْراً إلى ما تُرِيدْ ..

نُفـُوسٌ ستجْمَعُ مَالاً وَفيْرا ..

وتَفتِنُ بالجَاهِ خَلْقاً كَثِيرا ..

وتمْحُو حُقولَ الرَّياحِينِ حتّى ..

تشِيدَ مكانَ الحقولِ قُصُورا ..

ويوم المعادْ ..

سيقضِي المهيمنُ بين العبادْ..

فيا زارعِ الخيرِ .. نِعْمَ الحَصَادْ ..!

ويا زارع الشرِّ .. بئْسَ الحَصَادْ !!










http://www.wamycup.com/endd.jpg

















مع الود كله ..
أحمد المنعي

.
.
.

رجـل أخـر
06-09-2006, 03:34 PM
:) :)
بسم ألله الرحمن الرحيم
__
أنا هنا
ولن أتفوه بكلمة واحدة بعد البسملة فهي كافيه على هذا الجمال
من الحسد
أخوك / أحمد الطائي

فايز ذياب
06-09-2006, 05:08 PM
ومما رَأيتُ ..



نُفُوساً تحِبُّ اغتيَالَ النَّشِيدْ ..


وتمقـُتُ وَجْهَ الصَّبَاحِ الوَلِيدْ ..


وليْسَتْ تُبَالِي ..


إذا ما أقامَتْ مِنَ الظُّلمِ جِسْراً إلى ما تُرِيدْ ..


نُفـُوسٌ ستجْمَعُ مَالاً وَفيْرا ..


وتَفتِنُ بالجَاهِ خَلْقاً كَثِيرا ..


وتمْحُو حُقولَ الرَّياحِينِ حتّى ..


تشِيدَ مكانَ الحقولِ قُصُورا ..




و ما أكثرها ،، حتى أنها عبرت جسر العالم الأم و جاءت إلى عالم الشبكة العنكبوتية الأم . أعاذنا الله منها و من شرها .


يا صاحب الصفحة اذهب فلقد أصبت عين الحقيقة .

سلطان السبهان
06-09-2006, 05:20 PM
الشاعر أحمد المنعي

غزلت - وأنت الماهر النطاسي - شيئا من عميق فلسفة وبديع تأمل خيوطاً تحير ذا اللب !
فبالفعل لماذا ؟
لماذا يفشون الأسرار ولاتفشيه السماء !
لماذا لايشكرون الدعوات وتشكر صنبيع المعروف البلابلُ والطيور !
لمااذ لايسعون لمد يد الوصال ، وهذه البحار تقطع المسافات لتلثم الشواطئ وصلا وحباً !

أتراها المعادلة الصعبة والمفارقة البدهية بين الطبيعة العذبة والانسان الشقي
إنه كان ظلوما جهولا ...

لن ازعم انني شبعت من تأملي هنا بل ازددت ظمئاً ولا غرابة !
وسأحاول أن اجد جواباً يليق بالاشكال المر الموجع .

لوحات عبقرية ، ووقفات تملك الجرأة على اسحثاث سير العقول في طريق الحقيقية .
تخللها بديع تراكيب وجميل تصويرات مثل :
ونامَ الوجودْ / رداء الهجود / صفع السموم / ويعْجِنُ في وجْهِهِ بَسْمَة مِنْ طَحِينِ النّفَاقْ .

وأما تشبيه الاسرار بالغيوم وصورة حافظها ومسديها فقد وقعت مني موقعاً لا أزال أتلذذ باسترجاعه .

ثم إنني أزعم - والزعم أخو الكذب - أن هذا التركيب لم يكن مناسباً أعني : " ومِلْحَ السُّجودْ " .
فلا مناسبة تجذبه ولا طرب يستدعيه ، فما ذا أنت قائل ؟!

وكذا التفريق بين البلابل وغيرها فجعلت البلابل ترحب بالصباح برقيق النشيد وباقي الطيور
تقوم بإحياء احتفال .
أليس العطف يفيد المغايرة والتنوع فما المغايرة هنا ؟!
فإن قلت إن عطف العام على الخاص يفيد التخصيص فما وجه الخصوصية في وظيفتي البلابل
والطيور من نشيد وإحياء حفل ؟!

طاب لي تفيؤ حروفك العريضة هنا والتي اتسع للجميع ظلالها .

بوح القلم
06-09-2006, 06:12 PM
لماذا أسِرُّ إليها بأمْسِي وجُرْحِي الأليْمْ ..

وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ ..

وأسْرِي .. فأسْمَعُ سِرِّي يُدَاوَلُ بين النُّجُومْ

وقد أقسَمَتْ لي بألا تبُوحَ ..

بتلك الهُمُومْ ..!

*

فإنْ كانَ حِفْظ العُهُود مُحَالاً

لماذا إذا ما اكْتَوَى البَحْرُ تَحْتَ سِيَاطِ الشموسِ وصفْعِِ السَّمُومْ

يسِرُّ بآلامِهِ للسّماءِ

فيَحْفَظُ صَدْرُ السّمَاءِ الغُيُومْ ..

وحينَ يَضِيقُ بما يَحْتَويه ..

يُعِيدُ إلى البَحْرِ أسْرَارَه في ظِلالٍ وغَيْثٍ ..

ومَسْحَةِ عَطْفٍ بكَفّ النَّسِيمْ ..


مجنون أنت والله ..

وقفت هنا واستوقفت ..

..

..

وكم بيني وبينك من حساب .. !

دمت بخير .

تيماءالقحطاني
06-09-2006, 06:55 PM
.



لماذا أسِرُّ إليها بأمْسِي وجُرْحِي الأليْمْ ..

وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ ..


وأسْرِي .. فأسْمَعُ سِرِّي يُدَاوَلُ بين النُّجُومْ

.


الله يا أحمد.

هنا للحزن فتنة أخرى.

كثيرون بك.

رندا المكّاوية
06-09-2006, 11:46 PM
مبهورة أنا باللي قرأته والله ليك هنا !!

مجنون انتا بجد !

احم احم كل التقدير لكل هذا الجمال هنا وصاحبه

عبدالرحمن ثامر
07-09-2006, 12:39 AM
عندما كنت بعيداً
كنت أمني نفسي أن تكون عودتي هنا عبر أحد قلبين
أحمد أو سلطان

عدت عبر قلب أحمد وأي قلب

هنا أجد نقلة نوعية

ها هو المنعي يدخل مدينة المهجر(وهي عشقي)
وهو من قبل يقف على أبوابها بتردد

لا يوجد ما يضم الكمال
ولكني أبحرت معك يا أحمد

فإن كانَ بَذلُ الوفاءِ عَسِيراً ..

لمَ المَوجُ وهو بِعَرْضِ البِحَارِ كمِثلِ الجِبَالْ..

يتيِّمُه ُعِشقُه للشواطِيْ ووَجْهِ الرِّمَالْ..

فيَطْوِي المُحِيطاتِ سَعْياً إليها..

ويُفْنِي قُوَاه ليَفنَى لديها..

ويغفُوَ كالطـِّفلِ بَيْن يَدَيْها..

وليسَ لغَفْوتِه مِنْ فَوَاقْ ..

فآهٍ .. على مِثلِ هَذا اللقاءِ ..

وآهٍ .. على مِثلِ هذا الفِرَاقْ !

لله درك

أطربتني هنا وتمنيت أنها لي

أرجوك.... لا تخرج من هذه المدينة

زينب فقط
07-09-2006, 02:25 AM
لماذا يقبلنا بحنانٍ وَ حين نغادرُ عنه يكسرُ كُلَّ الحكايا / يقتلُ كلَّ البقاع
وَ بعد زمانٍ وَ عُمرٍ نعودُ إليه/ نُقبّلهُ تستفيقُ الأماني
فيرمقنا بانكسارٍ..؛
انتهينا هنا وَ انتهى عمرُنا وَ قد حان وقتُ الوداع !

تهتُ بينَ حروفِك فلم أرَ اليوم حتّى هذه اللحظة ماهو أجمل :)
كُنْ بخير
زينب

مســـــافر
07-09-2006, 04:30 AM
أحمد المنعي ..

كلما أبحث عنك لا أجدك ..

ترى لمــاذا ؟؟

أتيه في عذب حرفك الذي كم طربت له ..

بصدق هنا أقرأ فلسفة من الواقع الأليم الذي نعيشه ..

أحمد ..

رغم جهلي بعلمي إلا أنني أحمل لك الكثير ..

دمت بود ..

مســـافر ,,

:::رحيـــل:::
07-09-2006, 06:24 AM
لله درك..

للتأملات هنا وقع جميل..

تحية طيبة
رحيــل

(نجاة)
07-09-2006, 07:15 AM
متأخرة...
للتو أصادف هذا الجمال ( وجه خجول)

الضياء البراق
07-09-2006, 11:26 AM
بسم الله ما شاء الله ... ما كل هذا الإبداع

كلماتك وتصاويرك كلها توحي بروعه والجمال

جميلة جدا تلك الصورة التي رسمتها للبحر والسماء راقت لي كثيرا

لا عدمنا تلك الأنامل المتميزه

لأنك تعلم !
08-09-2006, 05:28 PM
ما أضخم الدرس يا أحمد !

طبيعة تختلس من الطين أسوأ خواصّه، حتى يُران على فطرتها..
ويذهبَ عنها وَجَل اقتراف الخطايا ..

وطبيعة تغتسل بالنقاء الذي فُطِرَت عليه .. لا عقل لها .. لكنها ترسم العِبَرَ بأقلامٍ شتى ..

أحسب أنّ قلمك قد نال قصب السبق في هذا الميدان ..

أسوة بصاحبك .. مبتدع الحكمة الصارخة
_ والتي حُفِرت على امتداد بصري مذ قذَفتَ بها على رصيفٍ قريبٍ من هنا_ :
( إنّ التأمّل في الحياةِ يزيدُ أوجاع الحياة ) !


مع هوّةٍ زمنيٍّة لا بأس بها بينكما، لم تتأثر باتساعها الأماكن البِكر تلك !




احترامي أيها الفيّاض.. أحمد..




لأنك تعلم !

نظــرة أسَــد
08-09-2006, 06:34 PM
قرأتها كثيراً

وفي كل مرة أجدها بنكهة مختلفة

أدركت بعدها أن السر يكمن في الشيف الذي حضرها

قاتلكَ الإبداع أيها الشاعر

احترامي

مكحول الأزدي
08-09-2006, 07:32 PM
نص مهجري رائع ومن روعته أنه جمع بين: التأمل والفلسفة والتشكيل اللغوي الجميل.
وكل هذا بخليط متجانس.
فالتأمل ظاهر
وأما الفلسفة فلأنه يقول (لماذا) ثم يقول (فإن كان) وهكذا...
والتشكيل اللغوي ظاهر بجمال لغته وروعة تصاويره(وتحدث الصحب عن ذا)

ثم :لو كان النص بلا عنوانات داخلية ألن يكون أكثر طربا"

عدرس
08-09-2006, 07:40 PM
( بسم الله هذا همدان ـ ( سيروا ) سبق المفردون ) :) / الجميل أحمد المنعي لم أشبع بعد من تأملاتك يسرني أن أتأمل القادم ـ ومبروك عليك الشهر مقدما وقبل الزحمة فعدني أن تأمل
شيئاً جديداً فيه بعد الفطور :)

كل الود والتقدير أيها الحبيب ـ وتبارك هذا النص :)

محب الفأل
09-09-2006, 09:45 AM
أحمد المنعي..........
تحت كل اسم تظهر به يبقى حرفك لامعا وذو شخصية متفرده
قراءته متعبه وجماله لايمل
احتاج لساعة خلوة لأتمكن من القراءة والإعاده واستحضار مايؤهلني لأسجل اسمي في قائمة االشرف هنا
فإن عجزت فيكفي أنني حظرت
لك جل التشكر وعاطر التحايا

مـاجـد
09-09-2006, 09:43 PM
إيه يا أحمد .. هذه التأملات التي تجلب الدفء للقلب


يبدو أنك قمت بجولة في أرجاء مختلفة ورأيت ما رأيت


وأريتنا هذا الجمال ..


لله درك .. وأظنها - هذه التأملات - تقود القارئ إلى التعلم أن يتعلم كل شيء


لكن هيهات


إنها الطبيعة ما أجملها كما هي وما أجملك


لك التحية والاحترام

شذرات
10-09-2006, 07:32 AM
لمـ أفيقـ بعد منـ نشوة حرفكـ ..

سامي البكر
10-09-2006, 10:56 PM
المبدع الرائع
أحمد المنعي
ما هذا الجمال؟
ما هذه الروعة؟
إبداع بكل مقاييس
الجمال
رقة عذوبة لحن
جمال فكرة
روعة تصوير
حتى الأحرف تتباهى
وكأنها في ليلة عرس
لله درك

فدائية..!
12-09-2006, 12:44 AM
وتمنيت أنها لي



هل يجوز أن يتمنى أحد .. قصيدة ما.. أنها لو كانت من قلمه؟

إذن .. أنا أتمنى أيضاً أنها لي!

وفقك الله

الحـــالـــم.
12-09-2006, 03:31 AM
دوختني يارجل
ابدعت والله ابدعت.

وقبعه ترتفع لما قرأت هنا.

انت رائـع...

أحمد المنعي
12-09-2006, 09:45 AM
لقد حبسني حابس فأخرني عن هذه الآثار العاطرة ، فالمعذرة .


رجـل أخـر

أهلاً بك يا ابن العراق المتبوئة من القلب مبوأ .
طبت وطاب ممشاك أيها النقي .



دفتر التذكار

شكراً لنسيم حملك إلى هنا يا دفتر التذكار ، ممتنّ لك أخي .



سـلـطـان !!

مرحباً بصاحبي الذي أحب وأنتظر .
ما حالي وحالك إلاكحامل التمر إلى هجر ، وإني أفخر بثنائك لأنه صادق كصدق نقدك .

أما ما تفضلت به حول ملح السجود ، فهي صياغة أزعم أنها من نفسي بأثر ، ولعله في نفس غيري يكون كذلك والأمر من سعة .
أما العطف فلم أرد المفارقة والمغايرة ، ولا أحسب العطف يفيد ذلك فحسب ، غير أني لا أملك علماً وتأصيلاً لما أقول ، سأنظر فيما أجد ثم أعود إن عنّ لي جديد .

ثم إني أشكر لك ما سلف من رأيك وكريم توجيهك قبل عرض هذا النص ، فلك أعطره وأنقاه .



بوح القلم

ولقد أصبح الجنون ضرباً من العقل يا بوح ، في زمن لسنا منه وليس منا .
حضورك أسعدني .



تيماءالقحطاني

إن الكلمات لتستمد أثمانها من قيَم كاتبها وعقله ، وإن كلماتك هذه أحجار كريمة .
شكراً للأثر الذي تركته يا تيماء .



رندا المكّاوية

أهلاً أهلاً :) .
يا لهذا الاسم ( الظاهرة ) في مرابع أفياء وعند نص العبد الفقير .
لقد أبهجني توقيعك كثيراً كثيراً يا رندا .

ذات سفر و..
12-09-2006, 10:57 AM
لماذا أسِرُّ إليها بأمْسِي وجُرْحِي الأليْمْ

وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ

وأسْرِي .. فأسْمَعُ سِرِّي يُدَاوَلُ بين النُّجُومْ

وقد أقسَمَتْ لي بألا تبُوحَ

بتلك الهُمُومْ ..!



فإن كانَ بَذلُ الوفاءِ عَسِيراً

لمَ المَوجُ وهو بِعَرْضِ البِحَارِ كمِثلِ الجِبَالْ

يتيِّمُه ُعِشقُه للشواطِيْ ووَجْهِ الرِّمَالْ

فيَطْوِي المُحِيطاتِ سَعْياً إليها

ويُفْنِي قُوَاه ليَفنَى لديها

ويغفُوَ كالطـِّفلِ بَيْن يَدَيْها

وليسَ لغَفْوتِه مِنْ فَوَاقْ



ليس شعرا بل غناءءءءءءءءءءءء

ان كانت لدي كلمة.. فهي..
لغناءك سحر.......

لك سفر تحياتي..
ذات سفر و..

ذات سفر و..
12-09-2006, 11:00 AM
لماذا أسِرُّ إليها بأمْسِي وجُرْحِي الأليْمْ ..

وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ ..

وأسْرِي .. فأسْمَعُ سِرِّي يُدَاوَلُ بين النُّجُومْ

وقد أقسَمَتْ لي بألا تبُوحَ ..

بتلك الهُمُومْ ..!

*

فإنْ كانَ حِفْظ العُهُود مُحَالاً

لماذا إذا ما اكْتَوَى البَحْرُ تَحْتَ سِيَاطِ الشموسِ وصفْعِِ السَّمُومْ

يسِرُّ بآلامِهِ للسّماءِ

فيَحْفَظُ صَدْرُ السّمَاءِ الغُيُومْ ..

وحينَ يَضِيقُ بما يَحْتَويه ..

يُعِيدُ إلى البَحْرِ أسْرَارَه في ظِلالٍ وغَيْثٍ ..

ومَسْحَةِ عَطْفٍ بكَفّ النَّسِيمْ


ليس شعرا بل غناء .. له سحر..

لك مني سفر تحياتي..
ذات سفر و..

ward888
12-09-2006, 11:20 AM
لماذا إذا ما اكْتَوَى البَحْرُ تَحْتَ سِيَاطِ الشموسِ وصفْعِِ السَّمُومْ

يسِرُّ بآلامِهِ للسّماءِ

فيَحْفَظُ صَدْرُ السّمَاءِ الغُيُومْ ..

وحينَ يَضِيقُ بما يَحْتَويه ..

يُعِيدُ إلى البَحْرِ أسْرَارَه في ظِلالٍ وغَيْثٍ ..

تبادل عجيب
وجزاء غريب

!

!
هكذا تعلمتُ : أن من نجاح الكاتب والشاعر والرسام المبدع
أن يترك لوحته كما هي.. ليفهمها كل من هو في زاويته فهماً مختلفاً عن الآخر ..


أخي الكريم ..
وجدتُ ذكاءً
وسرعة بديهة في التصوير والعرض
ماهي إلا نعمة أنعمها الرحمن على صاحبها


!

!
ودنيانا عجائبها لاتعد
ومن فضله أن أكرمنا بالبوح


فضفضة مباركة

ورد

ساحل الغرام
16-09-2006, 11:49 AM
لماذا أسِرُّ إليها بأمْسِي وجُرْحِي الأليْمْ ..

وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ ..

وأسْرِي .. فأسْمَعُ سِرِّي يُدَاوَلُ بين النُّجُومْ

وقد أقسَمَتْ لي بألا تبُوحَ ..

بتلك الهُمُومْ ..!

*

تناثر الإبداع هنا
فألقى بكل هذا الجمــــال
جمــــال الحرف
وعمق المعنى ، ورعة المناظر ..............
تحيـــــــاتي أخ أحمد

موسى الأمير
16-09-2006, 10:09 PM
أحمد المنعي ..
لا أخفيك أنني رقصت على وقع حرفك الراقص وزناً ومعنى ..

لن أنثر حروفاً كثيرة هنا .. حسبي أن " أخيلة جديدة " تشكلت في سماء عيني بسبب حرفك الشاعر ..

ما أغبطني بجديدك الذي يأخذني / يأخذ بي ..

موسى ،،:)

أسير
20-09-2006, 06:58 PM
قليل هو الجمال الذي يجبرك على قراءته .. أكثر من مرة !
لقد هويت بي ، في قاع جمال عميق !

اسير الروح
20-09-2006, 08:20 PM
وأوْدِعُ في صَدْرِها زَفَراتِ العَنَاءِ القديمْ

نسيم الربيع
20-09-2006, 09:31 PM
ياسلالالالالالالالالالالالالالالالالام
والله هذا الكلام نسانى كل أحزانى
الله ينور عليك

أحمد المنعي
24-09-2006, 11:45 AM
عبدالرحمن ثامر :

يا رفيق الحب والدجّة والقرارات الصعبة .
أحسب أن كل ما حولنا يمضي لانحراف ما !
لقد حاولت هنا أن أكتب ما يستفز القارئ ويترك أثره فيه ، كما حاولت أن أخرج عن رتابتي قليلاً بقالب جديد ، ولقد أجد في هذه الردود السخيّة ما يفيدني في هذه التجربة .
إلى هنا شكراً لحضورك .. والبقية في ستاربكس :p .
جعلك الله في رمضان من المفلحين .



زينب فقط :

وكل ذلك نسبي .
كثير من اللحظات تمر بين يدينا ومن خلفنا ، لكن وقفة النفس في تأملها تجعل منها ركناً مضيئاً في الذاكرة ، وملحاً منثوراً في أعمق الجرح .. جُبِلَتْ على كدرٍ .
شكراً لأنك أسعدتني .
جعلك الله في رمضان من المفلحين .




مســـافر :

أيها السابح في عالم من الإحساس والنقاء .
إني يا حسين أبحث عنك كذلك ،، أسعدك الله .
جعلك الله في رمضان من المفلحين .




رحيـــل

أهلاً بهذه الأناقة ، توقيعك غيثٌ يا رحيل .
أشكرك كثيراً .
جعلك الله في رمضان من المفلحين .




فتاة الأقصى

حياك الله أيتها الفنانة :) .
طابت أوقاتك .
جعلك الله في رمضان من المفلحين .




الضياء البراق

إنما هو جميل ذوقك وكريم مرورك يا بهاء .
شكراً لك .
جعلك الله في رمضان من المفلحين .

ماتم الفرح
07-10-2006, 11:24 PM
أحمد المنعي...أسعده الله
حين باح البحر بسره المكنون للسماء...وباحت تلك بسر بحرها للنجوم
عاد كل بوح بنتيجة...
فشكرا لبوحٍ جعلني أبوح بحبي لفلسفة بوحك...

دم في بحبوحة رزق ودوحة سلااااااااااااااام

محمد الياقوت
08-10-2006, 06:55 PM
لمَ المَوجُ وهو بِعَرْضِ البِحَارِ كمِثلِ الجِبَالْ..

يتيِّمُه ُعِشقُه للشواطِيْ ووَجْهِ الرِّمَالْ..

فيَطْوِي المُحِيطاتِ سَعْياً إليها..

ويُفْنِي قُوَاه ليَفنَى لديها..

ويغفُوَ كالطـِّفلِ بَيْن يَدَيْها..

وليسَ لغَفْوتِه مِنْ فَوَاقْ ..

فآهٍ .. على مِثلِ هَذا اللقاءِ ..

وآهٍ .. على مِثلِ هذا الفِرَاقْ !




مقاطع عميقة تعكس طول تأملاتك في ملكوت الله
أعجبني هذا المقطع كثيرا
أدام الله إبداعك أخي الحبيب
.
.
احترامي الكبير