PDA

View Full Version : لاَ مُشـ كِ ـلَةْ !



صُبح
06-09-2006, 10:58 PM
لأجْلِهَا ،
تلْكَ الأُمُّ التي كانَتْ سَبَبَ وُجودِي فكُنْتُ سَببَ اخْتفائِهَا !


--

مَنْذورةٌ لِلَّيْلِ
حتَّى الصُّبحِ نَوْحاً
في سُرَى جَدْبِ القَوافي ..
تَسْتَثيرُ الأفْعِلَةْ !
حيْرانُ في عَيْنَيْكِ دَمْعٌ سَرْمديْ ..
أتُودِّعينَ الشَّمْسَ آنَ غُروبِهَا ؟
لا مُشْكِلَةْ !
قَدْ لا تَرى لكِ غَيْرَ قَبْرٍ
في صَباحِ الأخْيِلَةْ !

أتُمارسيْنَ النَّدْبَ ؟
ملْئَ الكَوْنِ تَقْرعُ كَفُّكِ الأبْوابَ حَمقَى مُقْفَلةْ ؟
لا مُشْكِلَةْ !
هيَ تيْكَ أُمُّكِ بَعْثرتْهَا حَيْرةٌ ..
وَ كَأنَّهَا تَدْري
بأنَّكِ تُضْرمينَ الأسْئِلَةْ !

**

الأُمُّ كَالعُشَّاقِ كَالمَوْتَى ... أُمورٌ مُعْضِلَةْ !
أتُغالِبينَ الدَّمْعَ ؟
مَا منْ مُشْكِلَةْ !
فلسَوْفَ يُرْمِدُ منْ جُفونِكِ رَيْثَمَا
يَرْمي ..
رُفاتَ قَتيلةٍ مُسْتَبْسِلَةْ !

**

مَوْتٌ وَ ميْلادٌ .. أثارَ البَلْبَلَةْ !
هَلْ جئْتِ كَيْ تبْكيكِ أعْيُنُهُمْ خُلاصَةَ حاقدٍ
مِنْ [ بسْمَةِ ] الأسْرَى ..
أشدُّ شَراسةً !
منْ ميِّتٍ يَرْجُو السُّيوفَ توسُّلاً أنْ تَقْتُلَهْ ؟!
لا مُشْكِلَةْ !

مُدِّي الذِّراعَ ..
أو اسْألي عَطْفاً
وَ خِرِّي لِلسُّجودِ
وَ شتِّتي عَبَراتِ قَلْبِكِ بيْنَ أرْصِفَةِ المَدائِنِ
وَ اشْحَذي أُمَّاً ..
سَترْثيكِ القُلوبُ المُثْقَلَةْ !
لا تَرْمُقيهِمْ غيْلَةً وَ كَأنَّمَا هَدَروا دَماً
فوَخالِقي لا مُشْكِلَةْ !

هَلْ سَوْفَ تُبْقيكِ الخُطوبُ مُشاعةً
للبائِسينَ إذَا رأوْكِ
ردَّدوا : [ شُكْراً ..
فحالِيَ جيِّدٌ
مَا أجْمَلَهْ ! ] ؟

لا مُشْكِلَةْ ..
فَغَداً أُغادِرُ دونَ آثارٍ
لِيَنْسَى حينَها التَّاريخُ أنَّ يَتيمةً
وَ لئيْمةً
وَ سَقيمةً
وَ مُغفَّلَةْ ..
سكنتْهُ كوخاً مُقْفراً ،
منْ ثمَّ نامَتْ في سُكونٍ هَدْأةً مُتوغِّلَةْ !

لا مُشْكِلَةْ !
لاااااَ مُشْكِلَةْ !


--

[ متفاعلن متفاعلن ]
فيمَا أظُنّ !

* لا مَجال للكِبارِ هُنَا !

صُبح

* جفرا *
07-09-2006, 12:12 AM
مُدِّي الذِّراعَ ..
أو اسْألي عَطْفاً
وَ خِرِّي لِلسُّجودِ
وَ شتِّتي عَبَراتِ قَلْبِكِ بيْنَ أرْصِفَةِ المَدائِنِ
وَ اشْحَذي أُمَّاً ..
سَترْثيكِ القُلوبُ المُثْقَلَةْ !
لا تَرْمُقيهِمْ غيْلَةً وَ كَأنَّمَا هَدَروا دَماً
فوَخالِقي لا مُشْكِلَةْ !




أتعلمين أين المشكلة ؟.. في حرفك تكمن المشكلة لانك أظهرت المستور وبانت حتى النوايا والخفايا في نصٍ غير انه مبدع فهو شفاف, انسيابي, سَلِس ....
لستُ بمقام نقد , لكنني مستشعرة جيدة في أغلب الأحيان ....

الأُمُّ كَالعُشَّاقِ كَالمَوْتَى ... أُمورٌ مُعْضِلَةْ !
أتُغالِبينَ الدَّمْعَ ؟
مَا منْ مُشْكِلَةْ !
فلسَوْفَ يُرْمِدُ منْ جُفونِكِ رَيْثَمَا
يَرْمي ..
رُفاتَ قَتيلةٍ مُسْتَبْسِلَةْ !
.
.
.

دمتُ بإبداع وتألق ...
تحياتي .. ولا مشكلة .

مصطفى عراقي
08-09-2006, 04:54 AM
ما أقساكِ علينا وعليكِ في دنيانا الفانية !

وما أجملكِ وأجلَّكِ في دنيا الإبداع !

منال العبدالرحمن
08-09-2006, 05:58 AM
صُبح
جميل حدّ الروعة
اقرأ لكِ دائمًا فأجدكِ بليغةً و غامضةً بذكاءٍ و لعلّ هذا من الجميلِ النادرِ
مبدعة جدًا أنتِ هنا .. و كنتِ هناك !



دمتِ

بيلسان
08-09-2006, 06:46 AM
..
..

في غمرة الانبهار بك وبنبضك.. تتجلى تلك الانفعالات التي غشاها يوماً ضباب المشاعر المبهمة الغامضة التي لا يدركها سواك. هُنا، نهر أحاسيس جارٍ أراك -كما العهد دوماً بك-. فعل الكينونة هذا الذي نثرتِ ومارستِ على هذه المساحات البيضاء، رسم لي ملامحاً عن حال ألم الفقد.. من غير ذلك الذي ألفتُ يوماً.

تلونت روحي الآن بلون الظمأ.. لنصٍّ متقد آخر... لذا تحيّة.

..
..

موسى الأمير
08-09-2006, 03:09 PM
صبح ..

طفل أنا هنا ..

أشرب الحرف كي يسكن خلدي دون موعد لخروج ..


أشهد أن حرفك جاء صادقاً عميقاً .. تماماً كما يجيء الموت ..

أعظم الله الأجر فيمن يعز ..

وبارك الله لنا في حرف يزخر بما تشتهي الأنفس والأرواح ..

إكباري لحرفك ،،

لأنك تعلم !
08-09-2006, 04:35 PM
* لا مَجال للكِبارِ هُنَا !

ولا للذين ما أتقنوا الحَبوَ بعد !


فما أشدّ إشكالاتها .. تلك اللا مشكلة !




ظلِّي رشيقة رغماً عن الفقد لئلا يتغشاك البرد


برد استشعار غيابهم !





لأنك تعلم !

عبدالله بلة
08-09-2006, 05:17 PM
أكتبي ..
فما عاد ترياق لنا ضد الكآبة..
الا الكتابة...!!

محمد غطاشة
10-09-2006, 11:28 PM
ذَا حَرْفٌ يُشبِهه الأَلمْ
ويُطاوِلُه الوَجَعُ فَلا يَصِلْ

صُبح
صَافَحتُ الكَثيرَ هُنا
كَما لَنْ أُصافِحَ مِنْ بَعدْ

زَادكِ الله بَسْطَةً فِي العِلْم والرِزْق
...المقاوم...

خالدعبدالقادر
11-09-2006, 06:30 AM
صبح
..
ترفقي..

.
هي نفس الحكاية..

..
من يقدر أن يقول " لا مشكلة " ؟!..
محبتي

samah27
11-09-2006, 06:54 AM
لاجديد سوف أنثره هنا
ولست أهلا للوقوف أمام لوحة نصية
آسرتني كثيرا
لك كل تحية

سامي البكر
11-09-2006, 11:09 PM
صبح
وضاء
تنتشر الروعة
من كل زواياه
بحثت عن أشياء أخرى
فلم أجد إلا الروعة
مدثرة بالضياء

إبداع متميز

زهرة الهدى
11-09-2006, 11:51 PM
صُبح ..
أيّتُهـا الرائعة ..
كيـف الحـال ؟!
هل أطمع فى قولـك " لا مشكلـة " !
سعدت برؤيتك .. سعدت .. و سعدت .. و انتابتنى لهفـة حين رأيت معرفك ..
أدعو لكِ الله أخيّـة ..
اللهم اجمعنـا و الوالدة الكريمـة فى روضات الفردوس مع خير خلق الله محمد http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif ..
كل رمضـان و أنت بخير :nn ..
أختك ..

علي أسعد أسعد
12-09-2006, 01:57 AM
هل تسمحون لي أن أمكث قليلاً على أعتاب المشكلة الجميلة
صبح ...
قلب ينبض
وحرف يتوهج ....
وقلم يتحرك كأغصان .... ميادة ....

سعدت بالمرور هنا

بيان
12-09-2006, 10:00 PM
لطالما استعذبت هذا المعرِّف والروح التي ترتديه..

صُبح..
حين يكون الشعر في حضرة الحزن ننزفه حرفا حرفا.. فكيف بالمشهد إن كانت سيِّدته هي الأم..؟!

أبدعتِ والله وآلمتِ...

شكرا لهذا الشعر .. وتحية لروحك ..!

آيلة للسقوط
13-09-2006, 05:31 AM
جميل ذلك الحرف الذي قرأني هنا ..
.
.
.

الصنوبري
14-09-2006, 10:23 AM
لا مُشْكِلَةْ ..
فَغَداً أُغادِرُ دونَ آثارٍ
لِيَنْسَى حينَها التَّاريخُ أنَّ يَتيمةً
وَ لئيْمةً
وَ سَقيمةً
وَ مُغفَّلَةْ ..
سكنتْهُ كوخاً مُقْفراً ،
منْ ثمَّ نامَتْ في سُكونٍ هَدْأةً مُتوغِّلَةْ !

موجع هذا البوح حد الفجيعة
حفظك الله وحفظ حرفك القادر على صياغة تليق بأحزاننا الكبيرة

شذرات
14-09-2006, 12:32 PM
صُبح ..
رائع ما خطه قلمكم ..
رائع كرائحة الصبح ..

جود المشاعر
14-09-2006, 02:52 PM
أعجبتني تلك السمفونية الرائعة , فمرحبا بعزفك الحزين .

دخلت مراراً إلى هنا وخرجت حائرة لأدري ماذا أقول ؟؟



دمت لمن يحبك ((صبح ))

ماتم الفرح
01-10-2006, 12:32 AM
لا مُشْكِلَةْ ..
فَغَداً أُغادِرُ دونَ آثارٍ
لِيَنْسَى حينَها التَّاريخُ أنَّ يَتيمةً
وَ لئيْمةً
وَ سَقيمةً
وَ مُغفَّلَةْ ..
سكنتْهُ كوخاً مُقْفراً ،
منْ ثمَّ نامَتْ في سُكونٍ هَدْأةً مُتوغِّلَةْ .......

ماااا أقصر المسافة في اللاشعور بين النهاية والبدء.....
الحزن ..اللامبالاة ..مفردتان تركزتا في تلك المسافة حد الإمتلاء..

جاء نص متعب حد الكآبة من كل شيء....

وصبح.. إسمك إمتداد لسريالية حروفك....

.
.
.
.
شكراً

بنْت أحمد
02-10-2006, 05:54 AM
صُبح موعودةٌ أنا مع لُجين كلماتكَ البرّاقة . . ترددتُ عليها كثيراً
وفي كل مرة أخرجُ منها بقلب ٍ مثقل !

شملها الله برحمته التي وسعت كل شيء وهي شيء
:)

جريرالصغير
21-10-2006, 10:50 AM
الله يا صبح ما أحلى ترانيمك في محراب الأم

الله يا صبح كيف تلونت السماء بلون يراعك

وبنور قلب أمك الدافئ

تسعة عشر ميلا من الشعر وأنا أركض بين هتافات أحرف محمومة موجعة

تسعة عشر مقطعا شعريا أجوب صحاريه وقفاره فلا أرى غير أنين وانكسار

أيتها القلب الكبير

لم يبق من حكايات الأم إلا ما يتكاثر به حزن المساء ويسافر بك على سفين من قلق

نص موزون

وقلب محزون

تموج به قرابين الوجع والوهم ونبض القلوب الشفيفة

وعلى جناح من بهاء يأتي نصك يا صبح

قبيل إعلان الوقار والتواضع

سوى فقرة كبا فيها الوزن مرة واحدة :

هَلْ سَوْفَ تُبْقيكِ الخُطوبُ مُشاعةً
للبائِسينَ إذَا رأوْكِ ( َ )ردَّدوا
:[ شُكْراً فحالِيَ جيِّدٌ مَا أجْمَلَهْ ] ؟

فما بين القوسين حركة سقطت

وينبغي تغيير العبارة لتضم الحركة المفقودة

و هو الطموح يا صبح كفجر أشد بياضا وأجمل ضياء

كأنما جئت من أرض العطور والأنوار

لتسيري بترنيمة شعرية كقارب من عاج

على حزنها سعدت بها وربي

وأدب الأم لم يحظ من المداد بما يكفي

غير أنك وحّدت آخر التفعيلة يا صبح

فلو مازجت بين اللام وتائها أو هائها

وبين قواف آخر !

فإنك ماشاء الله

أحسنت الفكرة

وأجدت الصياغة

وأظهرت فنك هنا بطريقة مدهشة

فهنا :
أتُودِّعينَ الشَّمْسَ آنَ غُروبِهَا ؟ لا مُشْكِلَةْ
قَدْ لا تَرى لكِ غَيْرَ قَبْرٍ في صَباحِ الأخْيِلَةْ
أتُمارسيْنَ النَّدْبَ ؟ ( ملء ) الكَوْنِ
تَقْرعُ كَفُّكِ الأبْوابَ حَمقَى مُقْفَلةْ ؟
لا مُشْكِلَةْ

غاية في الإتقان يا صبح

ولفتة شعرية أنيقة

ومداراتك للغة في ظرفها النحوي ظاهر عند قولك :

فلسَوْفَ يُرْمِدُ منْ جُفونِكِ رَيْثَمَا يَرْمي
رُفاتَ قَتيلةٍ مُسْتَبْسِلَةْ
مَوْتٌ وَ ميْلادٌ أثارَ البَلْبَلَةْ
هَلْ جئْتِ كَيْ تبْكيكِ أعْيُنُهُمْ
خُلاصَةَ حاقدٍ مِنْ [ بسْمَةِ ]الأسْرَى
أشدُّ شَراسةً منْ ميِّتٍ
يَرْجُو السُّيوفَ توسُّلاً أنْ تَقْتُلَهْ ؟
لا مُشْكِلَةْ

جميل وجه هذه الصور يا صبح

وسعيد صباحي بهذا النص الفاره أيتها الشاعرة

فلا تحرمي الساخر من هذا العطاء الجزيل

كرم الله وجهك .

اسير الروح
26-02-2007, 11:39 PM
واليوم قد مرت سنة ولستى ياام هنا
بيتنا يابيتنا صار خلوا بيتنا

احمد الشريف
27-02-2007, 12:59 AM
لامشكلة فالكون كونك
ونحن في دنياك نثمل
من خمور الاسالة
ماهو الجمال
واهلا في سطور توقد اللحن جمال
تحياتي لك :i: