PDA

View Full Version : أنتم ُ صحبتي الذين إذا ما غبـــــــــــــتُ عنهم يميتُ قلبي الحنين ُ



الأمي
08-09-2006, 11:38 AM
أيها الصاحب ُالكريمُ المصون ُ **** كيف نالت من مقلتيك الظـــنون ُ

كيف أمسى فؤادك الصب يبكي **** من بعادي وأنت مني العــــيون ُ

لا تلمني مهما فعلت ُ لأني **** مستبد ُ ُ في حبكم مجــــنون ُ

أنتم ُ صحبتي الذين إذا ما **** غبـــــــــــــتُ عنهم يميتُ قلبي الحنين ُ

أنتم ُ ضحكتي التي إن تولـــــــــــــــــت **** اعترتني كآبة ُ ُ وسكون ُ

عكرت دنيتي المشاكل ُ والأوصاب ُ والحزن ُ والأسى والمجون ُ

وتعلمت أن أعيش حياتي **** غير شاك ٍ وان فرتني السنـــــــــــــين ُ

كيف أنساك يا منى العين والمحزونُ يهوى عتابه ُ المـــــحزون ُ

أنت عندي أحلى من الشهد ِ طعما ً أبد الدهر ما أسالَ الوتــيـــن ُ

كم تمنيت ُ لو أراك َ ولكن **** كيف يلقى حبيبه المفـــــــــــــــــتون ُ

لك في الصدر منزل ُ ُ أنت فيه **** مثل قيس ٍ وخافقي المجــــــنون ُ

بو جوري
08-09-2006, 02:26 PM
لا يفضض الله فاك أخي الأمي
و لعمري لم يعد منك عجيب أن تبدع ، و كم أحسنت في قولك :

عكرت دنيتي المشاكل ُ والأوصاب ُ والحزن ُ والأسى والمجون ُ
وتعلمت أن أعيش حياتي غير شاك ٍ وان فرتني السنـــــــــــــين

يبدو أنها هكذا حال الأديب في كل عصر

و لي عودة بإذن الله إلى أبياتك
-----
ملحوظة : خفي علي فهم معنى البيت الأخير أم كان يجب وضع ليلى بدلا من قيس ؟

موسى الأمير
08-09-2006, 02:37 PM
الشاعر الجميل .. الأمي ..

نصك من بحر الخفيف كما تعلم ..

لا أخفي من يقرأ أنني كنت أكرر بعد كل بيت .. الله .. الله ..

أحس أن الشعر إنما يتأتى هكذا .. القافية والواو والنون خير حامل لشجن كهذا .. كأنها تطويه في ثنايا مدى واواها ونونها ..

أيها الصاحب ُالكريمُ المصون ُ **** كيف نالت من مقلتيك الظـــنون
مطلع مكتمل معنى وروحاً .. كم صفقت عند لفظ " نالت " ..


قولك : يميت قلبي الحنين ..

لا أدري كيف قفزت إلى لساني لفظة " يذيب " لأن الموت وإن كانت حالة الشاعر أجبرته على قولها في ظني حيث إنه يحس بشيء عميق لم يستطع احتواؤه إلا " الموت " لكن الذوبان في ظني فيه أثر عظيم مما جرى مع بقاء القلب حياً وهذا لربما يكون أمعن في التعذيب ..

قولك :
أنتم ُ ضحكتي التي إن تولـت **** اعترتني كآبة ُ ُ وسكون

اعترتني .. أشعر بوقوف أمام الهمزة يمكن تداركه .. لو قلت : تعتريني أظن الوقوف لن يكون ..


قولك :
عكرت دنيتي المشاكل ُ والأوصاب ُ والحزن ُ والأسى والمجون

لا أعلم سلامة لفظ " دنيتي " لغوياً .. فكرت في قول " حالتي " أو غيرها ..

قولك :

وتعلمت أن أعيش حياتي **** غير شاك ٍ وان فرتني السنــــين

السنين .. أرى " السنون " أجمل منها تناسقاً مع القوافي ..

كيف أنساك يا منى العين والمحزونُ يهوى عتابه ُ المـــــحزون

هذا بيت القصيد في نظري ..

وأخيراً أعتذر منك على تطفلي على نصك .. وثق أن ما كتبته هو النص كما أحببت أن أرى لا كما يجب أن يكون ..

لك التقدير على منحي فرصة الوقوف ،،

روحان ،،