PDA

View Full Version : كـَيــفَ الـحُـــبُّ عـَـلمَـنــــــيّ ....!!!



نظــرة أسَــد
09-09-2006, 03:27 AM
الإهــداء : لهـا و لهـا و لهـا و لهـا


و لهـا وحدهـا




ماذا فَعلـتَ و أنـتَ الشـادنُ الخجـلُ . . * . . و كيفَ يَقتلُ كَـفٌّ هيـنٌّ خضـلُ .. ؟

تاهَ الشِراعُ و غَابتْ فيـكَ باصرتـيّ . . * . . خِلتُ الملائـكَ فـي عينيـكَ تَغتسـلُ

قَبلـتُ ثَغـركَ فـي كـأسٍ يُنادمنـي . . * . . يا حجّـةَ الحُبِّ يَصحو في الهَوى الثَملُ

كَم للهَـوى ماتَ نُـدّامٌ ومـا وصَلـوا . . * . . سعْفاً و تبـرئَ مـن علاّتِهـا القبـلُ

و يَقتلُ العيُّ من حملِ الهـوى جَمـلاً . . * . . لو كانَ يصبـرُ عـن أصحابـهِ جَمـلُ

قَبّبلتُ سيفَ الجـوى حُبّـاً بِصاحبـهِ . . * . . إنيّ , و طابَ لدى مَن يعشـقُ الأجـلُ

إنـي لمُسغفـرٌ للـنـاسِ ماعَـذلـوا . . * . . في الحُبِّ عندكَ يا مولى الهَوى جَهلوا

ويلي على الناسِ لمّا حاوروكَ فَمـن . . * . . كانوا عَجبـتُ إذا ما حسنـكَ احتملـوا

قد يُدركُ الناسُ كَيفَ الحُـبُّ عَلمَنـي . . * . . أن السُـنونـو إلـى عينيـكَ يرتحـلُ

و يدركـونَ إذا مـا تصطفـي جبـلاً . . * . . و شئتَ تنأى سَيبكـي نأيـكَ الجبـلُ

إني أخـالُ سُـعـاةَ الكـونِ مافتئـوا . . * . . يرمونَ ذِكـركَ ماحلّـوا ومـا رحلـوا

زِدْ في عَذابي , عَطاءً كُنـتُ أجهلـهُ . . * . . و أبخلْ , لأجلكَ قد أحببـتُ مَن بَخلـوا

الحُـبُّ أكبـرُ جنّـاتِ الهَـوى فبـهِ . . * . . حُبّاً تَصافحَ من ماتـوا ومـن قَتلـوا

إني لمُستغفـرٌ عينيـكَ مـن غَزلـي . . * . . فَليـسَ يَرقى إلـى أوصافـكَ الغَـزلُ


و لهـا

هاجر البريكي
09-09-2006, 10:28 AM
ماذا فعلت بقلبي فيكَ ينشغلُ
... وتلكمُ الروح عني فيكَ تشتعلُ

كأنما الحب قد آوى بمعضلةٍ
... ترومُ صوبك أنفاسي وترتحلُ

..

..

حيهلا نظرة أسد

أقرأ حرفك لأول مرة ولا أقاوم الدهشة !

لك الشِعر

..

سلطان السبهان
09-09-2006, 12:14 PM
وسْط الحشاشة شيءٌ ليس يحتمــلُ
قضى على نفس صبّ بعدما ارتحلوا
/
لايذكر الشوق يوماً عند صاحبهِ
إلا وتسكبُ ما في جوفها المقلُ
/
فليت لي وقفة او نظرتان عسى
أقضى اللبانة ممن وصله العسلُ
/
هب لي من الوقت شيئا نستريح معاً
أبثّك الصدقَ حين استفحل الدجــلُ



أتمنى ان أعود قريباً لاعطاء الجمال حقه ، والحوار حول النص الذي لايقل
روعة عن وادي العقيق :i:

عبيرمحمدالحمد
09-09-2006, 03:38 PM
ماذا فَعلـتَ و أنـتَ الشـادنُ الخجـلُ . . * . . و كيفَ يَقتلُ كَـفٌّ هيـنٌّ خضـلُ .. ؟
.
.
.
أضعفُ الأشياء أفتكُــها .. أبداً أبداً ..
.
.
.
هكذا غنى ميخائيل نعيمة ذات اندهاشة تشابه اندهاشتك ..
.
.

شاعر أنت يا أسد ..
لا فض فوك ولا انكسر القلم ..
.
.
(للسبهان)

فليت لي وقفة او نظرتان عسى
أقضى اللبانة ممن وصله العسلُ
.
.
ما رأيك في الـ (نظرتان) .. أظنهما حقيقتين بالياء تنصبهما .. فربما تنكسران خجلاً !!! :kk
.
.
دام الشعر للشعراء ..
.
.
ع
ب
ي
ر

دمعة الماس
09-09-2006, 03:43 PM
عذوبة ولحن هوىً وانتظارِ

وريشةٌ هادئة وموانيء إقرارِ


دمتَ بعذوبة يا نظرة أسد ..

دمعة الماس

سلطان السبهان
09-09-2006, 05:49 PM
عدت لنظرتك أيها الأسد القناص ، والماهر الغطاس .
لا أكذب الشعر عين الفرح قريرة هنا في وادٍ أجمل من وادي العقيق ، وامتع من ذلك الخط
الذي أنت خابرُ )k
سعدت ، وإن سعدتُ تفحصت النص وتاملته وأكبرته ـ حتى أجد المتعة في التلذذ بكل حرف منه ، وبقدر ذلك أحزن ولو لرؤية خيط دقيق تافه ملقى على الأرض قد يـ ( حوس ) الصورة في عيني ، فاعذر خربشتي أدناه مع حروفك الأحلى :

ماذا فَعلـتَ و أنـتَ الشـادنُ الخجـلُ
و كيفَ يَقتلُ كَـفٌّ هيـنٌّ خضـلُ .. ؟

الخضل : كلُّ شيءٍ نَدٍ يُتَرَشَّفُ نَداهُ ، يا للروعة في توظيف المفردة في مكان تجلس فيه اميرةً فخورة .
لكن فيما أزعم أن الكف مؤنثة ، فلو قلت : تقتل !


تاهَ الشِراعُ و غَابتْ فيـكَ باصرتـيّ
خِلتُ الملائـكَ فـي عينيـكَ تَغتسـلُ

لا أدري هنا في الشطر الأول ما : باصرتيّ !
فأنت قد شددت الياء منها ففهمتُ أنها مثنى باصرة وهي العين، وحينئذٍ لابد أن تكون: باصرتاي ، إذ أضيفت إلى ياء المتكلم وهي مرفوعة فاعل غابت !!
إلا ان يكون المعنى شيئا آخر .
نعم ، ولا أنسى ان أشيد بالشطر الثاني الذي بلغ من روعته أن صفقت له طرباً فلا فض فوك .



كَم للهَـوى ماتَ نُـدّامٌ ومـا وصَلـوا
سعْفاً و تبـرئَ مـن علاّتِهـا القبـلُ

هنا " ندّام " لايصح جمعاً لنديم ومنادم فيما اعلم ، بل الجمع ندماء وندامى ونِدام بالتخفيف .
ومن أفادنا فله الشكر سلفاً .
واما " سعفا " فوالله لقد احترت في سياقها هنا كثيراً ، فلا أدري أقصدت التسعيف للشراب والتخليط له
بالمسك وحينئذٍ سأسألك عن معنى الوصول هنا ، ام شيئا آخر ، فليتك توضح .
كل ذلك لايمنع من استمتاعنا بحقيقة " وتبرئ من علاتها القبل " أذاقك الله عسل الخواتم .


و يَقتلُ العيُّ من حملِ الهـوى جَمـلاً
لو كانَ يصبـرُ عـن أصحابـهِ جَمـلُ

الله الله عليك هنا ، ياشيخ روووح ربنا يوفقك :kk .
وطبعاً ما اعجبتني أصحابه أبداً ، فلا يصلح لها هنا إلا أقرانه / أشباهه / او على الأقل : أحبابه :biggrin5: .


قَبّبلتُ = ...؟؟

إنـي لمُسغفـرٌ = لمستغفر .


و يدركـونَ إذا مـا تصطفـي جبـلاً
و شئتَ تنأى سَيبكـي نأيـكَ الجبـلُ

الله عليك يا نظرة الأسد ، ودقة الأسد في تحديد صيد من المعاني فريد سمين .

إني أخـالُ سُـعـاةَ الكـونِ مافتئـوا

سعاة الكون تركيب فيما يبدو عائم ! حت ساعي البريد يدخل فيها h*
فأن تريد الوشاة ، أليس كذلك ؟
قد يكون سعاة الكون أقرب لسعاة الخير وناشريه من الوشاة ، فما رأيك ؟!


زِدْ في عَذابي , عَطاءً كُنـتُ أجهلـهُ
و أبخلْ , لأجلكَ قد أحببـتُ مَن بَخلـوا

ويقول عمي ونسيبي المتنبي :
وإني لأعشق من أجلهم *** نحولي وكل فتى ناحلِ


الحُـبُّ أكبـرُ جنّـاتِ الهَـوى فبـهِ
حُبّاً تَصافحَ من ماتـوا ومـن قَتلـوا
إني لمُستغفـرٌ عينيـكَ مـن غَزلـي
فَليـسَ يَرقى إلـى أوصافـكَ الغَـزلُ

يخرب بيت شياطينك الموحية إليك زخرفاً من القول جميلا .

دمت يا شاعر العقيق .


لــ عبير الحمد
أما سمعت الحكمة : في مواضع الارتجال ، يختلط الشماغ بالعقال :e:

نظــرة أسَــد
11-09-2006, 02:51 AM
ماذا فعلت بقلبي فيكَ ينشغلُ
... وتلكمُ الروح عني فيكَ تشتعلُ


كأنما الحب قد آوى بمعضلةٍ
... ترومُ صوبك أنفاسي وترتحلُ


..


..


حيهلا نظرة أسد


أقرأ حرفك لأول مرة ولا أقاوم الدهشة !


لك الشِعر


..



شكراً بمسافة السماء و الأرض لروحكِ يا هاجر

أمتعتني و أسعدتني من القلب بأبياتكِ هذه

دمتِ للشِعر ودام اليكِ

أيضاً تأملتُ أبياتك بذاتِ دهشتكِ

شكراً لكِ بحق أخية

دومي قريبـة

نظــرة أسَــد
11-09-2006, 03:15 AM
وسْط الحشاشة شيءٌ ليس يحتمــلُ
قضى على نفس صبّ بعدما ارتحلوا
/
لايذكر الشوق يوماً عند صاحبهِ
إلا وتسكبُ ما في جوفها المقلُ
/
فليت لي وقفة او نظرتان عسى
أقضى اللبانة ممن وصله العسلُ
/
هب لي من الوقت شيئا نستريح معاً
أبثّك الصدقَ حين استفحل الدجــلُ



أتمنى ان أعود قريباً لاعطاء الجمال حقه ، والحوار حول النص الذي لايقل
روعة عن وادي العقيق :i:


حيهــلا بك أيها المقيم شمالاً

أطربتني بشدة بأبياتكَ الذي تغنيت بها هنا

شكراً لأبياتي التي جعلت سلطاننا يرتجل الابداع هنا


- لا تقارن هذه بوادي العقيق فلكل منهما وتر تُعزف عليه وحالة :ab:

وجميلةٌ هي حكمتك في الأسفل ... :i:

سأعود قريباً لردك الثاني النابع من عقل سلطان المبدعين

شكراً لك بحق يا سلطان


دم بقرب

نظــرة أسَــد
12-09-2006, 03:22 AM
.
.
.
أضعفُ الأشياء أفتكُــها .. أبداً أبداً ..
.
.
.
هكذا غنى ميخائيل نعيمة ذات اندهاشة تشابه اندهاشتك ..
.
.

شاعر أنت يا أسد ..
لا فض فوك ولا انكسر القلم ..
.
.
(للسبهان)

.
.
ما رأيك في الـ (نظرتان) .. أظنهما حقيقتين بالياء تنصبهما .. فربما تنكسران خجلاً !!! :kk
.
.
دام الشعر للشعراء ..
.
.
ع
ب
ي
ر


حيهلا بك يا عبير

رائعةٌ أنتِ كـ ععبوركِ و ردكِ

شكراً لاقتباسك و المقارنة بـ ميخائيل

وشكراً لاقتباسك الثاني أيضاً

وشكراً ثالثة على وصفكِ لي بالشاعر

لا تحرميني تواجدكِ أخية

دومي بقرب

الحـــالـــم.
12-09-2006, 03:27 AM
اسـد.
ومن تلك التي تستحق؟!
هنيئاً لها.
دمت شاعراً

عبدالرحمن ثامر
12-09-2006, 08:46 AM
ماذا فَعلـتَ و أنـتَ الشـادنُ الخجـلُ . . * . . و كيفَ يَقتلُ كَـفٌّ هيـنٌّ خضـلُ .. ؟

مطلعٌ جمييييييييييل (مع الأخذ بقفشة السلطان)


................... هنا فقط علمتنا كيف تكون الرقّة في نظرة الأسد

دمت مبدعاً

نظــرة أسَــد
15-09-2006, 04:13 AM
عذوبة ولحن هوىً وانتظارِ

وريشةٌ هادئة وموانيء إقرارِ


دمتَ بعذوبة يا نظرة أسد ..

دمعة الماس

مالعذوبة إلا في مروركِ هذا أخية

دمعة الماس

دمتِ بذات العذوبة و أكثر

نظــرة أسَــد
15-09-2006, 04:58 AM
عدت لنظرتك أيها الأسد القناص ، والماهر الغطاس .


وها أنا أعود لفصاحتكَ أيها السلطان , والمبدع الفتان



لا أكذب الشعر عين الفرح قريرة هنا في وادٍ أجمل من وادي العقيق ، وامتع من ذلك الخط
الذي أنت خابرُ )k


ذكرتُ في ردي السابق :

- لا تقارن هذه بوادي العقيق فلكل منهما وتر تُعزف عليه وحالة :ab:




سعدت ، وإن سعدتُ تفحصت النص وتاملته وأكبرته ـ حتى أجد المتعة في التلذذ بكل حرف منه ، وبقدر ذلك أحزن ولو لرؤية خيط دقيق تافه ملقى على الأرض قد يـ ( حوس ) الصورة في عيني ، فاعذر خربشتي أدناه مع حروفك الأحلى :


و أنا سُعدتُ أكثر لتأملكَ هذا .... دُم بهِ




ماذا فَعلـتَ و أنـتَ الشـادنُ الخجـلُ
و كيفَ يَقتلُ كَـفٌّ هيـنٌّ خضـلُ .. ؟


( الكف ) سيدي الكريم يمكن أن تأتي مؤنثة و يمكن أن تأتي مذكر

و أنا قصدتُ الكف وحدها ... وهنا وجب تذكيرها
لو قصدتها برفقاتها ( اليد ) ... وجب تأنيثها

فالأصح أن أقول ( يقتل ) لأن الكف هنا أصبح مذكر




تاهَ الشِراعُ و غَابتْ فيـكَ باصرتـيّ
خِلتُ الملائـكَ فـي عينيـكَ تَغتسـلُ


باصرتي .... هنا كانت الشدة خطأً إملائياً .. أو بالأحرى ( كيبوردياً )
والياء هنا هي ياء المتكلم

ولا تخلو القصيدة من الأخطاء الكيبوردية
مثلاً :
باصرتي ّ = باصرتي
قَبّبلتُ = قَبّلتُ
لمُسغفرٌ = لمُستغفرٌ




هنا " ندّام " لايصح جمعاً لنديم ومنادم فيما اعلم ، بل الجمع ندماء وندامى ونِدام بالتخفيف .
ومن أفادنا فله الشكر سلفاً .
واما " سعفا " فوالله لقد احترت في سياقها هنا كثيراً ، فلا أدري أقصدت التسعيف للشراب والتخليط له
بالمسك وحينئذٍ سأسألك عن معنى الوصول هنا ، ام شيئا آخر ، فليتك توضح .
كل ذلك لايمنع من استمتاعنا بحقيقة " وتبرئ من علاتها القبل " أذاقك الله عسل الخواتم .


و أيضاً تصحُ ( نُدامٌ )

لا حيركَ الله قط أيها السلطان
قد ذكرتُ وقلت

كم للهوى ماتَ نُدامٌ وما وصلوا .. سعفاً

فالسعف هنا لنُدام ( الهوى )



و يَقتلُ العيُّ من حملِ الهـوى جَمـلاً
لو كانَ يصبـرُ عـن أصحابـهِ جَمـلُ


أصحابه ... هنا هي ولاة أمره
وبهذا المعنى أراها تصح لكل شيء
ولكل انسان نظرة ورأي



إني أخـالُ سُـعـاةَ الكـونِ مافتئـوا


سعاة الكون .. قصدتها لشمل الجميع بها
قد يكون الوشاة إن ذكروا بشيء غير مستحب
وقد يكون عامة الناس إن ذكروا المفاتن والمحاسن و أُعجبوا فيما رأوا :kk



ويقول عمي ونسيبي المتنبي :
وإني لأعشق من أجلهم *** نحولي وكل فتى ناحلِ


أبسمتَ ثغري يا سلطان
ما أجملك
أين أنا من المتنبي :(



دع عنكَ العقيق و واديه :n:
................................

أعود و أشكركَ أيها الأنيق الرقيق .. الأديب الأريب

مروركَ أسعدني وتعقيبكَ أبهجني

واعذر تأخري اللاارادي



دُم بصفاء و قرب

نظــرة أسَــد
15-09-2006, 05:02 AM
اسـد.
ومن تلك التي تستحق؟!
هنيئاً لها.
دمت شاعراً

يكفي أن أكتب عنها لتستحق :kk

أمزح :p


هي موطن النساء

شكرا لمروركَ

دم بقرب

نظــرة أسَــد
15-09-2006, 05:04 AM
ماذا فَعلـتَ و أنـتَ الشـادنُ الخجـلُ . . * . . و كيفَ يَقتلُ كَـفٌّ هيـنٌّ خضـلُ .. ؟

مطلعٌ جمييييييييييل (مع الأخذ بقفشة السلطان)


................... هنا فقط علمتنا كيف تكون الرقّة في نظرة الأسد

دمت مبدعاً

( قد رددت على قفشة سلطان )


شكرا لتواجدك

دمت برقة

سلطان السبهان
15-09-2006, 04:43 PM
أهلا بك نظرة الأسد
سعيد بعودك الأجمل ، وسيستمر الحوار مع رائعتك حتى نصل للمراد مما لم يتضح في نظر أخيك الصغير .

تقول سيدي :

( الكف ) سيدي الكريم يمكن أن تأتي مؤنثة و يمكن أن تأتي مذكر

ياسيدي قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا .أفدني كيف تأتي الكف مذكرة بدليل من اللغة ، أكون لك شاكرا .



و أيضاً تصحُ ( نُدامٌ )

يأخي الكريم ، من أين لك ذلك أنها تصح ندّام كما جئت بها مشددة الدال كجمع .
آمل أن تدلل من القاموس يا سيدي أو من القواعد المعتبرة ، فنحن هنا نريد ان نتعلم ونفهم .
ثم إنك يا أستاذي لم تذكر معى سعفا لي ، معنى المفردة وليس من قُصِد بها .


واما الجمل وأصحابه ، وسعاة الهوى فلقد أحسنت في تخريجها واعجبني ردك المقنع .

دمت وبانتظارك على أحر من الشوق .

علي المعشي
15-09-2006, 07:39 PM
قَبلـتُ ثَغـركَ فـي كـأسٍ يُنادمنـي . . * . . يا حجّـةَ الحُبِّ يَصحو في الهَوى الثَملُ

كَم للهَـوى ماتَ نُـدّامٌ ومـا وصَلـوا . . * . . سعْفاً و تبـرئَ مـن علاّتِهـا القبـلُ
العزيز: نظرة أسد
بوح جميل، وعاطفة متقدة..
سعدت بقراءتك، وطربت في رحاب حرفك الأصيل..
دمت رائعا.