PDA

View Full Version : أفياء....!



nasrallah
10-09-2006, 09:57 AM
سأ لنتى ذات مساء لما أنت هنا.؟.
هو حب البقاء...
............

لما تشتهى اتكون محطة للدعاء؟


قلت اننى مرغم على التحلى با الو فاء
هل عشت صمت الخوف من غيرة النساء؟
قلت انا عنتر بعثت من سماء البقاء
رفضت ان تسأ لنى فقلت هى لعنة الرقباء..
أبكتنى بصمتها رغم العناء..
رغم ان السؤال لغيريها كان منى هذا المساء
منى التمنى قد أستشرى و أنتشر فى الأ رجاء
أسأ لينى يا أ فياء...
قا لت من جديد لا تطلب هكذا غبا ء..
قلت من الطمع كيف البقا ء..؟
قا لت انت أشد غباء
سئمت ان تهجرنى هكذا فى الأبتداء
أنقطعت وأنا أكرر هو الر فض..يا أفياء
رجعت لحلمها وجا دت ..أنت منهم؟
ممن..قلت على استحياء..؟
أخطأت فى حقها من جديد لكى أبرر أننى من الرعاء...
رضيت الصمت لكى لا أفسد اللقاء..
برهة ترمينى بدم من هم كا نو مثلى سفها و عياء..
قلت هى اذا ترتب لى ذا ك.. الجفا ء
بكتنى كلماتى المتقا طعة..أكنت تشتهى هكذا بلا ء؟
عذرا أنا من هنا أعلن ...اننى اشتا ق الى خنساء.
رد سريع منها مفعم بغيرة النساء......
تحيتى اليك: كن منهم و ستظل معلقا . وكلما تك خرساء..
قلت أنا : هل من أستئناف وانتم كرماء..
انا مو لع بهكذا رؤ سا ء..
ما دا م الصمت مخيم أكون مضطرا ..
انا تعلمت منهم لغة الأنحناء...
علمتنى سننهم ان الحقوق ما زا لت تنتظر الرجاء..
هل نحن مر غمون على الأنتظار.. و قد سئمنا الأنتظار..!
رعب يحملنى على نسيان اننى كنت أ نحنى لأفياء..
قوا فى الحلم تتثا قل و تشتكى منى ..منهم..من هكذا غناء..
من منهم اختا ر لنا ان نكون على حدود العراء.؟
.
[/SIZE]