PDA

View Full Version : رسالة إلى ابن زيدون



مصطفى عراقي
12-09-2006, 12:46 PM
رسالة إلى ابن زيدون




شعر: مصطفى عراقي




http://abdulmajeed2.jeeran.com/%DE%D1%D8%C8%C9%206.JPG

لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــنا

دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا


وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ

فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا



تشْكو لنا البيْنَ ؟

نحن اليوم فى حذرٍ

ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا


وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ

فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا


وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا

بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا


وكم سُلبنا ديـارًا من رُبا وطني

وكمْ سُلبْنا بساتيــنا بواديـــــنا


وقد حييتَ بها تزْهُـــو بزهْرتها

وكمْ تغنيتَ فيها يا بن زيدونــا


أضاعها أمسِ أشــباهُ الملوك كما

باعوا دمائي وقلبي والشَّراييـــنا


لم ننسَ قرطبةَ الفيــــحاءَ يُزْهِرُهَا

شِعْرٌ بديعُ الرُّؤى ما زال يُشجيــنا


لم ننس َ؟

لا

بلْ نسيــنا

من يذكِّـــرنا ؟

قدذاب حاضرُنا

في جوْفِ ماضيـنا


وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟

أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا

هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟

هلْ تذُكرون أحبّائي..

فلسطيـنا؟



***


إني جرحتك يا ذا النُّونِ معذرةً

فهل ستأسَى لنـا والحُزْنُ يَطْــويــنا


أم هل سترنو إليـــنا من ذُرى زمـنٍ

إلى السفــوحِ فترنـو ثم ترثيــــــنا



لاتبكِ فينا التنائي يا بنَ زيــدونــا

شمسُ الجهـادِ

تلوحُ اليومَ

تدعونا


اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه

فهل نقوم لنحمي الدار والدِّيـنا


أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه

عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا


فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ

تشْدو بـ "ولَّادةٍ"

وجدًا وتلحيــــنا


وقد يواسيكَ

طيْفٌ للحبيبِ

بدَا

فمنْ يُداوي جِراحــي ؟


من يواسينا؟!

ن.ليلـى
12-09-2006, 01:22 PM
وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا


بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا

الوردي ساري
12-09-2006, 02:06 PM
..
آه ، مصطفى ..
أشاهد بن زيدون وهو يقرأ رسالتك....
هو ذا الآن يقرأك السلام .
.. ويوصيك ..
ساري

عبيرمحمدالحمد
12-09-2006, 02:32 PM
سأبقى أردد: يا روعةً ..
وأبقى أصفق حتى غدي
وحتى يجافي الأسى أمتي
وحتى يزور الكرى مرقدي
وحتى يفوح القصيد شذاً
ويصدح بالعز نصرٌ شدي
.
.
والله لو كنت أملك دبوساً يا عراقي لعلقتها على أستار أفياء أبهى من البهاء
ولو قدرت على شريط المميز .. لجعلت منها بوابة للعابرين إلى المجد
.
.
مازلت أمتح من هذا الجمال .. فلا تعتب على ثرثرتي .. حين تعبث بلغتي صهباء القصيد !
.
.
أدام الله عليك هذه الهمة .. وزادك - أخي - نوراً على النور ..
ع
ب
ي
ر

مصطفى عراقي
12-09-2006, 03:18 PM
وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا


بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا


=========
الأستاذة ليلى
شكرا لحضورك الطيفي الشفيف
مصطفى

مصطفى عراقي
12-09-2006, 03:28 PM
..
آه ، مصطفى ..
أشاهد بن زيدون وهو يقرأ رسالتك....
هو ذا الآن يقرأك السلام .
.. ويوصيك ..
ساري
==========
أخي الغالي الحبيب الوردي الساري

وها هو نورك يسري في القلب برسالة وردية منقوشة بحروفٍ من ألقٍ وعبقٍ
فنبَّهَت في دجى الأرجاء أوائلَ وردٍ كنَّ بالأمسِ نوما
أخي الحبيب
كم افتقدت حضورك الوردي الساري
وعليك وعلى صاحبك ابن زيدون أطيب السلام
وأعاننا الله على تحقيق الوصية
مُحبك:
مصطفى

مصطفى عراقي
12-09-2006, 03:37 PM
سأبقى أردد: يا روعةً ..
وأبقى أصفق حتى غدي
وحتى يجافي الأسى أمتي
وحتى يزور الكرى مرقدي
وحتى يفوح القصيد شذاً
ويصدح بالعز نصرٌ شدي
.
.
والله لو كنت أملك دبوساً يا عراقي لعلقتها على أستار أفياء أبهى من البهاء
ولو قدرت على شريط المميز .. لجعلت منها بوابة للعابرين إلى المجد
.
.
مازلت أمتح من هذا الجمال .. فلا تعتب على ثرثرتي .. حين تعبث بلغتي صهباء القصيد !
.
.
أدام الله عليك هذه الهمة .. وزادك - أخي - نوراً على النور ..
ع
ب
ي
ر
===============================
عبير الشعرِ والنثرِ والأدب
وما حاجتي إلى دبوسٍ وقد رصعتِ القصيدة بأنفس الجواهرِ، وأضوأِ اللآلئ؟

وما حاجتي إلى شريطٍ، وقد وشحتِ القصيدة بوشاحٍ النور والعبير؟

طوبى لي وللقصيدة ولابن زيدون هذا الحضور المُغْدِق

ولكأني به يقول بلسان مقاله ولسان حالي:
لِيُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السُرورِ فَما كُنتُم لِأَرواحِنا إِلا رَياحينا

ودمت لنا نورا وعبيرا

فواز الجبر
12-09-2006, 05:15 PM
أيها الرائع مصطفى
بوركت وبورك يراعك
الذي دوما يشجينا
ويطربنا بأعذب الأشعار
وأصدق الأحاسيس
لك مني كل التقدير والاعجاب

جحا الحكيم
12-09-2006, 05:17 PM
تحياتي لك أيها المحلق بين أزمنتنا وأمكنتنا على بساط الشعر


جحا

حنان الاغا
12-09-2006, 06:42 PM
عجيبة هي المفارقات التي مرت وتمر بها أمتنا العربية الاسلامية!
كل الترف والخمائل والقصوروالجواري والجواهر ، كلها كانت ترفل بها الأمة في أحد عصورها
دون حسابات للمستقبل الذي انقض عليهم إعصارا عراهم حتى من حرير ودمقس
كلما كان يزعج الشاعر المتأزم هو نأي ولادة وصدها وتوجهها بدلال صوب غيره!!!
ولادة اليوم تساق إلى سوق النخاسة وابن زيدون رجل يساق إلى الموت
ولادة الأرض المستباحة وابن زيدون ماذا نقول فيه؟
كم كنت أحب شعرهم وأمقت حياتهم !!
دكتور مصطفى
ما زلت تقول ولكن من يسمع؟

محمد عريج
12-09-2006, 08:24 PM
رسالة إلى ابن زيدون




شعر: مصطفى عراقي




http://abdulmajeed2.jeeran.com/%DE%D1%D8%C8%C9%206.JPG

لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــنا

دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا


وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ

فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا



تشْكو لنا البيْنَ ؟

نحن اليوم فى حذرٍ

ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا


وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ

فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا


وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا

بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا


وكم سُلبنا ديـارًا من رُبا وطني

وكمْ سُلبْنا بساتيــنا بواديـــــنا


وقد حييتَ بها تزْهُـــو بزهْرتها

وكمْ تغنيتَ فيها يا بن زيدونــا


أضاعها أمسِ أشــباهُ الملوك كما

باعوا دمائي وقلبي والشَّراييـــنا


لم ننسَ قرطبةَ الفيــــحاءَ يُزْهِرُهَا

شِعْرٌ بديعُ الرُّؤى ما زال يُشجيــنا


لم ننس َ؟

لا

بلْ نسيــنا

من يذكِّـــرنا ؟

قدذاب حاضرُنا

في جوْفِ ماضيـنا


وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟

أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا

هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟

هلْ تذُكرون أحبّائي..

فلسطيـنا؟



***


إني جرحتك يا ذا النُّونِ معذرةً

فهل ستأسَى لنـا والحُزْنُ يَطْــويــنا


أم هل سترنو إليـــنا من ذُرى زمـنٍ

إلى السفــوحِ فترنـو ثم ترثيــــــنا



لاتبكِ فينا التنائي يا بنَ زيــدونــا

شمسُ الجهـادِ

تلوحُ اليومَ

تدعونا


اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه

فهل نقوم لنحمي الدار والدِّيـنا


أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه

عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا


فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ

تشْدو بـ "ولَّادةٍ"

وجدًا وتلحيــــنا


وقد يواسيكَ

طيْفٌ للحبيبِ

بدَا

فمنْ يُداوي جِراحــي ؟


من يواسينا؟!


أستاذي الرائع
دعني أردد معك هذه الخالدة
و أضم صوتي إلى صوتك و أنت تصدح بها
علها تصل الرسالة

فكلنا ابن زيدون
وكلنا نقول
أضحى التنائي بديلا من تدانينا
و نقصد ولادة وهند و عبلة

وننسى
أو نتناسى ما يضيع من هذه الأمة الثكلى

أخجلتني أيها الكريم
بعدما عزفت لحنا على وتر عروبتي المقطوع

لا عدمنا قلمك الحر
و فكرك المجاهد بالكلمة

دمت حرا أبيا
محمد

سامي البكر
13-09-2006, 09:30 AM
روعة تتجلى
بأحرف من نور
مبدعنا القدير
مصطفى عراقي
كم ألهبت حواسنا
بهذه الرائعة
لك التقدير

دمعة الماس
13-09-2006, 03:43 PM
أيا مصطفى .. دام لوقع إيقاعات ريشتكَ صدى عميقاً ومدى عذباً وندىً عطِراً..



دمعة الماس

الصنوبري
14-09-2006, 10:27 AM
موجعة هذه القصيدة
ورائعة تضم لروائع شعرنا العربي
شكرا لك على هذا الانتماء الحقيقي

مصطفى عراقي
14-09-2006, 05:21 PM
أيها الرائع مصطفى
بوركت وبورك يراعك
الذي دوما يشجينا
ويطربنا بأعذب الأشعار
وأصدق الأحاسيس
لك مني كل التقدير والاعجاب


أخي الغالي فواز

شكرا لحضورك المبارك يهل بالإكرام والإنعام

دمت لي يا أخي المخلص
ودام الفضل والجود


مصطفى

مصطفى عراقي
14-09-2006, 05:23 PM
تحياتي لك أيها المحلق بين أزمنتنا وأمكنتنا على بساط الشعر


جحا


====

ولك الشكر يا عمنا الحكيم الغيور على لغتنا الجميلة ، والخلق القويم
ولك التحية أيها الغواص في بحر الحكايات لتخرج لنا منها أجمل الدرر ، وأصدق العبر

دمت لنا مبدعا وحكيما


مصطفى

مصطفى عراقي
14-09-2006, 05:41 PM
عجيبة هي المفارقات التي مرت وتمر بها أمتنا العربية الاسلامية!
كل الترف والخمائل والقصوروالجواري والجواهر ، كلها كانت ترفل بها الأمة في أحد عصورها
دون حسابات للمستقبل الذي انقض عليهم إعصارا عراهم حتى من حرير ودمقس
كلما كان يزعج الشاعر المتأزم هو نأي ولادة وصدها وتوجهها بدلال صوب غيره!!!
ولادة اليوم تساق إلى سوق النخاسة وابن زيدون رجل يساق إلى الموت
ولادة الأرض المستباحة وابن زيدون ماذا نقول فيه؟
كم كنت أحب شعرهم وأمقت حياتهم !!
دكتور مصطفى
ما زلت تقول ولكن من يسمع؟

============
الأستاذة الأديبة الفنانة الإنسانة حنان

شكرا لحضور حمل القصيدة ووضعها في سياقها الحي بين مفارقات يومنا وأمسنا وفسرت رموزها في ضوء من الرؤيا والوعي بالزمان والإنسان والأوطان

دمت لنا ودام حضورك النضير

مصطفى

عدرس
14-09-2006, 05:47 PM
مصفى أيها الحبيب مساء الخير ـ خيرُ الكلام ماقلَّ ودل ـ وملامح هذا النص رائعة ـ شكراً فهي كل مااملك على كل هذا الابداع :)

تقديري / أخوك أدعى عدرس :)

سماء بلادي
14-09-2006, 07:18 PM
إختيار يقول لنا إني أشتاق للشعر الحقيقي ...

مصطفى عراقي
15-09-2006, 04:02 PM
دعني أردد معك هذه الخالدة
و أضم صوتي إلى صوتك و أنت تصدح بها
علها تصل الرسالة

فكلنا ابن زيدون
وكلنا نقول
أضحى التنائي بديلا من تدانينا
و نقصد ولادة وهند و عبلة

وننسى
أو نتناسى ما يضيع من هذه الأمة الثكلى

أخجلتني أيها الكريم
بعدما عزفت لحنا على وتر عروبتي المقطوع

لا عدمنا قلمك الحر
و فكرك المجاهد بالكلمة

دمت حرا أبيا
محمد



شاعرنا القدير وأخي الحبيب القريب : محمد

الحمد لله الذي من علي بك أخا لي تشاركني حمل رسالة الشعرِ، تشدُّ بها أزري وأنت -بكل صدقٍ- أفصح مني لسانا وأجمل بيانا

فالحمد لله رب العالمين

دمت لي أخا مخلصا وللشعر فارسا نبيلا ولأمتنا صوتا صادقا

مصطفى

مصطفى عراقي
16-09-2006, 02:40 PM
روعة تتجلى
بأحرف من نور
مبدعنا القدير
مصطفى عراقي
كم ألهبت حواسنا
بهذه الرائعة
لك التقدير


شاعرنا السامي شعرا وفضلا
ما أبهى حضورا يبدد عن القلب غيوما ويسكب فيه نهرا من رضًى وحبور
بارك الله فيك أيها الكريم وأكثر من أمثالك هنا إبداعا ونبلا


مصطفى

مصطفى عراقي
16-09-2006, 07:11 PM
أيا مصطفى .. دام لوقع إيقاعات ريشتكَ صدى عميقاً ومدى عذباً وندىً عطِراً..



دمعة الماس


أيْ دمعةَ الماس المتألقة نورا وشعورا

شكرا لحضورٍ حاط القصيدة بقلبٍ شاهدٍ، وعينٍ فَطِنةٍ، وأذن واعية

وتحية لقطرةٍ مباركةٍ روتِ القصيدةَ فزرعتْ في بستانها فَنَنًا وأثارتْ في واديها شجنا


فتقبلي أسمى باقات تحياتي وأصدق دعواتي


مصطفى

مصطفى عراقي
16-09-2006, 07:34 PM
موجعة هذه القصيدة
ورائعة تضم لروائع شعرنا العربي
شكرا لك على هذا الانتماء الحقيقي


=======

شاعرنا الصنوبري القدير
عظيمة هذه الشهادة تكفي وتُغْني
وجميلٌ هذا الحضور يُورِقُ ويُينِع

لله درُّك شاعرا جميلا وإنسانا نبيلا

مصطفى

مصطفى عراقي
16-09-2006, 07:54 PM
مصفى أيها الحبيب مساء الخير ـ خيرُ الكلام ماقلَّ ودل ـ وملامح هذا النص رائعة ـ شكراً فهي كل مااملك على كل هذا الابداع :)

تقديري / أخوك أدعى عدرس :)

أديبنا الصادق ، وشاعرنا المبدع : عدرس ، وعدرسُ نعم الشاعرُ
أليس الشعر هوالتعبير الجميل عن الشعور الصادق؟

شكرا لحرفك المنير كالصباح يتنفسُ بين أحضان السطور
فيضيء نور قنديله في زوايانا

أخي عدرس

صباح الشوق أيها الأسد الكريم

تقبل شكري لـ "شكرا" صدرت منك غالية وعالية


مصطفى

مصطفى عراقي
16-09-2006, 08:13 PM
إختيار يقول لنا إني أشتاق للشعر الحقيقي ...


=========

سماء بلادي الفاضلة:

ما أجمله من حضور سماوي يهتف بجلالٍ بأنني سائر في درب الشعر الصحيح

الآن اطمأنَّ قلبي


سلمك الله يا اختاه ، وسلم سماء بلادنا من شرور الصقور الحاقدة
مصطفى

أندريه جورجي
16-09-2006, 08:44 PM
مع أني أتحفظ على معارضة القصائد كمبدأ ،، لإيماني أن المعارضة "إذابةٌ" و انتحار لشخصية الشاعر في نظري ،،
مع ذلك فإن القصيدة رائعة ،،
و استوقفني هذا البيت ،،
قد ذاب حاضرُنا في جوْفِ ماضيـنا

مصطفى عراقي
17-09-2006, 12:46 AM
مع أني أتحفظ على معارضة القصائد كمبدأ ،، لإيماني أن المعارضة "إذابةٌ" و انتحار لشخصية الشاعر في نظري ،،
مع ذلك فإن القصيدة رائعة ،،
و استوقفني هذا البيت ،،
قد ذاب حاضرُنا في جوْفِ ماضيـنا


========

شاعرنا المبدع : أندريه جورجي
أقدّر لك يا أخي تحفظك على المعارضة، وأحيي فيك هذه المرونة في عدم التعصب له

وبصدقٍ لم تكن المعارضة بمعناها المحدد ما قصدت إليه هنا وإنما المحاورة

شكرا لحضورك الكريم ولشهادتك النبيلة


مصطفى

* جفرا *
17-09-2006, 03:58 PM
قدذاب حاضرُنا


في جوْفِ ماضيـنا

....
عندما يولد ابن زيدون مرة جديدة في امة الاسلام , ويعود للعلم مكانه , وللعلماء مقامهم الذي الا ينافسهم عليه نجوم الفن وذاك المغني وتلك الهاوية .... ربما حينها لن نحتاج لأن نبعث نداء وصرخة لابن زيدون ....

الوضع أصعب من الكلام ... لكنك أوجزت هموم أمة , ومخاوفها ومصير يترنح في فراغ ...

لا شيء سوى التحية ...
وكل الاحترام والتقدير لحرفك

طفل القمر
17-09-2006, 10:53 PM
صديقي وأخي مصطفى عراقي قصيده تفيض بالعذوبه والرقه كما هي عادتك دمت لنا ودام قلمك

فلاح الغريب
18-09-2006, 10:51 PM
.
أيها العراقي الكريم ،،

طاب شعرك وحرفك ووفاؤك ..

وطاب قلبك .
.

مصطفى عراقي
19-09-2006, 12:32 AM
....
عندما يولد ابن زيدون مرة جديدة في امة الاسلام , ويعود للعلم مكانه , وللعلماء مقامهم الذي الا ينافسهم عليه نجوم الفن وذاك المغني وتلك الهاوية .... ربما حينها لن نحتاج لأن نبعث نداء وصرخة لابن زيدون ....

الوضع أصعب من الكلام ... لكنك أوجزت هموم أمة , ومخاوفها ومصير يترنح في فراغ ...

لا شيء سوى التحية ...
وكل الاحترام والتقدير لحرفك


============

جفرا الفاضلة

سعادتي بحضورك المشرق عظيمة

لأني مدرك أنك لا تشاركين إلا فيما ترين أنه يستحق
وهذا شرف كبير لي

كما انني معتز بحوارك الواعي وإضافاتك القيمة

نعم الوضع أصعب من الكلام

ولكن تبقى الكلمة الطيبة شجرة أصلها ثابت في الأرض وفرعها في السماء

دمت بخير وسعادة

مصطفى

عاشق القافية
19-09-2006, 12:57 AM
رسالة إلى ابن زيدون




شعر: مصطفى عراقي




http://abdulmajeed2.jeeran.com/%DE%D1%D8%C8%C9%206.JPG

لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــنا

دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا


وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ

فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا



تشْكو لنا البيْنَ ؟

نحن اليوم فى حذرٍ

ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا


وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ

فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا


وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا

بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا


وكم سُلبنا ديـارًا من رُبا وطني

وكمْ سُلبْنا بساتيــنا بواديـــــنا


وقد حييتَ بها تزْهُـــو بزهْرتها

وكمْ تغنيتَ فيها يا بن زيدونــا


أضاعها أمسِ أشــباهُ الملوك كما

باعوا دمائي وقلبي والشَّراييـــنا


لم ننسَ قرطبةَ الفيــــحاءَ يُزْهِرُهَا

شِعْرٌ بديعُ الرُّؤى ما زال يُشجيــنا


لم ننس َ؟

لا

بلْ نسيــنا

من يذكِّـــرنا ؟

قدذاب حاضرُنا

في جوْفِ ماضيـنا


وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟

أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا

هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟

هلْ تذُكرون أحبّائي..

فلسطيـنا؟



***


إني جرحتك يا ذا النُّونِ معذرةً

فهل ستأسَى لنـا والحُزْنُ يَطْــويــنا


أم هل سترنو إليـــنا من ذُرى زمـنٍ

إلى السفــوحِ فترنـو ثم ترثيــــــنا



لاتبكِ فينا التنائي يا بنَ زيــدونــا

شمسُ الجهـادِ

تلوحُ اليومَ

تدعونا


اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه

فهل نقوم لنحمي الدار والدِّيـنا


أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه

عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا


فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ

تشْدو بـ "ولَّادةٍ"

وجدًا وتلحيــــنا


وقد يواسيكَ

طيْفٌ للحبيبِ

بدَا

فمنْ يُداوي جِراحــي ؟


من يواسينا؟!



أخي الحبيب مصطفى عراقي ...

قصيدتك العذبة لا تقاوم !! تدخل القلب من دون استأذان ...

أطربتني كلماتها الشجية وسيقت على وتر سمفونية كتبها مبدعٌ متمكنٌ ...

و أروع ما لخصت به فكرة الأبيات هو قولك :


وقد يواسيكَ طيْفٌ للحبيبِ
بدَا
فمنْ يُداوي جِراحــي ؟
من يواسينا؟!


أهنيك على أسلوبك الراقي في الكتابة يا أستاذنا القدير .

أحمد

مصطفى عراقي
19-09-2006, 01:00 AM
صديقي وأخي مصطفى عراقي قصيده تفيض بالعذوبه والرقه كما هي عادتك دمت لنا ودام قلمك


===========

الحبيب طفل القمر السابح في سمائنا وأفيائنا فيشع من نوره نورا ومن براءته حبورا


دمت لي صديقا صدوقا وأخا غاليا

وسلمك الله قلبك النضير المنير


مصطفى

مصطفى عراقي
19-09-2006, 01:01 AM
صديقي وأخي مصطفى عراقي قصيده تفيض بالعذوبه والرقه كما هي عادتك دمت لنا ودام قلمك


===========

الحبيب طفل القمر السابح في سمائنا وأفيائنا فيشع من نوره نورا ومن براءته حبورا


دمت لي صديقا صدوقا وأخا غاليا

وسلَّمَ اللهُ قلبك النضير المنير


مصطفى

مصطفى عراقي
19-09-2006, 01:11 AM
.
أيها العراقي الكريم ،،


طاب شعرك وحرفك ووفاؤك ..


وطاب قلبك .
.
=======================

أخانا الفاضل وشاعرنا القدير
طاب المقام بحضورك الغالي
ودمت لنا ودام نبلك وفضلك

مصطفى

مصطفى عراقي
19-09-2006, 02:17 AM
أخانا المفضال وشاعرنا المبدع عاشق القافية الصادق
وأنا بصدق أهنئ نفسي بهذا الحضور السمح الفياض بالشعر والجمال
أسعد الله قلبك كما أسعدتني

مصطفى

مصطفى عراقي
19-09-2006, 02:21 AM
يطيب لي أن أعيد كتابتها بخط أكثر وضوحا تلبية لرغبة إنسان عزيز وصديق أثير

رسالة إلى ابن زيدون:

لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــنا

دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا


وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ

فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا



تشْكو لنا البيْنَ ؟


نحن اليوم فى حذرٍ


ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا



وإن حُرمْتَ وصالا كنْتَ تأْمـــلُهُ


فإننا قد حُرِمْنا منْ مآقـيـــــــنا



وقد حُرمْنا حياةً مُزِّقتْ بَدَدًا


بين الريــاح فما عادتْ توافيــنا



وكم سُلبنا ديـارًا من رُبا وطني


وكمْ سُلبْنا بساتيــنا بواديـــــنا



وقد حييتَ بها تزْهُـــو بزهْرتها


وكمْ تغنيتَ فيها يا بن زيدونــا



أضاعها أمسِ أشــباهُ الملوك كما


باعوا دمائي وقلبي والشَّراييـــنا



لم ننسَ قرطبةَ الفيــــحاءَ يُزْهِرُهَا


شِعْرٌ بديعُ الرُّؤى ما زال يُشجيــنا



لم ننس َ؟


لا


بلْ نسيــنا


من يذكِّـــرنا ؟


قدذاب حاضرُنا


في جوْفِ ماضيـنا



وكيف نذْكرُ والأهوالُ تمطرُنا ؟


أنستْ مآسيَـــنا الأولى مآسيـــــــنا


هلْ تذْكرون رياحَ القهْرِ فى زمَني؟

هلْ تذُكرون أحبّائي..

فلسطيـنا؟



***



إني جرحتك يا ذا النُّونِ معذرةً


فهل ستأسَى لنـا والحُزْنُ يَطْــويــنا



أم هل سترنو إليـــنا من ذُرى زمـنٍ


إلى السفــوحِ فترنـو ثم ترثيــــــنا




لاتبكِ فينا التنائي يا بنَ زيــدونــا


شمسُ الجهـادِ


تلوحُ اليومَ


تدعونا



اختارنا الشَّرُّ أعـداءً لـرايــتــه


فهل نقوم لنحمي الدار والدِّيـنا



أم نبتغي السِّلْمَ يُخفـي في وثيقتـه


عـــارًا سينقضُّ غَدْرًا ثُمَّ يُفْنيننا



فعدْ إلى كتبِ التاريخ في دعَةٍ


تشْدو بـ "ولَّادةٍ"


وجدًا وتلحيــــنا



وقد يواسيكَ


طيْفٌ للحبيبِ


بدَا


فمنْ يُداوي جِراحــي ؟



من يواسينا؟!

خالدعبدالقادر
20-09-2006, 04:30 AM
وقد يواسيكَ


طيْفٌ للحبيبِ


بدَا


فمنْ يُداوي جِراحــي ؟
من يواسينا؟!




نعم..

من ؟!!


..
د. مصطفى


رسالة... لو وصلته قبل نونيته لاحتجب :)


محبتي أيها الرائع

أسفار الروح
20-09-2006, 10:47 AM
لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــن
دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا
وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ
فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا
تشْكو لنا البيْنَ ؟
نحن اليوم فى حذرٍ
ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا
اخي الكريم كلمات رائعة و معنى اروع ولكن لدي رأي بهذه المسألة اخي ان الانسان عندما يكون الحب قد اهلكهوالحبيب جفاه يجعل الانسان محبطا لذلك اعتقد بان كان الانسان يعيش حياة سعيدة ساهم في الامة وايضا ارى ان الحبيب مثل الوطن لآنك بدونه تشعر بالضياع و بوجوده تشعر بان الدنيا ملك يداكمجرد رأي اتمنى منك تقبله ودمت .. لنا

مصطفى عراقي
20-09-2006, 06:59 PM
نعم..

من ؟!!


..
د. مصطفى


رسالة... لو وصلته قبل نونيته لاحتجب :)


محبتي أيها الرائع
===========
شاعرنا المتفرد: خالد
حرام عليك يا رجل يا طيب

بل تكفيني المراسلة والمحاورة شرفا

ودمت لي أخا وصديقا
وجزاك الله خير الجزاء

مصطفى

مصطفى عراقي
20-09-2006, 07:28 PM
لا تبْكِ فيـنا التَّنائي والمحبـِّيــــــن
دعْنا فإن سيول الشرِّ ترميــــــــنا
وإنْ جفاكَ حبيبٌ كنْتَ ترقبُــــهُ
فإنَّ أحلامَـــــنا باتتْ تُجافيـــــنا
تشْكو لنا البيْنَ ؟
نحن اليوم فى حذرٍ
ريحَ الهوانِ التى تلْهو بواديـــنا
اخي الكريم كلمات رائعة و معنى اروع ولكن لدي رأي بهذه المسألة اخي ان الانسان عندما يكون الحب قد اهلكه الحبيب جفاه يجعل الانسان محبطا لذلك اعتقد بان كان الانسان يعيش حياة سعيدة ساهم في الامة وايضا ارى ان الحبيب مثل الوطن لآنك بدونه تشعر بالضياع و بوجوده تشعر بان الدنيا ملك يداك مجرد رأي اتمنى منك تقبله ودمت .. لنا



-----------------------

أسفار الروح في سماء الجمال والإبداع والحقيقة

نعم يا أختاه صدقتِ

وكم قرأتُ القصيدة كما تقرئينها وما زلت أحياها متعاطفا مع الشاعر وتجربته التي أجدتِ تلخيصها

ولكنني هنا أحببت أن أفتح من قصيدة حبٍّ نافذة لحوارٍ آخر

وحبٍّ آخر
ومن حزن فردٍ أحزان أمة



ودمت يا أسفار الروح في الحوار والجوار

وعشت بخير وسعادة


مصطفى

أسفار الروح
23-09-2006, 11:11 AM
اخي مصطفى

اولا شكرا على ردك اللطيف
ثانيا اسعدتني لآنني ارى الابداع يشع من نافذتك تلك
التي نظر من خلالها لعالم جديد مليئا بالابداع والابتكار

سلمت لنا وللشعر ذخرا

دمت .. لنا

مصطفى عراقي
23-09-2006, 10:18 PM
سلمك الله يا أسفار الروح النقية الندية
ودام إشراق حضورك المتجدد


ورمضان كريم أعاده الله عليكِ ، وعلى الأمة الإسلامية بالخير والسعادة

مصطفى


مصطفى

علي المعشي
24-09-2006, 01:24 AM
الجميل مصطفى عراقي
بورك حرفك البهي.. وعسى الله أن يجعل من بعد عسر يسرا!!
دمت رائعا.

مصطفى عراقي
25-09-2006, 09:49 PM
الجميل مصطفى عراقي
بورك حرفك البهي.. وعسى الله أن يجعل من بعد عسر يسرا!!
دمت رائعا.



وبارك الله فيك يا اخي الفاضل

شكرا لكلمتك الطيبة
وصدقت يا أخي ولن يغلب عسرٌ يسرين

دام فضلك أيها الكريم