PDA

View Full Version :



17-09-2006, 10:45 AM
قالوا أَتُنْشِدُ؟ قُلْتُ مـاذا ُأْنِشـدُ ؟!
قالـوا مَشاعِرَنـا وَفَضْلُـكَ يُحْمَـدُ
قالـوا: مَدِيْحَـكَ لَلْحَبِيْـبِ مُحَمَّـدٍ
قُلْتُ اللُّغاتُ بِأَسْرِهـا لا تَصْمُـدُ!!
سَمَقَتْ مَعَانِيْ مَدْحِـهِ فَتَصَاغَـرَتْ
قِمَـمُ البيَـانِ و أَقْبَلَـتْ تَـتَـوَدَّدُ
ماذا أَقُـولُ؟ وفـي دُرُوبِ جَلَالِـهِ
يُغْضِـيْ الْمُحِـبُّ وَيَسْتَبِـدُّ تَوَجُّـدُ
ماذا أَقُولُ؟ وما عَسَى شِعْرِيْ يَكُـوْ
نُ ؟وَمَا أَنـا ؟ يَـا أَيُّهـا الْمُتَفَـرِّدُ
سَعِدَتْ بِكَ الدُّنْيا وَعَانَـقَ مَجْدُهـا
كُـلَّ الكَواكِـبِ فاسْتَظَـلَّ الْفَرْقَـدُ
يَزْهُو بِكَ التَّارِيْـخُ يَلْثُـمُ صُحْفَـهُ
وَيَشُمُّ مِسْـكَ ثَـرَاكَ بَـلْ يَتَوَسَّـدُ
وَتُدَاعِبُ الخطَـرَاتُ أُفْـقَ صَبَاحِـهِ
فَيَظَـلُّ للذَّكْـرِ الجَمِـيْـلِ يُــرَدِّدُ
فَتَرَاهُ يَرْقُصُ فَي الْمَسَـاءِ بِنَشْـوَةٍ
أَضْحَى وَأَمْسَى فِيْ رِيَاضِـكَ يُنْشِـدُ

الخاَلِـدُونَ تَشَـرَّفـوُا بِخُلُـودِهِـمْ
وَبِكَ الْخُلُـودُ أَيَـا الحَبِيْـبُ يُغَـرِّدُ
بَـدْرُ التَّـمـامِ إذا رَآكَ َتهلَّـلَـتْ
أَرْجَـاؤُهُ وَابْيََـضَّ مِنْهـا الأَسْـوَدُ

فَاضَتْ سَجَاياكَ الْفَرِيْـدَةُ فارْتَـوَتْ
أَرْوَاحُنـا وانْثَـالَ فِيْهـا السُّـؤْدَدُ
وَصَنَعْـتَ مِنَّـا أُمَّــةً سَبَّـاقـةً
لِلْخَيْـرِ تَزْهُـو بِالْيَقِيْـنِ وَتَرْشُـدُ
وَتُقَدِّسُ السَّيْرَ الْوَئِيْدَ علـى هُـدَى
خِيْرِالْبَـرَايـا والإِلَــهُ يُـسَــدِّدُ
يا سَيِّدِي والشَّـوْقُ يَمْلَؤُنـا مَتَـى
زُرْنَـاكَ والحُـبُّ التَّلِيْـدُ يُهَـدْهِـدُ

وَيَصُوْلُ في الْأَعْمَاقِ صَوْلَةَ وَاجِـدٍ
يَهْفُـو إِلَيْـكَ وَلِلْعُـهـوْدِ يُـجَـدِّدُ
وَيَتُـوْقُ لِلُّقْيـا فَيُـزْهِـرُ دَرْبُــهُ
وَبِخالِصِ التَّوْحِيْـدِ نَحْـوَكَ يَحْفِـدُ

كـلَّا وَرَبِّـكَ مـا تَبَـدَّلَ َ نَهْجُنـا
والمَْوْعِدُ الْحَوْض الشَّرِيْف المَْوْعِـدُ
صُنَّـاكَ قَبْـلَ نُفُوْسِنـا وَجُدُودِنـا
فَـإِذَا ذُكِـرْتَ بِسَـيءٍ نَسْتَـأْسِـدُ

لم يبلغـوكَ فَقَـدْ كفـاكَ الأوْحـدُ
لـنْ يبلغـوكَ وإنْ تطاولـتْ اليَـدُ
لنْ يبلغـوكَ ذرا التمـدُّنِ تنْحَنِـيْ
إنْ أَبْصَرَتْكَ ففـيْ رِحَابِـكَ تَسْجُـدُ

ما ثَمَّ شمسٌ غيرُ شمْسِكَ في الدُّنَـا
أَنْتَ الحضارةُ.. والسَّنـا المُتَجَـدِّدُ
لَنْ يَقْطَعَ الأَفَّـاكُ شِبْـرَ حَضَـارَةٍ
مِمَّا صَنَعْتَ فـدَرْبُ عِـزِّكَ مُوْصَـدُ

مَدَنِيَّـةُ الغـرْبِ الحدِيـثِ عَقِيْمَـةٌ
نَحْـوَ الهـلاكِ يَزُفُّهـا المُتَـشَـرِّدُ

تمْشِي على بُسُطِ الرذيلةِ والمَـدى
يَنْعَى البنيـنَ فمـا هُنالِـكَ مَوْلِـدُ

طـارتْ بهِـمْ أهواؤهُـمْ فَتَمَـرَّدَتْ
مـا تَرْتَجِـيْ مَـنْ أُمَّـةٍ تَتَمَـرَّدُ؟
لا عُرْفَ يَحْكُمُهـمْ ولا دِيْـنٌ فمـا
أشْقَى النُّفُوسَ إذا الغوايـةُ مَعْبَـدُ

هلْ يَسْتوي الأعْمى ومَنْ هَتَكَ الدُّجى
فـإذا الحيـاةُ خَـرِيْـدَةٌ تَتَـوَقَّـدُ
مهْمـا تجبَّـر أو تَحَـرَّرَ زائــفٌ
حُرِّيَّـةُ الإنسـانِ( قـالَ محـمـدُ)

يا أمَّةَ الملْيـارِ أيْـنَ ضِيـاؤكِ الْ
هادي إلى الرحمنِ ؟ أيْـنَ السُّـؤْدَدُ

فاستَنْفِرِيْ مِـنْ كُـلِّ صُُقْـعٍ فِتْيَـةٌ
رَضَعُوا اليقينَ و بالعقيـدةِ غـرَّدُوا
ولْيَرْسُموا لوحـاتِ هَـدْيِ محمـدٍ
زَيْـتِـيَّـةً نُـوْرِيَّــةً تَـتَـفَـرَّدُ

مائِيَّـةً عَبَـقُ السَّمـاءِ مِزَاجُهـا
أَلْوانُها فـي سـاحِ أحْمـدَ تُولَـدُ
ولْيُسْعِدوا الدُّنيـا بعُمْـقِ بصيـرةٍ
قَلَمُ اليقيـنِ ونُـورُ أحْمـدَ مَـورِدُ

والسيـرةُ الـغـرَّاءُ ظِــلٌّ وارِفٌ
يمتـدُّ فـي كـلَّ البقـاعِ فَتَسعَـدُ

ويُحيـلُ أطْيـافَ العِنـادِ حكايـةً
تُصْغِي لهـا الدنيـا فَيركـعُ أعْنَـدُ
ويصوغُ منهُ حكايـةً أخـرى لهـا
نَسَـقٌ جديـدٌ مَشْـهَـد يَتَـجَـدَّدُ

(لا تَزْرِمُـوهُ) وفَيْئُهـا مسْتَرْسِـلٌ
يمتدَّ فـي قلـبِ الجَحُـودِ فَيَسْجُـدُ

بلْ (أنتمُ الطلقاءُ)وارْتَحَلَ الصَّـدَى
تُغْضِي لـه الدنيـا ويبْتَسِـمُ الْغَـدُ
ويَجُـوزُ بالألْبـابِ نحْـوَ كرامـةٍ
هَتَكَـتْ حَجَـابَ الكُفْـرِ لا تَتَـرَدَّدُ
يا أمَّة َالمليـارَ أيـنَ ضيـاؤكَ الْـ
هادي إلى الرحمنِ ؟ حانَ الموعِـدُ

تصديرُكِ الحـقَّ المبيـنَ رسالـةٌ
لـمْ توصليْهـا فاسْتـرابَ المُلْحِـدُ

عَبِثَتْ بها الأهواءُ واحْتَجَرَ الـرؤى
قلْبُ الخلِيِّ فمـا لصَوتِـكِ مَسْجِـدُ

جوزيْ الفضـاءَ وحلِّقِـي بمَحَجَّـةٍ
بيضـاءَ يَسْطَـعُ نورُهـا ويبَـدِّدُ

إنْ كان تَصْدِيرُ الحُطـامِ مَرَامَهُـمْ
فمرامُكِ الأسْمـى ودَرْبُـكِ عَسْجَـدُ

17-09-2006, 12:47 PM
!

:
!!













































..

















( )






















( )


( )

























/ ..



.

17-09-2006, 01:07 PM
..

.. .. ..

.. ..
..


.. .. ..

..

17-09-2006, 10:16 PM
( )



..

17-09-2006, 10:23 PM
أيا ابن الشعبي ..دمت نبض حرف ذا صدى وذا كينونة ومدى ..



دمعة الماس

17-09-2006, 11:04 PM






/ ..





.







17-09-2006, 11:28 PM


:
....

18-09-2006, 11:42 AM
..

.. .. ..

.. ..
..


.. .. ..

..



18-09-2006, 12:56 PM





18-09-2006, 04:13 PM
لاحرمت أجر هذه المعلقة

ابن الشعبي اسم يستحق المتابعة

18-09-2006, 05:34 PM
جزاك الله خيرا عن الدفاع عن الاسلام ونبى الاسلام
كن حسانا
واثبت على ذلك

18-09-2006, 07:34 PM
!

:
!!













































..

















( )






















( )


( )

















.
!
ߡ
ɡ
..
.

18-09-2006, 10:39 PM
.



.
..

.

.

19-09-2006, 05:42 PM
.. ..







19-09-2006, 05:48 PM


:
....




21-09-2006, 08:27 AM
( )





..