PDA

View Full Version : خـيــانـة اللـيـل ...!!



سلطان السبهان
17-09-2006, 02:38 PM
حتى أنت أيها الليل ؟!


.


.



لمّ الظلامُ نجومَهُ ..


../ بردائهِ/..


متنازلاً للصبح


عن عليائِهِ



/



لم يلتفت


لمعذَّب أفنى به...


ساعات وجْدٍ


قائما بإزائه



/



ينحلُّ عِقـْـدُ الدمع منه


/..صبابة../


إن ضنّ جفن السادِرِين بمائهِ../



/



متغطرسٌ هذا الظلام


(..وخائنٌ..)


للهاجرين النوم


من ندمائه



/



يتنازعون به


كؤوس شكاية


وهُمُ على بُعْدٍ :


بنو ظلمائه



/



حتى إذا جنّ الصباح


تفرقوا


يتحدثون بنبله ووفائه



/



سحقاُ ...


لقد نبت الرحيل


وكنت قد


أبذرتُ وصلاً [ موقِناً بنمائه ] !!



/



أسرجت خيلَ الامنياتِ ،


فزلّ بي


أحسان ظني بالزمان التائِه



/



رفقاً بنا


يا راحلاً ضحْكاته


طللٌ


يذكّرنا طيوفَ صفائه



/



في كل زاوية :


بقايا شِعْرِهِ


وثمالةٌ لم تنسكب من رائه



/



لاتسأل الليل المضمَّخّ وجهُه


بنحيبنا


والدمع في أنحائه



/



واسأل بقايا الذكريات


وشمعةً


في القلب تمحو اليأس


من أرجائه



/



مازلتُ ظلّك ،


وارتديتُك حينما


بلغَتْ شموسُ العذْل:


كبْد سمائِهِ

رجـل أخـر
17-09-2006, 02:42 PM
بسم ألله الرحمن الرحيم
أنا الأول هنا
اللهم لاحسد لاحسد
تبارك الرحمن
دمت باسماً أيها الشاعر
القدير
أخوك/أحمد الطائي

* جفرا *
17-09-2006, 04:07 PM
أسرجت خيلَ الامنياتِ ،



فزلّ بي



أحسان ظني بالزمان التائِه

هذه بها سحر جذبني ....
سأعاود القراءة لعلي التقط اشياء أخرى ... فلليل وأحاديثه زوايا وتكايا كُثر ...!!

دمت بخير ...وأكثر
تحياتي .

محمد شتيوى
17-09-2006, 04:20 PM
لافوض فوك
ودمت فينا مبدعا
القصيدة من بحر الكامل
والتهنئة!!!

دمعة الماس
17-09-2006, 04:35 PM
أيا سلطان... وحكايا الليل لا تنتهي منها ما يروي ظمأ السهران ومنها ما يمسي جرحاً بلا عنوان .. دمتَ بعذوبة ..




دمعة الماس

خالد الحمد
17-09-2006, 05:11 PM
سلطان الشعر
يشتكي اليوم من الليل البهيم
يالروعتك أيها الشحرور

لمّ الظلامُ نجومَهُ ..
../ بردائهِ
يااااااااه رائع ياسلطان يخرب بيت عدوّك

متنازلاً للصبح
عن عليائِهِ
لم أفهم هذا لاضطراب

القصيدة ياصاحبي كلها عيون ودرر في درر
((أحسان ظني))
هل هي إحسان أم ماذا؟
بلغَتْ شموسُ العذْل:
كبْد سمائِهِ
هنا سكّنت الباء في كَبِد
وأنت ياصاحبي صعب وشديد لا تؤمن بالضرائر الشعرية
هناك ياسلطان عنّفتم عليّ بقضية الضرائر وبتحجير اللغة:y:
حسنا ياسلطان ضرورة مستحسنة ويجوز للشاعر سلطان
مالايجوز لغيره ولن أشتمك حتى لاتسير بالإبلa*

وبعد استمتعت بهذه الخريدة الفريدة قصيدة عذبة كعذوبة لقائك
أكرر ما قلته لك سابقا أنت شاعر عذب ورقيق

سلطان الرياض يشتاق لجيئتك فلا تطل الغياب
دعنا نتنادم في ليلة من ليالي رمضان
دمت بخير حال

>عيـن القلـم<
17-09-2006, 06:52 PM
أخي سلطـان !! ..

كم من ليل يبهجهه ذاك القلم المعجزة :)

متغطرسٌ هذا الظلام

(..وخائنٌ..)


للهاجرين النوم

من ندمائه
<< يااااه ,,
أظنني ساغوص هنا ..

أجد بين ثنايا حروفك عمق سيطيل بقائي !

دمت بحفظ المولى ..
لك كل التحايا صادقة

مـاجـد
17-09-2006, 09:38 PM
مازلتُ ظلّك ،


وارتديتُك حينما


بلغَتْ شموسُ العذْل:


كبْد سمائِهِ


رائعة والله يا سلطان كعادة حروفك

ما أجمل الشعر عندما نقرأه منك أيها المبدع

لله درك

تحية تليق بمقام هذه الرائعة

مســـــافر
17-09-2006, 09:51 PM
سلطان !!

كم يروق لي أن أقرأ لك هنا جمالاً لا يضاهى ..

بحق أن تستحق منا أن نهديك أرواحنا لما نجده لديك من متعه ..

دمت رقراقاً سيدي ..

مســـافر ’’

:::رحيـــل:::
17-09-2006, 10:32 PM
أخي سلطان..
لوحة مبدعة..
وليل أخّاذ/موجع ذاك الذي سافرنا إليه بصحبة حرفك..

رداء..سادرين..وأمنيات..
قلتَ فأصبتَ من الجمال ألوانـا..لله درك

دمتَ كما انت
رحيــل

السحيباني
17-09-2006, 10:36 PM
لو أعلم شيئا غير الصمت يليق بجمالها .. لقلت

فاعذرني يا سلطان

:)

أثير النور
17-09-2006, 10:42 PM
أحجز مقعداً في ثنايا هذه الرائعة يا سلطان..

طفل القمر
17-09-2006, 10:48 PM
لقد أبدعت ثم أبدعت ثم أبدعت شكرا لك شكرا جزيلا على هذا العطاء

شاعر أويا
17-09-2006, 10:55 PM
مساؤك شعر

دائما متميز دائما مبدع

دمت بالف خير

يحيى الشعبي
17-09-2006, 10:57 PM
حتى أنت أيها الليل ؟!


.


.



لمّ الظلامُ نجومَهُ ..


../ بردائهِ/..


متنازلاً للصبح


عن عليائِهِ



/



لم يلتفت


لمعذَّب أفنى به...


ساعات وجْدٍ


قائما بإزائه



/



ينحلُّ عِقـْـدُ الدمع منه


/..صبابة../


إن ضنّ جفن السادِرِين بمائهِ../



/



متغطرسٌ هذا الظلام


(..وخائنٌ..)


للهاجرين النوم


من ندمائه



/



يتنازعون به


كؤوس شكاية


وهُمُ على بُعْدٍ :


بنو ظلمائه



/



حتى إذا جنّ الصباح


تفرقوا


يتحدثون بنبله ووفائه



/



سحقاُ ...


لقد نبت الرحيل


وكنت قد


أبذرتُ وصلاً [ موقِناً بنمائه ] !!



/



أسرجت خيلَ الامنياتِ ،


فزلّ بي


أحسان ظني بالزمان التائِه



/



رفقاً بنا


يا راحلاً ضحْكاته


طللٌ


يذكّرنا طيوفَ صفائه



/



في كل زاوية :


بقايا شِعْرِهِ


وثمالةٌ لم تنسكب من رائه



/



لاتسأل الليل المضمَّخّ وجهُه


بنحيبنا


والدمع في أنحائه



/



واسأل بقايا الذكريات


وشمعةً


في القلب تمحو اليأس


من أرجائه



/



مازلتُ ظلّك ،


وارتديتُك حينما


بلغَتْ شموسُ العذْل:


كبْد سمائِهِ

والله لقد أجدت يا سلطان الشعر
وهذه لك منك فأنت الأحق بها

رفقاً بنا


يا راحلاً ضحْكاته


طللٌ


يذكّرنا طيوفَ صفائه



/



في كل زاوية :


بقايا شِعْرِهِ


وثمالةٌ لم تنسكب من رائه كل إعجابي أسجله في رصيدك أيها الشامخ شكرا لك وزيادة

الصنوبري
17-09-2006, 11:20 PM
رائعة من روائعك أيها العزيز وإن كنت اعتقد أنك ظلمت الليل وعكست الآية فسرعة مرور الليل دليل على ان المعاناة لم تكن تامة وإلا فقد انعقد الاجماع من زمن الأعشى مرورا ببشار وتعريجا على أبي الطيب وانتهاء بسلطان العاشقين ابن الفارض والبهاء زهير على أن ليل العاشقين طويل لاينقضي
لكن قد أجد لك العذر فكل شيء تغير فلما لاتتغير الليالي هي الأخرى؟

علي أسعد أسعد
17-09-2006, 11:57 PM
سلطان أيها العزيز
أرفع قبعتي وأنحني هنا ...

وأمضي بهدوء
و...
وذهول

عبدالرحمن ثامر
18-09-2006, 12:07 AM
لا نكاد نصحوا من كأسٍ حتى تلحقنا بالآخر أيها السلطان

كالعادة.. مبهر , مبهر,.............

ينحلُّ عِقـْـدُ الدمع منه


/..صبابة../


إن ضنّ جفن السادِرِين بمائهِ../

كيف أتيت بها أيها (البليّه)

أطربتني كثيراً

مقدرٌ لإبداعك يا أندلسي

فايز ذياب
18-09-2006, 01:29 AM
هذه بها سحر جذبني ....
سأعاود القراءة لعلي التقط اشياء أخرى ... فلليل وأحاديثه زوايا وتكايا كُثر ...!!

دمت بخير ...وأكثر
تحياتي .



و أنا أقرأ القصيدة جذب انتباهي هذا البيت أيضا ً فذكرت قول امرئ القيس :


و قد أغتدي و الطير في وكانتها .. .. .. بمنجرد قيد الأوابد هيكل


لعل نفس الشيء الذي جذبني للبيت هو الذي جذبك ( جفرا ) .


شكرا ً سلطان .

محب الفأل
18-09-2006, 01:12 PM
سلطان الشعر.........
وصف قرأته لك تنعت به فطربت له وكرسته
للحرف معك حلاوة وطلاوة تستطيع إذاقتها لكل قارئ
دمت ودام عبقك
لك كل الشكر

فلاح الغريب
18-09-2006, 02:30 PM
.

يا لها من خيانة بديعة تلك التي أنطقتْ حرفك يا سلطان ..
قل له أن يعيد الكرة مرة أخرى !.

ودام هذا الوهج المتميز ..

دمتَ بخير .

.

سلطان السبهان
18-09-2006, 08:35 PM
الشاعر الجميل رجل آخر
ومن قبل اتخذ فيالقلب مقعد صدق ، فلا حرمنا منك رب العباد .





الأخت جفرا
سعيد انا بعطرك الذي انتثر هنا فنبت خزامىً ونّوار ، النص بين يديك فعودي متى شئت لتنيريه .






الأخ محمد شتيوي
كمّل الله عليك نعمه وأعطاك ماتأمل من كل علم .





الأخت دمعة الماس
سعدت بمسكِ تضوّع إثرك أختي الكريمة .

سلطان السبهان
18-09-2006, 09:12 PM
الغالي أبا علي
مرحبا بك هنا في مكان تزيده طلتك ألقا بعدما تألق بحضور إخوتي الكرام .
سألت الله ان يجمعنا في ليالي هذا الشهر المبارك فعسى ان يبلّغنا المولى منه كل مأمول .

اعود لحديث حول ماوجّهت به في النص مشكوراً :

تقول رعاك من براك :متنازلاً للصبح
عن عليائِهِ
لم أفهم هذا لاضطراب

وأقول : المعنى ان الليل تنازل عن الصدارة والعلياء للصبح ، فليهنك أيها الصبح هذا العلو ، وأما انا - والحديث لليل - سأذهب واترك العشاق فقد ازعجني بوحهم ..أرأيت كيف أن الليل خائن ؟!

وأما :" أحسان ظني " فكانت خطأً طباعياً كيبوردياً إملائياً سلطانياً بحتاً أبداً .


اما هذه :

بلغَتْ شموسُ العذْل:
كبْد سمائِهِ
هنا سكّنت الباء في كَبِد
وأنت ياصاحبي صعب وشديد لا تؤمن بالضرائر الشعرية
هناك ياسلطان عنّفتم عليّ بقضية الضرائر وبتحجير اللغة
حسنا ياسلطان ضرورة مستحسنة ويجوز للشاعر سلطان
مالايجوز لغيره ولن أشتمك حتى لاتسير بالإبل

أولا الله لايجيب الشتم ، ولا أذكر أني شتمت احداً حتى يعاقبني الله بشتم حبيبي أبي علي !
وأما اني لا أؤمن بالضرائر الشعرية فلا وربك ما هكذا كنتُ ، إني لأؤمن بها وأعتقد جازماً بالجوازات الشعرية على ما قرره المحققون .
وأما اني عنّفت فأنا أحتاج لمن يدلّل أنني عنّفت يوماً على ضرورة ، ربما قلت أن الشاعر في غنى عن ضرورة ما لكونه قادراً على السلامة منها لقوته .

فأنا رجل ديمقراطيّ يميني متسامح وخصوصاً فيما اتفق عليه أهل الصنف .
نعود لـ سالفة " كبْد " فأنت تعلم يا أخي المبجل وشاعري المؤهل أن إسكان المتجرك وتحريك الساكن من أولى الضرورات الشعرية وأشهرها بشرط أن لايتغير المعنى للكلمة ، وكبد هنا حينما نسكّنها لاتختلط بغيرها مطلقاً ، فياليت شعري متى وجدتُ أختها فنقدتها سلباً ورميتها ثلباً !
وبعد :
فجهّز القهوة والسمبوسة بارك الله فيك وكثّر من اللقيمات والفيمتو لعل ان يجمعنا فطور ما أو سحور ما أو شيء ما بين ذلك يقولون له " الغبقة " عندنا .
دمت لمحبك .

حي بن يقظان
18-09-2006, 10:19 PM
حتى أنت أيها الليل ؟!


.


.



لمّ الظلامُ نجومَهُ ..


../ بردائهِ/..


متنازلاً للصبح


عن عليائِهِ



/



لم يلتفت


لمعذَّب أفنى به...


ساعات وجْدٍ


قائما بإزائه



/



ينحلُّ عِقـْـدُ الدمع منه


/..صبابة../


إن ضنّ جفن السادِرِين بمائهِ../



/



متغطرسٌ هذا الظلام


(..وخائنٌ..)


للهاجرين النوم


من ندمائه



/



يتنازعون به


كؤوس شكاية


وهُمُ على بُعْدٍ :


بنو ظلمائه



/



حتى إذا جنّ الصباح


تفرقوا


يتحدثون بنبله ووفائه



/



سحقاُ ...


لقد نبت الرحيل


وكنت قد


أبذرتُ وصلاً [ موقِناً بنمائه ] !!



/



أسرجت خيلَ الامنياتِ ،


فزلّ بي


أحسان ظني بالزمان التائِه



/



رفقاً بنا


يا راحلاً ضحْكاته


طللٌ


يذكّرنا طيوفَ صفائه



/



في كل زاوية :


بقايا شِعْرِهِ


وثمالةٌ لم تنسكب من رائه



/



لاتسأل الليل المضمَّخّ وجهُه


بنحيبنا


والدمع في أنحائه



/



واسأل بقايا الذكريات


وشمعةً


في القلب تمحو اليأس


من أرجائه



/



مازلتُ ظلّك ،


وارتديتُك حينما


بلغَتْ شموسُ العذْل:


كبْد سمائِهِ

أصلحك الله يا سلطان أخذت وقتي
أردت كتابة تعليق بسيط فوجدتني أكتب قراءة تحليلية ثم "خربشت" ولم أفلح وفي النهاية عدلت عنها :)

وصفك للظلام بالعلوّ في البيت الأول أوقعني في حيرة حتى بدا لي أنك تقصد السخرية ولكن لا قرينة تشي بذلك في أول القصيدة ،بل وأعقبتَ ذلك -بضمير المخاطِب في القصيدة - أن أصبح رديفاً ونديماً .

ولكن لو كانت الصور تلك ساخرة فالانتقال من هذا البيت ضعيف في رأيي :

رفقاً بنا


يا راحلاً ضحْكاته


طللٌ


يذكّرنا طيوفَ صفائه

ذلك لأنك انتقلت مباشرة للحديث عن صاحب راحل تتفجع عليه ولا أظنه الظلام ذاته !؟ في حين لا يزال القاريء واقفاً مثلي هناك مع الصورة الساخرة أو أن يكون الترميز خاطئاً منذ البدء فلا مقام للسخرية !!

عموماً أنت جميل بكل تداعياتك وربما دللتنا على مالم نعرف.
تحياتي ومحبتي

حي بن يقظان
18-09-2006, 10:22 PM
الغالي أبا علي
مرحبا بك هنا في مكان تزيده طلتك ألقا بعدما تألق بحضور إخوتي الكرام .
سألت الله ان يجمعنا في ليالي هذا الشهر المبارك فعسى ان يبلّغنا المولى منه كل مأمول .

اعود لحديث حول ماوجّهت به في النص مشكوراً :

تقول رعاك من براك :متنازلاً للصبح
عن عليائِهِ
لم أفهم هذا لاضطراب

وأقول : المعنى ان الليل تنازل عن الصدارة والعلياء للصبح ، فليهنك أيها الصبح هذا العلو ، وأما انا - والحديث لليل - سأذهب واترك العشاق فقد ازعجني بوحهم ..أرأيت كيف أن الليل خائن ؟!

وأما :" أحسان ظني " فكانت خطأً طباعياً كيبوردياً إملائياً سلطانياً بحتاً أبداً .


اما هذه :

بلغَتْ شموسُ العذْل:
كبْد سمائِهِ
هنا سكّنت الباء في كَبِد
وأنت ياصاحبي صعب وشديد لا تؤمن بالضرائر الشعرية
هناك ياسلطان عنّفتم عليّ بقضية الضرائر وبتحجير اللغة
حسنا ياسلطان ضرورة مستحسنة ويجوز للشاعر سلطان
مالايجوز لغيره ولن أشتمك حتى لاتسير بالإبل

أولا الله لايجيب الشتم ، ولا أذكر أني شتمت احداً حتى يعاقبني الله بشتم حبيبي أبي علي !
وأما اني لا أؤمن بالضرائر الشعرية فلا وربك ما هكذا كنتُ ، إني لأؤمن بها وأعتقد جازماً بالجوازات الشعرية على ما قرره المحققون .
وأما اني عنّفت فأنا أحتاج لمن يدلّل أنني عنّفت يوماً على ضرورة ، ربما قلت أن الشاعر في غنى عن ضرورة ما لكونه قادراً على السلامة منها لقوته .

فأنا رجل ديمقراطيّ يميني متسامح وخصوصاً فيما اتفق عليه أهل الصنف .
نعود لـ سالفة " كبْد " فأنت تعلم يا أخي المبجل وشاعري المؤهل أن إسكان المتجرك وتحريك الساكن من أولى الضرورات الشعرية وأشهرها بشرط أن لايتغير المعنى للكلمة ، وكبد هنا حينما نسكّنها لاتختلط بغيرها مطلقاً ، فياليت شعري متى وجدتُ أختها فنقدتها سلباً ورميتها ثلباً !
وبعد :
فجهّز القهوة والسمبوسة بارك الله فيك وكثّر من اللقيمات والفيمتو لعل ان يجمعنا فطور ما أو سحور ما أو شيء ما بين ذلك يقولون له " الغبقة " عندنا .
دمت لمحبك .

ولماذا لا تجعلها "قلب سمائه" والصورة هي هي ولا ضرورة :) !

سلطان السبهان
20-09-2006, 03:36 PM
عين القلم
أشكرك والله من القلب ..انت ممن يسعدنا حضورهم دوما .





ماجد
شكرا من القلب ، متابعة مثلك فخر يا غالي .





مسافر
وانت والله تستحق شكرا عميقا لما زرعته في نفسي من ثقة ، دمت لمحبك .

جود المشاعر
20-09-2006, 05:08 PM
[quote=سـلـطـان !!;1002592]
حتى أنت أيها الليل ؟!



متغطرسٌ هذا الظلام
(..وخائنٌ..)
للهاجرين النوم
من ندمائه

الله الله قمة في الروعة أيها السلطان .



أسرجت خيلَ الامنياتِ ،
فزلّ بي
أحسان ظني بالزمان التائِه

أواه كم يشقى حسين الظن بظنونه ..!!
وكم تبكي فينا تلك الأمنيات التي تمزقت على جدب الواقع المر..!!
كم أنت رائعٌ هنا وهناك


/


لاتسأل الليل المضمَّخّ وجهُه
بنحيبنا
والدمع في أنحائه

ولقد سألتُ الليل عن سري** سر التأوه والتألم والنواح

لكن بلا جدوى أعود ** فالليلُ يقتلني ويطلبني السماح..!!



/


واسأل بقايا الذكريات
وشمعةً
في القلب تمحو اليأس
من أرجائه

وحدها الذكريات لها كل الشكر والتقدير على هذه الرائعة ..

دمت سعيداً ومميزاً بكل الجمال .

سلطان السبهان
20-09-2006, 05:13 PM
رحيل
بل بحضورك زان المكان ، كوني بالقرب فقد أدمنك المكان أخيتي .




السحيباني
أشكرك ورأيك مصدر اعتزاز لأخيك .





أثير النور
دمت لمحبك أخي .




طفل القمر
شكرا من القلب ، لاحرمنا منك .




شاعر أويا
شكرا من القلب شاعري الجميل .




ابن الشعبي
حضورك كله ألق ، دمت شاعراً أفخر بقربه .

سلطان السبهان
20-09-2006, 05:53 PM
الاستاذ الصنوبري
ياسيدي الأمور بالخواتيم ، والليل خاتمته مع نداماه سيئة !
دمت لمحبك أخي الرائع .


الشاعر علي أسعد أسعد
شكرا للطفك سيدي الكريم .


الشاعر عبدالرحمن ثامر
بل الروعة حضورك وجمال منطقك أخا الحرف والود .

دفتر التذكار
ابق كما انت يا طيب القلب ، لاعدمتك وحضورك المبهج .

محب الفأل
يا سيدي ذلك بعض لطفك أيها النبيل .



الشاعر فلاح الغريب
أشكرك ، زاد الحضور شاعراً مبدعاً فهنيئاً لي .

سلطان السبهان
20-09-2006, 06:05 PM
الحي بن يقظان
سيدي الكريم
الليل هنا ليل ، وعلياؤه علّوه ، أليس الليل والنهار يتعاقبان على كرسي العلو في هذا الكون ؟!
الليل ترك العلو للنهار وذهب خائنا لنمدمائه .
ندماؤه يتذكرون احباءهم طبعاً الرحالين ..رفقا بنا ياراحلا ...فقط

اما اقتراحك في الرد الثاني فهو جميل جدا ، ربما هو ماكن ينقصني للتخلص من ضرورة وإن كانت جائزة .

دمت بخير أيها الشاب الظريف والرجل اللطيف .

سلطان السبهان
20-09-2006, 06:06 PM
جود المشاعر
هنيئا لنا بقارئة مثلك تجيد البحث عن الحروف جيداً .
دمت لأخيك .

سلطان السبهان
20-09-2006, 06:08 PM
بكل الحب أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه

.

وعلى الحرف نلتقي إن شاء الله
طابت لياليكم وبلّغكم المولى صيام رمضان وقيامه
وتقبل منا ومنكم

سلام عليكم إخوة الحرف والود .

ن.ليلـى
20-09-2006, 06:20 PM
لاتسأل الليل المضمَّخّ وجهُه
بنحيبنا
والدمع في أنحائه
واسأل بقايا الذكريات
وشمعةً
في القلب تمحو اليأس
من أرجائه


سلطان الشعر
لك الشكروالود

لأنك تعلم !
24-09-2006, 05:45 PM
الفاضل جداً / سلطان

على مايحفل به الليل ، وما تنطوي عليه جنباته ..
وما يتبع رحيله من امتعاض ..

إلا أن الراحة تسكننا عقب تسرب الشعاع الذهبي إلى زوايانا



قلمك يقسم عليّ أن أحتفظ بنسجه في ذاكرتي إذا عُدِم الورق !



إكباري





لأنك تعلم !

ساخر بلا حدود
24-09-2006, 10:33 PM
..

سلطان! وبس

لله درك

..

الأمي
28-09-2006, 07:06 AM
قصيده تذكرني ببداياتي .... جيده

الأريب
28-09-2006, 05:03 PM
لا أزيد على قول (ما شاء الله تبارك الله)

سامي البكر
28-09-2006, 09:58 PM
الليل ملاذ الشعراء
ومعذب الأدباء
كم هو عجيب هذا الليل
يوم ثقيل يوم حنون يوم ملاذ

رائعة فريدتك هذه
أيها السلطان