PDA

View Full Version : قناعُ الوعد!



علي المعشي
17-09-2006, 07:51 PM
قناع الوعد!!
حتى بيوت الحيِّ تشْربُ
ظِلَّها المسكوب سهواً..
في أدِيمِ الأرصفةْ!
***
حتى زجاجات النوافذِ
للغريبِ تجَهَّمتْ!
ما عاد يبْهجُها الضياءُ
إذا سَرى فيها كما
يسري بَريدُ الطَّرْفِ في
شهقاتِ روحٍ مُرهفَةْ!!
***
والوعْـدُ في الركنِ
البعيدِ هناكَ يَرْقبُ خطوتي!
يخْفي ملامحَ وجههِ عنِّي
بأوْراقِ التنكُّرِ حين
يخصِفها عليهِ كما القناعِ ..
يروغُ بالنظرَاتِ كيْ لا أعْرفَهْ!!
***
ماذا يُريدُ الشعرُ منِّي؟
ما الذي أرْجُوهُ منه؟ فذاكَ
نعشُ الحبِّ يمضِي
فوق أكْتَافِ الظنُونِ وَخلفهُ ..
يعلو عويل الذكرياتِ وتَشْرَقُ الشّرُفاتُ
بالعَبَراتِ.. يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ!!

أندريه جورجي
17-09-2006, 08:17 PM
"يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ"

قليلةٌ هي الكلمات اللي ترنُّ في أذن الزمانْ

و قليلةٌ هي التي ينصفها الدهرْ

لا تعليق !!!

أنتظر المزيدْ

دمعة الماس
17-09-2006, 10:08 PM
أيا علي.. وكم من وعد أمسى لعيون السراب خليلا .. وكم من وعد ما فتيء يعانق بلابل الأمل وأجهضته سهام الأقنعة .. دمتَ بعذوبة ..



دمعة الماس

مـاجـد
17-09-2006, 10:22 PM
حرفك ممتع يا علي ..

سعدت بالمرور من هنا والقراءة

شكرا لك

يحيى الشعبي
17-09-2006, 10:50 PM
قناع الوعد!!
حتى بيوت الحيِّ تشْربُ
ظِلَّها المسكوب سهواً..
في أدِيمِ الأرصفةْ!
***
حتى زجاجات النوافذِ
للغريبِ تجَهَّمتْ!
ما عاد يبْهجُها الضياءُ
إذا سَرى فيها كما
يسري بَريدُ الطَّرْفِ في
شهقاتِ روحٍ مُرهفَةْ!!
***
والوعْـدُ في الركنِ
البعيدِ هناكَ يَرْقبُ خطوتي!
يخْفي ملامحَ وجههِ عنِّي
بأوْراقِ التنكُّرِ حين
يخصِفها عليهِ كما القناعِ ..
يروغُ بالنظرَاتِ كيْ لا أعْرفَهْ!!
***
ماذا يُريدُ الشعرُ منِّي؟
ما الذي أرْجُوهُ منه؟ فذاكَ
نعشُ الحبِّ يمضِي
فوق أكْتَافِ الظنُونِ وَخلفهُ ..
يعلو عويل الذكرياتِ وتَشْرَقُ الشّرُفاتُ
بالعَبَراتِ.. يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ!!

الجميل علي المعشي والقريب إلى القلب
هنا مغتسل بارد وشراب
آمل أن يطيب لك المقام فتمتعنا وترقى
بأذواقنا

دمت بخير

* جفرا *
17-09-2006, 10:57 PM
حتى بيوت الحيِّ تشْربُ
ظِلَّها المسكوب سهواً..
في أدِيمِ الأرصفةْ!
..
..
.

والوعْـدُ في الركنِ
البعيدِ هناكَ يَرْقبُ خطوتي!
يخْفي ملامحَ وجههِ عنِّي
بأوْراقِ التنكُّرِ حين
يخصِفها عليهِ كما القناعِ ..
يروغُ بالنظرَاتِ كيْ لا أعْرفَهْ!!



هذه الكلمات والتصاوير تنبأ ببوادر خيرٍ كثيرة من هذا القلم .... والله أعلم !!

تحياتي .

الصنوبري
17-09-2006, 11:01 PM
ماذا يُريدُ الشعرُ منِّي؟
ما الذي أرْجُوهُ منه؟ فذاكَ
نعشُ الحبِّ يمضِي
فوق أكْتَافِ الظنُونِ وَخلفهُ ..
يعلو عويل الذكرياتِ وتَشْرَقُ الشّرُفاتُ
بالعَبَراتِ.. يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ!!

نعم ماذا يريد الشعر من الشعراء ومالذي يرجونه منه هذا هو السؤال الذي لن يحظى بإجابة أبدا
سعدت بقراءة قصائدك مرة أخرى أيها العزيز ولقد حرصت على الاتصال بك في الكويت عندما وجهت لي دعوة لحضور حفل افتتاح مكتبة البابطين لكنني لم أحظ بشرف لقياك
دمت بخير
محمد المزوغي

>عيـن القلـم<
17-09-2006, 11:17 PM
أخي علي المعشي ...

حتى زجاجات النوافذِ
للغريبِ تجَهَّمتْ!
ما عاد يبْهجُها الضياءُ
إذا سَرى فيها كما
يسري بَريدُ الطَّرْفِ في
شهقاتِ روحٍ مُرهفَةْ!!
<<< راااقتني كثيرا ,,

سعدت بالمرور هنا :)
فلك الشكر والتقدير
تحية طيبة

سلطان السبهان
18-09-2006, 03:56 PM
الشاعر المختلف علي المعشي

اعانك الله على تعليقي الطويل جدا ، وهو :








صمت طويـــــــــــــــــــل هنا !

خالد الحمد
18-09-2006, 06:45 PM
علي أنت جميل في كل مكان

رائع تعزف على وتر حسّاس

دام نبضك

رجـل أخـر
18-09-2006, 06:45 PM
يا ألله
ما أجملك من شاعر
حفظك ألله
شكراً لك أخوك/ أحمد الطائي

علي المعشي
18-09-2006, 08:03 PM
"يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ"

قليلةٌ هي الكلمات اللي ترنُّ في أذن الزمانْ

و قليلةٌ هي التي ينصفها الدهرْ

لا تعليق !!!

أنتظر المزيدْ
الأخ الشاعر الجميل: أندريه جورجي
شرفتُ بإطلالتك، وسعدت بكلماتك الصادقة..
دمت جميلا
ولك الود والورد.

علي المعشي
18-09-2006, 11:04 PM
أيا علي.. وكم من وعد أمسى لعيون السراب خليلا .. وكم من وعد ما فتيء يعانق بلابل الأمل وأجهضته سهام الأقنعة .. دمتَ بعذوبة ..



دمعة الماس

دمعة الماس
صدقت.. صدقت
والويل ثم الويل من الأقنعة!!
شكرا من الأعماق على عبق المرور
ولطف العبارة..
تحياتي وودي.

علي المعشي
20-09-2006, 08:52 PM
حرفك ممتع يا علي ..


سعدت بالمرور من هنا والقراءة


شكرا لك



أخي الغالي ماجد
مرورك كالنسيم يعطر الأرجاء
فتتراقص الكلمات ابتهاجا ..
سعيد بك.. ولك أعذب الود.

علي المعشي
21-09-2006, 08:52 PM
الجميل علي المعشي والقريب إلى القلب
هنا مغتسل بارد وشراب
آمل أن يطيب لك المقام فتمتعنا وترقى
بأذواقنا

دمت بخير
ابن الشعبي الحبيب
ما أسعدني بمقامي بينكم!
بين هذه الكوكبة من الأدباء المميزين حقا..
خسرت كثيرا بتأخري عن الانضمام إليكم..
دمت جميلا أيها النقي.

علي المعشي
21-09-2006, 09:45 PM
..
..
.




هذه الكلمات والتصاوير تنبأ ببوادر خيرٍ كثيرة من هذا القلم .... والله أعلم !!

تحياتي .
العزيز: جفرا
أشكرك على حسن ظنك .. وأرجو من الله التوفيق لأكون أهلا له..
دمت نقيا ، ولك أعذب الود.

رشأ كردي
23-09-2006, 12:44 AM
علي المعشي ..
توظيف رائع للرمز هنا ..
بديع ..
لكنني أتساءل: دهره ما أنصفه .. ألا يدخل اتهام الدهر بالظلم في سبه الذي نُهينا عنه ؟ في حديث:" لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر " ؟
أرقب جوابك ..
وأرقب القادم بشوق..
تقديري،،

علي المعشي
24-09-2006, 12:27 AM
ماذا يُريدُ الشعرُ منِّي؟
ما الذي أرْجُوهُ منه؟ فذاكَ
نعشُ الحبِّ يمضِي
فوق أكْتَافِ الظنُونِ وَخلفهُ ..
يعلو عويل الذكرياتِ وتَشْرَقُ الشّرُفاتُ
بالعَبَراتِ.. يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ!!

نعم ماذا يريد الشعر من الشعراء ومالذي يرجونه منه هذا هو السؤال الذي لن يحظى بإجابة أبدا
سعدت بقراءة قصائدك مرة أخرى أيها العزيز ولقد حرصت على الاتصال بك في الكويت عندما وجهت لي دعوة لحضور حفل افتتاح مكتبة البابطين لكنني لم أحظ بشرف لقياك
دمت بخير
محمد المزوغي
أخي الشاعر الرائع: محمد المزوغي
سيظل السؤال قائما إلى حين!!
سعدت بك أخي الحبيب ولعل القادم يكون أبهى بإذن الله.
تقبل تحيات أخيك المحب.

علي المعشي
25-09-2006, 12:18 AM
أخي علي المعشي ...

حتى زجاجات النوافذِ
للغريبِ تجَهَّمتْ!
ما عاد يبْهجُها الضياءُ
إذا سَرى فيها كما
يسري بَريدُ الطَّرْفِ في
شهقاتِ روحٍ مُرهفَةْ!!
<<< راااقتني كثيرا ,,

سعدت بالمرور هنا :)
فلك الشكر والتقدير
تحية طيبة
العزيز: عين القلم
سلمت أخي الحبيب ..
وما أسعدني بك !
تقبل عاطر التحايا.

خوارزمي2
02-10-2006, 11:07 PM
:nn :i: a*

قناع الوعد!!
حتى بيوت الحيِّ تشْربُ
ظِلَّها المسكوب سهواً..
في أدِيمِ الأرصفةْ!
***
حتى زجاجات النوافذِ
للغريبِ تجَهَّمتْ!
ما عاد يبْهجُها الضياءُ
إذا سَرى فيها كما
يسري بَريدُ الطَّرْفِ في
شهقاتِ روحٍ مُرهفَةْ!!
***
والوعْـدُ في الركنِ
البعيدِ هناكَ يَرْقبُ خطوتي!
يخْفي ملامحَ وجههِ عنِّي
بأوْراقِ التنكُّرِ حين
يخصِفها عليهِ كما القناعِ ..
يروغُ بالنظرَاتِ كيْ لا أعْرفَهْ!!
***
ماذا يُريدُ الشعرُ منِّي؟
ما الذي أرْجُوهُ منه؟ فذاكَ
نعشُ الحبِّ يمضِي
فوق أكْتَافِ الظنُونِ وَخلفهُ ..
يعلو عويل الذكرياتِ وتَشْرَقُ الشّرُفاتُ
بالعَبَراتِ.. يا لنَقَاءِ قلبٍ دهرُهُ ما أنْصَفَهْ!!

علي المعشي
03-10-2006, 12:47 AM
الغالي.. سلطان
سلمت أخي الحبيب .. وسأظل عاجزا عن شكرك دوما!
تحياتي وصادق ودي

علي المعشي
03-10-2006, 12:50 AM
علي أنت جميل في كل مكان

رائع تعزف على وتر حسّاس

دام نبضك


أبا علي الجميل
ما الجمال إلا جمال روحك، وبهاء إطلالتك..
فلا عدمتك أيها النقي.
دمت بود، ولك أرق التحايا.

علي المعشي
03-10-2006, 12:53 AM
أخي الحبيب: أحمد الطائي
سعدت بمرورك الجميل
وثنائك العذب..
تقبل خالص الود.

علي المعشي
03-10-2006, 01:01 AM
علي المعشي ..
توظيف رائع للرمز هنا ..
بديع ..
لكنني أتساءل: دهره ما أنصفه .. ألا يدخل اتهام الدهر بالظلم في سبه الذي نُهينا عنه ؟ في حديث:" لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر " ؟
أرقب جوابك ..
وأرقب القادم بشوق..
تقديري،،
الأخت العزيزة: نقية
أشكرك جزيل الشكرعلى مرورك المورق..
وأما دخول العبارة في سب الدهر فلست أدري بالضبط، غير
أني لم أنو ذلك، وأستغفر الله راجيا ألا يكون في اللفظ ما يخدش
العقيدة ..
دمت بنقاء ولك خالص الود.

علي المعشي
03-10-2006, 01:17 AM
أخي العزيز: خوارزمي2
مرحبا بك في منتديات الساخر الراقية..
شرفت بمرورك ، وسعدت برأيك ..
لابد أننا صديقان لكني لا أعلم حتى الآن
أي أصدقائي أنت.. فانزل من القلب حيث شئت..
أما قصيدة الترياق فربما تنشر هنا قريبا وعسى أن
تكون جديرة بالساخر، وبذائقتك الأصيلة !
دمت جميلا، ولك كل الود.