PDA

View Full Version : .. ع ـــيدُ ميلاد ..



عبيرمحمدالحمد
18-09-2006, 12:40 AM
.. عيدُ ميلاد ..


حينَ وُلِدتُ
ألفيتُ على مهديَ (شِعراً)
ألـَماً
أوراقاً
ودُواهْ
.
.
حنّكَني الوالدُ بــِ قصيدٍ
أذّنَ في أُذُنـي ملحمةً
عوّذَنــي جَذِلاً بالـْ آهْ ..
.
.
ألْـبَـسَني في السابِعِ (عِـقداً)
من قيسِ الشِّعر .. وليلاهْ
فـَ ظننتُ يُسمّيني
(وجداً)


أو
(ولَـهاً)


أوحتى
(شجـناً)
.
.
لكنْ
بـِ (عبيرٍ) ناداني ..
كي أتضوّعَ في دُنياهْ !
.
.
ألغى في المشهدِ والدتـي!
ألْقَمَـني ثديَ قصائدهِ
حباً
وجنوناً
وبُكـاءً
حزناً .. وهميساً .. وحياهْ !
.
.
.
أحــبو
أتعثّرُ بكتابٍ
فـَ يهُبُّ لـِ يُنقِذَ من ثغري
شيئاً تعدِلُهُ عيناهْ
في رُكنِ الحُجرةِ ألـمَـحُهُ
يقرأُ
ويُمَسِّـدُ لِحيَتَـهُ
يهتِفُ مُنتَشِياً : الله !
.
.
ولئن حانت منه النظرةُ
هزّ السبابةَ مُبتسماً :
(ابقَيْ هادئةً بِنتاهْ)
.
.
مُنهَمِكٌ
ماذا في يدِهِ ؟!!
.
.
لونُ شقائي
نَوْحُ مسائي
كُنْـهُ نزيفي وهَـيُولاهْ !
وطُقوسُ مخاضِ قصائدِه
سِـرٌّ لا يُدرَكُ معناهْ !!
.
.
وَكبُرْتُ
لـِ تكبُرَ في قلبي
هرطقةُ الشِّعرِ..
وهمهمَةٌ
يَنفُثُها النايُ كما حُلُمي
إمّـا الإطراقُ تَغَـشَّـاهْ
.
.
عامٌ
وإذا الشاعرُ (وَتَرٌ)
يُهدي الكونَ صدى نجواهْ
ديواناً
أسماهُ (عبيري)
ودعانـي لأكونَ شذاهْ !
.
.
عامٌ عُمري؟
عامٌ فِكري؟
ديوانٌ يـختزِلُ الدنيا
ديوانُ أبـي
.
.
ماااا أبـْهاهْ !!
.
.
وتَـتِـمَّـةَ عامي
أجلَسَني
في حِجْرِ الـْ (عامِ)
يُلقِّـنُـنِي
أن أنطِقَ كـَ لِــداتي :
(بابا)
فهتفتُ بديهاً :
( أوّاااااااهْ )
.
.
.
.
فقط .. لتُشاركوني التصفيق
حينَ أُطفيء الشمعةَ الأولى والأخيرة
في ذكرى ميلادِ ..
شاعرةٍ صغيرة !
.
.
ودمتم
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
18-09-2006, 12:42 AM
سأنتظر بلهفةٍ ..تهانيكم
طاقات زهوركم ..
والهدايا ..
.
.
.
( بسمة )

السحيباني
18-09-2006, 01:42 AM
سعيد أن أكون أول من يبارك لك بعيدك

فلتقبلي مني ... مباركتي

حق لشاعرة مثلك أن نشعل لها ألف شمعة ..

ما أجمل ما كتبتِ .. وما أرقه

وما أسعدنا به

حقا .. أسامي الشعراء ليست كواقعهم

دمتِ بخير .. عبيرنا

أثير النور
18-09-2006, 10:04 AM
كل عام و أنت بخير أيها العبير.

سعيدٌ بأن أكون أحد أوائل المهنئيين يا عبير.

خالد الحمد
18-09-2006, 01:12 PM
http://forum.ma3ali.net/upload/File/1158574261.jpg
عبير الخير
والدك لم يمت فقد خلّف ((عبير))
نعم سمّاكِ (عبير) كيما تتضوعي عبيرا
للخير

قصيدة باذخة ولغتكِ انسجمت كجريان النهر الرقراق
قريضكِ يشفي الغُلّة ويروي الصَّدي

سبحان من أعطاكِ لسانا هَجَاماً وخاطرا رقاماً
عبير لن أقر عيد ميلادكِ مع علمي بإماءتكِ
لن أدخل معكِ في صومعة المعري :y:

أنا فخور بكِ وحُقَّ لي بذلك
رحم الله أباكِ وأسكنه فسيح جنانه
حيث وئام دام العزف والنزف البهي

فلاح الغريب
18-09-2006, 02:26 PM
.

أواه ،،

حرفٌ شاعرٌ وأخيلة جميلةٌ يا عبير ،، فلقد اتقنتِ رسم المشهد بجدارة !.
أسأل الله لك المزيد من التقدم والثبات ..

دمت بخير .

.

سلطان السبهان
18-09-2006, 04:32 PM
عذرا فشل قوقل في البحث عن صورة ورد يليق بالحدث !!

عبير الحمد هنا

أيتها الشاعرة القادمة من بين تصفيق وتصفير وأهازيج لتصل للمنصة وتقص الشريط ، في يوم أكملت فيه عاماً من الحب والشعر والبنوّة البريئة بكل شقاوتها !

يغص بحروف إبداعك الورق ، فكيف بمن أراد عبثاً ان ينهمك بكنهك وهيولاك !
مبارك عام كامل قضيته حبواً حتى وقفت على قدميك في أرض " الدنيا " لكن تأكدتي يا شاعرتنا أنها لئيمةوتعرف جيداً ما تكابدينه لكنها ما تنفك تميد وتميد بأهلها .


عبير : ابقي هادئة أختاه .

أندريه جورجي
18-09-2006, 07:36 PM
القصيدة رائعة ،،
و معانيها رائعة و إبداعية و مبتكرة ،، و جديدة
و الحق يلزمني لهذه القصيدة الرائعة أن أبدي هذي الملاحضه :
"لكنْ
بـِ (عبيرٍ) ناداني ..
كي أتضوّعَ في دُنياهْ !" الظاهر أنك كسرت الوزن هنا و خربت التفعيلة و الله أعلم.

لكن القصيدة بشكل عام متكاملة من بدايتها الرومانسية إلى خاتمتها المذهلة و التي فعلاً خاتمة رائعة :
"وتَـتِـمَّـةَ عامي
أجلَسَني
في حِجْرِ الـْ (عامِ)
يُلقِّـنُـنِي
أن أنطِقَ كـَ لِــداتي :
(بابا)
فهتفتُ بديهاً :
( أوّاااااااهْ )"

بيان
18-09-2006, 07:53 PM
http://forum.lahaonline.com/moderators/bodor/545c0136c6f5c541.jpg

ما أحلاكِ يا عبير ..
وأنتِ ترتلين المشهد على مسامع الورد و الندى ..!



كل عامٍ وأنت تقشِّرين التعبَ أغنية للعصافير.. :m:

عبيرمحمدالحمد
19-09-2006, 01:36 AM
مرح ــــبا


سعيدة أختكم الصغيرة بكل العابرين من هنا كنسمة ليلٍ معتدل المزاج .. ونفحة عطرٍ من أزاهير الإخاء
.
.
وسأنثر فوق الورد ورداً وأحيل المكان (احتفاءً بكم) كـرنفالاً !
.
.



لكن أخي أندريه .. سأبدأ بك أولاً لأن هداياك كانت مميزة ..


"لكنْ
بـِ (عبيرٍ) ناداني ..
كي أتضوّعَ في دُنياهْ !" الظاهر أنك كسرت الوزن هنا و خربت التفعيلة و الله أعلم.


أخي هلا قطعت السطر الذي تراه مكسوراً وتأكدت من ذلك
قبل أن تزخرف ردك بكلمةٍ ذاتِ إيقاع كـ (خربتِ التفعيلة)
.
.
لا أزعم أني شيء غير شاعرة صغيرة.. لا تزال تتعلم

شاكرة كلَّ شيء .. وبارك الله فيك

ركاز
19-09-2006, 01:48 AM
حيث العبير يزهو بمسك يضوع في ميلاد شاعرة صغيرة نحتفل بها

سامي البكر
19-09-2006, 09:08 AM
لقد وفق والدك
حين أسماك
عبير
فكم هو شجي فواح
شذى
هذه الأحرف
المتألقة
الجامعة بين عذوبة الشعر
وسردية القصة

دمت بزكاء ونقاء ووفاء

ماتم الفرح
19-09-2006, 05:27 PM
صفقتُ وهتفتُ بديهاً..الله
.
.
.
شكرا عبير

خالدعبدالقادر
20-09-2006, 04:34 AM
ألْـبَـسَني في السابِعِ (عِـقداً)
من قيسِ الشِّعر .. وليلاهْ
فـَ ظننتُ يُسمّيني
(وجداً)



أو
(ولَـهاً)



أوحتى
(شجـناً)
.
.
لكنْ
بـِ (عبيرٍ) ناداني ..
كي أتضوّعَ في دُنياهْ !
.

كل عامٍ و أنتِ ... عبير

ليزدانَ بكِ العام و يعتني بحروف اسمك كما يعتني البستان بورده


..
محبتي

مـاجـد
20-09-2006, 11:56 PM
كل عام وعبير شاعرة ومبدعة وبنت شاطرة :D:

جعل الله أيامك مديدة بالخير والعطاء والإيمان يا أختاه


لك التحية والسلام

علي أسعد أسعد
21-09-2006, 02:04 AM
لن أهديك وردة حمراء هنا يا أخت عبير ..
فعبير كلماتك يحتضن ويختصر كل تاريخ الورود
على تغريدة الأبجدية أيتها الشاعرة تتحرك الجداول
وتنساب
كل عام وحرفك مترف

عبيرمحمدالحمد
21-09-2006, 08:27 PM
سعيد أن أكون أول من يبارك لك بعيدك


فلتقبلي مني ... مباركتي


حق لشاعرة مثلك أن نشعل لها ألف شمعة ..


ما أجمل ما كتبتِ .. وما أرقه


وما أسعدنا به


حقا .. أسامي الشعراء ليست كواقعهم


دمتِ بخير .. عبيرنا
.
.
.


مرحباً مصعب ..
.
.

سعيدة بتهنئتك .. وبكلماتك الرشيقة .. حنانيك فما زلت أحبو .. :biggrin5:
.
.
أما هذه



حقاً .. أسامي الشعراء ليست كواقعهم


فوالله لا أدري أمدحٌ هي أم (شرشحه) ..!!! f*
.
.

دمت على درب الخير أيها النبيل ..
فاقبل طاقة من الفل ..
.
.عبير
.
.

عبيرمحمدالحمد
22-09-2006, 12:56 AM
كل عام و أنت بخير أيها العبير.

سعيدٌ بأن أكون أحد أوائل المهنئيين يا عبير.

.
.
.

وأنت بمثله أيها الأثير ..
وإني بتهنئتك لـَ الأسعد ..
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
22-09-2006, 01:01 AM
أولاً .. وهو الأهم ..
شكراً على السكاكر ..
التهمتُها كلَّها وحدي.. !:u:




عبير لن أقر عيد ميلادكِ مع علمي بإيـــماءتكِ
أي (عيد ميلادي) عفا الله عنك ..؟؟
ألن تُزكيَني يا أبا عليّ.. !!
قاااتل الله ضلالاتِ النصارى وأعيادَهم !


لن أدخل معكِ في صومعة المعري
عين الصواب ألا تدخل
(ترى هناك وحدَه من زماااان ما اتضاربتْ مع أحد)
لاعليك .. أحاول إغاظتك فقط ..:D:
.
.
حسناً ..
ربما ألزم صومعة المعريِّ زماناً .. ثم أخرجُ بجثمان شِعري
لأدفنَه بيديَّ
وأعلّقَ فوقَ قبره :
هذا جناهُ أبـي عَلـــَ ... ــــيَّ وماجنيتُ على أحد!
ثم أنفض ماعلق بكفيّ من التراب ..
وأدير ظهري لـِ أحيا !
.
.
أبا عليّ ..
اقبل وفير شكري أيها المفضال .. فقد كدت ألامس بثنائكم الثريا ..
بوركتم وبورك مسعاكم ..
ع
ب
ي
ر

عبدالرحمن ثامر
22-09-2006, 02:19 AM
قرأت نزفك
وترددت هل أعلق أم أبقى صامتا
لا لشيء سوى قوة الإبهار
هنا شيئاً جديداً فريداً يا عبير

واعلمي أنك جعلتينا جميعاً نردد
أواه

رشأ كردي
22-09-2006, 12:36 PM
عبير ..
ليس جديدا أن أقيم بصفحاتك ..
ولا أن أحتفظ بها في مفضلتي ..
الجديد هنا أنني رضيت للمرة الأولى أن أحضر عيد ميلاد ..
وكان باذخا حقا .. http://smilies.sofrayt.com/%5E/g0/up.gif
دمت عبيــرا .. http://smilies.sofrayt.com/%5E/r/content.gif
ود،،

شاعر أويا
22-09-2006, 01:45 PM
هنيئا لك بما كتبت أختاه ، وفي انتظار جديدك العذب
وأنك لتستحقين الف شمعة وشمعة ، وإني لأغبطك فبدايتي كانت عكس بدايتك تماما

دمت بخير

عبيرمحمدالحمد
25-09-2006, 01:36 AM
.
.
.

الأخ العزيز / الغريب
.
.
قد أنمق الشكر طاقاتٍ عاطرة .. لكن بأي الأكُفِ سوف أهديها ..؟؟
.
.

أخالها جميعاً قاصرة:)
.
.
بوركتم ..

عبيرمحمدالحمد
25-09-2006, 01:46 AM
مرحباً بالسلطان مجدداً
.
.
:cd: اممممم .. حسناً أخي .. إن فشل قوقل فلا بأس بألواح الشوكولا :biggrin5:
(الا بالعافية ) !!!
.
.
أخي الكريم / هي حقاً لئيمة .. ولولا ذاك لما منحت عبير فرصة الاستعداد لعيد ميلاد
وجعلتها تقتني زهوراً وأشرطة وحلوى والكثير من القصائد ..
ثم قتلت صميم الفرحة غيلة ذلك المساء
.
.
أتدري ؟
لقد رحل أبي ولمّـا يقرأ لي قصيدة واحدة ..فقد كنت وقتها مازلت أُنضِج الحروف على نارٍ هادئة
كانت أمنية .. لكن ..!!!
شاء الله أن تحترق حزناً على فراقه ..
فاللهم ارحم أبي برحمتك التي وسعت كل شيء ..
.
.
شكراً أخيل الشعر أنك هنا ..
.
.
عبير
.
.

أحمد المنعي
25-09-2006, 01:02 PM
نعم نعم ..

وقد تدافعت الصور في فكري وأنا أعبر هذه اللوحة ذات الأبيض والأسود ، والحق أن آخر خاطرة وأولها يمكن أن أخطها هنا أني كنت وما زلتُ أحترم هذا المعرّف ( عبيرمحمدالحمد ) احتراماً خاصاً ، فما وجدت ازدحام الأسماء الثلاثة رغم ضيق المساحة المتاحة إلا لأنه صولجان وتاج ، واسم ذلك الصدر الكبير ، والركن الشديد ، والكف الحنونة الماسحة المانحة ، كل ذلك مملكة لا يُتنازَل عنها ، مملكة الأب ، وإن من الوصايا ألا يذكر المرء اسمه إلا ويذكر اسم أبيه معه برّاً به ، هكذا قال بعض السلف ، وهكذا رأيته هنا مفخرةً واعتزازاً ، وهو كذلك ومزيد ، وقد أحسنتِ الإحسان كله .

أما القصيدة فلا يسعني الوقوف بين يديها فاحصاً ، فما هو بمقام النقد ، إن هو إلا التسبيح والتهليل ، والجلوس بصمت بين يدي الاحتفال الحزين السعيد ، ثم الخروج من هذا كله بدعوة في نهار رمضان أن رَحِم الله محمد الحمد وأمتعه في فراديس الجنة .
والله لم أشأ أن أكتب في أفياء رداً واحداً إلى إشعار آخر ، حسبي أن أشكر من مرّ على موضوعي ، ثم أتصومع معتزلاً ، لكني وقعت على هذه الصفحة فوجدت من العقوق ألا أكتب هذا .

Little author
25-09-2006, 02:05 PM
كل عام وأنتِ عبير ...

كل يوم وَالحرف لكَ خليل

وَسَنْ
25-09-2006, 02:33 PM
كل عمر يمضي وأنتِ الحرفْ ..

.

حرفكِ بسيطٌ قاتلْ ....
كـ هذا أحبذ الأدب ..

=)


:

وسن

عبيرمحمدالحمد
27-09-2006, 10:12 AM
بيااااااااااااان .. أيتها الحسناء
.
.
.

ياللزهور حين تحملها كفاك ..
ويالبهاك !
.
.

غاليتي .. وأغلى من يوم الميلاد هذا المرور العبق ..
وسأبقى أقشر عن الحب قراطيس الصمت وأقدمه لك على طبق من (قلب) ..
فاقبليه هديةَ هذا المساء ..
.
.

قبلتان و.. طاقة تيوليب .. لقلبك يا عذبة
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
27-09-2006, 10:14 AM
ركاز
.

.

.
أيها المعطاء
.
.
.

ابق كما أنت حتى يمر ألف ربيع ..
وفقك الله أخي
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
02-10-2006, 02:43 AM
السامي / سامي
.
.

وثناؤك عقدٌ على جيد قصيدتي .. أعتز به والله أيها المفضال ..
.
.
لاأفلت شمسكم شقيق الحرف
.
.

ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
02-10-2006, 02:45 AM
مأتم الحرف
.
.

والشكر لمروركم طاقات ليلكٍ تتمنى أن تليق بمرورك يا غالية ..
.
.

دمت ههنا .. قمراً
.
.
ع
ب
ي
ر

ذكريات المستقبل
02-10-2006, 02:59 AM
كأنني هنا .. أقصد كأنني كنت هنا ..

..
ما من شيء يصدقني !!

سأعود لأثبت :

أهكذا إذن ؟ فلا غرابة ..
كنت أبحث بداية القصة أيتها الشاعرة فقد وجدتها هنا ..

كل حاء في غير هذه الساحر غار من حاءاتها
وكل تاء في غيرها غار من تاءاتها
وكل حرف في غيرها غار من شبيه لرسمه تضمنته

لتهنك الحياة

مصطفى عراقي
02-10-2006, 10:40 AM
.. عيدُ ميلاد ..


حينَ وُلِدتُ
ألفيتُ على مهديَ (شِعراً)
ألـَماً
أوراقاً
ودُواهْ
.
.
حنّكَني الوالدُ بــِ قصيدٍ
أذّنَ في أُذُنـي ملحمةً
عوّذَنــي جَذِلاً بالـْ آهْ ..
.
.
ألْـبَـسَني في السابِعِ (عِـقداً)
من قيسِ الشِّعر .. وليلاهْ
فـَ ظننتُ يُسمّيني
(وجداً)


أو
(ولَـهاً)


أوحتى
(شجـناً)
.
.
لكنْ
بـِ (عبيرٍ) ناداني ..
كي أتضوّعَ في دُنياهْ !
.
.
ألغى في المشهدِ والدتـي!
ألْقَمَـني ثديَ قصائدهِ
حباً
وجنوناً
وبُكـاءً
حزناً .. وهميساً .. وحياهْ !
.
.
.
أحــبو
أتعثّرُ بكتابٍ
فـَ يهُبُّ لـِ يُنقِذَ من ثغري
شيئاً تعدِلُهُ عيناهْ
في رُكنِ الحُجرةِ ألـمَـحُهُ
يقرأُ
ويُمَسِّـدُ لِحيَتَـهُ
يهتِفُ مُنتَشِياً : الله !
.
.
ولئن حانت منه النظرةُ
هزّ السبابةَ مُبتسماً :
(ابقَيْ هادئةً بِنتاهْ)
.
.
مُنهَمِكٌ
ماذا في يدِهِ ؟!!
.
.
لونُ شقائي
نَوْحُ مسائي
كُنْـهُ نزيفي وهَـيُولاهْ !
وطُقوسُ مخاضِ قصائدِه
سِـرٌّ لا يُدرَكُ معناهْ !!
.
.
وَكبُرْتُ
لـِ تكبُرَ في قلبي
هرطقةُ الشِّعرِ..
وهمهمَةٌ
يَنفُثُها النايُ كما حُلُمي
إمّـا الإطراقُ تَغَـشَّـاهْ
.
.
عامٌ
وإذا الشاعرُ (وَتَرٌ)
يُهدي الكونَ صدى نجواهْ
ديواناً
أسماهُ (عبيري)
ودعانـي لأكونَ شذاهْ !
.
.
عامٌ عُمري؟
عامٌ فِكري؟
ديوانٌ يـختزِلُ الدنيا
ديوانُ أبـي
.
.
ماااا أبـْهاهْ !!
.
.
وتَـتِـمَّـةَ عامي
أجلَسَني
في حِجْرِ الـْ (عامِ)
يُلقِّـنُـنِي
أن أنطِقَ كـَ لِــداتي :
(بابا)
فهتفتُ بديهاً :
( أوّاااااااهْ )
.
.
.
.
فقط .. لتُشاركوني التصفيق
حينَ أُطفيء الشمعةَ الأولى والأخيرة
في ذكرى ميلادِ ..
شاعرةٍ صغيرة !
.
.
ودمتم
.
.
ع
ب
ي
ر




=============

http://www.alamuae.com/vb/images/avatars/Avatar-118.jpg






سبحان الله!






أختاه

ما أحلى ميلادا في كنف الشاعر و الشِّعر وما أبهاه!
أنت وُلدتِ إذن والشعرَ
رضعتِ طلاوته وسناه

وحبوتِ زمانا بين الأسباب ، الأوتادِ
على موسيقاه



فأتيتِ براعةَ الاستهلالِ،
وبيتَ قصيدٍ يسمو مبناه ومعناه

حتى صار لنا نسبا
وخطى نمشيها حبًّا وحياه


رحم الله الوالد فضْلا ، وجزاه الخير وأرضاه

إذ نذر الشعرَ وليدته
كي تحيا رغدًا بحماه




فتقبلها بقَبولٍ حسنٍ
ورعاها بالحبِّ زمانا
وعبيرٌ بالقلبِ الصادقِ ترعاه


ها أنت الآن هنا فجّرتِ الشعرَ عيونا
كي ننهل منها ونردد:
سبحان الله!






وبارك الله لنا في عمرك وشِعرك ، وجمعنا وإياك بآبائنا وأمهاتنا وأصحاب الفضل علينا في مستقرِّ رحمته في جناتٍ ونهَر في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر

وكل عام وأنت بشِعر وخير ووفاء

شجـــن
02-10-2006, 04:44 PM
::

الله الله !



عبير أيتها الشبيهة بالحُلُم !


دعيني أحدّث عنكِ أدعياءَ الشَّعر ولُقطاءَ اللغة .. في ذِكرى ميلاِد الكونِ بكِ ..

دعيني أصِمُ بقافِيَتِك جِباه الطاعنين في قدرة الزّهورِ على وِلادة الندى ، والمَطَر ..

دعيني أزيّن أرواحَ بائسي المِدادِ بهذا النُّورِ المتدفّقِ من أناملِك الورقاء ..

ودعيني أصافِحك .. بارتباكِ الياسمين في حَضْرةِ النخيل ..



مأخوذةٌ أنا يا فاتنة بكلّ هذا الثرااااء ..

فـ لتَغُضّي الطرفَ عن شَعَثِ مُتبرّكـةٍ بباب قافيتك ..

لا تملك قُربانًــا إلى نظراتِ الإجلال .. وانبهار الرّوح ....!




شجـــن .. يُداري مَلامِحَه !

::

ضباب
02-10-2006, 09:17 PM
مأتم جميل ههنا
كـ أزاهير الربيع تكسوها ثلوج الشتاء
عيد ٌ جميل و رمضان مبارك
اللهم أغفر لنا ولكل مسلم
عبير ..
كل سنة تكون أجمل / أحلى

السحيباني
02-10-2006, 10:59 PM
الشاعرة عبير :


عذرا... ليست شرشحة كما ذكرتِ :)

ولكنه حقيقة للشعراء وغيرهم

هو أن تجد واقع المرء وأفعاله غير اسمه

فكم من سعيد تعيس .. وكم من صالح طالح

اما اسمك

فيكفي أريجك وعبيرك وعبقك هنا وهناك

ما يغنيني عن الكلام

لك مودتي

أبورويشد
06-10-2006, 01:22 AM
http://food.oregonstate.edu/images/fruitveg/watermelon/seedless_half.jpg


هدية الميلاد على الطريقة السعودية :p


كل عام وأنتِ بخير أيتها الشاعرة... الكبيرة :)

عبدالله سالم العطاس
07-10-2006, 12:25 AM
.
.


مَ

بْ

هُـ

و
و
و
و

ر


.
.
.
.
.
.



أنا مبهور:xc:


.
.



شكراً

يا

(عبير)


.
.
،،

محمد الياقوت
08-10-2006, 07:11 PM
أختاه
رحم الله أباك ..
ما سال الشعر ...من الأرواح والقلوب ...
ورحم الله زمانا... لم يكن فيه شعر لإمرأة كشعرك .
.
.
أدام الله إبداعك
وزادك الله من نوره وفضله وخيره
.
.
احترامي الكبير

عبيرمحمدالحمد
17-10-2006, 04:48 AM
الأستاذ الفاضل / خالد عبد القادر
.
.
.

وليزدان بإطلالتكم متصفحي هذا .. ويحتفي ..
.
.

بوركتم
.
.
عبير
.

عبيرمحمدالحمد
17-10-2006, 04:50 AM
ماج ــد
.
.

وبنت شاطرة .. شكراً لك حتى أكبر ..
.
.

عبير
.
.

عبيرمحمدالحمد
17-10-2006, 04:56 AM
الكريم بلا حد / علي أسعد
.
.

وهكذا .. يحترف الحرف إثبات الهيمنة لـِ جين سائد .. وراحة بال متنحيّة ..
.
.

تعودنا أن نرث التعب .. ونورّث الهرطقة !
.
.

ورود كثيرة .. وحضور مترف .. كانت حروفكم هنا
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
17-10-2006, 04:58 AM
عبد الرحمن ثامر/
.
.
.

صمتكم كما تعليقكم حبور لحرفي الصغير بـِ حجمي ..
.
.
بورك فيكم أيها السخي ..
.
.
عبير
.
.

عبيرمحمدالحمد
17-10-2006, 04:59 AM
أعتذر كثيييييراً عن تأخري ..
.
.
حاولت أن أتقن السرقة فكانت هذه الدقائق
.
.

كونوا بخير حتى أعود .. أو لا أعود .!
.
.


الممتنة للجميع / عبير
.
.

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 06:23 AM
العذبة كقطرات المطر في فجرٍ بسام ..
.
.
نقية
.
.

وليس جديداً أن أزهو بك يا غالية .. أما عيد الميلاد ..
فلا خوف.. إنه على طريقة أهل السنة والجماعة .. بكل مايعنيه بر ولدٍ والدَه ..
.
.

ورووود .. والكثير من الشوكولا .. بمناسبة العيد .. بل العيدين !
.
.
ع
ب
ي
ر
.
.

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 06:25 AM
مرحبا بشاعر أويا ..
.
.
ومرحباً بانتظاره الذي يشرفني ..
.
.

أخي
سأنتظر يوماً قصيدة تحكي لنا عن عيد ميلادك .. فربما نغبطك نحن .. أليس كذلك !
.
.

حقل أقحوان .. لحضورك البهجة
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 06:33 AM
المفضال دوماً / المنعــ أحمد ــي
.
.
كثيرون يسطيعون تحريض الدمع على التهطال ..
لكنّ قليلين منهم يملكون جعلنا نبكي بـِ حُرقة .. يمازجها حبور يتراقص منه القلب غبطة
هكذا وقعت مني دعوة الصائم نهار رمضانه لأجل رجلٍ هو بعضُ أنفاسي ..
.
.
فكرت ملياً كيف يكون القصاص حياة .. فجئت أقتص من حروفك بـِ رشها بـِ رذاذ امتنانٍ يشبهها
لكنها تفوقه بهاءً ..
.
.
غمرتنا سيدي بعد (مساء البوح يا أبتِ) فما زال إكرامكم إياها يحيي احتفالا ..
.
.
الممتنة / عبير
.
.

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 06:53 AM
سيدي/ سيدتي ( ليتل أوثر) أو لـِ نقُـل :
المؤلف الصغير
.
.
وكل عامٍ أنتم كذلك
كل حينٍ أنتم بيننا
كل شكرٍ لكم منه نصيبٌ وفير
وعطرٌ وعبير
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 06:55 AM
وسن يا هاتنة ..
.
.

ويحي يوم أكون الحرف .. وويحه يوم يكونني !
.
.
يكفيني أنك عبرتِ من هنا ..كـ البخور
.
.
ع
ب
ي
ر

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 07:00 AM
ذكريات المستقبل
.
.
أهلاً بك وبذكرياتك المفعمة .. جميلٌ أن تظللنا ثانيةً سماء!
.
.
هي القصة يا شقيق الحرف ..
وبين حاءاتها وتاءاتها .. ( يـا ) .. وتكتمل الحياة !
.
.
وفي منظومتها ثمانية وعشرون حرفاً تصطخب لتقول لكم :
ألف شكرٍ بل تزيد .. لمرورٍ لا يشبه أحداً سواك أخي
.
.

الممتنة / عبير
.
.

عبيرمحمدالحمد
21-10-2006, 07:05 AM
العراقي الجميل .. حياك الله وبياك
.
.

سبحان الله !
.
.

متخمةٌ أنا ههنا .. بكرمٍ منكم ما اعتدتُ سواه
.
.

كانت كلماتكم نبراساً .. وكان مروركم آساً ..
.
.
ع
ب
ي
ر

جريرالصغير
21-10-2006, 08:50 AM
وما شاء الله يا عبير

لكنها ليست الشمعة الأخيرة إن شاء الله

أسأل الله لك عمرًا مديدًا وعيشًا رغيدا

وشعرا كثيرا كهذه التي ينتشي لها الساخر بعد أبيك دام سعدك وسعده

عجيب هذا النص حين سرت بيت أغصانه وظلاله

راق لفظه ورق رواقه يا عبير

ما كنت تشعين به هنا

نجمة غافية

وشجن كأحضان غيمة

يحتوينا انبهار بهذه الباقة يا عبير

وفي ثنايا النص تبدو الجزئيات التي لا مفر من ورود السمات النفسية والاجتماعية وغيرها في حياة المعني بالنص

لكن ما يهمني هو أن لديك قدرة على فعل حدث شعري تفعيلي رائع

يتسم بعمق الانتماء

وهناك شجن أسري

تم توظيفه بطريقة ذكية

حيث البوح السردي أشبه بحركة قصصية ذاتية

يكتنفها الرمز ليظهر الصورة ويخفي المسكوت عنه

وهي قدرة جيدة على الوقوف بين مراعاة مطلب الحالة الشعرية وبين ذاكرة المتلقي

أغرقت عبير في الغموض عن عمد

وبدت قدرتها من خلال الثروة التي تحظى بها

فتجد ( هميسا ) صحيحة ؛ وكنت أظنها غير ذلك قبل نظري في لسان ابن منظور

ووقفت كثيرا عند المقصود من :

فـَ يهُبُّ لـِ يُنقِذَ من ثغري
( شيئاً تعدِلُهُ عيناهْ )

فلم ألو على شيء مما بين القوسين

وليس الشاعر مطالبا بتقرير عن مراده

لكني أتساءل وحسب

رائعة يا عبير

ومن دلائل التمكن اللغوي لديك كلمة ( هويلاه ) بفتح الهاء وكثير يضمونها

فإنها وردت في كتاب سرح العيون لابن نباتة بهذا في ثنايا شرح المؤلف لرسالة ابن زيدون الهزلية المشتهرة :

( ولاشك في أنها قلتك إذ لم تضن بك ، وملتك إذ لم تغر عليك ، فإنها أعذرت في السفارة لك ، وما قصرت في النيابة عنك ؛ زاعمةً أن المروءة لفظ أنت معناه ، والإنسانية اسم أنت جسمه وهَيُولاه.. ) النص

حيث قال شارحا ص 47 :

( والهَيولى : المادة المدبرة للصورة ، وهي أصل الشيء كالفضة في الدرهم ، وكان أرسطاطاليس يسمى صاحب الهيولى ؛ وذلك أن مذهبه في الدهر أن أصل العالم قديم ...) النص .

شكرا يا عبير فقد جعلتني أغوص في كتبي القديمة

حين جئت بهذا الورد الشجني الأنيق

كرم الله وجهك .

الشاعر الرجيم
21-10-2006, 11:45 PM
صدقيني ياعبير أنت أشعر من نازك الملائكة , ولميعة عباس , وسعاد الصباح

لاشيء أجمل من هذه القصيدة ! لافض فوك ..

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:37 PM
شجن

.
.

أيتها العازفة كـ قيثارة الحب
.
.
مالي مشدوهة ببهاء نوتةٍ موسيقيةِ الحرف تركتِها ههنا تملأ المكان عبيراً
وتطرب لها أنداءُ الشوق العالقةُ بنسائمَ تهفو لمثلك يا حسناء
.
.
شجن
.
.
هل رأيت صغيرةً تلتقط قطعة حلوى من كف أحدهم ووجنتاها محمرّتان كـ الفراولة .. فلم تنحني لتقبليها وعلى شفتيك ابتسامة ؟؟!!!!!
تلك ليست هايدي على سفوح جبال الألب ..
إنها .. أنا .. حينما مررت من هنا يا شجن .. ( وجه يبتسم من القلب)
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:41 PM
ضباب ..
.
.

مرحباً بك يا جميلة ..
.
.

وحتى تذوب ثلوج الشتاء .. فتنحسِر عن أزاهير الحب والجمال ..
.
.
ابقي كما أنت ..
.
.

شكراً لسخائك والبهاء ..
.
.

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:43 PM
أخي الكريم / مصعب
.
.
.

شكراً لكل هذا اللطف
.
.
فلم نعهد منكم غير هذا أيها السخي
.
.

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:47 PM
أبا رويشد
.
.

قاتل الله شيطانك ..
أما جئت بصورة هذا (الجحة الحمراء)
إلا حين غزانا الشتاء؟!!!!
.
.
عموماً
هدية مقبولة من كريم
(والله يقدرنا نهديكم صورة فقع بعز الصيف.. ترى أتفلسف .. والله مدري هو الفقع بالشتا والا بالصيف
خخخخخخخخ)
.
.
بارك الله خطاكم
.
.

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:49 PM
أخي الثاقب
.
.

و..
م
م
ت
ن
ـة
.
.
ممتنة أنا لهذا الانبهار .. وصغيرة أمامه
.
.

بورك مسعاكم

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:53 PM
أخي الفاضل / محمد الياقوت
.
.
.
جزاك الله كل الخير لعذب هذه الدعوات .. فما شيءٌ أذهبُ لجدب الروح منهن يا أيها الهُمام
.
.
أما عبير .. فشاعرة تحترف الصدقق والعفوية لا غير ..
فهل يشفعان لها بباب الجمال .. أم عنه يقصيانِها في زمنٍ ينكر كل شيء لا يأتي على هواه؟!
.
.
لله أنت يا أبا جاسم
.
.

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 06:56 PM
الشاعر الناقد الجليل / جرير
.

ولأنك تعرف رأيي بمدى بذخ مروركم ونظراتكم .. فإني لن أصدع رأسك بالثرثرة
.
.
أتمنى أن دعواتٍ لك بالإثابة والرفعة .. تكفي ..
جزاك الله ألف خير
.
.

عبيرمحمدالحمد
12-11-2006, 07:00 PM
الشاعر الذي يحب أن يشتم نفسه ..
.
.

الشاعر الر(ح) ــيم
.
.
واعلم أن لكرمكم وحسن ثنائكم مكانه من الشكران والعرفان
.
.
أما نازك وطقتها .. فقد اختلفن بأن ضوءً ما سطع عليهن وانزوت عنه كثيرات
.
.

تحية تليق بكم
.

أندريه جورجي
12-11-2006, 08:41 PM
يا حليلكم و انتو ترفّعون مواضيعكم :171:

عبيرمحمدالحمد
13-11-2006, 03:50 PM
عجيييب !
.
.
إذا كانت ردودك العملاقة من هذا القبيل .. فمالك تنقم على الخلق بجعجعةٍ ما من ورائها طحين
وتتهم المنتدى بالإسفاف في المديح, والسطحية في الردود ..
.
.
ليس من أجل أحدٍ إلا (الناقد أندريه) ادخل صفحة الردود المكتوبة بواسطة : أندريه جورجي
واقرأ آخر مئة رد لك .. وانظر من هو الذي يرد فقط .. ليستظرف نفسه !
.
.
سلامٌ عليكم
.