PDA

View Full Version : تقرير عن الحرب السادسة



محمود أمين
25-08-2006, 04:51 PM
تمهيد: الدروس كثيرة ولكل ٍميدانه نقتطع منها هذه المشاهد عسى أن تسهم فى إيضاح صورة لا يدركها إلا الذين تخندقوا فى خندق المقاومة ولم ينبطحوا مثل حكامهم الذين هم ليسوا منا ولسنا منهم .


(1) إن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ
حين نطلع على ما سرب من تقرير أمريكي يحصر بعض خسائر الكيان الصهيوني ب343 جندياً إسرائيليا قتلى و617 جريحاً فضلا عن سقوط هيبة الجيش الصهيوني حيث أشارت
أرقام التقرير أن الكيان الصهيوني قد خسر حتى يوم 7 أغسطس 343 جندياً قتيلاً و617 ‏جريحاً من مختلف الألوية المدرعة والمشاة والميكانيكية في خطوط الحرب أو في الخطوط الخلفية حيث ‏تساقطت الصواريخ على مواقع عسكرية متعددة بدءاً من مستوطنات الشمال حتى وسط فلسطين ‏المحتلة (حيفا، العفولة، الخضيرة إلى طبريا وعكا).‏...فضلا عن خسائر فى المعدات بلغت 118 دبابة محترقة 46 معطوبة ومصابة إصابات ‏بالغة وإحراق 96 ناقلة جند وسيارة جيب ‏وجرافات عسكرية.‏

هذا فضلا عن الخسائر الأخرى حيث ووفقا لما ورد بمقالة د / عزمى بشارة فإن حكومة الكيان الصهيونى تخفى حجم الخسائر الاقتصادية ولكنها لا تستطيع أن تخفي ما ذكرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" (يوم 9 آب) أن وزارة الدفاع التركية ألغت صفقة بقيمة 500 مليون يورو مع هيئة الصناعات الجوية العسكرية الإسرائيلية بسبب العدوان الإسرائيلي على لبنان.

وكان مفروضاً أن تقوم بتحديث 50 طائرة من طراز "فانتوم" تابعة لسلاح الجو التركي. هذا بعد إلغاء صفقات أخرى، مثلا مع كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي حين قررت عدم شراء منظومات للإنذار المبكر من إنتاج الهيئة في صفقة تقدر ببليون دولار.

وأفادت الصحيفة نفسها قبل ذلك بيوم (8 آب) بأن الأضرار التي لحقت بالعقارات، جراء القصف، ستكلف خزينة الدولة العبرية خمسة بلايين شيكل على الأقل (101 بليون دولار). وأشارت إلى أن الأضرار المباشرة للمباني والمنازل جراء القصف منذ الأربعاء الأخير زادت بليون شيكل، وأضافت أن عدد المباني المتضررة وصل إلى 11 ألف مبنى و500 مصلحة ومصنع، فضلا عن تدمير ألف سيارة. وبحسب الصحيفة فإن الأضرار التي لحقت بالأراضي الزراعية والأحراش تقدر ب110 ملايين دولار. لا يمكن حصر الضرر حاليا.

ونريد من هذا العرض أن نقول لقومنا عدة أمور:

* نسوق قوله تعالى "إ ِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً " النساء104
فلا تحزنوا وأنتم الأعلون فأنتم ترجون من الله ما لا يرجون ..وقتلانا فى الجنة إن شاء الله وقتلاهم فى النار ولعمري فهذا يطمئن قلوب المؤمنين لا قلوب الذين يحسبون الأمور بحسابات مادية تخلو منها معاني العزة والكرامة .

* بمعايير القوم فقد خسروا ، وبمعايير تحقيق الأهداف فقد خسروا ، وبمعايير الثبات فقد نجح قومنا ، وبمعايير الحق والباطل فقد نجح قومنا ، وبمعايير المنبطحين فقد رأى القوم خسائرنا ولم يروا خسائر الكيان الصهيونى .............وهؤلاء لا ينبغي لهم أن يشاركونا فرحتنا بما يوجع الصهاينة... وهنيئا لهم تكاثرهم كالذباب يبحثون عن لقمة ملوثة بدماء ضحايانا حين إعادة إعمار لبنان .

* خاب وخسر ، ولم ينفعه إعلامه الكاذب ، ولا أعوانه العرب المنبطحون ، ولا طابوره الخامس من المطبعين ،خاب وخسر ، وفضح وتعرى ذلك الكيان الصهيونى... لم يظهر كأسد
بل ظهر كجبان يضرب النساء والأطفال والشيوخ والآمنين فى الملاجىء ويضرب الإسعاف والمشافى..ليخفى عجزه وضعفه وفشله..وليظهر أخلاقه وشريعته التي تحض على قتل الأطفال وفق فتاوى حاخاماتهم .

* العسكريون يعرفون فشل نظرية الأمن الصهيونى حيث بعثرتها حرب أكتوبر 1973 وأكدتها الحرب السادسة فى لبنان 2006 وعاشها كل من ( تكتل الكيان الصهيونى داخل فلسطين المحتلة ، الشعوب العربية ، العاقلون الغربيون الذين شاهدوا صواريخ حزب الله داخل الكيان الصهيونى...وغيرهم) وتكمن ها هنا مفارقة غريبة جدا أن هناك ثلاث فئات لا – ولم- تصدق انهيار هذه النظرية حتى الآن : جيش الكيان الصهيونى ، الحكام العرب ، العسكريون الأمريكيون!!!


(2) عذرا للنحاة
يقول النحاة أقبل الحمير إلا رجلا فيقولون إن هذا استثناء منقطع ، وعلى السياق نقول ، خاب حكام العرب إلا تشافيز(حاكم فنزويلا).... فقد بات واضحا أين يتخندق هؤلاء ، وبات واضحا من يدافع عن الكيان الصهيونى ضد الشعوب العربية الغاضبة، وبات واضحا أن التخلص من هؤلاء أصبح ضرورة حتى تملك شعوبنا قراراتها بأنفسها....وأصبح من المسلمات أن بقاءهم يعنى حماية أمن الصهاينة وخراب ديارنا من خيراتها.


(3) الحاجة إلى قادة
كنا نتساءل عما تعانيه أمتنا هل هو: أزمة أمة أم أزمة نخبة وقيادة ؟
وكنا نقول : إن الأمة حين يبز فيها بعض الأفراد دون أن تصنع رجالا يغذون الإنسانية علما وثقافة وفكرا فإنها أمة على خطر ولولا بعض أفرادها النابغين لقلنا هى على خطر عظيم ذلك أن أى أمة هى بنخبها المفكرة لا استعلاء بل إنتاجا وتواضعا لخدمة بنى قومها فهل عجزت مؤسساتنا/جمعياتنا/أحزابنا/ حركاتنا/تنظيماتنا بفروعها المختلفة عن تحقيق مقاصد التغيير الايجابي الفعال فى مجتمعاتنا؟وهل جفت منابع أمتنا عن استنبات قادة ورجال يحسنون البناء وعلاج الخلل؟! وكيف نستنبت هؤلاء القادة إذا كانت بنيتنا الفكرية بها بعض العطب وتحتاج إلى إعادة تأمل؟!

ورغم ذلك فقد أبرزت تلك الحرب أن شعوبنا العربية ما تزال بخير ، تخندقها مع المقاومة ، وتوحدها مع السيد حسن نصرالله يبرز الاحتياج الشديد لقادة لهذه الأمة.. فقد أبرزت هذه الحرب أن أزمة أمتنا فى قيادتها ولم تكن فى شعوبها وإن شئت الدقة فقل هى مزيج من الأمرين لذا بات من الضرورى تلبية تلك الاحتياجات :

* مراجعة شاملة لموروثاتها الفكرية ومواقفها العملية بنقد بصير دون جلد ذات ولا تهوين يغض الطرف عن أخطائنا أو تقديس يرفع الخطأ عن رموزنا التاريخية...فلا أحد يعلو على النقد ولا تاريخ يسلم من أخطاء .

* حسن مجابهة الاستفزازات الغربية بحيث تجمعنا ولا تفرقنا وتظهر للعالمين أننا أمة يوحدها الخطر ويلم شعثها الاستفزاز ويحفز همتها النيل من كرامتها على أن يكون ذلك بوعى بصير وحماس هادف .

* خلق هدف سام تسعى إليه الأمة بمفكريها المخلصين وببنيها الفاقهين وأراه فى إحياء الخلافة الإسلامية للم شعث المسلمين فى أنحاء العالم..وإنا لعلى ثقة بعودتها لما ورد فى ذلك من نصوص صحيحة وصريحة ولعل مراجعة موضوع كلام فى عودة الخلافة الإسلامية يسهم فى إيضاح هذه المفردة.

* إعادة النظر فى تفسير إصابات الأمة الإسلامية وإحباطاتها فيما يصيبها من محن وفتن وتكالب الآخرين علينا (الحملات الصليبية قديما واستهداف الغرب لنا فى الحاضر –أيا كانت مبررات ذلك الاستهداف مؤقتا-) على أن كل ذلك ما هو إلا تسليط عقاب ، وليس استئصال ، وإبادة...فلقد قالها الفاقهون حين استقرأوا التاريخ قالوا لو أراد الله استئصالا لهذه الأمة ولهذا الدين لحدث ذلك وهذا الدين فى مهاده الأولى إبان كان وليدا ضعيفا.....ونرجو تدريس وتوريث تلك الفكرة للأجيال القادمة عبر وسائط التربية والإعلام المختلفة .

* ولعله لا يتأتى ذلك إلا من خلال عدة وسائل منها مجابهة الاستبداد السياسى والاستغلال الاجتماعي باسم الدين أولئك الذين يخدمون الحاكم بتوظيف الإسلام من أجل تبرير أفعالهم المشينة ومنها محاصرة الكتاب السياسيين الذين يسهمون فى تبرير الواقع السياسى المرير والظالم ومنها إيقاظ الوعى المخدر فى نفوس أبناء هذه الأمة ومنها دعوة الناس كل الناس للاعتصام بمنهاج ربها الذى جاء فى قرآن ربها قوله تعالى: ( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ )


(4) برمجة بعض العقول
استطاع عدونا أن يبرمج عقول بعض أبناء أمتنا بفئات عريضة بحيث تتبنى قضايا حين تثيرها لا تخدم سوى الأجندة الصهيونية مع تقدير حسن النية لبعضهم وليس أدل على ذلك من الخلاف الحاد الذى أثير حول موقف الشيعة والخلاف مع أهل السنة وقد أحسن الغيورون العاقلون حين انضموا إلى المقاومة دون أن يثيروا ذلك الخلاف وقد كان يرجو كثير من أبناء أمتنا تأجيل تلك الاختلافات حتى حين لكن هذا الأمر وأشباهه يحتاج إلى وقفة لاحتمالية تكراره بصور مختلفة فى أزمات – محتملة – قادمة حيث ما تزال هذه العقول كما هى رغم فتاوى العلماء الثقات فى هذا الموضوع.


(5) أوهام بعثرتها المقاومة
استطاعت المقاومة لا سيما من قبل فى فلسطين ، ومن بعد فى لبنان والعراق أن تنبىء الصهاينة والأمريكان وأذنابهم من المطبعين وأشباههم بعدة أمور :

* تبعثر وهم السلام الذى يسوقه الغرب حين لا يراعى كرامة أمتنا .
* أى مشاريع تخص تفتيت الأمة لا مكان لها ومن ثم فمشروع الشرق الأوسط ما هو إلا وهم قد تخدعون به أذنابكم ولربما شاركوكم فيه فهم ليسوا منا لكن تكلفته ستكون باهظة فضلا عن فشله المحقق قريبا .

* هؤلاء الحكام الذين هم منكم وليسوا منا فضحتهم المقاومة ، ومن ثم عليكم أن تفكروا فى إيجاد البديل ..على أن يكون أذكى من ذلك ولو قليلا ...مع عدم الوعد بعدم تعريته من قِبلنا.

* هناك فارق بين النصر وبين التمكين ونرجو دراسة ذلك من قبل الفاقهين حتى لا نحمل المقاومة الصغيرة مشاريع الأمم الكبيرة .

* ليس إعلامنا فقط هو الكاذب والخادع وليس أدل على ذلك من إعلام الغرب والصهاينة وما أحداث قناة “فور نيوز” وصحف “فاينانشيال تايمز” و”ديلي ميل” و”ديلي ميرور” عنا ببعيد
وقد أحسنت قناتى الجزيرة والمنار رغم اعتراض البعض فى تغطية الأحداث بشكل احترافى رغم القيود الصهيونية ...وهو الأمر الذى بات من الضرورى على إعلامنا فى كل بلدة أن يقتدى بهما...قبل أن يزداد سحب البساط من تحت أقدامهم.

(5) مخاوف
إن أخشى ما يخشاه الغيورون على مصلحة هذه البلاد أن يجتمع المرتزقة والمجرمون من الغرب وأذنابهم من الشرق ليأكلوا سويا ومعا وفق تقسيم دقيق للكحكة اللبنانية حين يعاد إعماره من جديد وأقصد بالمرتزقة والمجرمين أمريكا وبعض دول الغرب واليهود والحكام العرب فكلهم فى خندق واحد .


أسأل الله أن يحمى بلادنا من خيانة الساسة الذين يحولون النصر إلى هزيمة بسهولة ويسر .

عسّاف
25-08-2006, 11:03 PM
وما أجمله من تقرير
كالبشارة من فم كاتبه ... اللهم زدهم خسارا وامحقهم دمارا

اسمح لي بتثبيته إلى حين أخي الكريم


أخوك / عسّاف

الكاتب عمر
26-08-2006, 12:52 AM
الغرب كله يتحدث عن نصر المقاومة

العدو الصهيوني يعترف بالهزيمة

ولازلت السعودية تتحدث عن المغامرات :e: :i:

عزف منفرد

هو النصر لا كذب

الف تحية للكاتب لعل القوم يقرأون لكنهم للاسف اذا قرأوا لا يفقهون

محمود الحسن
26-08-2006, 02:52 AM
^
نعم , لقد انتصرت ِ المقاومة

جزاك َ الله ُ خيراً

أثلجتَ صدورنا بهذا التقرير

تحياتي لك

الرئبالي
26-08-2006, 11:30 PM
مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله: واننا قوم ننزرع في ارضنا ونزهر من جديد ورودا بالغة الجمال لكن ذات اشواك تقطع الايدي التي تمتد اليها

محمود أمين
27-08-2006, 07:12 PM
الحبيب العساف

شكرا لقلبك

وإسلامك

وعروبتك

كنت أتابع الحرب مع شخصية قريبة لي نزح أهلها وتركوا ديارهم
هل اهمس لك بشئ خارج النطاق :

نحن شعب لايمكن ان تنطفئ جذوة الحق فيه

هذا مااستفدته من تلك الشخصية

محبتي لك

سولارا
28-08-2006, 03:04 AM
كل التقارير تقول ان اسرائيل سوف تعمل الف حساب لكي تدخل في مغامرة
اخري تواجه فيها مقامة مسلحة مع حزب الله او حماس
لكن دائما ما تستخدم القادة العرب المهزومون منا لتحارب المقاومة بالوكالة
لنزع سلاح حماس والمقاومة البنانية لقد لقنت المقاومة اسرائيل درسا لن تنساة
لكن الخوف من الاعيب السياسة التي لا يتقتها حكامنا
تما كما كانت تفعل قطر تدافع عن المقاومة في الامم المتحدة والطائرات الامريكية تقلع من مطاراتها محملة بالاسلحة لاي اسرائيل والكل يعرف ذلك ؟؟؟؟؟؟؟ هذا ما نخافة ووليس الجيش الاسرائيلي المهزوم في الميدان

راهب الشوق
28-08-2006, 11:37 PM
الاستاذ الفاضل محمود
تقبل تحياتي استاذنا ..... وارجو ان تعذرني علي عاده سيئه وهي انني عاده انظر الي توقيع الكاتب قبل ان انظر الي كتاباته
والجميل انني اكتشفت ولا اظن هذا اكتشافا بل هو من الواضحات أنك من عشاق اللون الازرق و لك مجموعه من الكتابات تحمل ذات اللون حتي رداؤك في صورتك البهيه يحمل ذات اللون الازرق
لي ملاحظه صغيره علي المقال
اننا يجب ان لا نشجع لون لمجرد انه لون........0 كما انه ليس كل من تغيظ من الاحمر كان ثورا ..... و للإفاده فالثور لا يتغيظ من الاحمر فقط
ولنضرب مثالا أنا ارتدي سروالا و قميصا اسودا و أنت ترتدي ذات الالوان هل يعني هذا أن كلانا من الاخيار او من الاشرار او حتي أننا نتوافق في الاذواق او علي الاقل نتقارب في الرؤي

القضيه تحتاج الي نظر

ولنضرب مثالا اكثر بساطه كان هناك قروي طيب بهرته اضواء المدينه كما يقولون تحيل عليه احدهم وسرقه وكان صاحبنا يمسك في يده منديلا احمرا .... الغريب أن قريبنا القروي وهو ذات الشخص الذي بهرته اضواء المدينه في بدايه القصه ومع نهايه القصه الي حذفت كل فصولها كان يصر دائما علي أن يقتاد كل من يراه يحمل منديلا احمرا الي قسم الشرطه

ارجو أن تكون قد تفهمت قصدي

نعم من الواجب علينا ان نحارب المتخاذلين وان ندعو الي الاصلاح
ولكن يجب علينا ان ننتبه أن الالوان غير ممتزجه ....... بل إن تشابه الالوان ايضا لا يعني التوافق ... فليس كل من يرتدي ذات القميص يلعب لصالح ذات الفريق .... حتي اذا احرز اهدافا لصالح الفريق الذي نشجعه فهذا لايعني انه هدافنا او انه في منتخبنا او حتي من المتعاطفين معنا

الا صحيح يا استاذ محمود
إنت غاوي كوره ...؟؟

محمود أمين
30-08-2006, 12:44 AM
الغرب كله يتحدث عن نصر المقاومة

العدو الصهيوني يعترف بالهزيمة

ولازلت السعودية تتحدث عن المغامرات :e: :i:

عزف منفرد

هو النصر لا كذب

الف تحية للكاتب لعل القوم يقرأون لكنهم للاسف اذا قرأوا لا يفقهون

عمر

ليس حسن نصر الله سوى جندي من جنود الله

ساقه الله ألينا على فترة من الرجال ليكمل سنته في الكون

( والله غالب على أمره )

دمت بكل يصيرة ايها الصديق

محمود أمين
30-08-2006, 12:49 AM
^
نعم , لقد انتصرت ِ المقاومة

جزاك َ الله ُ خيراً

أثلجتَ صدورنا بهذا التقرير

تحياتي لك


وتحياتي وتقديري لشخصك االكريم

دمت محمودااااااااا

محمود أمين
30-08-2006, 12:52 AM
مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله: واننا قوم ننزرع في ارضنا ونزهر من جديد ورودا بالغة الجمال لكن ذات اشواك تقطع الايدي التي تمتد اليها

وقد قطعت يارئبالي

قطعت ورب العرش

سلم الرجاااااااااااااااااااال

زارعي الورد والشوك

تحياتي وتقديري

محمود أمين
30-08-2006, 01:01 AM
الاستاذ الفاضل محمود
تقبل تحياتي استاذنا ..... وارجو ان تعذرني علي عاده سيئه وهي انني عاده انظر الي توقيع الكاتب قبل ان انظر الي كتاباته
والجميل انني اكتشفت ولا اظن هذا اكتشافا بل هو من الواضحات أنك من عشاق اللون الازرق و لك مجموعه من الكتابات تحمل ذات اللون حتي رداؤك في صورتك البهيه يحمل ذات اللون الازرق
لي ملاحظه صغيره علي المقال
اننا يجب ان لا نشجع لون لمجرد انه لون........0 كما انه ليس كل من تغيظ من الاحمر كان ثورا ..... و للإفاده فالثور لا يتغيظ من الاحمر فقط
ولنضرب مثالا أنا ارتدي سروالا و قميصا اسودا و أنت ترتدي ذات الالوان هل يعني هذا أن كلانا من الاخيار او من الاشرار او حتي أننا نتوافق في الاذواق او علي الاقل نتقارب في الرؤي

القضيه تحتاج الي نظر

ولنضرب مثالا اكثر بساطه كان هناك قروي طيب بهرته اضواء المدينه كما يقولون تحيل عليه احدهم وسرقه وكان صاحبنا يمسك في يده منديلا احمرا .... الغريب أن قريبنا القروي وهو ذات الشخص الذي بهرته اضواء المدينه في بدايه القصه ومع نهايه القصه الي حذفت كل فصولها كان يصر دائما علي أن يقتاد كل من يراه يحمل منديلا احمرا الي قسم الشرطه

ارجو أن تكون قد تفهمت قصدي

نعم من الواجب علينا ان نحارب المتخاذلين وان ندعو الي الاصلاح
ولكن يجب علينا ان ننتبه أن الالوان غير ممتزجه ....... بل إن تشابه الالوان ايضا لا يعني التوافق ... فليس كل من يرتدي ذات القميص يلعب لصالح ذات الفريق .... حتي اذا احرز اهدافا لصالح الفريق الذي نشجعه فهذا لايعني انه هدافنا او انه في منتخبنا او حتي من المتعاطفين معنا

الا صحيح يا استاذ محمود
إنت غاوي كوره ...؟؟


شكرا على مرورك راهب الشوق

تحياتي

راهب الشوق
30-08-2006, 01:15 AM
شكرا على مرورك راهب الشوق

تحياتي

استاذنا الفاضل محمود
بالنظر الي ترتيب هذا الرد تبعا لترتيب الردود فالواضح ان رد الاخ سولار قد سقط سهوا
وعلي هذا فأنا كراهب للشوق لا ارضي ان اكون في غير موضعي
يمكنني أن اعتبر هذا الرد موجها للكريم سولار
علي ان أنتظر ردا ذا فائده ولا اقول ذا قيمه ..... فيكفي هذا أنه منك ليكون له من القيمه الكثير ... اما الفائده فأعذرني فهو اشبه بكيس من الملح في يد احدهم وقد وقف يفرغه علي شاطيء البحر الميت
علي اي حال
لو لم تتمكن استاذنا من فهم مقصدنا في الرد الاول ... فيمكنك من باب التفضل علينا أن تطلب من الشرح ما يقضي حاجتك


ت ح ي ا ت ي و ت ق د ي ر ي

محمود أمين
30-08-2006, 03:58 AM
كل التقارير تقول ان اسرائيل سوف تعمل الف حساب لكي تدخل في مغامرة
اخري تواجه فيها مقامة مسلحة مع حزب الله او حماس
لكن دائما ما تستخدم القادة العرب المهزومون منا لتحارب المقاومة بالوكالة
لنزع سلاح حماس والمقاومة البنانية لقد لقنت المقاومة اسرائيل درسا لن تنساة
لكن الخوف من الاعيب السياسة التي لا يتقتها حكامنا
تما كما كانت تفعل قطر تدافع عن المقاومة في الامم المتحدة والطائرات الامريكية تقلع من مطاراتها محملة بالاسلحة لاي اسرائيل والكل يعرف ذلك ؟؟؟؟؟؟؟ هذا ما نخافة ووليس الجيش الاسرائيلي المهزوم في الميدان

سولار

سقط ردي عليك سهوا كما ألمح الأخ راهب الشوق

لذا اعتذر لك

وسلامي وتقديري لمرورك وشخصك الأكرم

دمت بكل الود

أخوكم محمود أمين

عرق الذهب
30-08-2006, 04:09 AM
عزيزي محمود
إحتفظ بمقالك هذا جيدا وبردوده ايضا ما حييت

لغاية في نفسي..

أكاد اجزم أن الحرب ستوضع مع ملف حرب التتار مرورا بحركة امل!!

هل قلت شئ..؟؟

اليكم عني..الزمن وراكم وراكم والتاريخ طويل

مقلوب
30-08-2006, 09:50 AM
عزيزي محمود أمين ..

ارجو ان نتوقف قليلا لنعيد التفكير بطريقة أخرى ..

ان ما ذكرت من خسائر لاسرائيل هي خسائر مادية قابلة للتعويض يستطيع الاقتصاد الاسرائيلي نفسه تعويضها علماً بأن هناك من سيهب للعون والمساعدة .

ولكن ماذا عن خسائر أشقائنا اللبنانيين بمن فيهم حزب الله ...

لبنان دمرت كما لو خاضت حربا ضروسا ً لمدة عشر سنوات لن تكفي عشرة أضعاف الشياكل الاسرائيلية التي ذكرتها لاعادة اعمارها.

كم أن حزب الله يواجه حالياً اكبر تحدي في وجوده منذ قيامه .. حيث لم يكن هناك من يتجرأ على المطالبة علناً بنزع سلاحه باعتباره يلقى ( سابقاً ) تأييدا من جميع اطياف المجتمع اللبناني .. وها هو يقبل بما لم يكن يقبل مناقشته حتى في الصالات المغلقة لحوار الوفاق الوطني قبل الحرب الاخيرة ..

وبعد ذلك كله وبعد أن أعلن الحزب عن " انتصاره المؤزر" g* ... يصرح رئيس الحزب الشيخ حسن نصرالله بكل عفوية لا تمت للسياسة بأي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بأنه لو كان يعلم بردة الفعل الاسرائيلية العنيفة لم يقدم على أسر الجنديين الاسرائيليين ..:l:

هل يكفي أن ندمر أنفسنا لنوهن ونغيظ عدونا فقط ثم من فوق الركام والدمار يصعد من تبقى منا ليعلن بخطبة عصماء انتصاراً مظفراً ... الغريب أن هناك من يقتنع - لا على سبيل العزاء والوقوف مع من أصابته ضراء - بل بفرحة وتفسير غير مفهوم- بالنسبة لي على الأقل - ويدخل من أسكره الانتصار في دوامة تصفيق لا تنتهي لا يشوبها الا نحيب ونشيج اليتامى والثكالى والمشردين...

بكل حب هي وجهة نظر من زاوية أخرى أرجو تقبلها .. كما أتمنى أن لا أقذف مع فئة المثبطين و" الانبطاحيين" .

محمود أمين
30-08-2006, 03:10 PM
استاذنا الفاضل محمود
بالنظر الي ترتيب هذا الرد تبعا لترتيب الردود فالواضح ان رد الاخ سولار قد سقط سهوا
وعلي هذا فأنا كراهب للشوق لا ارضي ان اكون في غير موضعي
يمكنني أن اعتبر هذا الرد موجها للكريم سولار
علي ان أنتظر ردا ذا فائده ولا اقول ذا قيمه ..... فيكفي هذا أنه منك ليكون له من القيمه الكثير ... اما الفائده فأعذرني فهو اشبه بكيس من الملح في يد احدهم وقد وقف يفرغه علي شاطيء البحر الميت
علي اي حال
لو لم تتمكن استاذنا من فهم مقصدنا في الرد الاول ... فيمكنك من باب التفضل علينا أن تطلب من الشرح ما يقضي حاجتك


ت ح ي ا ت ي و ت ق د ي ر ي

الفاضل راهب الشوق

أشكر لك مرورك الثاني



مع تحاياي

محمود أمين
30-08-2006, 03:14 PM
عزيزي محمود
إحتفظ بمقالك هذا جيدا وبردوده ايضا ما حييت

لغاية في نفسي..

أكاد اجزم أن الحرب ستوضع مع ملف حرب التتار مرورا بحركة امل!!

هل قلت شئ..؟؟

اليكم عني..الزمن وراكم وراكم والتاريخ طويل

سأفعل ايها الفاضل

ربما تكون هناك نبوءة ما ... تكسر عن جمجمتها

وفي دربها للصعود إلينا

دمت راقيا

محمود أمين
30-08-2006, 03:34 PM
عزيزي محمود أمين ..

ارجو ان نتوقف قليلا لنعيد التفكير بطريقة أخرى ..

ان ما ذكرت من خسائر لاسرائيل هي خسائر مادية قابلة للتعويض يستطيع الاقتصاد الاسرائيلي نفسه تعويضها علماً بأن هناك من سيهب للعون والمساعدة .

ولكن ماذا عن خسائر أشقائنا اللبنانيين بمن فيهم حزب الله ...

لبنان دمرت كما لو خاضت حربا ضروسا ً لمدة عشر سنوات لن تكفي عشرة أضعاف الشياكل الاسرائيلية التي ذكرتها لاعادة اعمارها.

كم أن حزب الله يواجه حالياً اكبر تحدي في وجوده منذ قيامه .. حيث لم يكن هناك من يتجرأ على المطالبة علناً بنزع سلاحه باعتباره يلقى ( سابقاً ) تأييدا من جميع اطياف المجتمع اللبناني .. وها هو يقبل بما لم يكن يقبل مناقشته حتى في الصالات المغلقة لحوار الوفاق الوطني قبل الحرب الاخيرة ..

وبعد ذلك كله وبعد أن أعلن الحزب عن " انتصاره المؤزر" g* ... يصرح رئيس الحزب الشيخ حسن نصرالله بكل عفوية لا تمت للسياسة بأي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بأنه لو كان يعلم بردة الفعل الاسرائيلية العنيفة لم يقدم على أسر الجنديين الاسرائيليين ..:l:

هل يكفي أن ندمر أنفسنا لنوهن ونغيظ عدونا فقط ثم من فوق الركام والدمار يصعد من تبقى منا ليعلن بخطبة عصماء انتصاراً مظفراً ... الغريب أن هناك من يقتنع - لا على سبيل العزاء والوقوف مع من أصابته ضراء - بل بفرحة وتفسير غير مفهوم- بالنسبة لي على الأقل - ويدخل من أسكره الانتصار في دوامة تصفيق لا تنتهي لا يشوبها الا نحيب ونشيج اليتامى والثكالى والمشردين...

بكل حب هي وجهة نظر من زاوية أخرى أرجو تقبلها .. كما أتمنى أن لا أقذف مع فئة المثبطين و" الانبطاحيين" .

أيها المار الكريم

أسعدني تحضرك ورقي قلمك

وهذا مما يجعلنا نركض وراء ظل الحقائق لكي ننال ذواتها

وأنا لا طاقة لي بالجدل

وعلم الله أنني أدور مع الحق حيث دار ( أو هكذا أظن )

استطيع أن اغير كل مسلماتي وقناعاتي هنا طالما أن الحق هو السلطان

ودعنا نتحاور بهدوء ........

واسمح لي أولا أن أضع بين يديك تقريرا كتبه صحفي يهودي ربما استطاع أن ينقل لنا زفرات الطرف االآخر

لنقرأه ثم نعود إلى حيث هنا

والكلام معك موصول أيها الفاضل

....

بقلم : يوئيل ماركوس (*)
ترجمة : فارس الوهيدى

أيما أحد يود أن يفهم ماالذى حدث لنا فى هذه الحرب فعليه أن يقرأ كتاب " ديفيد هالبرستام " (( الأفضل والأذكى )) . يصف " هالبرستام " الذى غطى حرب " فيتنام " لصالح ( النيويورك تايمز )) ببراعه كيف جر " جون كينيدى " ورجاله الموهوبين (( أمريكا )) إلى حرب عصابات فى " فيتنام " ظلت بلا فرص للفوز .

ستون ألفا" من الجنود الأمريكيين قضوا جنبا إلى جنب مع مليون من رجال عصابات " الفيتكونج " وأربعة ملايين فيتنامى , وتذكر " باربرا توكمان " فى كتابها (( مسيرة الحماقة )) أن عدد القنابل الأمريكية التى أسقطت على " فيتنام " كان أكبر بكثير من عدد القنابل التى أسقطت على " ألمانيا " خلال الحرب العالمية الثانية ولكن وفى النهايه انسحبت أكبر قوه عظمى فى العالم من " فيتنام " و بدون أن تسجل أى نصر بما يبين كيف أنه من الصعوبه بمكان على أى جيش أجنبى أن يهزم قوات- حرب عصاباتيه - داخل بلادها .

وأى إنسان يستعصى عليه أن يفهم لماذا لم نمحو " حزب الله " من على وجه الأرض فبامكانه أن يجد الاجابه فى هذه الحقيقه البسيطه ( إذ ليس بمقدورك أن تضع حدا لدوافع أية ميلشيا وطنيه ) , فمنظمة التحرير الفلسطينية لم تكن لبنانيه , ولهذا كان لدينا القدرة أن نهزم تلك المنظمة التى قادها " ياسر عرفات " وأن نطردها من " لبنان " .

أما الشعب اللبنانى فنصفه تقريبا من الشيعه ولذا فان منظمة تقاتل من أجل وطنها لديها ميزه من الداخل تتفوق بها علينا , فمن الصعب أن تضرب ميليشيا تعمل فوق ترابها ولديها الرغبه فى الموت من أجله .

ومن ثم كان عدم الفوز بالحرب ضد " حزب الله " مع هجومنا الجوى الكاسح ومع مشاهدتنا للداخل الاسرائيلى يقذف بـ 4000 صاروخ كان مذلا على نحو بشع ,كما أن جنود الاحتياط الذين تم الدفع بهم فى العمق داخل مناطق " حزب الله " وبدون معدات كافيه لم يخفوا غضبهم بينما خرجت حركات الاحتجاج طوال الليل تطالب بلجنة تحقيق وطنيه وبذهاب " ايهود أولمرت " و " دان حالوتس " و " عامير بيريتس " .

ومع ذلك فان الاحتجاج ذو النبرة العالية من قبل الشعب أحدث نوعا من الغبن للأشخاص محل التساؤل , فــ " حالوتس " عقليه عسكريه عظيمه وقائد عسكرى بارع على نحو نادر , و " بيريتس " ليس بالخبير العسكرى ولكنه يمتلك مهارات وخبرة القائد , أما " أولمرت " فسياسى ذو سيطره وذكاء ومهاره ورباطة جأش والذى أبلى بلاءا" حسنا إبان وجوده فى الولايات المتحدة .

أما الذى حدث فهو أننا فقدنا أفضل مالدينا وأذكى مالدينا فجأه . فقد كان هجومهم متهورا وتفكيرهم غير متقن كالخبز نصف المخبوز . ولم يكن ليحدث ذلك للبعض ممن تقلدوا نفس وظائفهم من قبل , " اسحق رابين " مثلا كان من النوع القلق وعند التأثر الكبير ببعض العمليات العسكريه كان وجهه يتجهم فكان من الممكن أن تخمن على الفور ما الذى كان يدور بخلده .... انهياره عشية حرب الأيام الستة , وهزيمته فى اقتراع عام 1977 وتجربة ( الانتفاضه ) الأولى . أما " اسحق شامير " فلم يكن ليجر إلى أى نوع من الأعمال العسكريه الطائشه . ولم يكن ليترك وزير دفاعه " موشيه أرينز " أو رئيس أركانه " ايهود باراك " ليضرب " العراق " بالقنابل عندما كانت تتساقط صواريخ " اسكود " هنا أثناء حرب الخليج .

أما ترويكا الدفاع التى فى السلطه اليوم فقد كان لديها الحافز المسبق ( البافالوفى ) لكى ترد بمجرد أن تم خطف الجنود . فقد كان من الممكن أن يقولوا ( سوف نرد عندما نكون فى وضع جيد وعندما نكون مستعدين ) ولكن الذى قادهم كان الخوف من أن تفقد " إسرائيل " شرعيتها على الساحة العالمية إذا لم تتصرف فى الحال , الشرعيه لكى تفعل ماذا ؟ لكى تخسر الحرب وتخيب آمال " جورج بوش " والبلاد العربية الذين كانوا يعولون علينا لوقف الإرهاب الاسلامى الأصولى الذى يهددهم هم أيضا ؟

إذا فقد تصرف مجلس الوزراء بتعجل عندما أقر خطة ( امنحونا عشرة أيام وسوف نطلق عليها عمليات التحرير ) نعم أطلقنا عليها عمليات تحرير ولكننا لم ننجز الأمر فلم نحرر الجنود المخطوفين أو نجهز على " حزب الله " . فقد تم اتخاذ القرار بسرعه شديده ولم يكن جنود الاحتياط مدربين بالشكل الكاف , والتردد فى الفكر و النقص فى الذخيره يحتاجان إلى خط إمداد جوى عاجل من " أمريكا " , ألم يكن حريا" أن يكون قد فكر أحد فى هذه النوعيه من الأشياء فى بداية الأمر ؟

ولكن من زاوية أخرى وبالرغم من كل الغضب الشعبى والصراخ من أجل إبعاد ( الثلاثة الكبار ) خارج الحكومه وتعيين لجنة تقصى حقائق فمن الممكن أن يتحول ذلك إلى خطأ جسيم ذلك أنه ليس لدينا لاعبون أفضل اليوم يجلسون على مقاعد البدلاء كما أنه ليس لدينا الوقت للجنه سوف تبدأ فى التحقيق فى كل شئ حدث منذ " مايو " من عام 2000 وتصل إلى نتائجها النهائيه بعد عام من الآن فى الوقت الذى لايزال هناك الكثير من التحديات التى تومض فى وجوهنا .

فمن الأفضل إذا أن نترك الاداره الحاليه والتى لم يمض على وجودها بالكاد أربعة أشهر لكى تتعلم من أخطاءها وتحقق بعض التحسن هنا وهناك فبقطع الرؤوس لن نعيد بناء أنفسنا .

Silent Soul
01-09-2006, 05:04 AM
اولا..لاتوجد اي مصادر حقيقه تتكلم عن خسائر فادحه لدى اسرائيل ولو تكرمت فالجرائد ليس بمصدر رسمي خصوصا اذا كنت انا اريد مايكتب واذا اردت ان تعرف ان هذا الكلام صحيح قل لكل الجرائد التي قرأتها وكانت هي مصدرك ان تكتب عن المحرقه..
ثانيا.. من قال لك ان نصف الشعب اللبناني هم من الشيعه؟؟
ثالثا.. هل باعتقادك ان صورايخ مثل اقلام الرصاص تسقط في ساحه فلاة لاشي فيها جرداء تحدث كل هذه الخسائر..
رابعا.. من يتكلمون عن خسائر فهي خدمات الملاجىء فقط لاغير وهذه ليست خساره فتعويضها يتم بشربك لكوب من اي قهوه امريكيه..
خامسا... تمنيت لو انك وضعت عنوان تقريرك( امريكا واسرائيل تشكران حزب الله على مساعدتهم لنا في بناء الشرق الاوسط الجديد) نتمنى من بطلكم الذي تطبلون له او ابناء عمه في العراق ان يرسلوا صاروخا واحدا على المنطقه الخضراء.. سادسا.. بخصوص التخاذل العربي فليس بجديد بل على العكس في هذه المره بدء فهم اللعبه الجديده..
وما اخشاه ان تأتي في يوم بتقرير من صحيفه عراقيه شيعيه مفادها بأن السيستاني هو بالاصل من العراق..
دم مسلم يراق.. والاخر يتحدث عن انتصار

مقلوب
01-09-2006, 10:20 AM
عزيزي المحمود الأمين ..

في البدء أشكر لك حسن ظنك بي .

كما أحب أن أضيف أن عدم انتصار اسرائيل في الحرب وعدم تحقيق اهدافها المعلنة هو أمر لا أشك فيه , إلا أنني أتسائل ماذا عن أهدافنـ(حزب الله)ـا نحن ؟

ما لذي استفدناه ومالذي خسرناه ؟ ثم هل يستحق ما كسبناه ( ؟ ) كل هذه الخسائر ( بشرية , مادية , سياسية ) ؟؟

الحرب انتهت . لذا أرجو أن ننظر الى االنتائج ونحكم عليها بشكل منطقي وبعيداً عن العواطف ؟



شكر على سعة صدرك وآخر لتفضلك بالرد .. .


اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ... اللهم آمين لي ولك ولجميع الساخرين

محمود أمين
04-09-2006, 01:47 AM
عزيزي المحمود الأمين ..

في البدء أشكر لك حسن ظنك بي .

كما أحب أن أضيف أن عدم انتصار اسرائيل في الحرب وعدم تحقيق اهدافها المعلنة هو أمر لا أشك فيه , إلا أنني أتسائل ماذا عن أهدافنـ(حزب الله)ـا نحن ؟

ما لذي استفدناه ومالذي خسرناه ؟ ثم هل يستحق ما كسبناه ( ؟ ) كل هذه الخسائر ( بشرية , مادية , سياسية ) ؟؟

الحرب انتهت . لذا أرجو أن ننظر الى االنتائج ونحكم عليها بشكل منطقي وبعيداً عن العواطف ؟



شكر على سعة صدرك وآخر لتفضلك بالرد .. .


اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ... اللهم آمين لي ولك ولجميع الساخرين
الشكر دعني أنا الذي أزجيه لك
ولنكمل الركض هنا


أنت تعلم أن اسرائيل كما ذكرت تقارير عدة وموثقة أنها كانت ستقوم بهذه الحرب حتى بدون وجود أسيرين لدي حزب الله

كانه أمر كان محتما وغير قالب للتأجيل أو التأخير

هذه واحدة

والثانية أن كل الخسائر المادية والبشرية يمكن ادراجها تحت بند ضريبة الوطن

نعم حدثت خسائر

لكن الشعوب دوما تنهض من خرائبها وتستطيع أن تعيد كل ماكان بل وأجمل

ولن اعطي لك أمثلة عما حدث في الحرب العالمية الثانية لألمانيا مثلا

الأمثلة فوق الحصر

لكن الذي أرى وبنظرة شخصية قد تشاركني فيها أو تختلف معي

أن هذه الحرب استطعنا من خلالها معرفة مدى قوة العدو الذي لايهزم

كأنه نمر من قش

سقطت هيبته ليس أمامنا فقط بل أمام اليهود أنفسهم

كأن هناك حسابات جديدة تفرض منطقها على الساحة

وبنظرة بعيدة عن التفاؤل المغيب للعقل

ستجد أن ماحدث كان انتصااااااااااااااااارا

ولابد أن تتخلله خسائر عرف القائمون بها حتميتها

وراهنوا على إردة شعب مسلم رفع راية التوحيد

ورأى العالم كله كيف يصمد الحق أمام القوة

..

أخي


سعيد بك هنا