PDA

View Full Version : غائبـوكِ



أسماء عارف
22-09-2006, 05:10 AM
/
\
/
\
كيمامةٍ
على شجر الله أفردُ البياضَ
كنتُ
ألقِطُ.. من الغيمِ و الغيبِ ما يسّاقط منهم ..إجاباتٍ أو أسئلةً
و أبداً.. لا أستبينُ ظلهم


/
\
/
\
غائبوكِ
أولئك الذين تفقدين الوقتَ في شرفاتهم
أولئك الذين ينقلب غناؤكِ حشرجةً
حين تتسرب أسماؤهم لأغنياتكِ
غائبوكِ
الذين يختبئون تحت تقطيبةٍ ما , أو تجعيدةٍ ما
نَمتْ في فصلِ فُقدٍ مناسب لها
الذين يقفزون كالضحكِ و كالبكاءِ في تفاصيلك اليومية
الذين يخرجون من صفحات الجرائدِ كعناوين المقالات , لا ينبئون عما بهم
الذين يتزلّجون - بياضاً صباحياً- على أشعة شمسكِ وحدكِ
يتسلقون - أكتاف ليلكِ - مُتعَبين ..مُتعِبين
يأخذون يدي يومِك في لطفٍ.. يضعون بها بعض دفئهم..و يضمونها إلى صدركِ
\
/
\
/
غائبوكِ.. الذين يرتبون النوافذَ كي تصلحَ لمشهدِ وداعٍ مكتمل
/
\
/
\
صغيرةٌ على الابتسامِ..على رفعِ كفكِ بمحاذاةِ حزنكِ
وحيدةٌ بمقدارِ ما يكفي لاختصار العالم في رعشةٍ واحدة
ساكنةٌ.. يحطُ يمامُ أناملهم على أصابعكِ
كيف ستصمدُ بنتٌ وحيدةٌ و طيبةٌ
لا تجيد وضع المكياجَ تحت عينيها بتناسقٍ
لا ترتاح لاتجاه الوسادة
لا تعرف ملمسَ السؤال حين يمر على ذراعها...أو يلتف حول وريدها
تشتاقُ .. لا أكثرَ و لا أقل
نعم.. تشتاق
تخافُ أن تكتبُ اسمها في القصيدة..أو ترسم شكل قدميها على الرمل
تُرى... كيف ستصمدُ بنتٌ مثلها و هي تسند جبلاً مائلاً إلى كتفيها
و ترى في المرآة .. نفسَها تستند إلى الجبل

\
/
\
/
ماذا يكفي لجعل الغائبين يذكرونكِ
و لو بهمسٍ خاطفٍ .. فلا يتوقفون عند سكون حرفٍ ما باسمكِ
ماذا يكفي لتهبطي في بالِ أحدهم.. بلا ترتيبِ و لا ميعادٍ..
أو تصعدي أمام عيون أحدهم كحبةِ ندى تتبخر
ماذا يكفي لترتاحي يا بنتُ .. حين يهطلون واحداً واحداً من سمائكِ الوحيدة

~~~
في النهايةِ
ربما تعترفين بشجاعةِ طفلةٍ مثلك
أن غائبيكِ.. لا يذكرون حتى أنهم غابوا !
ينسونكِ.. لا أكثر !

..
أسماء

mansor17
22-09-2006, 05:59 AM
بوح الصبااح , ونبضكِ المتناغم يايمامه 0

ذهب الذين احبهم ,, وبقيت مثل السيف فرداً

لا أكثر 00h*

أسماء عارف
22-09-2006, 09:48 AM
بوح الصبااح , ونبضكِ المتناغم يايمامه 0

ذهب الذين احبهم ,, وبقيت مثل السيف فرداً

لا أكثر 00h*
نعم صدقتَ : لا أكثر
و ربما : لا أكثر و لا أقل

مودة

خالدعبدالقادر
22-09-2006, 04:43 PM
غائبوكِ.. الذين يرتبون النوافذَ كي تصلحَ لمشهدِ وداعٍ مكتمل


..

يا الله !