PDA

View Full Version : أيها الإنسان، حان الوقت لشحن بطاريتك.



khm_136
26-09-2006, 07:47 AM
.


من أعظم أمراض العصر الحاضر: الأمراض النفسية التي أنتشرت في الغرب بشكل ملفت للنظر العائد معظمها لحالات الأكتئاب التي يعانون منه فتدفع بعضهم للأنتحار، وربما صادفت هذه الحالة البعض منا، كفترات متقطعة في حياتنا، وهذه فرصتك لتتخلص منه نهائيا إن شاء الله.

هل شاهدت نبته تعيش بالماء فقط؟،
هل شاهدت نبته في الهواء مثلا؟ :p
الشيء البديهي أن النبات يحتاج إلى مصادر الغذاء الأساسية ليعيش، والتي تمده إياه الأرض من ماء ومعادن وفيتامينات وبيئة مناسبة لأحتواءه والمحافظة عليه. هي أشياء يتشابه بها كل المخلوقات الحية فلماذا فقط الإنسان يعاني من كئابة؟
فلا نجد وردة مكتئبة أو مصابة بأرق، لماذا؟ :p :p

والتشابه بين الإنسان والنبات ليس محض أدعاء فأنظر الصورة التالية:*


http://www.quran-miracle2.com/PhotosNew/Arabic/Resurrection.jpg



الإنسان كائن أجتماعي، فهو لا يستطيع العيش منفردا معزولا عن جماعة، والجماعة بأبسط شكل أثنان(زوج وزوجة)، وقد تكون أكبر(أب وأم وأخوة وأطفال) وهكذا دواليك حتى نشكل المجتمع الإنساني على سطح هذا الكوكب.


الأرض تمنحنا ما ينمي الجسد ويقويه ويجعله قادرا على إدرة صنوف حياته وإعمارها وكسب القوت. وتبقى الروح وحيدة دون غذاء يمدها من الأرض ، فأصل الروح ليس أرضيا - كالجسد - بل هو سمائي إن جاز التعبير. مصدرها من الله ولم ولن يستطيع أحد على بسيطة هذه الكوكب أخبارنا عن ماهية الروح. فهي من أمر ربي -كما جاء في القرآن- وهذا سر من أسرار الله الذي وضعه في كل شخص كبير وصغير ، ذكرا كان أم أنثى، ليكون حجة عليه في إدراك أن وراء هذه الأجرام السمائية التي ولدت في لحظة ما من أنفجار - كما في أثبت النظربات وأقصد الأنفجار الأعظم أو big bang (<--مش نوع علكة :p ) - وكلما تقدم العلم وجدوا أن هذا الأنفجار حدث بجزء أقل زمنيا مما كان معروفا، وهو حدث بأمر الله "كنّ" حيث لا وقت يحتاج ليكون. وأنبثق عنه أو منه نظام كوني هائل، مذهل في الدقة والنظام والتوسع وأشياء تتخلق من عدم تذهل العقل البشري الذي غاب عنه الإيمان لفترة من الزمن وأنكر وجود الله فوجد أن الله يثبت وجوده في كل صروف الحياة.
هذه الروح "السمائية" تحتاج شيئا لا توجده الأرض من بقلها وقثائها، فالمصدر يجب أن يكون إلهي..
وإلهي بحت وهي "العبادة" بأشكالها وطرائقها وأنواعها. لهذا يجب أن تكون العبادة كما شرعها الله، فهي لا تقبل التطويع والتشكيل بالكيف البشري البحت والأبتداع في الدين.

آيات الصيام في القرآن قليلة وبدأت بـ"ياأيها الذين آمنوا"**، وهو خطاب "مباشر" من الله للإنسان وكان الصحابة يتأهبون عند سماعهم هذه البداية فالله يحدثهم مباشرة، وهو بالمناسبة أحد الثلاثة أساليب المستخدمة في القرآن.
والصيام في رمضان فريضة وتطوع في بقية الأشهر، وفيه لا يتوقف الإنسان عن المحرمات فقط بل وعن بعض المباحات كالأكل والشرب واللقاء. وهي أهم الأشياء التي تشغل الإنسان في حياته وتزيد من سيطرة الجسم على الروح. جسم الإنسان يحتوي على 46 كروموسوم، وكل كروموسوم يحوي ملايين الجينات، وتختلف الجينات من كائن حي للأخر في معظمها وتبقى هنالك عناصر مشتركة الضرورية للحياة، والصوم أحد هذه الجينات للمسلم التي فرضت حتى على أقوام قبلنا أيضا.


"رمضان"
شهر العبادة.
رمض(بفتح الأحرف) في اللغة تأتي بمعنى الحرق من شدة الحر، فرمضان يأتي لحرق السيئات وحرق سلطة الجسد على الروح بشحنها لبقية السنة ليس للعبادة فقط بل لوقايتها من أمراض الروح لما بعد رمضان فالعبادة لا تتوقف بعد رمضان أبدا.


رمضان شهر القرآن، وكلاهما كُرِما ببعض -في أعتقادي- وفيهيقربُ حديث العبد من الرب وحديث الرب من العبد بصورة "مكثفة" ، فلازال الأكثار من ختمات القرآن مشهورا بين الناس، وفيه يخاطب الله الإنسان فالقرآن كلام الله وفيه "شفاء" لما في الصدور.

أي وسيلة أتصال يجب أن تكون بأتجاهيين ليكون المرسل على 'أتصال' مع المستقبل، فكان لزاما أن يكون هنالك طريق من العبد للرب للكلام معه، ألا وهي "الدعاء". فأكثر من الدعاء في الثلث الأخير من الليل و قبيل الأفطار و في السجود ويوم الجمعة.
(من الجدير بالذكر هنا أن اليوم في الإسلامي يبدأ بعد الغروب وليس الساعة 12. والليل فيه يسبق النهار.)

فرصة رمضان لا تعوض وقبل كتابة هذا المقال تلقيت خبر وفاة أم صديقي في أول أو ثاني أيام رمضان(حسب البلد)، فالبعض لا يتمه، والبعض يكون أخرها وهكذا، فأستغل ماأمكنك من وقتك وأبدء بسباق مع نفسك وثابر وتمسك بأرض صلبة من صحبة صالحة لتقيك قر الصيف وسموم الشتاء التي ستصادفك خلال السنة.

حافظ على قلبك نقيا من المعاصي،
تحاشى النظرة المحرمة، فنظرة ستجر لأكبر..
وغيبة اليوم ستجر لكراهية وكراهية ستجر لحقد،
والله الذي لا تسعه السماوات والأرض يسعه قلب إنسان (ليس أحاطة بل حبا وعلما) فأحذر جرح قلب إنسان.

فـ قلبك.. قلبك.


//=================
==================\\
*بعض الصور التي تبين التشابه أيضا(بالإنجليزية)
1-http://www.miracle-quran.com/images/albums/NewAlbum_bd7c1/tn_C.JPG
2-http://www.miracle-quran.com/images/albums/NewAlbum_bd7c1/tn_D.JPG

** يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)

-ملاحظة أخيرة:
هذا الموضوع جهد شخصي يحتمل الصواب والخطأ، والكاتب -أنا- يتنازل عن حقوق النشر، فمن شاء أن ينسخه وينشره فليفعل. وحتى لا تقع بأثم السرقة ونسب الموضوع لنفسك فليس أقل من أن تشير إلى أنه منقول.

جحا الحكيم
26-09-2006, 01:11 PM
.


من أعظم أمراض العصر الحاضر: الأمراض النفسية التي أنتشرت في الغرب بشكل ملفت للنظر العائد معظمها لحالات الأكتئاب التي يعانون منه فتدفع بعضهم للأنتحار، وربما صادفت هذه الحالة البعض منا، كفترات متقطعة في حياتنا، وهذه فرصتك لتتخلص منه نهائيا إن شاء الله.

هل شاهدت نبته تعيش بالماء فقط؟،
هل شاهدت نبته في الهواء مثلا؟ :p
الشيء البديهي أن النبات يحتاج إلى مصادر الغذاء الأساسية ليعيش، والتي تمده إياه الأرض من ماء ومعادن وفيتامينات وبيئة مناسبة لأحتواءه والمحافظة عليه. هي أشياء يتشابه بها كل المخلوقات الحية فلماذا فقط الإنسان يعاني من كئابة؟
فلا نجد وردة مكتئبة أو مصابة بأرق، لماذا؟ :p :p

والتشابه بين الإنسان والنبات ليس محض أدعاء فأنظر الصورة التالية:*


http://www.quran-miracle2.com/PhotosNew/Arabic/Resurrection.jpg



الإنسان كائن أجتماعي، فهو لا يستطيع العيش منفردا معزولا عن جماعة، والجماعة بأبسط شكل أثنان(زوج وزوجة)، وقد تكون أكبر(أب وأم وأخوة وأطفال) وهكذا دواليك حتى نشكل المجتمع الإنساني على سطح هذا الكوكب.


الأرض تمنحنا ما ينمي الجسد ويقويه ويجعله قادرا على إدرة صنوف حياته وإعمارها وكسب القوت. وتبقى الروح وحيدة دون غذاء يمدها من الأرض ، فأصل الروح ليس أرضيا - كالجسد - بل هو سمائي إن جاز التعبير. مصدرها من الله ولم ولن يستطيع أحد على بسيطة هذه الكوكب أخبارنا عن ماهية الروح. فهي من أمر ربي -كما جاء في القرآن- وهذا سر من أسرار الله الذي وضعه في كل شخص كبير وصغير ، ذكرا كان أم أنثى، ليكون حجة عليه في إدراك أن وراء هذه الأجرام السمائية التي ولدت في لحظة ما من أنفجار - كما في أثبت النظربات وأقصد الأنفجار الأعظم أو big bang (<--مش نوع علكة :p ) - وكلما تقدم العلم وجدوا أن هذا الأنفجار حدث بجزء أقل زمنيا مما كان معروفا، وهو حدث بأمر الله "كنّ" حيث لا وقت يحتاج ليكون. وأنبثق عنه أو منه نظام كوني هائل، مذهل في الدقة والنظام والتوسع وأشياء تتخلق من عدم تذهل العقل البشري الذي غاب عنه الإيمان لفترة من الزمن وأنكر وجود الله فوجد أن الله يثبت وجوده في كل صروف الحياة.
هذه الروح "السمائية" تحتاج شيئا لا توجده الأرض من بقلها وقثائها، فالمصدر يجب أن يكون إلهي..
وإلهي بحت وهي "العبادة" بأشكالها وطرائقها وأنواعها. لهذا يجب أن تكون العبادة كما شرعها الله، فهي لا تقبل التطويع والتشكيل بالكيف البشري البحت والأبتداع في الدين.

آيات الصيام في القرآن قليلة وبدأت بـ"ياأيها الذين آمنوا"**، وهو خطاب "مباشر" من الله للإنسان وكان الصحابة يتأهبون عند سماعهم هذه البداية فالله يحدثهم مباشرة، وهو بالمناسبة أحد الثلاثة أساليب المستخدمة في القرآن.
والصيام في رمضان فريضة وتطوع في بقية الأشهر، وفيه لا يتوقف الإنسان عن المحرمات فقط بل وعن بعض المباحات كالأكل والشرب واللقاء. وهي أهم الأشياء التي تشغل الإنسان في حياته وتزيد من سيطرة الجسم على الروح. جسم الإنسان يحتوي على 46 كروموسوم، وكل كروموسوم يحوي ملايين الجينات، وتختلف الجينات من كائن حي للأخر في معظمها وتبقى هنالك عناصر مشتركة الضرورية للحياة، والصوم أحد هذه الجينات للمسلم التي فرضت حتى على أقوام قبلنا أيضا.


"رمضان"
شهر العبادة.
رمض(بفتح الأحرف) في اللغة تأتي بمعنى الحرق من شدة الحر، فرمضان يأتي لحرق السيئات وحرق سلطة الجسد على الروح بشحنها لبقية السنة ليس للعبادة فقط بل لوقايتها من أمراض الروح لما بعد رمضان فالعبادة لا تتوقف بعد رمضان أبدا.


رمضان شهر القرآن، وكلاهما كُرِما ببعض -في أعتقادي- وفيهيقربُ حديث العبد من الرب وحديث الرب من العبد بصورة "مكثفة" ، فلازال الأكثار من ختمات القرآن مشهورا بين الناس، وفيه يخاطب الله الإنسان فالقرآن كلام الله وفيه "شفاء" لما في الصدور.

أي وسيلة أتصال يجب أن تكون بأتجاهيين ليكون المرسل على 'أتصال' مع المستقبل، فكان لزاما أن يكون هنالك طريق من العبد للرب للكلام معه، ألا وهي "الدعاء". فأكثر من الدعاء في الثلث الأخير من الليل و قبيل الأفطار و في السجود ويوم الجمعة.
(من الجدير بالذكر هنا أن اليوم في الإسلامي يبدأ بعد الغروب وليس الساعة 12. والليل فيه يسبق النهار.)

فرصة رمضان لا تعوض وقبل كتابة هذا المقال تلقيت خبر وفاة أم صديقي في أول أو ثاني أيام رمضان(حسب البلد)، فالبعض لا يتمه، والبعض يكون أخرها وهكذا، فأستغل ماأمكنك من وقتك وأبدء بسباق مع نفسك وثابر وتمسك بأرض صلبة من صحبة صالحة لتقيك قر الصيف وسموم الشتاء التي ستصادفك خلال السنة.

حافظ على قلبك نقيا من المعاصي،
تحاشى النظرة المحرمة، فنظرة ستجر لأكبر..
وغيبة اليوم ستجر لكراهية وكراهية ستجر لحقد،
والله الذي لا تسعه السماوات والأرض يسعه قلب إنسان (ليس أحاطة بل حبا وعلما) فأحذر جرح قلب إنسان.

فـ قلبك.. قلبك.


//=================
==================\\
*بعض الصور التي تبين التشابه أيضا(بالإنجليزية)
1-http://www.miracle-quran.com/images/albums/NewAlbum_bd7c1/tn_C.JPG
2-http://www.miracle-quran.com/images/albums/NewAlbum_bd7c1/tn_D.JPG

** يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)

-ملاحظة أخيرة:
هذا الموضوع جهد شخصي يحتمل الصواب والخطأ، والكاتب -أنا- يتنازل عن حقوق النشر، فمن شاء أن ينسخه وينشره فليفعل. وحتى لا تقع بأثم السرقة ونسب الموضوع لنفسك فليس أقل من أن تشير إلى أنه منقول.

أخانا الحبيب وكاتبنا المفكر: khm_136

أما أنا فقد احتفظت في سويداء قلبي بنسخة من هذا الفكر النير الجامع بين مخاطبة العقل ومناجاة القلب بأدق صورة وأجمل أسلوب
والموائم بين موضوعية العالم وذاتية الأديب

فلك مني الشكر وأسأل الله لك الأجر


و

http://mzoonnetm.jeeran.com/kremt3z.JPG

:::رحيـــل:::
26-09-2006, 02:07 PM
khm_136
احسنت الطرح اخي الفاضل..
وقفات رائعة مع دواخلنا..
جعل الله القرآن ربيع قلوبنا..وبارك لنا في الشهر الفضيل
لك من الشـكر أجزله..

تحية طيبة
رحيــل

>عيـن القلـم<
26-09-2006, 03:05 PM
أخي khm_136..

جزاك المولى خير الجزاء وابعد عنك كل البلاء ..
نحتاج للتوقف في شهر كهذا ,, ونحتاج لمزيد من التفكر والتدبر ,, ولن أنس أننا بحاجة إلى الأجر حتى ترجح كفة الميزان ..
فالله الله بشهر الخير والبركات ,, علنا نغتنمه..

كل الشكر والتقدير وأطيب الدعوات

تحية صادقة

khm_136
26-09-2006, 08:12 PM
أخانا الحبيب وكاتبنا المفكر: khm_136

أما أنا فقد احتفظت في سويداء قلبي بنسخة من هذا الفكر النير الجامع بين مخاطبة العقل ومناجاة القلب بأدق صورة وأجمل أسلوب
والموائم بين موضوعية العالم وذاتية الأديب

فلك مني الشكر وأسأل الله لك الأجر


و

http://mzoonnetm.jeeran.com/kremt3z.JPG



سعيد أن خطابي هنا أعجبك ياعم جحا، وأرجوا أن تتكرم بتبيان أخطائي الاملائية والنحوية إذا تكرمت وسأكون ممتن لك جدا. :)
أخوك خالد.

khm_136
26-09-2006, 08:15 PM
khm_136
احسنت الطرح اخي الفاضل..
وقفات رائعة مع دواخلنا..
جعل الله القرآن ربيع قلوبنا..وبارك لنا في الشهر الفضيل
لك من الشـكر أجزله..

تحية طيبة
رحيــل

آمين.. آمين..
أكرمتيني بكرمك يارحيل،
جزيت خيرا كما تستحقين وزيادة، وزادك الله بسطة في العلم والفضل.
ممتن لك.:) :)

khm_136
26-09-2006, 08:19 PM
أخي khm_136..

جزاك المولى خير الجزاء وابعد عنك كل البلاء ..
نحتاج للتوقف في شهر كهذا ,, ونحتاج لمزيد من التفكر والتدبر ,, ولن أنس أننا بحاجة إلى الأجر حتى ترجح كفة الميزان ..
فالله الله بشهر الخير والبركات ,, علنا نغتنمه..

كل الشكر والتقدير وأطيب الدعوات

تحية صادقة

هذا ماأعتقده، فلم أدخل في تفاصيل العبادات، فهي مسطرة في الكتب ويحسن العلماء التكلم والشرح فيها بأسلوب ومعلومات أفضل مما عندي.
فكان تجميع الخواطر في قالب مقالي لا أكثر.
شكرا لوحي وشكرا للقلم وشكر لكما.:p

صبا نجد ..
26-09-2006, 10:55 PM
أخي خالد
جزاك الله كل خير ..
.
لم تسعفني الكي بورد كالعادة ..
حسبي دعوة صادقة خرجت أثناء قراءة ماكتبت ..
فجزاك الله عنا كل خير ..
.
ورعاك المولى

khm_136
28-09-2006, 06:52 AM
أخي خالد
جزاك الله كل خير ..
.
لم تسعفني الكي بورد كالعادة ..
حسبي دعوة صادقة خرجت أثناء قراءة ماكتبت ..
فجزاك الله عنا كل خير ..
.
ورعاك المولى

وهل أحلم إلا بدعوة صادقة لعلها تنال أستجابة لعبد مسكين أثكلت الحياة قلبه.
صبا، جزيت خيرا ولك دعوة إن شاء الله مني قبيل الفطور أو في الثلث الأخير إن تذكرت.:kk (<--دعوة بالخير طبعا :p )

مملكة الأحلام
29-09-2006, 11:48 PM
أخي الحبيب .. خالد
موضوع ثري جداً فكرة وأسلوباً ..

لا شلت يمينك أخي ..
ولا حرمك الله الأجر ..

ورمضانك كريم ..
وشفّع الله فينا وفيك الصيام والقيام ..

جزاك الله خيراً ..

تحية لقلبك ..
وتقبل صادق محبتي ..

عزت

DR.T
01-10-2006, 12:49 AM
اللهم اهدنا ووفقنا الى ماتحبه وترضاه...
جزاك الله خيرا يااخي الكريم وبوركت على هذا المجهود........

بنت بجيلة
01-10-2006, 01:17 AM
جزاك الله كل خير أخي خالد على هذا المجهود الجميل ........كل التقدير لك

صخر
01-10-2006, 07:19 PM
بورك جهدك وعملك
وجزاك الله عنا خير الجزاء
ووفقنا للعمل بما في هذه المادة المفيدة من استبصارات تستحق التطبيق

khm_136
04-10-2006, 04:04 PM
أخي الحبيب .. خالد
موضوع ثري جداً فكرة وأسلوباً ..

لا شلت يمينك أخي ..
ولا حرمك الله الأجر ..

ورمضانك كريم ..
وشفّع الله فينا وفيك الصيام والقيام ..

جزاك الله خيراً ..

تحية لقلبك ..
وتقبل صادق محبتي ..

عزت

دمت بهذا الصدق والنقاء،
أسئل الله أن يعمر قلبك بالإيمان
شكرا يافاضل

khm_136
04-10-2006, 04:06 PM
اللهم اهدنا ووفقنا الى ماتحبه وترضاه...
جزاك الله خيرا يااخي الكريم وبوركت على هذا المجهود........


آمين.
بارك الله فيك وعمر(بتشديد الميم وفتح العين) قلبك بالإيمان يافاضل وفي رواية
DR.Tea :p

khm_136
04-10-2006, 04:09 PM
جزاك الله كل خير أخي خالد على هذا المجهود الجميل ........كل التقدير لك


ياحيالله بالأخت الفاضلة بنت بجيلة،
(أبعد ياولد عن عمتك وخليها تستريح :biggrin5:)
لك صدر الموضوع وبارك الله فيك وأحسن جزاءك.

khm_136
04-10-2006, 04:11 PM
بورك جهدك وعملك
وجزاك الله عنا خير الجزاء
ووفقنا للعمل بما في هذه المادة المفيدة من استبصارات تستحق التطبيق


بوركت وبوركت، أمنت على مادعوت
جعلنا الله نلتقي على سرر متقابلين في جنات النعيم ياكريم.
شكرا لك :)

زمان الحنين
05-10-2006, 11:40 PM
أكتب صديقي...................
فلمثل هذا صُنعت الأقلام......................

لا حرمنا من كتاباتك صديقي (ولا من طلتك))))

مشتااااااااااااااااااااااااااااااااق ولله مشتاق.....

السناء
05-10-2006, 11:59 PM
مثل هذا الطرح جدير بالشكر والتقدير ..
فجعله الله في ميزان حسناتك ..
ونفع بك يا كريم

ولا أدري لم شعرت أن لديك الكثير لتقوله ولكن كأني بك كنت تختصر ..أو تقفز فوق أفكارك ..لا أدري هكذا شعرت..

كل التقدير

khm_136
06-10-2006, 12:15 AM
أكتب صديقي...................
فلمثل هذا صُنعت الأقلام......................

لا حرمنا من كتاباتك صديقي (ولا من طلتك))))

مشتااااااااااااااااااااااااااااااااق ولله مشتاق.....
ربما تراني قرييا،
جزيت خيرا كثيرا وبارك الله فيك.

---------
في شئ جميل أسمه رسائل خاصة بعتلك عليه رسالتين.

khm_136
06-10-2006, 12:20 AM
مثل هذا الطرح جدير بالشكر والتقدير ..
فجعله الله في ميزان حسناتك ..
ونفع بك يا كريم

ولا أدري لم شعرت أن لديك الكثير لتقوله ولكن كأني بك كنت تختصر ..أو تقفز فوق أفكارك ..لا أدري هكذا شعرت..

كل التقدير

لم يكن الخطاب لأعلمهم ماذا يفعلوا وماذا لا يفعلوا، ركزت على نقطة وهي أهمية العبادة من منظور ديني.
أما بالنسبة للقفز بين الأفكار فأنا معك أن الأفكار لم تكن مرتبة ونالت نقصا من تسلسل الموضوع.

بلقيس..
06-10-2006, 02:08 PM
أي وربي انه لحان
ألا هل من مشمر ؟

جزاك الله كل خير أخي