PDA

View Full Version : أتَـهجُر ...؟!



شجـــن
26-09-2006, 03:28 PM
.
.
.




أتهجُرُ ؟! والوِصالُ غـدا دَواءَك _ _ _ أتُعرِضُ ؟! والدُّنا دوني شِراكَك

أتؤمِنُ بالذئابِ وُشاةَ زُورٍ ؟؟ _ _ _ وتكفُرُ بي مَلاكًا حــفَّ دارَك !

وتُلهيني بِأعذارٍ سِمــانٍ _ _ _ تَقَاطَرَ مِن تَلَعثُمِها خِداعَـــك !

وتزعُمُ أن ظَني مَحضُ وَهْمٍ _ _ _ وتَرجِعُ كي تُسَربِلَني مَلامَـك !

وتُغري لحظةً بِحديثِ صَبٍّ _ _ _ وتُتبِعُها بِدَهرٍ من جفـــائِك

وتَغصِبُ مُقلَتيك طُيوفَ دمعٍ _ _ _ أيا ظَلاَّمُ نزفي مِــلءُ كاسِك !!

وتُقسِم في المساءِ بأنَّ شِـعري _ _ _ هواؤكَ وافتِخارُكَ وارتِواؤك

وتسألُ إنْ مرَرْتَ به صَباحًا _ _ _ لِمن هذا النَّسيبُ ؟ أيا لعَارِك !

صبرتُ عليكَ دهرًا لا أبالي _ _ _ فمَن بعدي - تُرى - يُرضي مزَاجَك ؟!

ومَن يَكفيهِ مِنكَ ظُهورُ بَـدْرٍ ؟ _ _ _ ويقضي الشَّهرَ يُحرِقُه مُحاقَك !

ومَن يُغضي عنِ الأخطاءِ لمَّـا _ _ _ تُبَعثِرُها - غَضُوبًا - عندَ بابِك ؟

وحينَ تَغيبُ مَن يَحْدوكَ شَوقًا ؟ _ _ _ وحين تُطِلُّ يشتاقُ اقترابَـك

أجُرمٌ أن أُصَدِّقَكَ اعترافي ؟! _ _ _ وليس الجُرمُ أن تنسى وفاءك !

غدًا أنساكَ يُسليني إبـــائي _ _ _ وترجوني ، ولن يجدي مِدادَك

فُؤادي جَنَّةٌ مَن يَصْبُ عنها _ _ _ بأشواكِ السِّوى لا بُدَّ هَالِـك !


.
.
.

// شجن //

3 - 9 - 1427 هـ

فواز الجبر
26-09-2006, 05:08 PM
ايتها الشجن
افكار جميلة
واوزان مضطربة
سلمت

13!
26-09-2006, 05:23 PM
قرأت شيئا جميلا هنا، :)
شكرا لك.

شجـــن
26-09-2006, 07:38 PM
الأخ : فواز الجبر ..

" هنا " لا نطمع إلا في البحث عن أوجهٍ تشبهنا .. أو توجيهٍ أو فائدةٍ ..

سأكون شاكرةً أكثر لو أشرتَ إلى مواضعِ الاضطراب تلك ..

تقديري لك ،،

ماجد .. ساوي
26-09-2006, 08:04 PM
:)

نستاذن الشجنْ

بطرح هذا الرد .....

مع حفظ .. الامكنة والازمنة والأرواح ...





~

وصالكِ لم يعد هميْ وصالكْ _ _ _ وصال الشعر ِ أوردني المهالكْ

فقلبي يا ( حبيبة ! ) فيه جرح ٌ _ _ _ كهذا الليل ِ مسود ٌ .. وحالكْ

نعم ارسلت اسأل عن غرامي _ _ _ ملائكة ً فطافت في الممالكْ

فعادت بالحقائق ِ لم تزور _ _ _ ( هروبا ً انها تنوي اغتيالكْ )

ثقاة النقل ِ ما زادوا كلاما _ _ _ من المحتال ُ ..لله احتيالكْ !!

احابيلٌ .. موثقة بروحي _ _ _ كأوطان ٍ .. يعذبها إحتلالكْ

واعذاري اعيديها ليا _ _ _ جعلت ِ العذر ذنبا .. في مقالك ْ

وانصافي لشعرك من خصالي _ _ _ فقولي الظلم قد نطقت خصالك ْ

انا الصبر الذي قد فاض صبرا ً _ _ _ وليس الصبر ابدا من خلالك ْ

أردت الموت للأسد أفتخارا _ _ _ وأدخلتِ الثعالب .. في ظلالك ْ!!

كثير هن ملء الأرض بيض ٌ _ _ _ حسان ٌ غيد ُ أجمل من جمالك ْ

انا فوق الثريا يا ثراها _ _ _ ولست اليوم ابدا ... من رجالك ْ !!!


ماجد ساوي

3 - 9 - 1427




حركت ِ ساكنا ياشجن ْ

:cwm15:


~

شجـــن
26-09-2006, 09:37 PM
13!

هل ينبغي لنا حقًّا أن نتبادل الشكرَ على إفضاء خواطِرنا ..؟!

على كُــلٍّ ،،

شُكرًا لِـلُطفِ رَدّك .. ورأيِك .. :rolleyes:

دمعة الماس
26-09-2006, 10:08 PM
أيا شجن..دامتْ ريشتكِ خير ناطق لخلجات روحكِ وفضاء مخيلتكِ وعيون فِكَركِ وصدى شجنكِ ..



دمعة الماس

محمد شتيوى
26-09-2006, 10:42 PM
جميل يا شجن
شعر جيد
والاخ ماجد ساوى وكأنه هو من تتحدثين عنه
وكأنما يرد على كلامك
وبنفس الوزن والقافية ........ روعة
لقد طربت الى اقصى حد
والله نريد أشياء كهذه فى المنتدى
ستكون رائعة
وتشجع الاخوة الشعراء على الاجادة
دمتم ودام قريضكم

علي المعشي
27-09-2006, 02:02 AM
.
.
.





أتهجُرُ ؟! والوِصالُ غـدا دَواءَك _ _ _ أتُعرِضُ ؟! والدُّنا دوني شِراكَك


أتؤمِنُ بالذئابِ وُشاةَ زُورٍ ؟؟ _ _ _ وتكفُرُ بي مَلاكًا حــفَّ دارَك !


وتُلهيني بِأعذارٍ سِمــانٍ _ _ _ تَقَاطَرَ مِن تَلَعثُمِها خِداعَـــك !


وتزعُمُ أن ظَني مَحضُ وَهْمٍ _ _ _ وتَرجِعُ كي تُسَربِلَني مَلامَـك !


وتُغري لحظةً بِحديثِ صَبٍّ _ _ _ وتُتبِعُها بِدَهرٍ من جفـــائِك


وتَغصِبُ مُقلَتيك طُيوفَ دمعٍ _ _ _ أيا ظَلاَّمُ نزفي مِــلءُ كاسِك !!


وتُقسِم في المساءِ بأنَّ شِـعري _ _ _ هواؤكَ وافتِخارُكَ وارتِواؤك


وتسألُ إنْ مرَرْتَ به صَباحًا _ _ _ لِمن هذا النَّسيبُ ؟ أيا لعَارِك !


صبرتُ عليكَ دهرًا لا أبالي _ _ _ فمَن بعدي - تُرى - يُرضي مزَاجَك ؟!


ومَن يَكفيهِ مِنكَ ظُهورُ بَـدْرٍ ؟ _ _ _ ويقضي الشَّهرَ يُحرِقُه مُحاقَك !


ومَن يُغضي عنِ الأخطاءِ لمَّـا _ _ _ تُبَعثِرُها - غَضُوبًا - عندَ بابِك ؟


وحينَ تَغيبُ مَن يَحْدوكَ شَوقًا ؟ _ _ _ وحين تُطِلُّ يشتاقُ اقترابَـك


أجُرمٌ أن أُصَدِّقَكَ اعترافي ؟! _ _ _ وليس الجُرمُ أن تنسى وفاءك !


غدًا أنساكَ يُسليني إبـــائي _ _ _ وترجوني ، ولن يجدي مِدادَك


فُؤادي جَنَّةٌ مَن يَصْبُ عنها _ _ _ بأشواكِ السِّوى لا بُدَّ هَالِـك !



.
.
.


// شجن //


3 - 9 - 1427 هـ
الأخت شجن
قصيدة جميلة، وصور جيدة ..
استمتعت هنا كثيرا، فلك الشكر.

ايتها الشجن
افكار جميلة
واوزان مضطربة





الأخ : فواز الجبر ..

" هنا " لا نطمع إلا في البحث عن أوجهٍ تشبهنا .. أو توجيهٍ أو فائدةٍ ..

سأكون شاكرةً أكثر لو أشرتَ إلى مواضعِ الاضطراب تلك ..

تقديري لك ،،

فيما يخص الوزن لم أجد خللا يذكر، فالنص جاء على الوافر التام بعروض مقطوفة وضرب مقطوف كالمعتاد في تام الوافر، وليس في النص أي تجاوز من حيث الوزن.

ربما هناك عيب يسير في القافية، وهو اختلاف حركة ما قبل الروي، في مثل:
(عند بابِك، يشتاق اقترابَك)، حيث تحركت الباء بالكسر وبالفتح ، والأحسن اتحاد حركة ما قبل الروي وإن كان كثير من الشعراء لا يلتزمون بذلك بل لا يرونه عيبا، وإنما ذكرته هنا على سبيل الأفضلية.
أيضا هنا: (أيا لعارك!)
في مثل هذا الموضع يتعين أن يكون حرف النداء هو (يا) دون غيره، ولكن الحرف المستعمل هو (أيا) ، ولو قيل: (فيا لعارك!) لزال الملحظ.
مع خالص شكري وتقديري.

شجـــن
27-09-2006, 03:49 PM
الأخ الكريم : ماجد .. ساوي !


وكأنما داهمَتني القافيةُ على حينِ شُغلٍ لإيقاظِ بركانِ وجَعِك الخامِدِ منذُ جُرح !


..



نعم ارسلت اسأل عن غرامي _ _ _ ملائكة ً فطافت في الممالكْ



فعادت بالحقائق ِ لم تزور _ _ _ ( هروبا ً انها تنوي اغتيالكْ )


تغييرُ موصوفِ الملائكة هنا عن " رسالتها " جاء مُمْعِنًا في الإغاظةِ .. بنسبةِ الطُّهر إلى أهله !!



واعذاري اعيديها ليا _ _ _ جعلت ِ العذر ذنبا .. في مقالك


أحسبكَ أردتَها ( إليَّـا ) .. لحماية الوزن .. وتأكيد انقضاء حقبة توحّد الحبيبين !



انا الصبر الذي قد فاض صبرا ً _ _ _ وليس الصبر ابدا من خلالك


وكأن الصبر فاضَ على هيئةِ حِمَمٍ تحرق في طريقِها كل أخضرٍ من سالف الودّ ..
((أبدُا)) هنا .. انتقصت من سلامة الوزن .. هل هي آثار الحرائق ؟! :cwm11:


انا فوق الثريا يا ثراها _ _ _ ولست اليوم ابدا ... من رجالك ْ !!!


ولا زالت ((أبدُا)) تُمارِس حرائقَها ...
أما ( رجالك ) .. فجاءت صارخَةَ الإشارةِ .. فاضحَة الحِكاية ...! :xc:


. .


ملاحظةٌ أنانيةٌ بعض الشيء .. :c:

لم تكن القافيةُ الساكنةُ موفقةً مع كاف " المخاطَبَة " .. كما بدت لي مع " المُخاطَب "
لأن خطابَ المؤنثِ متلازمٌ وحركةِ الكسر (ـكِ) (ـتِ) المُناسِبةِ لـ (ياء المخاطَبة)..



لذيذٌ بَوحَكَ هذا الناشيءُ في ظِلال الجُرحِ والمُنعكسِ عن مرارةِ الذّكرى ...
ألا ما أسعد كاتبٌ بتحريضِ شجنِ قُرّائه .. فكيف به يُحرّضُ شِعرَهم ...؟
سأتباهى كثيرًا بهذه المساجلة .. علَّها تبعث في ريشتي روحًا تفتقدُها ويفتقدُونَها !



دُمتَ بانتصار !:kk

عدرس
27-09-2006, 10:29 PM
شجـ ن / وروعة العزف على انامل اللغة ـ شكراً لشجن ولبلبلنا الذي أتى بالشجن أيضاً ( ماجد .. ساوي ) ولكل هجر جميلٍ يضعُ طفلاً كهذا الجميل الذي نقرأ ..!

دمتما ... بهذا الشجن ..:)

>عيـن القلـم<
28-09-2006, 02:26 AM
أختي شجن ..

مررت هنا ومكثت ..
أجُرمٌ أن أُصَدِّقَكَ اعترافي ؟! _ _ _ وليس الجُرمُ أن تنسى وفاءك !
<< رائعة .. يعد جرما في أغلب الحيان !!

غدًا أنساكَ يُسليني إبـــائي _ _ _ وترجوني ، ولن يجدي مِدادَك
<< حمدا للمولى على نعمة النسيان ..
جميــلة يا شجن ..

استمتعت بقدر صدق الصورة التي رسمتها أناملك .. فسلمت أخية ..
تحيتي أصدقها

شجـــن
28-09-2006, 03:28 PM
دمعة ألماس ..
رُبَّما كان الأصدق لو قلتَِ : أرواحِهم / مخيلاتِهم / فِكرهم / شجنهم !

أجهلُ حقًّا لمَ تكون الكتابة - بالنسبة لي على الأقل - بأنامل الغير أجمل وأيسَر ..

ألأننا نُحسِن تعريةَ مشاعرِ الغَير ونتجاهل أو نخجل من دواخِلِنا ..؟
أم أننا نستغلّ تقمّصَنا لشخصيّاتٍ تشبهُنا أو لا تشبهنا ؛ لنُنفّس عن تلك الأحاسيس بجرأةٍ لا تشير بأصابعها إلينا ؟؟!

سأكتفي بكَوني قادرة بعدها على تلبّس ابتسامةٍ تؤثث لحظاتي بكثيرٍ من الراحةِ .. والأمل ...

شكرًا لحضورك ..

شجـــن
28-09-2006, 03:47 PM
الأخ : محمد شتيوي ،،

بقَدْر المساحاتِ البيضاءِ التي أزهرَتْ بمِدادِ الأدبِ ؛ شكرًا لك / ولماجد مرةً أخرى ..

لا عدمنا تلكمُ الأرواح ..

شجـــن
28-09-2006, 08:56 PM
الأخ : علي المعشي

حلَلْتَ أهــلاً .. :)

حركة ما قبل الروي استوقفتني كثيرًا ..
واضطرَّتْني للتنازل عن بعض الأبيات .. حتى تنازلتُ عنها هي .. اقتداءً بسنته صلى الله عليه وسلم باختياره أيسر الأمرين .. :p
ولو أنك عجلتَ بالملحوظة الثانية قبل انقضاء مهلة التحرير لكنتُ أثبتُّ لك اقتناعي بها ..
لا شيء أجمل من أن يأتيَك النقد مع بديل غير قابلٍ للنقد ...a*

امتناني لهذا الحضور الناصِع ..

شجـــن
29-09-2006, 05:15 PM
عدرس ..

وإطلالةٌ تَحملُ في أطيافِها عبقَ الفَخرِ ونَشْوةَ الإكبار ..

سعيدةٌ أنا جدًّا بهذه البَصمةِ الأصيلةِ من لدنكم ،،

دُمتَ طيّبًــا ..

شجـــن
30-09-2006, 09:08 PM
عين القلم ..

هل لي أن أطمعَ بأكثرَ من مُناوشة أحاسيسِكم العَذبة ؟!
فكلُّ حرفٍ في هذا المتصفّحِ هو وقفٌ لكم .. تنهلونَ منه كيفما شئتم ..

أسعدَك ربي بكلّ خير ..

خالد الحمد
30-09-2006, 10:14 PM
أختي شجن

مرحبا بك

طربت لهذه الأبيات التي أتت على بحر

الطرب الوافر

سوف أنتظر إبداعاتكِ على مضض

أتمنى لكِ التوفيق

دام بهاؤك يارسولة الشجن

ركاز
01-10-2006, 03:45 PM
من القصيد الجميل الذي يمر به طيفي هنا
قلمك جميل

شجـــن
01-10-2006, 09:34 PM
أبا عليّ ..

بهجةٌ تخالطُ النفسَ حُبورًا بتشريفكم ..

غير أنها تتساءل .. لِمَ الانتظار على مَضَض !؟

:)

تحيَّةٌ تليـقُ بك ..

شاعر أويا
01-10-2006, 10:42 PM
لقد اطربتنا يا شجن على الوافر بحر الفحول

شكراعلى الامتاع

شجـــن
02-10-2006, 03:01 PM
رِكاز ..
واسمٌ جميل !

مُتصفِّحي جَـذِلٌ بِطَيفِك الأبهى ..

كـ (و) ـن / ـي بخير ..

شجـــن
03-10-2006, 09:58 PM
شاعر أويا ..

تحيةٌ لحُضورِكَ العَبِق ..

لكَ التقدير ..

ركاز
04-10-2006, 11:55 AM
رِكاز ..
واسمٌ جميل !


مُتصفِّحي جَـذِلٌ بِطَيفِك الأبهى ..


كـ (و) ـن / ـي بخير ..
شجن اختي اجمل من ركاز اخوك

mrdark
09-10-2006, 12:12 PM
نحت جميل على اغصان ورقه بيضاء

لك مني تحيَّة تليـق بقلمك العذب ..

صعلوك الحروف
10-10-2006, 11:08 PM
روعة وبإنتظار المزيد