PDA

View Full Version : الغل يحرق صاحبه بناره ويجعله حطباً لغيره !!!



سراً مباح
27-09-2006, 04:43 AM
والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين ءامنوا ربنا إنك رءوف رحيم ..الايه )

الحسد والغل بين المؤمنين آفة عظيمه وخطر جم ..فهو يفرق بين الأخوة بعضهم البعض وبين الصاحب وصاحبه وبين التلميذ وشيخه ..
فلو طهرنا قلوبنا وأحببنا لأخوتنا ما نحب لأنفسنا ..ولم نجعل الشيطان يفسد علينا أعمالنا ونيتنا لعشنا دنيا الحب ملئها والصفاء شعارها ..
أما الغل يحرق صاحبه بناره ويجعله حطبا لغيره ..
وسلامة الصدر واستقامة الضمير أهم ما يهمنا في هذه الحياة وأكثر مايؤالف بين قلوبنا كمسلمين ويجمع على الحق كلمتنا ..ولافا ئده من جسم سليم وقلب مريض ملئه أحقاد وضغينة وتسلط وحب للذات وطمع فيما عند الغير ...
دعوة صادقه :لتربيه النفوس تربيه صالحه على القناعة ومحبة الناس والسعي الدائم لخدمتهم دون غل للأحد ..
ولا ريب في أن تربيه الطفل على ذلك مهمة فهو رجل المستقبل..
كثير منا يقرأ ويكتب دائما عن التربية السليمة للطفل وربما غفل عن تربية نفسه
ومازال يتسأل لماذا طفلي تنقصه بعض التربية..
سل نفسك هذا السؤال ستجد الجواب في ذاتك ..في شخصيتك في كلامك ..في مصداقيتك وتعملك معه
الطفل لا يتأثر بما يسمع كتأثره بما يشاهد ويرى ..طفلك يطبق واقعه الذي يعيشه ..طفلك هو صوره مصغره منك ..
أنت قدوته ..نمي شعور حب المشاركة وحب البذل والتضحية والرقابة الذاتية ومساعده الآخرين عند طفلك
لينشى جيل صالح ناضج عن قناعه لاعن كبت ورقابه وتشديد
ربِ نفسك لترى اثر ذلك على طفلك وعلى من حولك ..كن صادقا مع نفسك اولا
وانظر ماهو تقييمك لذاتك!! ..
راجع حساباتك في هذا الشهر الكريم ..وطهر قلبك
عندها انظر كيف سيكون حالك ؟!!
ستشعر أن الحياة جميله وستتفتح لك أبواب غفلت عنها أبواب لم يسبق أن دخلت إليها
ستشعر أن روحك تحلق بعيدا إلى حيث الأمان والاطمئنان وستستشعر قربك من المنان .رزقنا الله وإياكم أعلى الجنان
واختم كلامي بعبارة أعجبتني للدكتور مصطفى السباعي
<<لا تحقد أحد فأن الحقد ينال منك أكثر مما ينال من خصومك ,ويبعد عنك أصدقائك كما يؤالب عليك أعدائك ويكشف من مساوئك ماكان مستور ,وينقلك من زمرة العقلا إلى حاثله السفهاء ,ويجعلك تعيش بقلب اسود ,ووجه اصفر ,وكبد حرى >>
نقدكم لنرتقي ؟!!

منسي.
28-09-2006, 07:21 PM
نعوذ بالله منه ، فهو بئس الخلق