PDA

View Full Version : (( النشرة )) في رثاء الزرقاوي ..



جود المشاعر
29-09-2006, 01:53 PM
طالعت في موجز نشرة الأخبار9/6/2006 مايلي :
1) افتتاح كأس العام 2006بألمانيا.
2) استشهاد أبو مصعب الزرقاوي في غارة جوية قرب بعقوبة شمال العراق .
3)استشهاد جمال ابو سهمدانة القائد العام للمقاومة الشعبية في فلسطين.



تفاصيل النشرة :


*
*
*


كأسٌ وملعب
وجدرانُ غيهب

رؤؤسٌ تعالت
وأخرى سترقب
زنازينُ سجنٍ
ستغلقُ دوني
وقيدٌ بنحري
سيبكي شجوني


كأسٌ وملعب
ونصلٌ يسنُ
وحِسٌ يغيب


عراقي حزينة
وحزني سفينة
ستبحرُ حتى
ترسو بقدسٍ
ألا ويل قلبي
جمالاً ٌيوارى
وكل ُ الأشاوسِ
باتوا ُأسارى
ألا ذل قلبي
عليك ولكن
ينسيني نعيك
لحن الأماكن..!!


***


أيا باسماً
والرؤؤسُ تعالت
يميناً..يساراً
أراها استمالت
تراقبُ كرةً
خرساءَ قالت
كفاكم عذاباً
أيا لاعبين


بكى الصخرُ في الكونِ صوت الأنين
فمالي أراكم معي ضاحكين ؟؟
دماءٌ هنا ..وكأسٌ هناك
دموعٌ هنا ..وفرحٌ هناك


لهيبٌ يزلزلُ كل المشاعر
ولحنٌ وموتٌ ومزمارُ شاعر


لماذا غزاني صيفي الربيعي؟؟
وثمَّ سكبني الخوارُ غثاءً
ومزق زبدي ذلاً وخوف !!
وعلق ثأري بخيطٍ ضعيف
وصار يرددُ وقتَ الخريف
أنا سوف سوف
أنا سوف سوف


ماتت ورودي
وجفت خدودي
بكاني الزمانُ
وغار الحنين
أبا مصعبٍ ..
ليت لي ساعدين
أدسُ بها..
ذلَ وجهِ الزمان
أغيرُ في ملامحِ وجهٍ
كئــــيبٍ... غـــريبٍ
مقيتٍ ... جبــــان



ندائي يُرددُ خلفَ كلِ الفضاء
أقيموا بداري مقر العزاء
على أُمةٍ قد علاها الوهن
كرةٌ تدحرجُ ..قدسٌ تئن
وكل العيونِ ..كلُ العيونِ
تعالت .. تهاوت
تسامت .. تغابت
وصارت تراقبُ
كرةً وطين
على أرض من؟؟
على أرضِ هتلر
هتلرُ هذا
غدا دكتاتور
ولكنَ أرضي
حتماَ تدور
تشرقُ دهراً
وتغفو دهور
تبكي على عزتي البائدة
تنوحُ ولكن .. لا فائدة
أيا عزتي كفاكِ انعدام
كفاكِ تراخي
كفاكِ انسجام
كفاكِ بصبحٍ
سلوكَ النعام
كفاكِ بليلٍ
نواحَ الأُسود
صهيلُ الضفادعِ
فرحَ القرود
نقيقُ الأماني
وضيقُ اللحود
خرافةُ دهرٍ
وأسطول قهرٍ
طويلِ الرقاد..


***


أنا قد نزفتُ
جراحي وغبتُ
وحينَ أفقت
وجدتُ بأني
في اليومِ تسعة
جداري هواءٌ
وبالأرضَ رُقعة
وسقفي هباءٌ
بهِ ألفُ نزعة
وعاميَ ألفٌ وألفٌ وستة
جنوني مجونٌ وكأسٌ معدّة
ولحظاتُ سُكرٍ وقسماتُ وردة
لذلك قالوا ..
لجرحٍ تنامى
في الشهرِ ستة
تخدّر تخدّر
فلا أنتَ سيفٌ
ولا أنتَ عنتر
تخثر وحارب
ولكن أقارب
حذاري حذاري
ألا تُجاري
حذاري حذاري
ألا تُماري
ألا تهادن
قُبة ومنبر
وتتلو صلاةً
بقولك دوماً
اللهُ أكبر
ولكن توجه
على بابِ قيصر
فأنتَ قصيرٌ
لذاك فأقصر .


***********


(1) جمال أبو سهمدانة .




جميع ماسبق مشاعر ثائرة فقط .

عصفور الأدب
29-09-2006, 03:11 PM
أنا قد نزفتُ
جراحي وغبتُ
وحينَ أفقت
وجدتُ بأني
في اليومِ تسعة
جداري هواءٌ
وبالأرضَ رُقعة
وسقفي هباءٌ
بهِ ألفُ نزعة
وعاميَ ألفٌ وألفٌ وستة



جميلة جداً
بقدر ماهي صادقة
على غرار قصيدة صعلوك الحروف ( منزل الشيطان ) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=102188)

هارب إليها
29-09-2006, 05:24 PM
رائــع بعمقِ الجرحِ الأشعث

جود المشاعر
02-10-2006, 08:54 PM
أنا قد نزفتُ
جراحي وغبتُ
وحينَ أفقت
وجدتُ بأني
في اليومِ تسعة
جداري هواءٌ
وبالأرضَ رُقعة
وسقفي هباءٌ
بهِ ألفُ نزعة
وعاميَ ألفٌ وألفٌ وستة



جميلة جداً
بقدر ماهي صادقة
على غرار قصيدة صعلوك الحروف ( منزل الشيطان ) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=102188)


عصفور الأدب ..

شاكرة لك المرور ,, ولذائقتك الإستحسان ..

ويبقى الصدق غُربة ..

وللغربة أحزان .


دمت بخير أيها العصفور .

بيكاســــو
10-10-2006, 12:37 AM
الله المستعان ، وعليه التكلان
حروف صادقة ، ينقصها فقط طول التجربة والحرف بعد الحرف ومتابعة العرض والنشر
لتكون أروع وأروع ،،،،

جود المشاعر
13-10-2006, 05:55 AM
رائــع بعمقِ الجرحِ الأشعث


هارب إليها ..

شاكرة مرورك بمر المشاعر ..


دمت بخير ومودة .

جود المشاعر
13-10-2006, 06:01 AM
الله المستعان ، وعليه التكلان
حروف صادقة ، ينقصها فقط طول التجربة والحرف بعد الحرف ومتابعة العرض والنشر
لتكون أروع وأروع ،،،،


بيكاسوا ..

أعتز بلوحتك التشكيلية وأصباغك النقدية ..

أرق التحـــــــايا .

فلاح الغريب
13-10-2006, 02:54 PM
.

أقيموا بداري مقر العزاء
على أُمةٍ قد علاها الوهن

ما أكثر الجراح !

طاب حرفك أيها الكريم .

.

أبو دواة
13-10-2006, 03:03 PM
أيامها كانت غزة كما هي اليوم تحت النار ..

غزة (هاشم ِ) ها هي تُصْرَعْ

وكؤوس الألمان ستترعْ

وشباب العربان تغنوا

للـ(ـغال) وللـ(ـروم) كرُتّعْ

وعماد الإيمان تصدعْ!

سماء بلادي
13-10-2006, 03:52 PM
فوضى الخيانه بدت غارقة..
تشعل زيت الجروح بنار..
تدمي الفؤاد ...
وتلهب نيرانها تستعر
^
^
^

لا فض فوك أبدعت الوصف بكلماتك ..

سلطان السبهان
22-10-2006, 10:43 PM
نشرة واضحة فاضحة
وأخبار لا تزيد الواقع إلا مرارة

جود المشاعر لله أبوك ولافض فوك

أحسنت القصد والعَرض

اويس الشمري
23-10-2006, 09:26 PM
ويح قلبك يا _ جود المشاعر _ ، اما زال ينبض ؟
إن كان نبض قلبي تباطأ مما قرأت ، فكيف بقلبٍ تدفّـقت منه كل هذه الحمم ؟
ويح قلبك ، اما زال ينبض ؟

رحمة الله وبركاته عليك يا ابا مصعب الزرقاوي ...