PDA

View Full Version : أَرْتَدِي وَطَناً لَا يَسْتُرُ غُرْبَتِي !



بنْت أحمد
14-06-2005, 11:30 PM
لن أنقم على وطني، ولن أصدق القائل "بعض الأوطان تلفظنا كلما تشَبَّثنا بها"
هذا لا يسوغ نقمتي عليها أبداً، لن أنسى أيضاً: أني المسؤول الأول عن نهوضها ورقدتها، وإنها تتمُّ بي ولا أتمُّ إلا بها !
وقد أكون من جملة الأسباب المؤدية لهذه الأوضاع المرفوضة جملةً وتفصيلاً!




.

::

.
أعترف:
وطني لا يسترُ غُرْبتي بقدر ما يعرِّيها، ولكن صَدَقَ المتهور:بلادي وإن طحنتني عزيزة، وإن لاكتني بين شدقيها كريمة!<
،
لن أحزن:<O:p</O:p
لربما وطني كان من ضمن الأوطان التي تجيد نفض الغبار عن بعض أجزاء الهوية الضائعة !
ولأحمدِ الله إن هو منحني متاهة، حتى وإن لم يعطني خارطة طريق، فبعض الأوطانبائسة، تصنعُ منكَ ريشةً في مهبِّ الحلم، لا تدري قرارها من سقفها !<
،
أرفضُ أن أكون ببغاوية وأرددُ وراءهم: أثمةَ هوية؟!
ضياع الهوية لا يعني انعدامها، بل هي موجودة وإن بَعُدَتْ علينا الشُّقَة !
،
لن أيأس إن ألفيتهم يجهلون أبجديات صناعة الوطن، فالأجدر بي محاسبتهم على أبجدية صناعة الحلم، فمتى صُنع الحلم، بدأت كينونة الوطن !
إذاً:

الدربُ طويلة، فلأرح نفسي من عناء الوطن وسأزرعُ الرصيفَ بالأمل بجانبه بذرة احتياط، حتى إذا ما باغتني قبري قبل بلوغ الوطن، تُكمل البذور مشواري، . . .





.

::

.

سأغني معه:"ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي . . ."
( أليسَ الصبح بقريب ) ؟!
بلى هو قريب، و أليست " اقتربت الساعة" !
ليس كل اقتراب يُقاس بمعدلاتنا الزمنية، أو مسافاتنا المتريّة
قد يُقاس بمعدل الصلاح، ومسافات الضوء !
فلنقسْ على هذا، ثمَّ نتفقد الصبحَ القريب على شبَّاكِ الوهم
أهو قريب؟

.
::
.[/color]

سأبدأ عدَّ الأوتاد المنتصبة في وطني:واحد اثنان ثلاثة أربعة،.........خمسون ستون، مئة، ألف ألفان،
يااااه، كثيرة هي الأوتاد التي ترتكز على قناع تستريح عليه ملامح العظمة!
ولا يزالُ البحثُ جاريًّا، عن عظماء/أوتاد تستريح أرواحهم على جباه التأريخ.<
،</O:p
أبتاهُ أيها الضوءُ المشعشع:<
أبتاهُ قد عمَّ الغسق، ولم يبقَ من ضمير الأوطانِ سوى رمق !<
،
زُرني أرجوك،<
فجلاء غسقي بين يديكَ، سأنتظركَ على عتبات الرؤى من فجر الضمير لدلوك الوطن!

بُنيتك

ألــــق !
15-06-2005, 02:11 AM
الفاضله
بنت أحمد .. كماترين .. مررتُ من هنا " جداً "
وقد أشعلتِ قنديل حزني الأجمل ..

أسمعتي يوماٍ بحزن يسعد قارئه ..
حزنكِ أسعدني !!

ألـــق !

الحنين
15-06-2005, 04:03 PM
عندمـا أرسم صورة الوطـن،،يتراءى لي طيف وجهه الباسم

وعندمـا أسمع صرخة الوطـن،،أنصت لألمـه الصامت

وعندمـا أنشد بنشيد الوطـن ،،أتهجـى حروف اسمـه

وعندمـا أنظـر لنزف الوطـن،، أشعر برعشـة جرحـه

يا بنـت أحمـد

يا بنـت أحمـد

يا بنـت أحمـد

يا أجمـل كنيـة ناداني بهـا

يا بنـت أحمـد يا قريبـة من الحرف والحِس

مع كل الود عزيزتى :nn

أريج نجد
16-06-2005, 01:39 AM
أسندي رأسي على كتف حزنك / غربتك ..
فما والله قد ابتعدتُ كثيراً عن بوحك .!
.
.
لكِ التحية .. بقدر الحلم / الوطن .!

بنْت أحمد
16-06-2005, 01:54 AM
( ألــــق ! )

متى أوشك فتيل قنديلكِ على النفاذ، فلا تتورعي أن تطلبي من الوطن فتيلاً آخر،
فهولا يتوانى عن إهداء الفتيل للمواطن، ليُشعله انكساراً ! ! !

حبيبتي، أنقى السعادات ما نبتَ من ألم !
فلنألم لنسعد، وش ورانا ؟!:p

أختكِ:
بنتُ_الضوء_أحمد

بنْت أحمد
16-06-2005, 02:02 AM
( الحنين )

/

وما سواكِ أرقنا في ظل الاغتراب !!

كم للحنين من أخاديد في قلوبنا، سلكها الغابرون، ونحنُ على آثارهم مقتفون!

إذاً، الوطن أنشودة يحاول ترديدها الجميع، إلا أن بعض الكسور في فواصلها تشكل لحوناً جلية تتأبى على الأذن الوطنية!

\

دمتِ قريبة عدّ عيوناً نامت وهي تحرس في سبيل الله !

/

أختكِ:

بنتُ_الضوء_أحمد

بنْت أحمد
16-06-2005, 02:07 AM
( أريج نجد )

كم أنتِ دافئة!
لا تسلي بأي جهازٍ تم قياس درجة حرارة حضوركِ !
فللدفء أسرار، المهم أن تبقيَ قريبة، فاليالي الشاتيّة تفوقُ أيام العمر !

تحية بحجم الأوطان الباردة
أختكِ:
بنتُ_الضوء_أحمد

متشرّد ورق
16-06-2005, 12:06 PM
/ لن يسعني حضن الوطن .. إن استباح أحلامي ، ووأد طموحاتي ، وشرّد حقي .. لذا سأرفرف عالياً لأترك خلفي هذا الوطن الذي يريد مني أن أنحني !<O:p</O:p

<O:p</O:p
/ الوطن أنا وأنت ... ليس الوطن قطعة أرض وعلم يرفرف في ساحات المدارس والدوائر الحكومية .<O:p</O:p

/ ما الجواب إذا كان السؤال وطن ؟ ، ما الضماد إذا كانت الأوطان جروح ؟!!<O:p</O:p




جبان <O:p..
إيه ادري <O:p</O:p
انك جبان <O:p</O:p
تمس دموعك <O:p</O:p
بحزن بلادك <O:p</O:p
وتردد: الله المستعان !

*متشرّد ورق




بنت أحمد
في أمان الورد ...<O:p</O:p

بنْت أحمد
16-06-2005, 03:45 PM
( متشرّد ورق )

تفضل:
ارحل بنفسك من أرضٍ تُضام بها ** ولا تكن من فراق الأهل في حرق
فالعنبر الخام روثٌ في مواطنه ** وفي التغرب محمول على العنق
والكحل نوع من الأحجار تنظره ** في أرضه وهو مرمي على الطرق
لما تغرب حاز الفضل أجمعه ** فصار يُحمل بين الجفن والحدق !

متشرّد ورق: تترك خلفك الوطن بحثاً عن وطن آخر، وهل تعتقد أنك ستجد الوطن الذي لا يأد الطوحات، ولايستبيح الأحلام، ولا يطلب منك الانحناء ؟!!
وجدتك متفائلاً، ومتفائلاً جداً ! فما أجمل أن يُصبح الإنسان يوماً على وطن !

لنمضي بحثاً عن وطن، فلربما شاء الله أن يكون المريخ فحوى إطار الوطن !

في أمان من لا تنام عينه
بنتُ_الضوء_احمد

متشرّد ورق
16-06-2005, 05:46 PM
متشرّد ورق: تترك خلفك الوطن بحثاً عن وطن آخر، وهل تعتقد أنك ستجد الوطن الذي لا يأد الطوحات، ولايستبيح الأحلام، ولا يطلب منك الانحناء ؟!!
الصورة .. لم أترك الوطن من اجل أن أجد الوطن الحلم ، أنا وطني هو الذي يحتضنني ، هو الذي أتنفس بهِ حريتي ، هو الذي أعامل بهِ كإنسان له قيمة وله كرامة ، هو الذي يحترمني ويقدرني إن قدمت له شيئاً من تعبي البدني أو الفكري ... وطني هو المكان الذي أحلق في سماءه روحاً وأرسم بهِ ألواني ..

وهكذا كنت في أهلي وفي وطني
إن النفيس غريب .. حيث ما كانا

*المتنبي



بنت أحمد
لكِ
كل الفرح :nn

بنْت أحمد
16-06-2005, 08:26 PM
يبدو أنه يبنغي ذكر مناسبة النص من باب الإيضاح: ما أجج هذا النص في جوانحي، قول إحداهن ذات تسامر البارحة: وطني رائعٌ حدّ الخيبة! سمّرتني هذه الكلمة ثم أنطقتني، وبعد ما فرغنا من التباكي على أحوالنا، انتبذت لي مكاناً قصيًّا أسجل فيه خطراتي.

( متشرّد ورق )
أحسب أن الصورة قد اتضحت أكثر الآن، وقد زال شيئاً من غبش غطى أحرفكَ النارية، يقول مصطفى محمود في أحد كتبه الوارفة:" إن من صفات المسلم الحقيقي أن يُحبَّ خصمه" هي حينما تحدثت عن وطنها قطعة أرضها تحدثت عن خصم لدود بحقد دفين، وغيظ مستشيط، وأنا حينما رددت عليها، أجبتها بمنطق مصطفى محمود الذي أسعى جاهدة لئن أتمنطق به قولاً وفعلاً !قد تكون إحدى منطلقات هذه القاعدة، قوله جل وعلا:" ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم"

مصيبٌ برؤيتكَ، وأجدني أذهبُ إلى ما ذهبت إليه راضية مرضية
حضورٌ باذخ

بنتُ_الضوء_أحمد

أبو المعالي 1
18-06-2005, 07:37 PM
عن أي وطن تتحدثين ياسيدة !؟

.

.

شجن عنوانك أثار طيفي العابر هنا..


أنصحك أرتدي بقايا غربة تستر عنك عوار الوطن (المزعوم)


دمتي بخير

بنْت أحمد
19-06-2005, 02:31 AM
قبل أن يأتيني ردك، كنتُ قد قررتُ استبدال الوطن بعيني والدي المُنهكتين !

.

.

تحيةٌ بحجم مزاعمنا

بنتُ_الضوء_أحمد
:)

مساعد العوده
22-06-2005, 10:21 AM
تباً له من شعور لا يستسيغه وصف ....!!!!
غربةٌ داخل الوطنـ......؟؟؟

بنْت أحمد
26-06-2005, 01:08 AM
( مساعد العودة )

نتجرعه غصباً وكرهاً ولا نكادُ نسيغه !

تـركـي
26-06-2005, 02:02 AM
الوطن .....

لا وطن بلا ولاء
فلقد قتل الوطن لدينا الولاء
علموا الوطن كيف يُكسبنا الولاء !!!

وبعدها حدثونا عن الوطن

.

بنْت أحمد
26-06-2005, 02:09 AM
:)
لذا يا تركي جاءت كلمة "الوطن" هنا مجوفة،
لأنها في الحقيقة خاوية على عروشها، وخالية من كل معاني الوطنية الحقة!

دُمت مُحقًّا

أبو الطيّبِ
26-06-2005, 02:45 AM
اليستِ الغربةُ وطناً هي الأخرى؟؟؟!!

ما وجهُ الشّبهِ بينَ الوطنِ والوثنِ على الأقل في سمعِ المتلقّي؟؟!!

اعتقدُ أنَّ الوطنيّةَ محجوبة بــــ( إنّما المؤمنون إخوة )!!

وطننا سرقَ منّا الدموعَ فلماذا نبكيه!!؟؟ :p

عذراً على المشاكسة ولكنّي أحببتُ أنْ ابيّنَ أنَّ حبَّ الوطنِ بمعناهُ الفطريِّ ضرورةٌ بشريّة!!

ولا للمعنى الطاغوتيِّ الأثيم!! :j:


مشاكسة في رحابِ أختنا بنت أحمد....

( وإن عُدتُم عُدنا) :)


مع خالصِ ودّي

الهلال
26-06-2005, 11:10 AM
اختي الكريمه
لو كنتي تبحثين عن دبوس في كومة قش كان ساعدتك والله !!

لكن تبحثين عن وطن !!! اسف مكنش يتعز
من زمن طووووووويل لم اعد احلم لمجرد الحلم بالوطن ... ولكن اقول الحمدلله على نعمة الامن !!
لأنه كما ذكرتي كلما بحثت عنه تقطعت ملابسي وحينما وجدته ابى ان يكسني !!

نشوة "أنين"
26-06-2005, 12:25 PM
من زمن طووووووويل لم اعد احلم لمجرد الحلم بالوطن ... ولكن اقول الحمدلله على نعمة الامن !!
لأنه كما ذكرتي كلما بحثت عنه تقطعت ملابسي وحينما وجدته ابى ان يكسني !!

نصاب كبيررر:c:

بنْت أحمد
27-06-2005, 03:00 AM
اليستِ الغربةُ وطناً هي الأخرى؟؟؟!!
بلى، حين تنقرضُ جميع الأوطان تُصبح الغربة وطن!
ولكن لا زالت سلالة الأوطان تتنفس في الرمق الأخير، فإما حياة تسر الصديق، وإما ممات يغيظ العدا!:p


ما وجهُ الشّبهِ بينَ الوطنِ والوثنِ على الأقل في سمعِ المتلقّي؟؟!!
كوجه الشبه بين العفن وخضراء الدمن :z:
أتراني وُفقتُ في الإجابة؟


اعتقدُ أنَّ الوطنيّةَ محجوبة بــــ( إنّما المؤمنون إخوة )!!
رضي الله عن القائل : الصدقُ كلمتان !


وطننا سرقَ منّا الدموعَ فلماذا نبكيه!!؟؟
هذه تُسمى بالمحاولة اليائسة!


عذراً على المشاكسة ولكنّي أحببتُ أنْ ابيّنَ أنَّ حبَّ الوطنِ بمعناهُ الفطريِّ ضرورةٌ بشريّة!!
ولا للمعنى الطاغوتيِّ الأثيم!!
الحقيقة ترفع شعار لا للحدود، والواقع يفرضُ نعم للحدود !
ونحن كالمذبذبين لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، عوانٌ بين ذلك، ونفعلُ ما نؤمر إما طوعا أو كرها!
حين نسافر في المثالية، نكتشف أن ثمة يد متشبثة بأطرافنا، تُدعى الواقعية ولها قبضة حكيمة أليمة، إذا وكزتنا قضت علينا !

( أبو الطيّبِ )
أنت تشاكس وأنا من يدفعُ الثمن !
أقول اركد أزين:k:، ولا ترى هاا)k <-يازينها تهدد !
أهلاً بكَ ناكئاً

أختكَ:
بنتُ_الضوء_أحمد

بنْت أحمد
27-06-2005, 03:12 AM
( الهلال )

أقدر خدماتك، وأجدك محقا حتى مدى بعيد أبعد من أن يصله وطن !
صدقت، الحمدلله على نعمة الأمن والأمان

عقبال كسوة العيد
:p

السناء
27-06-2005, 11:59 PM
يا ابنته !!

لا زال يقطعنا مسافات وسنوات كعمر المجرات ..كعمر الكون مذ لحظة الإنفجار الأولى !
..
أزمان لم نرها ..!
قد ...نراها ؛
عندما تنجب النساء مثلك ..منه !
.
.
.
تحية ..لشمعتك ..علّها أن تصمد !






أختك ..السناااااء

بنْت أحمد
05-07-2005, 07:58 AM
( السناء )

بحضوركِ بعض ملامح الوطن آخذة بالتشكل!
لا عُدمنا هذا الحضور

أهلاً بكِ
أختكِ:
بنتُ_الضوء_أحمد
:)