PDA

View Full Version : كما لو فجأة.



هو
02-10-2006, 11:03 AM
ومضة :
مات ........... دون أن يستأذنني , فصفعته بالنسيان.

***

تستعديني الحروف , فأصرعها جثثا ًعلى ساحات الورقة,وبقايا حزن يتشبث بإصرار مأزوم:بأصابع الروح..

أتوسد الصمت وأبكي ..

ليس لأجله ! فلقد نفته الذاكرة , ولكني أبكي عتمة الروح .

حيث أتأرجح في ذلك الكون الزئبقي اللزج , منغرسة بجدران قلبي دبابيس الوجع.

وفي أثناء نشيجي المكتوم , كما لو فجأة سمعت مسام الجدران تمرر لي صوتها : تئن ..

وأنصَت : بتلك السكينة المرتعشة للخوف ...

وآه يا أصوات من رحلوا وأصبحوا رفاتا ً , تحول للتراب !..

وآه ياذلك التراب الذي أصبح زجاجا ً , وخرسانات اسمنتية ..

وآه يا أنت ................ يا أنين مسام الجدران الخرسانية , أأنت أنين لرفات الراحلين ؟..

وتسيطر عليَ فكرة مجنونة !.

فأفتح أنوار غرفتي , متجاهلة لأختي المتوسدة أحلامها قربي ..

وأتلمس الجدران .... أجمع الأواني الزجاجية ..

أضمها لصدري , وأبكي , هامسة من بين دموعي : ( وآه يا أنين من رحلوا ! لا تبتأسوا إن أصبح رفاتكم بقايا جدران وأوعية زجاجية , لا بد أن بقية من رفاتكم نمت منه شجرة ! ) ..

وآه يا رفات من رحلوا , يوما ً سأكون مثلكم ... وعندها حقا ًسأبكي العتمة ..

وسم :
لأنهم كانوا كنا , فلنرفع دعاء ً.
وأنت : أهديك ذاكرتي , علمها الوفاء!.





























لا شيء آخر .....

غير أن في الخيال يرتسم أمامي : جدار .

مغروسة الجناح فيه فراشة , بدبوس مدبب .

كما هي تحاول بعنف شرس يائس : أن تتخلص , أحاول أنا : أن أنزع دبابيس الألم لأعتلي تحليقا ً.

قافية
02-10-2006, 11:38 AM
أحاول أنا : أن أنزع دبابيس الألم لأعتلي تحليقا
حقا؟
له دبابيس إذن..
لا أدري، فأنا أبداً أراه الدافع الأول للتحليق..
وإذا كنت يوما أمني نفسي بتحليق ما.. فعلي انتظار الألم أولاً..

هكذا اعتقدت.

طارق المصرى
02-10-2006, 12:37 PM
ربما سيكون افضل تحليق ..
حاولى مجددا .. ستنجحين
لك أرق تحية

هو
02-10-2006, 03:32 PM
سأعود ...

سيقفلون شبكة المقهى للفطور ..

هو
03-10-2006, 01:34 PM
حقا؟
له دبابيس إذن..
لا أدري، فأنا أبداً أراه الدافع الأول للتحليق..
وإذا كنت يوما أمني نفسي بتحليق ما.. فعلي انتظار الألم أولاً..

هكذا اعتقدت.


**

أيوه يا ابني ...

إزيك ؟ ..

طيب للألم دبابيس , وإذا حبيت تتأكد تعال زورني لما أنام ....
أحس قلبي يصبح كمنخل من ثقوبها , وأنا أتقلب دون أن أستطيع تبديد هذا الوجع .... تماما ً كفراشة مغروسة الجناح في جدار ! ..

ولكن هل هذا مهم ؟! ...

لكل واحد أوجاعه ..

أما الألم فهو سفير النجاح كما تكرمت تماما ًيا صديقي ..

نجمة القطب <<<<< ليش هذه الابتسامة الماكرة التي تداعب شفتيك ؟ هيا حكاية يعني لما اشتاق لمعرفي القديم ؟؟ ( عجبي ) ...

هو
03-10-2006, 01:42 PM
ربما سيكون افضل تحليق ..
حاولى مجددا .. ستنجحين
لك أرق تحية

سويت لكلامك اقتباس بطريقة المحترفين عشان يتأكد قافية أنو أنا أعرف أسوي اقتباس بشكل محترف )k بس هوا اقتبست كلامه بطريقة بدائية : ( قص ولصق ) , عشان أنا ........ كيفي !..

نعود لك يا طارق يامصري ..

تعرف يا أخي دائما ً أتخلص من هذه الدبابيس لهنيأت وأحلق في أفقي العاجي ...

وتعود وتسمرني الحياة بدبابيسها , وأتخلص ... كصخرة سيوزيف , هذا الألم : نحمله قهرا ً فوق ظهورنا , ثم يدفعنا هو للنجاح , ثم الخلود ! أليس سيوزيف خلده التاريخ بصخرته , وعبثية قدره ؟ ..

أظن أن ألمنا هكذا تماما ً محرضنا للخلود نهاية ً..

دم متابعا ً يا رفيقي ..

>عيـن القلـم<
03-10-2006, 02:21 PM
أختي هو ...

حروفك تحيك الألم وقد يكون هو ذاته -الدبوس- الذي يخيطه في أشلائك !!
كوني بخيــرات

ليرحم الله من كان وقد زال ..
شكري وتقديري

تحية طيبة

هو
03-10-2006, 03:08 PM
عين القلب , حياك الله أختي ..

لا أذاقك الله حزنا ً , وسقاك مطر السعادة ..

شكرا ً لمرورك العذب هذا ..

أما حياكة الألم ! فربما كان هو : عمل الفارغين مثلي , لست أدري ..

لكن صدقيني سيأتي يوم ونتحرر ... فقط نحتاج لشجاعة وإرادة السعادة وقليل من الايمان ..


كوني دوما ً في ضيافتي أيتها الطيبة وسأنتظرك ..

برج الجوزاء
03-10-2006, 06:33 PM
[quote=هو ;1009620]
ومضة :
مات ........... دون أن يستأذنني , فصفعته بالنسيان.

***

تستعديني الحروف , فأصرعها جثثا ًعلى ساحات الورقة,وبقايا حزن يتشبث بإصرار مأزوم:بأصابع الروح..

أتوسد الصمت وأبكي ..

ليس لأجله ! فلقد نفته الذاكرة , ولكني أبكي عتمة الروح ......


[quote]


لطالما كنت أتمتم وأقول أن مايميز أدب المرأة عن الرجل هو قدرتها على تقديم أعماقها المضطربة وهمومها الاجتماعية وآلآمها عبر لغة واقعية تمتزج مع الشعر أوالرواية في صورة غاية في الروعة والجمال والحبك...
لكنني ماعدت أتمتم بعدما وضحت جليةً امام عيني هنا .. بتوقيع من قلم هو

كلمات رائعة وقلم أروع.....اشكرك

الأندلسـي
03-10-2006, 09:35 PM
هو ... السلام عليكم .
لن أتحدث عن جمال أسلوبك ، فسيعده الساخرون مجاملة ً ثم أنني تحدثت عنه في مكان آخر .

لقد أسرتني صورة الفراشة ، نعم ... وعلقتيني بدبوس آخر في الجدار المقابل ( فقط ألقِ نظرة للخلف )

ولكنكِ ... ذكرتيني برباعيات شاعري العظيم ... الخيام حينما كتبت ...

(((وآه يا أنين من رحلوا ! لا تبتأسوا إن أصبح رفاتكم بقايا جدران وأوعية زجاجية , لا بد أن بقية من رفاتكم نمت منه شجرة ! ))))
لست محترفاً في الإقتباس .أو لعلي لا أرغب .

والخيام يقول :
وكم توالى الليل بعدَ النهار *** وطالَ بالأنجمِ هذا المدار

فامشِ الهوينا إنَّ هذا الثرى *** مِن أعينٌ ساحرةِ الأحورار

دمتي لنا ،،،،،،

عودي دائماً فهناك من ينتظر .

د/خبير
04-10-2006, 08:00 AM
مات ........... دون أن يستأذنني , فصفعته بالنسيان
هل هذا من قولك أو منقولك ..بعد التحيات !

هو
04-10-2006, 10:23 PM
برج الجوزاء أشكر تلطفك , وثناءك وكرمك ...

في الحقيقة تخجلونني أيها العابرون , وأنتم تضعون جزء ً من ذواتكم في صفحاتي ...

شكرا ً لألقك .

هو
04-10-2006, 10:26 PM
الاندلسي يا رفيقي ..

حياك الله ...

شكرا ً لك إذ أحضرت الخيام هنا ..

وأنت دوما ً متألق في تواجدك معي ...

سأشكرك فقط كما يفعل الأخوة , فكن دوما ً أخي هنا بالقرب ..

هو
04-10-2006, 10:32 PM
د : خبير ..

حياك الله ...

هذا من قولي يا رفيقي ..
كن هنا بالقرب كلما سمحتك لك الأيام ..

نائية
05-10-2006, 10:37 PM
ياااه !!
.
.
.
نقطة _ما بعد َ ذهولي _ ! !

معرف بلا قناع
06-10-2006, 01:38 PM
هو ..
على الرغم من غرابة الاسم
لكن سوف أهمس لكِ وأقول
بأني أصبحت من قراء ( هو )
دمتي بود
a*

زمان الحنين
06-10-2006, 03:55 PM
ومضة :
مات ........... دون أن يستأذنني , فصفعته بالنسيان.

***

وعندها حقا ًسأبكي العتمة ..

وسم :
لأنهم كانوا كنا , فلنرفع دعاء ً.
وأنت : أهديك ذاكرتي , علمها الوفاء!.





























لا شيء آخر .....

غير أن في الخيال يرتسم أمامي : جدار .

مغروسة الجناح فيه فراشة , بدبوس مدبب .

كما هي تحاول بعنف شرس يائس : أن تتخلص , أحاول أنا : أن أنزع دبابيس الألم لأعتلي تحليقا ً.




ترى هل يعلم الذين نشتاقهم كم نشتاقهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سلمت يداك على كل هذا الحزن....

لكن أعذريني ففي أحيانٍ كثيره أتمنى لو يصبح هذا القلب آنيه..!!!!!

ليس بعد موتي بل الآن............ عله ينسى من لم يعودوا بعد......

دمتي.......................

الحــــالــــم
17-11-2006, 10:07 PM
صغير أنا في عالمكم حتى لاني أخجل من أن أرد أحيانا
ببساطة التعابير
أصبحت يا هو أول من أبحث عن حروفه في الساخر
استمري واروينا من هذا الحبر الخمري الذي تسكبيه هنا
أدمنت حروفك
مشكلة!!

محمد البرغوثي
18-11-2006, 02:42 PM
بعد ان قرأت نصك العذب هذا تغيرة نظرتي للجدران فهي الآن كائنات لها روح تحس وتتألم ، وربما تكون روح من أحببت في بيتي الآن .... جميل ... لم أعد أعيش وحدي الآن .. فروحها وعبق أنفاسها عالق بين أنفاسي وفي بوح المكان..
شكرا لهذا اللفتة المفعمة بالاحساس ... و لا اعرف كيف توصلت وقادك شعورك الى هذه المعادلة ( حبييب يسكن في القلب والبيت -تأخذه الأقدار- وفي النهاية ربما يرجع الى نفس البيت .. روحا وليس جسدا ... لذا علينا حين نجلس وحدنا في البيت .. أنا نلبس أجمل ما لدينا .. وأن نكون رومانسيين ... وعليّ أنا أن أقرأ لها جديد محمود درويش .. فلطالما أحبته وأحبت طريقة إلقائي ...........
( في الحقيقة لا أعرف لماذا الجميع علّق على فكرة الدبابيس دون غيرها )

انتفاضة روح
18-11-2006, 08:40 PM
أضمها لصدري , وأبكي , هامسة من بين دموعي : ( وآه يا أنين من رحلوا ! لا تبتأسوا إن أصبح رفاتكم بقايا جدران وأوعية زجاجية , لا بد أن بقية من رفاتكم نمت منه شجرة ! ) ..

وآه يا رفات من رحلوا , يوما ً سأكون مثلكم ... وعندها حقا ًسأبكي العتمة ..

ياللهول..أترانا إذا متنا سنصبح جدرانا..وأوان زجاجية؟!!
لكم أفزعتني هذه العبارة..
تكون قلوبنا في حياتها..جدرانا تظلل من نحب..
ونكون نحن..بعدها..جدراناً ..نظلل..أيضا..
ونبكي العتمة..
قشعريرة ..مبعثها الإعجاب اللا متناهي ..سرت..في رفاتي القابعة..أمام حروفك..
تستلهم منها الحياة..
لله..ماأجملك..
دمتِ رائعة..كأنت..

خدوج
19-11-2006, 08:04 AM
بصررررررررررررراحه جميل جدا جدا ابهرتني .... وانصَت : بتلك السكينة المرتعشة للخوف ...

وآه يا أصوات من رحلوا وأصبحوا رفاتا ً , تحول للتراب !..

وآه ياذلك التراب الذي أصبح زجاجا ً , وخرسانات اسمنتية ..

وآه يا أنت ................ يا أنين مسام الجدران الخرسانية , أأنت أنين لرفات الراحلين :m: