PDA

View Full Version : فِي رِحَـــابِ الْحَرَم!!



عبدالله سالم العطاس
05-10-2006, 02:58 AM
.


مَعَالِقُ الذَّنْبِ صَدَّتْنِي عَنِ الْكَلِمِ
رَغْمَ الْمَعَانِي الَّتِي تُمْتَاحُ فِي الْحَرَمِ


هُنَا الْجَلالُ تَنَاهَى نَسْمَةً عَبِقَتْ
أَوْ خَلْجَةً سَمَقَتْ فِي عَبْرَةِ النَّدَمِ


هُنَا الْجَمِيعُ جَمِيلٌ فِي تَبَتُّلِهِ
فِي خَفْقَةِ الْقَلْبِ أَوْ فِي نَبْرَةٍ بِفَمِ


هُنَا الطَّهَارَةُ فَيْضٌ حَوْلَهُ أَلَقٌ
يَجْرِي يُخَالِطُ قَلْباً لِلْجَمَالِ ظَمِي


هُنَا تَمُورُ خَلايَا النَّفْسِ إِنْ خَطَرَتْ
هَوَاجِسٌ مِنْ دَوَاعِي السُّوءِ وَاللَّمَمِ


تَفَاءَلِي يَا حُرُوفَ الشَّعْرِ وَانْطَلِقِي
وَعَانِقِي كُلَّ مَعْنًى لِلسُّمُوِّ نُمِي


لا تَصْمُتِي وَجَلاً لا تُحْجِمِي خَجَلاً
وَحَلِّقِي فِي مَرَاقِي الْعِزِّ وَالشَّمَمِ


وَسَطِّرِي أَحْرُفًا لِلنُّورِ مَوْئِلُهَا
تَسْرِي تَبَدَّدُ مِنْهَا أَحْلَكُ الظُّلَمِ


تَزَاحَمَتْ هَهُنَا الأَجْسَادُ فِي شََغَفٍ
لِقَطْفِ أَحْلَى الْجَنَى يَا طِيبَ مُزْدَحَمِ !


مَا بَيْنَ مُسْتَلِمٍ لِلرُّكْنِ فِي وَلَهٍ
أَوْ مُخْبِتٍ وَجِلٍ فِي خَيْرِ مُلْتَزَمِ


أََوْ طَائِفٍ حَوْلَ بَيْتِ اللهِ مُغْتَبِطٍ
بِفَضْلِ رَبَّكَ ذِي الإِنْعَامِ وَالْكَرَمِ


أَوْ قَائِمٍ وَجَلالُ الذِّكْرِ أَخْشَعَهُ
فَبَاتَ وَهْوَ يُغَنِّي أَحْسَنَ الْكَلِمِ


وَرَفْرَفَتْ فِي مُحِيطِ الْبَيْتِ أَدْعِيَةٌ
دَوِيُّهَا فَاقَ حُسْنًا أَجْمَلَ النَّغَمِ


ظَلَلْتُ أَرْقُبُ هَذَا الْحُسْنَ مُبْتَهِجًا
وَفِي الْحَشَايَا لَهِيبٌ جِدُّ مُضْطَرِمِ


حَتَّى أَفَاضَتْ عُيُونِي دَمْعَهَا نَدَمًا
وَجَادَ قَلْبِي بِدَمْعٍ مِنْهُ مُنْسَجِمِ


لَمْلَمْتُ أَشْلاءَ جِسْمٍ هَدَّهُ تَعَبٌ
وَغِبْتُ بَيْنَ الْوَرَى فِي زَحْمَةِ الْحَرَمِ



.
.
تَمَّتْ في
12/9/1427هـ


.
.
أسعد جدًّا بنقدكم !!

فلاح الغريب
05-10-2006, 11:44 AM
.


أهلاً بك أيها الثاقب الكريم ،،
وقد سرّني رؤية حرفك وحفيف همسك وشعرك ..

قد ازدانت بك الأفياء كما فخرت بك رواء ..

تَزَاحَمَتْ هَهُنَا الأَجْسَادُ فِي شََغَفٍ // لِقَطْفِ أَحْلَى الْجَنَى يَا طِيبَ مُزْدَحَمِ !
مَا بَيْنَ مُسْتَلِمٍ لِلرُّكْنِ فِي وَلَهٍ // أَوْ مُخْبِتٍ وَجِلٍ فِي خَيْرِ مُلْتَزَمِ
أََوْ طَائِفٍ حَوْلَ بَيْتِ اللهِ مُغْتَبِطٍ // بِفَضْلِ رَبَّكَ ذِي الإِنْعَامِ وَالْكَرَمِ

ما أطيب هذه الحروف في حضرة تلك المشاهد المؤمنة والقلوب الموحدة ،،
حين تغسل درنَ الذنوب إذ تتوب وتؤوب ..

طاب حرفك يا صاحبي ، وسلّم الله لك قلبك .
وتقبل الله منا ومنك الصيام والقيام ..

دمتَ بخير .

.

أزهر
05-10-2006, 02:51 PM
ما أروع قصيدك .. ذلك بأنه قيل في الحرم !

سأعود لأمارس النقد كما طلبت يا سيدي .

أخوكم : عبدالله .

محمد شتيوى
05-10-2006, 03:19 PM
لا تَصْمُتِي وَجَلاً لا تُحْجِمِي خَجَلاً
وَحَلِّقِي فِي مَرَاقِي الْعِزِّ وَالشَّمَمِ

تقسيم رائع مطرب ليس فى تكلف وقافيته مناسبة مرحى يا رجل


وَغِبْتُ بَيْنَ الْوَرَى فِي زَحْمَةِ الْحَرَمِ
وكأنها نهاية قصة قصيرة

تحياتى اليك ايها الشاعر المبدع

خالد الحمد
05-10-2006, 04:18 PM
أخي الثاقب
أهلا بك أيها الكريم

قصيدة معبرة

ونفحة إيمانية رائعة

كتب الله لك أجرها

ننظرك دائما

ودام ألقك

موسى الأمير
05-10-2006, 10:50 PM
ما شاء الله ..

تصوير جميل للجلال ..

لا فض فوك ..

عبدالله سالم العطاس
06-10-2006, 02:05 AM
.

الأديب الحبيب
(فلاح الغريب)

فَرِحٌ حَدّ الطّرَب بمصافحة حرفك النقيّ لبعض نبضي !

برد حروفك أطفأ شيئاً من لهيب الشوق إليك !

أَتُرى يعود الطائر المهاجر لعشٍّ يشتهيه ؟!

سنظلّ نترقّب !!

.
.
،،

رشأ كردي
06-10-2006, 04:04 PM
مرحبا بالثاقب هنا ..
أشرق الساخر نورًا بقدومك و رَيّا الحرم في هذه الحسناء ..
دمت ثاقبًا ..
تقديري،،

عبدالله سالم العطاس
06-10-2006, 07:22 PM
ما أروع قصيدك .. ذلك بأنه قيل في الحرم !


سأعود لأمارس النقد كما طلبت يا سيدي .


أخوكم : عبدالله .






أخي الكريم
"عبدالله"


في انتظار نقدك أيها الغالي على شوق ، وأوصيك أن توغل !


رعاكم الله،،

عبدالله سالم العطاس
07-10-2006, 11:42 PM
.

أخي الكريم
"محمد شتيوي"

مرورك الجميل زرع فيّ الامتنان لك

ورسم على روحي يداً بيضاء

دمتَ جميلاً

والله يرعاك،،

الجمح
07-10-2006, 11:54 PM
أحسنت

أثابك الله

محب الفأل
08-10-2006, 01:49 AM
الثاقب............
بوح جميل وعذب
ومحركٌ للحرف سامي
تمتعت بحروفها وتوجهها وكل كلماتها
لك الشكر وكل عام وانت بخير

أزهر
09-10-2006, 11:38 PM
عدت ..

ولولا موعدة وعدتك إيّاها لما كانت العودة :) .

نقد سريع .. فاعذرني يا أخي :

هُنَا الطَّهَارَةُ فَيْضٌ حَوْلَهُ أَلَقٌ
يَجْرِي يُخَالِطُ قَلْباً لِلْجَمَالِ ظَمِي

يخالط القلب أم يخالط دم القلب يا أخي :l: ؟

تَفَاءَلِي يَا حُرُوفَ الشَّعْرِ وَانْطَلِقِي
وَعَانِقِي كُلَّ مَعْنًى لِلسُّمُوِّ نُمِي

تفائلي :) .. خطأ إملائي ( هكذا أظن ) .. فاسأل من كان بها خبيرا .

تَفَاءَلِي يَا حُرُوفَ الشَّعْرِ وَانْطَلِقِي
وَعَانِقِي كُلَّ مَعْنًى لِلسُّمُوِّ نُمِي
.
وَسَطِّرِي أَحْرُفًا لِلنُّورِ مَوْئِلُهَا
تَسْرِي تَبَدَّدُ مِنْهَا أَحْلَكُ الظُّلَمِ

هي حروف .. فكيف تسطّر حروفاً ؟ :)

مَا بَيْنَ مُسْتَلِمٍ لِلرُّكْنِ فِي وَلَهٍ
أَوْ مُخْبِتٍ وَجِلٍ فِي خَيْرِ مُلْتَزَمِ

ومن يقرأ بيتك يظن أن هناك ( ملتزمات ) أخرى ! هو ملتزم واحد يا صديقي .. فعلام تفضّله بالخير ؟ لو كنت قل : طيب .. صمت .. طهر .. إلخ لكان أحسن ( وجهة نظر ) .

إلا إن كنت قصدت : مخبت في خير الملتزم .. أي نسبت الخير للملتزم .. وأنت أدرى .

أَوْ قَائِمٍ وَجَلالُ الذِّكْرِ أَخْشَعَهُ
فَبَاتَ وَهْوَ يُغَنِّي أَحْسَنَ الْكَلِمِ

يغنّي ؟

لو كان غيرها لكان يستحسن :nn

. ظَلَلْتُ أَرْقُبُ هَذَا الْحُسْنَ مُبْتَهِجًا
وَفِي الْحَشَايَا لَهِيبٌ جِدُّ مُضْطَرِمِ


ظللت تسير بألفاظك الرائقة .. حتى جاء ذكر الحشايا والاضطرام .. ولا أظنها مناسبة لرقّة الكلمات وجلال الموقف . وشكرا .

أخوكم : عبدالله .

عبدالله سالم العطاس
12-10-2006, 05:37 PM
.

أخي الفاضل
"عبدالله"

سعدت بعودتك

وسأعود قريباً بإذن الله

تقديري،،

عبدالله سالم العطاس
17-10-2006, 03:47 AM
أخي الكريم
"خالد الحمد"

شكراً لمرورك الجميل الذي أدخل على نفسي السرور

دام لك الحبور

والله يرعاك،،

عبدالله سالم العطاس
17-10-2006, 06:58 AM
"روحان حلا جسدا"

ممتن لمرورك العبق !

وأنا وأنت نسيبا وطن !

أبقِ على المرور

والله يرعاك،،

أندريه جورجي
17-10-2006, 04:21 PM
رائعة ،،
دُمتَ بودّ

عبدالله سالم العطاس
19-10-2006, 07:54 AM
مرحبا بالثاقب هنا ..
أشرق الساخر نورًا بقدومك و رَيّا الحرم في هذه الحسناء ..
دمت ثاقبًا ..
تقديري،،



الأديبة الكريمة
"نقيــة"


بل مشرق بوجودكم وأدبكم


أشكر لك طيب المرور وحسن الحضور


رعاكِ الله،،

عبدالله سالم العطاس
19-10-2006, 07:56 AM
أحسنت

أثابك الله


أخي الكريم
"الجمــح"

شكراً لمرورك

رعاك الله،،

عبدالله سالم العطاس
20-10-2006, 07:05 PM
الثاقب............
بوح جميل وعذب
ومحركٌ للحرف سامي
تمتعت بحروفها وتوجهها وكل كلماتها
لك الشكر وكل عام وانت بخير

وأنت بألف خير وعافية أخي الكريم "محب الفأل"

فألك الحسن جعلك تحسن الظنّ بأخيك وأما استمتاعك فذاك دليل ذائقتك النقيّة

دمتَ بودّ

والله يرعاك،،

عبدالله سالم العطاس
20-10-2006, 07:32 PM
.

أخي الكريم
"عبدالله"

ها قد عدتُ إليك شاكراً في البدء عودتك لممارستك نقدك المحبب إلى نفسي
كما أشكرك على وقتك الذي منحته لذلك

ثمّ اسمح لي بهذه الوقفات :


هُنَا الطَّهَارَةُ فَيْضٌ حَوْلَهُ أَلَقٌ
يَجْرِي يُخَالِطُ قَلْباً لِلْجَمَالِ ظَمِي

يخالط القلب أم يخالط دم القلب يا أخي :l: ؟

هَبْه مجازاً مرسلاً أخي الحبيب !


.
.


تَفَاءَلِي يَا حُرُوفَ الشَّعْرِ وَانْطَلِقِي
وَعَانِقِي كُلَّ مَعْنًى لِلسُّمُوِّ نُمِي

تفائلي .. خطأ إملائي ( هكذا أظن ) .. فاسأل من كان بها خبيرا


ليس ثمّة خطأ فيما كتبتُ "ولا ينبئك مثل خبير" !



.
.



تَفَاءَلِي يَا حُرُوفَ الشَّعْرِ وَانْطَلِقِي
وَعَانِقِي كُلَّ مَعْنًى لِلسُّمُوِّ نُمِي
.
وَسَطِّرِي أَحْرُفًا لِلنُّورِ مَوْئِلُهَا
تَسْرِي تَبَدَّدُ مِنْهَا أَحْلَكُ الظُّلَمِ

هي حروف .. فكيف تسطّر حروفاً ؟ :)


وهل ينبت الخطيّ إلا وشيجه
وتغرس إلا في منابتها النخل


الأولى هي المادة الخام "إن صحّت التسمية" والثانية ما رأيت !


.
.




مَا بَيْنَ مُسْتَلِمٍ لِلرُّكْنِ فِي وَلَهٍ
أَوْ مُخْبِتٍ وَجِلٍ فِي خَيْرِ مُلْتَزَمِ

ومن يقرأ بيتك يظن أن هناك ( ملتزمات ) أخرى ! هو ملتزم واحد يا صديقي .. فعلام تفضّله بالخير ؟ لو كنت قل : طيب .. صمت .. طهر .. إلخ لكان أحسن ( وجهة نظر ) .

إلا إن كنت قصدت : مخبت في خير الملتزم .. أي نسبت الخير للملتزم .. وأنت أدرى .

ربّما .. !


.
.



أَوْ قَائِمٍ وَجَلالُ الذِّكْرِ أَخْشَعَهُ
فَبَاتَ وَهْوَ يُغَنِّي أَحْسَنَ الْكَلِمِ

يغنّي ؟

لو كان غيرها لكان يستحسن :nn


قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ ‏"‏ ‏

و‏عن ‏‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏ عن النبي ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏قال:‏" ‏ما أذن الله لشيء
ما أذن للنبي أن يتغنى بالقرآن ‏" جاء بروايات متعددة

.
.



ظَلَلْتُ أَرْقُبُ هَذَا الْحُسْنَ مُبْتَهِجًا
وَفِي الْحَشَايَا لَهِيبٌ جِدُّ مُضْطَرِمِ



ظللت تسير بألفاظك الرائقة .. حتى جاء ذكر الحشايا والاضطرام .. ولا أظنها مناسبة لرقّة الكلمات وجلال الموقف .


فيما يتعلّق بـ "الحشايا" فهي كلمة خاطئة هنا والصواب "الحنايا" ولعلّ أحد المشرفين يتكرّم بتعديلها في أصل القصيدة .

وأما اضطرام اللهيب فهو أمر متعلّق بالذات "ذات الشاعر أو مَن تصوّره" !

.
.


وأخيراً أخي الغالي قد قلتَ قولكَ فأسعدتني وأطمعتني في المزيد ، وقلتُ قولي الذي أرجو ألا يسوؤك !

لك التحايا العاطرة

والله يرعاك،،

عبدالله سالم العطاس
20-10-2006, 07:33 PM
رائعة ،،
دُمتَ بودّ


الأروع مرورك أيها الكريم

دمتَ بخير،،

محمد الياقوت
21-10-2006, 06:46 PM
أخي الحبيب الثاقب
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
.
.
عذبة جاءت قصيدتك
تصور مشاهدا عدة
مشاهدا ..
تسامت فيها الأرواح
واتصلت بالرحمن الرحيم
.
.
جزاك الله خيرا ولا فض فوك
.
.
احترامي الكبير

عبدالله سالم العطاس
23-10-2006, 12:01 PM
أخي الحبيب الثاقب
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
.
.
عذبة جاءت قصيدتك
تصور مشاهدا عدة
مشاهدا ..
تسامت فيها الأرواح
واتصلت بالرحمن الرحيم
.
.
جزاك الله خيرا ولا فض فوك
.
.
احترامي الكبير


أيْ "محمد"

كنتُ سأعفي نفسي من الردّ لو كان غيرك لا لشيء إلا لتأخذ القصيدة مكانها في الصفحات القديمة

ولكن كنتَ "أنت" !

نعم "أنت" أيها الغالي

لقد اجتمعنا ذات حبّ وذات همّة وذات طموح ..

ثمّ "...!!!"

أيّها الحبيب ما زال مكانك شاغراً وما زال الشوق مستعراً والسؤال مستمرا

إلى أين رحلت أشرعتك وفي أيّ ميناء ترسو سفنك ؟

أما آن للغالي أن يريح قلوبا تغليه ؟

بلى آن ! بلى آن !

قلها ويمم إلى هناك إلى حيث المكان "الذي لا مثيل له" !

كلّ عام وأنتم بخير

وتقبل الله منا ومنكم

.
.
،،