PDA

View Full Version : جئتُ يا بحرُ (قصيدة)



أندريه جورجي
11-10-2006, 01:39 AM
جئتُ يا بحرُ
جئتُ يا بحرُ ،، فهل تذكُرُني ؟
أم تُرى ،، مثل َ الأُلى ،، تُنكِرُني ؟؟

جئتكَ اليومَ غريباً مثلما
جئتُ من قبلٍ ،، فهل تشكُرُني ؟

كم تغسَّلتُ على الموجِ ،، فلم
تُمْهِلُ القلبَ شباكُ الحـَزَنِ

كم توهَّمتُ العلا ،، فانكسرتْ
أكؤسُ الحلمِ ،، فهل تعذُرُني ؟




*

جئتُ يا بحرُ كسيرَ العين و الـ
ـصدرِ و القلبِ ،، فهل تجبُرُني ؟

جئتُ يا بحرُ فقيراً جائعاً
عاريَ القلبِ ،، فهل تستُرُني ؟

جئتُ للدنيا صغيراً يانعاً
بينما همي أتى يَكْبُرُني

فكأني لستُ في هذي الدُّنى
أنما أحيا هنا في فُرُنِ




*
هاأنا جئتُكَ يا بحرُ ،، معي
مركبي ،، و الموجُ يستصغِرُني

هاأنا جئتكَ ،، تحدوني المنى
و مآسي العمر تستدبِرُني

ضُمَّني يا بحرُ ضمَّ الأمِّ في
لهفةٍ والهةٍ تغمُرُني

و أمرِ البحرَ بأن ينشقَّ عن
يَبَسٍ ،، و الماءَ أن يحذرَني

و أمر الريح بأن تتبعني
و أمر السُّحبَ بأن تُمطِرَني

أو لتأمرْ رملـَكَ اللاهث َ في
شَرَهِ الجائِعِ أن يَقْبُرَني




*

جئتُ يا بحرُ ،، و إني راحلٌ
مثلما جئتُ ،، فهل تعذرني ؟

قد كفى الشاطيءَ أني زُرْتُهُ
و كفاني منكَ أن تذكُرني



أكتوبر 2005م

أثمن للجميع النظر بعين الناقد و إبداء الملاحظات على القصيدة

جنون بلا حدود
11-10-2006, 01:53 AM
قصيدة جميلة والله ولكن لى ملاحظات وهى انك اكثرت من كلمة البحر بين البيت والآخر وهذا معاب فى علم الشعر,كما انك لم تستقر نفسيا على حالة واحدة فى القصيدة وكانك ريشة فى مهب الرياح تتناقلك الحالات حتى استقرت بك على شاطئ البحر الذى تناجيه ولكن قصيدة تمااام والله

علي المعشي
11-10-2006, 02:11 AM
الجميل أندريه جورجي
قصيدة عذبة .. من أجمل ما قرأت هنا..

ضُمَّني يا بحرُ ضمَّ الأمِّ في
لهفةٍ والهةٍ تغمُرُني

و أمرِ البحرَ بأن ينشقَّ عن
يَبَسٍ ،، و الماءَ أن يحذرَني
في البيت السابق أنت تأمر البحر أن يضمك..
وفي البيت التالي له تأمر البحر أن يأمر البحر بأن ينشق!
أشعر أن ضعفا ما طرأ على لغة القصيدة هنا .. إلا أن يكون
البحر ورد مرة على الحقيقة وأخرى على سبيل المجاز.
كذلك هناك بعض الهنات فيما يتعلق بالضبط والأخطاء (الكيبوردية)
لعلك تراجعها ..
وتقبل وافر احترامي وتحياتي.

السنيورة
11-10-2006, 03:56 AM
أندريه
وكيفيني أنا ايضا من مروري أفياء
قصيدتك الجميله
تقبل مروري وأطيب المنى:)

أندريه جورجي
13-10-2006, 02:38 AM
أخي جنون ،،

شكراً على الملاحضه ،،

أخي علي ،،

شكراً على التذكير على هذه الغلطه التعبيرية ،،

توّني أنتبهت لها و الله ،، و استغربتها جدّاً

و أشكرك يا مسيو سنيوره على المرور ،، عطَّرتِ المحلّ :)

Little author
13-10-2006, 09:40 PM
و كفاني منكَ أن تذكُرني

يا بــــــــــــــــــحر،أتوق لتذكر بصمة قدمي !

رشأ كردي
14-10-2006, 12:36 PM
قصيدة عذبة .. كم يهيّج البحر من شجون !
ظننت أنني سأقرأ شعرًا بالفرنسية :p
ملحوظتي تقول:
كم تغسَّلتُ على الموجِ ،، فلم
تُمْهِلُ القلبَ شباكُ الحـَزَنِ

كان هذا البيت الوحيد في القصيدة الذي سُبق فيه حرف القافية ( النون ) بفتحة بدل الضمّة .. ومن عادة الشعراء التزام حركة الحرف السابق لحرف القافية ..
دمت شاعرا ..
تقديري،،

خالد الحمد
14-10-2006, 03:54 PM
رائعة قصيدتك

أجدت وأبدعت

مع الاهتمام بملحوظات الأخ علي المعشي

دمت مبدعا

دمعة الماس
14-10-2006, 04:01 PM
أيا أندريه .. ويبقى جمال البحر في هدوء أمواجه المتلاطمة وهو يعانق شمس المغيب على أمل
بإشراقة ابتسامتها من جديد .. دمتَ بعذوبة ونبض مداد ..



دمعة الماس

زينب فقط
14-10-2006, 06:56 PM
لأمواج الحياة لون البحر
ولرائحة العمر ريح الملح الذائب في أرواحنا

أننا -نحن- البحر وكفى


زينب

فلاح الغريب
14-10-2006, 07:22 PM
.

أندريه جورجي

قصيدتك ذات مضمون جميل ونفَسٍ شاعري ،،

وأما الملاحظات فأجزم أنك ستتجاوزها في أقرب نصٍ قادم بإذن الله ،،
فما من نصٍ هو خلوٌ من ملاحظات ..

طاب قلبك وشعرك .

.

عبدالرحمن الخلف
15-10-2006, 03:24 AM
أخي الفاضل أندريه

قصيدة ذاتية أخذتنا إلى الساحل لنرتوي من ملحه ونداعب رمله..
نظمت من بحر الرمل لتتقافز صورها أمام نواظرنا على هيئة شرائح وامضة أعطت مشهدا بانورامياً ماتعاً وإن تذبذب واختل في غير موضع..
أعجبني هذا البيت السهل الممتنع:
جئتُ يا بحرُ فقيراً جائعاً
عاريَ القلبِ ،، فهل تستُرُني ؟

وبالإضافة إلى ملاحظة أخينا علي؛ تقبل مني هذه المحلوظات التي لا تؤثر على جمال القصيدة حتما:

- في قولك:
جئتكَ اليومَ غريباً مثلما
جئتُ من قبلٍ ،، فهل تشكُرُني ؟

هنا جعلت الظرف " قبل " معرباً وهو في الحقيقة مبني على الضم لأنه مضاف وحذف المضاف إليه وتقدير الكلام:
جئت من قبل اليوم

والشاهد قوله تعالى:
{لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ }الروم4

وكذلك قوله سبحانه:
{وَجَاءهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَات}هود 78


- قولك:
كم تغسَّلتُ على الموجِ ،، فلم
تُمْهِلُ القلبَ شباكُ الحـَزَنِ

الصحيح أن الفعل "تمهل" مجزوم بـ "لم" ونظرا لالتقاء الساكنين فإن السكون الأول يقلب كسرة "تمهلِ القلب".


- في قولك:
جئتُ يا بحرُ كسيرَ العين و الـ
ـصدرِ و القلبِ ،، فهل تجبُرُني ؟

هذا بيت مدوّر ويجب أن يكتب بطريقة تحافظ على الوزن وفق قواعد التقطيع العروضي..
وبما أن لام " الصدر " شمسية فإن البيت يكتب هكذا:
جئتُ يا بحرُ كسيرَ العين و الـصْـ
صَدْرِ و القلبِ ،، فهل تجبُرُني ؟


_ قولك:
جئتُ للدنيا صغيراً يانعاً
بينما همي أتى يَكْبُرُني

هنا استخدمت مفردة " يانعاً " كوصف للصغير واليانع تعني الناضج.. وكنت أظن الشطر الثاني سيعزز هذه المفارقة الجميلة ولكنه لم يفعل! حيث أن الهم لا زال يكبرك.. إذن فلست بيانع!


- قولك:
فكأني لستُ في هذي الدُّنى
أنما أحيا هنا في فُرُنِ

الصحيح " الدنا " بألف ممدودة لا مقصورة..
وكذلك " إنما " بالكسر لا بالفتح.


وتعليقاً على قول الأخت نقية:



ملحوظتي تقول:
كم تغسَّلتُ على الموجِ ،، فلم
تُمْهِلُ القلبَ شباكُ الحـَزَنِ

كان هذا البيت الوحيد في القصيدة الذي سُبق فيه حرف القافية ( النون ) بفتحة بدل الضمّة .. ومن عادة الشعراء التزام حركة الحرف السابق لحرف القافية ..


أقول إن هذه عادة أبي العلاء المعري فقط في لزومياته الذي عرف بـ( لزوم ما لا يلزم ) سواءً لزوم آخر حرفين من القافية أو آخر حركتين في كل أبيات القصيدة..
والأصل أن للشاعر أن ينوع في حركة الحرف السابق لحرف الروي إذا كان متحركا والشواهد كثيرة مثل قول المتنبي:


وتعذلني فيك القوافي وهمتي
.......................كأني بمدحٍ قبل مدحك مذنِبُ
ولكنّه طال الطريق ولم أزل
.......................أفتش عن هذا الكلام وينهَبُ



ولك ولأخينا أندريه _المحرض على كل هذا_ تحياتي.

أندريه جورجي
15-10-2006, 03:33 AM
شكراً للجميع مرورهم العاطر ،،

أخي عبدالرحمن الخلف ،، أشكر لك ملاحضاتك القيمة:

أما من ناحية : كم تغسَّلتُ على الموجِ ،، فلم
تُمْهِلُ القلبَ شباكُ الحـَزَنِ ،،

فهذا كان غلطات الكيبورد،، و ما أكثر أخطاء الكيبورد ،، و ما أسهل رمي الأخطاء على الكيبورد ،، ذلك الأخرس الذي لا يستطيع الدفاع عن نفسه

و من ناحية المشهد البانورامي ،، فقط للتوّ علمت أن المشهد الذي كتبتُهُ - أو بالأحرى مثَّلتُهُ - بانورامي :)
أتمنى أن أعرف مواضع التذبذب و الاختلال في هذا المشهدْ ،، و أكون لك شاكراً لو تشرحها لي لفائدتي و لفائدة المتصفح الكريم ،،

أما بالنسبة للأخطاء الإملائية ،، و هي غير قليلة ،، فلا أزال بحاجة ماسة إلى مصحح لغوي ،،

تصوّر حتى الآن أكتب الملاحظة : ملاحضة.

و أشكر للجميع مرورهم الكريم ،،

عبدالرحمن الخلف
15-10-2006, 03:54 AM
أخي النقي أندريه
أحد هذه المواضع هو ذلك الذي أشار إليه أخي علي في مشهد ضم البحر لك ثم انشقاقه..

بالإضافة إلى البيت الذي سبق أن أشرت إليه وفيه قولك: ( صغيراً يانعا )

وكذلك قولك:
أو لتأمرْ رملـَكَ اللاهث َ في
شَرَهِ الجائِعِ أن يَقْبُرَني

فلم يناسب هنا مشهد اللهاث بينما الرمل مغمورا بالمياه بالإضافة إلى أن الصفة الأقرب لهذه الحالة هي العطش وليس الجوع..

وعلى أية حال تظل مثل هذه الرؤى وجهات نظر لا أكثر..

وفقك الله وسددك.

أزهر
15-10-2006, 05:12 PM
رائقة راقية أنغامك يا أندريه .


" جئتُ يا بحرُ فقيراً جائعاً
عاريَ القلبِ ،، فهل تستُرُني ؟ "


درّة القصيد !


.
.
.


وأما النقد .. فقد أفاد أخونا ( الشيخ :p ) عبدالرحمن الخلف وأجاد ..


إلا ما أظنها ركاكة كلمة .. ليست تنزع من جمال النص شيئا .. وهي هنا :


" فكأني لستُ في هذي الدُّنى
أنما أحيا هنا في فُرُنِ "


فـ ( الفرن ) هنا لا يناسب - بوجهة نظري - روعة المنظر المرسوم من خلال الأبيات .


أما غير ذلك .. فما وجدنا خلف الخلف شيئا :) .

أخوكم : عبدالله .

رشأ كردي
17-10-2006, 12:27 AM
إمضاء اسستفادة وشكر جمّ للكريم عبد الرحمن الخلف ..
تقديري،،

برج الجوزاء
17-10-2006, 12:43 AM
قصيدة رائعة بحق..

لا تظنني ناقدا أدبيا ولكن لي ملاحظة قد تكون في محلها أو قد لاتكون:

هاأنا جئتكَ ،، تحدوني المنى
و مآسي العمر تستدبِرُني

أعتقد لو أنها :

هاأنا جئتكَ ،، تحدوني المنى
و مآسي العمر تستدرجني

ستكون أقرب للوزن وأجمل

أندريه جورجي
17-10-2006, 08:25 PM
لن أنتصب مدافعاً عن عيوب القصيدة ،، حتى لو كنت أعلمُ أنها لها مخرجاً ،،

فكلُّ ملاحظة - حتى و لو كانت في غير محلِّها - هي مفيدة في النهاية و تعكس لي إنطباع القاريء الكريم ،،

أشكر للجميع ملاحظاتهم القيمة ،، التي وجدتها جميعها في محلِّها

عدرس
17-10-2006, 10:01 PM
جئتُ يا بحرُ ،، و إني راحلٌ
مثلما جئتُ ،، فهل تعذرني ؟

قد كفى الشاطيءَ أني زُرْتُهُ
و كفاني منكَ أن تذكُرني


وكفاني منك أن تذكرني / الله ياشيخنا / جميل والله :)
تقديري :)

علي أسعد أسعد
19-10-2006, 11:45 PM
قصيدتك جميلة يا أندريه ...
سكنت وأسكنتنا البحر
وقد أعجبني هذا الحوار
اتمنى أن نقرأ لك المزيد

محمد شتيوى
30-12-2006, 11:40 AM
لا مَنِى العُذَّالُ أنْ أرْثى البَطَلْ ‍
ولَحَوْنِى وتَمَادَوْا فى الجَـــدَلْ
يَتَسَمَّوْنَ بأسْمَاءِ النَّصَارَى ‍
ليتَ شِعْرى كيْفَ يفلحُ من فَعَـلْ؟
ثُمَّ يلحونَ أديبَاً أنْ رَثَى ‍
ماجداً , ليس الغَضَنْفَرُ كالحَمَـلْ
فى سَبيلِ اللهِ قُطِّعَ جِسْمُهُ ‍
وهمو بينَ هُيَامٍ وغَـــــزَلْ
أَخْرَسَ اللهُ لساناً لامَنِى ‍
فيه إِخْراساً وثَنَّى بالشَــــلَلْ

الطاهي
30-12-2006, 01:04 PM
هذه ليست قصيدة كي تنقد
هي خطبة حيث لاخيال ولااستعارات
ولا أي لمسة شعرية

لأنك تعلم !
31-12-2006, 04:49 AM
جئتُ يا بحرُ كسيرَ العين و الـ
ـصدرِ و القلبِ ،، فهل تجبُرُني ؟

جئتُ يا بحرُ فقيراً جائعاً
عاريَ القلبِ ،، فهل تستُرُني ؟



نغَم شجيٌّ يا أندريه


بيدَ أنّ البحر يشكو ؛ فنـُصغِي ، ولا يُشكى إليه ..

فمن يعادل بني البشر حين يسمعون شكواك ، وحين يألمون !







تحيتي إليك ،،




لأنك تعلم !

دمع اليراع
31-12-2006, 06:37 AM
أندريه ..

قصدية رائعة ..

عجبا للبحر ..

كل من وقف به خاطبه ..

ولم يمل أحد من خطابه ..

يبدو أنه مستمع جيد للهموم ..



دمت مبدعا ..

Teem
31-12-2006, 07:22 AM
فهذا كان غلطات الكيبورد،، و ما أكثر أخطاء الكيبورد ،، و ما أسهل رمي الأخطاء على الكيبورد ،، ذلك الأخرس الذي لا يستطيع الدفاع عن نفسه
:biggrin5: :biggrin5:

استمتعت بتفاعل الأعضاء هنا وخاصة المشرف عبد الرحمن خلف ... ورغم كل ذلك لا أخفيكم مدى استمتاعي بالقصيدة ...
قد كفى الشاطيءَ أني زُرْتُهُ
و كفاني منكَ أن تذكُرني
شكرا أندريه .

محمود أمين
31-12-2006, 12:27 PM
جئتُ يا بحرُ
جئتُ يا بحرُ ،، فهل تذكُرُني ؟
أم تُرى ،، مثل َ الأُلى ،، تُنكِرُني ؟؟

جئتكَ اليومَ غريباً مثلما
جئتُ من قبلٍ ،، فهل تشكُرُني ؟

كم تغسَّلتُ على الموجِ ،، فلم
تُمْهِلُ القلبَ شباكُ الحـَزَنِ

كم توهَّمتُ العلا ،، فانكسرتْ
أكؤسُ الحلمِ ،، فهل تعذُرُني ؟




*

جئتُ يا بحرُ كسيرَ العين و الـ
ـصدرِ و القلبِ ،، فهل تجبُرُني ؟

جئتُ يا بحرُ فقيراً جائعاً
عاريَ القلبِ ،، فهل تستُرُني ؟

جئتُ للدنيا صغيراً يانعاً
بينما همي أتى يَكْبُرُني


فكأني لستُ في هذي الدُّنى
أنما أحيا هنا في فُرُنِ

اندريه

كلمة فرن هنا لم استسغها..... ثقلت على أذني



*
هاأنا جئتُكَ يا بحرُ ،، معي
مركبي ،، و الموجُ يستصغِرُني


هاأنا جئتكَ ،، تحدوني المنى
و مآسي العمر تستدبِرُني
في رأيي لو كانت ...(ومآسي العمر تستقبلني ) لكان أقرب للصواب
ضُمَّني يا بحرُ ضمَّ الأمِّ في
لهفةٍ والهةٍ تغمُرُني

و أمرِ البحرَ بأن ينشقَّ عن
يَبَسٍ ،، و الماءَ أن يحذرَني

و أمر الريح بأن تتبعني
و أمر السُّحبَ بأن تُمطِرَني


أو لتأمرْ رملـَكَ اللاهث َ في
شَرَهِ الجائِعِ أن يَقْبُرَني

شره الجائع أيضا ياصاح لم تقبلها ذائقتي ;)


*

جئتُ يا بحرُ ،، و إني راحلٌ
مثلما جئتُ ،، فهل تعذرني ؟

[
FONT=AdvertisingLight]قد كفى الشاطيءَ أني زُرْتُهُ[/FONT]
و كفاني منكَ أن تذكُرني

بيت يسيل نعومة وأسى شفيف



أكتوبر 2005م

أثمن للجميع النظر بعين الناقد و إبداء الملاحظات على القصيدة

مرور سريع اقبله مني

تحاياي لأندريه

بو جوري
31-12-2006, 12:49 PM
أخي الكريم أندريه
أسعد الله مساءك
ربما أقرأ القصيدة من منظور غير نقدي و إنما من منظور من يبحث عما يعجبه
و قد هززت عطفي طربا لبيتك :
جئتُ للدنيا صغيراً يانعاً
بينما همي أتى يَكْبُرُني

مع احترام ملحوظة عبدالرحمن الخلف حول كلمة " يانعا " غير أني كنت أقرأها يافعا و أظنه مرادك

و اسلم

أوراق شـاعر
31-12-2006, 09:36 PM
جميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييله حد الربييييييييييييييييييييييييع

أندريه جورجي
02-01-2007, 06:00 PM
شكراً للجميع ،، و كل سنة و انتم طيبين ،، و لكن ،،،

من الذي رفع هذا الموضوع ؟ و لماذا ؟؟
القصيدة أكل عليها الدهر و شرب !!!

الشاعر الرجيم
02-01-2007, 07:22 PM
الله يا أندريه

رائعة جئتُ يا بحرُ ،، و إني راحلٌ
مثلما جئتُ ،، فهل تعذرني ؟

قد كفى الشاطيءَ أني زُرْتُهُ
و كفاني منكَ أن تذكُرني

والله رائعة .. ذكرتني بقصيدة لأبي ماضي التي يخاطب فيها (الجبل)
وطنَ النجومِ أنا هنا
حدّق أتذكر من أنا

مـاجـد
03-01-2007, 05:44 PM
فكأني لستُ في هذي الدُّنى
أنما أحيا هنا في فُرُنِ






حقيقة كلمة ( فرن ) هذه غريبة ما الذي جاء بمفردة تخص الخبازين هنا .. كانت الأبيات رائعة حقا
وهذه اللفظة فعلا مستغربة منك في هذه الأبيات ..




قد كفى الشاطيءَ أني زُرْتُهُ
و كفاني منكَ أن تذكُرني


هذا البيت رائع جدا أعجبني والله وكنت سأقول أن انتقال الحديث من الغائب إلى المخاطب أضعفه وأن من الصحيح لو قلت هكذا :
في الشطر الثاني : ( وكفاني منه أن يذكرني )

غير أني وجدت أن مرورك على الشاطئ كان بداية الرحلة ثم دخلت بمركبك إلى البحر ..

وبذلك يكون انتقال الحديث رائع حيث تحدثت بشطر واحد فقط عن الشاطئ ثم عدت بصيغة القصيدة

كاملة ( المخاطب ) وختمت بها .. لا أدري .. هكذا أرى وهكذا ازداد إعجابي بهذا البيت ..



كل الشكر على هذا الجمال

محمد شتيوى
05-01-2007, 08:52 PM
لا مَنِى العُذَّالُ أنْ أرْثى البَطَلْ *
ولَحَوْنِى وتَمَادَوْا فى الجَـــدَلْ
يَتَسَمَّوْنَ بأسْمَاءِ النَّصَارَى *
ليتَ شِعْرى كيْفَ يفلحُ من فَعَـلْ؟
ثُمَّ يلحونَ أديبَاً أنْ رَثَى *
ماجداً , ليس الغَضَنْفَرُ كالحَمَـلْ
فى سَبيلِ اللهِ قُطِّعَ جِسْمُهُ *
وهمو بينَ هُيَامٍ وغَـــــزَلْ
أَخْرَسَ اللهُ لساناً لامَنِى *
فيه إِخْراساً وثَنَّى بالشَــــلَلْ