PDA

View Full Version : معابر وحدود



منذر بهاني
11-10-2006, 05:05 PM
مَعْبِر مَعابِر وحدود
أسِيرٌ
وَنَحْوَ ألغَد
أسِير
أحْمِلُ هَمي
في ظَلامٍ شَديد
أقْطُفُ وَرْد
أتَنَسَمُ زُهُور
مَرتْ بِقُربي
فِلسْطِينِيَةٌ أبِيَةٌ
تَحْمِلُ وَليد
يَا أُمَاه يَا أُخْتَاه
أينَ ألمَسِير؟
فى ألبَرِ تَواصُل
وفي ألعَطفِ بِر
قَالَتْ يَا إبْنَ
أُمِي وَهَمِي
أُنْظُر
وَتَمَعَن
وَتَيَقَن
فألصَبَاحُ لَيْسَ بِبَعِيد
شِدَ ألعَزْم
لِنُدْرِكَ ألغَدِير
قَبْلَ ألضِبَاع
وَنَرْوِي ألصَغيِر
هَادِئَةً
بِوَجْهِهَا ألمَجْد
سَاكِنَةًً
بِمَشْيِهَا ألأمَل ألمُنِير
سَمِعْنَا صَوتاً
بِخُبْثٍ شَدِيد
يَقُول بِألتَهْدِيدِ وَألوَعِيد
هُنَا مَعْبَر
وَتِلْكَ حُدود
وَهَذِه أسْلاكُ مُكَهْرَبَه
وَتِلْكَ حَوَاجِز
مِن حَديد
إنْتَفَضْنَا
وَصَرخْنَا
فَجَاءَهُ صَوْتَنَا
كَأنَه ألبَرْق
وألرَعْدَ ألهَدِير
إبْتَعِد يَا هَذا
دَنَستُمْ أرْضَنَا
لَوَثتُم هَوَاءَنَا
فَإرحَلوا عَنَا
وأحْزِموا حَقَاءِبَكُم
وإنْبِشُوا قُبُورَ
مَوْتَاكَم
وَخُذُوهَا بَعيِد
في وَطَني
وَعَلى أرض
فِلسطينَ ألحَبيبَه
لَن يَطيبَ
لَكُم تَجْديد
فَأنَا إما أسِيرٌ
أو في جَنَاتِ
ألخُلْدِ شَهيد
منذر بهاني
http://www2.0zz0.com/2006/10/11/14/50540466.jpg