PDA

View Full Version : هل جاءت سلوى



عزت الطيرى
12-10-2006, 05:15 PM
--------------------------------------------------------------------------------

قصيدة طويلة لـــــــــــــ عزت الطيرى


*********************

أسأل عنك موظفة البنك؛

الموشومة بالجد وبالاحلام المهنية؛

هل جاءت سلوى؟؛

كى تأخذ راتبها؛

وتعطر دفتر أرقامك؛

ببخور أصابعها ؟

أسال عنك

صحابى

وعذابى

والشارع ؛ والشارا ت الضوئية ؛

ورجال الشرطة فى الميدان ؛

وبائعة الصحف؛

وأسأل عنك الجار الأسفار ؛

محطات قطار صبابتنا؛

ومحطات الباص ؛ وأجهزة التكييف؛

؛ الاطفال الغادين من

المدرسة يغنون بلادى

؛ البنت الحاملة لواعجها

فىعينيها

السيد ة الحبلى

حين تئن من الحلم بطفل



يحمل حلم أبيه

الولد العاشق

حين ابتسمت محبوبته

وأغارت بسواحلها

فاندلق الشعر على شفتيه000000؛

وأسأل عنك قصاصات

الشِّعر ِالمنثور وأشجار الحور

الورد المكتظ بعطر الاحلام

مواعيد العشاق ؛ فراشات الغيم

أنادى:

ياغيم الوادى

هل مرت سلوى

ناصعة مثلك

دافقة بالماء ليروى

ظمأ فدادين فؤادى؟

هل قالت شيئا من عناب؟

هل ركضت مثل غزا ل
كى تلحق موعدها بى؟

هل بللت الورد ا ت السكرى فوق الخدين

هل باءت بحنين

هل رجعت بحُنينٍٍ

حين أضاع الخفين؛ برمل الصحراء

وهل أبصرها الناس

فدقوا فوق طبول بداوتهمْ؟

هل داعبها طفل ؟ هل تمتم رجل بصلاة

واسترحمْ ؟

هل سبح شيخ بجمال الخالق؛

هل همهم ؟

هل ضحكت لصديقتها؛

فانفتحت أبواب جهنم ؟

هل سنبَلَ قمح

الحقل سنابله وتكلم؟ ؛

وازدهر الصفصاف وركعت بعض فراشات

واستسلم زهر الاسوار ؛ وعرش فوق جدار

حديقته الفيحاء؛ وسلمْ ؟

وتدثر راع بالشال وداعب مزمارا ليبوح؛

يريح فؤادا؛ من وعثاء السفر؛

وهل سكنت ريح

واستنشق أنف الشارع

فوح نسيم بنفسجة علقت ؛ بصفاء الفستان

الراقص دبكته وهدير الحجّالة ؛

والرقص البلدى على الواحدة ونصفٍ ؛

فأغنى محموما من أول ياليل الصب متى

حتى اخر تنهيد فى الموال 000000؛

وهل000000هل

كيف سأصبر هذى الساعات القادمة بدونك

هذا منديلك ؛ هذا وقع غنائك فى سمع وريدى؛

هذا خطك فوق الورقة؛ يحمل أرقام الهاتف؛

هذا بيت للشعر ؛ نطقت به ؛ منذ ثلاثين حنينا

هذا موكب فرح صيفى فى شارع غبطتنا

حين نسير ونشبك أطراف مواجعنا

هذا وجدى ؛ يرتجف من البرد ؛

وهذا شجر للريح يزركش فرحته

فوق زجاج نوافذنا

هذا الدرب

الوحشى الضيق يفضى للنيل المسكينِ

وها أنت تمرين ؛

على أطياف فؤادى :

أغنية

وحكايات

ومواثيقَ وهدهدة كمانٍ

موسيقى تتملى

وعنا قيدا من لهب تتدلى

وعيونا مترعة بالسحر

وتسبح فى بحر الالوانِ

وبحرين من الرقة

وشراعين يسيران؛

على عكس الريح؛ وخدين من التفاح الناضح؛

فى أفران الشمس؛

وعنقا يمتلىء بشهد

صدرا لا يأبه بحديث ا لقوم

ولا بالحسرة حين تطل جحيما

من بين عيون النسوة

********

خصرا - أضمر من هندى يتنسك

يتمسك بالجوع -؛

ويعلو ما يعلو؛ من جنات غلبا

وفواكه ترتعش وأبّا ؛

وفصول نداوات تتالق عنبا

وتداهن تعبا وتموج باهات المشمش

أذ تتفجر ذهبا

00000000000

ها أنت تغيبين

فترتعد الدنيا

أبواب توصد ؛ وبقاع قاحلة؛

تمتد وتمتد ؛ حروب؛

وخيول تتقافز ؛ وسنابك ويل؛

رايات تتكسر؛

فرسان تكبو وتفر

ولا يبقى فى الكر سواك؛

الاما

انتظر خطاك الاما

سأقول سلاما

للمقهى والنادل؛

أكواب الشاى؛ الحُلباء

أقول سلاما

للسيدة الخجلى

حين يداعب أحمرها

وجع الشارع؛ وأقول سلاما 0000

للجارة

حين تعلق فوق حبال الاسرار

بكاء الدانتيل؛ ؛و قمصان البهجة؛

******** المتوهج بالورد

أقول سلاما

للبنت المنتظرة منذ ثلاث صبابات

خطوات الولد الاشقر حين يمر

فترسم فرحتها؛

فوق هواء الشرفة؛

فتكح فيبصرها؛

باسقة كالفل؛

وواثقة من طلقة نظرتها

حين تصيب؛

********

وأقول سلاما

للطفلة حين تذاكر أحرفها

وتردد " بابا"

باءان وألفان

الى آخر أبجد هوزْ

وأقول سلاما

للآنية الخزف؛

وخزف زخارفها اليدوية؛

بحمَامات تتحمم؛ طاووسا يتوهم

ان الالوان له وبه

ان هام وان نام وان قاما

واقول سلاما

لهواء سوف يعانق غرتك السكرى

بعد قليل؛

للمطر المتوقف حين تسيرين

تحيات وصبابه

واقول سلاما؛

لدموع ربابه

ما فتئت تعزف ماعن لها

فى شفق

وغروب

وغرابه !!

واقول سلاما

للباب الحالم

حين تمازحه البوابه!!

واقول سلاما للانداء ؛ الاشياء؛

لدف حين يدف؛ لكفى حين تكف عن الشعر؛

وشعرى حين يمل؛

من الوصف ووصفى حين يدل عن القصف

وقمحى حين يطل من العصف؛



أقول سلاما؛

للفاعل والمفعول وطوب المبنىِ للمجهول

وأحجار النحو وفصل الصرف؛ وصيف يتنامى

وزهور وخزامى

ومواكب ياما!!

000000000000000000

ها وجهك يتفصد حزنا

فتزين بالكتان الى ان تعثر ؛

فى الليل على قمصان حرير وهاج !!

واشرب من جرة مرك حتى يشربك التفاح!!

ها أنت حزين كحزين ووحيد كوحيد

ومباح كمباح!!

وغريب كالمئذ نة الثكلى فى الاندلس الغائب !!

انت المطلوب الطالب أنت المغلوب الغالب

؟أنت المكتوب؛ بكراس الوقت وأنت الكاتب !!

ماذا يعنى التشبيه؛ سوى التشبيه

سافرفى التيه

وادخل فى كتب البدء؛

أبدا من صفحة حزنك حتى صفحة حزنك

ياهذا الحقل البور

ياهذا النخل المبتور ؛

وخذ ما يكفيك من الوجد و ما يسع القلب

استنشق ريح صباك؛

وغادر سنوات بهائك؛

فوق هوادج بيضاء

ونوق ونعامات تغرس فرحتها فى الرمل

اذا عمم الايقاع !!

يا هذا الولد الملتاع

الشارع نام

الشارع ودع ضجته

واستسلم للاحلام

الشارع ضاع !!

ezzateltairy@hotmail.com (ezzateltairy@hotmail.com)





تم تعديله بواسطة عبدالرحمن الخلف

زينب فقط
14-10-2006, 06:13 PM
وغابت سلوى بغياب الليل
وضاعت أقراط الوجد/الحب
وهام القلب


سلوى في كل مكان وزمان
ومع كل ندى أيام
سلوى ذهبت/ سلوى رحلت
سلوى تنتظر الوقت لتأتي
وتقشر أوراق الليل



زينب

ماجد .. ساوي
15-10-2006, 05:11 PM
أحببت أن أبدي أعجابي باسلوبك الشعريْ


اتابع قلمك منذ فترة


ابحث عن صفة لهذا الاسلوب ...


ولم أجد بعد .


مبدع أنتْ حقا ً

جيفارا العربي
27-10-2006, 08:38 AM
سال عنك

صحابى

وعذابى

والشارع ؛ والشارا ت الضوئية ؛

ورجال الشرطة فى الميدان ؛

وبائعة الصحف؛

وأسأل عنك الجار الأسفار ؛

محطات قطار صبابتنا؛

ومحطات الباص ؛ وأجهزة التكييف؛
سيدي عزت
في شعرك لمحات من شعر الأستاذ نزار
خاصة الجزء الذي أوردتُه في هذا الرد
أسلوبك رائع وجديد
المهم انه جديد
دمت بود ودام قلمك
((جيفارا العربي))
*******************
******************

صمت الدموع
27-10-2006, 12:32 PM
رااااااااائع ..
سلمت الأنامل ..
غيوم بيضاء ..
انسجمت في التحليق بين كثبانها ...
دمت بقلم رائع ...
مع أرق تحية ..

صباح الحكيم
27-10-2006, 04:16 PM
جميل ما تناولته عيناي
سلمت يمناك
كل عيد وانت بكل خير وسعادة
تحتي و تقديري

مهدي سيد مهدي
27-10-2006, 04:46 PM
لى عودة لتِكرار ِ القِراءة

تقبل الأن فائق اِحتِرامى

مهدى

عزت الطيرى
18-07-2009, 11:28 PM
وغابت سلوى بغياب الليل
وضاعت أقراط الوجد/الحب
وهام القلب


سلوى في كل مكان وزمان
ومع كل ندى أيام
سلوى ذهبت/ سلوى رحلت
سلوى تنتظر الوقت لتأتي
وتقشر أوراق الليل



زينب


شكرا يازينب
تأخر ردى طويلا
لعلك بخير وسعادة وشِعر

عزت الطيرى
20-07-2009, 09:36 AM
سال عنك

صحابى

وعذابى

والشارع ؛ والشارا ت الضوئية ؛

ورجال الشرطة فى الميدان ؛

وبائعة الصحف؛

وأسأل عنك الجار الأسفار ؛

محطات قطار صبابتنا؛

ومحطات الباص ؛ وأجهزة التكييف؛
سيدي عزت
في شعرك لمحات من شعر الأستاذ نزار
خاصة الجزء الذي أوردتُه في هذا الرد
أسلوبك رائع وجديد
المهم انه جديد
دمت بود ودام قلمك
((جيفارا العربي))
*******************
******************

هل يجدى الاعتذار عن تأخرى فى الرد
لقد نشرت هذه القصيدة وسافرت الى خارج الوطن ولم اتمكن من مطالعتها او مطالعة الردود
وها انا انتبه اليها وانتبه الى جمالك ورقتك وودك
شكرا صديقى

حلمٌ نقيّ
20-07-2009, 10:30 PM
رائع ,, جدااااا أستاذ عزت
يبدو لشعركَ نكهةٌ خاصةْ
القراءةُ هنا ممتعة جدا ومتعبةْ

دمتَ ودامَ قلمكْ
.
.
آلاء