PDA

View Full Version : خارج التقويم !



نوف
13-10-2006, 11:51 PM
http://www.geocities.com/somethin.else/unhappyBirthday.jpg


دماؤكِ في ذمة الراحلين !
ولستُ أطيل عليكِ الروايةَ .. فالحزن آخرة المخلصين !





.


هنيئاً لعمْركِ عمراً .. ثقيلاً .. بديناً ..
" قصيراً كقامتكِ يا صغيرةْ " !
ينام على طرقات الليالي .. وفي جنَبات الظلال وحيداً
ويهبط مثل الضباب .. وحيداً
يشبّك بين الأصابعِ .. يرقب موتاً ..
يحضّره النادلون بمائدةٍ مستديرةْ


وكل المساءات باحت بأسرارها للنخيل !
فلا تنطقيها !
متى قلتِ " آهٍ " ستجتاحها رعشة من عويل !


نعم .. بتّ أعلمُ أن النساء تسوّقن بين ضلوعكِ في كل وقت !
وبعن إلى الناس ثرثرةً واشترين النفاق
وأنتِ تعيشين في الظلّ خلف قراءة كفّ النهارِ
وفنجانُ قهوتكِ قاعـُه أسود مثل نفط العراق !


أيا سدرةً من لُعاب الترابِ .. تفشّت بأوراقها غرغرينةْ !
فعاشت حزينةْ !
ومحرقةً من رماد المواجعِ ! ..
تـُفضي إليها دروب الشقاء !
أشاعوا بأن المحبة أغذيةٌ منحتها الحكومة للفقراء !
فأطعمتِ قلبكِ جداً ..
وأحببتِ جداً ..
بعاطفة ترتدي جورب الأمنيات ..
ومحفظة عـُرضة للنصوص !


وأمعنْتِ في النحو والحرف .. جداً ..
وزينتِ شِعركِ بالضمّ حيناً .. وبالكسر حيناً ..
وأشعلتِ بضعاً وعشرين بيتاً ..

وشمعةْ



هنيئاً .. هنيئاً لكِ يا صغيرة !


فبوّابة العمر لا تُخرج النازحين تباعاً ..
تماماً كأهل الجمارك في الدول العربيّةْ !
وأنت هناك
تطلّين من فجوات النوايا .. كمئذنة في غبار الحروبْ
ورأس تراوغها بندقية :


- " لماذا تنازلَتِ الشمس عن عرشها ؟ ..
وتلك الصحاري تقبّل أقدامها عند كل غروبْ ؟! "
- " لأنّ السراب دموع الإضاءةْ !! "



كلام طويل طويـــل ! كقافية تستجير من النثر !
شعبية البدء .. مكفولة العيش .. محكومة بالقراءةْ !




وتصفيق قارئ !



.

عدرس
14-10-2006, 12:48 AM
جميلة يانوف / جميلة / ولازلنا خارج التقويم :).!

ودي / الذي تحمله الليالي العشر :)

فايز ذياب
14-10-2006, 12:48 AM
أخاف أقول أني ما فهمت شيء ، يقولون لي : وش عرفك بالحداثة يا جاهل .

و أخاف أقول أني فهمت ، يقولون لي : وش فهمت ؟ ، ( عاد هنا مربط الفرس ) . :p

لكن مع هذا و ذاك أحس أن هناك لمسة جمالية ترفرف على متن موجة وحيدة في بحر ما ، أو كزقزقة عصفور كسير داخل كهف في جبل ما ، أو دموع مراهقة جمعتها في منديل ما و أودعتها البحر في ليلة رقص السنة في بلد ما .

أبورويشد
14-10-2006, 03:07 PM
بصراحة يا نوف..

تفرد، إن كنت سأحكي عن الشعر، وكفى بهذه الأمثلة عنواناً لهذا:

" ينام على طرقات الليالي .. وفي جنَبات الظلال وحيداً
ويهبط مثل الضباب .. وحيداً
يشبّك بين الأصابعِ .. يرقب موتاً ..
يحضّره النادلون بمائدةٍ مستديرةْ"

"يا سدرةً من لُعاب الترابِ .. تفشّت بأوراقها غرغرينةْ !
فعاشت حزينةْ !"

"عاطفة ترتدي جورب الأمنيات ..
ومحفظة عـُرضة للنصوص !"


"وأنت هناك
تطلّين من فجوات النوايا .. كمئذنة في غبار الحروبْ
ورأس تراوغها بندقية "


وتتفنين بختم قصائدك بإبهار..

تحيتي لهكذا موهبة، وهكذا هم..

شاعر أويا
14-10-2006, 03:28 PM
قصيدة جميلة استمتعت بقراتهاوكما قال الاخ فايز احيانا شعرت اني فهمت كل شيء واحيانا اقول لم افهم شيء
شكرا لك على هذا الابداع

خالد الحمد
14-10-2006, 03:48 PM
أختي نوف ألفاظ رشيقة

وانسابت لغتك كجريان الماء

خلت من التعقيد اللفظي

رائعة أختي نوف رائعة

إكباري وإجلالي

دمعة الماس
14-10-2006, 04:10 PM
أيا نوف .. دام مدادكِ الناطق الرسمي لخلجات ذاتكِ .. ودمتِ بعذوبة ونبض مداد ..


دمعة الماس

زينب فقط
14-10-2006, 06:42 PM
القهوةُ سوداءَ يا نوف والقلب أبيض!
والعمرُ باتت لياليهِ كالليلِ أسود!


لا تفتحين المواجعَ بالصوتِ وبالصورة
ولا تزعجي أحلامي فقد نامت على هدهدةِ الصوتِ
ورعشاتيّ المكسورة


دعينا نرتوي بالصبح
بالقهوةِ
بالفنجان
بالآهِ التي ضاعت
وبالصوتِ الذي
زاد من الهم
رجوع الروح مكسورة


كوني بخير
زينب

سارة333
15-10-2006, 01:55 PM
وأمعنْتِ في النحو والحرف .. جداً ..
وزينتِ شِعركِ بالضمّ حيناً .. وبالكسر حيناً ..
وأشعلتِ بضعاً وعشرين بيتاً ..

وأمعنتِ في الجمال والرقة والحزن الرقراق فكسيتِ أرواحنا شعورا لايوصف ...
وأكثر ما أثر فيّ في قصيدتك المؤثرة:
دماؤكِ في ذمة الراحلين !

" قصيراً كقامتكِ يا صغيرةْ " !
ينام على طرقات الليالي .. وفي جنَبات الظلال وحيداً
ويهبط مثل الضباب .. وحيداً
يشبّك بين الأصابعِ .. يرقب موتاً ..
يحضّره النادلون بمائدةٍ مستديرةْ


" لماذا تنازلَتِ الشمس عن عرشها ؟ ..
وتلك الصحاري تقبّل أقدامها عند كل غروبْ ؟! "
- " لأنّ السراب دموع الإضاءةْ !! "
دمت رائعة الحس والوصف.

أندريه جورجي
15-10-2006, 03:36 PM
روعه يا نوف ،،

،،

،،

،،

،،

،،

،،

ما أقصدك إنتِ !!
أقصد القصيدة :)

بيكاســــو
15-10-2006, 04:41 PM
هذا ابتداع لاينبغي له إلا أن يكون في العلو ،،،
لله درك أيتها المخلصة للحرف ،،،حتى بدا صالحاً مقبولاً .

موسى الأمير
15-10-2006, 05:28 PM
نوف ..

سلام على كل شيء

وكل المساءات باحت بأسرارها للنخيل !
فلا تنطقيها !
متى قلتِ " آهٍ " ستجتاحها رعشة من عويل !

أشعر بالخجل حين أهم بنسخ مقطع دون آخر هنا .. لكني نسخت بعشوائية واثق ..

:

نوف ..

دماؤنا ودهشتنا وإطراقنا وفرحنا وحزنا وكل لفظين يسيران جنباً إلى جنب لكنهما لا يلتقيان في ذمة حرفك ،،

هنا تجاسرت على الرد ، في مكان آخر جبُنتُ رغم إدماني قراءة ما كتبت وتكتبين ،

الإكبار كله ،،

عبدالرحمن الخلف
16-10-2006, 04:34 PM
نوف

ونص باذخ..

لا خارج التقويم فحسب، بل خارج النسق..

ليشنق إذن حتى حين..

وسأعود إن عدت.. :)

حصار
17-10-2006, 03:28 AM
تكتبين بماء الحزن ضؤاً خافت يفر من ثقب الأمل عن جرحٍ أدمنته الخيبات
وربما عن حنجرة مزقها الأنين

لكني اعدك بلفرح والحياة ان السعاده مازلت
....
في وسعنا

عبدالرحمن ثامر
18-10-2006, 01:01 AM
وكل المساءات باحت بأسرارها للنخيل !
فلا تنطقيها !
متى قلتِ " آهٍ " ستجتاحها رعشة من عويل !

غمرني جمال هنا
شكرا لحروفك

محمد اخو السلمي
18-10-2006, 04:50 AM
سبحان من علم بالقلم !

الآن فقط ومسبقا .. هدأ خاطري واستكانت نفسي واصطلحت مع بداية هذا اليوم
حرف ووزن وفكر وفلسفة !
أي قلب يسعه كل ذلك

هكذا أريد أن أقرأ ., وربي الأكرم هكذا أريد

كاجو
18-10-2006, 05:41 AM
قصيدة جميلة حاولت ان أبعثرها فبعثرتني.
فعلاً الطبيعة ملاذ اّمن للشعراء يستخدمونها لايصال أفكارهم بمنتهى الجمال:nn

نور الأحمد
19-10-2006, 03:43 AM
طويل هذا الليل ..
كيف أخبرك ..
أن الأوطان تموت ..
وأننا نحب وطن ميت ..
لكننا .. لا نكف عن ترديد
نشيد الوطن .. كل صباح ..

نوف
مختلف تطويعك للكلمات ..
أضاف الإختلاف لهمسك
الدافئ ..
مدهش هذا النص .. حد الوجع
دمت بود

حي بن يقظان
19-10-2006, 04:32 AM
كلام طويل طويـــل ! كقافية تستجير من النثر !
شعبية البدء .. مكفولة العيش .. محكومة بالقراءةْ !

وتصفيق قارئ !

===

نوف
حرام أن تتنازل الشمس عن عرشها والصحاري تقبل أقدامها عند كل غروب
وحرام ألا يخرج للشمس اسم يكتب هذا البذخ .

+++
الحبيب أبو نزار:
سألتك الله إلا قراءة توازي هذا الجمال كما تعودنا منك
ولكما التحية والتقدير

خالدعبدالقادر
19-10-2006, 06:42 AM
..
وتصفيق قارئ !

..
و نلتِهِ مني يا نوف
بجدارة..


شفيفٌ هو الحرف


..


تحيتي
..

جريرالصغير
21-10-2006, 12:50 AM
لن أذهب بعيدا سأعود قريبا

فقط سأصنع قراءة أخرى وشايا

جريرالصغير
21-10-2006, 02:06 AM
وما شاء الله أيتها الشاعرة

إن لي في محراب الشعر لوجعا مورقا يا بنت أبيها

نافذة للدمع وانبجاسة لصدر مترع بالذاكرة

أغصانك مورقة هنا

وأوتارك لحن

كانسياب نسيم المقيل في المقل

هذه عيوننا فرح لبسمة جرحك يا سيدتي

التلوين الرمزي والجنون في حرفك الزاهي

تمم الله سعدك وهنأك بروحك الفياضة بالعطر والشعر

أولى نظراتي في قصيدك أيتها الأخت النقية

فإذا أيقظتنا لفحة الحرف

فالنجوم لا يفضحها القمر

وماشاء الله يا نوف

وإني لأرغب إليك مشكورة غير مأمورة

أن تري وزن هذه الفقرة :

هنيئاً لعمْركِ عمراً ثقيلاً بديناً قصيراً ( كقامتكِ يا صغيرةْ)

وهنا :

وفنجانُ ( قهوتكِ قاعـُه ) أسود مثل نفط العراق

وهنا :

هنيئاً هنيئاً لكِ يا صغيرة

فإن مدار الإشكال كله يا نوف

منصب إلى كاف الخطاب الذي لا يُمد

فضاع الوزن بها

ولكنك ذات حزن يتماهى بين الحروف أناقة ولطفا

فماشاء الله

سواقٍ في فياض النضرة

ورياض في معاني كالخضرة

يا شاعرة تتمايس أحرفك لك وحدك

ويتضاحك الورد حين يرى وِردك وَوَردك

قطرة منه كانت كافية لإرواء قارىء

وقراءة في احتراق يليق بالعذاب الذي يتنفس في إناء قصيدك

سلام على الشاعرة

ومرحبا بنص شعري أنيق كهذا

فارهة

وأسلوب موجه الخطاب

مألوف في الخطاب الشعري الترميزي

والكرى والشوق يعزفان

بأمر من الديوان الشعري الحديث

وهي مناجاة لقلم جديد فيما يبدو لي على الساخر

وبوح في نسق شعري جميل

لم يخل من أناقته في التصويرة الجميلة

كقولها :

وكل المساءات باحت بأسرارها للنخيل
فلا تنطقيها متى قلتِ آهٍ
ستجتاحها رعشة من عويل

أو كما قال روحان عليه السلام


أشعر بالخجل حين أهم بنسخ مقطع دون آخر هنا

وهنا :

أيا سدرةً من لُعاب الترابِ تفشّت بأوراقها غرغرينةْ
فعاشت حزينةْ
ومحرقةً من رماد المواجعِ تـُفضي إليها دروب الشقاء
أشاعوا بأن المحبة أغذيةٌ منحتها الحكومة للفقراء

ونسق القصيدة كلها يحوي الإبداع الذي من خصائصه الإدهاش ، والمفاجأة

تحمل غير المتوقع أثناء القراءة

شيء جديد يفتح للعين مجالا لتعيد النظر فيما تقرأ

حدث شعري مشنوق أقف عنده مندهشا وأقول :

سعيد بقراءتي هذا المساء

كرم الله وجهك .

رندا المكّاوية
22-10-2006, 09:16 PM
وأنا كمان سعيدة باللي قرأته هنا

كأنك بتغني يا نوف :)

بس مو زي أي غُنى !

سلطان السبهان
23-10-2006, 12:52 AM
دماؤكِ في ذمة الراحلين !
ولستُ أطيل عليكِ الروايةَ .. فالحزن آخرة المخلصين


ما أصدق هذه النبرة ، وما أدق تفاصيلها وأشجاها وأروعها .
نوف أنت مميزة بالفعل وفقك الله أختي الكريمة .

>عيـن القلـم<
23-10-2006, 10:06 PM
أختي نوف ..

قرأتها مرارا , كل حين أجده يحظى بالمزيد ..
فقط اترك للصمت أن يتكفل بقلمي هنا .!

- " لماذا تنازلَتِ الشمس عن عرشها ؟ ..
وتلك الصحاري تقبّل أقدامها عند كل غروبْ ؟! "
- " لأنّ السراب دموع الإضاءةْ !! "

بديعــة ,,
كل عام والجميع بخير
وكل شكري وتقديري

تحية تليق بك وبقلمك

sara 5
24-10-2006, 07:49 AM
رائعة يا نوف بديعة ، بديعة ، بديعة للغاية
ما أسعدنا بقراءتك ِ أيتها الشاعرة
طبتِ و طاب ممشى قلمكِ الفنيّ الرشيق الأنيق
كل عام و أنتِ بخير
كل عام و الشّعر ، الذي تكتبين ، بخير .

نوف
24-10-2006, 08:51 PM
إذن أنا على موعد معكم :)
كل عام والجميع بخير ..

عدرس + فايز ذياب + أبورويشد + شاعر أويا
كنت وما زلت منذ اللثغة الولى عيناً معلقة بالغيوم .. تنتظر مطراً يشبهكم
وقد حرصَت السماء أن تقرئني إياه قطرة قطرة مع يوم عيد
ممتنة

خالد الحمد + دمعة الماس + زينب فقط + سارة333
للأيام شرفات ممتدة أمام نافذتي .. لكنني لم/لن أتهيأ لها .. في حين ما زال الغد يتأرجح بين عيني !
سأراقب التقويم ، فـ لعل !
أشكركم جداً

أندريه جورجي + بيكاسو + روحان حلا جسدا + عبدالرحمن الخلف
ذلك اليوم .. فيه دفء كبير من أثر الشموع .. ولكن تياراً بارداً مالحاً يختلط بي .. يقسمني إلى نصفين !
كل عام وأنا أسبق الشمس في الغروب !
شكراً لكم بقدركم

حصار + عبدالرحمن ثامر + شفرة + كاجو
سكبتُ العمر .. لأضيء به شموع ذلك اليوم ..
" وبين الدقيقة والثانيةْ
دمعة ثانيةْ
قطرة تتفلـّت من آنية "

امتناني


نور الأحمد + حي بن يقظان + خالد عبدالقادر + جريرالصغير
ينقر الطير رأس القصيدة
وسيماء الخجل في وجهه !
نائمة هي الحروف مثل كل الدقائق التي جاءت بعدها !
وأنا ماثلة أمام الوقت
أقول له ولكم شكراً كثيراً

رندا المكّاوية + سـلـطـان !! + >عيـن القلـم< + sara 5
انطفأ اليوم .. ليس لأن نافذة المساء لا تجلب إلا السكون ..
ولكن قد حدثني زائر ليلي أن الرياح التي تجيء بيوم جديد عاتية !


.
.
ربما قد قلت ما أشاء "جداً" .. إذن سأدع لكم ما تشاؤون إلى ما تشاؤون :)
شكرا لكم كثيراً

.

موسى الأمير
25-10-2006, 03:21 AM
أخيراً عثرتُ على معنىً " كنز "

" لأنّ السراب دموع الإضاءةْ !! "

ما أبهجني .!

Abeer
25-10-2006, 08:22 PM
ولا زلتُ - أي نوف - متزملة ... بقراءة تقرأني .! / وتقرئكِ السـلام .!


.

موسى الأمير
26-10-2006, 08:46 PM
شكراً للحرف ..

نسخة للشرفة ..

:)

وهم عابر
27-10-2006, 10:40 PM
المبدعة / نوف

عذبه تلك الهمسات التي لامست شقاف قلوبنااا

خرجت من الوجدان..أنفاساً عذبه تعبق بالحب

حروفي تقف أمام روعة اعتراف وبوح قلبك....

كلمات عذبه تدخل القلوب.. بكل هدوء وعنفوان !!

وبكل حب وجمال صاغها قلمكِ الرائع ...

اسمحي لي .. فسوف اقوم بأضافتها مع أوراق تقويمي ..

وهـم عـابـر .. هنا يسطر إعجابه بذلك العطر المسكوب

من نبض نـوف ..

سلم حرفكِ ونبضكِ ..

(أنا).!
28-10-2006, 03:05 PM
ولان العمر كأوراق التقويم يسقط ورقة ورقة ، فقد وقعت هنا ،
وازداد عمري ،
مبدعة ،

'Orora'
14-12-2006, 08:21 PM
الاحب دائما" نوف الف مبروك والعمر كله يا رب!! ولكن لماذا هذه النظرة السوداوية في عيد ميلادك!!؟ وانتِ تعلمين انك تولدين كل يوم بروح جديدة وقلب جديد ينشر الفرح والابتسامة الصافية!!!؟؟
اعذريني لاني متطفلة دائما" ولكني أفتقدك.
اختك المحبة،
'Orora'