PDA

View Full Version : غائبان



خالدعبدالقادر
21-10-2006, 11:48 PM
..
..
قالتْ : تعبنا ؟!
قلتُ : يكفي أننا في الوصلِ نعرفُ " أن أكونَ .. و أن تكوني "
قالتْ : لِنأخُذْ دربَنا الصيفيَّ صوبَ البحرِ ,
قلتُ : البحرُ أوسعُ من حنينكِ أو حنيني
قالتْ: ستذكُرُنا الرمالُ متى اتكأنا ,
قلتُ : لا ,
للرملِ ذاكرةُ البداوةِ ,
ما احتفتْ بالخطوِ أو بالزيزفونِ
قالتْ : و ما بِكَ لا تريدُ البحرَ ,
قلتُ : البحرَ ناريٌّ,
إذا افترقتْ عيونكِ عن عيوني

قالتْ : تغيبُ , أقصُّ ذاكرتي ,
لعلّكَ قد تعودُ
فلا يذكرني حضوركَ بالغيابِ ,
فقلتُ : يا بنتُ ,
المسافةُ أمُّ نسيانٍ
لِتنسي !
أينما يممتِ قلبَكِ تذكُريني !
قالتْ : أخافُ إذا بلادُكَ لمْ تُعِدْكَ ,
فقلتُ : لي كل البلادُ مراكبٌ ,
تُلقي على كفيكِ نهري
فاصنعي ما شئتِ من طميي و طيني !
قالتْ : أريدُكَ , كلما اهتزتْ يدايَ أو اختلجتُ
هتفتُ باسمكَ
قلتُ : و اسمكِ معطفي و قصائدي و سوادُ عيني !
..
___

أندريه جورجي
22-10-2006, 01:45 AM
القصيدة رائعة ،،

نقطة القوة فيها هي الأسلوب الجديد ،، و المبدع ،، و الخيال الواسع ،،

لكن الخاتمة لم تكن قوية بقوّة باقي القصيدة ،،
و كذلك كلمة "عيني" كقافية ،، أصبحت نشازاً ،، و اختلفت عن أخواتها " طِيني " و " تذكريني " لأنها مفتوحة العين و ليست مكسورته

دمت بودّ و عساك من عوّاده

عدرس
22-10-2006, 01:55 AM
قالتْ : تغيبُ , أقصُّ ذاكرتي ,
لعلّكَ قد تعودُ
فلا يذكرني حضوركَ بالغيابِ ,


الله ياخالد ، مااجمل مفردة ( أقص هنا ) اعطت النص جمالاً لايستطيعه إلا خالد :)

كل الحب حتى ترضى ومن ثمَّ بعد الرضا حتى تعود :)

خالدعبدالقادر
22-10-2006, 05:35 AM
القصيدة رائعة ،،

نقطة القوة فيها هي الأسلوب الجديد ،، و المبدع ،، و الخيال الواسع ،،

لكن الخاتمة لم تكن قوية بقوّة باقي القصيدة ،،
و كذلك كلمة "عيني" كقافية ،، أصبحت نشازاً ،، و اختلفت عن أخواتها " طِيني " و " تذكريني " لأنها مفتوحة العين و ليست مكسورته

دمت بودّ و عساك من عوّاده

يا أندريه
بك الفرح في خطوك الأول على حرفي الباهت هنا

أتفق معك في نشاز فتح عين عيني :)

الخاتمة أتت اعتيادية يا صاحِ و ما كان بيدي !



محبتي

عبيرمحمدالحمد
23-10-2006, 03:58 AM
رباااااااااه
ما أبهاكما !
.
.
لا أدري لماذا أحسست بأن هذه الحروف ألبستني قبعة الاختفاء
وطارت بي إلى حيثُ أنتما
سحبتُ كرسياً
جلست في هدووووء قبالتكما وأنتما لاتريانِـني ..
ورفدت ذقناً بــِ كف
وأخذت أنقـِّل بصري في وجهيكما بين: قالت وقلت
ومن كل ردٍ أزداد دهشةً بعد الدهشة!
وكل مرة كنت أهمس لدهشتي : هشششش لا تفضحيني .. وهيا لننهل المتعة من كأسيهما المترعة
.
.
أخي الكريم
للحب هنا نكهة سماويه
دمتما أمام البحر ..حتى لو تشاجرتما.. فللشجار وقتَها نكهته الأخرى !!!!!!!
.
.
ع
ب
ي
ر
عبْرَ نسيم إعجابها
.
.

د.احمدابورحاب
23-10-2006, 12:08 PM
قالتْ : أخافُ إذا بلادُكَ لمْ تُعِدْكَ ,
فقلتُ : لي كل البلادُ مراكبٌ ,
تُلقي على كفيكِ نهري
فاصنعي ما شئتِ من طميي و طيني !
------------------

أخى الشاعر

لله درك

قصيدة جديدة , وهذا يكفيها ويكفينا

شكرا لك

دمت

خالدعبدالقادر
26-10-2006, 03:46 AM
قالتْ : تغيبُ , أقصُّ ذاكرتي ,
لعلّكَ قد تعودُ
فلا يذكرني حضوركَ بالغيابِ ,


الله ياخالد ، مااجمل مفردة ( أقص هنا ) اعطت النص جمالاً لايستطيعه إلا خالد :)

كل الحب حتى ترضى ومن ثمَّ بعد الرضا حتى تعود :)

يا عدرس :)

.
و كم نقصُّ من الذاكرة.. و ما نقصتْ خلجةً واحدة


محبتي

تقية
28-10-2006, 01:48 PM
..
..
قالتْ : تعبنا ؟!
قلتُ : يكفي أننا في الوصلِ نعرفُ " أن أكونَ .. و أن تكوني "
قالتْ : لِنأخُذْ دربَنا الصيفيَّ صوبَ البحرِ ,
قلتُ : البحرُ أوسعُ من حنينكِ أو حنيني
قالتْ: ستذكُرُنا الرمالُ متى اتكأنا ,
قلتُ : لا ,
للرملِ ذاكرةُ البداوةِ ,
ما احتفتْ بالخطوِ أو بالزيزفونِ
قالتْ : و ما بِكَ لا تريدُ البحرَ ,
قلتُ : البحرَ ناريٌّ,
إذا افترقتْ عيونكِ عن عيوني

قالتْ : تغيبُ , أقصُّ ذاكرتي ,
لعلّكَ قد تعودُ
فلا يذكرني حضوركَ بالغيابِ ,
فقلتُ : يا بنتُ ,
المسافةُ أمُّ نسيانٍ
لِتنسي !
أينما يممتِ قلبَكِ تذكُريني !
قالتْ : أخافُ إذا بلادُكَ لمْ تُعِدْكَ ,
فقلتُ : لي كل البلادُ مراكبٌ ,
تُلقي على كفيكِ نهري
فاصنعي ما شئتِ من طميي و طيني !
قالتْ : أريدُكَ , كلما اهتزتْ يدايَ أو اختلجتُ
هتفتُ باسمكَ
قلتُ : و اسمكِ معطفي و قصائدي و سوادُ عيني !
..
___

يا لها من كلمات رقيقة تداعب مشاعرنا

أبدعت يداك فى وصف لحظة غياب

تسلم الأيادى يا فندم

تحياتى لمبدع راقى يرقى بمشاعرنا

خالدعبدالقادر
31-10-2006, 07:09 PM
رباااااااااه
ما أبهاكما !
.
.
لا أدري لماذا أحسست بأن هذه الحروف ألبستني قبعة الاختفاء
وطارت بي إلى حيثُ أنتما
سحبتُ كرسياً
جلست في هدووووء قبالتكما وأنتما لاتريانِـني ..
ورفدت ذقناً بــِ كف
وأخذت أنقـِّل بصري في وجهيكما بين: قالت وقلت
ومن كل ردٍ أزداد دهشةً بعد الدهشة!
وكل مرة كنت أهمس لدهشتي : هشششش لا تفضحيني .. وهيا لننهل المتعة من كأسيهما المترعة
.
.
أخي الكريم
للحب هنا نكهة سماويه
دمتما أمام البحر ..حتى لو تشاجرتما.. فللشجار وقتَها نكهته الأخرى !!!!!!!
.
.
ع
ب
ي
ر
عبْرَ نسيم إعجابها
.
.
يا عبير :)

كيف أنتِ :)

كلُّنا هكذا ,
واحدٌ.. واحدٌ
غائبٌ... غائبٌ
خطوةٌ .. خطوةًٌ
كفٌّ.. بِكفٍّ

..
و تلاقٍ كافتراقٍ :)



..

محبتي
..