PDA

View Full Version : زنزانة ُ الحريَّة ...!



مكوَّم
22-10-2006, 05:25 AM
السلامُ عليكم
بعد تحيَّةٍ عطرة .. لا مبلغٌ لأمنياتي
إلا إسعادٌ وإثراءُ جانبين
جانب الغيرِ وجانبي
سيَّانِ عندي .. فالإخاءُ بذلٌ وتقدير

حضورٌ أوَّل

...

ذكَّرهُ صوتكِ المحموم
ذاتَ صباحٍ معتم
أنَّ الحياة معبَّقةٌ بالقسوة
أنَّ الآلامَ لها آهاتٌ وصحوة
ذكَّرهُ صوتكِ الرقيق
أنَّ البكاءَ باتَ لهُ الصديق
باتَ لهُ القريب والشقيق
وأنَّ ما أعطى وأعطى
لا ينفثُ عن صدركِ الرحب
مقدارَ الانهزام والقهر والضيق
موهومٌ أنا
مصلوبةٌ أطرافي
على حيطانِ زنزانة الحريَّة
دمائي
تقطرُ في زهاءٍ ورضا
عنقي تدلَّى
جثماني بالصبرِ تحلَّى
والبريقُ في عيني قد فرَّ وولى
لم أعد أشكو لقضبانِ زنزانتي
أو أناجي لحافي ووسادتي
ما عدتُ أرتقي شقوقَ الحائطِ
باحثاً عن ضوءِ القمر
على جبهتي وابتسامتي
حيرتي ؛ شجوني
ندائي ؛ الرجاءُ في سكوني
اعترافاتي ؛ وجنوني
أزهقت جميعها ولم يتبقَّى
بينَ الأوساخِ والفوضى
إلا بقايا جسد مكوَّم
ودمعةٌ ما راقَ لها آخرُ مثوى




مكوَّم

موسى الأمير
24-10-2006, 01:34 PM
أهلاً بك ..

تقديري لهذا البوح الجميل ..

بانتظار قادمك الأجمل ،،

عدرس
24-10-2006, 10:15 PM
أظنني استطعت الرؤية ، رغم مرراة اليقين وتلبد اليدين بالحديد / مطلٌ هذا النص على أكثر من وجه للحرية / ويبقى شكري كأية شيءٍ أوقده العابرون لهذه الشجرة المثمرة ..!

نورت ..!

عدرس ..!