PDA

View Full Version : العاشق المستحيل..!



أبورويشد
23-10-2006, 03:16 AM
*مقاطع من قصيدة لم تكتمل





مضى أكثرُ العمرُ لو تعلمين..
وأهواكِ جداً..
ولا تعلمين!


ثلاثون عاما
وما نامَ حُزنيَ إلا لماما
وما كلَّ قلبي يجوبُ الدروب..
يُميتُ غراما ويُحيي غراما
وأرجوه دوماً عسى أن يتوب
وليسَ يتوب!
وأنتِ كما أنتِ..
لا تسمعين!

وأُخْدَعُ في أُخرياتٍ عبرنَ طريقي
فأمضى وأنسى وراءي
توسُلَ تلك
و رقَـةَ تلك
وأشعارَ تلك
وتلك..
وتلك..
و….
أنتِ كما أنتِ..
لا تَصْدُقين!

متى تصدقين؟

تعالي..
ولو مَرَةً في زَماني الكئيب
تشربتُ حـُلْمي حتى اختنقت..
وعُدتُ أفَقَت..
فلا أنا حيٌ ولا أنا مت!
شبعتُ احتضارا
وشِبتُ انتظارا
وأنتِ كما أنتِ..
لا تشعرين!

ثلاثون عاما..
وغيري يجدفُ في كل بحر..
ويملأ بالذكريات الثواني..
فيكنز حُبـّاً مؤونة عمر!
وإني أنا العاشقُ المستحيل..
وها قد غَرقتُ بما دون شبر!
وأنتِ كما أنتِ..
لاتدركين!

فما عدتُ أملك إلا الرحيل..
وأفردُ أشرعتي للضياع..
وداعاً لحلمي،
وداعاً لوهمي،
وداعاً لهمّي،
وداعاً..
وهل سوف يجدي الوداع!
......
سألقاهمُ في دجى الأربعين!

عبيرمحمدالحمد
23-10-2006, 03:44 AM
مرحباً بكل هذا أبا رويشد ..
.
.
وستنخدع أكثر إن رمتَها في دجى الأربعين
أتكون فيها حاطب الليل وتحسب الصلّ وقوداً
فينالك سمُّهُ ليرديك صريعاً ؟؟!!
.
.
.
لله هذا البوح الشفيف عن كل ما توارى من أوجاع العاشقين عبر الحِقَب ..
كثيرون سيشكرونك على منحهم لسانا ..
أختك المهذارة (عبير) كانت أولَهُم ..
لقد
استمتعتُ
بـِ ثرثرتــي !
.
.
.

وحتى عِشْق .. أبشّرُك بــ استحاله !.
.
ع
ب
ي
ر

علي أسعد أسعد
23-10-2006, 07:46 PM
أبا رويشد ...
كأنك تلخص تاريخنا العشقي كله ..
منذ الأزل ...
يالك من شاعر
وعاشق
أتحفتنا يا رجل

عبدالرحمن ثامر
23-10-2006, 07:58 PM
ثلاثون عاما
ثلاثون عاما
ثلاثون عاما
.
.
ولا يخدعنك قول عبير
ستلقاهمُ في دجى الأربعين
.....

ولكن على أ ي حال سوف تلقاهم ... الله أعلم

(فما عدت أملك إلا الرحيل..)
هنيئا لك فأنت تملك ما عجز عنه الآخرون..

أبا رويشد شكراً لبوحك

أندريه جورجي
24-10-2006, 12:37 PM
و ما صبابةُ مشتاقٍ على أملٍ
من اللقاءِ كمشتاقٍ ،، بلا أمل !!

عاشها المتنبي قبل تسعة قرونْ ،،
و هاأنت تعيشها اليومْ


التعليق الوحيد هو الصمت أمام هذه التحفهْ الشاعرية

لامست من الوجدان ما لامستْ

علمتني و أنا في العشرينيات ،، أن لا أفني عمريَ من أجل حبِّ ،، لأنه :

إن يكن ما تفارقين جميلاً ،، ستريك الحياة من كان أجمل ..

دمتَ بودّ

Silent Soul
24-10-2006, 01:38 PM
ابو رويشيد.. هكذا يكون ( شموخ الوداع).. لعاشق مستحيل!!
ابداع ايها الرجل!! ابداع!!
احببت ان اطلق عليها (شموخ الوداع) لااعلم لماذا!!
دمت لنا

سلطان السبهان
24-10-2006, 11:20 PM
أبا رويشد
تشعل من الحروف نهارات مختلفة
وما بعد الأربعين إلا الحب وما قبله إلا الهوى
رحيل ماتع ، وفرق بين الحب والهوى شاسع ، لكنما الامور بعواقبها ، والديار بأهلها تزين .

طاب الحرف لافض الله فاك .

مهدي سيد مهدي
24-10-2006, 11:51 PM
وأنت ِ كما أنت ِ ,,, لا تشعُرينْ

فى الواقع ِ .. أكتفى بمُجرد ِ القراءة
والإستمتاع .. فمثلى لم يرق ْ بعد ... للتعقيب ِ
على ما يكتُب الكِبار

أُستاذى الفاضل

أبو رويشد

جداً .... جميل

اِحتِرامى الشديد

مهدى

خالد الحمد
25-10-2006, 02:38 AM
أبارويشد

صديقي الجديد وزميل المهمنة

رراااااااااااااااااااااااائع ومبددددددددددددددع

قصيدة تأسر القلب وتحرك وتينه

هو العشق العفيف ياصاحبي

بعد منتصف الثلاثين ينضج هذا العشق الشريف

سلني ياصديقي:) وآه وألف آه بعد الأربعين لن يصبح

ديجورا بل شمسا إذا تعدى الأربعين أصبح الفؤاد يهفهف:(

لكن صدقني لن يشوبه الطيش والنزق وربما نمر في هذه التجربة

إذا كتب الله لنا العمر فأرباب الأربعين يقولون هكذا:u:

وتبقى شمسا أصيلة أيها الشحرور

علي المعشي
25-10-2006, 03:08 AM
أبا رويشد
أقسم إنك لشاعر يملك الأدوات ويحسن توظيفها..
عاطفة متقدة ـ صور بديعة ـ بناء محكم ـ تناغم بين المقاطع.
وحتى اختيار تفعيلة المتقارب لهذا النص لا أظنه جاء مصادفة
لأن المتقارب من أحسن البحور مناسبة للوجدانيات كنصك الرائع..
أبدعت سيدي ، وأمتعت ، وأطربت!
سجلني في قائمة معجبيك ومحبيك..
مع أزكى تحياتي.

Abeer
25-10-2006, 10:55 PM
التعليق الوحيد هو الصمت أمام هذه التحفهْ الشاعرية

سبقني أندريه إلى قولي .!



لرَوح الندى هنا ... حداء ونداء .!



.

مـاجـد
26-10-2006, 12:27 AM
أبا رويشد رائع كنت كعادتك ومؤلم هذه المرة

وما أدراك ربما تجدهم في دجى الستين ثم لن تتوب

هكذا الأقدار ...

سررت بمصافحتك بعد غيبة قصيرة



أسعد ا لله أيامك ولياليك

جيفارا العربي
30-10-2006, 09:55 AM
رائعة جدا جدا أبا رويشد
حقيقة امتعتني حين قراتها للمرة الأولى
ثم جرحتني في الثانية
ثم آلمتني في الثالثة
فخشيت أن أقرأها الرابعة فتزهق روحي
******************
ولقد أثر في قلبي كثيرا قولك:
تعالي..
ولو مَرَةً في زَماني الكئيب
تشربتُ حـُلْمي حتى اختنقت..
وعُدتُ أفَقَت..
فلا أنا حيٌ ولا أنا مت!
شبعتُ احتضارا
وشِبتُ انتظارا
وأنتِ كما أنتِ..
لا تشعرين!
***************
رائع جدا انت
دمت بود
****************
((جيفارا العربي))
****************

جريرالصغير
30-10-2006, 04:28 PM
لا أبلغ مجمع الجمرين حتى آتي وفي يدي لمستحيلك وردة يا أبا رويشد

نعود هنا يا سيد اليراعة ريثما يهدأ القلق إلى سكينة اللهب

لنقول إنا قادرون على التنفس في ماء المداد

سيدي الشاعر

أرفع قبعتي إعجابا

دمت هنا أيها الأفيائي الوفي

كرم الله وجهك .

أبورويشد
01-11-2006, 11:45 PM
مرحباً بكل هذا أبا رويشد ..
.
.
وستنخدع أكثر إن رمتَها في دجى الأربعين
أتكون فيها حاطب الليل وتحسب الصلّ وقوداً
فينالك سمُّهُ ليرديك صريعاً ؟؟!!
.
.
.
لله هذا البوح الشفيف عن كل ما توارى من أوجاع العاشقين عبر الحِقَب ..
كثيرون سيشكرونك على منحهم لسانا ..
أختك المهذارة (عبير) كانت أولَهُم ..
لقد
استمتعتُ
بـِ ثرثرتــي !
.
.
.

وحتى عِشْق .. أبشّرُك بــ استحاله !.
.
ع
ب
ي
ر




مرحباً بعبيرك يا شاعرتنا الصغيرة/الكبيرة..
لم يكن كلامك ثرثرة، بل حداء له في نفسي صدىً جميلا..

فـ مرحباً بك دائماً..

أبورويشد
01-11-2006, 11:46 PM
أبا رويشد ...
كأنك تلخص تاريخنا العشقي كله ..
منذ الأزل ...
يالك من شاعر
وعاشق
أتحفتنا يا رجل




شاعر الطفولة.. علي..

تاريخنا محصور بين حاء.. الحب، والحرمان، والحاجة..
وباء البوح البائس الذي يفضح ما نخفي..

شكراً لمرورك اللافت.. تحيتي

أبورويشد
01-11-2006, 11:46 PM
ثلاثون عاما
ثلاثون عاما
ثلاثون عاما
.
.
ولا يخدعنك قول عبير
ستلقاهمُ في دجى الأربعين
.....

ولكن على أ ي حال سوف تلقاهم ... الله أعلم

(فما عدت أملك إلا الرحيل..)
هنيئا لك فأنت تملك ما عجز عنه الآخرون..

أبا رويشد شكراً لبوحك




الرحيل كذبة، هل صدقتها يا رجل *c ؟


مرحباً بك يا عبدالرحمن، سعدت كثيراً بمروروك

أبورويشد
01-11-2006, 11:49 PM
و ما صبابةُ مشتاقٍ على أملٍ
من اللقاءِ كمشتاقٍ ،، بلا أمل !!

عاشها المتنبي قبل تسعة قرونْ ،،
و هاأنت تعيشها اليومْ


التعليق الوحيد هو الصمت أمام هذه التحفهْ الشاعرية

لامست من الوجدان ما لامستْ

علمتني و أنا في العشرينيات ،، أن لا أفني عمريَ من أجل حبِّ ،، لأنه :

إن يكن ما تفارقين جميلاً ،، ستريك الحياة من كان أجمل ..

دمتَ بودّ



صدقت، الحياة تخبئ الأجمل دائماً..
ولكننا قوم نستلذ الشكوى..
فـ الشكوى لله!

مرحباً بك يا أندريه، وأتمنى لك عمراً مديداً، وسعيداً..

الشاعر الرجيم
02-11-2006, 12:03 AM
لله أنت من مبدع .. فضلاً لاتحرمنا يراعك ولا روعة إبداعك

سارة333
02-11-2006, 09:47 AM
تعالي..
ولو مَرَةً في زَماني الكئيب
تشربتُ حـُلْمي حتى اختنقت..
وعُدتُ أفَقَت..
فلا أنا حيٌ ولا أنا مت!
شبعتُ احتضارا
وشِبتُ انتظارا
وأنتِ كما أنتِ..
لا تشعرين!
كل ما قد قيل هنا... وما سيقال عنها... هو ما أردت قوله!!
رائعة وروعتها اكتسحت ماتبقى لنا من قليل التصبر...
دمت مغردا.

أبورويشد
06-11-2006, 02:53 PM
ابو رويشيد.. هكذا يكون ( شموخ الوداع).. لعاشق مستحيل!!
ابداع ايها الرجل!! ابداع!!
احببت ان اطلق عليها (شموخ الوداع) لااعلم لماذا!!
دمت لنا




Silent Soul


ربما انكسار الانتظار، أقرب من شموخ الوداع.

لكن في الحالتين، يسرني حضورك المفاجئ، الجميل.

فمن القلب لك الشكر :)

أبورويشد
06-11-2006, 02:54 PM
أبا رويشد
تشعل من الحروف نهارات مختلفة
وما بعد الأربعين إلا الحب وما قبله إلا الهوى
رحيل ماتع ، وفرق بين الحب والهوى شاسع ، لكنما الامور بعواقبها ، والديار بأهلها تزين .

طاب الحرف لافض الله فاك .






ما الحب؟ وما الهوى؟

إن هي إلا أسماء لا تصف بعض ما يكابده المبتلون!

مرحباً بك يا سلطان الشعر، وبحضورك الذي لا يكون عادياً..

أبورويشد
06-11-2006, 02:55 PM
وأنت ِ كما أنت ِ ,,, لا تشعُرينْ

فى الواقع ِ .. أكتفى بمُجرد ِ القراءة
والإستمتاع .. فمثلى لم يرق ْ بعد ... للتعقيب ِ
على ما يكتُب الكِبار

أُستاذى الفاضل

أبو رويشد

جداً .... جميل

اِحتِرامى الشديد

مهدى







مرحباً بك يا مهدي،،

ألا تعلم أن بعض الشعراء لا ترقى ذائقته لربع ذائقة بعض القراء؟

أقول هذا لكي تنصف نفسك، لا لأمدح نفسي بمدحي لذائقة من يثني على نصي.

تحية لك أيها الجميل، ومرحباً بك أيها الصديق :)

أبورويشد
06-11-2006, 02:56 PM
أبارويشد

صديقي الجديد وزميل المهمنة

رراااااااااااااااااااااااائع ومبددددددددددددددع

قصيدة تأسر القلب وتحرك وتينه

هو العشق العفيف ياصاحبي

بعد منتصف الثلاثين ينضج هذا العشق الشريف

سلني ياصديقي:) وآه وألف آه بعد الأربعين لن يصبح

ديجورا بل شمسا إذا تعدى الأربعين أصبح الفؤاد يهفهف:(

لكن صدقني لن يشوبه الطيش والنزق وربما نمر في هذه التجربة

إذا كتب الله لنا العمر فأرباب الأربعين يقولون هكذا:u:

وتبقى شمسا أصيلة أيها الشحرور





وهوّ إحنا ح نستنى كمان !!

ملينا من الحب، نبي نجرب نكره ونقتل :p

ربما لكل انسان تجربة، فبعض أهل القلوب المتحجرة، رزقوا بمن قطرت على قلبه قطرات، أنبتت الورد فيه. وبعض القلوب الندية رزقوا بصحراء جففت حتى شعورهم، فغدت رؤوسهم جرداء لا تنفع لصيد ولا لمراح!

هي الحالة يا صاحبي، والانثى وحدها من يقدر على خلقها، وخنقها.


تحية وشكر عميق لشاعر بحجمك يا أبا علي :)

أحمد المنعي
08-11-2006, 11:21 AM
أبا رويشد ..

أنت ذكي جداً في شعرك وأقصوصتك وجميع كتاباتك ، ومبدع جداً ، وإني أصدقك في هذا ، ولقد تكتب أحياناً ما لا تمحوه ذاكرة ، وفي رأيي أن الانسان لا ينسى ما وقع منه موقع إبهار عالٍ ، أو موقع حزنٍ غائر .

ثم إني أبارك لك الثلاثين التي هي واسطة العمر وكمال النضج والجمال والعقل .

وإنه قدرٌ على أمثالك حين يبلغون الثلاثين ، أنهم لا يكبرون بعدها يوماً واحداً ، فهم في الثلاثين الآن ، وبعد عشر سنوات ، وبعد ألف سنة .

إن شعرك يرسمك في عيون الناس .

أبورويشد
11-11-2006, 08:25 PM
أبا رويشد
أقسم إنك لشاعر يملك الأدوات ويحسن توظيفها..
عاطفة متقدة ـ صور بديعة ـ بناء محكم ـ تناغم بين المقاطع.
وحتى اختيار تفعيلة المتقارب لهذا النص لا أظنه جاء مصادفة
لأن المتقارب من أحسن البحور مناسبة للوجدانيات كنصك الرائع..
أبدعت سيدي ، وأمتعت ، وأطربت!
سجلني في قائمة معجبيك ومحبيك..
مع أزكى تحياتي.



مرحباً بك استاذ علي، أسعدني والله كلامك الجميل، وتساقط ثناءك، على رأسي كالمطر..

ليس لي من الشعر إلا ما أقرأ وأشعر، وإن ثقافتي في ميكانيكيته حتى الآن، لا تتجاوز صفحة!

لذا أكون فخوراً حينما يأتيني مثل هذا الثناء، من شخص مثلك، عارف لأسراره، سابراً لأغواره..

فتحية تشبهك ذوقاً..

أبورويشد
11-11-2006, 08:26 PM
سبقني أندريه إلى قولي .!



لرَوح الندى هنا ... حداء ونداء .!



.



يشرفني دائماً حضورك يا عبير، صامتة كنتِ أم مغردة..

فمرحباً آلاف..

أبورويشد
11-11-2006, 08:26 PM
أبا رويشد رائع كنت كعادتك ومؤلم هذه المرة

وما أدراك ربما تجدهم في دجى الستين ثم لن تتوب

هكذا الأقدار ...

سررت بمصافحتك بعد غيبة قصيرة



أسعد ا لله أيامك ولياليك





مرحباً بك أيها الشاعر الساخر..

حضورك له رونق خاص دائماً، كن بخير، لأنك من أهله..

أبورويشد
11-11-2006, 08:27 PM
رائعة جدا جدا أبا رويشد
حقيقة امتعتني حين قراتها للمرة الأولى
ثم جرحتني في الثانية
ثم آلمتني في الثالثة
فخشيت أن أقرأها الرابعة فتزهق روحي
******************
ولقد أثر في قلبي كثيرا قولك:
تعالي..
ولو مَرَةً في زَماني الكئيب
تشربتُ حـُلْمي حتى اختنقت..
وعُدتُ أفَقَت..
فلا أنا حيٌ ولا أنا مت!
شبعتُ احتضارا
وشِبتُ انتظارا
وأنتِ كما أنتِ..
لا تشعرين!
***************
رائع جدا انت
دمت بود
****************
((جيفارا العربي))
****************




أعتذر عن ما فعلته بك هذه الحروف!

يا سيدي الكريم، لولا رقة عاطفك، ونقاء قلبك، لما أصابك ما أصابك..

فتحية لقلبك الشفيف..

أبورويشد
11-11-2006, 08:27 PM
لا أبلغ مجمع الجمرين حتى آتي وفي يدي لمستحيلك وردة يا أبا رويشد

نعود هنا يا سيد اليراعة ريثما يهدأ القلق إلى سكينة اللهب

لنقول إنا قادرون على التنفس في ماء المداد

سيدي الشاعر

أرفع قبعتي إعجابا

دمت هنا أيها الأفيائي الوفي

كرم الله وجهك .




كيف نلت كل هذا الثناء منك يا جرير؟

إني إذاً لمحظوظ!

بانتظار ما أتعلم منه..

وليحفظك الله..

أبورويشد
11-11-2006, 08:30 PM
لله أنت من مبدع .. فضلاً لاتحرمنا يراعك ولا روعة إبداعك




شكر الله لك هذا الثناء يا رحيم، وأنت أولى به مني، لكن ذوقك طغى.

تحية تليق بروحك الطيبة

أبورويشد
11-11-2006, 08:31 PM
تعالي..
ولو مَرَةً في زَماني الكئيب
تشربتُ حـُلْمي حتى اختنقت..
وعُدتُ أفَقَت..
فلا أنا حيٌ ولا أنا مت!
شبعتُ احتضارا
وشِبتُ انتظارا
وأنتِ كما أنتِ..
لا تشعرين!
كل ما قد قيل هنا... وما سيقال عنها... هو ما أردت قوله!!
رائعة وروعتها اكتسحت ماتبقى لنا من قليل التصبر...
دمت مغردا.






الأديبة سارّة..

مرورك خاطف، أسعدني وأبهجني. فمرحباً بك دوماً..

أبورويشد
11-11-2006, 08:35 PM
أبا رويشد ..

أنت ذكي جداً في شعرك وأقصوصتك وجميع كتاباتك ، ومبدع جداً ، وإني أصدقك في هذا ، ولقد تكتب أحياناً ما لا تمحوه ذاكرة ، وفي رأيي أن الانسان لا ينسى ما وقع منه موقع إبهار عالٍ ، أو موقع حزنٍ غائر .

ثم إني أبارك لك الثلاثين التي هي واسطة العمر وكمال النضج والجمال والعقل .

وإنه قدرٌ على أمثالك حين يبلغون الثلاثين ، أنهم لا يكبرون بعدها يوماً واحداً ، فهم في الثلاثين الآن ، وبعد عشر سنوات ، وبعد ألف سنة .

إن شعرك يرسمك في عيون الناس .





ما أسعدني أنا أنال ثناء كهذا، من شخص كهذا..

لولا خشية كلام الناس، الذي لا أخشاه عادة، لبادلتك الثناء بثناء مثله، لكنك أعرف بشعرك، وبفنك، وقد رأيتَ أثره في عيون قارئيك.
فما لي لا أسعد إن جاء الثناء من ذواق كأنت..

دعواتي لك أن تكون ثلاثينك القادمة، بلا حزن ولا شيبٍ عاجل :p ..

وتحية تليق بمن هم في قامتك

أبورويشد
18-11-2006, 08:32 AM
يوْماً مَا ستَسْمَعُك ..
حيْثُ يشْرئِبُّ حُزْنٌ شَفيفٌ سَتسْمَعُك وَ تَعي مَا منْ شكّ !

وَ حتَّى أوَانِه ..

دُم للشِّعْرِ ألقاً وَ مَلاكَ نُور ..




نسْرين



يا نسرين

شكراً كثيراً على هذه النجمة التي ألقيتِها في سمائي.

عبدالله السويكت
18-09-2007, 09:51 PM
تحفة فنية رائعة ، لا أملك حيالها سوى الإطراء المقتضب !!

دمت شاعراً ثر الفكرة متوقد الخيال ....

أحمد العراكزة
18-09-2007, 10:04 PM
وأنتَ كما انتَ من المبدعين :)

قصيدة شفيفة عذبة

استمتعت بها





دائما لك دعائي



.

**بسنت**
19-09-2007, 03:30 PM
بوح ..رقيق..
لامستْ في القلب مالامستْ
واعلم يارعاك الله أن العشقَ لايكون ُإلا مستحيلاُ..
فكيف يكون إلّا ذلك..
كن وقلبكَ بخيرْ

القطة الشقراء
19-09-2007, 05:10 PM
كلماتك رائعة .. حروفك عذبة
أخذتني إلى مكان آخر .. خارج الأزمنة .. لا أعرف أين ؟!؟!
جميلة .. دمت بخير

أبورويشد
23-09-2007, 06:41 PM
** عبدالله السويكت **

شكراً لك أن بعثت صوتي من جديد.
إطلالتك المفاجأة تخلق بهجة حقيقية، فلك الشكر كله :)



** أحمد العراكزة **

الشاعر الرائع، حمال البهجة..
أسعدني مرورك يا صاحب "المرّة"!
دعائي لك بسعادة أبدية :)




** بسنت **

لا يمس الرقيق، إلا رقيقاً..
فإن كان بوحي كذلك، فقلبك كذلك لا شك.
حفظك الله، وحقق لكِ ما تصبين إليه :)



** القطة الشقراء **

هذا ما تتفضل به الكلمات علينا دائماً: تأخذنا إلى أماكن أخرى، لانعرفها.
وليتها تكمل أفضالها.. ولا تعيدنا لواقعنا..
شكراً لك كل هذا الثناء يا قطة، ومرحباً بك :)

sniper_2222
09-09-2008, 06:43 PM
تحفه ابو رويشد

تسلم ايدك