PDA

View Full Version : معايدةٌ ولكنْ ..!!



علي المعشي
23-10-2006, 10:18 PM
معايدة ولكن ..!!
أقْبَلْتُ بالورْدِ مَزْهُوًًّا ضُحى العيد
والنبضُ يضْبطُ إيقاعاتِ تَغْريدي
-
صَوْتي يُغنِّي وفكْري ينْتقي جُمَلاً
كيما أعايد خِلِّي سيّدَ الغيد!
-
أسابقُ الخَطوَ والآمالُ تدفعُني
لأسْكبَ الروحَ في أحْداقهِ السُّود
-
والوردُ يهمسُ مشتاقا يسائلني
أيانَ أصبحُ إكليلاً على الجيد؟
-
تلعثمَ الحرفُ أعياهُ الجوابُ وقدْ
تمرَّدَتْ فوقَ ألْحَاني تناهيدي
-
وطاف بي طائفُ التذكار مِنْ ألمي
إذْ كان يوثقُ نوْمي غِلُّ تسْهيدي
-
يأيها العيدُ هل لي فيك يا أملي
بأنْ أودّع أغـلالي وتقـييدي؟
-
وأنحرَ الحزنَ يومَ العيد أُضْحيةً
عن كلِّ شادٍ من العُشَّاق غِرِّيد؟
-
وبينما كنتُ في بحر الرؤى غَرِقاً
إذْ لاحَ لي بارقٌ من غُـرَّةِ الخود
-
يكادُ يخْطَفُ من فَرْط السَّنى بصَري
وقد تضوَّع نفح المسكِ والعودِ
-
دنوتُ لكنني أُنْسيتُ من فرَحي
ما كنتُ أعددتُ من أحلى أناشيدي!
-
ناولتـُهُ الوردَ،واستجْمَعْتُ مِنْ جَلَدي
شيئاً، وقلتُ: إليك الورد(يا سِيدي)
-
ثمَّ انْحنيتُ إلى تقـْبيلِ راحَتِهِ
فصـدَّ عني وذَكَّى فرحـةَ العـيد!
-
وردَّ بالزجر: إني كَرْمَةٌ خُلقتْ
تجـودُ بالظلِّ لا قَطْـفِ العناقيد!!
-
فلا يغرّنْكَ مني موعدٌ فلَكَمْ
وارَيْتُ في موعدي أشْلاءَ موعودي!
-
وقد رَمى الـورْدَ.. آهٍ يا لشقوتهِ
أوْدتْ بنضْرَتِِهِ جُرْدُ المواعيد!
-
وهكذا عُدتُ أجْـترُّ الأسَى ندَمًا
حظِّي من العيد حظُّ العِيسِ في الجُود*
-
يانفسُ ويحَك ماذا أنتِ صانعةٌ
عُودي لرُشْدِك يا رُوحَ الشَّقا عُودي!
-
وبـدّلي القلبَ غير القلبِ وارْتحِلي
فمَا بِصدْرِ خليلي غيرُ جُلمود!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
* حظ العيس في الجود أنها تُنحرُ صباح مساء لقرى الأضياف.

>عيـن القلـم<
23-10-2006, 10:45 PM
أخي علي المعشي ...

كــل عام وأنت/م بخير ..
عيــد بأحرف فواحة
ومشاعر كعادتها براقة ..

وأنحرَ الحزنَ يومَ العيد أُضْحيةً
عن كلِّ شادٍ من العُشَّاق غِرِّيد؟


وبـدّلي القلبَ غير القلبِ وارْتحِلي
فمَا بِصدْرِ خليلي غيرُ جُلمود!!

لا شيء فقط أستمتع هنــا

دمت بكل خير,وسعدت إذ كنت متصدرة
وتحيتي أعبقها

يحيى الشعبي
23-10-2006, 10:51 PM
الشاعر الجميل علي المعشي
ما أجملك .
وما أشد أسفي على تذكيتها
لعيدك
ألا فلتكن حازما كالمتنبي
وإن عيون المرء غدر بربها = إذا كن خلف الغادرين جواريا
وكل عام وأنت أسعد

خالد الحمد
24-10-2006, 12:02 AM
ياسيدي علي

بهاء حرفك رغم نبرة حزنه إلاّ أنه

أطربني وأضرمني

جميل ياعلي نحر الحزن رااااائع جدا

لا بد أن يحن قلبه ولايصبح جلمودا

دمت مبدعا ومشرقا شعرا وشعورا

بيكاســــو
24-10-2006, 12:37 AM
مرحى للشعر الذي بدأ سعيداً وانتهى حزيناً ، والمعشي أبوه وصاحب عذرته .
أغاريد وأناشيد عذبة ، لافض اللسان .

علي أسعد أسعد
24-10-2006, 04:32 PM
علي المعشي .......
كل عام وأنت شاعر ........
في الوقت الذي يتحرش فيه الشعراء بالحزن نراك تنحره
أضحية للعيد ...
ما أجمل هذه القصيدة العباسية
الحاضرة
المستقبلية

همسة أمل
24-10-2006, 04:42 PM
من جوف واقع اعيادنا همست لنا
وكم من لكن تترى نرددها وصارمرددها الصدى
نعم كل فرح تام عن أرضنا ارتحل وصرنا نبحث عن أمل
وفقت في هذه النفثة، بوركت لمستك ونور الدرب بقلمك

دمعة الماس
24-10-2006, 05:00 PM
أيا علي.. إنها للوحة شعرية صامتة ناطقة معبرة عما يختلج الروح وحجرات وجدانها ..



دمتَ بعذوبة وشفافية ونبض مداد ..


دمعة الماس

عدرس
24-10-2006, 10:28 PM
من أجمل ماقرأت ، فشكراً لهذه المعايدة :)

أخوك / عدرس :)

جنـــى
24-10-2006, 10:53 PM
ثمَّ انْحنيتُ إلى تقـْبيلِ راحَتِهِ
فصـدَّ عني وذَكَّى فرحـةَ العـيد!

بيت يحكي قصة قصيدة :)

كلاسيكية جميلة ..

علي المعشي
25-10-2006, 01:02 AM
أخي علي المعشي ...

كــل عام وأنت/م بخير ..
عيــد بأحرف فواحة
ومشاعر كعادتها براقة ..

وأنحرَ الحزنَ يومَ العيد أُضْحيةً
عن كلِّ شادٍ من العُشَّاق غِرِّيد؟


وبـدّلي القلبَ غير القلبِ وارْتحِلي
فمَا بِصدْرِ خليلي غيرُ جُلمود!!

لا شيء فقط أستمتع هنــا

دمت بكل خير,وسعدت إذ كنت متصدرة
وتحيتي أعبقها
عين القلم
عيدكم مبارك، وكل عام وأنتم بخير
تحية مضمخة بالود أزجيها إليك علها تعبر
عن بعض ما أكنه لك من التقدير والإكبار
لقاء وقوفك المستمر على نصوصي ..
مع خالص شكري واحترامي
دمت بنقاء

علي المعشي
25-10-2006, 01:05 AM
الشاعر الجميل علي المعشي
ما أجملك .
وما أشد أسفي على تذكيتها
لعيدك
ألا فلتكن حازما كالمتنبي
وإن عيون المرء غدر بربها = إذا كن خلف الغادرين جواريا
وكل عام وأنت أسعد
أخي يحيى الشعبي
مرور من هو بقامتك يعد مفخرة
للنص وصاحبه .. فكن قريبا
لا حرمني الله إطلالاتك..
دمت بود، ولك التحية

محمد عريج
25-10-2006, 01:07 AM
معايدة ولكن ..!!
أقْبَلْتُ بالورْدِ مَزْهُوًًّا ضُحى العيد
والنبضُ يضْبطُ إيقاعاتِ تَغْريدي
-
صَوْتي يُغنِّي وفكْري ينْتقي جُمَلاً
كيما أعايد خِلِّي سيّدَ الغيد!
-
أسابقُ الخَطوَ والآمالُ تدفعُني
لأسْكبَ الروحَ في أحْداقهِ السُّود
-
والوردُ يهمسُ مشتاقا يسائلني
أيانَ أصبحُ إكليلاً على الجيد؟
-
تلعثمَ الحرفُ أعياهُ الجوابُ وقدْ
تمرَّدَتْ فوقَ ألْحَاني تناهيدي
-
وطاف بي طائفُ التذكار مِنْ ألمي
إذْ كان يوثقُ نوْمي غِلُّ تسْهيدي
-
يأيها العيدُ هل لي فيك يا أملي
بأنْ أودّع أغـلالي وتقـييدي؟
-
وأنحرَ الحزنَ يومَ العيد أُضْحيةً
عن كلِّ شادٍ من العُشَّاق غِرِّيد؟
-
وبينما كنتُ في بحر الرؤى غَرِقاً
إذْ لاحَ لي بارقٌ من غُـرَّةِ الخود
-
يكادُ يخْطَفُ من فَرْط السَّنى بصَري
وقد تضوَّع نفح المسكِ والعودِ
-
دنوتُ لكنني أُنْسيتُ من فرَحي
ما كنتُ أعددتُ من أحلى أناشيدي!
-
ناولتـُهُ الوردَ،واستجْمَعْتُ مِنْ جَلَدي
شيئاً، وقلتُ: إليك الورد(يا سِيدي)
-
ثمَّ انْحنيتُ إلى تقـْبيلِ راحَتِهِ
فصـدَّ عني وذَكَّى فرحـةَ العـيد!
-
وردَّ بالزجر: إني كَرْمَةٌ خُلقتْ
تجـودُ بالظلِّ لا قَطْـفِ العناقيد!!
-
فلا يغرّنْكَ مني موعدٌ فلَكَمْ
وارَيْتُ في موعدي أشْلاءَ موعودي!
-
وقد رَمى الـورْدَ.. آهٍ يا لشقوتهِ
أوْدتْ بنضْرَتِِهِ جُرْدُ المواعيد!
-
وهكذا عُدتُ أجْـترُّ الأسَى ندَمًا
حظِّي من العيد حظُّ العِيسِ في الجُود*
-
يانفسُ ويحَك ماذا أنتِ صانعةٌ
عُودي لرُشْدِك يا رُوحَ الشَّقا عُودي!
-
وبـدّلي القلبَ غير القلبِ وارْتحِلي
فمَا بِصدْرِ خليلي غيرُ جُلمود!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
* حظ العيس في الجود أنها تُنحرُ صباح مساء لقرى الأضياف.


ما أروع الحرف هنا وأبهاه
وما أرقه و أشجاه
سلمت يمينك سيدي
ولا حرمنا من جديدك
أيها الرائع سجل لديك إعجابي و انبهاري
دمت للشعر
محمد

علي المعشي
25-10-2006, 01:13 AM
ياسيدي علي

بهاء حرفك رغم نبرة حزنه إلاّ أنه

أطربني وأضرمني

جميل ياعلي نحر الحزن رااااائع جدا

لا بد أن يحن قلبه ولايصبح جلمودا

دمت مبدعا ومشرقا شعرا وشعورا
أبا علي
بكل مشاعر الود أهنئك سيدي بعيد الفطر المبارك..
كل عام وأنتم بخير، وجعل الله كل أيامكم أعيادا..
سعيد بك حد الزهو، ورأيك في النص وسام أعتز به.
دمت كما أنت نقيا.. ولك كل الود.

علي المعشي
25-10-2006, 04:41 AM
مرحى للشعر الذي بدأ سعيداً وانتهى حزيناً ، والمعشي أبوه وصاحب عذرته .
أغاريد وأناشيد عذبة ، لافض اللسان .
أخي الحبيب بيكاسو
شكرا لمرورك أيها الجميل على
لطف عبارتك .. وما أسعدني بأن
وجد نصي قبولا لدى ذائقتك النقية!
تقبل أعذب الود .

علي المعشي
26-10-2006, 07:48 PM
علي المعشي .......
كل عام وأنت شاعر ........
في الوقت الذي يتحرش فيه الشعراء بالحزن نراك تنحره
أضحية للعيد ...
ما أجمل هذه القصيدة العباسية
الحاضرة
المستقبلية
الحبيب الشاعر: علي أسعد أسعد
أسعد الله أوقاتك أخي الغالي ، ولك
خالص شكري على مرورك الجميل
وثنائك الحسن ..
وتقبل مودتي وتحياتي.

موسى الأمير
26-10-2006, 09:12 PM
علي المعشي .. الشاعر الجميل ..

نص فارهٌ يليق بالعيد ..!!

هذه جناية الشعر يا عليّ ..

كنّ كما أنت وأجمل ،،

موسى ،،:)

علي المعشي
27-10-2006, 07:56 PM
من جوف واقع اعيادنا همست لنا
وكم من لكن تترى نرددها وصارمرددها الصدى
نعم كل فرح تام عن أرضنا ارتحل وصرنا نبحث عن أمل
وفقت في هذه النفثة، بوركت لمستك ونور الدرب بقلمك
العزيز.. همسة أمل
من القلب أشكرك على مرورك العطر
وروحك المرهفة ..
صدقت هو الأمر كذلك !
بارك الله فيك، ولك مودتي
وتحياتي.

علي المعشي
27-10-2006, 07:59 PM
أيا علي.. إنها للوحة شعرية صامتة ناطقة معبرة عما يختلج الروح وحجرات وجدانها ..



دمتَ بعذوبة وشفافية ونبض مداد ..


دمعة الماس
العزيز... دمعة الماس
سعيد بمرورك الجميل
ولطف عبارتك..
من القلب أشكرك
مع وافر ودي
وأزكى تحياتي

علي المعشي
27-10-2006, 08:03 PM
من أجمل ماقرأت ، فشكراً لهذه المعايدة :)

أخوك / عدرس :)
الغالي.. عدرس
الأجمل من ذلك مرورك المورق
وذائقتك النقية ..
دمت جميلا.. ولك خالص الود.

علي المعشي
27-10-2006, 08:08 PM
بيت يحكي قصة قصيدة :)

كلاسيكية جميلة ..
مرحبا جنى
شكرا من الأعماق على
طيب المرور، واستحسان النص..
وأما البيت فربما!!
لك أعذب الود.

علي المعشي
28-10-2006, 07:09 PM
ما أروع الحرف هنا وأبهاه
وما أرقه و أشجاه
سلمت يمينك سيدي
ولا حرمنا من جديدك
أيها الرائع سجل لديك إعجابي و انبهاري
دمت للشعر
محمد

الشاعر الجميل: محمد عريج
الروعة روعة تشريفك هنا،
والبهاء بهاء إطلالتك أيها الأنيق..
سعيد بك فخور برأيك..
تحياتي ومودتي.

علي المعشي
28-10-2006, 07:32 PM
علي المعشي .. الشاعر الجميل ..

نص فارهٌ يليق بالعيد ..!!

هذه جناية الشعر يا عليّ ..

كنّ كما أنت وأجمل ،،

موسى ،،:)
الشاعر الأجمل: موسى الأمير
صدقت أيها الشاعر.. إنها جناية الشعر!
ولقد ذكرتني بقصيدة لي من ضمن أبياتها:
لا تعجبنَّ مـن الأحـزان تقصدنـا***ولا تلـحُّ علـى أتْرابنـا طلـبـا
إن النوائـبَ ربُّ الشعـر يكرمُهـا***يصوغها في ليالـي بؤسـه أدبـا
فتكتسي منـه ثوبـا ليـس تلبسُـه***عند الذي لقوافي الشعر مـا كتبـا
ما الشعر يا صاح إلا الهمّ ننظمـه***وينتشي الناس من أحزاننـا طربـا
شكرا سيدي من الأعماق
وتقبل وافر ودي.