PDA

View Full Version : حــــروق على حــــواف الذاكـــــرة.. نص



زول تاني
24-10-2006, 06:28 PM
الصدى


في حانةِ اللِّيلِ

أكاليلُ من عوسَجِ الروحِ

والحِبرِ الخَديجِ..

والمَوت المُحقَق


مِن الخُرطومِ إلى.. بُصْرَى

تَمشي الغِواياتُ جَزْلَى

والشِّعرُ في أكفانِهِ الأوْلَى..

قَوافٍ خَصيّة ويقينٌ مُلفق


الرنين


قامتان على الطريقِ

تُناصبانِ اللَّيل حُروقِ الماءِ..

والرَعَشاتِ..

والعَرَقِ المُعتَقِ..

والرَحِيلِ..

مُناصفةً...!

فخُذي بيَِدي

أُرَمِمَ فيكِ ذاكِرتَي

أُعيدُ لعَينيَ طَزاجةِ الألوانِ

والنَّخْلِ المَديدِ والبُرُوقِ الرَاعِفة


يااااااااه..

كيف أنتِ.. كيف النَّجمِ

ينشُرُ ضُوءهُ الوَثَنيِ في زوايا اللَّيلِ

ثُمَ يَمضِي للأُفقِ المُورّدِ في ذبذباتٍ واجِفة


إيييييه يا أنتِ..

كيفَ للطِينِ النّضِيجِ

يختَمِرُ في مَواعِينِ الضَلالِ

أنْ يكسِرَ البَرقُ في..

عيونِ العَاصِفة


خُذِيني إليكِ..

خُذِيني إليكِ.. لعلِيَ

على كَفيكِ أتَعَرى.. مٍن طُهرِيَ

أخلعُ جِلدِيَ المَغبُونِ

وأرتَديَ للعِهرِ المَسائيِ

قُرُوحِيَ النّازِفة


ؤبث

عدرس
24-10-2006, 10:21 PM
ابن النيل / كل عام وانتم بخير ( تحققت الأماني ) :) ، حروفك رائعة ونصك ذاكرةٌ بروحها تطفيء النيران على مشارف العمر ..!

تقديري / والكثير من ورق الشكر ..!

نوف
25-10-2006, 02:44 AM
قرأت نصاً مختلفاً يا زول
وكذلك القصة القصيرة .. أعجبتني ونقلت إليّ فوضوية تلك الطرق غير المعبدة ..
ورائحة البهارات .. ورقرقة الجدول .. وشيء من الصفرة ..
ربما عرجت على باقي مواضيعك ، فلغتك متفرّدة بالفعل ..

فقط استنكرت قولك : "ينشُرُ ضوءهُ الوَثَنيِ "
ولا أدري لمَ اخترت الوثني ، ومثلك ليس مضطراً لذلك !
"وإن من شيء إلا يسبح بحمده " :)


شكراً لك

.

زنبقه
28-10-2006, 02:29 PM
رائــع النــص

::



::
شكـراً لك