PDA

View Full Version : ميعادُ عيـد ..



موسى الأمير
25-10-2006, 11:24 PM
هل عُدتَ يا عيدُ ؟ لم تُـنبيء ولم تَعِدِ
أجئتَ تسـأل عن روحي فلم تَجِـدِ

عن مهجةٍ لَفَحتْـها ألفُ عاديةٍ
لقد تعـوّدتِ الآلام .. فلْـتزدِ

زار الجنون فؤادي فاستباح حمى
روحي ولم يُـبقِ لي ومضاً من الرَّشَـدِ

الحزن يسهـر في عيني فأنْهـرُهُ
بأدمعي ، وأمنِّـيهِ بيـوم غـدِ

واليوم تسأل عني ؟! تلك أمنيةٌ
ضنَّ الزمـان بها حيـناً فلم يَجُـدِ

:::....:::

يستعـمرُ الوجع المشبوب أَوْردتي
ويبتـني في الحشا قصراً من الكمدِ

يُـزيّـنُ الروح بالأوهام ، طاب لها
أن تزدهي ، أنْ تواري حرقة الكبدِ

واليوم تسألُ عني ؟! لا تسلْ فأنا
في محبِسِ الوهمِ يقتات الونى جسدي

ها إنني لم أنمْ ؟ لا زلتُ أرقب ما
وعدتني من هناءاتٍ ومن رغدِ



:::....:::


قصائدي في دمي نشوى غصَصْن بها
محابري ؛ هذه بنتي ، وذا ولدي

فجُـدْ بحرف رشيق تستريح له
دفاتري حينما أحنى إليه يدي

أولا فدعني ، أوافي ما لقيتُ كما
رغبتُ ، أحمل أفراحي بكفِّ غدي


موسى الأمير

أزهر
25-10-2006, 11:45 PM
أهلا بحادي الأرواح ومرحبا :) .

قد أخالفك في هذه ..

هل عُدتَ يا عيدُ ؟ لم تُـنبيء ولم تَعِدِ
أجئتَ تسـأل عن روحي فلم تَجِـدِ

فقد جاء العيد .. ووجد روحيك طليقتين .. فحار بينهما ..

فآثر الرجوع على أن يسأل إحداهما فيكون مقصوده الأخرى !

.
.

أخي روحان : عيدية مباركة .. سأعود لها بإذن الله .

أخوكم : عبدالله .

صاحبة العصمة
25-10-2006, 11:48 PM
واليوم تسألُ عني ؟! لا تسلْ فأنا
في محبِسِ الوهمِ يقتات الونى جسدي

ها إنني لم أنمْ ؟ لا زلتُ أرقب ما
وعدتني من هناءاتٍ ومن رغدِ


رائـــع


جئت لأحجز مقعد أولي أخي روحان بصفحتك الجميلة ..

أقصد مقعد ثاني :cd: ..

وكل عام وأنت بألف خير


تحياتي وكل تقديري

جنـــى
25-10-2006, 11:55 PM
زار الجنون فؤادي فاستباح حمى
روحي ولم يُـبقِ لي ومضاً من الرَّشَـدِ

الجنون ..
ماأجمله ..
إنه هبة إلهية يمن بها على من يشاء من عباده .. :)

كل عام وأنتم بخير ..

مـاجـد
26-10-2006, 01:13 AM
واليوم تسألُ عني ؟! لا تسلْ فأنا
في محبِسِ الوهمِ يقتات الونى جسدي


ها إنني لم أنمْ ؟ لا زلتُ أرقب ما
وعدتني من هناءاتٍ ومن رغدِ






الله الله يا روحان .. جميلة ومعبرة


لله درك

لك التحية أيها الرائع

خالد الحمد
26-10-2006, 01:20 AM
كن سعيدا ياروحان

نبرة شجى وأسى

لكنها قصيدة بديعة

جعل الله أيامك سعيدة أيها الأمير

دام نبضك

دمعة الماس
26-10-2006, 01:30 AM
أيا روحان حلا جسدا .. دامتْ ريشتك خير سفير لخلجات ذاتك وأزاهير فكرك ونبض مخيلتك الناطقة بكل عذوبة وجمال ..



دمعة الماس

أندريه جورجي
26-10-2006, 10:39 AM
رائعة ،، رائعة ،، رائعة ،،
عشتها ،،
و كانت جميلة المذاق ،، سهلة الهضم ،، و امتصَّتها جميعُ خلاياي ،،

و بيتك الثاني :
عن مهجةٍ لَفَحتْـها ألفُ عاديةٍ
لقد تعـوّدتِ الآلام .. فلْـتزدِ

ذكرني ببيت المتنبي :
عرفت الليالي قبل ما صنعت بنا
فلما دهتني لم تزدني بها علما

و لكلٍّ إسلوبهُ الخاص و لكل بيتٍ جماله ،،

لك جمالك و للمتنبي جماله ،،

و ليكون هذا البيت أجمل ،، و معناهُ أوقع ،، ألا ترى أنك لو قلت : "لم تَزِدِ" بدلاً من "فلتزِدِ" سيكون المعنى أبلغ ،، مع الأخذ بعين الاعتبار تصحيح الوزن بعد التعديل ،،

عذراً على هذا الاقتراح الثقيل على النفس - أعلم - ، لأنني أعلم أن الشعر لا يقبل الاقتراحات ،،

سلطان السبهان
26-10-2006, 03:28 PM
الروحان الــ حلا جسدا

أنتظر دوماً هطولك في أفياء ، لعلمي التام بما يحمله اسمك من البديع المتقن والذي يروي ظمأ كل
من يطمع للمختلف .

هنا دمعة عيد أخفتها كبرياء رجل ، لكن المشتاقين والغرباء لمحوها في مقلة الشاعر تتلألأ ، فهم بها
أخبر وبها أجدر .


الحزن يسهـر في عيني فأنْهـرُهُ
بأدمعي ، وأمنِّـيهِ بيـوم غـدِ

هنا صورة متقنة راقت لي كثيرا ، ولا عجب فراسمها الروحان .


واليوم تسأل عني ؟! تلك أمنيةٌ
ضنَّ الزمـان بها حيـناً فلم يَجُـدِ

متقن هذا البيت سبكاً ومعنى إلا أنني أجد الشاعر في غنى عن الاطالة بحشو في قوله : فلم يجد ، فهي لم تزد على : ضن الزمان بها شيئا !
أليس التأسيس أجدر بالشاعر من التأكيد ؟!


فجُـدْ بحرف رشيق تستريح له
دفاتري حينما أحنى إليه يدي

لله أنت حين أتقنت المشهد كاملا في هذا البيت الحركي .
لكني سأسأل لاطمئن : إلى أي شيء يعود الضمير في ( إليه ) إن للحرف فالانحناء به لا له !


لا فض الله فاك ، وسدد من أعطاك وبنا شوق للقادم .

مهدي سيد مهدي
26-10-2006, 03:52 PM
هل عُدتَ يا عيدُ ؟ لم تُـنبيء ولم تَعِدِ
أجئتَ تسـأل عن روحي فلم تَجِـدِ

عن مهجةٍ لَفَحتْـها ألفُ عاديةٍ
لقد تعـوّدتِ الآلام .. فلْـتزدِ


أعتذرُ عن المُداخلة .. فأنا لم أرق ْ بعد للدخول ِ فى مُداخلات ٍ
مع عباقرة
ولكننى أقول .. للأخ أندريه جورجى

أن الشاعرَ هُنا .. يطلبُ من العيد ِ أن يُزيد الألام
فالمُهجة .. قد اعتادت ْ عليها
لم تزد ِ من المُستحيل ِ أن تأتى ... لأن المطلوب من العيد ِ الزيادة
فتلزد هى المُلائمة للمعنى أكثر

هكذا كان فهمى .. وأعتقد أن الكاتب َ قد استطاع توصيل المعنى

أعتذر عن هذِهِ المُداخلة مرة ً أُخرى

وللأُستاذ ِ الفاضل ِ .. روحان ِ حلا جسد

فائق الاحترام

مهدى

عدرس
26-10-2006, 07:02 PM
زار الجنون فؤادي فاستباح حمى
روحي ولم يُـبقِ لي ومضاً من الرَّشَـدِ

الحزن يسهـر في عيني فأنْهـرُهُ
بأدمعي ، وأمنِّـيهِ بيـوم غـدِ

واليوم تسأل عني ؟! تلك أمنيةٌ
ضنَّ الزمـان بها حيـناً فلم يَجُـدِ


موسى ، ويح يمينك ياصاحبي ، لم تبقي شيئاً فينا حتى نقتبسه. النص بما حواه آيةٌ في الابداع ، وأجدُ قلبي يرتجفُ عند كل مقطع ..!

أما والله لولا أشياءُ في النفس ياصاحبي لقلت ادخل يدك في جيبك من جديد واشدد على قلوبنا بمثل هذا الجمال ..!

كل الحب ..!

لكل هذا : يستعـمرُ الوجع المشبوب أَوْردتي
ويبتـني في الحشا قصراً من الكمدِ

يُـزيّـنُ الروح بالأوهام ، طاب لها
أن تزدهي ، أنْ تواري حرقة الكبدِ

واليوم تسألُ عني ؟! لا تسلْ فأنا
في محبِسِ الوهمِ يقتات الونى جسدي

ها إنني لم أنمْ ؟ لا زلتُ أرقب ما
وعدتني من هناءاتٍ ومن رغدِ



اخوك / عدرس ..!

علي المعشي
26-10-2006, 08:19 PM
الحبيب موسى روحان الأمير
قصيدة محكمة النسج ، غنية بالصور الفاتنة
ولا عجب .. فشاعرها موسى الأمير!

قصائدي في دمي نشوى غصَصْن بها
محابري ؛ هذه بنتي ، وذا ولدي
غصصن بها محابري .. أعلى لغة أكلوني البراغيث؟


أولا فدعني ، أوافي ما لقيتُ كما
رغبتُ ، أحمل أفراحي بكفِّ غدي
أليس حق ( أوافي) الجزم جوابا للأمر؟
دمت جميلا..
ولك أعذب الود.

فلاح الغريب
26-10-2006, 10:51 PM
.

بل هي حروف تبعث الروح أيها الأمير .

وطاب حرفك .

.

جريرالصغير
27-10-2006, 04:37 AM
سنقطف حلما وبسمتين من يديك

ولنقرأ من جديد

يطل الصباح بوشوشات الخزامى في حضرة روحك يا روحان

الضياع أدمى اقدامنا يا سيدي

ليهبنا هذا الصباح أغنية من قصر أحد شعراء أفياء الطيبين

كنت الساعة يا حبيب القلب

كالذي يتخبطه النسيان وتأكله المواعيد

عدت إليك فوجدتني كحزين عاد لقرية ٍ مملوءة بذكرياته القديمة

الحزن يسهـر في عيني فأنْهـرُهُ
.........بأدمعي ، وأمنِّـيهِ بيـوم غـدِ

معًا تنسج لمسائنا ثوبا آخر أيها الصنعاني المعتق ، كيف قلت هذا !

لا تتركنا في أفياء على مفترق الكلام

إلا عدت وقد ابتسمت لنا الطرقات

ها إنني لم أنمْ ؟ لا زلتُ أرقب ما
.........وعدتني من هناءاتٍ ومن رغدِ

مسكينة مواعيدك المؤجلة يا روحان

ما أجمل سؤالا جوابه :

نعم جاء روحان ليعلق بأهدابنا عصفورا

ويحملنا على أغنية من ورد

قصائدي في دمي نشوى غصَصْن بها
.........محابري ؛ هذه بنتي ، وذا ولدي

مسافورن أبدا وراء مستحيلك يا روحان حلا جسدا

عن مهجةٍ لَفَحتْـها ألفُ عاديةٍ
.........لقد تعـوّدتِ الآلام ، فلْـتزدِ

حسنا يا سيدي .. فإن لم يكن وعد ُ

أولا ، فدعني أوافي ما لقيتُ كما
.........رغبتُ ، أحمل أفراحي بكفِّ غدي

الله ما أجملك أيها السكينة القلقة !

لنحمل ملامحك في العتمة القابعة في خلايانا

ونهش بها على حزننا

شكرا يا نابتا في بستان الصدق

شكرا من القلب على جمالك

لنقطف حلما وبسمتين

ولنقرأ من جديد

كرم الله وجهك .

>عيـن القلـم<
27-10-2006, 05:55 AM
أخي روحان حلا جسدا ...

آآآآه..
وهل تكفي هنا تنهيدة ..؟

((عيــد))....... أرقني !!

هنا شجب يحفر بجرح !
دمت بكل خير ..

تحيتي أطيبها

sara 5
27-10-2006, 07:48 AM
يا ربي ، هذه أجمل عيدية حزينة فيها سلوانٌ معجون بالحزن ،و بألم ٍ يائس ، و شيء ٍ من سكينة مطمئنة كما تفضل جرير الكبير .

قصائدي في دمي نشوى غصَصْن بها
.........محابري ؛ هذه بنتي ، وذا ولدي
ذرية بعضها من بعض يا روحان
سلّمك الله ، و كل عام و أنت بخير .

موسى الأمير
27-10-2006, 01:54 PM
السلام عليكم أيها الأجمعون :

كنتم أكثر احتفاء بنصي من العيد ..!!
وهذا نبل منكم وليغضب العيد ..

...

DEMON
أهلاً بالحرف الأول هنا ..

قد غمرتني والله بلطفك وحسن ظنك ..

وما أنا إلا فم يهذي وقلب يمضغ شيئاً سماه هماً ..

بانتظار إيابك أيها القدير ،،

كل عيد وأنت عيد ،،:)


صاحبة العصمة
أهلاً بك ..

سرني كثيراً هذا البهاء الذي قذفته هنا ..

شكراً لكل ندىً خلفه حرفك ،،

كل عيد وأنت عيد ،،

لكل كل التقدير والتحايا ،،

:)



جنى ..
يشبه كثيراً هذا اليوزر صبية صغيرة تدعى ابنتي لذا فقد أربكني ..

وجمال حضورك زادني غبطة فلك كل شكري ..

كل عيد وأنت عيد ،،

:)

نائية
27-10-2006, 03:54 PM
الفاضل \ روحان ْ

بهذه .. . أصبح للعيد طعم ٌ آخر و إن كان َ ظلّ الحزن ِ باقيا ً لم يرحل بغروب شمس العيد بعد !


زار الجنون فؤادي فاستباح حمى
روحي ولم يُـبقِ لي ومضاً من الرَّشَـدِ

ياه !


الحزن يسهـر في عيني فأنْهـرُهُ
بأدمعي ، وأمنِّـيهِ بيـوم غـدِ

و غد ُ ، يوم ُ آخر !


قصيدة
يا الله ما أجملها . .. دمت َ مبدعا ً متألقا ً روحان ْ ، دمت َ لأفياء نستظلّ بعذب قصائدك

موسى الأمير
30-10-2006, 03:34 PM
ماجد ..
كيف حالك ؟ عسى أن تكون بخير ..

شاكر لك هذا الحضور العاطر وهذا التعقيب النور ..

شكراً جزيلاً وأكثر ..:)


خالد الحمد
نبضك العاطر رقع ما اتسع من رقع في الروح ..

أشكرك ملء الروح ،،

دمت ألقاً ..


:)



دمعة الماس
هنا عطر انسكب ..

ما كان أطيبه على القلب والورق ..

لك التحايا :)

موسى الأمير
30-10-2006, 04:15 PM
أندريه جورجي
سلام على روحك ..

لى فالشعر والشاعر ينبغي بهما أن يقبلا الاقتراحات والتعديل وما يهدي سبيل الحرف .. وإخالني كذلك .. فليس أسعد لقلبي من شاعر أو كاتب أو غيرهما يبين وجهة نظره .. ذاك يُشعرني أن الآخر ليس آخراً .. هو أقرب من أن يُدعى كذلك .

ما أشرت إليك يا اندريه نظرة للمعنى من وجه آخر جميل .. رغم أنني لم أقصده بل قصدت ما ذكره الأخ هَلـّوسـةْ في رده ..
وكلا المعنيان جميل بل إن ما أوردته أنت أبلغ .. حيث إنه من كثرة ما اعتاد وما أذاقني من آلام لم يستطع أن يزيد " يخترع " آلاماً لم أذقها .. فكل ما كلأني به سبقه إليّ غيره ..

أشكرك يا اندريه على عطائك الذي أبهجني وراقني ..

:)


السلطان !!
أخجلتني بإطرائك التي تغسلني به كل إطلالة محاولاً أن تغويني عن جمال هطولك ..

لك كل شكري ..

ما أشرت إليه في هذا البيت :

واليوم تسأل عني ؟! تلك أمنيةٌ
ضنَّ الزمـان بها حيـناً فلم يَجُـدِ

أليس التأسيس أجدر بالشاعر من التأكيد ؟!

بلى .. لكنّ قلة ذات الفصاحة أعجزني .. وأنا أوافقك فيما ذهبت إليه .. وسأعمد إلى تعديل ذلك بما يناسب ..

قولك هنا :

فجُـدْ بحرف رشيق تستريح له
دفاتري حينما أحنى إليه يدي

لكني سأسأل لاطمئن : إلى أي شيء يعود الضمير في ( إليه ) إن للحرف فالانحناء به لا له !
كلامك عين الصواب ..

لكن ما رأيك لو استبدلت " إليه " بـ " لهن " فيعود على الدفاتر .. برايك هل يكون مناسباً ..؟

أشكرك كثيراً كثيراً ..:)



هَلـّوسـةْ

أهلاً بك مهدي وبكل جميل تأتي به ..

يكفيني شرفاً أنك استخرجت معنىً جميلاً من بين المعاني التي انسكبت هنا ..

ثم إننا لسنا بشعراء أو أدباء بالشكل الذي يجعلك لا تشارك وتبدي وجهة نظرك .. نحن هنا لنتعلم الحرف .. وما أحوجنا لخلاّق مثلمك يضوع المكان بحرفه ..

جزيل الشكر :)

موسى الأمير
30-10-2006, 04:38 PM
عدرس ..

يشهد الله أنك أيضاً أربكتني حتى اهتززت ..
أحببت ردك كثيراً وأخشى تكرار قراءته ..

طبعها الأشياء الجميلة لا تجعلنا نتّشحها بتفاصيلها ..

ما أجملك .. كلي لك ،،:)




الشاعر علي المعشي ..
أهلاً بك وبجمالك الخلاب هنا ..

أشكر لك ملحوظاتك التي أشرت لها ..

فما يتعلق ب " غصصن بها محابري " هي على اللغة التي أشرت وإن كانت شاذة ..


وما أشرت له في البيت الأخير ..
أولا فدعني ، أوافي ما لقيتُ كما
رغبتُ ، أحمل أفراحي بكفِّ غدي

معك حق ..

لكن لو قلنا إن " أوافي ما لقيت كما رغبت " جملة معترضة .. ألا يمكن أن يكون للحالة الإعرابية وجه .. رغم ضعفي في هذه المدعوة " اللغة " ..

لك الشكر كثيراً على جمال حضورك ودقة ملاحظتك :)


فلاح الغريب
لله أنت حينما يهب عبيرك ..

كنت جميلاً وستبقى ،،

التحايا :)

علي المعشي
30-10-2006, 07:32 PM
أخي الشاعر القدير: موسى الأمير
أشكرك على روحك الطيبة وحسن تقبلك، وذلك ليس بغريب عليك..

لكن لو قلنا إن " أوافي ما لقيت كما رغبت " جملة معترضة .. ألا يمكن أن يكون للحالة الإعرابية وجه .. رغم ضعفي في هذه المدعوة " اللغة " ..
أي ضعف يا موسى؟!! ليت كل الشعراء لديهم ما لديك من هذا الضعف!!!!!
لو قلنا إنها معترضة فسينتقل الجزم إلى الفعل (أحمل) ؛ لأنه حينئذ يكون هو جواب الأمر، وفي جزمه إخلال بالوزن أيضا، وسيكون إيجاد المخرج لرفعه أصعب.. ولكن لو أبقينا ( أوافي) جوابا للأمر، واعتبرنا أن الياء ليست الياء الأصلية (لام الفعل) وإنما هي ياء ناتجة من إشباع كسرة الفاء اقتضتها الضرورة الشعرية لكان ذلك أحسن ـ وإن كان بعضهم يقصر جوازالإشباع على بعض الضمائرفقط ـ على أن الإشباع وارد في مواضع مشابهة من شعر العرب على غرار:
اختر قرينك واصطفيه تفاخرا .......
حيث أثبت الشاعر الياء في فعل الأمر المبني على حذف حرف العلة باعتبارها ياء إشباع وليست الياء الأصلية .. والله أعلم.
وافر الود، وفائق التقدير.

يحيى الشعبي
30-10-2006, 08:13 PM
هل عُدتَ يا عيدُ ؟ لم تُـنبيء ولم تَعِدِ
أجئتَ تسـأل عن روحي فلم تَجِـدِ


عن مهجةٍ لَفَحتْـها ألفُ عاديةٍ
لقد تعـوّدتِ الآلام .. فلْـتزدِ


زار الجنون فؤادي فاستباح حمى
روحي ولم يُـبقِ لي ومضاً من الرَّشَـدِ


الحزن يسهـر في عيني فأنْهـرُهُ
بأدمعي ، وأمنِّـيهِ بيـوم غـدِ


واليوم تسأل عني ؟! تلك أمنيةٌ
ضنَّ الزمـان بها حيـناً فلم يَجُـدِ


:::....:::


يستعـمرُ الوجع المشبوب أَوْردتي
ويبتـني في الحشا قصراً من الكمدِ


يُـزيّـنُ الروح بالأوهام ، طاب لها
أن تزدهي ، أنْ تواري حرقة الكبدِ


واليوم تسألُ عني ؟! لا تسلْ فأنا
في محبِسِ الوهمِ يقتات الونى جسدي


ها إنني لم أنمْ ؟ لا زلتُ أرقب ما
وعدتني من هناءاتٍ ومن رغدِ




:::....:::



قصائدي في دمي نشوى غصَصْن بها
محابري ؛ هذه بنتي ، وذا ولدي


فجُـدْ بحرف رشيق تستريح له
دفاتري حينما أحنى إليه يدي


أولا فدعني ، أوافي ما لقيتُ كما
رغبتُ ، أحمل أفراحي بكفِّ غدي



موسى الأمير



لا أدري كيف زاغت عيني عن
هذه الفاخرة ربما كنت في واد
غير وادي حزنك في ظل العيد
استمتعت كثيرا يا موسى ولا
تسمع للمشعـ..... )k )k علي المعشي:n:

وافرالود

عبدالصمـد
31-10-2006, 12:04 AM
روحان ، للجمال هنا طعمٌ آخر ، شكراً لمتعةٍ ابت إلا أن تملأني بالمتعة .

عبد الصمد .

علي أسعد أسعد
31-10-2006, 06:59 PM
روحان ..
أيها الشاعر ...
العيد جاء ...
وكنت موجوداً
بحرفك
وحرفتك ..
ساطعاً كما عهدناك
فكل عام وأنت والشعر بخير ....

دمعة الوفاء
31-10-2006, 07:13 PM
اكيد اخي اكبر العيد هو ان يؤرخ القلب كل يوم ويوم بشئ سعيد واكيد تشرفت لمروري على صفحتك حيث تفيأت بفيء ظليل كله انسانية فتمنياتي لك بعمر مديد وتكون دائما سعيد

موسى الأمير
02-11-2006, 08:38 PM
جرير ..
سبغت ورقتي بمداد فيروزي أملاني وأعادني مرات هنا ..

حيث أنت وفكرك وغرقك الذي يمنح المعنى ثياباً أخرى أجمل من التي لبس ..

أقرؤ ردك مراراً فيعجزني ..

لكنني لا أطيعه .. أستمتع بقراءته كما لو كان المعنيّ غير أنا ..

جرير .. من القلب أشكرك .. ولك منه عقد ياسمين ،،




>عيـن القلـم<
مرورك جميل كعادتك ..

لا آسف لاستلالي تنهيدة عذبت القلب ..

وآسف لأنني بعثتها من مرقدها ..

لك التحايا ،،


sara 5
عطرك الذي خلفته هناك لم يزل ضوعه يملأ المكان ..

كل التحية لوقوفك المختلف .. ولإطرائك الأبهج ،،

موسى الأمير
02-11-2006, 08:52 PM
نائية ..
أشعر بغبطة لحضورك الذي أبهجني كثيراً ..

كثير جداً ما وهبتني من ثنائك ..

التقدير أجمعه لك يا نائية قريبة ..



علي المعشي إضاءةً أخرى ..

نورتني أنار الله دربك ..
إضافة علمية أفدت منها .. واستوضحت ما غمض ..

شكراً لكل حرف علمتنيه ..


يحيى الشعبي ..
كان الله بك رحيماً أن أزاغ بصرك عنها ..

ما هي إلا خرابيش سبقنا لها الأولون كأنت ..

شكراً لك / لظلك ،،

موسى الأمير
02-11-2006, 08:59 PM
عبدالصمد ..
شكراً لك ولحضورك المبهج ..

سرني أن كتبت حرفاً هنا ليهنأ المكان بك ..

التحية ،،




علي أسعد أسعد ..
شكراً لك .. ها أنت تغمرني بفضلك وثنائك ، وأنت أفضل وأجود ..

ما نسكب من حبرك أمارة على روحك الطيب ..

بك ابتهاجي ،،


دمعة وفاء ..
وشرف لي توقيعك هنا الذي زين وشاح صفحتى ..

لك التقدير ،،

الشاعر الرجيم
03-11-2006, 10:49 PM
روحان .. قصيدة رائعة جداً .. وكلامك في محله .. أحني لهن يدي ..