PDA

View Full Version : ( " في كلمتين " )..،!



عدرس
26-10-2006, 11:24 PM
ورجعتُ
أحملُ مهجتي ،
فوق الرخام .!
اليومُ الأول في يديك ..
واليوم الآخرُ في يديَّ
هنا المقام ،،!
أشتقتُ مثلك للمدينة يارفيق ،
أشتقتُ مثلك للمكان
، أشتقتُ مثلك للمشانقِِ
حيثُ تفترقُ الخطى
وتثور أعماقُ المكان
على المكان .!
أشياءُ مني لم تزل .!
في كلمتين، !
آآآآآآآآهٍ
من الدنيا / ومن وجع الطريق .!
آآآآآآآهٍ تدورُ لوحدها بين الزحام
ـ والأرضُ تحملُ خطوتي حتى أفيق
ـ وتشتري مني الكلام .!
مازلتُ أذكرُ أنني
مازلتُ أذكرُ
أنني بكَ مستهام ..!

هاكَ الورود الذابلات على الحصى
( هاك العيون الناعسات على الجفون )
على السواعد والأناملِ والحروف .!
هاكَ البنادقُ يارفيق العمرِ
وأذبح حاضراً يتنفسُ الوجع الحنون .!
هاك الدفاترُ والسطورِ ،
البائسة
/
هاكَ العيون .!

ورجعتُ مثلك للمكان ،
ورجعتُ مثلك حافياً وجهي حزين .!
والعيدُ يرفلُ في الثياب البالية،
ياصاحبي ،
إنَّ الوجوه تغيرت
لم يبقى لي ثوبٌ سعيد .!
حتى الملامحُ مثلنا قد خانها العيدُ السعيدُ
وتقول مالك لاتعود ؟
وحملتَ بعضك فوق بعضكَ قائلاً
/ وسجنتني مثل الحمام..!
وحفرتَ صمتيَ مرتين ..!

( إني أموت )
/
لاتدفن الوجع المبكلَّ بالقيود
على القيود .!

لاتعزف العيدين باللحنِ الحزين ..!

طال السكوت ..!َ
ورجعتُ مثلك فـِ الطريق
/
ومحاجري في ظلِّ ذاكرتي تطوف.!
لابابَ يخرجني
وبابكَ مقفلٌ مثل الحدود .!

أشتقتُ لك !
ماأكذب الشوق الذي في راحتيك .!
أوراقُ حزنك
/
تستغيثُ ولا مجيب .!


قد كان عامك مزهرٌ فوق الكفوف ْ
/
وعلى جبينك قبلتين .,!
وهناك عيدك ما أنتهى
، أبداً،
ولكن على أملٍ جديد .!

مازالَ صوتك في فمي

اني نسيتُ الطعم بعدك والكلام ..!
ومضغتُ طعميَ مرتين .!
وفتحتُ بابي َ كالنشيد
/
وتركتُ الباب في قلبي غريق .!
ماكان
عيدك بائساً
في " كلمتين " ،

إلى اللقاء .!

إني أموت .!
.
.
إني أموت ،
إني أموتُ
الآن مثلك َ ( والسلام.)...!.!...............!............!...!.. !

مهدي سيد مهدي
26-10-2006, 11:39 PM
، أشتقتُ مثلك للمشانقِِ
حيثُ تفترقُ الخطى
وتثور أعماقُ المكان
على المكان .!

,,,

ـ والأرضُ تحملُ خطوتي حتى أفيق
ـ وتشتري مني الكلام .!

أنت محظـــوظ :-)

...

مازلتُ أذكرُ أنني
مازلتُ أذكرُ
أنني بكَ مستهام ..!

هل التِكرار مقصود أم أنهُ خطأ كيبوردى ؟؟؟
التمس العُذر لطالب ٍ جديد ٍ هُنا
فأنا .. لا أعلم ُ هل جاءت للوزن ِ أم ماذا ؟؟؟

,,,

جداً أعجبتنى هذِهِ

مازالَ صوتك في فمي

ذلك التشبيهُ البليغ ُ للصوت ِ وكأنه ُ قطعة حلوى
أو طعام .. يظل ُ طعمها فى الفم
حتى بعد الإنتهاء ِ منها

جداً أعجبتنى

,,,

رُغم الأجواء الحزينة ,, التى تُخيم ُ على مُعسكر ِ الكلمات
إلا أنها قد جاءت رطبة .. كقطع ِ الفاكهة ِ الناضجة
أستمعتُ بتناول ما سُكِبَ هُنا .. من إبداع

أُستاذى الفاضل

عدرس

تقبل فائق اِحتِرامى

مهدى

همسة

أنا هُنا مُتعلم ,, لذا أتمنى أن يكون تواجدى مهضوم
وتساؤلاتى غير سيئة على النفس

دمعة الماس
27-10-2006, 12:19 AM
أيا عدرس ... في كلمتين لخصتَ حكاية الحكاية ..

حكاية تائهة ما بين العيون والإقرارات والرموز والمفاجآت والتكهنات ..

حكاية رُسِمَتْ بريشة الذات ..



دمتَ بعذوبة ونبض مداد وشفافية ..




دمعة الماس

أثير النور
27-10-2006, 12:43 AM
لازلتُ أهتف بالقصيد
مردداً

"ليتَ الغرامُ يعود يوماً ؛ لا ينام"

عدرس\ طاب حرفك و السلام.

سلطان السبهان
27-10-2006, 04:50 PM
ماهذا الحضور أيها العدرس الرائع
قرأتها مرات وفي كل مرة أتعرف على وجه جديد للعيد !!

وتثور أعماقُ المكان
على المكان .!

بديعة هذه نفيسة .

وأذبح حاضراً يتنفسُ الوجع الحنون .!

سطر لذيذ الحزن موجع الفرح .

لاتدفن الوجع المبكلَّ بالقيود
المكبّل ؟

لابابَ يخرجني
وبابكَ مقفلٌ مثل الحدود .!
أشتقتُ لك !
ماأكذب الشوق الذي في راحتيك .!

الله ياعدرس ياجميل .

وهنا أسطر خانها الوزن :

اليومُ الأول في يديك ..
واليوم الآخرُ في يديَّ
وتركتُ الباب في قلبي غريق .!

دمت ودام مدادك

يحيى الشعبي
27-10-2006, 08:41 PM
بوح جميل وخاتمة
ولا أحلى
شكرا للمتعة المنوحة
للمارين من هنا

عدرس
28-10-2006, 10:21 AM
، أشتقتُ مثلك للمشانقِِ
حيثُ تفترقُ الخطى
وتثور أعماقُ المكان
على المكان .!

,,,

ـ والأرضُ تحملُ خطوتي حتى أفيق
ـ وتشتري مني الكلام .!

أنت محظـــوظ :-)

...

مازلتُ أذكرُ أنني
مازلتُ أذكرُ
أنني بكَ مستهام ..!

هل التِكرار مقصود أم أنهُ خطأ كيبوردى ؟؟؟
التمس العُذر لطالب ٍ جديد ٍ هُنا
فأنا .. لا أعلم ُ هل جاءت للوزن ِ أم ماذا ؟؟؟

,,,

جداً أعجبتنى هذِهِ

مازالَ صوتك في فمي

ذلك التشبيهُ البليغ ُ للصوت ِ وكأنه ُ قطعة حلوى
أو طعام .. يظل ُ طعمها فى الفم
حتى بعد الإنتهاء ِ منها

جداً أعجبتنى

,,,

رُغم الأجواء الحزينة ,, التى تُخيم ُ على مُعسكر ِ الكلمات
إلا أنها قد جاءت رطبة .. كقطع ِ الفاكهة ِ الناضجة
أستمعتُ بتناول ما سُكِبَ هُنا .. من إبداع

أُستاذى الفاضل

عدرس

تقبل فائق اِحتِرامى

مهدى

همسة

أنا هُنا مُتعلم ,, لذا أتمنى أن يكون تواجدى مهضوم
وتساؤلاتى غير سيئة على النفس

الحبيب مهدي :):) ، التكرارُ مقصود أخي الكريم ، لحاجة في النفس أحببت أن أؤكد أنني أتذكر بكل التفاصيل :) ومن ثمَّ أشكر لك كرم المرور وخذ راحتك حبيبي نحنُ هنا من أجل هذا التواجد :):)

دمت بالف خير وشكراً لمرورك ...!

أخوك / عدرس :):)

عدرس
28-10-2006, 10:24 AM
أيا عدرس ... في كلمتين لخصتَ حكاية الحكاية ..

حكاية تائهة ما بين العيون والإقرارات والرموز والمفاجآت والتكهنات ..

حكاية رُسِمَتْ بريشة الذات ..



دمتَ بعذوبة ونبض مداد وشفافية ..




دمعة الماس

الغالية دمعة كم هو كثيرٌ بك هذا العدرس ..!

شكراً بحجم هذا الحضور وبحجم هذا العطاء ..!

تقديري
عدرس :):)

عدرس
28-10-2006, 10:27 AM
لازلتُ أهتف بالقصيد
مردداً

"ليتَ الغرامُ يعود يوماً ؛ لا ينام"

عدرس\ طاب حرفك و السلام.

الغالي / أثيرُ النور ـ ولازلتُ استمتع بسماعك وإني مصغٍ إلى كل هذا الأثير ..!

شكراً حبيبي لحضورك ولأنك بالجوار :)
دم حبيباً :):)

عدرس
28-10-2006, 10:33 AM
ماهذا الحضور أيها العدرس الرائع
قرأتها مرات وفي كل مرة أتعرف على وجه جديد للعيد !!

وتثور أعماقُ المكان
على المكان .!

بديعة هذه نفيسة .

وأذبح حاضراً يتنفسُ الوجع الحنون .!

سطر لذيذ الحزن موجع الفرح .

لاتدفن الوجع المبكلَّ بالقيود
المكبّل ؟

لابابَ يخرجني
وبابكَ مقفلٌ مثل الحدود .!
أشتقتُ لك !
ماأكذب الشوق الذي في راحتيك .!

الله ياعدرس ياجميل .

وهنا أسطر خانها الوزن :

اليومُ الأول في يديك ..
واليوم الآخرُ في يديَّ
وتركتُ الباب في قلبي غريق .!

دمت ودام مدادك





الغالي / سلطان / حضوري رائعٌ بحضورك ـ اكتمل عقد الفرح عند اول وقعٍ لأناملك في المكان ، شكراً لإطرائك الجميل ولكلماتك الرائعة ـ وبخصوص مداخلتك الأخيرة كنتُ أتمنى لو تضيف إليها هذه ايضاً ( ولكن على أملٍ جديد .! ) لاأدري ولكن أعتقدت ان الكتابة في عالم يعيش في ثوب السرعة لايحتاج مني الى مراجعة وعندما رجعت وجدت أخطاءً بحجم العدرس :)

شكراً لحضورك ياسلطان ومتابعتك الأولى وأتمنى أن لاتكون الأخيرة :)
محبتي

أخوك / عدرس :)

عدرس
28-10-2006, 10:40 AM
بوح جميل وخاتمة
ولا أحلى
شكرا للمتعة المنوحة
للمارين من هنا


يحيى الشعبي / الجمال كله هو مرورك الكريم / شكرَ الله لك هذا المرور .!

دم بالجوار ..!

أخوك / عدرس :):)

سلطان السبهان
29-10-2006, 01:16 AM
شكراً لحضورك ياسلطان ومتابعتك الأولى وأتمنى أن لاتكون الأخيرة

أيها المتعدرس بين حنات القلب
تأبى إلا ان تغضبني منك !
ياسيدي أنا لا أترك شيئا لك إلا وأقرؤه جيدا ، فقلمك رائع فائق وبدون مجاملة ، إنما
أحياناً ألتزم الصمت كما يفعل الكثيرون .
دمت لمحبك .

الفيصل
29-10-2006, 10:53 PM
((((ياصاحبي ،
إنَّ الوجوه تغيرت
لم يبقى لي ثوبٌ سعيد .!
حتى الملامحُ مثلنا قد خانها العيدُ السعيدُ )))

عدرس أيها الرائع (المُتأملس)<- نسبة للألماس

لله درك
ما أجمل حرفك
و إمتداد فكرك

كل عيد و أنت بخير

عدرس
30-10-2006, 01:49 PM
شكراً لحضورك ياسلطان ومتابعتك الأولى وأتمنى أن لاتكون الأخيرة

أيها المتعدرس بين حنات القلب
تأبى إلا ان تغضبني منك !
ياسيدي أنا لا أترك شيئا لك إلا وأقرؤه جيدا ، فقلمك رائع فائق وبدون مجاملة ، إنما
أحياناً ألتزم الصمت كما يفعل الكثيرون .
دمت لمحبك .

سلطان أيها الحبيب القريب / متابعتك شرفٌ كبير لمثلي وشهادتك عقدٌ من الماس زينت بهِ عنقي الصغير تعلم أني أحبك وأحب أن أقرأ لك ايضاً :)

لك الحب أيها الحبيب وهذه لقلبك :):)
تقديري واحترامي الكثير :)
( وردة ) :) بحجم هذا العطاء وهي بدورها ستكبر بك :)

http://img.3112.net/archive/2006/09/19/3112.net_9591b3f425e84ee806b235ec54e39bce.gif

عدرس
30-10-2006, 01:56 PM
((((ياصاحبي ،
إنَّ الوجوه تغيرت
لم يبقى لي ثوبٌ سعيد .!
حتى الملامحُ مثلنا قد خانها العيدُ السعيدُ )))

عدرس أيها الرائع (المُتأملس)<- نسبة للألماس

لله درك
ما أجمل حرفك
و إمتداد فكرك

كل عيد و أنت بخير

وكل عيد وانت بألف خير وصحة وسلامة ـ أخي الفيصل شكراً لمرورك الكريم / والله يعطيك العافية لاهنت :):)

أخوك / عدرس :)

موسى الأمير
30-10-2006, 10:25 PM
عدرس ..

أيها المختلف ..

علم الله أنك نفثت هنا ولم تكتب ..

هاك العيون الناعسات على الجفون )
على السواعد والأناملِ والحروف .!


وهنا :

إنَّ الوجوه تغيرت
لم يبقى لي ثوبٌ سعيد .!
حتى الملامحُ مثلنا قد خانها العيدُ السعيدُ

ومواطن أخرى غزوتنا بحزنك الشهي ..

لله أنت ،،:)

عدرس
31-10-2006, 01:49 PM
عدرس ..

أيها المختلف ..

علم الله أنك نفثت هنا ولم تكتب ..

هاك العيون الناعسات على الجفون )
على السواعد والأناملِ والحروف .!


وهنا :

إنَّ الوجوه تغيرت
لم يبقى لي ثوبٌ سعيد .!
حتى الملامحُ مثلنا قد خانها العيدُ السعيدُ

ومواطن أخرى غزوتنا بحزنك الشهي ..

لله أنت ،،:)


موسى أيها الأمير :):) مواطن الجمال كلها أنت :):) / وملامحي شاهدةٌ على ذلك :):)
تعلم أيها الحبيب ان من عاشر القوم اربعين يوماً صار منهم فكيف إن تجاوز الأربعين إلى أربعين أخرى ليشكر الله فيها على نعمه وأي نعمة اجمل من أن تلتقي بأساتذة الساخر لتتعلم منهم وتتقاذف معهم الكلمة الجميلة وبعض القشور البيضاء :)

لك الحب أيها الحبيب ولي شقُ كلمة احملها على استيحاء فشكراً لحضورك الجميل :)
لاعدمتك :)

تركي عبدالغني
31-10-2006, 06:30 PM
رائع يا عدرس
لقد أعجبتني القصيدة جدا
تحيتي
وبوركت والوطن

عدرس
01-11-2006, 12:27 AM
رائع يا عدرس
لقد أعجبتني القصيدة جدا
تحيتي
وبوركت والوطن

الرائع حضورك اخي الجميل والحبيب تركي :):)
شكراً ملء هذا الحضور اخي ودم بالجوار :)

محب الفأل
01-11-2006, 10:01 AM
الفاضل عدرس..........
مررت هنا
وان كنت استمتعت بالنص وسعدت بمصافحة كاتبه
فقد استفدت من قراءة النص ومداخلاته
فلك الشكر وكل عام وانت بخير

عدرس
01-11-2006, 10:32 AM
الفاضل عدرس..........
مررت هنا
وان كنت استمتعت بالنص وسعدت بمصافحة كاتبه
فقد استفدت من قراءة النص ومداخلاته
فلك الشكر وكل عام وانت بخير

شاعري الحبيب :):) / مرَّ زمنٌ لم التقيك فيه وها أنا أصافحك من جديد ( كل عام وقلبك الطيب بألف خير ) ومن العايدين بعد الزحمة / حضورك لوحده متعةٌ ليست ككل المتع :)

بل يبقى أريجك في المكان :)
محبتي
أخوك / :)

سارة333
01-11-2006, 11:58 AM
هاكَ البنادقُ يارفيق العمرِ
وأذبح حاضراً يتنفسُ الوجع الحنون .!
هاك الدفاترُ والسطورِ ،
البائسة
/
هاكَ العيون .!
قد أجزلت لحزننا العطاء فكيف نتأقلم معه ثانية...
قد أشعت الفوضى ولا أمل للفرح بالقدوم...
لله درك ...

:::رحيـــل:::
01-11-2006, 08:50 PM
عدرس..
أنصفتها رسما وجوهر..

في كلمتين!
بل جيش كلمات لها رنين مختلف..

بورك المداد..

احترامي..
رحيــل..

فجرالزهراء
02-11-2006, 10:11 AM
من أي زجاجة عطر انتشلتم هذه الكلمات...؟؟
ومن أي الخيوط العسجدية غزلتم هذه التمتمات..؟؟

أخي عدرس ...
وقفت هنا ...
على اعتاب تنهيدة عبقة ...
حروف ألقــة ..
تنبض بنبض حزين ...
آهات و أنين ...
لا اجد امامي سوى الخضوع الى عروش الصمت ،، محتطبة عجزي على محبرتي ...
لافض فوك اخي الفاضل ...
احسنتم

عدرس
04-11-2006, 01:46 PM
هاكَ البنادقُ يارفيق العمرِ
وأذبح حاضراً يتنفسُ الوجع الحنون .!
هاك الدفاترُ والسطورِ ،
البائسة
/
هاكَ العيون .!
قد أجزلت لحزننا العطاء فكيف نتأقلم معه ثانية...
قد أشعت الفوضى ولا أمل للفرح بالقدوم...
لله درك ...


الغالية سارة / :):) الفوضى تحمل الأمل إن لم نكن نحنُ من يصنع الأمل في الطرقات فمن يفعله سوانا أيتها العزيزة / كنتُ أعلم بأن الفرح قادم / وعندما وجدتك في المكان آمنت بأنه لافرح كالفرح الذي تركته أناملك في المكان :)

شكراً أختي الطيبة ويبقى العودُ مابقي اللحاءُ :)
تقديري / عدرس :):)

عدرس
04-11-2006, 01:49 PM
عدرس..
أنصفتها رسما وجوهر..

في كلمتين!
بل جيش كلمات لها رنين مختلف..

بورك المداد..

احترامي..
رحيــل..

مرحباً رحيل :):) / ليتني استطعت أن أنصفها بعض الذي تستحق لاكني لم افعل :):) / أحياناً يغمرني الفرح من جهاته الأربع وأتمنى ألايرحل ولكن لابقاء إلا لله :):)

الذي بقي لي هو شكراً على حضورك الجميل وكلماتك الطيبة / شكراً ملء هذا الحضور يارحيل :)
لاعدمتك :)

تقديري /

عدرس :):)

عدرس
04-11-2006, 01:54 PM
من أي زجاجة عطر انتشلتم هذه الكلمات...؟؟
ومن أي الخيوط العسجدية غزلتم هذه التمتمات..؟؟

أخي عدرس ...
وقفت هنا ...
على اعتاب تنهيدة عبقة ...
حروف ألقــة ..
تنبض بنبض حزين ...
آهات و أنين ...
لا اجد امامي سوى الخضوع الى عروش الصمت ،، محتطبة عجزي على محبرتي ...
لافض فوك اخي الفاضل ...
احسنتم


فجر الزهراء / اخي / اختي / :) وقوفك بالمكان يعني لي الكثير / ومرورك من هنا شهادةٌ أعتز بها كل حين / شكراً لكرم المرور ولذالك العقد البنفسجي الذي زين به النص قامته :)

كل الشكر والتقدير / ودمت بالف خير :)

جريرالصغير
04-11-2006, 04:56 PM
في كلمتين يا عدرس

ونبضك لما يزل في لفافة النور يهيم

ولك حكاية مع الليل الغريق والباب الموصد

لكن كلمة ( الرخام ) لم تجد في المعنى القادم ما يناسب طرحها يا صديقي

وأنت مجيد لرسم الأخيلة

لكنك أوقعتني في حيرة من أمرين

أولهما حول بعض الهنات اللغوية في القصيدة بشكل عام

فهمزة ( اشتقت ) وصل لا قطع

وحرف العلة لا داعي لها في ( لم يبقَ ) فهي محذوفة بفعل الجزم

وجميل قولك :

اشتقت مثلك للمشانقِِ حيثُ تفترقُ الخطى وتثور أعماقُ المكان على المكان .!

هذه الصورة التي قلت عنها إنها من سعة الخيال لديك

ومثلها :

وحملتَ بعضك فوق بعضكَ

وكذلك :

وحفرتَ صمتيَ مرتين

أنت ثري في صورك

لكن لست معك في التكرار في :

مازلتُ أذكرُ أنني
مازلتُ أذكرُ
أنني بكَ مستهام ..!

والكلمة ( هاك ) هي اسم فعل أمر

فهي تنصب ما بعدها

هاكَ البنادقَ يارفيق العمرِ
وأذبح حاضرًا يتنفسُ الوجع الحنون .!
هاك الدفاترَ والسطورَ البائسة

وقولك وقد أجدت :

ومضغتُ طعميَ مرتين .!

الأمر الآخر ؛ القافية ، فمثلا :

حتى الملامحُ مثلنا قد خانها العيدُ السعيدُ
وتقول مالك لاتعود ؟

كان يجب تسكين ( السعيد ُ ) وجعلها قافية

لأنها إن تحركت عكرت صفو الوزن

فقد قلت بعدها :

لاتدفن الوجع المبكلَّ بالقيود على القيود .!

فإن حركت صارت أولى الدالين مضمومة والأخرى مكسورة

فتسكينها على أنها نهاية الفقرة الشعرية أسلم لها

وما زلت أقول إنك تجيد رسم الصورة

لكن اللغة تنادي يراعك في إطالة الوقفة

أشكر لك الهطول في سحابة بوح

كرم الله وجهك .

عدرس
04-11-2006, 08:23 PM
اللغة وما أدراك مااللغة ياعدرس :):)/ أيها الجميل / أستاذي الفاضل ـ أجدني قد فهمت :) بل وسعدت والله بمرورك ياجرير اما فيما يخص اللغة فأنا الذي اخون لغتي حين لاأعطيها بعض ماتستحق من الاهتمام والمتابعة :)

سرني أن مررت بأخوك / ومرورك هو المتعة والفائدة :) شكراً بحجم متابعتك لأخوك وبحجم جمالك في المكان ياجرير :):)