PDA

View Full Version : نـْـــفايــة ! ! !



مهدي سيد مهدي
27-10-2006, 05:25 PM
كفان ِ صغيران ِ
يُمسكُ أحدهما بقطعةِ ورق ٍ مُتسخة
الوسخُ يُحيطُ بذرات ٍ سود ٍ كل الأشياء
ملابسُ الصغيرةْ
جدائلُ الصغيرةْ
وجهُ الصغيرة ُ الدافئُ اللحم
القمامة ُ في كل ِ مكان ٍ مُنتشرة
كأزيزِ ذُبابةٍ
تُحيط ُ برأس ٍ موجوعة
من ضربة ِ شمس ٍ مُحترِقة
تحتاج ُ الراحةَ فوق سرير من الكتان
ولكن سريرها قدْ كان
أوراقٌ قديمةَ وقصائِد وبقايا طعام
خُصلاتُ الشعر تسيرُ بغير ِ هدىً
وتُثيرُ الشغبَ بأعلى الرأس
من غير ِ رِباط ٍ يجمعها
مثل الفتيات الصغيرات في نفس ِ السن
أقمشةٌ مِثل ُ البيئةْ
التي قد كانت تسبح ُ فيها بدون إرادة
قد بات القذرُ عليها
وأنشأ مُدناً وموانئ
يستقبِل ُ فيها قوافل حشرات ٍ تأتى
لتحل ضيوف الجسد الفانى
برغمِ شهيق ٍ وزفير ٍ
يصِفان ِ وجوداً رغم العدم لضيق ِ العيش
عينان ِ جميلتان ِ
رُغم الجبين ِ القاطب تنظُران ِ إلي الأُفق
والأُفق قد كان الظلام
فلا نيران ولا وميض ولا أمل
فقط الألم
يسري من الإبريقِِ ماءٍ مُنتن ٍ
فكما الدواب تهيمُ تشربُ دون عقل
إن البشر كانوا قديماً يفهمون
ويُتقنون مُعاملة
كُل البشر
والأن قد مات البشر
ومن تبقي من البشر أضحى نـْفاية على الطريق
يحكُمَه ُ أشباهُ البشر
كانت صغيرة على الألم
وعلي الضياع ِ
وظُلم أنفاق الحياة وعُنفِها
كانت صغيرة تُريد ُ أن تحيا غداً
في بيت ٍ صغير ٍ فوق أرجاءِ الوجود
وفوق أشلاء الحياة
ولكنها كانت نـْفاية كمثل ِ أطفال ٍ كثير
قد شقهم رُمحٌ عقيم
بيد ِ أعداء الحياة
عُذراً يا صاحبة الجمال المُتسخ
فالموت أهون من بقائى ههُنا
أنى سأرحل ُ
لكن كلماتى هُنا
قد يمضى بشر ٌ مِن هُنا
ويُعيدُ ليديك ِ الزهور اليانعة
بدلا ً من الوسخ ِ الشديد المُنتشر
كجراد ٍ يأكُلُُ اليابسَ قبل الأخضرْ
فأنا لا أمتلكُ مُبيداً بشرياً
وليس معى سوى قلمى وكـراسى
وداعاً

اِحتِرامى

مهدى المـــصرى

خالد الحمد
27-10-2006, 06:24 PM
قرّبوا مني الشاي والقهوة

لحين عودتي

مهدي سيد مهدي
27-10-2006, 06:32 PM
فــى انتظارك
سيدى
والشـــاى والقهـــوة
فى الطريق
عندما تعود .. ستجدهما هُنا

اِحتِرامى الشديد

مهدى

سلطان السبهان
27-10-2006, 11:39 PM
هلوسة

أتدري ، لقد أخذتني هنا وهناك ، إلى أن استقر بي المركب في حديث الجراد
والأخضر واليابس .
حديثك كان ذا شجون ويفتقد للرابط الذي يجعل القارئ في ذات الدوامة .
دمت لمحبك .

عبدالصمـد
27-10-2006, 11:43 PM
مهدي الجميل ، احببتك هكذا ببساطة ،
كل الشكر

عبدالصمد

أزهر
27-10-2006, 11:46 PM
قرّبوا مني الشاي والقهوة

لحين عودتي

لأنام !
:biggrin5:

أخوكم : عبدالله .

دمعة الماس
27-10-2006, 11:51 PM
أيا مهدي ..وما بين الرحيل ولملمة الفكر دهاليز تأملات وآمال ورهبة وترقب ..

وما بين الريشة والمداد بريق يطارد خيوط المجهول , ويصاحب أهازيج الواقع أو عله يعاند

خيوطه بوعي وإدراك ..


دمتَ بعذوبة ونبض مداد واعٍ ..



دمعة الماس

مهدي سيد مهدي
28-10-2006, 12:40 AM
أخــى الفــاضل

سُلطـــان

جداً .. أسعدنى ردُك َ الراقى .. أيُها الألق

وأدامكَ الله لمُحِبك ْ

اِحتِرامى الشديد

مهدى

مهدي سيد مهدي
28-10-2006, 12:41 AM
مهدي الجميل ، احببتك هكذا ببساطة ،
كل الشكر

عبدالصمد

أخى الحبيب / عبد الصمد

أحبك َ الله يا أخــى
وشاكر لك هذا المرور الطيب المذاق

اِحتِرامى

مهدى

مهدي سيد مهدي
28-10-2006, 12:44 AM
لأنام !


أخوكم : عبدالله

أعتقد ُ يا أُستاذى الفاضل
أن الشاى والقهوة .. يحتويان ِ على مادة الكافيين ِ المُنبهة
فكيف سيتناول َ الفرد الشاى لينام ؟؟؟

اِحتِرامى الشديد

مهدى

مهدي سيد مهدي
28-10-2006, 12:52 AM
أيــا دمعة الماس

وكم أسعدنى هذا المرور الواعى
والرد الطيب

جداً .. أنت ِ جميلة القلم والروح

لك ِ اِحتِرامى

مهدى

(أنا).!
28-10-2006, 02:58 PM
هلوسة ، والنفايات المحيطة بعنق النص ، لاادري لما لم يروقني العنوان ، وعلى يميني تقف ملامح كيس النفاية لأغتسل باليسار مرتين ، احيانا يقودنا الجنون الى العقل وفي كل مرة اتمنى لو يقودني عقلي الى شيء من الجنون حتى افهم في زمن قل فيه الفهم او الصق بالدعاية على منابر الصائمين ،

كنت هنا ، ولكن على وضوء ،

مهدي سيد مهدي
29-10-2006, 01:58 AM
(أنا).!

إن الجنون ليس دائماً ضرر
خاصة ً عندما يكون الجنون من أجل ِ توضيح ِ المخافى

لك اِحتِرامى الشديد

مهدى