PDA

View Full Version : رسالةٌ لن يسمعها !!



حكاية الغروب
27-10-2006, 07:25 PM
قــلبي يئنُّ أيا أبــي

لـم يشفهِ لبسٌ جديد

عـيدٌ أطلَّ بـ قســـوةٍ

وبـ مضربٍ كسرَ الحديد

ألـمٌ يغلّفُ بسمـــتي

وأخـي يرددُ يا أبي :

( لي فرحةٌ لم تكتمل) ..



بُترتْ أصابع كفّـــها ..

فغدوتَ تطردُها أمل !

ولتحتمل ولتحتمــــل ..

فـ أنا وأنتَ وكلّنـــــــا

وشرائطٌ قد زيّنـــت

شعري الطويـــــــل

كنّا نردد في وجـــل

اليوم عيد وبعيــد

اليوم فرحةُ غيرنا

وكآبةٌ في بيتنــــا

حتى الصغيرُ بدا يردد

في صراخٍ مستديم

أنّاتُ حزنٍ يا أبــي !!




بالله أخبرني متــى

عرفَ الصغير

ريح الشتــــــا ؟

أو ربما كان يريـدْ

اسماً لـ يزهو بيننا !!


لكننا كــُــنَّا فقط

والاسم يرفلُ في الفضاء

وأنتَ تغدو في( رح ي ل )

ويوم عيدٍ وبعيد !

بالله أخبرني أبي

ماذا جنيتَ من البُعاد ؟

يا لهفتي ماذقتُ يوماً

معنى وجودكَ بالجوار

إذا أتيتَ ضربتني

وإذا ذهبتَ رأيتني

أغدو بقلبي للسطور

أيا أبي كيفَ العبور ؟

ألا ترى أمي بـ حزن

تحنو على هذا الصغير !

تبكي وتمسحُ دمعها

وجميعنا نبكي أبي

من دون موت وفناء

يُبكى أبي وسط الحياة !



أبتاه سحقاً للوجوهِِ ..

سحقاً لضعف وامتهان

سحقاً لظلمٍ من حبيب ..


من والدٍ أو من قريب ..




أبتاهُ عيدٌ قد أطلَّ

وصباحنا دمعٌ حزين

وكل عامٍ في شتات

في فراق في جنون ..

في حقولٍ من حنين ..

في جفاف و انتهاءْ ..

في بعيدٍ وبعيدْ ..




حكــاية ..
4/10/1427هـ



.:.


كتبتُها بلسانِ حال إحداهنَّ يوم العيد !!

ركاز
27-10-2006, 08:47 PM
رسالتها تحرك قلوبنا كتحريك المرجل تحته النار
قلمك جميل

حكاية الغروب
27-10-2006, 10:55 PM
ركاز

وتضطرمُ الآلام في قلبها ..

وتشكي بمرارة ..

شكراً لمروركَ ..

عبدالصمـد
27-10-2006, 11:14 PM
قــلبي يئنُّ أيا أبــي

لـم يشفهِ لبسٌ جديد

عـيدٌ أطلَّ بـ قســـوةٍ

وبـ مضربٍ كسرَ الحديد

ألـمٌ يغلّفُ بسمـــتي

وأخـي يرددُ يا أبي :

( لي فرحةٌ لم تكتمل) ..

كم هي كثيرة هذه الطفلة ، اكمل الله فرحة الجميع وازاح ستار الحزن والمآسي عن القلوب
كل الشكر
عبد الصمد

Little author
27-10-2006, 11:59 PM
وأنات الحُزن يا أبي
بنا تئيد !!

ركاز
28-10-2006, 01:22 AM
ركاز

وتضطرمُ الآلام في قلبها ..

وتشكي بمرارة ..

شكراً لمروركَ ..

اطفئيها بمزيد من اشعال النار فالنار تطفيء النار
او اتركيها تهمد لكن احذري الجمر فهو لايموت بسهولة

حكاية الغروب
28-10-2006, 01:22 PM
عبد الصمد ..

كمـ هي كثيرةٌ أشجانها وأشباهها ..

احترامي ..

حكاية الغروب
29-10-2006, 03:47 PM
little author

احترامي ..

حكاية الغروب
29-10-2006, 03:47 PM
ركاز ..

لاتموتُ النار هذه بالماء ..

حكاية الغروب
29-10-2006, 06:59 PM
أحتاجُ تقييماً وتقويماً !!

ركاز
30-10-2006, 12:09 AM
ركاز ..

لاتموتُ النار هذه بالماء ..

ماالذي يطفئها ؟

حكاية الغروب
30-10-2006, 07:25 PM
ركاز

شكراً لمرورك ..

علي المعشي
30-10-2006, 10:17 PM
حكاية الغروب
نص جميل رغم نبرته الحزينة، وما رأيت
الحزن يزين شيئا إلا الشعر فإنه يزينه!
تحياتي وودي.

:::رحيـــل:::
31-10-2006, 02:05 AM
موجع هذا الذي قرأـه هنا..

سطور جميلة رغم كل الألم..

اشعر بها تهز الصخر..

تحية صادقة..
رحيــل..

علي أسعد أسعد
31-10-2006, 02:28 AM
حكاية الغروب
حياك الله ..
نص أكثر من جميل

حكاية الغروب
31-10-2006, 05:09 PM
علي المعشي

وما أغلب الشعر إلا حزناً ..

احترامي

حكاية الغروب
31-10-2006, 08:08 PM
رحيل

شكراً جزيلاً ..

حكاية الغروب
01-11-2006, 02:00 PM
علي أسعد أسعد

شكراً لك ..

حكاية الغروب
04-11-2006, 03:21 PM
أريد نقداً يا أهل الأدب !!

ركاز
04-11-2006, 10:09 PM
وشكرا لهروبك (:

أسد انشاد
26-11-2006, 09:35 PM
لا ادري لماذا تذكرت بائعة الكبيرت!!