PDA

View Full Version : عَامٌ تَـوَلّى



أحمد العراكزة
31-10-2006, 12:15 AM
عَامٌ تَـوَلّى

مَـا زَالَ فِـيَّ لِحُـبِّـهَـا آثَـارُ
هَـذِي الدُّمُوعُ وَتُلْكُـمُ الأَشْعَـارُ
***
وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ
***
أَخْرَجْتُهَا فَانْثَـالَ دَمْعِيَ فَوْقَـها
عَجَـبَاً لفِعْلِـكَ أيّهـا التِّذْكَـارُ!
***
يَـا أَنْتِ جَاءَ العِيْدُ يَطْـرُقُ بَابَنا
وَتَكَـشَّفَـتْ بِمَجِـيْـئِهِ أَسْـرَارُ
***
يَـا أَْنتِ كَمْ أَلِـفَ البُكَاءَ مُتَيَّـمٌ
وَلَكَـمْ جَفَـاهُ الصَّبْرُ والإصْرَارُ
***
وَلَكَـمْ لِأََجْلِيَ يَـا عَبِيْرُ تَبَسَّمَتْ
وَبَكَـتْ عَلَى آراكِـهَا الأطيـارُ
***
يَـا أَنْتِ عَذّبَنِي البُكَـاءُ وَمَلَّـني
صَحْبِي وَأَهْـلُ مَوَدَّتِي الأَخْيَـارُ
***
هَـذِي صُـرُوحُ الحُبِّ هُدِّمَ جُلُّهَا
وَيَكَـادُ صَرْحِيَ بَالهَوَى يَنْهَـارُ
***
يَا دَارُ أَيْنَ الأَهْـلُ عَنْكِ وَأَيْنَ ذَا
كَ الوَصْلُ أَيْـنَ غِنَاؤنا يَا دَارُ؟
***
فَتُجِيبُنِي الاَصْدَاءُ مَـعْ جُدْرَانِها:
ابْعِـدْ فَلَـيْسَ لِمِثْلِكَ المِضْمَـارُ
***
ابعِـدْ فـدَرْبُ العَاشِقِيْنَ طَويْـلَةٌ
وَتَحُفُّهـا الـوَيْلاتُ وَالأَخْطَـارُ
***
مَهْلَاً فَـأَنْتِ لِـذِي السَّفِيْنَةِ قَـائِدٌ
مَـا هَكَـذا يَتَصَـرَّفُ البَحَّـارُ!
***
عَـامٌ تَـوَلَّى يَا عَـبَيْرُ وَشُيِّدَتْ
بَيْنِي وَبَيْـنَ وِصَالِـكِ الأَسْـوَارُ
***
عَامٌ تَوَلَّى يَـا عَبَيْرُ وَمَـا أَتَـتْ
-وَا حَسْرَتَاهُ- عَـنِ الهَوَى أَخْبَارُ
***
عَامٌ وَلَمْ تُعْزَفْ لُحُـوْنُ سَعَـادَةٍ
كـلّا وَلَـمْ تُضْرَبْ لَـنَا أَوْتَـارُ
***
عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟
***
يَا أَنْتِ لَوْ كَـانَ النِّدَاءُ لَصَخْرَةٍ
لَتَفَجَّـرَتْ مِنْ صُـلْبِها أَنْهـارُ
***
تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ
***
والعَاشِقُون العَاشِقُـونَ صَبَاحُهم
لَيْـلٌ عَلَيْهِ مِنَ الأَسَى أَطْمَـارُ
***
لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
***
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
***
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ
***
مَا زَالَ فِي قَلْبِي التَّسَاؤلُ قَـائِماً
هَلْ كَانَ عَدْلُ أَحِبَّتِي مَا جَارُوا؟
***
يَا عِيْدُ هَلْ بَدَأتْ فُصُولُ حِكَايَتِي
مِنْ بَعْدِ مَا قَـدْ أُسْدِلَتْ أَسْتَـارُ؟
***
يَا عِيْدُ عَذَّبَنِي الصُّدُودُ وَبَاعَدَتْ
بَيْنِي وَبَيْـنَ عَبِـيْرِيَ الأَقْـدَارُ
***
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
***
وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ
***
أَنَا طَائِرُ الأَحْزِانِ شَدْوِيَ دَمْعَةٌ
أَنَا جَيْبُ فَـقْرٍ عَافَـهُ الدِّيْـنَارُ
***
أَنَا لَسْتُ إِلَّا بَعْضُ نَبْضِ قَصِيْدَةٍ
أَنا ظُلْـمَةٌ جَاءَتْ بِها الأَنْـوَارُ
***
حَـاوَلَتْ ألّا يَسْتَبِدَّ بيَ الأسـى
لكِنْ عَجِزْتُ وَخَانَتِ الأَفْكَـارُ


28/10/2006
أحمد العراكزة

مهدي سيد مهدي
31-10-2006, 01:36 AM
فَتُجِيبُنِي الاَصْدَاءُ مَـعْ جُدْرَانِها:
ابْعِـدْ فَلَـيْسَ لِمِثْلِكَ المِضْمَـارُ
***
ابعِـدْ فـدَرْبُ العَاشِقِيْنَ طَويْـلَةٌ
وَتَحُفُّهـا الـوَيْلاتُ وَالأَخْطَـارُ


جداً .. جميلة

أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ

مؤلمــــة

أَنَا طَائِرُ الأَحْزِانِ شَدْوِيَ دَمْعَةٌ
أَنَا جَيْبُ فَـقْرٍ عَافَـهُ الدِّيْـنَارُ

رااااااائع

أخى الحبيب .. أحمد العراكزة

أسعدنى التواجد بين طيات نصك الراقى يا سيدى

جداً جميل .. رُغم الألــــم

اِحتِرامى الشديد

مهدى

عبيرمحمدالحمد
31-10-2006, 03:45 AM
وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ
.
.
عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟
.
.
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
.
.

يا الله .. ما أبهى هذا النبض المشرب بحمرةِ الحمى .. الغارق في رُحــَضاءِ الوجد !
أحسنت .. يا أحمدُ أحسنت
فلست في حاجة لأن تحشد هنا غير كتائبِ صدقك العرمرم .. لتثبت قوة القصيد وبهاء الحرف
وصدق الذي قال : نحن لا نطلب من الشاعر أن يكون فيلسوفاً .. بقدر مانطلب أن يكون شديد الصدق في التعبير عن تجربته الشعورية
.
.
أما هذه :


أَنَا لَسْتُ إِلَّا بَعْضُ نَبْضِ قَصِيْدَةٍ
أَنا ظُلْـمَةٌ جَاءَتْ بِها الأَنْـوَارُ
.
.
فلها أقف ملياً وأتملى طويلاً ..أي بهاء يفوق أن تجعلَ منك الظلمةَ وتجعل منها النورَ الجائـِيَ بك ..
ويح الحب .. يجعلنا كالمجانين!
(همسة خافتة ) :
ضبطت (بعض) مرفوعة وجقها النصبُ على الخبرية لـِ ليس.
.
.
أحمد ..
أبياتك تنطق صدقاً أخي .. أسعد الله فؤادك .. ولمّ بمن تهوى شتاتَك
.
.
سعدتُ بصحبة هذا الحرف .. يشهد الله ..
.
.
ود
.

أندريه جورجي
31-10-2006, 06:32 AM
رائعة ،،،،،،

ليس في كُمِّي أي ورقة لأكتب فيها انتقاداً

جَفِلتْ الأوراق أمام هذا الإبداع

سلطان السبهان
31-10-2006, 12:35 PM
شاعرنا أحمد

أو مجنون عبير كما سبق بيانه !
هذه أروع ما بثثته من اوعية شجنك ، ومتاكد ان لك وعائين لم تبثثهما بعد !
ولو بثثتهما لقضيت على اهل أفياء .
شعرك فيها كثير
ودمعك أكثر
رد الله غائبك وجمع شملك بصاحبك ولا أسجم لك عينا .
دمت لمحبك .

جيفارا العربي
31-10-2006, 12:53 PM
رائعة أخي أحمد
انا مولع بشعرك كما تعرف واحفظ منه بعض الشيء
لكن هذه تحفة فنية رائعة حق لها ان تعلق فوق الجدران
وتدرس لأرباب الأدب والشعراء
أعجبني جدا وتأثرت بقولك :
عَـامٌ تَـوَلَّى يَا عَـبَيْرُ وَشُيِّدَتْ
بَيْنِي وَبَيْـنَ وِصَالِـكِ الأَسْـوَارُ
***
عَامٌ تَوَلَّى يَـا عَبَيْرُ وَمَـا أَتَـتْ
-وَا حَسْرَتَاهُ- عَـنِ الهَوَى أَخْبَارُ
***
عَامٌ وَلَمْ تُعْزَفْ لُحُـوْنُ سَعَـادَةٍ
كـلّا وَلَـمْ تُضْرَبْ لَـنَا أَوْتَـارُ
***
عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟
***
يَا أَنْتِ لَوْ كَـانَ النِّدَاءُ لَصَخْرَةٍ
لَتَفَجَّـرَتْ مِنْ صُـلْبِها أَنْهـارُ

كما تأثرت بقولك :
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
***
وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ
**********************************
واسمح لي بتعليق صغير في قولك :

أَنَا طَائِرُ الأَحْزِانِ شَدْوِيَ دَمْعَةٌ
أَنَا جَيْبُ فَـقْرٍ عَافَـهُ الدِّيْـنَارُ
ما علاقة الفقر والدينار بقضيتك؟
هذا استفسار مني
لأن المقام أبدا لا يستدعيه
*******************
دمت بود أخي
*****************

عدرس
31-10-2006, 02:11 PM
تحيةٌ لكل هذا الجمال ياأحمد ولولا أن صوت الحق في أذني لبقيت هنا كثيراً وكتبت ُ طويلاً حتى يملني الحبيب :):)

كل ماأردتُ قوله قد كفانيه الأحبة بالأعلى ـ لذا فاقبل هذا الحضور ودم بهذا الجمال :)
تقديري

أخوك / عدرس :)

(أنا).!
31-10-2006, 03:19 PM
مَـا هَكَـذا يَتَصَـرَّفُ البَحَّـارُ!

هنا ساشنق نفسي ،

كل الحب ،

موسى الأمير
31-10-2006, 05:58 PM
أحمد ..

سلام عليك ..

أشهد أنك شاعر ..

نصك الخلاب أدهشني فأخرسني ..

لن أزيد غير أن أحمل نسخة منها لشرفة الروائع بعد أن أكيل لك عاطر الشكر ..

:)

تركي عبدالغني
31-10-2006, 06:24 PM
تحية حب وسلام ووداد إلى صاحب الروح والبوح والكلمة المشرقه

شكرا لك أيها الشاعر المبدع

عاشق القافية
31-10-2006, 07:02 PM
أخي أحمد ...

والله رائعة رائعة رائعة ...

أطربتنا أيها العذب ولم أجد ما أقتبس منها لأن كل بيت منها يأخذ العقل ويجعله يهيم بعيدا ...

وحسبي هائما في جنة إبداعك وتأكد أن معي أنصارا كثر !

وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ


هنيئا لعبير بك أيها المبدع ، والكلام لا يوفك حقا أخي أحمد .

كل عام وأنت بخير وتألق .

أحمد العراكزة
31-10-2006, 08:04 PM
فَتُجِيبُنِي الاَصْدَاءُ مَـعْ جُدْرَانِها:
ابْعِـدْ فَلَـيْسَ لِمِثْلِكَ المِضْمَـارُ
***
ابعِـدْ فـدَرْبُ العَاشِقِيْنَ طَويْـلَةٌ
وَتَحُفُّهـا الـوَيْلاتُ وَالأَخْطَـارُ


جداً .. جميلة

أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ

مؤلمــــة

أَنَا طَائِرُ الأَحْزِانِ شَدْوِيَ دَمْعَةٌ
أَنَا جَيْبُ فَـقْرٍ عَافَـهُ الدِّيْـنَارُ

رااااااائع

أخى الحبيب .. أحمد العراكزة

أسعدنى التواجد بين طيات نصك الراقى يا سيدى

جداً جميل .. رُغم الألــــم

اِحتِرامى الشديد

مهدى


أَهْلاً بِمرورك

وأَنا أسعدني ويسعدني مرورُ أمْثَالِك

شَهَادتك مصدر فخرٍ لي ...

وإنْ أعجبتك هذه فهذا (غاية ما أريد ومطمعي) أن يرتفع نصي لأذواقكم الجميلة


////~////~////~////~////~////~////~////~////~////~////~////~///
////////////لك من الدّعاءِ أصدقه ومن الحبِّ والتّقدير أوفره///////////
////~////~////~////~////~////~////~////~////~////~////~////~///

دمعة الماس
31-10-2006, 09:28 PM
أيا أحمد .. دام همس حرفكَ يداعب صفحات ذاكرة الورق وربيع المداد ..



دمعة الماس

أحمد العراكزة
01-11-2006, 12:32 AM
يا الله .. ما أبهى هذا النبض المشرب بحمرةِ الحمى .. الغارق في رُحــَضاءِ الوجد !
أحسنت .. يا أحمدُ أحسنت
فلست في حاجة لأن تحشد هنا غير كتائبِ صدقك العرمرم .. لتثبت قوة القصيد وبهاء الحرف
وصدق الذي قال : نحن لا نطلب من الشاعر أن يكون فيلسوفاً .. بقدر مانطلب أن يكون شديد الصدق في التعبير عن تجربته الشعورية
.
.
أما هذه :


.
.
فلها أقف ملياً وأتملى طويلاً ..أي بهاء يفوق أن تجعلَ منك الظلمةَ وتجعل منها النورَ الجائـِيَ بك ..
ويح الحب .. يجعلنا كالمجانين!
(همسة خافتة ) :
ضبطت (بعض) مرفوعة وجقها النصبُ على الخبرية لـِ ليس.
.
.
أحمد ..
أبياتك تنطق صدقاً أخي .. أسعد الله فؤادك .. ولمّ بمن تهوى شتاتَك
.
.
سعدتُ بصحبة هذا الحرف .. يشهد الله ..
.
.
ود
.


شكراً لمرورك الجميل ..
وشهادتك التي هي مكسب ومطلب

((أما عن بعض )): :j:

خالد الحمد
01-11-2006, 01:51 AM
لاتخفِ مافعلت بك الأشواق
.............. واشرح هواك فكلّنا عشاقُ

فعسى يعينك من شكوت له الهوى
.............. في حملهِ فالعاشقون رفاقُ

أخي أحمد خذني لك نديما

فربما طبّب بعض بعضا

دام ألقك ياشمس الضحى

مـاجـد
01-11-2006, 10:35 AM
الله يا أحمد أوكل هذا كان مكتوما في فؤادك

والله لقد صدق سلطان هذا أروع ما قرأته لك وبكل تأكيد هنالك المزيد لديك مما لم نقرأه

كنت صادقا هنا بحق .. كنت عاشقا .. كنت ألما مكتوبا .. شوقا مسفوحا على ورق

أنت رائع رائع رائع

هكذا الشعر يكون وإلا فلا .. لقد هزتني والله أبياتك ورجتني ورمت بي ذابلا مذهولا

أدام الله نبضك وإبداعك وخفف الله من ألمك وأسعدك الله أينما كنت

أحمد العراكزة
01-11-2006, 05:21 PM
رائعة ،،،،،،

ليس في كُمِّي أي ورقة لأكتب فيها انتقاداً

جَفِلتْ الأوراق أمام هذا الإبداع


::::::m: :::::
~~إذاً نفذتُ بريشي هذه المرّة~~k*

أشكر مرورك أيها الصّادق
//حبّي الوافر ودعائي الصّادق//

أحمد العراكزة
01-11-2006, 08:09 PM
شاعرنا أحمد

أو مجنون عبير كما سبق بيانه !
هذه أروع ما بثثته من اوعية شجنك ، ومتاكد ان لك وعائين لم تبثثهما بعد !
ولو بثثتهما لقضيت على اهل أفياء .
شعرك فيها كثير
ودمعك أكثر
رد الله غائبك وجمع شملك بصاحبك ولا أسجم لك عينا .
دمت لمحبك .


شهادتك مصدر فخر لي أيها الرّائع
شهادة من شاعر عظيم وشهادة العالم للتلميذ

كم أنا سعيد بمرورك!!

::::دعائي الصادق وحبّي الوافر يا سلطان ::::

سارة333
02-11-2006, 09:36 AM
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ

جميلة...ولا أدري أي بيت هو الأجمل...فلكل بيت جماله وتأثيره الخاص
سلم يراعك ...لاحرمنا الله منه...
دمت رائعا.

أحمد العراكزة
02-11-2006, 04:20 PM
رائعة أخي أحمد
انا مولع بشعرك كما تعرف واحفظ منه بعض الشيء
لكن هذه تحفة فنية رائعة حق لها ان تعلق فوق الجدران
وتدرس لأرباب الأدب والشعراء
أعجبني جدا وتأثرت بقولك :
عَـامٌ تَـوَلَّى يَا عَـبَيْرُ وَشُيِّدَتْ
بَيْنِي وَبَيْـنَ وِصَالِـكِ الأَسْـوَارُ
***
عَامٌ تَوَلَّى يَـا عَبَيْرُ وَمَـا أَتَـتْ
-وَا حَسْرَتَاهُ- عَـنِ الهَوَى أَخْبَارُ
***
عَامٌ وَلَمْ تُعْزَفْ لُحُـوْنُ سَعَـادَةٍ
كـلّا وَلَـمْ تُضْرَبْ لَـنَا أَوْتَـارُ
***
عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟
***
يَا أَنْتِ لَوْ كَـانَ النِّدَاءُ لَصَخْرَةٍ
لَتَفَجَّـرَتْ مِنْ صُـلْبِها أَنْهـارُ

كما تأثرت بقولك :
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
***
وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ
**********************************
واسمح لي بتعليق صغير في قولك :

أَنَا طَائِرُ الأَحْزِانِ شَدْوِيَ دَمْعَةٌ
أَنَا جَيْبُ فَـقْرٍ عَافَـهُ الدِّيْـنَارُ
ما علاقة الفقر والدينار بقضيتك؟
هذا استفسار مني
لأن المقام أبدا لا يستدعيه
*******************
دمت بود أخي
*****************


جيفارا:
أصدقك القول .. والله إنّي أشعر بالخجل الشديد من كلامك الجميل
شهادتك وإعجابك بما أكتب مصدر سعادة لي وأفخر بذلك

أشكر لك مرورك العذب وتعليقك وعمق قراءتك لهذه القصيدة
دعائي الصّادق وحبّي العظيم الوافر

سامي البكر
02-11-2006, 05:42 PM
أوه أوه أوه
أيها المبدع الرقراق
أحمد
ماذا صنعت؟!!
كل حرف من هذه القلادة
يأخذ بالقلوب والأبصار

كم هي رقيقة قاتلة القصيدة
وكم هي قاسية عبير
ولكن جميل أن تبقى هكذا
ولعلها أرادت
أن تروينا من رحيق وجدناك
وإن كان على حساب فؤادك
ولكن العطاء لابد أن يجاوره الألم

عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟

أحمد العراكزة
03-11-2006, 02:56 PM
تحيةٌ لكل هذا الجمال ياأحمد ولولا أن صوت الحق في أذني لبقيت هنا كثيراً وكتبت ُ طويلاً حتى يملني الحبيب :):)

كل ماأردتُ قوله قد كفانيه الأحبة بالأعلى ـ لذا فاقبل هذا الحضور ودم بهذا الجمال :)
تقديري

أخوك / عدرس :)



عدرس:
مرورك فقط يعني لي الكثير ..

///صادق الدَّعاء ووافـــر الحبِّ///

خالدعبدالقادر
03-11-2006, 11:44 PM
***
تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ


قاسٍ !

اسعدك الله و أسعد محبيكَ يا أحمد



محبتي
..

أحمد العراكزة
05-11-2006, 02:47 PM
مَـا هَكَـذا يَتَصَـرَّفُ البَحَّـارُ!

هنا ساشنق نفسي ،

كل الحب ،



((كلّ الاحترام والتّقدير))
أشكر مرورك على قصيدتي
~~دعائي الصادق وحبّي الوافر~~
/*/*/

جريرالصغير
05-11-2006, 04:45 PM
إيه يا أحمد !

ومالنا بك يزهو البهاء والشعر والألم

أيها الذاهب بنا قطرات مدى وسكون حناجر

تتملى في رسم الأنين

أحلامنا نضيع بك في خشاش بوحها ونسيم مسائها

يقول المتنبي ذات روعة :

واحربا منك يا جدايتها
............. مقيمة - فاعلمي - ومرتحلة

فهو هنا يجعل الحشو في البيت أجمل ما فيه

حين قال صرخته ( واضيعتاه )

وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
............إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ

شاعرمطبوع محزون

يباشر المعنى ولكنه يخرج من قلبه زهرة فاح أريجها عطرا وشعرا

وصدقت أختنا عبير حين قالت :

شديد الصدق عن تجربته الشعورية

شاعر والله مطبوع تأتت لك أبجديات بني عذرة

متسرعة إلى يراعك عادية يا أحمد

فأي قلب لا يأبه بشكواك يا شاعر ممن نأى عنك

وقلاك وتباعد منك

إكليلة يا أحمد تحمل الصدق في مشاعرها

كالشمسى في ضحاها

والقمر إذا تلاها

وأرى عبارة لا يشبهها غير صوت الأنين

في قولك :

وَلَكَـمْ لِأََجْلِيَ يَـا عَبِيْرُ تَبَسَّمَتْ
.............وَبَكَـتْ عَلَى آراكِـهَا الأطيـارُ

فإنها عادة العاشق إذا حزن رأى كل ما حوله حزينا لحزنه متأسيا بأساه

تبا لحزنك يا أحمد

أيها الرقيق المعاني

ويفيء النص بروح الأدب والنبل والطهر حتى في وصف الجفاء :

يَـا أَنْتِ عَذّبَنِي البُكَـاءُ وَمَلَّـني
.............صَحْبِي وَأَهْـلُ مَوَدَّتِي الأَخْيَـارُ

ولا يعنينا أن نبكي لبكاء شاعرنا وندعو له بأن يرقق الله قلب محبوبته عليه

فربما لا محبوبة ولا يحزنون

لكنه الشعر حين حين يستدرجنا للدموع

هي الروعة

هي الرسالة التي استطاعت أن تخلع قلوبنا شفقة عليه وإن لم يستحق شفقة من أحد

بل قالها وكؤوس الشاي إلى مكتبه الأنيق تترى

ثم يبكينا من بعد

كأنه ناي بدوي حزين يعزف لشويهات في كنف جبل

لك الله أيها المرهف

وأمل يضيء في عتمة اليأس حين يقول :

هَـذِي صُـرُوحُ الحُبِّ هُدِّمَ جُلُّهَا
...............وَيَكَـادُ صَرْحِيَ بَالهَوَى يَنْهَـارُ

غير أن ( مع ) في نظري ضعّفت المعنى في قولك :

فَتُجِيبُنِي الاَصْدَاءُ مَـعْ جُدْرَانِها:
...............ابْعِـدْ فَلَـيْسَ لِمِثْلِكَ المِضْمَـارُ

فالمجيب هو الصدى وحده لا الجدران وصداها ، ولو كانت (من) لكان أبرز للمعنى وأجمل

ثم أتساءل عن ( أنت ِ ) مع أن الخطاب من الصدى إلى العاشق

لكنه خطاب جديد موجه للمحبوبة إن حسن ظني

فلم أعلم المخاطب هنا إلا بهذا !

أليس كذلك يا عذب القافية !

و ( واحسرتاه ) كانت مكرورة بقولك ( واضيعتاه ) فهي قوية في الأولى وأقل في الثانية

والنمط المعنوي في الشعر يقلله ولا يزيده يا شاعر

أما كلا في :
عَامٌ وَلَمْ تُعْزَفْ لُحُـوْنُ سَعَـادَةٍ
...........كـلّا وَلَـمْ تُضْرَبْ لَـنَا أَوْتَـارُ

فإنها خطاب تقريري لم يصلح للشعر

لكن ما بعده غاية في روعة السكب والجمال :

عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
...........مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟

=====

حبسني حابس يا سيدي

هنا أقف لأخرج مهرولا للصلاة ومآرب أخرى

وقد قرأت بتأنٍّ رائعتك هذه إلى قولك :

تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
...........نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ
والعَاشِقُون العَاشِقُـونَ صَبَاحُهم
...........لَيْـلٌ عَلَيْهِ مِنَ الأَسَى أَطْمَـارُ
لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
...........فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
...........وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
...........وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ
مَا زَالَ فِي قَلْبِي التَّسَاؤلُ قَـائِماً
...........هَلْ كَانَ عَدْلُ أَحِبَّتِي مَا جَارُوا؟

فرائع رائع يا سيدي

لا فض فوك ولا عاش شانئوك

واسمح لي بأخذ باقي النسخة معي

لأعود لها خارج هذا الفضاء الساخري الأنيق

ذاك الفتى الذي لديه من حزن قيس ضعفه

فإن الهائمين لبعضهم أنصار

فلا يفضض الله فاك

معجب وربي معجب

يروق لي هذا الهيام

يعجبني هذا الصوت الحزين

لك الله يا مالئا قلبي

فما أرقّك وأرهف قلما في كفك الطهور

كرم الله وجهك .

الوردي ساري
05-11-2006, 06:33 PM
لقصيدك وقوفي الطويل ، تأملي وانبهاري ...
ألف شكر لك ..بقائي .

الوردي ساري

أحمد العراكزة
07-11-2006, 11:59 PM
أحمد ..

سلام عليك ..

أشهد أنك شاعر ..

نصك الخلاب أدهشني فأخرسني ..

لن أزيد غير أن أحمل نسخة منها لشرفة الروائع بعد أن أكيل لك عاطر الشكر ..

:)

*
**
***
أي شرف لي أن تستحق هذه أن تكون في شرفة روائع السّاخر
شهادتك هي الملهم الذي يأزّ الشّعر أزّا

//دعائي الصادق وحبي الوافر//
***
**
*

الشاعر الرجيم
08-11-2006, 01:16 PM
من خيالك الخصب ويراعك العذب .. حيث يبدو الفكر يكتسب هذه القوى الكبرى التي ترتفع به إلى أسمى الدرجات كما ترتفع المياه إلى الجو في الأقنية المضغوطة بقوة اندفاع هائلة
إن الأهواء الأصيلة لم تتكلم شعراً إلا في نصك الجميل ..

أحمد العراكزة
08-11-2006, 01:56 PM
تحية حب وسلام ووداد إلى صاحب الروح والبوح والكلمة المشرقه

شكرا لك أيها الشاعر المبدع


*
**
***
~~~~~ولك أجمل تحيّاتي وأرقّها أيها الشّاعر المُجيد~~~~~
مرورك له نكهة الشّوْمر يا إربديّ
//(((رعاك الله ومن تحبّ)))//
***
**
*

أحمد العراكزة
09-11-2006, 06:22 PM
أخي أحمد ...


والله رائعة رائعة رائعة ...


أطربتنا أيها العذب ولم أجد ما أقتبس منها لأن كل بيت منها يأخذ العقل ويجعله يهيم بعيدا ...


وحسبي هائما في جنة إبداعك وتأكد أن معي أنصارا كثر !


وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ



هنيئا لعبير بك أيها المبدع ، والكلام لا يوفك حقا أخي أحمد .


كل عام وأنت بخير وتألق .



()
()()
()()()
((وهنيئاً لي بمعرفتك يا محمد))
((5/5))
أشكر لك هذا المرور وشهادتك والله هي التي تحرك الشّعر فيّ
////دعائي الصادق لك ووافر حبي وتقديري////
كن بالجوار يا رفيق الشّعر
()()()
()()
()

أحمد العراكزة
10-11-2006, 06:24 PM
أيا أحمد .. دام همس حرفكَ يداعب صفحات ذاكرة الورق وربيع المداد ..



دمعة الماس


أهلا بكم يا دمعة الألمـاس
يا من أتيت محمِّساً ومواسي
***

شكراً لهذا المرور الرّطب الجميل
شهادتك أعتز بها

~~دعائي الصّادق واحترامي الوافر~~

أحمد العراكزة
10-11-2006, 06:33 PM
لاتخفِ مافعلت بك الأشواق
.............. واشرح هواك فكلّنا عشاقُ

فعسى يعينك من شكوت له الهوى
.............. في حملهِ فالعاشقون رفاقُ

أخي أحمد خذني لك نديما

فربما طبّب بعض بعضا

دام ألقك ياشمس الضحى

لن أخف ما فعلت بي الأشواق
ودعِ الهموم على الهموم تراق

ونعم النّديم والصّاحب
أشكر لك هذا المرور وهذه الوقفة الجميلة التي أفخر بها

~~~صادق الدّعاء ... ووافر الحبّ~~~
***
**
*

أحمد العراكزة
12-11-2006, 09:42 AM
الله يا أحمد أوكل هذا كان مكتوما في فؤادك


والله لقد صدق سلطان هذا أروع ما قرأته لك وبكل تأكيد هنالك المزيد لديك مما لم نقرأه


كنت صادقا هنا بحق .. كنت عاشقا .. كنت ألما مكتوبا .. شوقا مسفوحا على ورق


أنت رائع رائع رائع


هكذا الشعر يكون وإلا فلا .. لقد هزتني والله أبياتك ورجتني ورمت بي ذابلا مذهولا


أدام الله نبضك وإبداعك وخفف الله من ألمك وأسعدك الله أينما كنت



*
**
***
شكرا لمرورك الكريم سيدي
والله إني أشعر بالخجل أمام عباراتك يا صاح
شهادة أعتز بها
//دعائي الصادق وحبي الوافر لك//
***
**
*

أحمد العراكزة
14-11-2006, 06:15 PM
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ

جميلة...ولا أدري أي بيت هو الأجمل...فلكل بيت جماله وتأثيره الخاص
سلم يراعك ...لاحرمنا الله منه...
دمت رائعا.

*
**
***
ودمت يا سارة

مرورك فحسب هو شرف لي
ولا حرمنا الله من تواجدك الجميل
دعائي الصادق واحترامي الوافر
***
**
*

أحمد الصافي
15-11-2006, 10:47 AM
اخي العزيز :m: :m: :m: :m: أحمد العراكزة :m: :m: :m: :m:

لك مني تحية كبيرة على شعرك الرائــــــــــــــــــــــــــع
الذي حرك مشاعرنا
بعذوبة كلامك
و جميل ألفاظك
فجعلتنا لهمك من الحاملين



مَـا زَالَ فِـيَّ لِحُـبِّـهَـا آثَـارُ
هَـذِي الدُّمُوعُ وَتُلْكُـمُ الأَشْعَـارُ
***
وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ
***
أَخْرَجْتُهَا فَانْثَـالَ دَمْعِيَ فَوْقَـها
عَجَـبَاً لفِعْلِـكَ أيّهـا التِّذْكَـارُ!

إنه الوفاء الرائع
و النفس المحبة التي لا توصف إلا بأرق الكلمات
الله كم هيجت وجداننا
فحالنا معك كحال الاطيار أو يزيد


وَلَكَـمْ لِأََجْلِيَ يَـا عَبِيْرُ تَبَسَّمَتْ
وَبَكَـتْ عَلَى آراكِـهَا الأطيـارُ


ووالله ما كنا لنصبح كحال الذبن ذكرتهم


يَـا أَنْتِ عَذّبَنِي البُكَـاءُ وَمَلَّـني
صَحْبِي وَأَهْـلُ مَوَدَّتِي الأَخْيَـارُ


بل ندعو لك بأن تنال مرادك و أن يسهل الله لك الامور باتمام ما تحب
أو بشفاء للقلوب



تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ
***
والعَاشِقُون العَاشِقُـونَ صَبَاحُهم
لَيْـلٌ عَلَيْهِ مِنَ الأَسَى أَطْمَـارُ
***
لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
***
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
***
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ


ما أقول و قد أخذ الحزن من قلبي إلا قولك


وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ


اعذرني على عدم إكمالي
لأن الحزن أخذ من قلبي

و لذى عليك الآن مواساتي )k


رائع رائع رائع يا حبذا لو كانت تكفي
و لكن لا يوجد أكثر منها :i:

لك تحيتي أخي العزيز k*
دمت و دام قلمك لنا

اسئل الله لك السلامة و الشفاء


أخوك
أحمد الصافي S

أحمد الصافي
15-11-2006, 05:06 PM
مَا زَالَ فِي قَلْبِي التَّسَاؤلُ قَـائِماً
هَلْ كَانَ عَدْلُ أَحِبَّتِي مَا جَارُوا؟



a* a* a* a* كلام جميل جدا a* a* a* a* a*


دمت لنا

محمد غطاشة
15-11-2006, 11:21 PM
شهدتُ لها منذُها.. وما زلت
وشهدتُ لك من قبلها.. وسأظل
وما ردّيَ هذا إلا إطلالةٌ من كوّةٍ في جدار الغياب

دُم بخيرٍ أيها الصديق


... شـ راع
.

أحمد العراكزة
18-11-2006, 09:01 PM
أوه أوه أوه
أيها المبدع الرقراق
أحمد
ماذا صنعت؟!!
كل حرف من هذه القلادة
يأخذ بالقلوب والأبصار


كم هي رقيقة قاتلة القصيدة
وكم هي قاسية عبير
ولكن جميل أن تبقى هكذا
ولعلها أرادت
أن تروينا من رحيق وجدناك
وإن كان على حساب فؤادك
ولكن العطاء لابد أن يجاوره الألم


عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟





يا سامي

والله لا أجد ما أقوله أمام إطرائك الجميل

شهادتك أعتز بها
ومرور مبدع مثلك هو شرف عظيم لي فكيف وأنت تضع هنا أجمل ما يمكن وضعه؟؟

صادق الدعاء ووافر الحبِّ لك

أحمد العراكزة
18-11-2006, 09:26 PM
قاسٍ !

اسعدك الله و أسعد محبيكَ يا أحمد



محبتي
..



أهلاً بمرورك يا خالد

أعتذر لك وللجميع عن تأخري في الردّ وقلة مشاركتي هنا

فالأحوال صعبة
والقلب سقيم وبنات الدّهر عشقنني

صادق الدعاء ووافر الحب لك

أحمد العراكزة
18-11-2006, 09:45 PM
إيه يا أحمد !

ومالنا بك يزهو البهاء والشعر والألم

أيها الذاهب بنا قطرات مدى وسكون حناجر

تتملى في رسم الأنين

أحلامنا نضيع بك في خشاش بوحها ونسيم مسائها

يقول المتنبي ذات روعة :

واحربا منك يا جدايتها
............. مقيمة - فاعلمي - ومرتحلة

فهو هنا يجعل الحشو في البيت أجمل ما فيه

حين قال صرخته ( واضيعتاه )

وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
............إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ

شاعرمطبوع محزون

يباشر المعنى ولكنه يخرج من قلبه زهرة فاح أريجها عطرا وشعرا

وصدقت أختنا عبير حين قالت :

شديد الصدق عن تجربته الشعورية

شاعر والله مطبوع تأتت لك أبجديات بني عذرة

متسرعة إلى يراعك عادية يا أحمد

فأي قلب لا يأبه بشكواك يا شاعر ممن نأى عنك

وقلاك وتباعد منك

إكليلة يا أحمد تحمل الصدق في مشاعرها

كالشمسى في ضحاها

والقمر إذا تلاها

وأرى عبارة لا يشبهها غير صوت الأنين

في قولك :

وَلَكَـمْ لِأََجْلِيَ يَـا عَبِيْرُ تَبَسَّمَتْ
.............وَبَكَـتْ عَلَى آراكِـهَا الأطيـارُ

فإنها عادة العاشق إذا حزن رأى كل ما حوله حزينا لحزنه متأسيا بأساه

تبا لحزنك يا أحمد

أيها الرقيق المعاني

ويفيء النص بروح الأدب والنبل والطهر حتى في وصف الجفاء :

يَـا أَنْتِ عَذّبَنِي البُكَـاءُ وَمَلَّـني
.............صَحْبِي وَأَهْـلُ مَوَدَّتِي الأَخْيَـارُ

ولا يعنينا أن نبكي لبكاء شاعرنا وندعو له بأن يرقق الله قلب محبوبته عليه

فربما لا محبوبة ولا يحزنون

لكنه الشعر حين حين يستدرجنا للدموع

هي الروعة

هي الرسالة التي استطاعت أن تخلع قلوبنا شفقة عليه وإن لم يستحق شفقة من أحد

بل قالها وكؤوس الشاي إلى مكتبه الأنيق تترى

ثم يبكينا من بعد

كأنه ناي بدوي حزين يعزف لشويهات في كنف جبل

لك الله أيها المرهف

وأمل يضيء في عتمة اليأس حين يقول :

هَـذِي صُـرُوحُ الحُبِّ هُدِّمَ جُلُّهَا
...............وَيَكَـادُ صَرْحِيَ بَالهَوَى يَنْهَـارُ

غير أن ( مع ) في نظري ضعّفت المعنى في قولك :

فَتُجِيبُنِي الاَصْدَاءُ مَـعْ جُدْرَانِها:
...............ابْعِـدْ فَلَـيْسَ لِمِثْلِكَ المِضْمَـارُ

فالمجيب هو الصدى وحده لا الجدران وصداها ، ولو كانت (من) لكان أبرز للمعنى وأجمل

ثم أتساءل عن ( أنت ِ ) مع أن الخطاب من الصدى إلى العاشق

لكنه خطاب جديد موجه للمحبوبة إن حسن ظني

فلم أعلم المخاطب هنا إلا بهذا !

أليس كذلك يا عذب القافية !

و ( واحسرتاه ) كانت مكرورة بقولك ( واضيعتاه ) فهي قوية في الأولى وأقل في الثانية

والنمط المعنوي في الشعر يقلله ولا يزيده يا شاعر

أما كلا في :
عَامٌ وَلَمْ تُعْزَفْ لُحُـوْنُ سَعَـادَةٍ
...........كـلّا وَلَـمْ تُضْرَبْ لَـنَا أَوْتَـارُ

فإنها خطاب تقريري لم يصلح للشعر

لكن ما بعده غاية في روعة السكب والجمال :

عَـامٌ وقِيْثَـارُ المَحَبَّةِ صَامِـتٌ
...........مَـاذَا أَصَابَـكَ أَيُّـهَا القِيْثَـارُ؟

=====

حبسني حابس يا سيدي

هنا أقف لأخرج مهرولا للصلاة ومآرب أخرى

وقد قرأت بتأنٍّ رائعتك هذه إلى قولك :

تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
...........نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ
والعَاشِقُون العَاشِقُـونَ صَبَاحُهم
...........لَيْـلٌ عَلَيْهِ مِنَ الأَسَى أَطْمَـارُ
لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
...........فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
...........وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
...........وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ
مَا زَالَ فِي قَلْبِي التَّسَاؤلُ قَـائِماً
...........هَلْ كَانَ عَدْلُ أَحِبَّتِي مَا جَارُوا؟

فرائع رائع يا سيدي

لا فض فوك ولا عاش شانئوك

واسمح لي بأخذ باقي النسخة معي

لأعود لها خارج هذا الفضاء الساخري الأنيق

ذاك الفتى الذي لديه من حزن قيس ضعفه

فإن الهائمين لبعضهم أنصار

فلا يفضض الله فاك

معجب وربي معجب

يروق لي هذا الهيام

يعجبني هذا الصوت الحزين

لك الله يا مالئا قلبي

فما أرقّك وأرهف قلما في كفك الطهور

كرم الله وجهك .


كم أحب مثل هذا المرور
يا جرير أقسم لك أنني سررت جدا بمرورك وعمقك وصراحة ردّك
جمال في جمال في جمال
هكذا تبدو كلماتك ووقوفك هنا

دمت يا جرير للشّعر مُغَرْبِلاً
دعائي ووافر حبي لك

أحمد العراكزة
20-11-2006, 10:27 PM
لقصيدك وقوفي الطويل ، تأملي وانبهاري ...
ألف شكر لك ..بقائي .

الوردي ساري

ولمرورك احترامي وتقديري

شكراً لمرورك سيدي الفاضل

صادق الدّعاء ووافر الاحترام والتقدير

أحمد العراكزة
26-11-2006, 06:16 PM
من خيالك الخصب ويراعك العذب .. حيث يبدو الفكر يكتسب هذه القوى الكبرى التي ترتفع به إلى أسمى الدرجات كما ترتفع المياه إلى الجو في الأقنية المضغوطة بقوة اندفاع هائلة
إن الأهواء الأصيلة لم تتكلم شعراً إلا في نصك الجميل ..


ما أجمل عباراتك أيها الشّاعر الرّحيم ..

أشكر لك مرورك وشهادتك هذه مصدر فخر لأمثالي

دعائي الصادق وحبي الوافر لك

أحمد العراكزة
26-11-2006, 06:26 PM
اخي العزيز :m: :m: :m: :m: أحمد العراكزة :m: :m: :m: :m:

لك مني تحية كبيرة على شعرك الرائــــــــــــــــــــــــــع
الذي حرك مشاعرنا
بعذوبة كلامك
و جميل ألفاظك
فجعلتنا لهمك من الحاملين



مَـا زَالَ فِـيَّ لِحُـبِّـهَـا آثَـارُ

هَـذِي الدُّمُوعُ وَتُلْكُـمُ الأَشْعَـارُ
***
وهُنَاكَ في الرُّكْـنِ العَتَيْقِ هَدَيّـةٌ
إِكْلِيْلُهـا –وَاضَيْعَـتَـاهُ- غُبَـارُ
***
أَخْرَجْتُهَا فَانْثَـالَ دَمْعِيَ فَوْقَـها
عَجَـبَاً لفِعْلِـكَ أيّهـا التِّذْكَـارُ!

إنه الوفاء الرائع
و النفس المحبة التي لا توصف إلا بأرق الكلمات
الله كم هيجت وجداننا
فحالنا معك كحال الاطيار أو يزيد


وَلَكَـمْ لِأََجْلِيَ يَـا عَبِيْرُ تَبَسَّمَتْ
وَبَكَـتْ عَلَى آراكِـهَا الأطيـارُ


ووالله ما كنا لنصبح كحال الذبن ذكرتهم


يَـا أَنْتِ عَذّبَنِي البُكَـاءُ وَمَلَّـني
صَحْبِي وَأَهْـلُ مَوَدَّتِي الأَخْيَـارُ


بل ندعو لك بأن تنال مرادك و أن يسهل الله لك الامور باتمام ما تحب
أو بشفاء للقلوب



تاللهِ إنّ العَاشِقِـيْنَ نَصِيْـبُهُـم
نَصَـبٌ وأَسْعَدُ مَـا بِهِمْ أَكْـدَارُ

***
والعَاشِقُون العَاشِقُـونَ صَبَاحُهم
لَيْـلٌ عَلَيْهِ مِنَ الأَسَى أَطْمَـارُ
***
لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
***
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
***
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ


ما أقول و قد أخذ الحزن من قلبي إلا قولك


وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ

والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ


اعذرني على عدم إكمالي
لأن الحزن أخذ من قلبي

و لذى عليك الآن مواساتي )k


رائع رائع رائع يا حبذا لو كانت تكفي
و لكن لا يوجد أكثر منها :i:

لك تحيتي أخي العزيز k*
دمت و دام قلمك لنا

اسئل الله لك السلامة و الشفاء


أخوك
أحمد الصافي S













وأشكر لك مرورك أيها الجميل

أما عن المواساة :( فأنا أعتذر :y:

لأن فاقد الشيء لا يعطيه h*

فكيف أواسيك وأنا بحاجة من يواسيني:sd:

دمت يا صاح
وأسعدك الله كما أسعدتني بلطافة مرورك وعمق قراءتك

الكندي
26-11-2006, 10:34 PM
احمد, شاعرنا الكبير
أوما زلت تكتب في العبير
أنت بحاجة إلى "جواز بقرار جمهوري"
هل تقرأ عبيرك ما نقرأ؟؟؟؟؟؟؟؟
أي قلب بين جنبيها عبيرك


غير أن لها فضل علينا
حينما أوحت إلى الشاعر فابدع
حينها ابكى وامتع
عندما غنى فأسمع



أحمد العراكزة كل تقديري إليك
أسأل الله ان يعيد الود إلى ينابيع القلوب

أحمد العراكزة
27-11-2006, 10:16 PM
شهدتُ لها منذُها.. وما زلت

وشهدتُ لك من قبلها.. وسأظل
وما ردّيَ هذا إلا إطلالةٌ من كوّةٍ في جدار الغياب


دُم بخيرٍ أيها الصديق


... شـ راع
.


يا شراع الشّعر إنّي
هائمٌ بعضي يغنّي
كلّما أشعلت ناري
في هوى النّائين عنّي
عدت مهزوماً أعاني
آه مما ضاع منّي


لك حبي يا صديقي ما حييت
أحبّك جداً :m:

ع د ي
28-11-2006, 11:20 AM
عزيزي أحمــد العراكزة ..

هذه هي كلمـاتي الأولى في هذا الصرح الرائــع ..

وقصيدتــك " عـام تولى " .. هي مـن أجمــل ما قرأت عينــاي منذ زمن ..

لله در عبيرك .. ولله در قلمــك أيهــا الشــاعر ..

تأكــد بأنني سأكـون من رواد قصــائدك دائمــا ً ..

وموهبتـك أيهـا العزيـز .. ليست بحاجـة إلى شهـادة رجل ٍ مثلــي ..

أبدعت يا أحمـد ..

أخوك / عدي بلال ...

أحمد العراكزة
29-11-2006, 07:40 PM
احمد, شاعرنا الكبير
أوما زلت تكتب في العبير
أنت بحاجة إلى "جواز بقرار جمهوري"
هل تقرأ عبيرك ما نقرأ؟؟؟؟؟؟؟؟
أي قلب بين جنبيها عبيرك


غير أن لها فضل علينا
حينما أوحت إلى الشاعر فابدع
حينها ابكى وامتع
عندما غنى فأسمع



أحمد العراكزة كل تقديري إليك
أسأل الله ان يعيد الود إلى ينابيع القلوب

جواز سفر جمهوري!!!!
وأين سأذهب؟؟
عبير تُقْرَأ ولا تَقْرَأ


أشكر لك هذا المرور الجميل
وشهادتك والله هي وسام فخر ومصدر اعتزاز لأمثالي

دعائي الصادق وحبي الوافر

مرآة الحروف
01-12-2006, 06:37 PM
السلام عليكم
عودة إلى أحضان المنتدى بعد فترة انقطاع .. لأستنشق من جديد عِطر إبداعِكم

شاعري المفضّل ... أبو البراء
قصيدة أخرى تعلّقها على مِشجب الإبداع ، والتفرّد والجمال


لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
***
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
***
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ


أجمل مقطع قرأته والله .. مع أنّ الجزء لا ينفصل بأيّ حال من الأحوال عن الكلّ

لله درّك يا أبا البراء

*

أحمد العراكزة
05-12-2006, 07:44 PM
عزيزي أحمــد العراكزة ..

هذه هي كلمـاتي الأولى في هذا الصرح الرائــع ..

وقصيدتــك " عـام تولى " .. هي مـن أجمــل ما قرأت عينــاي منذ زمن ..

لله در عبيرك .. ولله در قلمــك أيهــا الشــاعر ..

تأكــد بأنني سأكـون من رواد قصــائدك دائمــا ً ..

وموهبتـك أيهـا العزيـز .. ليست بحاجـة إلى شهـادة رجل ٍ مثلــي ..

أبدعت يا أحمـد ..

أخوك / عدي بلال ...


أهلاً بك يا عدي
إنه لمن المفرح حقّاً أن نلتقي هنا صدفةً بعد أن تاهت بنا الطّريق
سعدت بمرورك
وشهادتك هي حافز ودافع لأمثالي
دعــائي الصــادق وحبي الوافــر
أخوك: أحمد العراكزة (الطَّائر المحزون_سابقاً:) _)

أحمد العراكزة
11-12-2006, 07:36 PM
السلام عليكم
عودة إلى أحضان المنتدى بعد فترة انقطاع .. لأستنشق من جديد عِطر إبداعِكم


شاعري المفضّل ... أبو البراء
قصيدة أخرى تعلّقها على مِشجب الإبداع ، والتفرّد والجمال



لَمَّـا رَأَيْتُكِ خِـلْتُ أَنَّكِ دِيْـمَةٌ
فَاسْتَبْشَرَتْ بِمَجِيْئِـكِ الأَزْهَـارُ
***
وَسَقَيْتُهَا مِنْ نَفْحِ حُبِّكِ فَارْتَـوَتْ
وَاخْضَوْضَرَتْ وَتَبَـسَّمَ النُّـوْارُ
***
فَعَلامَ هَـذا العِيْـدُ أَعْلَنَ قَحْطَهُ
وَعَـلَامَ تُمْنَعُ دُونَـها الأمْطَـارُ



أجمل مقطع قرأته والله .. مع أنّ الجزء لا ينفصل بأيّ حال من الأحوال عن الكلّ


لله درّك يا أبا البراء


*


أهلاً بالعائد بعد غياب

مرورك فحسب هو وسامٌ أفخر به
أخجلتني بلطافة ردك وروعة كلماتك .. فإن كنت شاعرك المفضل فهذا شرف عظيم
((دعــائي الصّادق لك أيها الجميل))
***
**
*

محمد حسن حمزة
13-12-2006, 11:59 PM
لله درك من رائع مبدع

شكراً لكل هذه الأحاسيس
ولكل هذا الجمال
ولكل هذا البوح

اعجابي الشديد بقلمك الفذ سيدي


تحياتي وتقديري لك

تركي عبدالغني
14-12-2006, 06:26 PM
هذه عودة أخرى هنا
لأقول
رائع

أحمد العراكزة
15-12-2006, 11:02 PM
لله درك من رائع مبدع


شكراً لكل هذه الأحاسيس
ولكل هذا الجمال
ولكل هذا البوح


اعجابي الشديد بقلمك الفذ سيدي



تحياتي وتقديري لك





وشكراً لمرورك المتميز يا خانق العبرة
أدامك الله وأبقاك
شهادتك أعتز بها يا صاح
أعتذر عن تقصيري في المشاركة هنا ... وذلك لأزمة وخصام أمر به مع (النت)

لك من دعائي أصدقه
ومن الحب والاحترام والتّقدير أوفره

يحيى الشعبي
16-12-2006, 08:46 PM
أيها الشاعر الراسخ في الشعر
أشجيتنا وكما تعذبت عذبتنا
بتأوهاتك !!
ما أجملك وأنت تقول:
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
لتني أعرف المحبوب فأذهب شفيعا
كما فعل ابن أبي عتيق مع عمر بن أبي
ربيعة والثريا .
دمت والشعر صنوان

أحمد العراكزة
18-12-2006, 05:23 PM
هذه عودة أخرى هنا
لأقول
رائع


مرورك الأروع يا سيدي في كلِّ مرّةٍ
:::صادق الدعــاء ووافر الاحترام:::

عيسى جرابا
18-12-2006, 06:24 PM
إبداع وسمو وصدق جمعتها يا أحمد في هذه اللوحة المتناسقة

فلله درك من شاعر!

وفقك الله وبارك فيك أخي الحبيب

تحياتي

أحمد العراكزة
24-12-2006, 03:45 PM
أيها الشاعر الراسخ في الشعر
أشجيتنا وكما تعذبت عذبتنا
بتأوهاتك !!
ما أجملك وأنت تقول:
أنَا مِـنْ حُطَامِ البَائِسِيْنَ تَجَمُّعِي
وَعَلَيَّ مِنْ جَـوْرِ الحَبِيْبِ إزَارُ
لتني أعرف المحبوب فأذهب شفيعا
كما فعل ابن أبي عتيق مع عمر بن أبي
ربيعة والثريا .
دمت والشعر صنوان

(أين الحبيب وأين فجر لقائه .. وهل انتهى في روضه مشواري_د.مانع العتيبة)

أشكرك على هذا المرور الجميل وعلى هذه اللطافة في الرّد التي تشبه وقع النّدى

دعائي الصّادق لك ووافر احترامي

أحمد العراكزة
26-12-2006, 02:15 PM
إبداع وسمو وصدق جمعتها يا أحمد في هذه اللوحة المتناسقة

فلله درك من شاعر!

وفقك الله وبارك فيك أخي الحبيب

تحياتي

عيسى جرابا
سلام من الله عليك
إنّه لشرف عظيم لي أن تعجبك هذه وأن تستحقّ أن تكتب لها

ووفقك الله ورعاك