PDA

View Full Version : ومــضــات مــن حــيــاة شــعــب .. ( عشر قصاصات كل يومين )



أدهووم الأمير
01-11-2006, 09:46 AM
مرحباً يا شباب ..
سأنشر في هذا الموضوع قصاصاتي التي تزحف الآن نحو الـ 500
سأنشر مجزءة كما هو واضح في عنوان الموضوع .. عشر قصاصات كل يومين نظراً لعددها الكبير ..
وكي يستطيع الأعضاء المتابعة بشكل أفضل .. والحكم كذلك بشكلٍ أفضل ..

كان قد تم نشر أول 100 من هذه القصاصات في أول كتاب إلكتروني لي على الإنترنت ؛ تابع لمجلة مدارات بعنوان يحمل نفس الاسم ..
وهنا سأنشر كل القصاصات بإذن الله .. فقط أرجو أن تكون متابعتكم حافزاً لذلك ..

سأبدأ حالاً .. وبانتظار آراء الجميع ..

- ملحوظة : أي قصاصة تحوي شبهة سخافة ولو حتى ليست واضحة أرجو أن يشير العضو إليها لأن ذلك يهمني جداً ، فأنا أسعى لتنقيح هذا العمل استعداداً لنشره مطبوعاً -

أدهووم الأمير
01-11-2006, 09:48 AM
ومضات من حياة شعب !






أحمد صبري غباشي









إهداء ..


إلى الشعب ..
الذي أعطاني الفرصة كي أختلس منه هذه الومضات ..



أحمد









( 1 )


في إحدى البلاد المحتلة .. علا الصياح بعد منتصف الليل في تظاهرة احتجاجاً على فعلٍ ما ارتكبه العدو .. تسلل الصياح لأحد المواطنين في سريره ومزق نومه ، وسمع الهاتفين : " انصرنا يا رب .. يا رب .. يا رب " .. فتسائل في عجب ، هل تكون صلاة التهجد بمثل هذا الشكل !! .. ثم إن الشهر ليس رمضان أصلاً ! .. ودعا الله لكل المخبولين بالشفاء ثم أكمل نومه ..



( 2 )


إذا الشعب يوماً أراد الحياة .. فلابد ..... فلابد أن يتصل بـ 0900 ..



( 3 )


لا أحد في الكون يستطيع أن يتشبه بك بنفس كفاءتك !



( 4 )


كفاك عاراً بصمتك .. حان الوقت لكي تصرخ .. اصرخ . اصرخ . اصرخ .. ولكن مهلاً .. إياك أن تنسى ما حفّظناك إياه !



( 5 )


بعدما دخل الحصة وكتب عنوان موضوع التعبير الذي طلب من تلامذته أن يكتبوا فيه : تعمير الصحراء .. استدعاه مدير المدرسة لأمرٍ ما فوبخه لدقائق .. عاد بعد ذلك ليستكمل حصته مسودّ الوجه ، ومسح عنوان موضوع التعبير ، وأخذ يحدث تلامذته عن ضرورة الشجاعة في إبداء الرأي والثبات عليه ، وتحدي الظلم مهما كان .. !



( 6 )


بعدما احمرّ وجهه غيظاً وكاد يموت كمداً من جرّاء الأنباء السيئة التي حملها إليه غراب شؤم .. خاف على نفسه من أن يظل يغلي هكذا لأنه حتماً سينفجر بالفعل لا مجازاً .. وبعد تفكيرٍ سريع وجد الحل الذي سيريحه وينقذه .. وقد سارع بالفعل بتنفيذ الحل الذي يسكن رأسه ؛ فقد جرى إلى زوجته **** .. !



( 7 )



لأنه يحب بنت ويود أن يلفت نظرها .. فقد انتوى أن يعترض طريقها يومياً بعد أن يصبغ بعض خصلات من شعره بالأحمر ، ويرتدي السروال الممزق عند ركبتيه ، ويحيط رقبته بسلسلة .. لا ريب أن ذلك سيروقها كثيراً !



( 8 )


احتدمت المناقشة بين الجميع ، وأخذ المُحاضر يتحدث عما يجب على حكّام هذه الأيام فعله ، وعن المنهاج الذي يجب عليهم أن يسيروا عليه .. وضرب مثلاً بواحدٍ من هؤلاء الحكّام .. فأراد الشاب أن يبدو جاداً مثقفاً أمام فتاته ، وألقى بمداخلته في وقار : " آها مضبوط .. تماماً كما فعل غاندي مع الحركة الوهابية في الصومال " ..
رمقته الفتاة بإعجاب لثقافته ، وللمصطلحات الكبيرة التي استخدمها .. ورأى الشاب أن يومه سيكون جميلاً ؛ فظل يتبادل معها النظرات متجاهلاً كل ما يثرثر به المُحاضر .. !



( 9 )


في حديثٍ مع مسئولٍ سياسيٍ كبير جداً .. صرّح أنه يعشق حمامة السلام لسببٍ واحدٍ لا غير .. والسبب هو أن تلك الحمامة حينما تُذبح يكون مشهد الدماء الحمراء وهي تلوث بياض ريشها مشهداً رائعاً !



( 10 )


انتهزت فرصة جلوس زوجها رائق البال ، يستمع إلى مطربٍ شعبي اشتهر مؤخراً – فقررت أن تطلعه على قائمة الطلبات التي يحتاجها البيت ، ولما فعلت ذلك صرخ في وجهها وسبها فاغتاظت ..
الغريب أنها في اليوم التالي عندما كررت فعلتها وأتته في نفس المكان والتوقيت وهو جالسٌ يستمع إلى مطربة ملائكية الصوت لبنانية ذائعة الصيت تحكي حكاية الصغيرة يارا ذات الجدائل الشقراء ..
عندما أتت زوجها وهو يستمع لتلك المطربة وأطلعته مجدداً على قائمة الطلبات .. وجدته وقد وعدها بإحضار كل ما طلبت .. **** !




تم تعديله بواسطة عبدالرحمن الخلف

أوجلان
01-11-2006, 11:00 AM
بصراحة جدا ما تكتبه لا يحتوي علي اي لمسات ابداعية وهو مجرد كلام والسلام
القصص القصيرة جدا لها شروط محددة لا تنطبق علي كتاباتك واهمها وجود حبكة درامية وأن تكون النهاية غير متوقعة

أدهووم الأمير
02-11-2006, 06:06 PM
يا عزيزي رفقاً ..
وهو انا ادّعيت لا سمح الله إن دي قصص قصيرة جداً ؟
أنا الحمد لله عارف أساسيات وفنون القصة القصيرة كويس ..

بس انا مقلتش ان اللي بكتبه هنا ده قصص قصيرة جداً ..
ده فن أدبي اسمه : القصاصات .. او الومضات زي منا مسميه ..
مش عارف انت عارفه وللا لا ! .. بس كتبه كتاب كبار زي أنيس منصور ود. أحمد خالد توفيق والماغوط وبلال فضل وغيرهم ..
حاجة كده زي كبسولات مكثفة بتحمل وجهة نظر معينة ..

بس ..

بانتظار المزيد من الآراء

أحمد

عبدالرحمن الخلف
02-11-2006, 07:57 PM
أخي أحمد
جميلة قصاصاتك تحمل لغة سلسة تحتاج منك إلى ضخ المزيد من الصور والفنيات فيها..
المفارقة ميزت بعض القصاصات.. وهذا عنصر هام في هذا النوع من الكتابة..

في القصاصة الأولى تريد أن تقول شيئاً لم نتبينه ولم تتضح علة السخرية فاختلال بناء القصاصة ربما يفتح عليك أبواباً من الاحتمالات.. لو أعدت صياغتها لربما تبلورت الفكرة بشكل أوضح..

في قولك :
( بعدما دخل الحصة وكتب عنوان موضوع التعبير الذي طلب من تلامذته أن يكتبوا فيه : تعمير الصحراء .. استدعاه مدير المدرسة لأمرٍ ما فوبخه لدقائق .. )
لم تكن تحتاج إلى هذا الحشو.. يكفي أن تقول:
بعدما دخل الحصة وكتب موضوع التعبير: تعمير الصحراء. استدعاه مدير المدرسة فوبخه لدقائق..

كما أنك في قصاصتين من قصاصاتك أعلاه لم تكن بحاجة إلى مالاحاجة لك ولنا به!

فالومضات يمكن أن تكون مبدعة وجميلة دون تفاصيل مبتذلة..

بقيت ملاحظة على العنوان.. ألا وهي تأرجحك بين القصاصات والومضات ففي المقدمة الأولى تقول
: سأنشر قصاصات بينما في المقدمة الثانية تقول أهدي هذه الومضات..

وأرى ان تكتفي بتسميتها (قصاصات من حياة شعب)..


بانتظار بالبقية..
وتقبل تحيتي.

أدهووم الأمير
10-11-2006, 10:04 PM
عزيزي عبد الرحمن خلف ..
أعتذر في البدء لتأخري - لظروف مرَضية - ..

مرحباً بك

أتفق معك تماماً في مسألة الحشو هذه
كل الومضات دي انا مخطط مراجعتها تاني أساساً كشيء مفروغ منه عشان الشوائب اللي زي دي ..

أما بالنسبة للعنوان فأنا مستقر عليه بالفعل : ومضات من حياة شعب

القصاصات دي بكتبها عشان تمييز جنس العمل الأدبي بس ..
عشان متتفهمش انها قصص قصيرة جداً يعني ...

إليك المزيد

أحمد

أندريه جورجي
10-11-2006, 10:16 PM
هذا النوع من الكتابة جميل جداً جداً
بل رائع ،،
لستُ أعرف ماذا يُسمى ،، هل هو أقصوصة ،، أو قصة قصيرة جداً ،، لا أدري ،،

و هذا الفنّ أتوقع أنه أصعب من فن القصة القصيرة التقليدي ،، إذ أنه يتطلب أن يختزل الإنسان فكرته المصورة بالقصة في سطور ،، و هذا هو مكمن الإبداعْ

و هو طعام معلّب سهل التناول لمن هم في عجلة من أمرهم في هذه الحياة مثلي للأسفْ !!

أتمنى لك مزيداً من التوفيق أخ أدهومْ

على الأقل أفضل من قصيدة النثر التي لا تسمن و لا تغني من جوع ،، فليست الشعر الذي تتغنى النفس به و لا هي من الكلام النافع المفيد الذي يلتصق في ذاكرة الإنسان كالحكم و الأمثالْ

و على فكره ،،

قريب من هذا الفنّ الجميل الذي لا أعرفه ما اسمه هو تجربة غازي قصيبي المثيرة الجميلة في كتاب 100 من أقوالي غير المأثورة ،،

و كما ذُكر آنفاً تجنّب الحشو ،، و عليك بالإبداعْ

فايز ذياب
11-11-2006, 01:08 AM
جميل جدا ً ، خير الكلام ما قل و دل

هنا عرفت ماذا يقصد بهذه المقولة .


دمت هكذا .

فايز

أدهووم الأمير
11-11-2006, 06:13 AM
( 11 )

أنا أزوّر .. إذن أنا مسئول !



( 12 )


إنهما يعشقان بعضهما فعلاً .. فقد صممت له صورة رائعة متقنة جداً بالـ (Photoshop) .. وهو قد حفظ كل أغاني المطربة التي تحمل اسمها ..
لابد أن ما بينهما حب حقيقي صادق .. لا أحد ينكر ذلك .. !



( 13 )

قال له المدرس : " أمامك خريطة للكرة الأرضية .. ضع بقلمك دوائر حمراء على كل الولايات المتحدة الأمريكية "
نفذ التلميذ الأمر ، ووضع خمسين دائرة حمراء في قارة أمريكا الشمالية .. ثم وضع التلميذ الذكي عدة دوائر حمراء متناثرة على اليمين من البحر الأبيض المتوسط !



( 14 )

استمر تعارك الطفلين طويلاً .. ولما أحس أحدهما بالغيظ والكره الشديدين تجاه خصمه ؛ فكر في أن يهينه أمام تجمهر الأطفال المتابعين ، وأن يسبه بأقذع سبة ممكنة .. فصرخ في وجهه : " يا جورج بوش " !




( 15 )

لم يتعب كثيراً في الوصول لمثال يدعم وجهة نظره .. طوال الوقت وزميله يحاول إقناعه ألا فائدة في الوضع الحالي ، ولا سبيل إلى توحيد الفئات جميعاً بدلاً من تشتتهم بمثل هذا الشكل الحاصل الآن ! .. لكنه دحضه بالمثال عندما قال له أن أبسط شيء من الممكن أن يفعله ليعلم أنه على خطأ ؛ أن ينظر للأوتوبيسات في كل مكان ليدرك جيداً إلى أي مدى وصل ( تلاحم ) قوى الشعب .. !



( 16 )

- " بابا .. هل صحيح أن اسرائيل وأمريكا تحتلان دولتين من دولنا العربية ؟! .. هكذا سمعت أمس "
- " هذا صحيح يا صغيري ؟ "
- " لا تخف يا بابا .. لقد قمت بعدّ الدول العربية في كتاب المدرسة ، ووجدت أن عددها كبير جداً جداً .. وأراضيها كثيرة جداً جداً .. والعرب في مجملهم كثيرون جداً جداً .. وبهذا فسوف نهزم الأعداء القلة الضعفاء ..... لماذا تنظر لي هكذا بإشفاق يا بابا ؟! "



( 17 )

كتب مقالاً ساخناً يدافع فيه عن المطربين الشباب ، ووصف ما يقدمون عليه من أفاعيل بـ ( الفن العصري الراقي ) .. فغضب المطربون الشباب جميعاً ، ورفعوا عليه قضية سب علني .. وكسبوها بالطبع !



( 18 )

في لجنة امتحان آخر العام للثانوية العامة .. تصبب العرق على جبين الطالب المتفوق بعدما صدمته ورقة الأسئلة .. ففكر لبعض الوقت وتلفت حوله .. بعد ذلك أخرج من جيبه مصباح قديم المظهر .. وبدأ يحك !



( 19 )

- " شيءٌ أسود قبيح المنظر .. يطير هنا وهناك .. اشتهر عند الناس بأنه وجه من أوجه الشؤم .. "
- " عرفته ! .. كوندليزارايس " !



( 20 )

أدرك جيداً أن لساني حصاني .. لكن المشكلة عندي في اللجام !

أدهووم الأمير
12-11-2006, 07:00 AM
أنتظر رداً

عبدالرحمن الخلف
12-11-2006, 11:02 PM
القصاصات الأخيرة جميلة ولاذعة..

وليتك تكتب ردودك أخي الفاضل بالفصيح..

عدرس
13-11-2006, 11:59 AM
أدهوم الأمير ، أعشقُ هذا الفن ولدي أسبابي وكنت أبحث عنه كثيراً في الطرقات ( قلةٌ ) من تقرأ لهم بمثل هذا التصميم الجميل :) عليه فإنه يطيبُ لمثلي أن يطلب من مثلك أن تمتعنا بأكثر من قراءة ، وعلى أكثر من وجه :) وكما قال ( إحسان عبد القدوس ) :) / هوايتي أن أدرس الناس وأحلل شخصياتهم ، ولذلك حين أكتب لا أكتب ، إنما ( أرسم ) أعماق الناس وكأني أراها :) .!

شكراً بحجم كلمة طار منها صوتي وحرفٍ بقي في المكان لتبقى :)

أدهووم الأمير
15-11-2006, 09:41 AM
عزيزي عدرس ..
أنرت الموضوع بمرورك هنا حقاً ..
أرجو أن تداوم على المتابعة .. وأحمد الله أن راقك ما أكتب ..

بانتظار التعليق من الجميع على الدفعة التالية ...

أدهووم الأمير
15-11-2006, 09:47 AM
( 21 )

انتقِ قضية .. صوب نحوها دفقة من أحاسيسك وآرائك الشخصية .. ضع بصمتك عليها .. ثم اصبغ هذا كله بلغةٍ راقية و ....... مبروك فقد صرت أديباً !



( 22 )

بداخل كل منا حلم طفولي بأن يصبح علَماً .. فكر في أن تغدو بطلاً قومياً تكتب عنك الجرائد ناشرةً صورك ، يسعى وراءك الصحفيون .. ويتم عمل حلقة تليفزيونية عنك وعن حياتك ومسارك .. تخيل الكادرات التي ستؤخذ لك في حلقةٍ كتلك .. كيف ستكون ؟ .. ولابد أن يهبط مؤثر يصحب استعراض اللقطات من أغنية " عشتي يا مصر وعاشوا ولادك " .. فإن هذا يعطيك إحساساً بالقداسة !



( 23 )

عرفت في صغري شخصاً كان يكبرني بعامين ، وكان عمري وقتها أربع سنوات .. قضيت كل مراحل عمري ونحن معاً أحاول تخيل أنه كان مجرد طفل صغير ذو أعوامٍ ستة في يوم من الأيام ولم أفلح .. إن الأشخاص الذين عهدناهم كباراً في طفولتنا سيظلون كذلك مهما ارتفعت قاماتنا ونبت شعر ذقوننا وشواربنا واخشنّ صوتنا ..



( 24 )

أمام كل امرأة عظيمة رجل .. !



( 25 )

لا تنظر في المرآة رجاءً .. فإن كثرة بصاقك ليست بالسلوك الطيب !



( 26 )

يعتقد الكثيرون خطئاً أنه لمجرد سماعهم بعض النكات ، وقيامهم بتوضيبها وتفصيلها على أبطال قصصهم في مواقف معينة تناسب ذلك .. أنهم بهذا قد صاروا كتاباً ساخرين لا يشق لهم غبار ..



( 27 )

صدمني بمنطقه القاسي عندما قال لي : " إن الحب يا عزيزي بمنتهى البساطة هو أن تدّخر كل أفعالك الآثمة ، وتجعل كل خطاياك محصورة على شخص واحد فقط تمارسها معه ..
هناك رجلٌ يضاجع الكثير من النسوة ، ويهب كلماته ويسكبها في أسماع الكثيرات ، ويعطي جسده للكثيرات .. وهناك رجلٌ آخر .. هو أيضاً يضاجع ، ويهب الكلمات ويسكبها ، ويعطي جسده .. لكن لامرأة واحدة فقط ..
الأول داعر ، والثاني عاشق .. ! "



( 28 )


لما اقتحم فيروس حبها ( Windwos ) حياته .. أخذ قلبه يرقص على نغمات ( DJ ) السعادة .



( 29 )

فكر لحظة أن يلج أحد المطاعم ؛ ليلبّي نداء معدته .. لكنه ما إن أبصر قائمة الأسعار القاتلة ؛ حتى أدرك عن إيمان ألا شهية له الآن !



( 30 )

سألني أحدهم : " ماذا تعتقد ؟! .. هل القارئ المصري أكثر وعياً من القارئ الخليجي ؟!! "
فأجبته : " أعتقد أن القارئ العربي قد تفوق على الاثنين ! "

أدهووم الأمير
16-11-2006, 01:41 PM
أرجو أن تكون هذه الدفعة على المستوى المرجو ..