PDA

View Full Version : لو كنت تدرك علة الأشياء



الشجاع
03-11-2006, 09:55 AM
لو كنت تدركُ علّة الأشياء ِ
لعلمتَ سر تمنعي و جفائي

مابين صمتي و ابتسامي أحرف
ليستْ تراها أعين القراء ِ

ما زلتْ و الشوقُ الذي يجتاحني
أرخي عليه عبائتي و ردائي

فالقلب في أعماق صدري يشتكي
و الروح قد ضاقت من الأدواء ِ

و النارُ و النكباتُ و الزمنُ الردي
كلٌ أتى يجتثُ من أحشائي

حتى إذا هجع النهارُ و أخرستْ
لغة ُ الظلام نواطقَ الأحياء ِ

أطلقتُ اعصار الأسى في داخلي
و سكبتُ في رحم المساء بكائي

و سرحتُ أنشرُ في السكون لواعجي
و مواجعي في العتمة السوداء ِ

أتأمل القلب الطعين و أشتكي
لليل غدر الطفلة الحسناء ِ

الليلُ آوانا و آوى حبنا
بالأمس في روح اللقاء النائي

و اليومَ يؤيني و يؤي وحدتي
متفرداً بتعاستي و شقائي

تلك التي عشق الفؤاد رمتْ به
متكسراً في وحشة الصحراء ِ

ضمئانَ تمتصُ الجراحُ دمائَه
في النار يخبط باحثا عن ماء ِ

تلك التي عشق الفؤاد تكبرتْ
و تنكرتْ لمودتي ووفائي

ما عاد يُطربها حديثي في الهوى
و غدتْ تمل قصائدي و غنائي

و كأنني ما كنت ملجأ دمعها
و ملاذ أنة روحها العذراء ِ

كم كنت أحضن موجها بجوانحي
و يضم لوعة َ بحرها مينائي

و لكم أتتني و الهموم بعينها
حزنٌ يذوب بمقلة حوراء ِ

تشكو الحياة بنارها و سعيرها
و عذابها .. و تكالب الارزاء






لم تكتمل ..
مظفر اليوسف

طين
03-11-2006, 10:08 AM
اكمل بارك الله فيك وفيها ....

سارة333
03-11-2006, 10:35 AM
تلك التي عشق الفؤاد تكبرتْ
و تنكرتْ لمودتي ووفائي

ما عاد يُطربها حديثي في الهوى
و غدتْ تمل قصائدي و غنائي

و كأنني ما كنت ملجأ دمعها
و ملاذ أنة روحها العذراء ِ

وكأننا ملاجئ قد خوت فلم يعد فيها ما يستحق اللجوء إليه...
جميلة ورائعة...بوركت.

الشجاع
04-11-2006, 11:26 PM
العزيز طين .. العزيزة سارة ..

اسعدني المرور

مهدي سيد مهدي
04-11-2006, 11:44 PM
ننتظرُ البقية

فما التهمتهُ أعيُننا .. يستحق ُ انتظار البقية

الشُجاع

لكَ اِحتِرامى

مهدى

PARKER
05-11-2006, 05:50 PM
مظفر اليوسف ..

بدأت متماسكة مترابطة ، جميلة
غير أنّه بعد هذا البيت ..
الليلُ آوانا و آوى حبنا
بالأمس في روح اللقاء النائي

بدأت تأخذ القصيدة منحنى آخر ..
أثّر الوزن والقافية بالفكرة كثيرًا وبترابط الألفاظ وتسلسل الفكرة

.
تلك التي عشق الفؤاد رمتْ به
متكسراً في وحشة الصحراء

تلك التي عشق الفؤاد رمتْ به
متكسراً في وحشة الصحراء .

التكرار يخلّ بالجمالية أحيانًا
لأقل ليس جميل لـ شاعر قادر على خلق أكثر من صور تركيبيّة التكرار ..
وإنْ قيل يعكس الحالة الشعوريّة ، لكن تُعكس بوسائل آخر
لا سيما في الشطر نفسه / تلك التّي.. عشق الفؤاد .. وإنْ قصدت ( الحبيبة ) ..
بدت كأنّها جملة فعلية تحتاج إلى مفعول .!
فأقل ذلك من جماليّة البيت .

بانتظار البقيّة

عدرس
05-11-2006, 10:47 PM
ضمئانَ تمتصُ الجراحُ دمائَه
في النار يخبط باحثا عن ماء ِ

تلك التي عشق الفؤاد تكبرتْ
و تنكرتْ لمودتي ووفائي

ما عاد يُطربها حديثي في الهوى
و غدتْ تمل قصائدي و غنائي

و كأنني ما كنت ملجأ دمعها
و ملاذ أنة روحها العذراء ِ

كم كنت أحضن موجها بجوانحي
و يضم لوعة َ بحرها مينائي

ماأجملك :):)
ولازلتُ أقرأ :)

لجين_12
07-11-2006, 05:38 PM
السلام عليكم ..

الأخ الكريم مظفر ..
جميلة هي تلك الأبيات , ..

دعها تكتمل
بالأنتظار ..

تحيه
لجين ..