PDA

View Full Version : على دمعتين (قصيدة)



أندريه جورجي
03-11-2006, 02:21 PM
على دمعتينْ

___________________________________

على ركبتينْ
جثوتُ ..
و أخرجتُ من جيبِ زُوَّادتي دمعتينْ
و في لحظتينْ
بكيتُ ،،
و أخرجتُ من معطفِ الحزنِ ،،
تنهيدتينْ
يئستُ ..
اعتصرتُ الدموعَ اعتصاراً
و حاولتُ
قاومتُ
لكنَّ شلال َ جفني ،، انبرى ،، كان أقوى من الحاجبينْ
*
صعدتُ الجبالَ ..
فلم أرَ أقسى من الموتِ في ساعتينْ
و عشتُ القيودَ
فلم أرَ أبكى من العيشِ في حُجْرتينْ
بكيتُ اغتراباً
فلم أرَ أبكى من الليلِ في المقلتينْ
و شاهدتُ كيف يموتُ الصغارُ بدبَّابتينْ
و شاهدتُ كيف تضيعُ العذارى على صرختين
و شاهدتُ كيف تضيعُ حياةُ امريءٍ ما ،، بطرفةِ عينْ
*
على غُصَّتينْ
صحوتُ ،،
شربتُ حليبَ الصباحِ حريقاً
كرعتُ غداءَ الظهيرةِ دمعاً
تجرّعتُ عند الدجى لوعتينْ
على موجتينْ
من الحلْمِ و الأملِ المتطايرِ ،،
طرتُ ،، انتشرتُ ،، سموتُ
لمستُ السحابَ
و في صعقتينْ
أماتنيَ الرعدُ ،،
كنتُ أظنُّ الدجى لي خليلاً
خشيتُ من المعتدي طعنةً
فأردفَ في مهجتي ،،
طعنتينْ
*
يضيعُ الكلامُ ،، خليل َ الشفاه!
تضيعُ الدموعُ ،،
تضيعُ الحياةْ !!
فقف فوق قبري إذا متُّ
شاهد رُفاتي ،،
و قُل لزماني ،،
و قل لحياتي ،،
تمنَّى انتظاراً ،،
فلم تُنظراهْ
*
وهبتكما مهجتي زهرةً !!
و كنتُ سأهديكما زهرتينْ !!

المنامة
فبراير 2006م

خالد الحمد
03-11-2006, 02:35 PM
أندريه

مساؤك

عصفت أفكارنا في هذه الباذخة

وتشتتنا بيد أننا وصل إلى حرم الجمال

رااااااااائعة وكفى معنى ومبنى وتفعيلتك ناغمة

ربما القافية حجّرت بعض شيء

هنا هل هي زندقة ياصاحبي؟

فلم أرى

أليشت فلم أرَ

ويبقى الفن منك وإليك

أزهر
03-11-2006, 02:39 PM
أبدعت يا صديق ..

كن هكا دائماً .. ولكن بدون هذه :

"فلم أرى"

أخوكم : عبدالله .

أندريه جورجي
03-11-2006, 02:39 PM
تمّ تعديل الخطأ الإملائي ،،
و شكراً على التنبيه ،،
و لا عدمنا ملاحضاتك و ملاحضات الرواد الكرام ،،

عفواً أعني ملاحظاتك !!

ما قلت لك اني زفت في الإملاء !! :)

أزهر
03-11-2006, 02:40 PM
أليشت فلم أرَ

أليست يا د. خالد :biggrin5: .

أخوكم : عبدالله .

أندريه جورجي
03-11-2006, 02:50 PM
كن هكا دائماً .. ولكن بدون هذه :






و انت بعد ،،

حلوه هذي "كن هكّا " ،، صاير مغربي على غفله

صايرين الشباب يقطون بدليات اليوم شا السالفه ؟؟

خالد الحمد
03-11-2006, 02:52 PM
أليست يا د. خالد :biggrin5: .


أخوكم : عبدالله .





هههههههههههههههههههه

بلا وربي هي أليست وليست أليشت

لاعدمتك ((وبعدين فديتك تراني حتتة مدرس)) لست دكتورا:y:

شكرا أندريه لرحابة صدرك

تركي عبدالغني
03-11-2006, 03:05 PM
جميل أنت أخي أندريه
أحييك
وبوركت والوطن

أزهر
03-11-2006, 03:11 PM
و انت بعد ،،

حلوه هذي "كن هكّا " ،، صاير لبناني على غفله

صايرين الشباب يقطون بدليات اليوم شا السالفه ؟؟

أنا كتبتها بدون ( شدّة ) ..

هكا :biggrin5: .. وليست هكّا.

مقصودة f* .

أخوكم : عبدالله .

السحيباني
03-11-2006, 03:27 PM
جميلة كجمالك يا أندريه

لك مودتي

الشاعر الرجيم
03-11-2006, 04:50 PM
أندريه جميل نصك كجمال روحك ..

دمت مبدعاً أيها المتألق

أندريه جورجي
03-11-2006, 05:40 PM
شكراً للجميع وكنت أتمنى تعقيب نقدي أكثر و لكن ...

على أي حال فإني سوف أبدأ أنا و أقول على بركة الله : بأن القافية مسروقة/مقتبسه/مستوحاة - سمها كما شئت - من قصيدة قديمة لغازي القصيبي بعنوان (نفرُّ فديتك نحو الطفولة لو ساعتينْ) هذا أول مثالب القصيدة في نظري

سلطان السبهان
03-11-2006, 07:51 PM
أندريه الكريم
جميلة هذه وبديعة النسج والصور .
سؤالي : هل اعجبك المثنى هنا ، أم ان كل تثنية هنا مقصودة ولها داعي ومعنى ؟!!
دمت لمحبك .

دمعة الوفاء
03-11-2006, 08:05 PM
تعال لكي ابرد حاجبيك باعترافاتي
فانا اؤانس الرجاء بسعادتي
ابلغ المتون بلغتي
اقول سمعا وطاعة
تعال
فقلبي يدق بخقتين
يسابق مودتين
بعيدا انت
وانت معي
سلمت اخي انتظر جديدك تقبل مروري كلمات جيلة وسبك رائع

الشاعر الرجيم
03-11-2006, 08:19 PM
غازي .. يخسأ ولا تخسأ أنت فالقوافي ليست حكراً له وحده

مـاجـد
03-11-2006, 09:14 PM
أندريه جميلة .. أعجبتني كلغة وموسيقى ..


وطالما أنك تبحث عن النقد .. فقد قرأت تعقيب الرائع سلطان وهذه عادة لي بعد قراءة أي نص


أبحث عن اسمه لكي أتزود ..


كان تعقيبه مثيرا لشيء اعتراني بعد قراءة نصك لم أكن أميزه جيدا .. لقد حدده المبدع فعلا ..


المثنى : بعض المفردات قد نقبل وجودها كاثنين كركبتين وحاجبين أما البعض فنستغرب وجوده


على صورة المثنى فما الضرورة في كون الدموع دمعتين وكذلك الغصتين واللوعتين والزهرتين


والصعقتين والتنهيدتين ...


ألا ترى أنك جاملت كثيرا على حساب القافية وبغير منطق مقبول فـ ( ـين ) ليست محكورة على


المثنى المجرور أو المنصوب فقط .. أمامك الكثير من المفردات التي تستطيع الإتمام بها كمفردة


( عين ) التي استخدمتها أنت ذات مقطع ..


ثمّ سؤال أخير من عندي أرجو أن لا يكون ثقيل الدم :


عن ماذا كنت تتحدث بالتحديد في هذا النص ؟!


فلابد للنص من شيء يتحدث عنه أو يود الوصول إليه .. مد لي يدك وأنر لنا كي نرى الفكرة


فالحروف واللغة وجمالها بلا فكرة هي كالماء المسكوب على التراب ..





لك كل التحايا والاحترام

الشاعر الرجيم
03-11-2006, 10:01 PM
إن الجمال يناقض الفائدة .. لايوجد جمال بحق إلا فيما لافائدة فيه , سواءً اتضحت الفكرة أم لم تتضح

كل ماهو مفيد سمج .. لأنه تعبير عن حاجة ما ..والجمال أخي ماجد مقصد بذاته لاوسيلة لغيره

الفكرة يكشف عنها القاريء وليس على الكاتب أن يقدم أفكار جاهزة كما اعتاد قراء الشعر السلفيين

عندما يلفت انتباهك بيت شعر جيد التركيب , حسن الأيقاع , غني بالنغم , قوي , واضح متين , فإننا نحكم عليه بحسب هذا المبدأ .. ونجهل أن الأفكار بالمعنى الحرفي .. لا تستطيع أن تكون إلا أشكالاً ..

وإن الأشكال ليست إلا الكشف عن الفكرة ..

أندريه جورجي
03-11-2006, 10:59 PM
يا الرجيم ،،

شسوى لك غازي عشان تقول يخسي؟

أخي سلطان ،،
القافية أتت هكذا ،، لستُ أدري كيف ؟

ماجد ،،
هذه مجموعة مشاعر مختلطة يصعب وصفها ،، تتحدّث عن سهولة السقوط بعد الارتفاع ..
و عن الهدم بعد البناء ،،
حين تبني أنت ،، ثم تجد بعد مدّة بأن غيرك هدم ما بنيته !!
و حين تركض إلى الأمام و تجدُ من يشدّك معه إلى الخلف !!
حين تجتهد و تتعب في حياتك و تدرس و تكافح و تصنع من نفسك إنساناً ،، ثم تجد من يدمِّر حياتكْ بسهولة !!!
مثل أمٍّ تربِّي ولدها سنينَ تلو السنين ،، ثم تجدُ من يقتل ابنها بـ"طرفة عينْ"


ثم وجهت الخطاب إلى الكون الذي كنتُ انتظره صديقاً ،، فلقيتُهُ عدواً ،،
و بينما كنتُ أخشى -مجرد خشية - من طعنةٍ واحدةٍ من العدوّ
فإذا بي استقبل طعنتين من الكون الذي كنت اخاله صديقاً ،،

و الكون يختلط فيه الرمزية بالحقيقه ،، فالكون و الطبيعة في حقيقتهما ملاذ للإنسان من عدوان البشر ،، و غدر الاصدقاء ،، كما يقول الشاعر :
في الفجر تحتضن القفار رواحلي ،، الحرُّ حين يرى الملالة يهرب
و القفر أكرم ! لا يفيضُ عطاؤه ،، حيناً و يصغي للوشاة فينضبُ

ثمَّ وجهت الخطابَ إلى الحياةْ ،،

و الحياة لا تعني بالضرورة : الدهر ، أو الأيام ، أو القدر ،، بل قد تعني أشخاصاً بعينهم ، و لكن القصيدة لا تسمح بغير الرمزية أن تطرح نفسها بالنصّ فلذلك ..
فقلتُ للحياة و الأيام ،، بأن لدي الكثير لأمنحه لكِ ،، ولكنك لم تمهليه ،، و قتلتيه ،، و كان في نيته أن يهديكِ زهرتين ،، بدلاً من الزهرة !!

و باختصار يا أخ ماجد ،، و بلا مواربه
كتبتُ هذه القصيدة - وقصائد أخرى كثيرة - في بداية انهيار سوق الأسهم السعودي !!!
و الحرُّ يكفيه التقاطع !! :)

Little author
03-11-2006, 11:19 PM
لا فُضّ فوكَ وقلمكَ !

حلووو كالدمع :)

خالدعبدالقادر
03-11-2006, 11:41 PM
..
و اثنتينِ , اثنتينِ يا شاعرٌ


رائع


اعجبتني , و كفى :)


محبتي

جيفارا العربي
04-11-2006, 12:51 AM
سيد أندرية رائعة جدا هذه الكلمات المتلاحقة
لكن الغريب لماذا فقط دمعتين وتنهيدتين وصرختين ودبابتين وساعتين وحجرتين
هذا الملفت فيها
ولماذا اجبرت نفسك على استعمال المثن لست أدري؟
لكنها رائعة ومعبرة وجميلة

مـاجـد
05-11-2006, 09:07 PM
الشاعر الرجيم أشكر لك توضيحك .. والله أنك محق في أن كل شيء مفيد سمج أو بمعنى :

كل شيء واضج ممل ساذج سمج ( هكذا فهمت ) ..

معك كل الحق .. لكني لست معك ضد السلفيين أبدا ...

لك كل الاحترام


أجي للأخ / أندريه .. العزيز الحبيب :m:


كفيت ووفيت والله .. شرحك وتوضيحك كان كرما منك .. بارك الله بنبلك وسعة صدرك ..


وللأمانة هنا ضحكت كثيرا ولم أضحك منذ فترة أضحك الله سنك ولكني بعد الضحك قلت :

الله لا يلومك ويعينك أي والله حاس بك :D:


كتبتُ هذه القصيدة - وقصائد أخرى كثيرة - في بداية انهيار سوق الأسهم السعودي !!!



قوووووووووووية .. الله حسبي على الأسهم السعودية من أولها لآخرها ..


:y:



لك ألف تحية واحترام وعوض الله عليك بكل خير وفي كل مجال

أندريه جورجي
05-11-2006, 09:54 PM
شكراً على المشاركة الشعورية

الشاعر الرجيم
06-11-2006, 03:35 PM
أندريه قصيدة الأخطل الصغير أيضاً تشابه قصيدتك

أتتْ هندُ تشكو إلى أمها * فسبحان من جمّع النيرين

يعني غازي هو الذي سرق من الأخطل وأنت أستلهمتها صدقةًَ من غازي ..

وهكذا فالله أخرجنا من بطون أمهاتنا لانعلم شيئاً , ثم كانت رحلة الكلام .. الكلام الذي تعلمنا نطقه ممن

يحيطون بنا فرددناه في كالببغاء في البدء , ثم عقلناه , فتعلقت معانيه بجدران العقل وتسربت أسراره

في حنايا القلوب .. ثم كانت القراءة : النافذة المضيئة على خلايا الجماجم عبر العصور

وهذه هي تراجديا الأسد والخراف .. ولكن لاتقل من تقصد بالأسد والخراف ؟

بل قل ماذا تقصد بالأسد والخراف .. أقصد به يا سيدي أندريه " قول علي رضي الله عنه " لولا أن الكلام يُعاد لنفد " وما الأسد إلا جملة خراف مهضومة ..

طفل القمر
06-11-2006, 04:37 PM
تحياتي لك ولهذا الجمال

elwathig
06-11-2006, 08:42 PM
أيها الواقف على الجمال بشرفتين ..
من المدح أرفدك بقصيدتين ..
و من الورد لك مني طاقتين ..