PDA

View Full Version : هذا أنا [ حيرة ذاتية ] ..!!



سلطان السبهان
04-11-2006, 01:29 AM
http://l22l.org/uploads/fe9f9f236f.jpg
هذا أنا
أشعلتُ نصفي كي أكون
وملئتُ أوراقي جنون
/
مذ قبّلت قدمايَ وجه الارضِ
كنتُ مغردا
بالحب
بالأحلام
ضاعت كل أيامي /.. سدى
/
غازلتُ أسراب الحروفِ على غصون الزيزفون
ومشطتُ ناصيتي بآلامٍ أسنّتْها السنون
/
وبريتُ من قصب التأوّه
كي أغني الحزنَ نايْ
وركضتُ خلفَ غُنَيمةِ الأوجاعِ
في صدري
فأطربها غنايْ
زوّادتي دعواتُ أمي أن أوفقّ
في خُطايْ
/
هذا أنا
حاولت جهدي أن أكون
فتلَتْ شواربَ شقوتي
فلَتاتُ عقلي في الشبابْ
حتى فهمتُ
من الحياةِ
طلاسماً منقوشةً بيد العجابْ
ونفشْتُ في حرثِ المنونْ
/
هذا أنا
ومعي من الدنيا ثلاثة أنهرٍ
وقصيدةٌ
من أمنياتي لم تَمُتْ
والشاعر الغرّيدُ في :
/.. وادي الجَوى ../
لما يمتْ
خلف الأضالعِ محتبٍ
تسقيهِ عينيْ صورةً
تهديهِ أذْني نغمَةً
ليصوغ مفردةَ الجنونْ
/
هذا أنا
وبجعبتي :
لازلت أحملُ صورتي :
/..طفلٌ ../ :
تُرجّلُ جمرَ ناصيتي حكايات الشمالْ
حتى إذا مالت عليّ
صروفُ أيامي الثقالْ
أبصرتِني
كالعيد مبتسماً
أجرّ عزيمتيْ
وتميلُ دنيا المترفين وما أميلُ
وربما مالَ العِقالْ
/
هذا أنا
حاولتُ جهدي أن أكون
وحفظتُ من لغة الخريفِ
نواحَ أغصان الشجرْ
ومن الربيعِ :
بكاءَ أوراق السحائبِ
بالمطرْ
والبردُ أقنعني بأن :
الشوقَ دفءٌ للبشرْ
والصيفُ حذّرني
ضياعَ العطرِ في زمن الظنونْ
/
هذا أنا
حاولتُ جّهدي أن أكون
أحرقتُ نفسي
كي

أ
ك
و
نْ

Abeer
04-11-2006, 02:16 AM
بعض الأمكنة ..
تجبركَ على المكوث/ أكثر .!


.

مهدي سيد مهدي
04-11-2006, 02:19 AM
تُرجّلُ جمرَ ناصيتي حكايات الشمالْ
حتى إذا مالت عليّ
صروفُ أيامي الثقالْ
أبصرتِني
كالعيد مبتسماً
أجرّ عزيمتيْ
وتميلُ دنيا المترفين وما أميلُ
وربما مالَ العِقالْ
.
.

أحرقتُ نفسي
كي

أ
ك
و
نْ


أخى الحبيب

سُلطـــان

تعلمتُ فى أفياء .. أن أقرأ جيداً

وقد قرأتُك َ هُنا جيداً .. صدقنى يا أخى

لقد تعمقت فى أعماق ِ ذاتك .. فنقلت لنا منها جوانب

جداً ... مُبهرة

جداً .. أشكر لك َ هذا الجمال

أعجبتنى للغاية الأخيرة أحرقت ُ نفسى كى أكون

تحتاج ُ إلى وقت ٍ طويل .. من أجل ِ الوصول ِ إلى كُل ِ خفاياها

لك اِحتِرامى الشديد

مهدى

نوف
04-11-2006, 02:37 AM
تضج القصائد أمام عيني
كلما فاق في الليل حرف ..
كلام مختلف هنا يا سلطان !
من روائعك حتماً ..

شكراً لك


.

جريرالصغير
04-11-2006, 03:40 AM
سلطان طفلا !!؟

أم وهمت أنا !

أم لا شأن لي بغير النص يا سلطان !

أكان للنص قدرة على توضيح الحلم بشيء من تعب يجيء مع تكلف الأيام ونصبها يا سيد اليراع !

هكذا فهمت عناء هذا الطفل السارحة عينه لمجهول

لا موضوع لك إلا ويحمل في طيته مفاجأة أو اندهاشا

غناء لأماني الطفولة يا سلطان .. أليس كذلك !

ومن أبهم أوهم

فهذه صورة من ؟

وما مناسبتها ؟

هل كانت في موضوع معين تأثرت به فلم تشركنا ؟

جميلة ( هذا أنا ) حين جعلتها توقيعا ثم انثنيت للتعلق بغمامات الرجاء

أهرقت الأماني فأرهقتك

إلا تجب فقد أجاب النص أيها النقي

هذه أحلامنا كلها في هذا التساؤل الحزين

كأنما أنا قلتها حين قرأتها

وربما أقولها يوم أبعث حيا

لكن :

مذ قبّلت قدمايَ وجه الارضِ كنتُ مغردا بالحب بالأحلام

فهنا نقلة مفاجئة يا شاعرنا

كان ينبغي أن يطول المقام والترنم هنا قبل أن توقعنا في :

ضاعت كل أيامي /.. سدى

وهل ألجأتك القافية إلى الزيزفون :

غازلتُ أسراب الحروفِ على غصون الزيزفون

كنت أراها أبهى لو جعلت :

(ضاعت كل أيامي /.. سدى ) هي خاتمتها

أو جعلتها للعشر الأواخر في الأقل

أليس كذلك يا شمعة أفياء !

وافصل بين :

خلف الأضالعِ ) و ( محتبٍ

حتى لا يتهمك المتطفل في هذه السطور برفع منصوب يا سيدي

--------

ومشطتُ ناصيتي بآلامٍ أسنّتْها السنون
وبريتُ من قصب التأوّه
كي أغني الحزنَ نايْ
وركضتُ خلفَ غُنَيمةِ الأوجاعِ
في صدري
فأطربها غنايْ
زوّادتي دعواتُ أمي أن أوفقّ
في خُطايْ
--

الرقة والرهافة والجمال هنا

روعة تترى خفقات أنينك يا سلطان

لله ردك وكفى

كرم الله وجهك .

السحيباني
04-11-2006, 07:27 AM
ما أجملك يا سلطان

قد كنت ..ولا زلت .. وستظل

لا أدري أوصلك سلامي

لك مودتي

(أنا).!
04-11-2006, 10:31 AM
لا افهم في الشعر كثيرا ، لكني افهم ان اللغة الجميلة لاتحتاج الى رجل يشرح ، احببت هذه ( الانا ) تشبهني كثيرا احسست بكل حرف في المكان لكني لا احمل مااشعر به الا الجميل والجميل فقط .!

سلطان ، لايعرف الطريق الذي سرت فيه سواك ، سأبقى هنا واتمنى ان لا أتعثر بالطريق .!

محبك ، .!

خالد الحمد
04-11-2006, 12:31 PM
يعجبني سلطان في كل شيء
أن شعر شعرا تفعيليا أو عموديا أو كتب ماكتب

مذ قبّلت قدمايَ وجه الارضِ

كيف القدم تقبّل الأرض وهي تمشي عليها ألست رومانسيا
ياصاحبي يخرب بيتك على هيك صورة جميلة ورائعة جدا جدا

غازلتُ أسراب الحروفِ على غصون الزيزفون

عجيب ياسلطان عجيب حسنا سوف أهديك رواية
للمنفلوطي اسمها: تحت ظلال الزيزفون

فأطربها غنايْ

لم أفهم معنى غناي هل هي من الغناء والطرب
أم ضد الفقر؟

فتلَتْ شواربَ شقوتي
فلَتاتُ عقلي في الشبابْ

رائع رائع كيف تم توظيف كلمة الشوارب ياللروعة

والشاعر الغرّيدُ في :
/.. وادي الجَوى ../
لما يمتْ

وادي الجوى ياااااه لم تقل بحر الجوى ما أروعك
لما هل بالشدة أيها المترهبن لمَّا

تُرجّلُ جمرَ ناصيتي حكايات الشمالْ
حتى إذا مالت عليّ
صروفُ أيامي الثقالْ
أبصرتِني
كالعيد مبتسماً
أجرّ عزيمتيْ
وتميلُ دنيا المترفين وما أميلُ
وربما مالَ العِقالْ
ما أروعك أيها البدويّ الشمالي راااااااائع يابعد حيّي

والبردُ أقنعني بأن :
الشوقَ دفءٌ للبشرْ

ويحك ياسلطان لقد ضربتني في مقتل وكدت أن تقتلني
والشوق وآه من الشوق ياصاحبي سلني عنه فأنا رسوله


حيرة وحلم رائع
قرأتها مع قهوتي المزعفرة

دم عندليبا أيها الشمالي

:::رحيـــل:::
04-11-2006, 12:40 PM
سلطان..

فصول تنوح وتبكي وتشتاق...ثم تضيع...
ملأت الحروف تغريدا بطعم الشجن..

بورك المداد..
رحيــل..

عدرس
04-11-2006, 02:04 PM
هذا أنا
أشعلتُ نصفي كي أكون
وملئتُ أوراقي جنون
/
مذ قبّلت قدمايَ وجه الارضِ
كنتُ مغردا
بالحب
بالأحلام
ضاعت كل أيامي /.. سدى
/
غازلتُ أسراب الحروفِ على غصون الزيزفون
ومشطتُ ناصيتي بآلامٍ أسنّتْها السنون


سلطان الشعر كل هذا أنت وماأجملك إي والله :):) والذي سواك في عين اخيك حتى غدوت في عينه أجمل من نونها إن من البيان لسحرا وإني قد جننتُ بما قرأت / سلامي لروحك الطيبة ولتلك الأنا التي مافتئت تغزلُ لنا من الحرف شعراً لنسير على هداه :)

كل الود والتقدير / ومحبتي التي لم تتغير :)

زينب فقط
04-11-2006, 02:26 PM
لازلتُ أحمل صورتي!


صورنا ليست سوى أمنيات للعودة كما كنا أطفال تسربلنا ملائكة الله وتتغنى لنا كل وجوه الكون.


زينب

تركي عبدالغني
04-11-2006, 02:39 PM
شعور رائع

وقصيد رائع
لك وافر التقدير

عود الورد
04-11-2006, 04:03 PM
..
هنا ترجمة لصدق المشاعر شعراً
هنا فن وفنان أبدع برسم الصور
حقاً استمتعت بها
شاكرة لكم

أزهر
04-11-2006, 07:27 PM
إمّا أنك تتنفس تحت الماء يا سلطان .. فبدا اللون أخضرا من الطحالب :biggrin5: ..

أو أن المصوّر أراد أن يقول لنا :

" خضارٌ خضارٌ خضارووو ..

هنا غوانتانامو "

:biggrin5:

أو أن الكاميرا المستخدمة من نوع ما قبل التاريخ :biggrin5: .

الله أعلم .

بصراحة يا أخ سلطان .. تغيّرت فكرتي عنك بعد الصورة ..

أول مرّة أشوف ولد بالألوان :p .

تحمّلنا يا سلطان .

أخوكم : عبدالله .

عبيرمحمدالحمد
05-11-2006, 11:26 AM
وبريتُ من قصب التأوّه
كي أغني الحزنَ نايْ
وركضتُ خلفَ غُنَيمةِ الأوجاعِ
في صدري
فأطربها غنايْ
زوّادتي دعواتُ أمي أن أوفقّ
في خُطايْ
.
.
وكأنما أبو القاسم يناجي نُضار الشفق ويعزف للأغنام على تلال الشابية ..
وتردد الآفاقُ رجع الناي والآلام والنجوى !
.
.
مبهره!

هذا أنا
حاولت جهدي أن أكون
فتلَتْ شواربَ شقوتي
فلَتاتُ عقلي في الشبابْ
ربما تناسبت صورة فتل الشوارب مع الشباب وغلوائه
لكنها لم تتناسب (في تذوقي الخاص) مع هذا البحر من الرومانسية والحزن والرقة التي حملتنا على شراعها لتلقيَ بنا فجأةً موجةٌ عنيفةٌ على صورة كهذه ..

هذا أنا
ومعي من الدنيا ثلاثة أنهرٍ
وقصيدةٌ
من أمنياتي لم تَمُتْ
والشاعر الغرّيدُ في :
/.. وادي الجَوى ../
لما يمتْ
خلف الأضالعِ محتبٍ
تسقيهِ عينيْ صورةً
تهديهِ أذْني نغمَةً
ليصوغ مفردةَ الجنونْ
هنا استخدمت ثلاثةَ الأنهر رمزاً لأشياء في حياتك لم أتبيّن معناها .. ربما كانت سنتك الثالثة في تلك الصورة .. ربما ..
لكنْ .. محيّرة ٌ وقلقة ..حين لاتُـلمِحُ بقرينةٍ ما إلى أيّ شيء !


هذا أنا
حاولتُ جّهدي أن أكون
أحرقتُ نفسي
كي

أ
ك
و
نْ
برأيي .. لم تحسن التخلص هنا .. فجاء ضعيفاً بعض الشيء مقارنةً بالمطلع .. وأجزم أن الذي أشعرني بهذا كمالُ الانقطاع بين الجملتين الأخيرتين!

هذا أنا
حاولتُ جهدي أن أكون
وحفظتُ من لغة الخريفِ
نواحَ أغصان الشجرْ
ومن الربيعِ :
بكاءَ أوراق السحائبِ
بالمطرْ
والبردُ أقنعني بأن :
الشوقَ دفءٌ للبشرْ
والصيفُ حذّرني
ضياعَ العطرِ في زمن الظنونْ
/
هذا أنا
حاولتُ جّهدي أن أكون
أخي سلطان الشاعر الفنان ..
حاولت أن تكون .. وبعد ما ههنا من شفافية وبهاء ..
دعنا نقول لك :
لقد كنت .. وكنتَ إنساناً بمعنى الكلمة ..
فابتهج .. ذاك يكفي
.
ومرت من هنا
ع
ب
ي
ر

رقية الحارثية
05-11-2006, 01:04 PM
الكَريمُ سُلْطانْ
لا أنْتشيْ قَدرَ ما أنْتشيْ أمام نصٍّ يُفْغِرُ فاهَ القارىءِ !!
تَساؤلاتٌ مُرهِقةْ حدّ الذُّبولْ !

منْ ضمْنِ مُعْتقداتيْ القرائيّةِ أنَّ نَجاحَ القصيدةِ يَبْدأ منْ العُنوانِ ، وعلى الرّغم منْ جماليّة نصّكـَ إلاَّ أنَّ العنوانَ أقلَّ بكثيرٍ منْ عُمقهِ وألقهِ ، فلمَ ؟؟



خلف الأضالعِ محتبٍ




ما معنى " محتبٍ " ؟؟

(أنا).!
05-11-2006, 01:06 PM
الكَريمُ سُلْطانْ
لا أنْتشيْ قَدرَ ما أنْتشيْ أمام نصٍّ يُفْغِرُ فاهَ القارىءِ !!
تَساؤلاتٌ مُرهِقةْ حدّ الذُّبولْ !


منْ ضمْنِ مُعْتقداتيْ القرائيّةِ أنَّ نَجاحَ القصيدةِ يَبْدأ منْ العُنوانِ ، وعلى الرّغم منْ جماليّة نصّكـَ إلاَّ أنَّ العنوانَ أقلَّ بكثيرٍ منْ عُمقهِ وألقهِ ، فلمَ ؟؟




ما معنى " محتبٍ " ؟؟
اي رابط رجليه بظهره وجالس جلسة الاحتباء / اهلاً بك يارقية وعذا لشاعرنا الجميل ولكنها ( روح المبادة ) خوفا عليك من تشتت المعنى لاغير .!

عبدالرحمن ثامر
05-11-2006, 02:47 PM
هذا أنت
دائما مختلف

طفولة
جوى
شوق
نواح
غناء
جنون
دفء
شمال
شمال
شمال
.
.

شكرا لما منحتنا

وشكرا لعبير على رؤيتها المختلفة وإن كنت لا أوافقها في البعض

مـاجـد
05-11-2006, 09:17 PM
وكنت والله يا رجل ولم تزل وستبقى رائعا كما عهدناك

رائعة وحيرة ذاتية من فكر واع وشاعر شفاف مبدع .. ما أجملها من لفتة كريمة بحق نفس عزيزة

على صاحبها وعلى محبيه ..

دم كما أنت تنبئ عنك حروفك أيها العملاق

أثير النور
06-11-2006, 03:59 AM
لازلتُ أجهل ما الجنون

حتى أتى سلطان هذا الشعر

و أنبثق الجنون

" هذا أنا"

كن بارعاً

رشأ كردي
06-11-2006, 07:05 AM
ها أنت أرقى ما تكون ..
ها أنت تزرع أغنيات الشهد ..
في روض الفنون ..
ها أنت تُسمعنا لحونك ..
كي تلذ لنا اللحون ..
قد كنتَ ..
أشهدُ ..
فامضِ مشتملا بعزمك ..
كي تكون ..

تقديري،،

فايز ذياب
06-11-2006, 11:52 AM
يا لغبائي

أين كنت من هذا الجمال ؟

تُرجّلُ جمرَ ناصيتي حكايات الشمالْ
حتى إذا مالت عليّ
صروفُ أيامي الثقالْ
أبصرتِني
كالعيد مبتسماً
أجرّ عزيمتيْ
وتميلُ دنيا المترفين وما أميلُ
وربما مالَ العِقالْ


يحق لي الاعتزاز وبالفخر بميلان العقال .

شكرا ً سلطان .

أسفـار الحـرف
06-11-2006, 12:58 PM
الأخ الفاضل .. سلطـان !!

أضعت الرحال هنـا بين إبداع رسمه حرفك ..
وانهيار أتى به قلمك ..
وشيء لأرض تتزلزل .. كأرض جوفك .. علها تثمر ..

خالص التقدير والاحترام ..
كن بخير ..

سلطان السبهان
06-11-2006, 03:00 PM
[ هلوسة ، جرير الصغير ، السحيباني ، ( أنا ) ، خالد الحمد ، عدرس ، تركي عبد الغني ، ديمون ، عبدالرحمن ثامر ، ماجد ، أثير النور ، فايز ذياب ]
كلي شكر وابتهاج لحضوركم الأنيق والذي زاد أخاكم غبطة وسروراً .
دام حضوركم الفخر والطيب .

وأما ما تفضلت به أخي الكريم جرير الصغير فهو من طيب ذاتك وكرم أصلك ، واتساع رؤيتك وعمق فحصك .
وأما توقفك عن هذه :
مذ قبّلت قدمايَ وجه الارضِ كنتُ مغردا بالحب بالأحلام
ضاعت كل أيامي /.. سدى
وقولك أنك تستحب لو طال الفصل بين هذه وهذه ، فلدي تبرير بسيط لعلي أكون فيه غير متعسف .
كنت أريد الوقف على " مغردا " كانتهاء للجملة !
والباء في " بالحب " و" بالاحلام " متعلقة بـ "ضاعت "
وأنا أجزم أنك قرأتها بطريقة أخرى ، وعرفت أنك قرأت " ضاعت كل أيامي سدى " كجملة مستقلة فاجأت سمعك وعقلك .
لاعليك فأظن أن لنظرتك جانباً من الصحة كبير ، ولتبريري حظاً من النظر .
وأما الاضطرار لقافية الزيزفون فأخوك له فلسفة في قضية القافية الاضطرارية وأجد أن الاضطرار يكون حين تكون القافية صعبة
وبعيدة فيضطر الشاعر لأي كلمة تسد الفارغ حتى ولو لم يكن لها معنى ، بينما " ما ختم بواو ونون " كثير كثير ووافر وافر ، لكني أردت الزيزفون تلك الشجرة الكبيرة البديعة ، فيحلو مغازلة الحروف التي تحط عليها ، إذ لايحط عليها إلا أجمل الحروف من باب اللائق والمناسبة .
ثم إني أقول في محتبٍ أنها جاءت منصوبة هكذا ولو أغضبك ذلك يا صناجة أفياء ، فهي عندي جائزة في غير ضرورة وفي سعة الكلام لا اضطراره ، ودليلي في هذا قول المجنون :
ولو أن واشٍ بالمدينة داره
وداري بأعلى حضرموت سعى ليا
وهو مما نبّه عليه ابن عبد الحميد في حاشيته على ابن عقيل ، وأبطل الزعم بان المنصوب تلزمه الياء !

وأعود لأخي الشاعر خالد الحمد واهمس في أذنه قائلاً إن " غناي " من الغِناء وهو مما يجوز قصره فتقول الغنا ، وتضيفه ليائك إن تكلمت فتكون غناي .
وأما الشدة في " لمّا " فسقطت جوعاً أيها المتزندق المتوسّع !

وأما انت ياسي ديمون فقاتل الله قدراتك على رفع الضغط وتخصصك في الاحباط !
سانتقم منك ولكن أين هي نصوصك أخي ، قل وإلا ....

وما خالفك الصدق يا ( أنا ) في تعليقك البهي على شاعرتنا رقية .
وأما مشاركتك يا أثير فرغم قلتها فلقد أضفت علي بهجة لا أكتمها ، فدم لأخيك .

أفادتكم النعماء مني ثلاثة
يدي ولساني والضمير المحجبا

سلطان السبهان
06-11-2006, 03:03 PM
[ abeer ، نوف ، صبح ، رحيل ، زينب فقط ، عود الورد ، عبير الحمد ، رقية الحارثي ، نقية ، أسفار الحرف ]
أشكركنّ معشر الأخوات الفاضلات الرائعات ، لاحرمنا الله منكنّ وجمّل بكم الأفياء ورداً يعبق به المكان وعطراً ينتشي به الشعر والحديث .

وأما ثناؤك يا أختنا عبير الحمد فهو من كمال رقيّك وحسن ظنك .
أما الشوارب وحشرها في هذا النص فأنا انظر لكل فقرة من النص على حده لتكون مقبولة مع ما حولها ومنسجمة على الأقل مع روح القصيدة ككل
، وهو ذوق أحترمه يعرض ولا يفرض .
وأما الترميز بالأنهر الثلاثة فهو رمز غير بعيد ، ألا ترين أني قليلاً ما أستخدم الرمزلأني بالفعل أجده ذا حدين ، فقد يجعل من الفقرة بعيدة المتناول ، فهي هذه وتوبة كما يقال .
وأما النهاية ياعبير فربما أصدقك القول وأقول بالفعل جاءت غير جذابة ولا منهية لما هنالك ، ولا أدري هل هذا مما يحمد أو يذم ؟!
فأحياناً إذا انتهى كل شيء بالخاتمة فقد النص اشتعاله الداخلي وأثره في العصف المطلوب بُعيد النص .
عبير : تقرئين بعقل مدرك وقدرة على الدخول والانسجام مع الحرف ، فأدام الله عليك هذا أختي الكريمة ، وشكري لاينقطع .

شاعرتنا رقية قد أخالفك الرأي في أن العنوان عندي لا دخل لها بالنص ولا هو من مقومات النجاح للنص ، فكثير من النصوص نجحت بلا عنوان ، خذي المعلقات مثلا ، خذي شعر العباسيين ومن قبلهم ومن بعدهم ، والعناوين لم تخرج إلا قريباً !
العنوان فن مستقل وليس النجاح فيه نجاح في النص والعكس بالعكس .
وهناك من لديهم القدرة على صياغة العناوين ولستُ منهم .
وأما محتبٍ فقد أجاب عنها (أنا ) فجزيت وإياه الخير .

وأما مداخلتك يا نقية فكانت حروفاً ذهبية أسعدت قلب أخيك فدمتِ ودامت المودة .


أفادتكم النعماء مني ثلاثة
يدي ولساني والضمير المحجبا

علي أسعد أسعد
07-11-2006, 03:01 AM
أخي الكريم سلطان ...
حياك الله أيها الشاعر ...
عندي همسة صغيرة...
بالأخضر ....

/
غازلتُ أسراب الحروفِ على غصون
الزيزفون ومشطتُ ناصيتي بآلامٍ أسنّتْها السنون


لا أعرف فربما لم يسعفني لساني بقراءتها بشكل صحيح ..
أو ربما هو خلل حقيقي في البيت

أتمنى لك وقتاً سعيدا ً

نـــخيل
07-11-2006, 01:40 PM
النبض الصادق يسكن الوجدان من أول قراءه ... !




سلطان الشعرنرقب نبض حرفك دوما

خالد الحمد
07-11-2006, 02:11 PM
[ هلوسة ، جرير الصغير ، السحيباني ، ( أنا ) ، خالد الحمد ، عدرس ، تركي عبد الغني ، ديمون ، عبدالرحمن ثامر ، ماجد ، أثير النور ، فايز ذياب ]
كلي شكر وابتهاج لحضوركم الأنيق والذي زاد أخاكم غبطة وسروراً .
دام حضوركم الفخر والطيب .

وأما ما تفضلت به أخي الكريم جرير الصغير فهو من طيب ذاتك وكرم أصلك ، واتساع رؤيتك وعمق فحصك .
وأما توقفك عن هذه :
مذ قبّلت قدمايَ وجه الارضِ كنتُ مغردا بالحب بالأحلام
ضاعت كل أيامي /.. سدى
وقولك أنك تستحب لو طال الفصل بين هذه وهذه ، فلدي تبرير بسيط لعلي أكون فيه غير متعسف .
كنت أريد الوقف على " مغردا " كانتهاء للجملة !
والباء في " بالحب " و" بالاحلام " متعلقة بـ "ضاعت "
وأنا أجزم أنك قرأتها بطريقة أخرى ، وعرفت أنك قرأت " ضاعت كل أيامي سدى " كجملة مستقلة فاجأت سمعك وعقلك .
لاعليك فأظن أن لنظرتك جانباً من الصحة كبير ، ولتبريري حظاً من النظر .
وأما الاضطرار لقافية الزيزفون فأخوك له فلسفة في قضية القافية الاضطرارية وأجد أن الاضطرار يكون حين تكون القافية صعبة
وبعيدة فيضطر الشاعر لأي كلمة تسد الفارغ حتى ولو لم يكن لها معنى ، بينما " ما ختم بواو ونون " كثير كثير ووافر وافر ، لكني أردت الزيزفون تلك الشجرة الكبيرة البديعة ، فيحلو مغازلة الحروف التي تحط عليها ، إذ لايحط عليها إلا أجمل الحروف من باب اللائق والمناسبة .
ثم إني أقول في محتبٍ أنها جاءت منصوبة هكذا ولو أغضبك ذلك يا صناجة أفياء ، فهي عندي جائزة في غير ضرورة وفي سعة الكلام لا اضطراره ، ودليلي في هذا قول المجنون :
ولو أن واشٍ بالمدينة داره
وداري بأعلى حضرموت سعى ليا
وهو مما نبّه عليه ابن عبد الحميد في حاشيته على ابن عقيل ، وأبطل الزعم بان المنصوب تلزمه الياء !

وأعود لأخي الشاعر خالد الحمد واهمس في أذنه قائلاً إن " غناي " من الغِناء وهو مما يجوز قصره فتقول الغنا ، وتضيفه ليائك إن تكلمت فتكون غناي .
وأما الشدة في " لمّا " فسقطت جوعاً أيها المتزندق المتوسّع !

وأما انت ياسي ديمون فقاتل الله قدراتك على رفع الضغط وتخصصك في الاحباط !
سانتقم منك ولكن أين هي نصوصك أخي ، قل وإلا ....

وما خالفك الصدق يا ( أنا ) في تعليقك البهي على شاعرتنا رقية .
وأما مشاركتك يا أثير فرغم قلتها فلقد أضفت علي بهجة لا أكتمها ، فدم لأخيك .

أفادتكم النعماء مني ثلاثة
يدي ولساني والضمير المحجبا

ليست زندقتي ممجوجة ولكني متحرر من سياط النحاةg*

سلطان أنا مسرور جدا جدا منك

أتدري لماذا ياصاحبي؟

لأني أراك قد تحررت من بعض العقد وتركت صومعتك:y:

قلت لك مرارا وتكرارا الحق بنا نواسك

اللغة حفظها ربي وربك فلا تقلق حسنا سوف أجعل لك مكانا

عليا في مدرستنا مدرسة ابن جني

ما أجمل اللغة العربية وأثراها وأجلّها وأعلاها

حلّقت بنا هنا شعرا وشعورا وتبريرا وزندقةً حميدة:biggrin5:

والحذر كل الحذر أن تتبوتق فديتك وفديت اللغة العربية

دمت مثريا وصاحب عقل وفكر متزن

الزنكلوني بيه
07-11-2006, 05:04 PM
أشعلتُ نصفي؟
نصفك من العمر أم نصفك امرأة؟
لم أجد تكملة لهذه الصورة فوقفت عندها

أنا كقاريء وقفت حائراً كحيرة أناك بين أمرين:
أهذا شاعر يطلب رمزاً ويسجل شعراً حديثاً أم محب يقف في مفترق طرق ويشعل حيرته:
هل يعود طفلاً بين أحضانها ليتعلم من جديد أم يمضي ليقف في وجه الشوق ويصفع برد الأيام وعسفها!

ملاحظة : بدت لي مفردة طفل هنا منصوبة :
هذا أنا
وبجعبتي :
لازلت أحملُ صورتي :
/..طفلٌ ../ :
تُرجّلُ جمرَ ناصيتي حكايات الشمالْ

شكراً أخي سلطان على هذه الرحلة الطفولية
ستبقى جميلاً

سلطان السبهان
07-11-2006, 08:40 PM
مرحبا بك شاعرنا علي أسعد
لا أدري هل تقصد من ناحية وزن الفقرة .؟
إن كان كذلك فلربما عدتُ بتقطيع الفقرة عروضياً ، مع انني اجدها واضحة وما أشكل علي هو رسمك لها بجعل الزيزفون كلمة في سطر مستقل عن غصون !
شاكر لك حضورك المبهج أخي الكريم وبانتظارك .

سلطان السبهان
07-11-2006, 08:43 PM
نخيل
شاكر ومقدر حضورك ، ودام الود أخي/ أختي

سلطان السبهان
07-11-2006, 08:51 PM
صديقي الكبير خالد الحمد
والله ما اخطأ من جعل من تتبعك رخص النحاة زندقة !)k
فلقد أسرفت حتى خِلتني أترك مدرستك وابن جني وثعلب !!:c:
أنا سأكوّن مدرسة مستقلة في هذا الباب وسأدعوا لجوازات لاتخالف أصل المتفق عليه ، ولا تكسر قواعد الشيبان إلا من شذ منهم وطب الفيضة ورأى رأيا متعجرفاً متشدداً .:ab:
الحق بنا نواسك يا أبا علي !!f*

سلطان السبهان
07-11-2006, 09:02 PM
الشاعر الزنك لوني
أهلا بك كثيراً أخي ومتشرف بتعطيرك الحضور .
أما " أشعلت نصفي " فلا أدري ماذا أقول لك ، لكني أزعم ان بقائها هكذا من باب أكمل الفراغ بالمناسب
مما يدخل تحت خيالك ، المهم ان الذي احترق في أول القصيدة النصف ، وليس الكل ، وفي آخرها الكل احترق !
وأما الطفل فمرفوع على الابتداء واستئناف الجديد وسيكون مرفوع الرأس حتى يموت إن شاء الله
وإن احتار ذاتياً .
سعدت والله بحضورك وتعليقك ودام الود .

أيمن ابراهيم
07-11-2006, 09:08 PM
أخشى أن أكرهك يوما يا صديقى

لا أحتمل أن يحتل أحد أعماق قلبى هكذا


هذا أنا يا باذخ المعانى

حبيب الرحمن
08-11-2006, 07:07 AM
رائعة قصيدتك يا سلطان.. مليئة بالصور المبدعة وهذا ما راقني.. وألفاظها رقيقة موحية..
في المطلع أخي:
هذا أنا
أشعلتُ نصفي كي أكون
وملئتُ أوراقي جنون
"ملئت" أظنك قصدت: "ملأت" فتصير "جنون" مفعولا به على ما ما فهمت وتحتاج لإعادة صياغة حتى تكون مرفوعة.. أم تراني أخطأت الفهم؟! لا أدري.. لعلك تراجعني!
دمت مبدعا

علي أسعد أسعد
08-11-2006, 01:30 PM
أخي سلطان ...
ربما كان خطأي أنا ..
المشكلة التي رأيتها كانت في ...
ومشطت ناصيتي
فلقد قرأتها بالشين المشددة فخلت أن هناك خللاً في الوزن
في حين كتبتها أنت بالفتحة فاستقام الوزن
لا اخفيك أيها الأخ أنني كلما رأيت اسمك عرفت أن هناك جمالاً يختبئ خلفه
لك مني التحية .....
أيها الشاعر

سلطان السبهان
08-11-2006, 03:32 PM
أيمن إبراهيم
أخي الكريم إنما هو لطفك وحسن تقديرك وظنك .
سعدت والله بمتابعتك الرائعة والتي أفخر بها فأنت كاتب محبب لي .

سلطان السبهان
08-11-2006, 03:34 PM
حبيب الرحمن
أهلا وسهلا بك ، سعيد والله بحضورك اخي الكريم وبرأيك .
أخي الكريم :
الفاصلة نون ساكنة في أكون / جنون .
وعليه فلا يضر كونه فاعلاً ام مفعولاً ، دمت لأخيك .

سلطان السبهان
08-11-2006, 03:36 PM
الشاعر علي أسعد
أهلا بك ثانية ، وسعيد والله دوماً بحضورك .
زادك الله علماً وفضلاً ودمت لأخيك .

عصية الدمع
08-11-2006, 09:56 PM
لم أكن هنا يوما لأكون الآن
حتي أني لم أشتط في تمزيق أحرفي لأسقيها بعد الغربة يدا من طلاء دم
أشعلت فتيل وطن .. و تذكرت و أنا الغائرة في شبح النداء غيما و " شنطة " سفر
ألم تدرك أن بعض الجنون يحتملـ ألف ذريعة موت ؟؟
لن يجدي الغد إلا ضبابا
و لن تسقط النسور من شرنقات السماء ..
كنتـ هنا .. ألتمس طريقي مستندة على عكاز حرفـ مزركش العواطف حد الثمالة ..
" سلطان " دمتــ كما تشتهي ..



** تحية من قلم ع ــصية الدم ـ ع **

مســـــافر
09-11-2006, 02:46 AM
سلطان ..

دوماً أنا هكذا متأخر عن ركب الجمال ..

حتى لا أعلم وأنا قادم إلى هنا أي طريق سلكت ..

دعني أسميك بالشاعر القيصر " هكذا يحلو لي أن أسميك ..

بحق أجد أنني عاجز عن وصف ما يختلج ولكن حروفك مسكرة حد الثماله ..

دمت بود صديقي ..

مســـافر ,,

مكحول الأزدي
09-11-2006, 02:50 PM
هذا أنا
أحاول
أن
أضيف
أرجو
أن
أفيد
ولكن
ضاعت كل أحلامي سدى
....
وبعد:
لا أظن الأنهر الثلاثة إلا عشر وعشر وعشر

ثم من أضاع البوصلة سلطان ؟؟!!!!
لا أظن ولاأظن
حيرة ذاتية!!؟
قل غيرها يا سلطان
بقي:
شكرا" لك أكثر مما أبدعت وآنست وأطربت.

سلطان السبهان
09-11-2006, 11:41 PM
عصية الدمع
كنتِ هنا بحذافيرك ، لم تلبسي لمقابلة الحرف درعاً من التصنع !
أشكر حضوراً مفعماً بالصدق .

سلطان السبهان
09-11-2006, 11:44 PM
مسافرانتظر حضورك دوماً ، فلقد أدمنت عطراً تسكبه هنا .
لاحرمنا منك كل مرة صديقي الغالي .

سلطان السبهان
09-11-2006, 11:49 PM
مكحول الأزدي الكريم ابن الكرام ، زورة مسعدة .
صدقني إننا نتوه عن أنفسنا كثيراً ، نجد كل شيء إلا نحن !!
وما جدوى البوصلة لقلب كل جهاته شمال ؟؟!
دمت لمحبك .

أبورويشد
10-11-2006, 12:44 PM
وبوصلة القلوب تتجه شمالاً أيضاً ;)


رائع في حرفك، ورائع في حوارك. لا عدمناك أديباً، مؤدباً يالبناخي a*

سلطان السبهان
10-11-2006, 05:30 PM
عمي أبا رويشد
أهلا ومرحبا وحي هلا بالشاعر المحبوب
سعدت بك كثيراً وبحضورك الشمالي .
شكرا من القلب .

نحيب الندى
11-11-2006, 12:29 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخي الطيب سلطان
عُدتُ لأجدكَ مُتألقاً كما كنت ..
دُمتَ كما تُحب ..
كلـّ الودّ ..
بيان

ساجد وحيد
11-11-2006, 10:01 PM
سلطان أنت من الأسماء التي أحترمها ...
بشاعريتها ..
ونقدها .....
أيا سلطان ...
أنا أتابع العديد هنا ...
وأنت منهم
فتقبل شديد احترامي

سلطان السبهان
12-11-2006, 01:23 PM
نحيب الندى
شكرا أحتي من القلب لحضورك ، دامت المودة .





ساجد وحيد
أشكرك والله اخي ، ومتابعة مثلك شرف لأخيك ، دامت المحبة .

محمد شتيوى
12-11-2006, 02:39 PM
عزيزى سلطان
اهذه صورتك فعلا ؟
ثم ... الشعر جميل جدا\
جزاك الله خيرا

سلطان السبهان
12-11-2006, 03:25 PM
أهلا محمد شتيوي

حياك الله ، نعم هي صورتي ، قبل خمسة وعشرين جاماً من السفر !
حياك بعد غياب .