PDA

View Full Version :



06-11-2006, 10:59 AM



(1)







(2)



.. (3)












!


..
































..


(4)
**
:


(5)
" "


" "
..






































(6)












*****
(1) :
(2) :
(3) :
(4) :
(5) :
(6) :

06-11-2006, 11:23 AM
" "
" "


.









..

.. .


.
.


06-11-2006, 11:28 AM
ما نفعُ سيفِ " ابن الوليد" ؟

بغيرِ حزمِ " ابن الوليــدِ "

>> أستاذي الشاعر الكبير يحيى السماوي إذا كان للشعر رغبة في البقاء فليلجأ إلى خيالك الخصب

ولغتك الشعرية .. هكذا نشعر بقوة أن الشعر يقوم بنوع من السمو بالعواطف , وبنوع من قوة الخيال

وبنوع من التناغم .. تقبل مروري , وإعجابي الذي لاحدّ له ليراعك وإبداعك

06-11-2006, 11:28 AM
غاية في الروعة ...

حقاً ... الساخر.... فخور بك ...

333
06-11-2006, 02:02 PM
لستُ البخيــــــــــــــلَ وإنْ رثى

جمرُ الضنى بستــــــــانَ جودي

لست بخيلا رغم الرثاء ...ها انت هنا لازلت جوادا

عجباً عليَّ ! بَـــــــــــرَدْتُ في

جمري .. وأحرقني جليــدي

عجبا لحال من حاله هذا ...عجبا لاضداد الحياة

أفكلما كتَمَ الفـــــــــــــؤادُ الـ

سرَّ يفضحهُ قصيـــــــــــدي ؟

ذاك عيب من وهب قول القصيد

لو تستريهِ ببُــــــــــــــــرْدَةٍ

من عُشبِ واحتِكِ النضيـــدِ

أمنيات في سراب ( هكذا يبدو )

دربي اليـــــكِ مُعَبــــــــــَّدٌ

لكنْ بأحجارِ الصــــــــدودِ

تريث فالدرب عسير

فإذا مشيــــــــــــتُ فرِحلَةٌ

أخرى الى منفىً جديــــــدِ

وإذا وقفتُ فقـــــــــــدْ غدا

من دونما معنى وجودي

سيفانِ .. أيهما سأتـــركُ

تحت شفرتِهِ وريــــدي ؟

ليس هناك من خيار يرتجى فاختر ألا تختار

يحيى السماوي...
أبدعت فابدعت ...فـــــــــــ ....ابدعت!
من اجمل ماقرات دمت رائعا ومبدعا.

07-11-2006, 10:30 AM
للرفع !

منذ زمن بعيد ...... ونحن مازلنا نرضع حليب أمهاتنا , كنت أنت هناك ترضع الصدق المضمخ بالأدب , تنبض بالأدب الطلي بالصدق ..

بين يديك كبرت لو تدري يا استاذي , وتعلمت معنى الوجع ..
وعلى يديك نضجت , وعرفت معنى الحب ... كنت من بين الصفحات أتنفسك !..

وأتذكر ....... كل ماكان من بضع سنين ؟! عندما كنا رفيقي الأرق أنا وأنت ! قصيدة أرقت بتدوينها يوما ً , نشرتها فأرقتني أنا معك !

ربما كان الوفاء بضاعة كاسدة هذه الأيام , لم تتتعلمه صبية هذا الزمن ! غير أني أصدقك الخبر : كانت لا تثق بنفسها لتثق بغيرها ! ...

ورغم هذا الصدق هنا :
لستُ المُعنّى بالعيــــــــــــو

ن الضاحكــــــــاتِ وبالنهودِ

ومباسمٍ ضَجَّ العبيــــــــــــــرُ

بها وفاضَ على الخـــــــدودِ

ونعاسِ جفــــــــــــــنٍ يستفزُّ الـ

صحوَ في أوتار عـــــــــودي

وسوادِ ليلِ المقلتيــــــــــــــنِ

وهدبِها وبياضِ جيـــــــــــدِ

لكنهُ حتْمُ المَشـــــــــــــــوقِ

لوصلِ فاتنةٍ نَجــــــــــــــودِ (6)

وسناءِ قنديل ِ الوفــــــــــاءِ

يضيءُ في زمنِ الجحــودِ

هي كانت أعجز , وأجبن من نعامة ! .. ولذلك كانت ارهاصات هذه الأبيات !

عَهَدتْ اليـــــــــكِ بضوئها

مُقلي … فصونـــاً للعهودِ

دربي اليـــــكِ مُعَبــــــــــَّدٌ

لكنْ بأحجارِ الصــــــــدودِ

وبداجيـــــــاتٍ لم تُنـــَـــرْ

الا ببرقٍ من رعــــــــــودِ

!!

وربك يا شاعر العربية لا تلمني لهذه القراءة : ( خارج النص ) ..

دمت تنضح _ بل تغرق _ بالصدق الذي أعرف , بالحب الذي لم أعرف ! ..

نجمة , ذات أفول وهذيان !

08-11-2006, 03:50 PM
الآن , الأستاذ يحيى السماوي الشاعر الكبير لايقرأ نصه إلا قلة ممن هم يعشقون الأدب والشعر

وأنا اكتب قصيدة متهافتة ركيكة .. في خادمتنا .. ليست بشيء ثم يتوافد على صفحتي أعداد لم أتوقعها ..

بينما قصيدة شاعرنا تحتل المرتبة الأخيرة في نافذة أفياء!!!

08-11-2006, 05:00 PM









09-11-2006, 11:50 AM
: . . .




: . . .




: . .

.




333: . .

.



: . . ( ) . . . . ߡ !!!



: . . . . . . . . . . . . . . . . .

.



: . . .

09-11-2006, 04:09 PM
...

(()) ...

:






...


10-11-2006, 07:43 PM
** يحيى السماوي **
أنا تَبيع قصائدك لا أترك حرفاً يمكن أن تصله عيناي
إلا وتسمّرتا فوقه في أي مكان يكون فيه
~~~دعائي الصادق لك~~~
أحمد العراكزة

16-11-2006, 07:14 PM



.. ...

29-12-2006, 06:13 PM
رائعة هي تلك القصيدة

شاكرة لك ابداعك شاعرنا الرائع

بغداد

29-12-2006, 06:40 PM
لما قرأتها اهتزلها قلبي ، وساورتني أحلام الغربة وذكرياتها ’
ثمة حيث يبردك جمرك ويحرقك جليدك وان كتمت السر فضحتك .....
...سماوي أنت ورب الكعبة .. ولك نبلي وامتناني

ساري

05-01-2007, 06:51 PM
,

.. .. ..

!!!



:)