PDA

View Full Version : لِـ ـ ـمَ يا بُـ ـ ـنَيَّ ؟!



رشأ كردي
07-11-2006, 02:11 PM
لِـ ـ ـمَ يا بُـ ـ ـنَيَّ ؟!

http://ksums.com/forum/uploads/171/1161435345.jpg
هذه الصورة لأم فلسطينية.. باع ابنها ذمته لقوات الاحتلال الإسرائيلي ..
فساهم في قتل بعض قادة المقاومة ، و إمداد العدو بالمعلومات عن أبناء شعبه ..
وبعد اكتشاف أمره من قبل المقاومة هناك : أعدموه ..
وجاءت بعد إعدامه كي تراه .. وتطبع بصمتها على صدره ..
/
\
نسأل الله السلامة والعافية ..!!
اللهم إنا نعوذ بك من خزي الدنيا وعذاب الآخرة ..!!
هزتني الصورة أشد ما تهز الصورة قلبًا ..
فتفجرت هذه القصيدة بمداد من قهر وألم ولوعة .. !!
/
\
يا من جَعَلْتُ له الشغاف مقاما ،؛،؛،؛، ولحبّه هتف الفؤادُ هيَـــاما
أسكنتُه الأحشاء تسعة أشهرٍ ،؛،؛،؛، وكسوتُـه الإصرارَ والإقـدامَا
وولدتُه فطبعتُ كل مشاعري ،؛،؛،؛، في قبـــلةٍ تحتلُّ منه الهاما
حنّـكتُه من طينةٍ قُدسيّةٍ ،؛،؛،؛، وغذوتُه لبن الهدى أعوامـــــا
علّقتُ آمالي عليه عريضة ،؛،؛،؛، واليوم أجـ ـرع غصّتي آلامـا
لِمَ يا بُنيّ ولغتَ في أوحالهم ،؛،؛،؛، وتبعتَ من بين الأنامِ طغاما؟!
يا فلذة الكبد المعنَّى ماالذي ،؛،؛،؛، أعماك كي تستمرئ الإجراما؟!
أَوَ يا ترى لوّثتَ طُهرَك طائعًا ،؛،؛،؛، أم لبّسوا الذنب الفظيع سلاما؟
ما كان والدُك الشهيدُ عميلهم ،؛،؛،؛، بل كان ليثـًا في الورى ضرغاما
يا نجل من هز العدوَّ خيالُه ،؛،؛،؛، أرخصتَ نفسك .. فانتهيتَ مُـ ـلاما
لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما!
قد كان حلمي أن تنال شهادة ،؛،؛،؛، لا أن تعلّ الخزي جامًا جاما
قد كنتَ شبلاً يا بُنيّ فمذ متى ،؛،؛،؛، أضحيتَ ضبعًا وانحرفتَ مرامًا؟!
كـم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحـراما
فعلامَ بعتَ الطهرَ بالدنس الذي ،؛،؛،؛، سيظل ملبسَك القبيح دواما؟!
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟
يا بئسما بعتَ الجِنـــان لأجله ،؛،؛،؛، يا بئس من خـــان البلادَ غُــلاما
يا ليتني قد مـ ـ ـتُّ قبلُ ولا أرى ،؛،؛،؛، شبلي .. وحيدي .. ينتهي .. إ ـ ع ـ ـداما!!!

الأحد 14شوال1427هـ
/
\
ألمي،،

خالد الحمد
07-11-2006, 02:26 PM
أختي حاملة المسك الشاعرة نقية

يالبراعة هذه القصيدة وأبهاها

أبدعتِ كتابتها معنى ومبنى

حرقة ولوعة أم قلبها يتفطر على ولدها

ياإلهي وهل أرق وأرحم من قلب الأم

كم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحراما

أمنية غالية ولكنها للأسف لم تتحقق

أعجبني هذا البيت جدا

في قبـــلةٍ تحتلُّ منه الهاما

لم أقرأ هذه اللفظة جيدا ربما أختي ترك القيلولة أثرت علي

وقرأتها قصيدة فريدة سامقة حسُن بها القصد

لمثل هذا يسمو القريض

دام تألقكِ يا أخيّة

أندريه جورجي
07-11-2006, 02:26 PM
حاولت أن لا أجعل الموقف يؤثر في رؤيتي للقصيدة من ناحية أدبية ،،

فأجدتُ ،، و وجدتُ أنني أمام تحفة رائعةْ

الإبداع هو أن تتلبّس مشاعر غيرك ،، فتبدع في وصفها ،، و قد أجدتِ في هذا

والأبيات رائعه منقطعة النظير :
وولدتُه فطبعتُ كل مشاعري ،؛،؛،؛، في قبـــلةٍ تحتلُّ منه الهاما
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟
لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما!

و الخاتمة رائعة كمعنى ،، و لكن خانتك الألفاظ الإنشائية في الصدر

عبيرمحمدالحمد
07-11-2006, 04:17 PM
نقية .. يا نقية ..
.
.
.

ما امتداد الألم هنا ؟ أله يا أخيةُ أبعاد ؟؟؟؟!!!
.
.

دارت بي الأرض ورب السماء والأرض ..
وأصابني هلعٌ وجزعٌ واقشعر جسدي وكأني لستُ أنا .. وكأن الدنيا تبدلت ...
ولا أدري كيف أصف شعوري لا والله ..
.
.
نقية .. عبير لم تقرأ من نصك حرفاً حتى الآن ..
عبير .. لم تزل في قلبها تستنزفُ منطق الصورة ..
.
.
سأعود .. ريثما أتعلم الكلام منها .. فربما أقول شيئاً !
.
.
قبلتان .. لك وحدك ..
.
.
ع
ب
ي
ر

سلطان السبهان
07-11-2006, 04:44 PM
نقية
لاأخفيك ما للصور من تأثير إيجابي على النص ، واحياناً سلبي ، فالنص الناجح هو الذي يمتلك القدرة على التأثير بنفسه دون الحاجة لخدمات التوصيل الاضافية كصورة أو صوت أو مقدمات .
ولاأخفيك مدى تأثري وربما الكثيرين أيضا غيري بهذه الصورة المرفقة ، فهي بالفعل مؤثرة وقوية ، وفي رأيي احتاج نصك لهذه الصورة لا لعدم قدرته للوصول بنفسه ، وإنما لأن الموقف لايمكن معرفة فداحة إلا صحبة الصورة .

أختي نقية
رائع قصدك وماتع قصيدك ، بارك الله في الهدف والحرف .

أسكنتُه الأحشاء تسعة أشهرٍ ،؛،؛،؛، وكسوتُـه الإصرارَ والإقـدامَا
هنا أجد أن الشطر الأول نثرياً تماماً ، لم يكن على قدر أخيه الثاني الذي كان بديع النسج مؤسساً
لصورة جديدة .

وولدتُه فطبعتُ كل مشاعري ،؛،؛،؛، في قبـــلةٍ تحتلُّ منه الهاما
وهنا معنى رائع والله يانقية لولا أنني فضّلت أن تجعلي بدلا من " طبعت " كلمة " جمعت " لتناسب التعبير بقولك في " قبلة " ، وهذا أشمل للمفردات التي أتيتِ بها في البيت ، فأن البيت على ما رسمتِ
يحتاج لتتمة ، إذ لقائل أن يقول : مامعنى ( طبعت كل مشاعري في قبلة ؟ ) !!
والفعل طبع يتعدى بـ على ليعطي معنى الإلصاق .
لكن الفعل " جمعت " يتناسب مع " في قبلة " ومع " كل مشاعري " ، وهو مجرد رأي .

وأما تركيب " تحتل منه الهاما " فهي تطويل وتبعيد ، والمعنى أقصر من ذلك بكثير .

حنّـكتُه من طينةٍ قُدسيّةٍ ،؛،؛،؛، وغذوتُه لبن الهدى أعوامـــــا
اما المعنى فقد أبدعتِ في اقتناصه ، فأهم ما يحتاجه الطفل التحنيك والغذاء واللبن ، فكيف حين يكون ذلك التحنيك قداسة ، والغذاء هدى !
إنه لمعنى بديع فعلا ، لكن الطينة في رأيي لم تكن مناسبة أبداً ، فلو كان اختيار الشاعرة لكلمة تفيد شيئا مما يؤكل كتمرة قدسية أو ماشابه ، كما اختارت اللبن في الشطر الثاني .

لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما!
سأسألك أختي الشاعرة نقية هنا : ماالذي أفادته كلمة " حراما " وهل هي موفقة في اختيارها ؟!

كـم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحـراما
أما هذا البيت فهو من أجمل أبيات القصيدة وقد اختاره أخي الشاعر خالد الحمد ، وانا هنا أؤكد على تفرده وبديع خياطته وحسن تأثيره فلا فض فوك .

والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟
صورة فضيعة الألم غريبة الشعور لايرسمها إلا فنان قد لبس ثوب الموصوف لبرهة فعبّر عن ما يخالجه وقتئذ !
وقد أتت كلمة " والهفتي " كأبدع مايكون في الصورة ، وكذا الحنوط والوطاة والبصق .
لكن ماذا عن " وسام " أوطأتها وسام ، ولاحظي ان الوسام غالباً للحسن من العلامات بعكس الوسم والوشم الذي هو أعم .

يا ليتني قد مـ ـ ـتُّ قبلُ ولا أرى ،،، شبلي. وحيدي. ينتهي. إ ع ـداما!
أما هذا البيت فمنتهى الروعة والتأثير والتعبير عن حجم الماساة، فكان أجمل ما يختم به .

وقت رائع قضيته هنا .

فايز ذياب
07-11-2006, 09:39 PM
^
^
^
قطّعت والله قلبي مزقا ً .

لا أملك التعبير

علي أسعد أسعد
08-11-2006, 01:49 PM
الله يانقية .....
سأحمل كل أمتعتي وأجلس في رحاب هذا النص .. برغم مأساته ...
أبدعت والله ...

رشأ كردي
09-11-2006, 03:53 PM
أخي الكريم .. خالد الحمد ..
جذلى حدّ الحبور لتعقيبك .. ولشهادتك ثقلها في ميزاني ..
أما بالنسبة لكلمة ( الهاما ) فأرجو أن يكون قد زال أثر ترك القيلولة عليك فقرأتها جيدا ..
الهام : أعلى الرأس..
دام حضورك وإشراقك ..
ممتنة،،

خالد الحمد
09-11-2006, 05:39 PM
أخي الكريم .. خالد الحمد ..
جذلى حدّ الحبور لتعقيبك .. ولشهادتك ثقلها في ميزاني ..
أما بالنسبة لكلمة ( الهاما ) فأرجو أن يكون قد زال أثر ترك القيلولة عليك فقرأتها جيدا ..
الهام : أعلى الرأس..
دام حضورك وإشراقك ..
ممتنة،،

أختي الكريمة الشاعر نقية

كنت أظن أن أعلى الرأس أو وسطه هي الهامَة

لست معقدا باللغة أختي لكن ثمة إشكال وقعت به

شكرا لكِ أختي الفاضلة

وعذرا لاقتحامي مرة أخرى

ودمتِ نبراسا

:::رحيـــل:::
10-11-2006, 09:00 AM
مبدعة..يا نقية..

نبض موجع..نسجتِ به جوهرا أخاذا..تدمع له المقل أختاه :(

مازلتُ أتأمل حكاية قلمٍ متميز وجدته هنا..

دام الوهج..
رحيــل..

(نجاة)
10-11-2006, 11:12 AM
.............. يالله!

رشأ كردي
10-11-2006, 11:25 AM
و الخاتمة رائعة كمعنى ،، و لكن خانتك الألفاظ الإنشائية في الصدر


أندريه جورجي ..
مرور أسعدني .. ودعم أسَرَني .. وملحوظة هي موضع اعتباري .. a*
ممتنة،،

رشأ كردي
11-11-2006, 11:49 AM
عبير محمد الحمد ..
مؤلمة نازفة ناطقة هذه الصورة ..
ما زلت كلما رأيتها أشعر بهوان ما كتبتُ ..
هم هنالك على خط النار .. ونحن نسطر حكاياتهم .. ثم ماذا ؟
جذلى لمرورك .. وأنتظر عودتك بشوق يا غالية ..
ود،،

رشأ كردي
12-11-2006, 04:05 PM
سـلـطـان !!
ماتعة شائقة هذه الوقفات .. استمتعتُ بها فكانت ألذ من من كوب قهوة ! a*
سأنثر كنانتي بين يديك .. وتبقى وجهات نظرك الثاقبة الدقيقة محل اعتزازي ..


أسكنتُه الأحشاء تسعة أشهرٍ ،؛،؛،؛، وكسوتُـه الإصرارَ والإقـدامَا
هنا أجد أن الشطر الأول نثرياً تماماً ، لم يكن على قدر أخيه الثاني الذي كان بديع النسج مؤسساً
لصورة جديدة .
هو حقا خبري بحت مقتصر على حقيقة علمية .. ألا تكون رفيقا وتعدّه تنويعا بين الأساليب بين البسيط والمركب ؟ http://smilies.sofrayt.com/%5E/q/crap.gif
في كل الأحوال هو تنويه جدير بالنظر .. سأنظر ما يفتح الله به علي بشأنه .. أشكرك !
همسة: في قولك نثريّا : الصواب نثريٌّ لأنها خبر إن ..
وأقسم أن ملحوظتي هذه ليست لعبا مني في الماء العكر :p
/
\


وولدتُه فطبعتُ كل مشاعري ،؛،؛،؛، في قبـــلةٍ تحتلُّ منه الهاما
وهنا معنى رائع والله يانقية لولا أنني فضّلت أن تجعلي بدلا من " طبعت " كلمة " جمعت " لتناسب التعبير بقولك في " قبلة " ، وهذا أشمل للمفردات التي أتيتِ بها في البيت ، فأن البيت على ما رسمتِ
يحتاج لتتمة ، إذ لقائل أن يقول : مامعنى ( طبعت كل مشاعري في قبلة ؟ ) !!
والفعل طبع يتعدى بـ على ليعطي معنى الإلصاق .
لكن الفعل " جمعت " يتناسب مع " في قبلة " ومع " كل مشاعري " ، وهو مجرد رأي .

ألا ترى معي أيها الناقد الذوّاقة أن كلمة (طبعت) تقتضي الجمع مع إضافة معنى الإلصاق؟
فلولا جمعي هذه المشاعر لما تمكنت من طبعها كلها في قبلة !
قد أجمع مشاعري ثم أبثها قبلة عبر الأثير قد تصل كلها إلى حيث أريد وقد يصل بعضها وقد .. لا تصل !!
أما أن أطبعها فقد خلّدتها ولو لحين .. وتبقى وجهة نظر ..
ولن أبوح بسر لو قلتُ لك أنني حِرتُ بين جمعت وطبعت في مسوّدتي بين شطب هذه وإبقاء تلك .. حتى انتقيتُ ما ترى ..
وقد عدّيتُها بالحرف ( في ) عن سبق إصرار وترصّد http://vb.arablocale.net/smile/images/950.gif
/
\


وأما تركيب " تحتل منه الهاما " فهي تطويل وتبعيد ، والمعنى أقصر من ذلك بكثير .

صدقتَ ! http://smilies.sofrayt.com/%5E/g0/up.gif
سأرى ما يفتح الله بشأنها ..
/
\



حنّـكتُه من طينةٍ قُدسيّةٍ ،؛،؛،؛، وغذوتُه لبن الهدى أعوامـــــا
اما المعنى فقد أبدعتِ في اقتناصه ، فأهم ما يحتاجه الطفل التحنيك والغذاء واللبن ، فكيف حين يكون ذلك التحنيك قداسة ، والغذاء هدى !
إنه لمعنى بديع فعلا ، لكن الطينة في رأيي لم تكن مناسبة أبداً ، فلو كان اختيار الشاعرة لكلمة تفيد شيئا مما يؤكل كتمرة قدسية أو ماشابه ، كما اختارت اللبن في الشطر الثاني .

لكنني أردتُ الطينة بالذات واستعرت لها تلحنيك إظهارا لرفعة لشأنها ..
لأقول أنها غذته حبّ ثرى بلاده حتى أنها حنكته به يوم ولادته .. لينشأ مخلصا لهذه الأرض يفتدي ثراها بروحه ودمه ..
وقد كان بذهني وأنا أنسج هذه الصورة معنى ( لثم ثرى الأرض) ، ثم تطوّر المعنى ليحلّ بذهني قول الشاعر:
وأستَفُّ تُرْبَ الأرض كي لا يرى له ،؛،؛،؛، عليّ من الطول امرؤ متطوّلُ
فقلت : ليكن تحنيكه بالطينة القدسية لا التمر، لينشأ مستعدًّا أن يذل نفسه ليعز ثراه القدسي، لا أن يبيع نفسه وثراه لعدو غاشم..
كما أن التمرة القدسية في المدينة لا القدس .. h*
هذا ما أردتُ .. ولوجهة نظرك محض تقديري ..
/
\


لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما!
سأسألك أختي الشاعرة نقية هنا : ماالذي أفادته كلمة " حراما " وهل هي موفقة في اختيارها ؟!

كل ما أردتُه هو أن أبشّع الصورة أكثر بأنه لم يُصافح الصورة مُكرها وقلبه مطمئن بالإيمان ، أو لهدنة أو سياسة أو نحو ذلك .. وحضر بذهني وقتها ذكر حذيفة بن اليمان وهو يقبل رأس عدو الله في سبيل فك إخوته الأسرى .. فوجدتُ كلمة (حراما ) تخدم معنى التبشيع الذي والتهويل الذي أردته ..
/
\



والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟
صورة فضيعة الألم غريبة الشعور لايرسمها إلا فنان قد لبس ثوب الموصوف لبرهة فعبّر عن ما يخالجه وقتئذ !
وقد أتت كلمة " والهفتي " كأبدع مايكون في الصورة ، وكذا الحنوط والوطاة والبصق .
لكن ماذا عن " وسام " أوطأتها وسام ، ولاحظي ان الوسام غالباً للحسن من العلامات بعكس الوسم والوشم الذي هو أعم .

لا أدري لِمَ أحببتُ هذا البيت أوّل ما كتبتُه!
حتى الحنوط يا أخي هو الطيب ! يُطيّب الميت بالحنوط من كافور ونحوه!
أردتُ أن أقول : وا لهفتى على هذا الشاب حين تعمى بصيرته حتى ينتقي الوطأة وساما يتقلده !والبصقة حنوطا يرافقه إلى قبره ! ويتضوع منه يوم بعثه !http://smilies.sofrayt.com/%5E/q/frown.gif
/
\



كـم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحـراما
أما هذا البيت فهو من أجمل أبيات القصيدة وقد اختاره أخي الشاعر خالد الحمد ، وانا هنا أؤكد على تفرده وبديع خياطته وحسن تأثيره فلا فض فوك .


جذلى بانتقائك وانتقائه .. a*
/
\



يا ليتني قد مـ ـ ـتُّ قبلُ ولا أرى ،،، شبلي. وحيدي. ينتهي. إ ع ـداما!
أما هذا البيت فمنتهى الروعة والتأثير والتعبير عن حجم الماساة، فكان أجمل ما يختم به .

حُق لي أن أعتز بهذه الشهادة !
أخي الشاعر الناقد سلطان ..
قد تصببتُ والله عرقا وأنا أجيب عن وقفاتك الدقيقة .. :biggrin5:
ولا يسعني شكرك على إنفاق كل هذا الوقت في هذه الإفادة الجمّة!
فبارك الله فيك وزادك من فضله ..
ممتنة،،

سلطان السبهان
12-11-2006, 07:51 PM
أختي الشاعرة نقية
أؤمن دوماً باختلاف الأذواق حتى حين أكتب لا أجزم في مسائل الذوق لعلمي أنها في نهاية المطاف مشارب .
لكني هنا أجدك وفّقتِ في كل وضحتِ لي وأزلت كل إشكال بجميل بيانك رعاك الله .
بقيت واحدة في نفسي منها بقية وهي " وساك صدرك وطأتي "
أجد أم هناك فرقاً بين الوسام والحنوط ، فالحنوط لازم لكل ميت بخلاف الوسام الذي لايكون إلا للميت بشرف ، ولا استعارة هنا تفيده الشرف أو التهكم بالشرف في تلك الميتة !
هل سيمضي ذلك الخائن لربه ومعه وسام ؟! أما الحنوط فنعم .
هذه وجهة نظري وتبقى مسألة ذوق .

زادك الله وبارك فيك على الموضوع المتفرد صدقاً ، والصورة العجيبة .

lamyaahmad
12-11-2006, 10:32 PM
على قدر ما حملته الصورة من بؤس وشقاء وغضب وشدة لوعة لأم تمنت لها ابنا شهيد ...فانتهت بابن طريد ...خائن ..على قدر ماستطاع قلمك رسم الواقع المر المؤلم بلحن حزين صامت يغلي كالمرجل ...كلمات رائعة وجرس يئز في ظمير كل من لديه ..ظمير ....أجدت والله في أن ترسمي لوحة أخاذة لمعنى بالغ في الأسى ...أتصور لو كنت هذه الأم لما استطعت أن أعبر بأبدع من تعبيرك ...
سلم قلمك .وأدامك صوتا يئز مع أسى المجاهدين ..في كل زمان ومكان.
لمياء أحمد

عبيرمحمدالحمد
13-11-2006, 04:19 PM
سامقة حروفك يا غالية .. كما عرفناها ..
وفي التملي ههنا .. الكثير من التجلي ..



كـم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحـراما
فعلامَ بعتَ الطهرَ بالدنس الذي ،؛،؛،؛، سيظل ملبسَك القبيح دواما؟!
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟
.
.
أبدعت ههنا يا نقية .. و وصفت المشهد بكل حسراته وألمه الممزوجين بالغضبة لله ثم للوطن ..
.
.

أَوَ يا ترى لوّثتَ طُهرَك طائعًا ،؛،؛،؛، أم لبّسوا الذنب الفظيع سلاما؟
.
.
هنا لم أفهم مقصدك بالسلام .. فالسقوط في براثن العمالة لم يكن يوماً بدعوى السلام .. حتى اليهود أنفُسُهم لم يكونوا ليقولوا لأحدهم : كن معنا دعماً للسلام ..
بل هو استغلال الفقر والعوز وربما الجنس .. في دناءة بني صهيون المعهودة للضغط على المساكين من الضعاف أمام المال وأمام النزوة ..





قد كنتَ شبلاً يا بُنيّ فمذ متى ،؛،؛،؛، أضحيتَ ضبعًا وانحرفتَ مرامًا؟!
.
.
أما هنا .. فقد بدت لي القافيةُ متكلفة .. فالتمييزُ لم يأتِ بجديدٍ إزاء الانحراف .. كما أن هذه ليست هي الصورة التي يتوق لها من يستمع إلى حديثٍ عن أسدٍ عزيز يستحيل ضبعاً وضيعا..
ماذا لو كانت يا حبيبة :
أضحيت ضبعاً واستطبتَ رِماما
على اعتبار الأسد لا يأكل إلا من كريم الطعام , والضباع لا تأكل إلا الفضلة من رديئة وبواقيه ..
وهكذا هم العملاء .. يكفيهم عاراً أنهم يتقاضَون أجرتَهم من الخنازير !
.
.
.
الشاعرة المتمكنة / نقية
حقاً .. نالني بمصافحة حرفك شرفٌ كبير
.
.
دمت بهذا الألق .. على الدوام..
.
.
ع
ب
ي
ر

جريرالصغير
13-11-2006, 04:33 PM
مازلت مختبئا خلف سور الصورة

سأعود بعد أن أحمل أمتعتي وأجلس في ظلال باحتك كما سبقني الكرام بإذن الله يا نقية

رشأ كردي
14-11-2006, 11:16 PM
^
^
^
قطّعت والله قلبي مزقا ً .




قد فعلَتْ بأختك مثل هذا والله !
جذلى لإمضائك ..
ممتنة،،

رشأ كردي
17-11-2006, 12:32 AM
الله يانقية .....
سأحمل كل أمتعتي وأجلس في رحاب هذا النص .. برغم مأساته ...
أبدعت والله ...

وقد تم منحك حق اللجوء النزفي .. فتفضل إلى مسكنك .. :g:
علي أسعد أسعد ..
جذلى لمرورك .. ولطف دعمك ..
تقديري،،

عتاب الصمت
17-11-2006, 07:58 AM
الله اكبر

ما اجمل َ الإقدام َ و والإسلاما : مااروع َ الشعرَ الأصيل َ كلاما
ام ٌ ترى درب َ الجهاد ِ حياتها : ورأت دروب َ الخائنين ظلاما
رطأتهُ بالقدم الأشم ِ رسالة ً : ما اشرف َ الغايات ِ والأقداما

الأخت القديرة نقية ابياتك الجميلة المؤثرة جعلتني اكتب هذة الأبيات المتواضعة

فشكرا جزيلا والى الأمام اختي في الله

رشأ كردي
18-11-2006, 03:05 AM
أختي الكريمة الشاعر نقية

كنت أظن أن أعلى الرأس أو وسطه هي الهامَة

لست معقدا باللغة أختي لكن ثمة إشكال وقعت به

شكرا لكِ أختي الفاضلة

وعذرا لاقتحامي مرة أخرى

ودمتِ نبراسا

خالد الحمد ..
بل كل الشكر لعودتك ..
ممتنة،،

بنت الكعبي
18-11-2006, 03:22 AM
نقيه ...... صباحك الأطهر
سعيدة بوجودك هنا .........
أتعطش لجديدك.........
رغم نقائك إلا أنك استطعت انت تصوري الخيانة........
سلساة عباراتك.... عذبة ألفاظك..... حيث ناسب عاطفة الأم ..
ومن أشد ما أعجبني :



ولكن تمنيت أن تزاوجي مابين الشدة في العتب واللين فالفجيعة كبيرة.....
تألقي يانقية ....... وعلمي الناس كيف يكون النقاء...... دمت لمحبتك....... كوني بخير....
************************************************** *************
دع قلمك يكتب .......... ومشاعرك تتدفق

بنت الكعبي
18-11-2006, 03:28 AM
نقيه ...... صباحك الأطهر
سعيدة بوجودك هنا .........
أتعطش لجديدك.........
رغم نقائك إلا أنك استطعت انت تصوري الخيانة........
سلساة عباراتك.... عذبة ألفاظك..... حيث ناسب عاطفة الأم ..


ولكن تمنيت أن تزاوجي مابين الشدة في العتب واللين فالفجيعة كبيرة.....
تألقي يانقية ....... وعلمي الناس كيف يكون النقاء...... دمت لمحبتك....... كوني بخير....
************************************************** *************
دع قلمك يكتب .......... ومشاعرك تتدفق

جريرالصغير
19-11-2006, 04:57 PM
للفجيعة يا شاعرة في الضنا صوت وصورة

يا نقية القلب والمداد

ومتشحة بالشعر والأسى

بي خيبة لا يمحو مسار دمعها غير عزاء القصيد

يا من جَعَلْتُ له الشغاف مقاما ،؛،؛،؛، ولحبّه هتف الفؤادُ هيَـــاما

أي صمت وجم بي في شجنك !

فترنحت بين عقارب الساعة وحيات التاريخ

أسكنتُه الأحشاء تسعة أشهرٍ ،؛،؛،؛، وكسوتُـه الإصرارَ والإقـدامَا

إيه يا شاعرة !

يا بوحا من الحرف كأنفاس الأم التي أرى

يا أمومة أخرى

شريفة أنت

كهذه المرأة الكبيرة القلب

الطاهرة الروح

والهام جمع للهامة يا نقية

وولدتُه فطبعتُ كل مشاعري ،؛،؛،؛، في قبـــلةٍ تحتلُّ منه الهاما

أي رفعة لك في فكرة القصيدة حين تكشفين حساب الأجراء

وترمينهم كالقشة في لحظة صدق إلى جزيرة اللارجال

وجوم اجتاحتني يا شاعرة

وحسرة انغرست كماء النار في قلبي

أَوَ يا ترى لوّثتَ طُهرَك طائعًا ،؛،؛،؛، أم لبّسوا الذنب الفظيع سلاما؟

الوجوه باكية.. والقلوب مكلومة يا نقية

كأنهم لا تعنينا قضيتهم

مرايا إدانتنا هنا

قد كان حلمي أن تنال شهادة ،؛،؛،؛، لا أن تعلّ الخزي جامًا جاما

حين نرى أما لا تنتظر الأكابر يسعون لقضيتهم وقضيتها

خنساء أخرى أخجلتنا نيابة عن فحولنا

وقصيدة لم تقر بموازين المفاوضات والغش السياسي

فالشوكة المكسورة مرسومة في حروف امرأة تعبر عن عصر الأدعياء

و ( فعلاما ) خارجة من طعم النسق يا شاعرة

والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. ( فعَلاما؟ )

منتصرة أنت وربي بهذا النقاء يا أيتها الوفاء

سأرفض يا أخيتي أن أعيش شتات أحزاني وأجمع دموعي في مسبحة الهم والقهر والذل

لأرى كيف هذه المسكينة المهيضة الجناح أم للقدس

لا أم لخائن

وكيف هذه الشاعرة أمٌّ أخرى

وشعرٌ حرفُه وقار

وتقمصٌ دوره ضوءٌ ونهار

ورسمة عِزٍّ لنضال القلم

ولننس بطولات الرؤساء

ثم كوني بخير يا شاعرة

ففي كل واد ٍ بنو عوف

سكبة نورية يا نقية من فيض شعورك النبيل

وهي ( ملوم ) لا ملام يا رقية

يا نجل من هز العدوَّ خيالُه ،؛،؛،؛، أرخصتَ نفسك .. فانتهيتَ ( مُـ ـلاما )

وما أجمل ( جمعت ) التي اقترحها سلطان ، لله در نقده !

قدم مسنة تحيِّي ابن الخطاب في قبره

ويافعة نبيلة أصيلة شاعرة

تحمل بندقية الحرف

وترسم على أجفاننا عزًّا منسيا

كرم الله وجهك .

Teem
19-11-2006, 05:32 PM
نقية
نبيلة تلك الحروف التي سطرت بها تلك المشاعر ... وكان لوقع الصورة أثر كبير على القصيدة ... كل التقدير لك ...

بقيت واحدة في نفسي منها بقية وهي " وسام صدرك وطأتي "
أجد أن هناك فرقاً بين الوسام والحنوط ، فالحنوط لازم لكل ميت بخلاف الوسام الذي لايكون إلا للميت بشرف ، ولا استعارة هنا تفيده الشرف أو التهكم بالشرف في تلك الميتة !
هل سيمضي ذلك الخائن لربه ومعه وسام ؟! أما الحنوط فنعم .
هذه وجهة نظري وتبقى مسألة ذوق .
مع كل الاحترام لشاعرنا الكبير سلطان إلا أني لا أرى خللا هنا في الوصف .. فهذا الوسام تقلده الأم لأبنها فمثلا لوكان شهيدا لكان الشطر ( ووسام صدرك دمعتي ...كمثال ) وهذا الوسام كانت الأم تتمناه لأبنها ولكن بما أنه خائن فحق أن يكون ( ووسام صدرك وطأتي .... ) والله أعلم ولكن كنت لأتذوق الشطر أكثر في مضمونه لو كان بدلا من ( والهفتي! ووسام صدرك وطأتي .... واحسرتي! فوسام صدرك وطأتي ) ...
في النهاية كل الشكر والتقدير لك نقية ...
دمت بخير ...

أزهر
19-11-2006, 06:00 PM
ما هذا ؟!

والله لو كرهت كفّي مصاحبتي ......... لقلت إذ كرهت قربي لها بِيني !

وإنما كرّمته بقدمها على رقبته !

وقدم كهذه .. تطأ رقبةً كهذه .. أولى بأن تطأ الجنة إن شاء الله !

الأخت نقيّة ..

لم أجد أبدع من هذا :

لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما !

هو الثكلان يا أختي .. هو الثكلان !

أختي نقيّة ..

لم أفرغ من نصّك .. ولا أظنني سأفعل .. فشكرا لك .

أخوكم : عبدالله .

محمد غطاشة
19-11-2006, 09:30 PM
سُبحانَ الله..!!
سُبْحَانَهُ وَاهِبُكِ الحِكمَةَ وفَصْلَ الخِطَابْ

لا عَدِمْنَا نَقَاءً كَأنْتِ

... شِـ راع
.

رشأ كردي
23-11-2006, 06:49 AM
مبدعة..يا نقية..

نبض موجع..نسجتِ به جوهرا أخاذا..تدمع له المقل أختاه :(

مازلتُ أتأمل حكاية قلمٍ متميز وجدته هنا..

دام الوهج..
رحيــل..


مرور عذب يا رحيل ..
وأشهد أن المعنى يُدمع المُقل والدليل أن مداد هذه القصيدة دمعي ونزف قلب تلك الثكلى لها الله !!
جذلى لمرورك ..
ود،،

رشأ كردي
23-11-2006, 07:11 AM
.............. يالله!


فتاة الأقصى ..http://smilies.sofrayt.com/^/aiw/sad.gif
ألم،،

جيفارا العربي
24-11-2006, 07:43 PM
يا نقية وأنت حقا نقية
ولولا النقاء ما استطعت أن تكتبي مثل هذه الكلمات
رائعة هذه الورة وراعة الكلمات
سلمت اليدان
وسلمت الكاتبة

رشأ كردي
27-11-2006, 04:10 AM
سـلـطـان !!
أغبط نفسي لعودتك .. وأحسدها لاقتناعك وتقبلك ..
وأما ما بقي في نفسك فهو محل نظري واعتباري ..
طبت وطاب حرفك وهطولك العبق ..
ممتنة،،

رشأ كردي
27-11-2006, 04:13 AM
غاليتي لمياء lamyaahmad

على قدر ما حملته الصورة من بؤس وشقاء وغضب وشدة لوعة لأم تمنت لها ابنا شهيد ...فانتهت بابن طريد ...خائن ..على قدر ماستطاع قلمك رسم الواقع المر المؤلم بلحن حزين صامت يغلي كالمرجل ...كلمات رائعة وجرس يئز في ظمير كل من لديه ..ظمير ....أجدت والله في أن ترسمي لوحة أخاذة لمعنى بالغ في الأسى ...أتصور لو كنت هذه الأم لما استطعت أن أعبر بأبدع من تعبيرك ...
سلم قلمك .وأدامك صوتا يئز مع أسى المجاهدين ..في كل زمان ومكان.
لمياء أحمد

أعتزبشهادتك غاليتي .. لله قلب تلك الأم ! ربط الله على قلبها .. آمين
جذلى لإشراقتك ..
ود،،

جسدٌ طينيّ
27-11-2006, 09:51 PM
الأخت الكريمة نقية..

صورة هذا المشهد كافية بأن تهز أبداننا..
إلهي لهول هذا الخزي والعار أعاذنا الله منه..

من الرائع أن نعيش مواقف الآخرين وأن نختزل المسافة بين أحاسيسنا وأحاسيس الآخرين..


دمت نقية

رشأ كردي
11-12-2006, 06:41 AM
عبير .. مُترفٌ مخملي حرفك ..



.
.
هنا لم أفهم مقصدك بالسلام .. فالسقوط في براثن العمالة لم يكن يوماً بدعوى السلام .. حتى اليهود أنفُسُهم لم يكونوا ليقولوا لأحدهم : كن معنا دعماً للسلام ..
بل هو استغلال الفقر والعوز وربما الجنس .. في دناءة بني صهيون المعهودة للضغط على المساكين من الضعاف أمام المال وأمام النزوة ..



نقطة جوهرية تستحق الإشادة a*
لكن اليهود أيضا مهما أغروا بالجنس والمال ولقمة العيش ولحاف الشتاء ومأوى العيال .. لم ولن يصرّحوا يوما بأن التعاون معهم خيانة ..:g:
إنما يلبسون كل بشاعاتهم لباس السلام طوعا أو كرها..
هذا ما أردته ..
/
\

.
أما هنا .. فقد بدت لي القافيةُ متكلفة .. فالتمييزُ لم يأتِ بجديدٍ إزاء الانحراف .. كما أن هذه ليست هي الصورة التي يتوق لها من يستمع إلى حديثٍ عن أسدٍ عزيز يستحيل ضبعاً وضيعا..
ماذا لو كانت يا حبيبة :
أضحيت ضبعاً واستطبتَ رِماما
على اعتبار الأسد لا يأكل إلا من كريم الطعام , والضباع لا تأكل إلا الفضلة من رديئة وبواقيه ..
وهكذا هم العملاء .. يكفيهم عاراً أنهم يتقاضَون أجرتَهم من الخنازير !


المرام : الهدف والمطلب.. وذا ما أردته يا عبيرالألق ..
وفيه تمييز عن انحراف العقيدة وانحراف الفكر وانحراف السلوك ...إلخ
لا أرى كلمة الانحراف وحدها كافية فأضفت( مراما) عن رغبةوانتقاء ..
لكن اقتراحك محل اعتباري بالتأكيد ..وتحليلك له محل تقديري..
ولوأني أرى في ( استطبت ) ثقلا من توالي المتجانسين التاء والطاء ..
وفي تركيب استطبت رماما : شيئا من التكلف ..

/
\

عبير الإبداع ..
جذلى حد الحبووووور بوقفتك الحصيفة ..
ود،،

رشأ كردي
13-12-2006, 11:28 AM
مازلت مختبئا خلف سور الصورة

سأعود بعد أن أحمل أمتعتي وأجلس في ظلال باحتك كما سبقني الكرام بإذن الله يا نقية


جذلى لمرورك مختبئا ..
ثم عودتك مؤتلقا ..
محمّلا بكل العطاء ..
سأعود إلى ردك الثاني في آنه أيها الكبير !
ممتنة،،

رشأ كردي
19-12-2006, 09:58 AM
عتاب الصمت ..

جذلى لقراءة حرفك الشاعري هنا ..

ممتنة،،

رشأ كردي
19-12-2006, 10:01 AM
بنت الكعبي ..
صباحك الأنقى ..
وجذلى أنا بوجودك هنا ..
ومنك ومن أمثالك أتعلّم النقاء ..
دومي بالقرب ..
ود،،

رشأ كردي
24-12-2006, 12:21 PM
جرير الكبير ..

مرحى لعودتك الفياضة عطاء ..

أسبغت عليّ ثناء أكبر من قدري فرفع الله قدرك ..

وقرأت النص قراءة سبرت العمق من مراميه فما أسعدني بك قارئا وناقدا ..


والهام جمع للهامة يا نقية



جميل !



( فعلاما ) خارجة من طعم النسق يا شاعرة



مع أني أحببت الكلمة هنا .. لكن وجهة نظرك محل اعتباري ..


وهي ( ملوم ) لا ملام يا رقية



هي في لسان العرب ملوم وملام ..

وأنا نقيّة لا رقيّة يا كبير :p



وما أجمل ( جمعت ) التي اقترحها سلطان ، لله در نقده !



لعلك تقرأ دفاعي عنها في ردي على سلطان .. لعلك تقتنع بها كما أحسبه فعل !

جذلى أكثر من وصفي وكلماتي بوقفتك الهادئة ..

دمت كبيرا ..

ممتنة،،

رشأ كردي
24-12-2006, 12:24 PM
مع كل الاحترام لشاعرنا الكبير سلطان إلا أني لا أرى خللا هنا في الوصف .. فهذا الوسام تقلده الأم لأبنها فمثلا لوكان شهيدا لكان الشطر ( ووسام صدرك دمعتي ...كمثال ) وهذا الوسام كانت الأم تتمناه لأبنها ولكن بما أنه خائن فحق أن يكون ( ووسام صدرك وطأتي .... ) والله أعلم ولكن كنت لأتذوق الشطر أكثر في مضمونه لو كان بدلا من ( والهفتي! ووسام صدرك وطأتي .... واحسرتي! فوسام صدرك وطأتي ) ...
في النهاية كل الشكر والتقدير لك نقية ...
دمت بخير ...


قد قلت ما بنفسي يا Teem فأبلغت ..

جذلى لمرورك وإضافتك القيّمة ..

تقديري،،

ملك القوافي
24-12-2006, 01:06 PM
فجيعةٌ ما أكبرها
لا بموته
بل بخيانته
أسأل المولى أن يعوضها الفردوس الأعلى
ـــــــــــ
الأخت نقيه

ما للمارِّ بهذا الطُهر إلا ان يقول سبحان الله

قد والله أثرت في حد البكاء

جُزيتِ الجنه


أحمد

الشاعر الرجيم
24-12-2006, 05:33 PM
ما أجدر هذه الرائعة بالتثبيت .. سلمت يمينك يا خدينة الإبداع

رشأ كردي
29-12-2006, 06:18 PM
مرحبا أخي أزهر ..

هكذا يكون مرور الكرام يحمل في كلمات موجزة كثيرا من الفائدة ..

لا عدمت هذا المرور ..

تقديري،،

أفياء
29-12-2006, 06:36 PM
يا إلهي

مؤلمة للغاية ، شكراً يا نقية على هذا النزف .!

جريرالصغير
29-12-2006, 08:45 PM
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟



( فعلاما ) خارجة من طعم النسق يا شاعرة

مع أني أحببت الكلمة هنا .. لكن وجهة نظرك محل اعتباري ..
وقفت كثيرا فما رأيت لفظة يمكن أن تقوم مقاما أجمل من كلمة ( فعلاما )

لكني عنيت يا نقية ، أن التساؤل بعلام َ وقت الإنكار قبل القرار لا بعده

وكأني نفسيا أتساءل : ما أهمية السؤال ؟

ثم إن التسآل أجمل لو كان عما فعله هو ، لا عما تفعل هي به ، وإن كان كلاهما جميلا




وهي ( ملوم ) لا ملام يا رقية

هي في لسان العرب ملوم وملام ..

وأنا نقيّة لا رقيّة يا كبير
يا نجل من هز العدوَّ خيالُه ،؛،؛،؛، أرخصتَ نفسك .. فانتهيتَ مُـ ـلاما

أولا ، عذرا منك ولست أدري كيف جاءت ، لكن لا مشايحة في الأسماء

وأعان الله آخر من أقرأ له فإني غالبا أقرأ غير نص في اليوم وقراءتي ليست عابرة كما لا يخفى يا نقية

لكنها في لسان العرب موجودة يا نقية !

فلقد وهمت أنا !

سعيد بأني أفدت منك يا نقية

إِذَنْ فَالقَوْلُ مَا قَالَتْ نَقِيَّة

صارت مثلا

كرم الله وجهك .

ركاز
29-12-2006, 09:50 PM
http://ksums.com/forum/uploads/171/1161435345.jpg

لعن الله هذه الأم المجرمة
فهي اشد جرما من القطة التي تأكل أولادها
انها مجرمة
فكيف ترضونه
من حولها قد تجردوا من معاني الإنسانية
كلهم مجرمين اشد من ذلك الذي يوصف انه خائن
فلعله خان ليطعم هذه العجوز الملعونة المجرمة لكنها لاتفقه ومن حلوها يؤججون مشاعرها
لاأحتمل مثل فعل هؤلاء المجرمين لعنهم الله اينما حلوا

لأنك تعلم !
31-12-2006, 07:24 AM
نقية !



يا ليتني قد مـ ـ ـتُّ قبلُ ولا أرى ،؛،؛،؛، شبلي .. وحيدي .. ينتهي .. إ ـ ع ـ ـداما!!!



المشهد كله يجبر على التقيؤ دمَاً // واعذريني يانقية



لكنني أتساءل _ إن رقّ المتصفح لهكذا تساؤل _


أوَ كانت حقاً تضغط على صدر حبيبها بقدميها ، بكل قواها ؟

وهل كان الوطن يوماً أعزّ على الأمِّ الوالهة من فلذة فؤادها ؟




بشع ذلك المنظر ..

أليمةٌ تلك الكلمات ..




يا ألله .. رحمتك مع تنفّس الصباح









أختك / لأنك تعلم !

garib
31-12-2006, 11:42 PM
ماذا أقول
وهل تركت لي ما أقول
الحق قلت كل شيء
حتى الأنين سطرته
لم تتركي لي غير أن أقرأ باكيا
هذي السطور
مزقتِ ַلـ....مْ متعمدة
فما بكيت
مزقتِ أيضا يا بـُ...ـنـَ....يَّ
و صدقيني ما بكيت
وحين قرأتها
أعني القصيدة
مزقتِ قلبي يا أخية
و وددت لو أنْ ما تلوت
لست أدري ما أقول
جميلة هي القصيدة
رائعة..
رهيبة ..
مؤلمة..
فريدة .
حَيَّرتني ذي القصيدة
لست أدري ما الصواب
خَبِّريني يا نقية
هل أعزي فيه أماًّ
أم يكون الموت عيدا
هل أُحَييِّ فيها أُمَّة
أم إلى الأم التحية
كيفما كان الجواب
فإلى الأم التحية
وإليك يا نقية
دُمت يا أختي نقية
ولنا
دمت شاعرة أَبيَِّة

garib
01-01-2007, 12:27 AM
لعن الله هذه الأم المجرمة
فهي اشد جرما من القطة التي تأكل أولادها
انها مجرمة
فكيف ترضونه
من حولها قد تجردوا من معاني الإنسانية
كلهم مجرمين اشد من ذلك الذي يوصف انه خائن
فلعله خان ليطعم هذه العجوز الملعونة المجرمة لكنها لاتفقه ومن حلوها يؤججون مشاعرها
لاأحتمل مثل فعل هؤلاء المجرمين لعنهم الله اينما حلوا
:ab:
لا تقل هذا الكلام
لا تقل هي أجرمت
لم تكن أم لتفعل فعلها
لولا العقيدة يا ركاز لأجهشت
هي تأمل إبنها
بطلا شهيدا فاضلا
أ يخون أما بالطعام
الله يطعمها
هي لا تريد طعامهم
هي أطعمت
هي أرضعت
هي كبرت و تصبرت
لكنها حصدت
لئيما خائنا
فأبت سوى ماقد أتت
فإليك ربي ذرها
عاشت لتنبت غيره
بطلا ليمحي عاره
يحمي لأم عزها
ولأمة أمجادها
ولك ركاز قدوة
ولنا جميعا علما

الكندي
01-01-2007, 01:58 AM
لم يبقى لي ما أقول
بين روعة النص
وروعة الردود
وقوة الدفاع
لا استطيع إلا أن اشكرك على هذه الوجبة الدسمة الممتعة

دمت ودام حرفك نقياً
مثلما انتِ نقية

fmb
01-01-2007, 06:24 AM
قطرت أعيني دمعا
وطابت أذناي سمعا
فشكراً لحبر بما أبدعا

ولله درها من أم، كتب الله لها الأجرفي مصيبتها وأبدلها خيراً منها



.
.
.


أحتسب على الله أن يكتب لها أجراً كأجر أبي عبيدة الصحابي الجليل أمين هذه الأمة حين قتل أباه...

وأحمد الله بأنك لست في أرض الرباط

إن قتلناه عميلاً
لا تخف شارون
ههنا عندي عميلْ
باع أركان القضية
نفسه فحشاً سخيةْ
لا تبالي بالقضية



وهل كان الوطن يوماً أعزّ على الأمِّ الوالهة من فلذة فؤادها ؟

إن الوطن القدسي بيت المقدس جزء من عقيدتنا الاسلامية
ولا يتم إيمان المرء مالم يكن الله ورسوله أحب إليه مما سواهما
وبالله التوفيق

وشكراً

رشأ كردي
01-01-2007, 12:10 PM
شـ راع

ولا عدمتُ دعمايوجّه مسيرتي في بحور الأدب كشراع a*

ممتنة،،

رشأ كردي
01-01-2007, 12:13 PM
جيفارا العربي ..

جذلى لكريم مرورك .. سلمت !

ممتنة،،

رشأ كردي
01-01-2007, 12:16 PM
الأخت الكريمة نقية..

صورة هذا المشهد كافية بأن تهز أبداننا..
إلهي لهول هذا الخزي والعار أعاذنا الله منه..

من الرائع أن نعيش مواقف الآخرين وأن نختزل المسافة بين أحاسيسنا وأحاسيس الآخرين..


دمت نقية


جسد طيني ..

صدقت والله .. إنها لكافية لهز البدن!

وأكثر ..

جذلى لمرورك أيها الكريم ..

ممتنة،،

ركاز
01-01-2007, 12:20 PM
:ab:
لا تقل هذا الكلام
لا تقل هي أجرمت
لم تكن أم لتفعل فعلها
لولا العقيدة يا ركاز لأجهشت
هي تأمل إبنها
بطلا شهيدا فاضلا
أ يخون أما بالطعام
الله يطعمها
هي لا تريد طعامهم
هي أطعمت
هي أرضعت
هي كبرت و تصبرت
لكنها حصدت
لئيما خائنا
فأبت سوى ماقد أتت
فإليك ربي ذرها
عاشت لتنبت غيره
بطلا ليمحي عاره
يحمي لأم عزها
ولأمة أمجادها
ولك ركاز قدوة
ولنا جميعا علما

لعن الله كل مخرز ابرة في جسمها
واحرقها الله في النار
وأراها كل جوع هي ليست أما بل ضبعة مجرمة
لعنها الله ولعنها الله ولعنها الله
من قال لك انها أم رؤؤم
لعله ارا ان يشبع جوعها فخان
لعلها اراد أن يحميها
اتدري انه الخلل في موازيننا
فليلعن الله كل أم على شاكلتها مجرمة تقتل بنيها
لاأحتمل أما مجرمة كهذه

ركاز
01-01-2007, 12:22 PM
قطرت أعيني دمعا
وطابت أذناي سمعا
فشكراً لحبر بما أبدعا

ولله درها من أم، كتب الله لها الأجرفي مصيبتها وأبدلها خيراً منها



أحتسب على الله أن يكتب لها أجراً كأجر أبي عبيدة الصحابي الجليل أمين هذه الأمة حين قتل أباه...

وأحمد الله بأنك لست في أرض الرباط

إن قتلناه عميلاً
لا تخف شارون
ههنا عندي عميلْ
باع أركان القضية
نفسه فحشاً سخيةْ
لا تبالي بالقضية


إن الوطن القدسي بيت المقدس جزء من عقيدتنا الاسلامية
ولا يتم إيمان المرء مالم يكن الله ورسوله أحب إليه مما سواهما
وبالله التوفيق

وشكراً

وليكن ماذا سيحصل
هل ستقتلني أم مجرمة
تبا للحياة إن كان فيها أم كهذه تشبه القطة التي تأكل أولادها إذا جاعت
لي موازيني ولك موازينك
لكنني أعلم أن موازين كل من أثنى على هذه الملعونة المجرمة خاطئة

رشأ كردي
01-01-2007, 12:23 PM
مرحبا ملك القوافي..

الفجيعة كبيرة والموقف مؤثر ..

جذلى لمواساتك ..

ممتنة،،

رشأ كردي
01-01-2007, 12:25 PM
الشاعر الرحــيم ..

فخورة بدعمك .. وجذلى لإمضائك هنا ..

ممتنة،،

رشأ كردي
01-01-2007, 12:30 PM
مرحبا بأفياء ..

شكرا غاليتي لمرورك ..

ود،،

المحزون
01-01-2007, 02:51 PM
حس نقي و شعر نقي و شاعرة نقية..
دام لك النقاء

رشأ كردي
06-01-2007, 07:05 AM
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟

وقفت كثيرا فما رأيت لفظة يمكن أن تقوم مقاما أجمل من كلمة ( فعلاما )

لكني عنيت يا نقية ، أن التساؤل بعلام َ وقت الإنكار قبل القرار لا بعده

وكأني نفسيا أتساءل : ما أهمية السؤال ؟

ثم إن التسآل أجمل لو كان عما فعله هو ، لا عما تفعل هي به ، وإن كان كلاهما جميلا



صدقت .. وإنما العبارة تسآل مقهورة أنه فعل هذا بنفسه ! وأحوج نفسه إلى الوطأة وساما بدل الشهادة في سبيل الله !

وتقدير الكلام: فعلامَ فعلت هذا بنفسك ؟ أو فعلام هذا كله ؟

..

هذا وجذلى حد الحبور بمرورك وعودتك وحوارك الهادئ ..

دام لي حضورك ..

ممتنة،،

رشأ كردي
07-01-2007, 08:10 AM
http://ksums.com/forum/uploads/171/1161435345.jpg

لعن الله هذه الأم المجرمة
فهي اشد جرما من القطة التي تأكل أولادها
انها مجرمة
فكيف ترضونه
من حولها قد تجردوا من معاني الإنسانية
كلهم مجرمين اشد من ذلك الذي يوصف انه خائن
فلعله خان ليطعم هذه العجوز الملعونة المجرمة لكنها لاتفقه ومن حلوها يؤججون مشاعرها
لاأحتمل مثل فعل هؤلاء المجرمين لعنهم الله اينما حلوا


مرحبا ركاز ..
كدت أقف في صفك أول ما رأيت الصورة ..
لكنني ذكرت نوحا عليه السلام مع ابنه يوم أن حال بينهما الموج فكان المغرقين .
"ونادى نوح ربه فقال : رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين .
قال يا نوح إنه من ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين "
وذكرت قوله تعالى : " قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين "
وقوله تعالى : " لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهمأولئك كتب في قلبوهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون"
/
\
تبقى هناك رابطة أقوى من رابطة النسب والأمومة والأبوة ..
ولأجلها ترك نوح ابنه يغرق .. ونبذ إبراهيم أباه .. وقتل أبو عبيدة عامر بن الجراح أباه ! وهجر مصعب بن عمير أمه !
ووطئت هذه الأم صدر ابنها !
/
\
جذلى لمرورك ولأريحية طرحك ..
تقديري،،

رشأ كردي
07-01-2007, 08:15 AM
مرحبا لأنك تعلم !

نعم إن الموقف لكذلك وأكثر !

أثق أن مشاعر الألم والقهر والحزن والأسى قد اختلطت في قلبها !

وأثق انها وهي تطأصدره تذكر يوما ضمته فيه إلى صدرها ولثمت خده !

لها الله هو حسبها ونعم الوكيل !

ود،،

العـــــــابر
08-01-2007, 12:35 AM
إنه هباء !

متقن
08-01-2007, 12:01 PM
دمت تقية يااااا نقية
الموضوع يحتوي على صورتين الأولى ضوئية والثانية شعرية نقية معبرة
فلك الشكر

رشأ كردي
09-01-2007, 05:12 PM
هل أعزي فيه أماًّ
أم يكون الموت عيدا
هل أُحَييِّ فيها أُمَّة
أم إلى الأم التحية
كيفما كان الجواب
فإلى الأم التحية



وإليك ألف تحيّة أيها الغريب ..

جذلى لأنك هنا ..

تقديري،،

رشأ كردي
09-01-2007, 05:15 PM
هي أطعمت
هي أرضعت
هي كبرت و تصبرت
لكنها حصدت
لئيما خائنا
فأبت سوى ماقد أتت
فإليك ربي ذرها
عاشت لتنبت غيره
بطلا ليمحي عاره
يحمي لأم عزها
ولأمة أمجادها
ولك ركاز قدوة
ولنا جميعا علما


a*

ممتنة،،

رشأ كردي
09-01-2007, 05:17 PM
لم يبقى لي ما أقول
بين روعة النص
وروعة الردود
وقوة الدفاع
لا استطيع إلا أن اشكرك على هذه الوجبة الدسمة الممتعة

دمت ودام حرفك نقياً
مثلما انتِ نقية


حُقَّ لي أن أفخر بهذه الشهادة ..

دمتَ ودام مرورك العطر ..

ممتنة،،

shaer53
11-01-2007, 05:52 PM
الفاضلة الشاعرة :
ألجم ما فاضت به قريحتك النقية لساني وبناني
وأطلق العنان لدمعي
لا أجد إطراء يستحق هذه الرائعة
فقد جعلتني معنيا بالأمر ملتاعا على هذا المصير الأسود
المخزي لشاب كان يمكنه شراء الفردوس الأعلى0
مزيدا من التفرد
كل احترامي

shaer53
11-01-2007, 06:04 PM
الأخت الفاضلة نقية:
فاتني أن استغرب استغراب بعض الردود لصنيع هذه الأم
فهل جرم أخس من الخيانة ؟
وما الذي ينبغي فعله مع الذي يساعد اليهود في قتل إخوانه في الدين والوطن ؟
وكنت أتمنى أن تكون الصورة لأم واحد من مشاهير الخونة الذين يجثمون على
تنفس الشعب الفلسطيني ويسرقون قوته ويمتلكون الشركات والكازينوهات والأبراج
في دبي وغيرها
غريب استغرابهم

ركاز
11-01-2007, 09:08 PM
مرحبا ركاز ..
كدت أقف في صفك أول ما رأيت الصورة ..
لكنني ذكرت نوحا عليه السلام مع ابنه يوم أن حال بينهما الموج فكان المغرقين .
"ونادى نوح ربه فقال : رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين .
قال يا نوح إنه من ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين "
وذكرت قوله تعالى : " قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين "
وقوله تعالى : " لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهمأولئك كتب في قلبوهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون"
/
\
تبقى هناك رابطة أقوى من رابطة النسب والأمومة والأبوة ..
ولأجلها ترك نوح ابنه يغرق .. ونبذ إبراهيم أباه .. وقتل أبو عبيدة عامر بن الجراح أباه ! وهجر مصعب بن عمير أمه !
ووطئت هذه الأم صدر ابنها !
/
\
جذلى لمرورك ولأريحية طرحك ..
تقديري،،

اختي نقية
موقف نوح عليه السلام في صفي وليس في صفك
فنوح الله جل وعلا من أوحى له بأن ابنه عمل غير صالح
لكن نحن من يوحي الينا بأن هذه الأم قد أوحي اليها
سوى جهاز مخابرات "حزب الله " لأن الصورة من لبنان وليست من فلسطين
وان كانت من فلسطين فتعلمين ان الفتحاويين والحماسيين الآن يصطرعون وبقية الأحزاب كذالك
وهل من يضمن انه مظلوم أو ان الحاجة المرة دفعته لما الصق به من الخيانة
نحن لانشاهد ملفات خيانته ولا ندري عنها فقط هي صورة لأم تدوس ابنها
وكل شخص يفسرها كيفما يريد
انا لااعرف ولا اثق بما ينقل انها لخائن فلست اصدق ان اما تدوس ابنها هكذا
فقط الصورة التي امامي اتحرك وفق مشاعري ضدها
اعرف ان هناك امهات مجرمات ولو كان ابنها لم يفعل سوى ان صرخ بالبيت محتجا على اخوه
وقطع حبل افكارها
انت اخت نكن لك كل الخير ونعرفك من خلال قلمك
لكن حديث الصورة هنا
يزيدني لعنا لهذه المجرمة ليست ام بل شيطانه تجردت من كل كمعاني الانسانية

علي المعشي
11-01-2007, 09:41 PM
لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما!
الشاعرة النقية نقية
ألف تحية وتحية مضمخة بالتقدير والاعتزاز..
بقدر الصدق يكون التأثير، وما أصدق حرفك أيتها الشاعرة!
دمت بود.

رشأ كردي
28-02-2007, 01:06 AM
قطرت أعيني دمعا
وطابت أذناي سمعا
فشكراً لحبر بما أبدعا

ولله درها من أم، كتب الله لها الأجرفي مصيبتها وأبدلها خيراً منها



أحتسب على الله أن يكتب لها أجراً كأجر أبي عبيدة الصحابي الجليل أمين هذه الأمة حين قتل أباه...

وأحمد الله بأنك لست في أرض الرباط

إن قتلناه عميلاً
لا تخف شارون
ههنا عندي عميلْ
باع أركان القضية
نفسه فحشاً سخيةْ
لا تبالي بالقضية


إن الوطن القدسي بيت المقدس جزء من عقيدتنا الاسلامية
ولا يتم إيمان المرء مالم يكن الله ورسوله أحب إليه مما سواهما
وبالله التوفيق

وشكراً


fmb.. صدقت وبررت ..

هم هناك على خط النار يقدمون صنوف التضحيات كل يوم .. ونحن هنا من خلف شاشاتنا .. وأمثلنا طريقة من يكتفي بالحزن لحالهم !

فرحماك رباه .. !

جذلى بمرورك وتعقيبك ..

ممتنة،،

عمر بك
28-02-2007, 06:09 AM
قصيدة رائعة ..

في الحقيقة كدت أن أسكب دمعي على الكيبورد !!

تحيتي

هيثم حجازى
28-02-2007, 07:05 AM
كـم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحـراما
فعلامَ بعتَ الطهرَ بالدنس الذي ،؛،؛،؛، سيظل ملبسَك القبيح دواما؟!
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟


كلمات لا تخرج الا من معلمه
لا عدمناكي

رشأ كردي
28-02-2007, 11:51 AM
ركاز .. ربما ..

الخطأ وارد من أيّنا ..

ووجهة نظرك لها وجاهتها ..

وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين .. :kk

في كل الاحوال جذلى بطرحك وجهة نظرك .. وأحترمها ولكل شعوره وإحساسه ..

ممتنة،،

رشأ كردي
28-02-2007, 11:58 AM
حس نقي و شعر نقي و شاعرة نقية..
دام لك النقاء


رفع الله قدرك أيها الكريم ..

طبت وطاب دعمك ..

ممتنة،،

رشأ كردي
28-02-2007, 12:00 PM
إنه هباء !


العابر ..

مرحبا بعبورك المقتضب ..

ممتنة،،

رشأ كردي
28-02-2007, 12:01 PM
دمت تقية يااااا نقية
الموضوع يحتوي على صورتين الأولى ضوئية والثانية شعرية نقية معبرة
فلك الشكر


مرحبا بالمتقن وبلمحته المُتقنة ..

طبت وطاب مرورك ..

ممتنة،،

رشأ كردي
25-03-2007, 03:23 AM
الفاضلة الشاعرة :
ألجم ما فاضت به قريحتك النقية لساني وبناني
وأطلق العنان لدمعي
لا أجد إطراء يستحق هذه الرائعة
فقد جعلتني معنيا بالأمر ملتاعا على هذا المصير الأسود
المخزي لشاب كان يمكنه شراء الفردوس الأعلى0
مزيدا من التفرد
كل احترامي



مرحبا شاعر ..
لا أدري بأيهما أنا أكثر حبورا .. إطلالتك أو عبور قصيدتي ذائقتك !
أما موقفي من استغراب بعض الردود فمثل موقفك .. لكن لعل لكل منهم قناعاته وأفكاره والزاوية التي يسلط منها الضوء على قضية ما ..
حفيّة بحرفك هنا ..
تقديري،،

رشأ كردي
25-03-2007, 03:30 AM
اختي نقية
موقف نوح عليه السلام في صفي وليس في صفك
فنوح الله جل وعلا من أوحى له بأن ابنه عمل غير صالح
لكن نحن من يوحي الينا بأن هذه الأم قد أوحي اليها
سوى جهاز مخابرات "حزب الله " لأن الصورة من لبنان وليست من فلسطين
وان كانت من فلسطين فتعلمين ان الفتحاويين والحماسيين الآن يصطرعون وبقية الأحزاب كذالك
وهل من يضمن انه مظلوم أو ان الحاجة المرة دفعته لما الصق به من الخيانة
نحن لانشاهد ملفات خيانته ولا ندري عنها فقط هي صورة لأم تدوس ابنها
وكل شخص يفسرها كيفما يريد
انا لااعرف ولا اثق بما ينقل انها لخائن فلست اصدق ان اما تدوس ابنها هكذا
فقط الصورة التي امامي اتحرك وفق مشاعري ضدها
اعرف ان هناك امهات مجرمات ولو كان ابنها لم يفعل سوى ان صرخ بالبيت محتجا على اخوه
وقطع حبل افكارها
انت اخت نكن لك كل الخير ونعرفك من خلال قلمك
لكن حديث الصورة هنا
يزيدني لعنا لهذه المجرمة ليست ام بل شيطانه تجردت من كل كمعاني الانسانية


مرحبا بعودتك ركاز ..
سأقول : ربـَّـــما !
مكسبي الرائع في كل هذا هو عودتك مرارا .. فما أسعدني !
حفيّة بعطائك هنا ..
ود،،

رشأ كردي
25-03-2007, 03:32 AM
لا ما ثكلتُك يوم موتك مُعدَمًا ،؛،؛،؛، بل يوم صافحتَ العدوّ حراما!
الشاعرة النقية نقية
ألف تحية وتحية مضمخة بالتقدير والاعتزاز..
بقدر الصدق يكون التأثير، وما أصدق حرفك أيتها الشاعرة!
دمت بود.


علي المعشي ..
وألف شكر يتضوّع امتنانا وجذلا بعبورك ..
طبت وطاب الحرف ..
ممتنة،،

رشأ كردي
25-03-2007, 03:33 AM
قصيدة رائعة ..

في الحقيقة كدت أن أسكب دمعي على الكيبورد !!

تحيتي


مرحبا K.S.A

وما أكثر ما سكبوا هم من دموع ودماء ..!!

حفيّة بمرورك العطر ..

ممتنة،،

رشأ كردي
25-03-2007, 03:35 AM
كـم مرّة نسج الخيال رسومه ،؛،؛،؛، لأراك نورًا يرتدي الإحـراما
فعلامَ بعتَ الطهرَ بالدنس الذي ،؛،؛،؛، سيظل ملبسَك القبيح دواما؟!
والهفتى!ووسامُ صدركَ وطأتي ،؛،؛،؛، وحنوط موتك بصقتي .. فعَلاما؟


كلمات لا تخرج الا من معلمه
لا عدمناكي


مرحبا هيثم حجازي ..
جذلى لعبورها ذائقتك أيها الكريم ..
تقديري،،

الغيمة
25-03-2007, 05:04 PM
يا ليتني قد مـ ـ ـتُّ قبلُ ولا أرى ،؛،؛،؛، شبلي .. وحيدي .. ينتهي .. إ ـ ع ـ ـداما!!!
كلمات رائعة يا نقية..
أعجبتني قصيدتك..
أعجبتني كثيرا..
كنت قد رأيت هذه الصورة منذ أشهر خلت..وها أنت تترجمينها شعرا..
وفقك الله..
أندريفنا بتروفتش