PDA

View Full Version : رَسائِلُ تُخاتِـلُنيْ للخُروجْ !!!



رقية الحارثية
10-11-2006, 09:10 AM
http://www.adigicam.com/vb/customavatars/avatar3281_2.gif

عَلـى غيرِ العادة ْ

هَذا العيدُ ليْسَ ثمَّة ما أهْديكـ إيـَّاهُ غيْر قلبٍ يَنْتفضُ مِنْ لـسْعةِ الحَنينْ !

رقية الحارثية
10-11-2006, 09:12 AM
http://www.friendsoflight.com/pg/data/500/window1.jpg



مـَتى يَكفُّ الحُزنُ يا جَدِّي عَنْ تـتبُّعِ خُطواتيْ الوَجِلة ْ ؟!
تتلاقَحُ السُّدَفُ وَقتَ صَحوِ وَجهيَ الـخَجولْ ، وأنْتَ لا يُشبِهكـَ إلاَّ الصَّباحُ حينَ يَسْكنُ ذاكِرتيْ الموبوءة َ بالذِّكْرى !!

خالد الحمد
10-11-2006, 12:52 PM
أختي الكريمة رقيّة

خيوط الشمس لابد أن تغزل وتنسج

من ألقها لكِ الأمل

ناغي الشمس وسوف يغار منها الشفق

كوني بخير ياأخية الحرف

سلطان السبهان
10-11-2006, 05:33 PM
رقية
نثريات متقنة
هل ستستمر ؟

رقية الحارثية
10-11-2006, 09:11 PM
أختي الكريمة رقيّة

خيوط الشمس لابد أن تغزل وتنسج

من ألقها لكِ الأمل

ناغي الشمس وسوف يغار منها الشفق

كوني بخير ياأخية الحرف


الكَريمُ خالدُ
إنّيْ أراها وذاتَ شغبٍ خبّأتُ فيها معْ ذاتٍ تسكنني حَرْفاً عَذباً !

خالدٌ سيبقى أثركـَ
:)

رقية الحارثية
11-11-2006, 09:13 PM
رقية
نثريات متقنة
هل ستستمر ؟


يَبْدو كَذلكـَ يا أسْتاذيْ :)

رقية الحارثية
11-11-2006, 09:15 PM
كُنْتُ هُنَا !


صُبْحْ

مَرْحباً بكـِ يا جَميلةْ

ودِّيْ :)

رقية الحارثية
12-11-2006, 10:01 PM
http://www.adigicam.com/gallery/data/500/medium/shrooq.jpg

عَيْناكـَ نافذتا ضَوْءٍ يُزاوِلُ فضَّ العَتـمَةِ لحـْظة َ مِعراجـِيْ للقـصيدةِ
لنْ تفْصلنا المَسافاتُ المُرخاة ُ الآن يا دَفقةَ المَطرْ
إنـَّكـَ في قلبيْ يـا أبـِيْ !!

رقية الحارثية
12-11-2006, 10:03 PM
http://www.friendsoflight.com/pg/data/500/678.jpg

إمـَّا نكونُ أو لا نَكونْ !
وَالحَرْفُ الذيْ أثـثـناهُ مَعاً مُنذ ُ المَناماتِ الأولى ليْسَ سِوى خـَفقةٍ اغتسَلتْ مِنْ ضوءِ القَمَر فِي مَساءٍ مُطرَّزٍ بالغمائمْ !

رقية الحارثية
12-11-2006, 10:05 PM
http://www.friendsoflight.com/pg/data/500/AloneONbeach.jpg

إلى صَديقةٍ جَديدةٍ ابْتـَلعَ الوَجَعُ تفاصيلَ وَجههِا :

" لمْ أكنْ أعلمُ أنكـِ تـعدّينَ الخُطى للزمنِ القادمْ ، والدَّمعُ المُحتبسُ يَرويْ سيرة َ حُلـُمٍ ابـْتكَرَ العابرونَ لهُ تأويلاً !! "

في ضِفتيكـِ سَنابلٌ لمْ تنتقِ الرِّيحُ سِواها
تتماوجُ الأحْلامُ في ظهرِ المَدى
مَربوطة العينينِ مُلقىً فوقها غَسق الدَّقائقْ !
وأنا كجُرحكـِ يا صَديقة ْ
فإذا جَمعتِ نثارَ حُلمكـِ لمْلمينيْ !!

ظل أنثى
13-11-2006, 06:16 PM
رقية
بـ لون الصبح ... لكِ تحية
/ ظل

انتفاضة روح
13-11-2006, 06:46 PM
رقية...
ضياء...منبعثٌ من هنا...
تتبعته...فإذا هو ..حرفك..
كوني بود..

الخيزران
13-11-2006, 09:51 PM
::رقية::
اعجبتني رسائلك المخاتلة فمررت من هنا،،:)

رقية الحارثية
14-11-2006, 09:57 PM
رقية
بـ لون الصبح ... لكِ تحية
/ ظل


ولكـِ مِقدار ما تُحبينَ الشُّكرُ :)

رقية الحارثية
14-11-2006, 10:01 PM
رقية...
ضياء...منبعثٌ من هنا...
تتبعته...فإذا هو ..حرفك..
كوني بود..


الإنْبعاثُ ذاكـَ كانَ خَفقيْ يا انْتفاضةَ الرّوحْ ، كانَ خفقيْ !

لكـ الوّد :)

رقية الحارثية
14-11-2006, 10:03 PM
::رقية::
اعجبتني رسائلك المخاتلة فمررت من هنا،،:)


الخَيْزرانُ

أحياناً نُراقبُ الأنا بشىءٍ يُشبهُ الوجل وهيَ تنشطرُ آمالاً وألاما !

دُمتَ بخيْر .

رقية الحارثية
14-11-2006, 10:06 PM
http://www.bahory.com/load/files/asm-1123388389.jpg

إلَى نَفْسيْ المَغْرورةِ بدُنْياها والمُسوّفةِ في أمْرهِا
دائِخة ٌ أنتِ مِنْ دُوارِ الحياةِ !

آنت العودة ُ وَقدْ طرقَ الموتُ قلوباً كثيرةً وكادَ يطرقُ قلبكـِ لولا رحمة من عندِ اللهْ !

(( يا أيُّها الذِينَ ءامَنوا اتَّقوا اللهَ وَلتَنْظرْ نَفسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقوا اللهَ إنَّ اللهَ خَبيرٌ بِما تَعْمَلونَ * وَلا تَكونوا كَالذينَ نَسُوا اللهَ فَأنْساهُمْ أنْفُسَهُمْ أوْلئكَ هُمُ الفَاسِقونَ * لا يَسْتَوي أصْحابُ النَّارِ وَأصْحابُ الجَنَّةِ أصْحابُ الجَنَّةِ هُمُ الفائِزونَ ))

جريرالصغير
15-11-2006, 01:55 AM
الله الله يا رقية

ما أشجى أن نسافر في قطار صباحات الحزانى من هنا

ازرعي الزهرات فوق التلال واقطفيها لنا نجوما يا أخية

يا رقية

حفيف هنا لا يجاور الصمت إلا قليلا والذي برأ

وإن لك يا رقية هنا لحضورا جميلا كحضرة المطر

فواصلي الفواصل الأنيقة هذه

آمنت بالله يا أخية

وحلفت به

لقد كانت صورة الكف التي يزحف الجفاف عليها آخذة من قلبي نبضا مزق غلالة صمتي

فأبقي هذا العنوان مرتحلا لك

ومقيلا لمقلنا يا رقية
--------------------
أيُّ وردٍ بأرض أفياءَ يبهَى
.............بارقيًا سحابُهُ ، يا رقية !

وانبهارًا هنا تقدّس طهرًا
.............فوق سطرٍ من صورةٍ لؤلؤية

من معين الألباب ساقي ربانا
.............كالسعادات بكرة ً وعشية

غرسها ساحرٌ يروج ثمارًا
.............ملء كفيكِ بالهدايا السنية

اجعلي في الحروف لله نجوى
.............كمناجاة عبده زكرية

وارسمي النفس صورةً فهي تهمِي
.............مثل دمعِ الغمامِ جذلى ندية

عطري نبعه الصفيَّ مدادًا
.............في مساءات أحرف ألمعية

وإذا ما النفوس تدرك معنى
.............ضعفها صارت النفوس قوية

صور زاحمت مسائي دموعًا
.............ضاحكاتٍ ، وأخرياتٍ بـُـكِية

ازرعي فوق أسطح الغيم غصنا
.............وارفيا ظلاله ساخرية

علمينا أن الحياة كتاب
.............آخر السطر فيه حرف المنية

زادنا من سِقا النفوس نقاءٌ
.............زرعته رقيةُ الحارثية

فعليها من قارئيها سلام
.............يوم خطَّت ، ويوم تُبعث حية

نوف
15-11-2006, 06:06 AM
الرياح التي تحملها رقية
كتلك التي تنفض الحروف من نزوات الكلام

أشكرك بعمق :)

.

رقية الحارثية
15-11-2006, 10:38 PM
الله الله يا رقية

ما أشجى أن نسافر في قطار صباحات الحزانى من هنا

ازرعي الزهرات فوق التلال واقطفيها لنا نجوما يا أخية

يا رقية

حفيف هنا لا يجاور الصمت إلا قليلا والذي برأ

وإن لك يا رقية هنا لحضورا جميلا كحضرة المطر

فواصلي الفواصل الأنيقة هذه

آمنت بالله يا أخية

وحلفت به

لقد كانت صورة الكف التي يزحف الجفاف عليها آخذة من قلبي نبضا مزق غلالة صمتي

فأبقي هذا العنوان مرتحلا لك

ومقيلا لمقلنا يا رقية
--------------------
أيُّ وردٍ بأرض أفياءَ يبهَى
.............بارقيًا سحابُهُ ، يا رقية !

وانبهارًا هنا تقدّس طهرًا
.............فوق سطرٍ من صورةٍ لؤلؤية

من معين الألباب ساقي ربانا
.............كالسعادات بكرة ً وعشية

غرسها ساحرٌ يروج ثمارًا
.............ملء كفيكِ بالهدايا السنية

اجعلي في الحروف لله نجوى
.............كمناجاة عبده زكرية

وارسمي النفس صورةً فهي تهمِي
.............مثل دمعِ الغمامِ جذلى ندية

عطري نبعه الصفيَّ مدادًا
.............في مساءات أحرف ألمعية

وإذا ما النفوس تدرك معنى
.............ضعفها صارت النفوس قوية

صور زاحمت مسائي دموعًا
.............ضاحكاتٍ ، وأخرياتٍ بـُـكِية

ازرعي فوق أسطح الغيم غصنا
.............وارفيا ظلاله ساخرية

علمينا أن الحياة كتاب
.............آخر السطر فيه حرف المنية

زادنا من سِقا النفوس نقاءٌ
.............زرعته رقيةُ الحارثية

فعليها من قارئيها سلام
.............يوم خطَّت ، ويوم تُبعث حية


الكَريمُ جَريرُ
لا شىءَ كالحرفِ الثَّائرِ والمُثيرِ للبَوْحِ نَفْتَقِدهُ وَنحْتاجُه ، هو هُنا االآن بَيْن ظهْراني رَدّكـَ العَبِقْ .

ولأنَّني فيْ حاااجةٍ ماااسَّةٍ للشِّعرِ فهاكـَ رَدِّيْ رَدَّا عَلى رَدِّكـَ وتحمَّلْ ضعفَ قوَّتهِ فما زالَ يَتلمَّس الطَّريقَ بعنايةٍ وشغفْ وخرجَ مُسْتَعْجلاً كعادتهِ !

يا جريرُ ارْتِعاشاتُ قَلبيْ انْهماراً
تجيئني والدّموعُ دونَ روِّيةْ

والمَناماتُ ما زلنَ يوقظنَ ذاتيْ
مثلَ قلبِ الصَّغيرْ بَيْنَ البَريَّةْ !

مَنْ أنا قَبل بَعْثهِ ؟ ما حياتيْ ؟
ما وجوديْ من غَيْرهِ والهوِّيَّةْ ؟

هاكَ عَنِّيْ إذا أردتَ جواباً :
غيْمةٌ عَنْ مَدى الغيابِ قَصيِّةْ

عَلَّقونيْ فيْ صَدْرهِ ذاتَ يوْمٍ
كَيْ يَصُبُّوا في جانبيَّ المَنيَّةْ

لكِنَّنيْ والصَّباحُ مِلءُ جُفونيْ
أسْكَرْتُها بالأمْنياتِ النَّديَّةْ !

لا تَسلْ إنْ جِئتُ يوْماً ووجْهيْ
ضاحكاً فَتلكَ عِنْديْ سَجيِّةْ

صُوَّرٌ زاحَمتْكَ وقتَ انْبعاثيْ
للرُّؤى وللعُروشِ العَليَّةْ

فالتَقَتْ هُناكـَ بَعدَ أفولٍ
أحْرفٌ طاهِراتٌ سَنيِّةْ !


دُمْتَ كَما أنتَ ، نابِضاً !

رقية الحارثية
24-11-2006, 10:50 AM
الرياح التي تحملها رقية
كتلك التي تنفض الحروف من نزوات الكلام


أشكرك بعمق :)


.



نوف

دَعينيْ أسْتنْشِقُ هَذا الحُضورَ البَهيَّ

ودُّ :)

رقية الحارثية
24-11-2006, 10:52 AM
http://www.almajara.com/forums/uploaded/10744_1161893215.gif

سَيِّديْ

أذكُرُ اللَّحظةَ التيْ غاصَ فيها اسمُكـَ فِي ذاكِرتيْ ، كانتْ لحْظةً شاسِعةْ تَكوّرتُ فيها مِن رعْشةِ الوحدةِ والإشتياقْ !!

سَيّديْ
أرْهقَ الخَيالُ قَلبيْ ولمّا كنتُ أختليْ كيْ أنفضُ ما أكابدُ كانَ الشِّعرُ يتَعَمّدُ مُناورتيْ ، فأجرُّ خطوي قافلةً إلى حيثُ زُرْعتْ !!

سَيِّديْ

لماذا اقْتلعَ الليْلُ عينَ الفَرحِ فَجأةً ؟؟
لماذا أنبتت تلكـَ الزّوايا ظلالَ الرّحيلْ ؟؟
لماذا إذا ما أتيتُ لأبحَثَ عَنْ أغنياتيْ رأيتُ انقسامَها ؟؟
لماذا نقرأ قصائدكـَ بحماسةٍ فارغةٍ مِنَ التَّقيظِ والإنطلاقْ ؟؟

سَيّدي

أعْذرنيْ إنْ وقفتُ أحدثكـَ بضعفٍ وَنصبْ ، أوْ أسوق إليكـَ أحاديثَ قلبٍ رَماهُ الأسى مُهْملاً ، أمامكـَ يَلذُّ ليْ القولُ وإنْ بَدا جليّا تعثريْ !!


إليْكـَ بعض جوى وُلدَ في مساءٍ مَضى :




أبَا مُسْلِمٍ مِنْ لَسْعَةِ الْجُرحِ أرْتَمـي

بِحَرْفكِ والأوْجاعُ تَطفو بِجانبـي

أبًا مُسْلِمٍ هَاكَ القوافِي فليـسَ لـي

سواهَا إذَا مَا اشتدَّ عصفُ اللواهبِ

رقية الحارثية
24-12-2006, 11:04 PM
http://www.friendsoflight.com/forum/attachment.php?attachmentid=6399&d=1151378268





أيُّ خُضْرةٍ بَاهِرةٍ تَصبُّها اللحْظةُ العَابِرةُ الآنَ فَتَخْتَرِقُنيْ ؟!!

كَيْفَ لمْ أنتَبِهْ وَ الصُبْحُ أقْبَلَ هَرْولةْ ؟!!

مـاجـد
25-12-2006, 09:36 PM
رقية .. راق قلمك والله

أبدعت .. كانت الخواطر والرسائل رائعة ومعبرة وبها من الحكمة الشي الكثير

ثم أن قصيدة جرير تستحق موضوعا خاصا .. والله إنها قيلت بشاعرية قل مثلها .. ما أروعه

وقصيدتك التي رددت بها عليه كذلك ..

ما أنبلكما

لك التحية والشكر

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:04 PM
رقية .. راق قلمك والله


أبدعت .. كانت الخواطر والرسائل رائعة ومعبرة وبها من الحكمة الشي الكثير


ثم أن قصيدة جرير تستحق موضوعا خاصا .. والله إنها قيلت بشاعرية قل مثلها .. ما أروعه


وقصيدتك التي رددت بها عليه كذلك ..




ما أنبلكما


لك التحية والشكر




الكَريمُ ماجِدُ

راقٍ حرفكـَ أيْضًا ومُتقِدٌّ حضوركـَ كعينٍ نهارٍ جميلْ


شُكرًا

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:08 PM
http://www.almajara.com/forums/uploaded/10744_1162812413.jpg

الإنتظارُ أشبهُ بانحباسِ النّفسِ في العَتمةْ !

كلاهما وقت انْطفاءْ !

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:09 PM
( لا صُورةَ تُبيّنُ ذلكـَ بدّقةْ )



أيْ قَلبيْ الضّاج بالأمنياتْ

أتتسعُ أنتَ لكلِّ ذلكـَ الإمتدادْ ؟!!

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:11 PM
http://www.friendsoflight.com/pp/data/511/-copy.jpg


هنيهة ً
دعني ألملمُ ما تناثر في زوايا الدربِ
منْ صخب الحنينْ
يا ليلُ
ما زلتُ أنتعلُ الأسى
والصبرُ ملَّ الآهة َ الخرساء
ما عادَ يحويني التزمـّلُ
والجرحُ يرقص حولَ حلمي والسَّماءْ
والريحُ تزرعُ في فمي
لون النهاية َ والأنينْ
والجرحُ يستهوي الطوافَ المُشتهى
حول القصيدة ْ
أنـّى أحلق من أساي ؟!
وعصاي ضاعتْ
وأنا التي قد كنتُ أبحث في شحوبٍ
عن حدائقي البعيدة !! ْ

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:12 PM
http://www.friendsoflight.com/pp/data/502/.jpg


الغُربَةُ كائنٌ يَتلبَّسُ قلباً ضلَّ طريقَهْ ، تَحْترفُ بَسْطَ الإعياءِ بساديَّةٍ مَجنونة !!

ستٌّ عجافٌ تهاطلتْ فيهِ عليَّ بجلابيبها الدّاكنةِ

مَتى يُزيحُ الوَطنُ عبءَ السَّفرْ ؟!!

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:16 PM
http://www.friendsoflight.com/pp/data/502/8.jpg

ما الذيْ تختزلهُ أيّها الصّغيرُ ؟؟
أترتّبُ حُلْمـَكـَ المُتناثرَ مِثْليْ ؟

doPoem(0)


رَمـادٌ يُـراودُ أحْلامَنـا

وكانتْ لنا كوضوءِ السَحَرْ

تَجيءُ فتورقُ بيْن الحَشـا

وَتهديْ إليْنا ابْتسامَ القَمَـرْ

فليْتَ التيْ أورقتْ لم تزلْ

هُناكَ لتطفىءَ ما يَسْتعرْ !!

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:24 PM
http://news.bbc.co.uk/media/images/38165000/jpg/_38165480_generalife300.jpg

وَتُضرّجينَ عَلى ثيابيْ ألفَ لوْنٍ للحنينْ
مُتبعثر القَسماتِ يَجذبُ قوّتيْ
وَيصبّنيْ فيْ كفِّ أندلس الحبيبةْ !
ماذا تُفتِّشُ مُقلتاكـِ بأحْرفيْ ؟؟
ماذا أكونُ أنا إذا احتدمَ الغيابُ بأضلعيْ ؟؟
والجُرحُ طعّمَ أمنياتيْ بالغُبارْ !
أوتبصرينَ الآنَ يا أختاهُ مدى اشتعالِ الحُلمِ في شفتيْ غُروبْ ؟؟
أوتشعرينَ بخافقيْ حينَ التقاكـِ فجاءةً ؟؟
أعدُّ ماذا يا صديقةُ منْ طقوسِ قصائديْ ؟؟
وقصائديْ فرّتْ منذُ انهماريْ فوقَ فاصلةِ الحكاياتِ العجيبةْ !!

رقية الحارثية
29-12-2006, 10:28 PM
http://www.friendsoflight.com/pp/data/500/Alone.jpg

إلى وَطنٍ أعارنيْ ذاتَ شَتاتٍ عيْنيْه لأراهُ بهِما وأرانيْ

مَنْ أدْلقَ فيكـَ الغيابَ بَغتةً وبيْنيْ وبينكـَ نَجْوى وحُبٌّ ؟؟؟!


!

ركاز
29-12-2006, 10:54 PM
التقطها من السماء فتطير كالفراشات

أوراق شـاعر
02-01-2007, 10:54 PM
no comment

صاحب العشق
03-01-2007, 12:53 PM
,

رقيه ..

حروفك رائعه

طاهره نقيه ..

,

صاحب

رقية الحارثية
25-02-2007, 04:43 PM
التقطها من السماء فتطير كالفراشات


رَكازُ

لعلَّها كانَتْ أحْلامنا !

رقية الحارثية
25-02-2007, 04:45 PM
no comment


ثُمَّ ماذا ؟؟

رقية الحارثية
25-02-2007, 04:48 PM
,

رقيه ..

حروفك رائعه

طاهره نقيه ..

,

صاحب


البَياضُ يَتناثَرُ مُنْتَشيًا حينَ يَعْبرُهُ الصِّدْقُ .


شُكْرًا .

رقية الحارثية
19-09-2007, 11:43 PM
هناكَ ما لم يُنْشَرْ !!

رقية الحارثية
19-09-2007, 11:45 PM
/


مِنْ أيَّنَ أبْدَؤ أيُّها العْطِرُ السَّماويُّ المُوزَّعُ للأنينْ ؟!

مُنْذُ اشْتعالِكَ رُحْتُ أبْحَثُ في زوايا الْقَلبِ عَنْ وَطنٍ يليقُ بِخُضْرَتِكْ

قَطَعَّتُ مِنْ فرْطِ الذُّهولِ سنابِلاً عَلِقَتْ عَلى كَتِفِ الصَّباحْ

ورجَعْتُ

والأيَّامُ تلْعَقُ ما تبَّقى مِنْ بُنيَّاتِي الحَبيباتِ اللواتي لمْ يطأنَّ مُحرَّمًا !

أوكُلَما حاولتُ فَكَّ ضفائِرِ الكَلماتِ يُخْرِسُني الحَنينْ ؟!!


ماذا إذنْ أغْدو غَدًا ؟!!


إنْ عُدْتُ


والسَّاعاتُ تُنْجِبُ في فواصِلِها الرَّدى


وأنا بِها أتَجرَّعُ الخوفَ الدَّفينْ !!!



ربَّاهُ إنِّي قَدْ صَعَدْتُ إلى سماواتِ ( البَراء )


فَمَتى أراهُ كحالِ كُلِّ الحالمينْ ؟؟!


وَمتى يراني دونَ دَمْعٍ تائِهٍ


لمْ يُلْقِ أتْعابي ولا اخْتَصَرَ السَّنينْ !!!





/

ღبـوحღ
19-09-2007, 11:55 PM
رقية

كلماتك تبعثر تفاصيل الوجع !! الذي يسكن بداخلي

أكملي ... فنهمي لأحرفك يبدو أنه لن يتوقف

رقية الحارثية
12-10-2007, 12:41 PM
وَهزَزْتُ هذا القُمقُمَ المُرتاعَ فانْتَفَضَ الغُبارْ
ما كُنْتُ أبْغي أنْ أجئَ وفي يدي دَمْعٌ
وفي شَفَتي حُروفٌ لُطِّخَتْ باليُتْمِ مُنْذُ تَنَفَّسَتْ
لكنَّهُ الوَجَعُ المُسالُ منَ الصَّهاريجِ المُحمّى صَدْرها
لكنَّهُ النَّزْفُ الذي عَرَّى القَصائِدَ يَوْمَ أنْجَبَها الفؤادُ لوَحْدِهِ
يا سَيِّدي
إنِّي قرأتُ منَ التّفاصيلِ الحَزينةِ ما يُكاثِرُ أوْجهي
الشِّعْرُ / اللِّقاءُ / الحُلمُ / آياتٌ غَدتْ منْ غيرِ طُهْرٍ أو نَهارْ !!
والجُمِلةُ الحُبْلى تماهَتْ مَعْ بُنيّاتِ الدُّجى
دَعْها !
كانَتْ كَزَفْرةِ غارقٍ في النَّوْمِ حدَّ الموْتِ
دَعْها !
وَسامِحْ ما تُثرثرهُ يداي
يأتي الزَّمانُ الحُلو إنْ ضاعَتْ خُطانا واسْتقرّتْ بيْنَ أحْشاءِ التُّرابْ

جريرالصغير
14-10-2007, 02:46 AM
وما زالت تلك روائعك تترى يا أخية

كل التقدير والإعجاب بهذا النوع من العزف البوحي

رائعة أنت

محمد العلي
14-10-2007, 04:44 AM
رُقية
مُتابع لكِ مع التحيّة.

سارة333
14-10-2007, 10:39 AM
القديرة...رقية الحارثية

أجد دائما حرفك رائع بحق وحرفك هنا أحب ما قرأتُ لكِ
تفديري.

jaikoor
15-10-2007, 03:18 AM
سقيا لك يا رقية....ولنثرك الذى ينثر الافكار زهرا وحبات مطر
لن ادوس على دوائرك .....ساكمل مع رسائلك هنا....ان كنى تمارى يوما ما او رقية اوما شئتى من مسميات فانت لا تعرف عنك الاسماء با الافكار
ويح كلماتك.....استمرى بحق الله