PDA

View Full Version : كـــَلِمـَــاتْ



مهدي سيد مهدي
11-11-2006, 01:51 AM
الكلمات هي ذلك السلاح الذي أمسكته ُ أبداً ولمْ أحاولْ أن أقتل به أبداً
فأنا أخاف ُ اللون الأحمر جداً ,, كل ما هو أحمر مُخيف
علمني ذلك الديك ُ الرومي ,, كيف أكره اللون الأحمر
عندما قام بنقرِ حُلمى وضربه في مقتل ٍ ولم يمُتْ ولكنه أصبح مسخ ٌ مُخيف
إحدي عينيه ليست هُنا .. والأُخرى ؟ ؟
لم تكنْ له أخرى من الأساس
لذا فهو قد صار أعمى وضل الطريق
وعندما حاولت ُ أن أُقنعُ نفسى
أنَّ الأحمرَ قد يكون لونٌ للزهور ,, تذكرتُ كم من عاشق ٍ مات حُباً
وتخيلتُ أحمرَ الزهورَ دماءً ,, وأحمرَ الأصيلَ دماءً
وأحمرَ الدماءَ موتاً
فجلستُ بين أحضانِ زاويةٍ وأخذتُ أُرددُ هامساً
لو كان اللونُ الأحمرَ حُلماً لأستيقظت من نومى قبل العاشرةِ صباحاً
,
,

يُتبع إن شاء الله تعالي

مهدى

مهدي سيد مهدي
11-11-2006, 01:56 AM
فاصلة منقوطة

لو كان الإنسانُ يعيش فى حياته ِ بلا أعداء
لماتَ مُنتحراً
فهو هذه المجموعة المُتشابكة من المشاعر والأحاسيس
التي لا يُمكن أنْ تخلو من مشاعرِ الكراهية
والكراهية لا يُمكن مُمارستُها إلا مع الأعداء
فلو لم يجدْ الإنسان من حولهِ أعداء
كره نفسه ثُم قتلها , , ,
.
.
يُتبع إن شاء الله

مهدى

خالد الحمد
11-11-2006, 11:59 AM
أخي مهدي

فلسفة عجيبة وجميلة

نعم الاحمرار لون للورد

ولكن منظورنا السودوي والمخيف

جعلنا نمقته ولانراه إلا من زواية دموية

ربما لأننا نرى الدماء تهرق

دمت مبدعا ولك الورد الأبيض

دمعة الماس
11-11-2006, 08:41 PM
أيا هَلـّوسـةْ .. وتبقى للكلمات كما للألوان بريق ورموز ودلالات وفيض من تكهنات لا يبصر

حقيقتها الا من جدف في مينائها وبرع في سبر أغوارها بكل ثقة وإدراك .. وأخالك قد توحدت مع

الكلمات وحلقت في فضاء الألوان بجناح الذات ومرآة خلجاتها فسطعتْ الشفافية من بين أركان المداد ..



دمت بعذوبة ونبض مداد ..





دمعة الماس

(أنا).!
12-11-2006, 07:51 AM
مهدى ، وأشياءُ أخرى كالكلمات ، ان اسلوب التفكير الذي بهذه الحالة لن يكون هو نفسه الذي سيخرجك منها ، توقف الان وانظر الى يدي ، ابتسم :) ، ثم حاول ان تشعر بالاحباط ..!

اخوك ، وكلك نظر ..!

ضباب
12-11-2006, 04:46 PM
هلوسـة ..

تعبر بطريقـة جيدة
تخرجُ من فمك الكلمـات كـ العصافير
حين تنظف النافـذة
أظنك كنت تكتب و معك البلابل تغرد إستحسانا ً لكلماتك

دمتَ بحُسنك هذا

مهدي سيد مهدي
12-11-2006, 11:49 PM
أُستاذى الفاضل

خالد الحمـــد

جدًا أشكر لك هذا المرور

وبكل ِ تأكيد

للأوضاع ِ تأثيرٍ بالغ الشدة على ما نكتُب

اِحتِرامى

مهدى

ظل أنثى
13-11-2006, 06:55 PM
هلوسة
احذر !
قد تصبح الكلمة جرم تحاسب على ارتكابه ..!
لكنك الان بعيـــــــــــــــد عن منطقة الخطر
مع انك اسرتنا بـ حرفك !!
*
*
امنية :
لا تحررنا !

تحيات / ظل

مهدي سيد مهدي
14-11-2006, 01:16 AM
الفضاءْ
هو ذلك الظلامُ البعيد الملئُ بالنجوم .
النجوم ُ دائماً تموت ُ وتندثرْ
البشرُ أيضاً يموتون ْ
النجومُ منحت النورَ كثيرًا قبل أن تموت
كُلُها منحت النور
البشرُ لم يكونوا كذلك
فعلي الرغمِ مِن أنهم جميعاً يموتون مثل النجوم ويندثِرون
إلا أن بعضهم فقط
هو من يمنح النور مثلها ,, وفى الغالب ِ
يكون موتهُ بواسطة ِ سهم ٍ من سِهامِ الظلام ,, يصوبه ُ إلي صدره ِ
أحد القوادون أو تاجرى العبيد و الذين يُطلق عليهم الأن
طبقة النُبلاء
.
.
يُتبعُ إن شاء الله
.
.
مهدى المصـــرى

مهدي سيد مهدي
14-11-2006, 01:18 AM
دمعةُ المـاس

جدًا يُشرفنى مرورك ِ الراقى
وكلماتُك ِ العذبة
وساماً على صدرى .. أشكرك

مهدى

دمعة الوفاء
14-11-2006, 04:38 PM
هلوسة اسع\دني التواجد في صفحتك التي تضج بفلسفة راقية واكيد راقني رقص الكلمات مع معازف السطر واحساسك وبسرعة عجلت بالتصفيق انتظر احتفالية القادمة اختك حسناء

مهدي سيد مهدي
15-11-2006, 11:56 PM
أخى العزيز

أنــا

أشكر لك َ المرور وأقول

أن الوقوف على أسباب ِ المُشكلات

هو أول خطوات الحل

اِحتِرامى الشديد

مهدى

مهدي سيد مهدي
17-11-2006, 05:17 PM
ضبـــاب

جدًا أشكر ُ لك ِ هذا الجمال

اِحتِرامى الشديد

مهدى

مهدي سيد مهدي
17-11-2006, 05:19 PM
ظل أنثى

لا تقلقى فأنا أكتُب .. وعندى معرفة ً بالحدود

والخطوط الحمراء

قد تكونُ بسيطة ولكنها مُناسبة

لعدم ِ الوقوع ِ فى المهالك : -)

اِحتِرامى الشديد

مهدى

علي أسعد أسعد
17-11-2006, 08:27 PM
يا مهدي ....
سعدت بالمرور هنا ...
وسوف أحط الرحال ... على صفحتك .....

وأمكث ....
حيث طاب لي المقام ......

لك الود

مهدي سيد مهدي
17-11-2006, 08:43 PM
دمعةُ الوفاء

راقنى حقًا ما كتبتِ

وأسعدنى حقًا

جدًا أشكرك

مهدى

مهدي سيد مهدي
17-11-2006, 08:45 PM
الأستاذ الفاضل

على أسعد أسعد

هل أنا فى حُلم .. أم أنها حقيقة

لصفحتى عظيم الشرف .. مرور قلم ٌ كقلمك من هُنا

جدًا سرنى هذا التواجد

اِحتِرامى

مهدى