PDA

View Full Version : - فن ما فن - هديتي لطاش ما طاش 15



رحيموف
11-11-2006, 08:18 PM
. ( فن ما فن ) .

.. قصة و سيناريو الحلقة الأولى من مسلسل ( طاش ما طاش 15) حق السنه الجايه 1428
.( محاولة أولى لكتابة السيناريو) و هدية متواضعة مني – رحيم علي – لنجوم و فريق طاش ما طاش .
...................................
. و تحكي هذه الحلقة قصة( حمودي ابوطاش و عبودي ابوطشطاش) وهما شابان فقيران و ظريفان و خفيفا الدم - ولسبب أو لآخر- يصران دائما على تغيير لهجة كلامهما و ترخية سراويلهما..
...وتحكي القصة كيف اصبح هذان الشابان بعد ذلك من أكابر أثرياء و مشاهير الفن والدراما العربية..
...................................



. ( فن ما فن ) .



. ( الجزء الأول ) .



. المشهد الأول :

.. عدسة الكاميرا تطوف بالصورة على أحد الأحياء القديمة في المدينة .. بينما تأتي شخصية راوي القصة لتقدم لنا مقدمة صوتية للقصة ..
.. فيقول الراوي : في أعماق أزقة هذا الحي الفقير بدأت أحداث هذه القصة المثيرة..
.. قصة ( حمودي أبو طاش و عبودي أبو طشطاش ) و هما شابان ظريفان و خفيفا الدم – و لسبب أو لآخر- يصران دائما على تغيير لهجة كلامهما و ترخية سراويلهما ..
.. وتحكي القصة كيف أصبح هذان الشابان بعد ذلك من أكابر أثرياء و مشاهير الفن و الدراما
العربية ..
................................
..ثم تتجه الصورة مباشرة الى غرفة حمودي المطلة على الشارع حيث كان عبودي يطرق الباب وينادي : حمودي .. حمودي ..
..ثم يرفع سرواله و يعاود الطرق : حمودي ... ابوطاش .. افتح يازفت يا ابو طاش ..يعدمني اياك..افتح ..
.. و هنا يفتح حمودي الباب وهو يلبس ثوب النوم و يتثاءب ثم يقول : هاه ..خير يا طير.. اش فيك مقلزنا من هالصبح ..
.. عبودي : الديوان ياالثور ..الديوان .. الوظيفة .. خلاص ..نسيت ؟!
.. حمودي : اووووه( و يضرب على جبهته) .. إيه والله ذكرتني ..
.. و هنا تعود الصورة الى وجه عبودي وهو ينظر بدهشة الى اطراف اقدام حمودي حيث قد نزل سرواله المرتخي بكامله الى الأسفل !! ..
.. ثم يبتسم عبودي و يقول : بصراحة .. انت كذا ( ويرفع لحمودي اصبعه الابهام يعني OK)
.. فيبتسم حمودي هو أيضا ابتسامة عريضة ثم يقول : هههه.. ما عليك زود ....
.................................................. ..............................................

. ( المشهد الثاني ) .

. الصورة تأتي على ( ديوان الخدمة المدنية ) ثم تنتقل للشارع المجاور حيث الشابان – حمودي و عبودي – يتجهان نحو الديوان و هما يرفرفان و يزغردان كالعصافير فرحا بالوظيفة المتوقعة .. ثم يتوجه حمودي بالكلام الى المشاهدين ويقول :
- شوفو حبيباتي المشاهدين و المشاهدات ترى يوم 25 الشهرهذا كل ابوكم و امكم معزومين عندي- إلا- السمان ....لا.. و الضعاف بعد!! .. و اللي عندهم اسنون .. و اللي ما عندهم اسنون .. ها ها ها ها ..
. فيرد عبودي باستخفاف : لا و الله كريم يا ولد يا حمودي – ما خليت احد ما عزمته !!
. فيرد حمودي : بتتريق عليه انت و جبهتك هاذي اللي كنها صدام جمس .. يكون بعلمك اني عازم حتى موظفين الديوان هاذولا – اللي - ما- بيشتغلو في الديوان..ها ها ها ها !!
فيرد عبودي: أقول يللا.. امش بس امش بسرعه قبل لا تروح علينا الوظيفه و ارفع سروالك زين لا يطيح و تفضحنا قدام الاوادم ..
. حمودي : لا يا شيخ .. فال الله و لا فالك.. انشاالله ما تروح حبيبتنا .. الا لنا ..
.......
. ثم يرفعان سرواليهما و يدخلان من باب الديوان .
.................................................. ................


. المشهد الثالث :

. حمودي و عبودي ينظران بحزن الى لائحة اسماء المقبولين في الوظائف المعلقة على الجدار . ثم يبوزان ثم ينظر كل و احد منهم في وجه الثاني و يقولان مع بعض : يا لطيف ( على طريقة غوار و ابو عنتر) . ثم يبكيان و يعانق كل منهما الآخر .. ثم يرفعان سرواليهما و يخرجان حزينان من باب الديوان ...
.................................................. .............


. المشهد الرابع :


. حمودي و عبودي يمشيان في الشارع و هما يركلان الحجارة و علب الماء و الببسي الفارغة – و يرفعان سرواليهما كل شويه و الثانيه ..
ثم يقول عبودي لحمودي : اقول حمودي .. افتح .. افتح ..
فيرد حمودي : افتح ايش يا كلب يا تعبان ..
عبودي : افتح رجلينك .. رجلينك – كذا- يا غبي .. على بالك يعني تفتح لي مخك اللي ما عمره انفتح هذا ؟!!
حمودي : و افتح لك رجليني ليش ؟
عبودي : انت افتح بس و انا اقول لك ليش .. ياللا افتح بلى فشكلك ..
حمودي : طيب .. ها نحن فتحنا يا سيدي ...

. و هنا يحضر عبودي احدى علب الماء الفارغة و يرفع سرواله ثم يشوتها من بين رجلين حمودي ثم يقول (على طريقة المعلقين): اللاااااااه .. قول .. قوووول .. واحد – صفر يا تعبان .. ياللا دورك ذالحين ..
فيرد حمودي : لا و لا يهمك ..اصبر علي بس شوي يا التعبان يا المرتخي ..ذالحين اقلب امها لك فوق تحت و اخليها واحد- واحد .... ياللا افتح ...
. فيفتح عبودي رجليه ويرفع حمودي سرواله ثم يشوت فتمر العلبه من بين رجول عبودي فيصيح حمودي : اللااااااه .. قول . قووووول-ها ها ها – واحد – واحد يا احول ...

. و هكذا تستمر هذه اللعبة بين الاثنين ( بتسريع حركة المشاهد) حتى تصل النتيجة الى عشره – عشره ... وهنا يشوت حمودي ثم يقول : عشره – عشره يا حلو.. ياللا دورك ..
. و هنا يدعس(يدوس) عبودي علبة الماء ثم يقول : خلاص – ملينا – زهقنا – طفشنا من هاذي اللعبه . و كمان جوعان . جوعان جوعاااان . بالمرررره .
حمودي : و انا و الله برضه جوعان و ماهو بالمررره و بس الا ب المرريييت ! . – معك قرنقش عشان ناكل ..؟
عبودي : ايه و الله معي كثر اللي معك!!ها ها هاو..
حمودي : طيب و بعدين .. ايش بنسوي ذالحين ..

. و هنا يلمح عبودي احد الأطفال وهو خارج من البوفيه و معه كيس سندوتشات وعصير .. ..فيقول لحمودي : انا عندي الحل .. ( و يشير له بعينه الى الولد) ثم يقول( باللهجة الجنوبيه) : فوقه..
فيجيب حمودي : فوقه ..
.. و هنا يرفعان سرواليهما ليجريا خلف الولد و يخطفا بسرعة كيس السندوتشات ..ثم يلوذا بالفرار بينما الطفل الصغير يبكي على الرصيف ..........
.................................................. ....................




. المشهد الخامس :

. حمودي و عبودي ينهيان أكل السندوتشات على الرصيف ثم يرميان القراطيس في الشارع ثم ينظر حمودي الى عبودي بتمعن ثم يقول له : اقول لك عبودي ..
فيرد عبودي : هاه . قول .. وش عندك ؟..
. حمودي : اقول لومتى نبقى على هالحال مثل الصعاليك و قطاعين الطرق .. انا اقول انه حان الوقت اننا نصير رجاجيل و نطلع القرنقش من تحت الارض ...
. عبودي : ايه و الله فكره حلوه مرررره هاذي ... فعلا لازم نصير (ججاجيل) مدري وش هو .. بس وشلون يا خوي ؟..
. حمودي(يفكر)ويقول : وشلون .. وشلون .. هاه .. انا اقول لك و شلون .. اسمع يا حلو ..
. عبودي : هاه .. قول يا فنان ..
. حمودي : هذا انت قلتها ..
عبودي : وش اللي قلتها ..
.حمودي : قلت فنان .. يا فنان ..
. عبودي : ايش قصدك .. ورب الكعبه ما فهمتك ..بس اول مره احس انك اذكى مني وانك فعلا ممكن تطلع من وراك مصيبه .. اقصد ..فايده ..
. حمودي : لا و لسّ .. ولسّ يا ما حتشوف مني حاجات و حاجات و قرنقشات و قرنقشات ..بس انت اعطني اذانيك ..
. عبودي : و هاذي اذانينا ( و يمسك اذانيه) عطيناك .. ياللا قول و خلصنا ..
. حمودي : باختصار شديد اللهجه .. نبي نصير انا و انت فنانييين كوميديين حقيقيين ونضرب سوق القصبي و السدحان و نحطهم على الرف جوة الارشيف و نصك عليهم و نكسب ملايين الملاييين من هالقرنقشات من ورا هالمسلسلات و هالحركات !!!
. عبودي : احلى يالذيب احلى ..هات خشمك ..ها ها ها .. بصراحة .. تجنن هالنكته !!
. حمودي ( بغضب) : هالنكته؟؟!! اقول حدك يا عبودي حدك.. لا اقوم اخمك .. بكف ينسيك حليب أمك .. هالحين انا اكلمك من جد جدي ..و انت تقول لي هالنكته؟! .. نكته في عينك يالبعيد يالاحول..
. عبودي : الله الله الله .. هالحين انت من جدك زعلان ؟
. حمودي : طبعا و اكيد و افكورس زعلان و ابي اطب ببطنك هالحين .. يعني تضحك علي و على مشاريعي و تبغاني اصفق لك بعد ؟!
. عبودي : خلاص يا سيدي خلاص .. انا اسف و هاذي بعد حبة خشم .. بس يا خوي ما كن مشاريعك هاذي صعبه شوي ..
. حمودي : لا .. مش صعبه .. هاذي اسهل من اكل البطاطا المقرمشه يا مقرمش ..
. عبودي : طيب .. فهمني وشلون..وشلون يا هالفلته تبينا نصير انت ووجهك و انا ووجهي فنانين كبار..
. حمودي : ولا يهمك .. انا افهمك يالدلخ .. وعلى الله تفهم بس ..
. عبودي : هاه .. قول يالعبقري .
. حمودي : شوف يا شطور يا امور ..
انت تعرف ان الناس هاليومين تبي تضحك و تستانس وتفرفش وبس ..صح و الا لا ؟؟
. عبودي : صح..هاه..وبعدين ..
. حمودي : و بعدين ..انا و انت بجلالة قدرنا وحركاتنا و خفة دمنا و سحبة سراويلنا هاذي .. نموت من الضحك .. صح و الا لا ؟؟
. عبودي : لا مو صح ..الا صحين ..ها ها ها .. هاه و بعدين ؟؟
. (وهنا يرفع حمودي سرواله و يكمل كلامه) : ولا قبلين.. نبي نصور قصة حياتنا و مقالبنا و قفشاتنا و نبيعها للناس بالقطاعي.. وشويه شويه ..نصير نبيع بالجملة ..وشويه شويه بتصير عندنا دار انتاج متكامله و نصير نتعامل مع اكبر المخرجين و الممثلين و الممثلات ( الحلوات) ..وبكذا بتجينا الفضائيات وطلبات الاعلانات التجارية من كل صوب ..و بكذا هوبا .. بنصير فوق..فوق ..فوق.. وبتصير عندنا ملايين الريالات و القرنقشات المقرمشات ..
. عبودي : طيب يا حلو يا فنان .. لا خلّصت قصة حياتنا و ش بنسوي وقتها ؟
. حمودي : وقتها بتحط ببطنك فريزر يا عمري ولا تخاف ولا تهتم .. كل شي محسوب حسابه بهالكمبيوتر ( ويشير حمودي الى رأسه ) .. لا خلصت قصة حياتنا بنقلب الموجه على قصص حياة الناس اللي بجنبنا و مشاكلهم و فضايحهم اللي ما خلصت و لا عمرها رح تخلص ..وبكذا منه نلقط من ورى هالناس و فضايحهم لقمة عيشنا وبنفس الوقت بتكون لنا (برستيج) قدام هالعالم و هالصحفيين وهالاعلامييين اللي لا جو وسألونا عن هالمشاكل و هالفضايح بنجلس قدامهم بكل ثقه و نقول ( وباللغة اللعربية الفصحى ) : إن الفن له رسالة عظيمة في هذه الحياة ورسالته هي معالجة مشاكل الناس و همومهم بالابتسامة البريئة و الضحكة المعبرة ..فهموم الناس هي همومنا ومشاكلهم هي مشاكلنا .. و فضائحهم هي فضائحنا! ..احم..احم .. عفوا .. عفوا .. اقصد فضائحهم هي فضائحهم !! و من هذا المنطلق الوطني و الاخلاقي نحن نتطرق لهذه المشاكل و الفضائح .. خدمة للناس و المجتمع و الوطن الغالي الذي اعطانا الكثير و الكثير و الكثير ...
- ( و هنا يصفق عبودي بحراره ثم يقول ) : الاااااه .. الله .. الله .. يسلم ثمك و ثم اللي خلفوك ..لا فض فوك يا اخ العرب .. والله حتى انا . عبودي اذكى الاذكياء. و اللي بيعرفك اكثر من نفسك.. كنت على و شك اصدق هالكلام .. فعلا يا خوي يا حمودي المرتخي فعلا انت فنااان و فناان كبير بعد ..
- حمودي بفخر : لا و لس و لس ياما حتشوف مني حاجات ما عمرك شفتها ..
- عبودي : احلى يالذيب .. بس هالحين قل لي من وين راح نجيب الكمرات و الاجهزة اللي بنصور فيها المشاهد .. و منهو هالمخرج اللي بيصورنا وحنا بنمثل ..؟؟
- حمودي : اللي بيصورنا يا طويل العمر .. خوينا ( جريـبـيع ) .. ومن وين راح نجيب الاجهزه .. من السوق يا حبيبي ..من السوق .. بس هاذي يبغالها شوية تخطيط من اخوك ابو التخاطيط .. تعال اقول لك ( وهنا يقترب عبودي من حمودي فيقوم حمودي بوشوشته و اخباره بخطة الحصول على الاجهزة ) ....
.................................................. ......................

رحيموف
11-11-2006, 08:22 PM
. المشهد السادس :

- يدخل حمودي أولا الى محل بيع الالكترونيات وهو آخر شياكه ...
ثم يسلم : السلام عليكم ..
- صاحب المحل : وعليكم السلام ورحمة الله .. اهلا و سهلا ..
- حمودي : اهلا بيك .. لو سمحت ياخوي .. الكاميرا اللي هناك ..
- صاحب المحل يحضر الكاميرا ثم يقول : تـفضل ..
- وهنا يتفحص حمودي الكاميرا ثم يقول : بكم ذي ؟
- صاحب المحل : بثـلت الاف ..
- حمودي : لااا .. رخيصه .. رخيصه مررره .. والله لو بغيت اربعه عطيتك .. بس ياليت تجربها لي لو سمحت ..
- صاحب المحل : ما يخالف .. انت تامر امر يا طويل العمر ...
( و يقوم صاحب المحل بوصل الاسلاك لتجربة الكاميرا .. وهنا يدخل عبودي الى المحل و بيده مشرط زجاج .. وبواسطة هذا المشرط يقوم بكسر زجاج احد دواليب الكاميرات و أخذ احدى الكاميرات التي بداخله) ..
.. وهنا يلتفت اليه صاحب المحل و يصيح : وقف .. وقف عندك يا لص ..( فيطلق عبودي ساقه للريح .. و يحاول صاحب المحل اللحاق به ولكن حمودي يمد ساقه ويقوم بعرقلة صاحب المحل .. فيسقط صاحب المحل و ترتطم جبهته بالارض فيفقد وعيه و يغمى عليه)
.. و هنا تتحول الصورة الى وجه حمودي وهو يقول : واضحه ..صدقوني مافيها أي بلنتي ..
..المسأله كلها تمثيل في تمثيل .. ولو ماانتو مصدقيني اسألوا عبدالرحمن الزيد وهو يقول لكم..
( ثم يخطف حمودي الكاميرا الثانيه التي كان سيجربها له صاحب المحل )
ثم يقول : باي باااي ( و يطلق ساقه للريح فاراً من المحل ) ..
.................................................. .............................................

. المشهد السابع :

- الصورة تأتي على حمودي و عبودي و هما يمشيان ملثمين و يحملان بعض الاجهزة و يتلفتان و يهمان بدخول غرفة حمودي المتواضعة التي خصصتها عائلته له و لشلته ..
- ثم يدخلان الى الغرفة و يغلقان الباب .. و تتجه الصورة الى اعلى الباب حيث توجد لوحة مكتوب عليها ( الاستديو رقم (1) ) ..
.................................................. ..............................................

. المشهد الثامن :

- حمودي وعبودي يضعان الاجهزة على طاولة قد وضعت عليها الكثير من الاجهزة الالكترونية المختلفة بشكل منسق و متكامل .. ثم يفكان الاشمغة( اللثام ) و يرميانها على الارض ثم يجلسان ..
.. ثم يأخذ حمودي نفسا عميقا ثم يقول : و الشحنة الاخيرة وجبناها ..
- فيرد عبودي : طيب .. و الخطوة الجايه ؟؟؟
- حمودي : الخطوة الجايه يا طويل العمر هي .. استدعاء المصور جريبيع لبدء العمل و الأكشن .. 123 اكشن ..123 اكشن 123 اكشن ...ها ها ها هااااو ..اللاااااه يا عبودي يازين ها الشغله والله ..
- عبودي : و امتى نبي نستدعي جريبيع ؟
- حمودي : وامتى؟! هالحين طبعا يالدلخ .. وذي يـبيلها كلام..
- عبودي : طيب خلنا نرتاح شوي .. والله العظيم راسي يبي ينفجر من قلة النوم ..
- حمودي : اقول ياللا بلا دلع ..قال نرتاح اشوي قال .. يا عمي اضرب الحديد و هو ساخن .. اشبك انته .. يا اللا امش قدامي..ياللا .. يا اللا بلى فشكلك ( و يسحب حمودي عبودي بيده )
- عبودي : طيب خلاص ياخي لا تدف .. لا اقوم انسحب و افركشلك ابو أم الشغله هاذي ..
- حمودي : اقول ياللا عااااد .. والا ورب النعمه لاقوم افركشلك انا وجهك هذا دحينه.. ياللا امش ..يا اللا ..اووووه ( و يسحب عبودي بقوة ثم يفتح الباب و يدفع عبودي امامه ثم يغلق الباب ...
.................................................. .....................................

- المشهد التاسع : ( استدعاء جريـبيع )

- تأتي الصورة على ملعب الحارة ومجموعة من الشباب يلعبون الكرة ثم تنتقل الصورة الى حارس المرمى جريبيع وهو يمسك العارضة بإحدى يديه بينما يضع الأخرى على رأسه من الخلف ويضع قدمه اليمنى على اليسرى و يتابع اللعب وهو يصفر ... ثم تنتقل الصورة الى عبودي و حمودي و هما قادمان يرفعان سرواليهما – كالعادة – كل شوية .. و يتمايل عبودي و يكاد يسقط من شدة الارهاق .. ثم يأتي حمودي ليتكئ على قائم المرمى ثم ينادي جريبيع ...
- حمودي : آي .. يو (you) .. جريـبيعو ..
- وهنا يلتفت جريبيع و يرد : مين .. حمودي و عبودي .. هلا و الله هلا .. هلا بالحبايب .
( ويعود لمتابعة اللعب )
- حمودي : هلا بيك ...... أقول .. جريبيع ...
- جريبيع(وهو يتابع اللعب) : قول يا عمر جريبيع ..
- حمودي : اقول .. يا ليت ..بليز ...كم (come) معنا شوي برى(آوت).. نبيك ضروري ..
- جريبيع : لا والله سوري يا عمري .. ما اقدر اخلى المرمى...
- عبودي ( وهو يتثاءب) : يا شيخ بلا مرمى بلا زفت .. تعال وخلصنا ( و يتثاءب )
- جريبيع : قلتلكم ما.. اق.. در ..
- حمودي : افففف.. اقول جريبيع .. ارجوك رجاء خاص اسبشل .. انك اتركز معي شوي.
- جريبيع : مركز معك و الله مركز .. بس انت قول و خلصنا ..
- حمودي : شوف انته يا قمر .. ياحلو..يافنان .. يا فتنة النساء العذارى ..
( و هنا ييبتسم جريبيع و يمسح على شعره )
ثم يتابع حمودي : شوف يا عمري يا حياتي .. المسأله فيها قرنقشات كثيرات..وفنانات حلوات .. وانت زي منت شايف .. ما حولك أحد .. ومن نص ساعة ما جتك الكورة .. ما شا الله عليكم ضاغطينهم ضغط ولا ضغط المانيا علينا بالالفين و اثنين .. و هي كلها دقيقتين و نرجعك بكل مرونه و انسيابيه .. ومن غير ما يحس احد .. هاه .. اش قلت ...
- جريبيع : انزين ... ما يخالف ..لكن بس ادقيقتين ...
- حمودي : ايه ..بس ساعتين .. قصدي دقيقتين.. تعال بس ..انت اش فيك خايف .. تعال ان زييييين ...
( و هنا يضع حمودي يده حول رقبة جريبيع و يمضي به الى خارج الملعب .. بينما يكون عبودي قد توسد احدى الاحجار و نام ..)
.. ثم تنتقل الصورة مباشرة الى حارس الفريق المنافس حيث قد لمح مرمى جريبيع خاليا فقام و صوب الكرة بقوة لتستقر في مرمى جريبيع الخالي .. وهنا يتجمع بقية لاعبي الفريق لتهنئة حارسهم بالهدف.. بينما يصيح بقية لاعبي فريق جريبيع ثم يقول احدهم : ايه..وينك فيه؟ سود الله وجهك يا جريبيع .ضيعتنا..الله يضيعك. .. روح .. الله لا يردك ..
.. بينما يمضي جريبع مع حمودي الى البعيد دون ان يلتفت اليهم ....
.................................................. ..................................................

رحيموف
11-11-2006, 08:25 PM
. المشهد العاشر :
..( سلسلة من المشاهد القصيرة السريعة توضح كيفية تصوير الجزء الاول من مسلسل ( فن ما فن ) ..

..تأتي الصورة على جريبيع و هو يجهز الكاميرا و يدخل الفلم ثم يرفع الكاميرا و يوجهها نحو
عبودي و حمودي و هما يقفان متعاضدين جنبا الى جنب ثم يقول لهما( بالمصري) : هاه .. قهزين ؟
.. فيجيبان- بعد سحب سرواليهما- مع بعض : قهزين يا معلم ...
* جريبع : ياللا .. 1..2..3..اكشن ..
..وهنا تأتي الصوره على لوحة مكتوب ..( فن ما فن ) .. الحلقة الأولى ..

( ليلة الهروب من المدرسة )

..و تأتي الصورة على عبودي وحمودي و هما على ماصات الدراسة و يقلبان صفحات احد الكتب دون مزاج ثم يهمس حمودي في اذن عبودي : وش وش وش و ش ..
..- فيرد عبودي : .. القلوب عند بعضها .. نفس الفكرة اللي كان ابي اقل لك اياها ..
- حمودي .. : خلاص .. امسح الطريق ..
.. و هنا يأخذ عبودي كتبه و يخرج الى باب الفصل ..ثم يقول : مافيه حد ياللا قم اتلح لح ..
.. و هنا يأخذ حمودي كتبه و يتلثم بالشماغ و يلحق بعبودي الى جدار المدرسة ..وعند الجدار يرميان كتبهما الى الخارج ثم يساعدان بعضهما لتسلق الجدار .. و لكنهما ما ان يصعدا الى اعلى الجدار حتى يفغرا فاهاهما و يبحلقا بعينيهما و هما ينظران الى العنزات و هن يلتهمن الكتب و يغنين : .. بعااااا..بعاااااا ..بعاااااا..
.................................................. ......................................
.. ثم تأتي الصورة على لوحة مكتوب عليها.. ( الحلقة الثانية ) ...

( الدبابـيـس )

.. تأتي الصورة على عبودي وهو جالس على ماصته و يقلب في احد الكتب ثم تتجه الصورة الى يده اليمنى وهي تتجه الى جيب قميصه ليخرج منه علبة الدبابيس ثم يأخذ أحدها ويضحك : هاهاهاها..ثم يضعه على كرسي حمودي ..ثم يعود ليقلب الكتاب .. وهنا يدخل حمودي و يسلم قائلا : هاي عبودي ..
فيرد عبودي : هاي حمودي ..
.. ثم يجلس على الكرسي فينغرس الدبوس في مؤخرته .. فيصيح : اااي اي اي أي ..
.. عبودي : اش فيك ؟
- حمودي : اححح.. مسمار..مسمار..اححح ..
- عبودي : وين .. وين ؟
- حمودي : تحت .. تحت ..احححح ..
.. و هنا يقوم عبودي بالنفخ على مؤخرة حمودي ثم يقوم بنزع الدبوس ....فيرتاح حمودي و يأخذ نفسا عميقا ..ثم يلتفت الى عبودي بغضب و يشير اليه باصبعه ليسأله ( بالاشارة) : انت اللي سويتها ؟
.. فيرد عبودي ( بالاشارة كذلك ) : لا والله .. مش أنا ..
.. ثم يجلسان و حمودي ينظر الى عبودي بعيون الشك و التهديد بالانتقام ..
...................
.. وفي اليوم التالي يأتي حمودي مبكرا الى الفصل لينتقم من عبودي .. فيضع له دبوسين بدل الدبوس .. و يتكرر نفس المشهد ....
.................
.. وفي اليوم التالي يدخلان سويا الى الفصل و يجلسان معا على الكراسي .. فتنغرس الدبابيس
في مؤخرتيهما .. فيصيحان معا ثم يحاول كل منهما النفخ على مؤخرته .. ثم يقومان بنزع الدبابيس منها .. ثم يأخذان نفسا عميقا .. ثم يتلفتان بغضب الى اليمين و اليسار فلا يجدان احد غير المصور جريـبيع .. فيركزان نظرهما اليه و يشيران اليه باصابع الاتهام ... فيشير اليهما جريبيع : لا لا لا ..
.. و لكنهما لا يصدقانه ثم يقومان برفع سرواليهما و يتجهان اليه لضربه .. و هنا يرمي جريبيع الكاميرا .. ليبدأ عبودي و حمودي بضربه و ركله و عضه على مؤخرته ..
.................................................. ...........

.. الحلقة الثالثة ..

( المطوع الشرير )

.. الصورة على مئذنة المسجد و صوت أذان الفجر يرتفع .. ثم تنتقل الصورة الى حمودي وهو يشخر و يغط في نوم عميق ...
.. و هنا يأتي أبوه المطوع ليوقظه للصلاة بالعصا و بكل عنف وهو يقول : لهالحين وانت نايم ..انت شكلك تبي تكفر والا اشلون ...قم ياالله قم .. قم.. الله ياخذك و يرحنا منك يالصايع يالضايع ..
.. فيستيقض حمودي و هو يتألم من الضرب و يقول : اححححح .. حاضر يـبه حاضر .. ..احححححح ...
- ثم يقف ابوه المطوع و راءه بالعصا حتى يكمل الوضوء ... ثم يستمر في ضربه على طول الطريق كلما تكاسل و تمايل من شدة النوم ...
- وفي داخل المسجد يبدأ الأب بالتكبير .. بينما ولده حمودي في الخلف ينظر اليه بعيون الكراهية . ويهزرأسه و هو يقول في نفسه : أراويك يا ذا المطوع ..اراويك ..
. وفي الليلة التالية .. و عندما يذهب الأب للنوم .. يأتي حمودي بالمقص .. ليبدأ في قص لحية والده ثم يخرج وهو يتبسم ثم يغلق الباب ..
.. وعند الفجر يستيقظ الأب ثم يتجه لدورة المياه ليتوضأ و ينظر الى المرآة فيتفاجأ بعدم وجود لحيته .. فتثور ثائرته ويصيح و يشد في شعر رأسه ثم يكسر المرآة .. بينما الابن حمودي يراقب الوضع من خلف الباب ثم يضحك ويقهقه بكل قوة حتى يسقط على الأرض وهو يضحك..
... وهنا تعود الصورة الى الوالد وهو يستمع الى صوت الضحكات الصادر من خلف باب الحمام .. فيخرج مسرعا ليرى ابنه وهو ما زال يضحك .. فيعرف انه هو من فعل ذلك به ..
..فينظر اليه بغضب ثم يهز رأسه وهو يقول : طييييب .. طيب .. تعال معي .. تعال ..
..................................
- وهنا تأتي الصورة على الوالد و قد علق ولده حمودي و بدأ بضربه على مؤخرته بكل قوة..بينما هو يصيح و يتأوه : ....اي .. اي .. اي ..ااااااااي ..( وهنا تنتهي الحلقة و الصورة على وجه حمودي البريء وهو يتألم من شدة وطأة عقاب أبيه المطوع القاسي ) ..

.................................................. .................................................. .


.. ثم تمر الصورة بشكل سريع على مجموعة من اللوحات التي توضح تسلسل بقية الحلقات ...4...5...6...7....الى أن تصل الى ...

- الحلقة الثلاثون ( الأخيرة ) -



- فن ما شفتوه -

- ( لقطات من خلف كواليس الحلقات ) -

- اللقطة الأولى :

.. من حلقة ( ليلة الهروب من المدرسة ) :

.. الصورة تأتي على الغنمات وهو يأكل الكتب .. ولأن الغنمات كانت تأكل وهي ساكته .. تأتي الصورة الخلفية على جريبيع وهو يصور ويصدر( الثغاء ) - صوت الغنمات – بالنيابة عنها .. ثم يضحك للكاميرا الخلفية التي كشفته ...
.................................................. ............

- اللقطة الثانية :

.. من حلقة ( الدبابيس ) :

.. الصورة تأتي على عبودي وهو ينفخ على مؤخرة حمودي و فجأة يصيح جريبيع : أي.. وقف ..وقف .. وقف .. عجبتك الشغلة هاه ؟
..فيرد عبودي بتذمر : اووووه ... ايش فيك انت هالحين .. تبي تصور والا اشلون؟
.. جريبيع : ايه . نبي نصور . بس شحن البطارية خلص يا حلو .. ها ها ها ...
.................................................. ...........................

- اللقطة الثالثة :

- من حلقة ( المطوع الشرير ) :

.. عبودي المطوع يضرب حمودي بقوة ليوقظه للصلاة .. و هنا يصيح حمودي : وااااو .. يا خي بشويش حرام عليك .. حنا بنمثل هالحين والامن جد المسألة..
... فيضحك الجميع ..ثم يضيف حمودي : والله العظيم انا بالفطرة اكره المطاوعة هاذولا .. وانت هالحين كرهتني فيهم اكثر و اكثر ..
.. فيضحك الجميع مرة أخرى ...
.................................................. .................................................. ....

· ( المشهد الحادي عشر ) *

.. الصورة تأتي على الطاقم الثلاثي عبودي وحمودي و جريبيع وهم يجلسون على الارض(حمودي في الوسط) ومن خلفهم التلفزيونات و اجهزة الفيديو ..( وكأنهم في استديو حقيقي )
..وهنا يضع جريبيع الكاميرا على الأرض و يأخذ نفسا عميقا ثم يقول : و أخيرا انتهينا ..
.. فيرد عبودي من الطرف الآخر : وش ذي انتهينا.. ما انتهينا ..
.. جريبيع بصوت عالي : اقول انتهينا ..
.. عبودي بصوت اعلى : ما انتهينا..
.. جريبيع : انتهينا...
.. عبودي : ما انتهينا ..
.. (وهنا حمودي يتلفت يمينا و يسارا) ثم يقاطعهم بصوت عالي : استوب .. اخرس انته وهو .. خلاص.. مافيه تقدير ولا احترام للزبده هاذي اللي قاعده في النص( ويشير بيده الى نفسه )!!..وش اللي انتهينا وما انتهينا .. تبغوا تغنوها انتو و الا ايش الحكاية ..
- عبودي : اسفين والله اسفين يا الزبده .. بس انت شوف هالدلخ هذا اللي بيقول انتهينا و حنا ما انتهينا ..
- حمودي : والله ما درينا منهو الدلخ الحقيقي فيكم .. لكن عموما .. انتهينا حقة جريبيع و مفهومة .. لكن انت .. ما انتهينا حقتك هاذي ..بصراحة ..مش مفهومة ..
- عبودي : بسلامة فهمك يا الزبدة .. انا اقصد الشارة .. شارة بداية و نهاية الحلقات والا تبينا نطب على الناس كذا سكّاتي و نخلع سكاتي .. ما يصير..
- حمودي : ايه والله معك حق ..فعلا.. ما يصير نخلع سكاتي .. فاتتنا هاذي ..
- عبودي : بس من وين لنا بهالشاعر و الموسيقار اللي راح يكتب لنا و يلحن كلمات الشارة ؟
- حمودي : ازهلها .. الشاعر و الموسيقار كلهم موجودين قدامك في هالكور(ويشير لرأسه).. انت بس عطني اورقه و قلم و ما لك الا اللي ينسي العالم هاذي كلها (الأماكن كلها)اللي صاجينا بها هاليومين..هات الورقه و القلم .. هات ..
- وهنا يتناول عبودي الورقة و القلم و يضعها امام حمودي و يقول : وهاذي الورقة و القلم ..
- وهنا يفتح حمودي القلم ويقول لجريبيع : جريبيعو ..
- جريبيع : سم .. امر ..
- حمودي : رجاءً .. شغل الكاميرا و ثبت الصوره على يدي و هي ماسكه القلم و جالسة تسطر هالكلمات الساحرة ...
- وهنا يرفع جريبع الكاميرا و هو يقول : طيّب..طيب .. وهاذي الكاميرا و شغلناها .. وهاذي الصوره و ثبتناها ..
- وهنا يتوجه حمودي بالكلام للمشاهدين : رجاءً.. خلوا كل اللي في ايديكم و ركزوا معي وانا اكتب لكم هالكلمات الشعرية العذبه الخارجه من الأعماق و المعبرة عن جوهر مسلسلنا ( فن ما فن ) ..بسم الله ثم بسم الفن ...

- و هنا تأتي الصورة على قلم حمودي وهو يسطر كلمات الشارة التالية( بنفس لحن شارة مسلسل طاش ما طاش ) :

.. حمودي أبو طاش – و – عبودي ابو طشطاش – يقدمان لكم :...................


.. فن .. فن ..فن ما فن ** فن .. فن ..فن ما فن

.. لا تقول لي طاش ما طاش ** هذا الفن و الا بلاش

.. اديها رخاوه حبتين ** تصير عندك حلقتين

.. ومع شوية بنات حلوات ** تصير عندك مسلسلات

..و إش اش اش واااااش ** والدفع كله كاش

.. كاش كاش كاش كاااااااااااااش




التوقيع / الفنان الشاعر الموسيقار / حمودي ابو طاش ...



.................................................. .................................................. .....

- ( نتابع كيفية قيام حمودي و عبودي ببيع و تسويق أشرطة الجزء الأول من المسلسل في أول شهر رمضان المبارك و باقي تطورات القصة في الجزء الثاني بعد بضعة أسابيع من الآن .. ان شاء الله ...
.................................................. .................................................. ....

رحيموف
13-11-2006, 06:12 PM
.................................................. .........................................
.. تنويه .. الكرام ..احبتي ... هناك بعض الاخطاء في هذا النص .. ولذا اعدكم انني و بإذن الله .. ساقوم بالكثير من التغييرات مع انزالي للجزء الثاني ..ولكم كل التحية ..
.................................................. ........................................
.................................................. ....................................