PDA

View Full Version : وطلبت قهوتها كما هي تشتهي..



عبدالرحمن ثامر
12-11-2006, 02:53 AM
http://www.9ksa.com/get-1163290964.jpg


وطلبت قهوتها كما هي تشتهي..

سوداء مثل ظفائر الليل الحزينْ

جلستْ .. جلستُ

ومثلما صمتتْ .. صمتُّ

وليس أبلغ من حديثٍ..

دار بين الصامتينْ

رمش الغرام

تبسُّم الأيام

إطراق الحنينْ

ويد الفراق تحرك الألم المليء صبابةً..

في قهوة الزمن المُهينْ

قلبٌ يمزقه اليقين بأنَّ رحلتهُ..

مؤكدة الذهابِ..

وأن عودته خيارٌ مستحيلْ

وأمامه قلبٌ عليلْ

هو ليس يقوى غيبة اللحظات..

ها قد صار يخشاها سنينْ

وجعٌ يثارْ

وجدار دمع العين يؤذن بانهيارْ

لا تنتهي

قالت بحرفٍ خافتٍ..

لا تنتهي

قالت بصوت قادم من عمق أعماق الأنينْ

**

تركت خيال قوامها

ووجوم قهوتها..

وكلَّ ملامها

وخطى الحيارى النازحينْ

وتساؤلاً مرَّاً مبيناً غامضاً..

لا أنتهي؟!

لا أنتهي؟!

لا أنتهي؟!

متبعثر فيه..

أردده..

وأعجب من .. جنون العاشقينْ

بنْت أحمد
12-11-2006, 03:38 AM
بل ونعجب من جنون شعرك !
قد يأتي التونسي هنا ليولول_كعادته:biggrin5: _ بأن لا جديد ، ولكن لا عليك . . يكفيها نسقها النضيد !
جميلة وجداً

(أنا).!
12-11-2006, 07:40 AM
وطلبت قهوتها كما هي تشتهي..


سوداء مثل ظفائر الليل الحزينْ

عبدالرحمن ثامر وصباح القهوة ، جعلتني ادور في هذا الكوب بما يشتهيه المرور شكرا لانك فعلت .ولازلت اشرب .!

سلطان السبهان
12-11-2006, 03:18 PM
الشاعر عبدالرحمن ثامر
غزلت من الحرف ما يثير الحيرة ويؤجج الشعر والشوق وينهي الإجابات على طعنات أسئلة تقف مشرعة كالرماح !
لاأنتهي ؟!
سؤال يشعل تنور الحيرة ولا يكاد يبين عن شيء غيرالحب !
عجباً لكما والله
اثنان ثالثكما القهوة جسداً ، وأما الأشباح فكثيرة هي هناك .
الشوق الحب السفر في الصمت والإبحار في العيون وسيوف السؤال وذبول الإجابات والخيال المتسمر بعد رحيل الحبيب والأطياف المغامرة كدخان يتصاعد راقصاً !
أليس هذا عالم من اللامرئيات كان حاضراً هناك ؟!
وطلبت قهوتها كما هي تشتهي..
وكان بودي لو قلت: قهوتنا ، ليتتم التطابق التام بين اثنين امتزجا روحاً قبل كل شيء ، ثم تناسخا ردود الأفعال بين جلوس وصمت وحديث الصمت .

وليس أبلغ من حديثٍ..
دار بين الصامتينْ
ياسيدي لك عندي على هذه قبلتان وهدية .


قلبٌ يمزقه اليقين بأنَّ رحلتهُ..
مؤكدة الذهابِ..
وأن عودته خيارٌ مستحيلْ
هنا لم يسعفني أي تعبير ، لكنه الرحيل !

هو ليس يقوى غيبة اللحظات..
ها قد صار يخشاها سنينْ
رغم الصورة البديعة هنا يا أبا ثامر إلا أنني وجدت قصر السطر الثاني خصوصاً في زمن " صار "
وعدم مناسبتها مع " سنين " التي تعني سنين قادمة !
أم انني لم أفهم المراد زمنياً .

وجدار دمع العين يؤذن بانهيارْ
أما هذه فقد وفقت فيها أيما توفيق ، فلله أنت كيف صوّرت الدموع بالسيل الجارف الذي لاتقوى على رده الجدران .

تركت خيال قوامها
ووجوم قهوتها..
وكلَّ ملامها
وهذه المتبقيات في المشهد شيء آسر بالفعل لا يرصده إلا متمكن من الإبداع .

زادك الله من فضله ولا تطل الغياب فلك مالك .

عبدالرحمن ثامر
12-11-2006, 03:22 PM
بل ونعجب من جنون شعرك !
قد يأتي التونسي هنا ليولول_كعادته:biggrin5: _ بأن لا جديد ، ولكن لا عليك . . يكفيها نسقها النضيد !
جميلة وجداً

شكراً لحضورك يا بنت أحمد

تعجبني ولولات التونسي فهو يضع المرآة أمام وجوهنا ومثله قليل

أندريه جورجي
12-11-2006, 03:24 PM
وليس أبلغ من حديثٍ..

دار بين الصامتينْ
[/center]
رائعة يا سيدي ،،

فايز ذياب
12-11-2006, 06:53 PM
أووه يا أبو ثامر تشرب قهوة من وراي و أنا أشرب قهر من وراء الاختبارات . خيانة هذي :k:


يا أبا ثامر ، أراك بدأت تراود أبكارا .

وليس أبلغ من حديثٍ..

دار بين الصامتينْ


هنا بدأت اصفق بدون شعور حتى قال صاحب المقهى : بابا لا يسوي قرقر واجد h* تركت خيال قوامها
ووجوم قهوتها..
وكلَّ ملامها
وخطى الحيارى النازحينْ

أجزم بأني قد ذهبت لغابر الأزمان عند قراءتي الكلمة الأخيرة . لكن لا تحسب اني ناسي الـ :g:

علي أسعد أسعد
12-11-2006, 07:07 PM
متحف أنت ..
مفاجئ ,,,
لن أقول كبركان

لكن كمطر صيفي جميل ......

ابدعت ياعبد الله

عبدالرحمن ثامر
12-11-2006, 09:23 PM
شكراً لدورانك في الكوب

يا (أنا)

lamyaahmad
12-11-2006, 10:47 PM
أبدعت في ....شربها لقهوتها!! وأبدعت باحتوائك لذاك الشرب أبياتا رائعة ....ولكن لم الرحيل والمعاناة والسنين ؟

أحمد المنعي
13-11-2006, 02:41 PM
والشهادة لله ، حين تقرأ لعبدالرحمن فأنت تستمتع بقصيدة ..
وحين يلقيها عبدالرحمن ، فأنت تستمتع بقصيدتين ..

هذه لك لتنمو يا أبا ثامر ، ثم إن مما أحبه في قصائدك أنها تطرب القارئ عبر أقصر الطرق وأيسرها .

( منت صاحي :p ) << مدحة

عبدالرحمن ثامر
13-11-2006, 06:39 PM
سلطان العزيز
هل قال لك أحد قبلي أنك مطربٌ حتى في ملاحظاتك

وطلبت قهوتها كما هي تشتهي..
وكان بودي لو قلت: قهوتنا ، ليتتم التطابق التام بين اثنين امتزجا روحاً قبل كل شيء ، ثم تناسخا ردود الأفعال بين جلوس وصمت وحديث الصمت .

أعجبني العمق الموجود هنا
ولكن..
لقد نسيت نفسي هناك فكيف لا أنسى قهوتي
وكان المشهد.. كلٌ على كرسيه وبيننا طاولة .. وكوب من القهوة فوق الجانب الذي يميل إليه الهوى (وعلى فكرة لم ينقص من روح القهوة شيء .. بقيت بوجومها)

هو ليس يقوى غيبة اللحظات..
ها قد صار يخشاها سنينْ
رغم الصورة البديعة هنا يا أبا ثامر إلا أنني وجدت قصر السطر الثاني خصوصاً في زمن " صار "
وعدم مناسبتها مع " سنين " التي تعني سنين قادمة !
أم انني لم أفهم المراد زمنياً .

هي هكذا يا سلطان
هو ليس يقوى غيبة اللحظاتِ ها قد صار يخشاها سنين

وبالنسبة للزمن
هذا القلب كان يخشى
ثم صار يخشى
على العموم أعانه الله ولنترك الحب والزمن وجها لوجه (وخلنا نطلع من السالفه ياسلطان)g*

شكراً لكل حرف منك بعث الروح في هذه الصفحة

الفكرالحر
14-11-2006, 12:30 AM
أعشق اي نص يحمل ذكر القهوه بين طياته ..
لم أقرأ نصك إلا بعد أن أعددت لنفس أطيب فنجان قهوه ..

لأستمتع بهذا الجمال الذي انتشت بها روحي مع كل رشفه من قهوتي ..

يعني بالعربي .. قصيدتك تعدل المزااااااااااااااااااج :er:

دمت رائعا .. ومبدعا ..

لماذا لايوجد بني غامق بين الالوان :e: << السؤال ليس موجها اليك طبعا
أنت كن كما أنت فقط :kk

عبيرمحمدالحمد
14-11-2006, 01:07 PM
يـــاللبهاء !
.
.

أرأيت كيف يجبرنا الاندهاش على التحلي بالصمت الجميل
.
.
هكذا أطرقت أمام هذا النص وقتاً .. وارتشفت القهوة الداكنة .. وكل التفاصيل الأخرى
حتى نظرات الآخرين ..
تلتهم الجنون في مقهًى مترعٍ بالعقلاء في حضرة المجانين ..
.
.
أخي ثامر
.
.
أبدعت .. وأبدعت .. وأبدعت ..
.
.
طاقتان من الأوركيد .. سأنثرهما هناك على الطاولة .. بينكما..
.
.
ود

*رغد*
14-11-2006, 02:48 PM
هنـــــا ... انشقتــــ روحـــي

احترامي

رغد

دمعة الوفاء
14-11-2006, 04:35 PM
جميل ما صاغته يدك عل مستوى الصور والخيال جميل لوحة ناطقة تشرفت

عبدالرحمن ثامر
15-11-2006, 11:23 AM
أندريه
حضورك هو الرائع

عبدالرحمن ثامر
15-11-2006, 11:27 AM
أووه يا أبو ثامر تشرب قهوة من وراي و أنا أشرب قهر من وراء الاختبارات . خيانة هذي :k:



يا أبا ثامر ، أراك بدأت تراود أبكارا .

وليس أبلغ من حديثٍ..

دار بين الصامتينْ


هنا بدأت اصفق بدون شعور حتى قال صاحب المقهى : بابا لا يسوي قرقر واجد h* تركت خيال قوامها
ووجوم قهوتها..
وكلَّ ملامها
وخطى الحيارى النازحينْ

أجزم بأني قد ذهبت لغابر الأزمان عند قراءتي الكلمة الأخيرة . لكن لا تحسب اني ناسي الـ :g:

العزيز فايز
أشرب قهوه من وراك و قدامك ولا عندي في احد (واحد زعلان)
لكن القهوة معك لها طعم ثاني

يكفيني تصفيقك يا فايز
وليصرخ صاحب المقهى بأعلى صوتهg*

عبدالرحمن ثامر
16-11-2006, 12:06 AM
متحف أنت ..
مفاجئ ,,,
لن أقول كبركان
لكن كمطر صيفي جميل ......
ابدعت ياعبد الله
شكرا يا علي

كرمك أعطاني فوق ما أستحق

محمد القواسمي
16-11-2006, 12:30 AM
عبدالرحمن

لا أحبذ الرد على القصائد التي تلسعني
فكل كلامي يكون - عادةً - إنقاصا لقدرها ,,

ولكنْ في جنون المنتديات ,, يجب عليك أن تترك توقيعاً
وإنحناءة تقديرْ !!!


لك كل ما تحبْ

عبدالرحمن ثامر
16-11-2006, 04:44 AM
أبدعت في ....شربها لقهوتها!! وأبدعت باحتوائك لذاك الشرب أبياتا رائعة ....ولكن لم الرحيل والمعاناة والسنين ؟

كم تتعبنا الأسئلة يا لمياء
شكرا لمرورك

عبدالرحمن ثامر
16-11-2006, 04:58 AM
والشهادة لله ، حين تقرأ لعبدالرحمن فأنت تستمتع بقصيدة ..
وحين يلقيها عبدالرحمن ، فأنت تستمتع بقصيدتين ..
هذه لك لتنمو يا أبا ثامر ، ثم إن مما أحبه في قصائدك أنها تطرب القارئ عبر أقصر الطرق وأيسرها .
( منت صاحي :p ) << مدحة
وحين يلقيها عبدالرحمن وقدام خشته أحمد , فأنت تستمتع بأربع قصائد
(منت صاحي يا أحمد) يمكن مدحه:y:

عبدالرحمن ثامر
16-11-2006, 05:11 AM
أعشق اي نص يحمل ذكر القهوه بين طياته ..
لم أقرأ نصك إلا بعد أن أعددت لنفس أطيب فنجان قهوه ..
لأستمتع بهذا الجمال الذي انتشت بها روحي مع كل رشفه من قهوتي ..
يعني بالعربي .. قصيدتك تعدل المزااااااااااااااااااج :er:
دمت رائعا .. ومبدعا ..
لماذا لايوجد بني غامق بين الالوان :e: << السؤال ليس موجها اليك طبعا
أنت كن كما أنت فقط :kk
نحن العرب تجري القهوة في دمنا
شكرا لك

وبخصوص اللون البني الغامق فلأن السؤال غير موجه لي .. أعتذر عن الاجابة :p

جريرالصغير
16-11-2006, 02:56 PM
أيها المثمر الثامر هات

وقم إلى نواحي القلب

وانزح إلى فضائه روعة وحسن حرف

إيه يا عبد الرحمن !

رقصة تعبر مسافة مخوفة في تبسم الأيام

جميل أنت هنا :

قلبٌ يمزقه اليقين بأنَّ رحلتهُ..
مؤكدة الذهابِ..
وأن عودته خيارٌ مستحيلْ

لكني أتساءل :

هو ليس يقوى غيبة اللحظات..
ها قد صار يخشاها سنينْ

كيف تريد أن تقول

فالتعبير عن خوفك من الغياب سنين ، وأنت من يخاف غياب اللحظات

كانت تحتاج إلى وقوف أكثر مدى لتصل إلى الفكرة هذه بشكل أجمل

لكنك ضيقت على الفكرة بضيق العبارة عنها

أما :

لا تنتهي

فجهلت معناها ومدلولها

لأنها إن كانت أمرا فخطأ اللغة هو سبب ضياعها مني

لأن الياء لا وجود لها في فعل معتل مجزوم

على فهمي أن ( لا ) ناهية

وإن كانت ( لا ) نافية

فالمعنى أصبح أبعد عني فهما من الأولى

وفي نفسي شيء من العبارة

أشعر بحاجتها إلى ما يبين صورتها بشكل أوضح

لكنها بعامة جبذتني إليها وراقت لي

شكرا لك ولقهوتك التي لم يُرتشف منها

على حد قول الدهشة

كرم الله وجهك .

عبدالرحمن ثامر
17-11-2006, 12:21 AM
يـــاللبهاء !

أرأيت كيف يجبرنا الاندهاش على التحلي بالصمت الجميل
.
هكذا أطرقت أمام هذا النص وقتاً .. وارتشفت القهوة الداكنة .. وكل التفاصيل الأخرى
حتى نظرات الآخرين ..
تلتهم الجنون في مقهًى مترعٍ بالعقلاء في حضرة المجانين ..
.
أخي ثامر
أبدعت .. وأبدعت .. وأبدعت ..
.
طاقتان من الأوركيد .. سأنثرهما هناك على الطاولة .. بينكما..
.
ود

شكرًا على الأوركيد
وربما لو كانت في المشهد لتغيرت بعض الأحداث

عبدالرحمن ثامر
17-11-2006, 12:28 AM
رغد
احترامي

دمعة الوفاء
شكرا

عبدالرحمن ثامر
17-11-2006, 12:30 AM
عبدالرحمن
لا أحبذ الرد على القصائد التي تلسعني
فكل كلامي يكون - عادةً - إنقاصا لقدرها ,,
ولكنْ في جنون المنتديات ,, يجب عليك أن تترك توقيعاً
وإنحناءة تقديرْ !!!


لك كل ما تحبْ

رفع الله قدرك أخي محمد

عبدالرحمن ثامر
17-11-2006, 05:38 PM
أيها المثمر الثامر هات
وقم إلى نواحي القلب
وانزح إلى فضائه روعة وحسن حرف
إيه يا عبد الرحمن !
رقصة تعبر مسافة مخوفة في تبسم الأيام
جميل أنت هنا :
قلبٌ يمزقه اليقين بأنَّ رحلتهُ..
مؤكدة الذهابِ..
وأن عودته خيارٌ مستحيلْ
لكني أتساءل :
هو ليس يقوى غيبة اللحظات..
ها قد صار يخشاها سنينْ
كيف تريد أن تقول
فالتعبير عن خوفك من الغياب سنين ، وأنت من يخاف غياب اللحظات
كانت تحتاج إلى وقوف أكثر مدى لتصل إلى الفكرة هذه بشكل أجمل
لكنك ضيقت على الفكرة بضيق العبارة عنها
أما :
لا تنتهي
فجهلت معناها ومدلولها
لأنها إن كانت أمرا فخطأ اللغة هو سبب ضياعها مني
لأن الياء لا وجود لها في فعل معتل مجزوم
على فهمي أن ( لا ) ناهية
وإن كانت ( لا ) نافية
فالمعنى أصبح أبعد عني فهما من الأولى
وفي نفسي شيء من العبارة
أشعر بحاجتها إلى ما يبين صورتها بشكل أوضح
لكنها بعامة جبذتني إليها وراقت لي
شكرا لك ولقهوتك التي لم يُرتشف منها
على حد قول الدهشة
كرم الله وجهك .

القدير جرير
شكرًا لمنحك نبضي شيئًا من وقتك

وأما بالنسبة ل (لاتنتهي)
فقد كانت رجاءً أكثر من كونها أمرًا
وقد صدقت وربي وما هي إلا بضاعتننا المزجاة

وبخصوص القلوب
في المشهد قلبان
قلب يمزقه اليقين وقلب عليل
فالقلب العليل كان يخشى غيبة القلب الذي يمزقه اليقين ولو كانت لحظات
وبعد حيث الصامتين .. علم أن هناك غيبة مختلفة وصار يخشى أن تكون سنينا

وربما عشقي للمشاهد ورغبتي في أن أكون مخرجًا ولو على الورق كانا السبب

أنار الله طريقك أخي الكبير جرير

مـاجـد
18-11-2006, 08:25 PM
بهية والله يا عبد الرحمن .. وخفيفة وعميقة

أبدعت .. بارك الله فيك


كل المودة

عبدالرحمن ثامر
19-11-2006, 11:54 PM
الماجد ماجد

وبارك الله فيك

بنت الكعبي
20-11-2006, 02:34 AM
مازال طعم سكر قهوتك يحلي ذائقتي الحسية ........... شكرا لك ........ لاتحرمنا من فيض قهوتك
************************************************** ********
دع قلكم يكتب ......... ومشاعرك تتحدث

عبدالرحمن ثامر
20-11-2006, 05:10 PM
مازال طعم سكر قهوتك يحلي ذائقتي الحسية ........... شكرا لك ........ لاتحرمنا من فيض قهوتك
************************************************** ********
دع قلكم يكتب ......... ومشاعرك تتحدث

في الحقيقة كانت القهوة ساده - بدون سكر- ( :)

شكرا لمرورك بنت الكعبي