PDA

View Full Version : حب مكنون ...... وهجر ظاهر؟؟؟؟!!!!!!



بنت الكعبي
16-11-2006, 06:17 AM
قد تتوافق الأشياء حتى يصير الاثنان منها واحدا.
فلا نكاد نفرق بين جزئيين اتحدا ,وشكلين ذابا كلاهما في الآخر.
وما نلبث قليلا حتى يحن الغصن إلى الجذع ,والفرع إلى الأصل فيدور الزمان, بتغير المكان فتتفرق الأشياء تفرقا مغايرا على ما كان أصلا له.
وتبقى الذكريات تعصف في بيوت خواء ,فهل من الممكن أن يساير الإنسان إنسانا فيتألفا, حيث أن ظروفهما الزمانية مجتمعة من جهة, وقسوة نوائب الدهر من جهة, فلا تجعل لهما بدا من التآلف والاجتماع , فتتآلف الأرواح.
يدور الزمان بأهله فترى من كان متقاربا متحابا متباعدا على أحسن الأحوال فيعود كل منهما إلى حالة الأولى قبل الاجتماع والائتلاف, ولكن...... حينها يكون كل شيء قد تغير.
فلا الإنسان ذلك الإنسان ولا يده تلك اليد فجميع جسمه منكر بعضه لبعض.ولكن هذه سنة جرت بها الحياة على كثير من الأقوام, ولكن السؤال الذي عجزت عن إجابته هو كيف يكون في القلب محبة مكنونة وهجر ظاهر؟؟؟



[B][FONT='DecoType Thuluth'][COLOR=#000000

جريرالصغير
16-11-2006, 08:00 AM
قد تتوافق الأشياء حتى يصير الاثنان منها واحدا.
فلا نكاد نفرق بين جزئيين اتحدا ,وشكلين ذابا كلاهما في الآخر.
وما نلبث قليلا حتى يحن الغصن إلى الجذع ,والفرع إلى الأصل فيدور الزمان, بتغير المكان فتتفرق الأشياء تفرقا مغايرا على ما كان أصلا له.
سأبدأ بآخر ما أود قوله يا بنت الكعبي

أما التساؤل الأخير فصحيح

لأن الأسباب التي تجعل الحب مكنونا مستورا هي ذاتها التي جعلت الهجر ظاهرا ملحوظا

ليس هذا ما تريدين . أليس كذلك !

حسنا

سأعود للمربع الأول من قراءتي

يقيني أن بنت الكعبي تريد أن ترى بعين الآخرين مواطن الإبداع في النص لا جوابا على السؤال في آخر النص

هذه نظرة فلسفية صادقة

وهذه نتيجة جاذبة لتفكير عميق ذات انكفاء على الذات والمحيط

هذه يا بنت الكعبي ( مقالة )

هي مقالة جميلة يا بنت الكعبي ، وليست نصا أدبيا

لماذا ؟

النص الأدبي هو ما يحوي صورا بلاغية وخيالية تثير الدهشة وترسم الإعجاب

الذي يلقي علينا كلاما لكي يقنعنا ويفهمنا كاتب ( مقالة ) أو صاحب ( تقرير رسمي ) أو حتى فيلسوف يحل لنا بعض إشكالات الإنسان والحياة وهو مبدع إن أجاد

والذي يلقي علينا كلاما لكي يدهشنا ويلامس شغاف قلوبنا

ويُحبِّب إلينا ويبغِّض إلينا ، فهو ( ناصٌّ أو قاصٌّ ) وهو أيضا مبدع إن أجاد

نصك ( درس فلسفي ) أقنعني هنا

هذا مؤكد فأنت مبدعة

لأنك وصفت حالة ليس كل أحد يقدر على وصفه كما فعلت ِ

لكنه أفادني فقط ، ولم يدهشني ويأخذ بقلبي ويحرك عاطفتي ومشاعري

قرأنا ألفية ابن مالك ، فاقتنعنا بحقائق نصه بقوة ، لكن عواطفنا لم تتحرك

فلم نسمه شعرا

سماه من قبلنا ـ ونسميه نحن ـ نظما ، على الرغم من أنه ( كلام موزون ) وإبداع

سافري بنا إلى آفاق خيالاتك

أضحكينا وأبكينيا كأطفال

لنقول : الله ما أجمل ما كتبت يا ذات القلب الكبير !

ولا تحاولي أن تقنعينا بقضيتك أو فكرتك .. وحسب .

حتى لا نقول :

هذا كلام صحيح ، يحمل منطقا وأدلة وبراهين ، فهو صدق وحقيقة ، لا كذب وادعاء

لقد أحسنت وأبدعت ِ

ولكن النص خاطب عقلي ولم يخاطب قلبي

انظري يا أخية :

الفكرة كنصٍّ مقالي :
(قد تتوافق الأشياء حتى يصير الاثنان منها واحدا.فلا نكاد نفرق بين جزئيين اتحدا ,وشكلين ذابا كلاهما في الآخر.وما نلبث قليلا حتى يحن الغصن إلى الجذع ,والفرع إلى الأصل فيدور الزمان ، بتغير المكان فتتفرق الأشياء تفرقا مغايرا على ما كان أصلا له. )

الفكرة كنصٍّ إبداعي :
(تتوافق الأشياء لحظة الحب حتى يتعانق أمل النجم وغناء الغدير ، فلا يفرق النبض بين الورد والوفاء ، وبين الربيع والخزامى حين يُهدي طلا على خده الفواح ، كحبيبين يذوب أحدهما في الآخر ، فيحن الغصن إلى الحمامة ، وتزور الغيمة بأصابعها الندية غصن النرجس فيبتسم عن دمعتين ، ولكن لا بأس يا قلبي ، تتغير الأشياء وتتبلد المشاعر ، كحبة برد صباحية انكفأت على نفسها وذابت من صخب الشمس وعبوسها وجفائها )

ما زلت هنا لأسمع ، لا لألقي ماعندي وأنسحب

سأظل هنا حتى أقول : الله ـ يا ذات اليراع هنا ـ ما أجمل وما أبهى ما أقرأ !

كرم الله وجهك .

بنت الكعبي
16-11-2006, 08:10 AM
اشكرك غلى حسك النقدي الجميل .... وانا ممتنةلك ياجرير . ولكن ان كنت اتفق معك من أنها مقالة لكن رؤيتي لها كخاطرة أكثر من الأولى , وإن كانت كما صنفتها مقالة فالمقالة نص أدبي , له حق النقد والنقض لجميع أنواعه.
لكني اعترف من أن حسك ورهصك عــــــال .
فاتحفني بذوقك ولا تحرمني.... كن بخير