PDA

View Full Version : إله البريق... المواطن (صلع رع)!



ابن الارض
26-08-2006, 09:54 PM
أنت تبزغ بجمالك في أفق السماء...
أنت يا آتون الحي الذي كنت في أزلية الحياة!
حينما كنت تخرج في الأفق الشرقي...
كنت تملأ كل البلاد بحسنك!
[مقاطع من نشيد اخناتون، (....) ق.م]
***


[ 1 ]
الجيزة في 2006 قبل الميلاد...
كادت دموع الأخ (صلع رع) أن تتسبب في حدوث فيضان للنيل، عند سماعه خبر قيام زوجته (صلايه) من مرقدها سالمة، بعد أن أنجبت له مولوده الأول (غنوسي حم)، والذي قرر تسميته كذلك، تعبيراً عن سعادته!
لكنه ما لبث أن غير رأيه بعد مشاورات مع حماته، من ثم قرر تسميته "أخن تون" قريباً من اسم الإله (تحتمس الرابع) قائد الثورة الدينية عند الفراعنة، والشهير بـ (اخناتون) ابن جميلة الجميلات الملكة (نفرتيتي)!

لم تكن هذه المرة الأولى التي يقوم بها الأخ (صلع رع) بالاستسلام إلى رغبات زوجته الطيبة وحماته الشريرة!
مع ذلك، فقد كان أكثر ما يشغل ضميره هو أن يقوم (أخن تون) الصغير بصنع مجده الخاص.
وقد كان...
فما هي إلا سنوات مضت، حتى غدا اخناتون الصغير شاباً لا يُستهان به، يأكل الصخر، ويشرب النار، وينط الحبل، متفوقاً بذلك على أقرانه من الفراعنة الصغار!

مع ذلك، فان طموحات الأب "صلع رع" لم تهدأ أبداً تجاه مستقبل ابنه، وإنما وثبت إلى سياق المحظور في سلوك العبيد من أمثاله، رغبة منه في مناطحة الأكابر، إذ كانت روحه الثائرة على الدوام، سبباً في بزوغ المزيد من أفكاره اللامعة.

فكان أن جاء هذا الحوار بينه وبينه زوجته المصون السيدة "صلاية"، بينما هما جلوساً مع ابنهما اخناتون حول حجر صوان، يتناولان معاً طعام الفطور أمام نهر النيل العظيم، حيث يقبع كوخهما الصغير:
الزوج: برأس "رع" إله الشمس الأكبر، إن ابننا أخن تون جدير بتولي مهام الهرم الأكبر!
الزوجة: برأس مينا موحد القطرين، انك لرجل حمار، اسكت، كلامك حيودينا في داهية الله يخرب بيت أمك!
الزوج: برأس الإله ست، إله الشر، لأنزعن أحشائك يا ست إن لم تفهمي ما أقول!

عند ذلك تقلصت أحشاء "صلاية" خوفاً ورهبة، فكان أن استوعبت في ثواني ما يرمي إليه زوجها صلع رع حين قال:
- اسمعيني كويس يا صلاية، فاليوم قابلت صديقي العزيز (تون نن) كبير كهنة الإله آمون في المعبد، و...!

لكن أم اخن تون قاطعته قائلة في تهكم:
- برأس الإله آمون، إله الرياح، انك لشئ عجيب، منذ متى وكبير الكهنة من أصدقائك المقربين يا زوجي الحبيب "صلع رع"؟

لكن صلع رع اللئيم، لم يبال كثيراً باعتراض زوجته الرغاية، فأكمل قائلاً، وكأنه لم يسمعها:
- طبعاً... إنني من أصدقائه المقربين، ثم انه...!

مرة أخرى قامت الست أم أخن تون بمقاطعة زوجها، متسائلة في سخرية:
- عجباً، منذ متى يا حبيبي؟

لكن صلع رع الحكيم، عرف كيف يبتلع الاهانة في ثواني، قائلاً في شموخ:
- منذ أن قمت بتصميم حمامه الخاص، لقد صنعت لكبير الكهنة مغطساً فرعونياً عجيباً سيخلده التاريخ!

لكن المرأة الجعران واصلت سخريتها قائلة:
- وكيف هو ذلك الحمام يا عبقري زمانك؟

للمرة الثانية تجاهل صلع رع تهكم زوجته، قبل أن يقوم بحك صلعته الملساء بحجر جرانيت، كان يحتفظ به لمثل هذه المواقف المحرجة، قائلاً:
- لا يهم، المهم إنني كنت وهو في طريقنا إلى المعبد، إلى أن جثوت في نصف الطريق على قدميه، سائلاً إياه أن يضم ابننا "اخن تون" عندما يكبر إلى أشبال السحرة في معبد الإله وكاتمي أسراره!

لكن وجه أم أخن تون سريعاً ما تبدل من اللون الخمري إلى القرنفلي، تعبيراً عن قلقها، قبل أن تقول:
- برأس الملكة حتشبسوت، لامنعنك وإياه عن فعل ذلك، فما حاجة ابننا أخن تون لمثل هذا الأمر الفظيع!

تململ صلع رع في زهق، كمن يوشك على ابتلاع حنجرة إحداهن، فقال صارخاً وقد ضاقت به الحياة فجأة:
- وبحق تحتمس الثالث قاتل الملكة حتشبسوت، لأنزعن أحشاءك الغبية إن لم تستمعي لي جيداً يا صلاية!

sms:
يشار إلى أن الملكة حتشبسوت التي أقسمت برأسها منذ قليل أم اخن تون، هي أول امرأة تجلس على العرش كملكة على المصريين القدماء!
كانت أيام سودا...
حتى جاء أخوها الخائن "تحتمس الثالث" وتكرم – جزاه الله خيراً - بالتخلص منها!
كان ذلك، بعد أن وضع لها السم في شرابها، فكان أن ماتت من فورها. [حقيقة تاريخية جميلة]

والآن نعود لـ صلع رع...
كان هذا من شأن والدا أخن تون الصغير تجاه أمور مستقبله...
لكن أخن تون كان له وجهة نظر مغايرة تماماً، خصوصاً وانه – أي أخن تون - كان قد وجد ضالته في الحياة، بعد أن سقط صريعاً في هوى الأخت "سحر"، ابنة السيد "موبايل رن" كبير حطابين الكاهن (شيت كارت)، ما كان له تداعيات خطيرة على مستقبل أخن تون المهني!

ماذا حدث؟
هل استجاب أخن تون الصغير لطموحات ورؤى والده (صلع رع) ليكون أحد كهنة معبد الإله؟!
أم أن غرام الأخت سحر كان له تأثير أكبر على أخن تون الصغير؟!
ماذا حدث؟
هذا ما سنعرفه خلال الأيام المقبلة.
فابقوا معنا...
.
.
(يتبع)

shamly
26-08-2006, 10:01 PM
يا لك من مصيبه
صلع رع :biggrin5:




ورى اليتبع

زهرة الهدى
26-08-2006, 10:13 PM
الله :rolleyes: ...
صلع رع .. و اخن تون .. و قفـا رع ... و كمان سحر :cwm11: !
عاوزين بأه .. جـمال رع :i: ...
بخصوص الـSMS..
فأنا معلوماتى تؤكد أن تحتمس ما قتلش حتشبسوت ، و إنما " نـفاها " إلى مكان بعيد و تولى هو المهام .. و بالمناسبة ، فإن حتشبسوت هى زوج أبى تحتمس اللى كان طهقان منها .. و إن كنت مش مصدقنى .. أجيبهالك و يّـا الست سنية تبصملك بالعشرة إن تحتمس ما قتلهاش !
منتظرين هذا الـ" ـيتبع " ...
لا تتأخر ..
و دمت بخير أخى ..
أختك

الساخر الغامض
26-08-2006, 10:14 PM
حابي رامو دافيرا شتاس

بوح القلم
26-08-2006, 10:28 PM
مع يتبع ..

في صمتك مرغم
26-08-2006, 10:35 PM
أنت تحفة, انت فعلن مومياء أدبية تمشي على الأرض
المهم
كمل البردية الحلوة دي
.........
تقبل تحياتي !

مشاعل الداخل
26-08-2006, 11:01 PM
يالله من ايام صلع رع والحمااة مشكله ؟؟:e:
امممم مبدع يا ابن الارض,,:kk
معاك يايتبع حتى النهايه





تحياتي:biggrin5:

نـوال يوسف
26-08-2006, 11:24 PM
الله يهديك برك، أنت قد لعنة الفراعنة خصوصاً خفرع و منقرع، ألهذه الدرجة تهين تاريخهم g*
قبل فترة بسيط جدا طلع الكاتب البريطاني الجنسية المصري الأصل عادل ابراهيم على إحدى الفضائيات، في برنامج حواري و طبعا ليتخلّص من كل ما قد يصيبه لم يتوانى إطلاقاً في تبرئة عرقه من العرق العربي مطمئنا محاوره أنه ليس عربي، في البداية اندهشت قلت يمكن يقصد أنه بريطاني و هذا عار عليه و لكن فكّرت قليلاً و قلت ربما يقصد أنه فرعوني :) .
مثل ما قال في صمتك مرغم، العامةk* قد قاموا بطبخ ألف ورقة بردية، أنا عنّي سأطلب مساحة على التاسيلي ( لوحات جدارية في الصحراء الجزائرية محفورة برموز ) أو أنقشها على الفضة ( تقليد قبائلي أو أمازيغي عندنا) أو طريقة أسهل سأقوم بطرزها على طريقة ( المجبود) ألقي نظرة على صورتي الرمزية و ستعرف عذا التقليد العاصمي.
مصطفّة.

يسلم
26-08-2006, 11:31 PM
يشار إلى أن الملكة حتشبسوت التي أقسمت برأسها منذ قليل أم اخن تون، هي أول امرأة تجلس على العرش كملكة على المصريين القدماء![/COLOR]
كانت أيام سودا...
حتى جاء أخوها الخائن "تحتمس الثالث" وتكرم – جزاه الله خيراً - بالتخلص منها!
كان ذلك، بعد أن وضع لها السم في شرابها، فكان أن ماتت من فورها. [حقيقة تاريخية جميلة]

مناسبة تحتاج أن يخصص لها يوما كل عام للاحتفال بها ..........................

مع توفير بقية الرد حتى يصل باقي التاريخ ........
سلامي وتقديري

ابن الارض
27-08-2006, 12:01 AM
شاملي...
تآنس وتشرف، البيت بيتك يا مواطن (إعلان سياحي)
***

زهرة الهدى...
لن انسي لك هذه الندالة يا زهرة...
لن أنساها، ثم انها الحرب بيننا إذن... (هاتِ الكلاشنكوف من الثلاجة واطلعي لي برا)
طيب يا اخت محمد، إن للأمر روايات متعددة...
وإن كنت اعترف إنني فعلاً أخطأت في مسالة انه أخوها، إذ لم يكن أخوها على الإطلاق، وإنما كان تحتمس الثالث ابن زوجها الملك تحتمس الثاني والذي كان أيضاً أخوها في الوقت نفسه...
ثم يبدو - وكلي خيبة - إن الامر اختلط عليّ فعلاً، بسبب تحتمس الثاني، والثالث، إذ كان تحتمس الثاني هو زوجها واخوها في نفس اللحظة!
بينما كان تحتمس الثالث هو ابن زوجها، والتي هي ايضاً تبقى عمته في الوقت نفسه! :biggrin5: (حاجة تلخبط، مش كدا، عشان تعذري اخوك بس)

عموماً كان عادي جداً إن الأخ يتزوج أخته أيام الفراعنة... (فراعنة بقى – حد يقدر يعترض) :u:
المهم، ركزي دلوقت معايا عشان اثبت لك هذه النظرية المخيفة...
كان تحتمس الثاني، اللي هو أبو تحتمس الثالث، كان قرر ايامها انه يموت تاركاً العرش لابنه تحتمس الثالث ابن الملكة ايزيس!
وكان تحتمس الثالث ايامها واد عيل عمره - بالواسطة - مجرد 6 سنين.

عندها، وخدي بالك من عندها دي عشان مهمة... عندها، قامت الملكة حتشبسوت – في حركة ندالة تاريخية - بتنصيب نفسها وصية على عرش الملك الصغير تحتمس الثالث.
تقدري تقولي يعني يا زهرة ان اللي عملته حتشبسوت كان نوع من كيد النسا، خصوصاً وان الملكة ايزيس (أم تحتمس الثالث) كانت ست زي القمر!

المهم، بعض هذه الروايات تقول: ان حتشبسوت نصبت نفسها على العرش بعد وفاة زوجها بعامين، متجاهلة بذلك حق (تحتمس الثالث) في الولاية... يقولون انها استغلت صغر سن تحتمس الثالث، لتعلن الوصاية عليه. من ثم تحتكر الحكم.

يقولون أيضا إنها خالفت بذلك تقاليد مصر القديمة التي خصت الذكور دون الإناث بحق اعتلاء الكرسي!
يقولون أيضا إنها - اي حتشبسوت - استشعرت بعين المرأة الخبيرة شعور الكراهية الذي احاطها به الشعب المصري المحترم!
كان ذلك بالطبع قبل أن يعم الرخاء عصرها...
لذا فإن حتشبسوت - وبمنتهى المكر النسوي اللي خلقه ربنا - قامت بتركيب لحية مستعارة، كي تظهر بمظهر الرجال، بل وأمرت النحاتين بتصويرها في هيئة رجال قوي الشكيمة!

وحتى بعد ان كبر الصغير تحتمس الثالث، استمرت حتشبسوت في الاستيلاء على الكرسي، وحكمت لمدة عشرين عاما بعدها. قبل ان تختفي – بطريقة ما - ليعتلى تحتمس الثالث عرش والده.
قيل في أمر اختفائها المفاجئ، انها ماتت من الغيظ، وقيل انها ماتت بالسم الذي وضعه له تحتمس الثالث.

أنا بقى عجبتني الرواية التانية، التي تقول انها ماتت بالسم – وذلك لأسباب شخصية بحتة - والتي تقول أن تحتمس الثالث وضع لها السم، عشان ينتقم من اللي عملته فيه!
على العموم لو كان تحتمس الثالث قد سم الملكة حتشبسوت فعلاً، فالرجل معذور الله الوكيل.
خصوصاً وان حتشبسوت كانت قد نفته هو وزوجته الملكة (نفرو رع) الجميلة، بعد أن عزلتهما عن العرش ، وحددت إقامتهما في أحد القصور البعيدة!

اذ ان حتشبسوت - المفترية - كانت قد منعتهما من الخروج، بل وسلطت عليها وحولهما وفوقهما وتحتهما ايضاً، عيون البصاصين التي أخذت تتابع ادق تحركاتهما.
الكلام دا مش من دماغي طبعاً... دي حقائق تاريخية - متعددة الرؤى - بس انا حبيت اعرضها عليك بطريقتي الوقحة! :biggrin5:
أيضا من المعروف أن الملك تحتمس الثالث، بعد أن تمكن من استعادة الحكم كان قد قام بإزالة اسمه الملكة حتشبسوت من كل المعابد والآثار!

بل انه - من غيظه يا عيني - قد هشم صورها وتماثيلها، ليحرمها بذلك من حياتها الأبدية الأخرى!
كان ذلك بالطبع يا زهرة قبل أن يحقق الانتصار الكاسح في كل معاركه الخارجية - والذي لا يتسع المجال لذكرها الآن!
لكن نقدر نقول - زي ما بيقولوا - ان الملك تحتمس الثالث استطاع فعلاً إن حقق لمصر - على ايامه - الأمن والرخاء، جاعلاً منها – أي مصر - أول إمبراطورية يعرفها العالم...
و...
بس خلاص.
انا أي خدمة في أي وقت يا عمة زهرة...
بس على الله يطمر فيك. :biggrin5:
***

الساخر الغامض...
دوادار لازم يطفح منه!
والتي تعني بالهيروغليفي: يا طباخ السم قوم اطفحه!
لعنة زغوشي عليك يا ندل.:u:
***

بوح القلم...
ممنون لمرورك وكلي "حتب".
"حتب"، تعنى "السلام" في اللغة المصرية القديمة!
***

في صمتي مرغم...
لم اعهدك نصاباً بهذه الثقة أيها المحتال.
مع ذلك خد لك واحد ستيكاريون، كهدية من اخوك!
فانت تستحقها بالفعل، رغم إني لا املك احدها.
ستيكاريون: رداء فرعوني شهير، شديد البياض كروح أخونا في صمتك مرغم!
***

مشاعل الخليج...
لست واثقاً يا مشاعل إن كان الفراعنة ايام زمان قد اطلقوا على الحموات لفظة (حم – حم) ام لا!
لكن كل ما أنا متأكد بخصوصه الآن، ان لفظة (حم - حم) تعد مناسبة جداً لاطلاقها على حموات هذه الايام! (خصوصاً حماتي العزيزة)
بالطبع ستوافقني الرأي، لو عرفنا ان لفظة (حم - حم) عند المصريين القدماء، كان تطلق على تاج الاله (رع - حوراختي)، والذي كان يأتي على هيئة قرص الشمس محاطا بـ (أفعى الكوبرا)!
***

نوال يوسف...
أولاً، اني كنت عايز نشيد بحرفك الجميل من زمان ومش لاقي فرصة.
ثانياً: ما عاش اللي يهين تاريخ الفراعنة، خصوصاً لو كان عادل ابراهيم. (ابن مين في مصر الجدع دا)
ثالثاً: الاصطفاف شئ جميل، فقط لو كان في الأمر ما يستحق - كرغيف خبز مثلاً - لذا ادعوك ان تخرجي من الصف الآن، وفوراً. فالموضوع غير هادف، كما انه ممل!
حي الله نوال.
***

يسلم...
شكلك كدا جدع شرير وبتاع مشاكل.
لكن ماشي يا عم، سأنتظر معك لحد ما نشوف ايه اخرتها معايا.
.
.
شاكر لكم يا رفاق جميل حضوركم.
وإنا لله، وإنا في التراب لغارقون.

مشاعل الداخل
27-08-2006, 02:19 AM
مشاعل الخليج...
لست واثقاً يا مشاعل إن كان الفراعنة ايام زمان قد اطلقوا على الحموات لفظة (حم – حم) ام لا!
لكن كل ما أنا متأكد بخصوصه الآن، ان لفظة (حم - حم) تعد مناسبة جداً لاطلاقها على حموات هذه الايام! (خصوصاً حماتي العزيزة)
بالطبع ستوافقني الرأي، لو عرفنا ان لفظة (حم - حم) عند المصريين القدماء، كان تطلق على تاج الاله (رع - حوراختي)، والذي كان يأتي على هيئة قرص الشمس محاطا بـ (أفعى الكوبرا)!
***


حلوه مشاعل الخليج !!:p

إمممم ماشاء الله شكلك عارف كل شي عن الفراعنه !:l:

طيب بس اليتبع بالله عليك خلينا نشوف اخرتها مع اممم صلع رع وولده وحماته :p

الحـــالـــم.
27-08-2006, 10:37 AM
في انتظار الحلقه القادمه

ارجو ادراج ابن الارض ضمن الشخصيات وان لم يعجبك اقتراحي فهو يعجبني

قافية
27-08-2006, 02:45 PM
خفرعوش حمندلوش..

مش حنسهالك يا ندلوش..

والله لوريكوش..

سلاموش.

مملكة الأحلام
27-08-2006, 04:34 PM
^
^
بالظبط ..
زي ماقال الجميل أعلاه ..

وأزيد

أحبك بعنف ( وجه مكسوف جداً )


أتابع ..
وأدي أعده <<< الله يكون في عون الفصحى مننا

رجـل أخـر
27-08-2006, 07:47 PM
أحياناً أحس أنك مجنون
وأتمنى أشبهك
.
.
أخوك / أحمد الطائي

ابن الارض
27-08-2006, 10:35 PM
مشاعل الداخل...
قاتل الله هذه النظارة (كعب الجزمة) التي حجبت عني المشاعل!:p
نعتذر لهذا الخطأ الغير مؤدب.
ثم إنها كانت نيران صديقة.
***

الحالــم...
اقتراحك معمول به بالفعل فيما يتبع ذلك من أحداث.
لا اخفي عليك إنني قررت أن ارتكب جريمة من خلال هذه الأقصوصة المملة، إذ أن أحداث هذه الأقصوصة ستكون مكونة من عشرين جزء أو يزيد!
بعد إضافة جزأين آخرين، سنعود معاً من هذا العالم الفرعوني الافتراضي – ومن خلال الجزء الرابع – إلى عالمنا المعاصر حالياً 2006م.
ثمة شخصية مصرية افتراضية أخرى – تشبه شخص اعرفه – سيتم الزج بها في ما يتبع ذلك من أحداث – بداية من الجزء الرابع تحديداً!
لذا فإنني ما زلت اعتقد إنني سأعمل على إضاعة المزيد من وقتك – كقارئ -دون أي طائل أو فائدة.
فشكراً لك مقدما.
***

قافية المحتال...
أولاً، ومن هذا المنبر الحزين، منبر المتزوجون في الأرض، يسعدني أن أزف إلى شعب الساخر العظيم خبر زواجك الميمون، يوم الاثنين ما قبل الماضي.
فألف ألف مبروك يا أيها الرجل السعيد!
ثم أن من غير ليه، مش عايز أقولك انك لو محتاج أي مشورة في أي وقت من اجل إنجاز أفضل، يرفع راسك ورأسنا، مش عايز أقولك أني والاخوة النصابين في الساخر سنكون في الخدمة، بل ويسعدني أمدك بخبراتي العظيمة في هذا المجال النووي.
ثم إن هكذا أقول لك بحكم أن لي باعاً غير يسير في مثل هذا الحاجات الوحشة، أقول ما تقلقش يا ابني وأتصرف بعفوية.
فكلما كنت عفوياً أكثر... تكره عيشتك أكثر!
ربنا يتمم لك بخير.
وفقك الله يا ابني، وسدد خطاك والأشياء الأخرى نحو هدفها الصحيح.
وأنا لله وأنا إليه راجعون.
***

مملكة الأحلام...
أنت رجل محترم،ما يعني انك فاهم قافية المحتال غلط.
فهو رجل انفصامي بالفطرة.
ثم انه مدمن (فيدل كاسترو)، والجلوس وحيداً فوق الهضاب.
له الله...
ثم إن بلاش حكاية الحب دي كل شويا، أحسن الإخوة والأخوات في الساخر، يفتكرونا حاجة كدا ولا كدا لا سمح الله. :biggrin5:
***

رجل آخر...
تا الله يا احمد انك لرجل فهيم.
يبدو أنك وأنا سنصبح أصدقاء.
.
.
أخوكم

ابن الارض
27-08-2006, 10:44 PM
[ 2 ]

"إن الموت سوف يقضي بجناحيه على كل من يحاول ان يزعج هذا الفرعون أو يعبث بقبره".
"إنني أنا الذي يطرد لصوص القبر بلهب الصحراء...
إنني أنا حامي قبر توت عنخ آمون"!
[مقاطع من نص بردي وجده المكتشف الانجليزي هوارد كارتر على أبواب مقبرة الملك الفرعوني الشاب توت عنخ آمون، إبان اكتشافها (1922م)]
***
كانت النتيجة الحتمية لسقوط أخن تون في هوى الأخت "سحر"، هو أن يكتب فيها شعراً غزلياً فاضحاً، كعادة أي مراهق فرعوني متهور لا يحترم غبائه في تلك الأيام!
وكان هذا الأمر بالتحديد، هو ما دعا بالتأكيد أخو الآنسة سحر، الأستاذ (توت موت) المحترم إلى أن يدخل في عراك حاد مع أخن تون العابث، حفاظاً على ماء وجهه أمام أقرانه في المعبد من جهة، وكرامته أمام أصدقائه من الفراعنة الحشاشين من جهة أخرى!

خصوصاً وأنهم – أي الحشاشين – كانوا قد وجدوها الفرصة السانحة، لأن يجعلوا من حياة صديقهم (توت موت) وأخته جحيماً، بعد أن جعلوا من حكايتها مع أخن تون مادة لزجة للقيل والقال والـ خد وهات.
فكان أن وجد أخن تون المسكين السكين في جعبته، قبل أن يدخل في مواجهة دموية لا مفر منها مع (توت موت)، كان نتيجتها أن أردا كلاهما الآخر قتيلاً على الطريقة الفرعونية.

فهاهو هو أخن تون – على يدك اليمين – يقوم باقتلاع بنكرياس اخو سحر بضربة خطافية سريعة، قبل أن يقوم اخو سحر – على يدك الشمال – بالرد على أخن تون، مبتلعاً غدته الدرقية قبل أن يرتد إلى أخن طرفه، وذلك تأكيداً لقوة موقفه!

لكن أخن تون سريعاً ما تدارك الموقف، متجاهلاً في شموخ غدته الدرقية الغارقة في الدماء، والتي أخذت تتدلى من حنجرته في حزن، قبل أن يفقأ بأصبعه السبابة والوسطى العين اليسرى لأخو سحر في ابتهاج متوحش.

لكن – والحق يقال – لم يكن أخو سحر ذلك الخصم الذي يُستهان به، إذ أنه سريعاً ما رفع سكينه ليكمل بنفسه اقتلاع عينه التي قام أخن تون بفقأها منذ قليل، قبل يقذف بها خلف ظهره، ميمماً وجهه شطر منافسه في كبرياء، قبل أن يفاجئه بـ (القبضة الماجنة)، تلك الحركة المحرمة فرعونياً، والتي يقوم الخصم من خلالها بانتشال (الفاسق) كما يسميه الفراعنة القدماء، وهو للأسف – أي الفاسق - قطعة مهمة من الجهاز التناسلي الخاص بالمنافس!

كان هناك المزيد من الأحشاء والدماء، والتي تناثرت كل مكان في المنطقة من حولهما...
ولكم أن تتصوروا الإله أنوبيس، إله الموتى عند الفراعنة في هذا الموقف، وهو يقف في ملل على مقربة من هذا الحدث، في انتظار أن يموت احدهما، قبل أن ينتزع روحه، رافعاً إياها إلى الإله (شو)، إله الهواء، قبل أن يصعد بها إلى السماوات العليا!

لكن الغريب - بل والغريب فعلاً - أنهما لم يموتا بعد كل هذا الغدد الدرقية المتناثرة، والبلاعيم المجروحة كما هو متوقع، بل أن كلاهما لم يبدو عليه أنه تأثر أصلاً بكل هذه الأحشاء المعوية التي انتزعت منهما.
بل – وللسحر الفرعوني نصيب في هذا الأمر - استمر الخصمان يتنفسان في نشاط، وكأن شيئاً لم يكن.
***
انتهت هذه المعركة الدموية دون أن يموت احد الطرفين أو كلاهما، ما كان سبباً في أن يقوم أبو سحر، باستغلال منصبه ككبير حطابين الكاهن الأكبر، فكان أن أوعز إلى أحد كهنة المعبد المرتشين، كي يقوم بإصدار حكم – واسطة – تجاه أخن تون العاطفي!

وهذا ما حدث بالفعل، إذ سريعاً ما قام كهنة المعبد بإصدار حكمهم بنفي جسد أخن تون إلى خارج ارض طيبة!
كان ذلك بعد أن قبضوا عليه متلبساً بوضع يده على كتف الأخت سحر، في مشهد (ايزيسي) على مشارف نهر النيل العظيم من الجهة الشرقية، إذ كانا يأكلان معاً الذرة ويشربان عصير الجرجير في سعادة وهناءة كبيرين!

وهكذا، قام الكهنة بإصدار حكمهم بنزع بلعوم أخن تون، تمهيداً لتحنيطه، على أن يوضع – أي اخناتون وليس البلعوم - عارياً فوق قمة سفح هرم منقرع الأكبر، ليكون طعاماً لطيور (أبو قردان)، عله بذلك يكون عبرة تاريخية لغوغاء الشعب الطموحين!

لكن الجدع أخن تون لم يكن بذلك المواطن الذي يستسلم بسهولة، لذلك قرر أن يكون ندل، وان يرمي حبه الخالد خلف قفاه، قبل أن يقرر الهروب من طيبة كلها، مفلسعاً ببلعومه الوحيد إلى حيث لا يمكن لكهنة المعبد أن يستأصلوه!

من ثمّ قام أخن تون الحزين، بوداع والديه، قاصداً من فوره الهجرة إلى فرنسا، تلك المدينة المجهولة القابعة خلف بحر البطريق الكئيب، على مشارف مدينة الأوز اليتيم!
كان ذلك بالطبع، بعد أن اقسم برأس كليوباترا المخلصة، أن يعود يوماً لبناء هرمه الخاص، بعد أن يجمع ما يكفي من المال للثأر من كهنة المعبد الوحشين!

نعم، كان رحيله محتوماً...
(هكذا قال أبوه صلع رع البائس، في جلسة مسائية على مشارف نهر النيل مع زوجته الرغايه، بينما هما يقزقزان في مرارة المزيد من حبات البندق المستورد)!
***
و...
.
.
(يتبع)

زهرة الهدى
28-08-2006, 12:24 PM
تااااااااااانى ..

مـع الـ"ـيتبع " ...

أمـا نشوف الحكايـة العبيطـ.. آآ .. معلش .. أقصد .. العـ .. العـ ... العرييييـقة دى آخرتها إيه ..

و بعدين طـالمـا حضرتك أعلنت الحرب .. خد دى عندك ..

حتب _ باللغة الفرعونية القديمة _ تعنى المـائدة التى يُـقدم عليها القرابين :h: .. مش يعنى السلام )k

أى خدمــة :cwm11: ..

دمت بخير محمد ..
ننتظر البقـية ..
أختك ..

قافية
28-08-2006, 12:27 PM
يا أنت..
يبدو فيما يبدو يا عزيزي أنك تعاني من فوبيا نسوية متغلغلة في "الفسق" يا أخا القبح..

حقاً.. لقد كان يوم الإثنين "مغامرة غير محسوبة".!

ثم قد إنك أذكر أن سألني إبليسك ذات "كوهيبا" فوق هضبة الهيمالايا الحزينة.. لماذا يستطيب أحدهم البقاء في فرنسا، وكيف يمكن أن تستقيم حياة كهذه لشخص سوي..
حسنا أيها الوسيم )k
بداية لست أنا بذاك السوي الذي تدندن حوله.. ولا شيطانك - فيما أعتقد -
ثم..

الحفاظ على البلعوم المقدس يكلف أكثر من هجرة إلى خلف بحر البطريق الكئيب، إلى مشارف مدينة الأوز اللئيم..
أكثر بكثيييييير..

بيليف مي.

شالوم.

مشاعل الداخل
28-08-2006, 04:37 PM
مشاعل الداخل...
قاتل الله هذه النظارة (كعب الجزمة) التي حجبت عني المشاعل!
نعتذر لهذا الخطأ الغير مؤدب.
ثم إنها كانت نيران صديقة.
***


إمممم كلنا نعاني من مشكلة حجب كعب الجزمه لما أماامنا وبالتالي نقع بالاخطاااء !! هادا مو المشكله ,,
المشكله الحقيقيه أنو أغلب النيران الصديقه تـَقتُل:confused:

اممم وانا اتسااائل من اين استوحت هوليوود مشاهدها العنيفه بالقتال والجواب واضح أماامي الفضل يعوود للفراعنه القدماااااء !!:cd:
بس السؤال المحوري اللي لابد أن يطرح هنا : هل حضرت سحر الخناق الدموي الحاصل بين اخيها وحبيبها وإلى أيهما تميل ؟:l:

إبن الارض :
إلينا باليتبع يارعاك الله :kk

ســهر
28-08-2006, 05:14 PM
:D: :D: :D:

الله يكون فى عون الفراعنة من اليتبع
ثم انى فى انتظارها هذه اليتبع
لما نشوف اخرتها



:g:

الحـــالـــم.
28-08-2006, 06:25 PM
اكرر سؤال مشاعل

واطلب التوضيح

بتراا
29-08-2006, 12:17 PM
لمادا هذا الهجوم على الملكة حشتبسوت
هل لأنها إمرأة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قافية
29-08-2006, 03:09 PM
لمادا هذا الهجوم على الملكة حشتبسوت
هل لأنها إمرأة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بالضبط..

ولأن ابن الأرض من مناهضي العولمة وحقوق المرأة، وله ضد الأنوثة جرائم مشهودة..

تحياتي..

ابن الارض
29-08-2006, 09:55 PM
زهرة الهدى...
يبدو انك كنت إحدى كهنة معبد آمون المفتري، و...
غير صحيح، فـ حتب، تعني السلام أو القربان، وليس كما تقولين المائدة التي يقدم عليها القربان.
أي خدمة...
على أمل انه يطمر فيك.
***

قافية...
الآن بدأت تظهر عليك - فيما يبدو – العلامة الأولى للمتزوجين حديثاً.
يكون هذا غالباً في الشهر الأول، لذا لا تقلق، وثابر يا ابني.
هذا أمر...
الآمر الآخر، سنتحدث عنه يوماً ما، بعد مرور السنة الأولى على زواجك.
قال وأنا اللي كنت فاكرك كوبي... (فإذا بك مارلبور).
***

مشاعل الداخل...
ليكن، دعينا نقرر أن سحر، لم تكن تميل في الأساس لأياً منهما، دعينا نتخيل إنها وجدت الفرصة المثالية للتخلص من أخوها ومن أخن تون في الوقت نفسه.
دعينا نفترض ذلك، قبل أن نقرر معاً، أن هذا الجزء لا علاقة له بالموضوع، ولا بأي شئ آخر!
***

سهر...
دعينا نتفق، أن الناس زحمة، والحياة صعبة، والعيشة مش تمام.
دعينا نتفق، على لاشئ، قبل أن يتضح كل شئ...
من يدري، قد يكون في الأمر ما هو جدير بالاستمرار!
من يدري؟
***

الحالـــم...
راجع إذن الرد ما قبل السابق!
شكراً لك.
***

بتراا...
بالفعل، لأنها امرأة...
وما يؤكد هذه النظرية البشعة هو الرد رقم 24 الخاص بـ قافية المحتال، في هذا الموضوع الممل.
تحياتي أنا كمان.
.
.
يتبع

ابن الارض
29-08-2006, 09:58 PM
[ 3 ]
و...
مرت سنوات...
تبدل الحال فيها إلى عموم ما يغيره القدر في عموم أحوال أهل البشر.

وبينما صلع رع، في جلسة (Love Story) مع زوجته صلاية، إذ كانا منهمكين في غرام، يستخلصان القمل الفرعوني من قفا بعضهما، إذا بطارق يطرق بابهما المصنوع من خشب الصندل في قوة!
فقام – أي صلع رع – يلعن ويسب اله الشمس في سره، قائلاً:
- من الجحش الذي بالباب!

فجاءه الصوت العميق من خلف الثرى، حتى تبين انه صوت كبير كهنة معبد الإله آمون، فاطرق في تعاسة، وقد جلجلت جُل أمعائه في لجلجة!
لكنه – أي صلع رع الشجاع- سريعاً ما انتابه القرف، قبل أن يمسح لعابه المخلوط بمخاطه في كم رداءه المتسخ، قائلاً في شك:
- برأس رمسيس الثاني قاتل الحيثيين، ما الذي جاء بك إلى هنا يا رجل!

فأجابه كبير الكهنة، قائلاً في فتور وشماتة:
- جئتك لأجل ابنك أخن تون الخائن آكل النار، فقد قام الأهالي بانتشال رفات جثته هذا الصباح من بحر الزيتون!
قال ذلك وانصرف!
***
عندئذً، قامت الأنفلونزا اللعينة بعملها، فأصابت الأب "صلع رع" المكلوم في لوزتيه، قبل أن تصيب زوجته الحزينة "صلاية" في مقتل، جراء بكائها الطويل على ابنهما الفقيد في عز البرد!
فكان أن قضيا أياماً عصيبة وهما يحاولان الاحتضار، حتى وافتهما المنية بعد أيام قليلة من استلام جثة ابنهما الوحيد أخن تون!

وأخيراً، وبجوار قصر عابدين في المعادي، كان مرقدهما الأبدي، حيث تم جمع رفاتهما في كوخ صغير، كُتب عليه:
"هنا يرقد الأب "صلع رع" العظيم، مع زوجته الثرثارة "صلاية" المجيدة، وبجوارهما روح ابنهما الخالدة "أخن تون" آكل النار"، اللاعب بالبلية والأحجار!
***

الجيزة (حالياً) – 14 يوليو 2006م
كاد مخاط المواطن "مغلوب شحاته أفندي" يسيل انهاراً وهو يجلس على قهوة عم بيومي في مدينته، عندما أيقظوه من غفوة ظنوا انه قائم عليها، بعد أن كان يتابع من خلال التلفاز تصريحات الرئيس حسني مبارك على هامش الوضع في لبنان.

كان يتصور في الوهلة الأولى انه يحلم، عندما سمع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يتحدث عن دور مصر الريادي في المنطقة، وانه يجب على مصر أن تتخذ دورها المعتاد في مثل هذه المواقف، في إيحاء مباشر إلى أن إسرائيل كانت ولا تزال هي العدو الطبيعي للمصريين، ما يتعين معه على المصريين وحدهم، أن: "يشوفوا حلاً لهذه المشكلة"!

ولان مغلوب شحاته كان مواطن مصري جداً، فانه سريعاً ما اعتقد أن السيد الرئيس حسني مبارك، سيتعامل مع تصريح السيد الرئيس اليمني من منطلق إثبات هذه الحقيقة الوهمية - ولو كلامياً على الأقل - خصوصاً وانه – أي مبارك – كان رجل حرب، قبل أن يكون رجل (سبانخ/سلام)، ففضلاً عن انه كان قائد سلاح الطيران في طلائع الحملة الجوية أثناء العبور المصري الشهير، هو أيضا له تاريخه الخاص، والذي لم يتمكن المصريون من نسيانه للحظة واحدة، رغم كل ما هم فيه من "بهدلة"!

لكن ما ارهب في الرهاب حقاً رهاب المواطن مغلوب، بل وشكل له صدمة – ليست عاطفية على الإطلاق - هو عندما سمع مبارك يقول رداً على تصريح الرئيس اليمني، الذي طالب من خلاله – من باب شيلني – أشيلك - ان تتخذ مصر دورها الريادي المعتاد، قائلاً:
- مصر لن تدخل حرباً ضد إسرائيل من اجل أطراف أخرى، ومن أراد أن يحارب إسرائيل، فـ (باب سينا) مفتوح، واللي عايز يحارب، يحارب!

لم يتصور مغلوب للحظة واحدة أن يصدر مثل هذا التصريح الغبي من رئيس جمهورية بحجم مصر، خصوصاً وانه يعلم – كما يعلم الجميع – إنه لم يكن التصريح الغبي الأول لنفس الحدث، وإنما كان قد سبقه تصريح آخر غير مباشر، وأكثر غباءً، اتبع فيه مبارك ثلة من الساسة الناطقين بالتخريف، كتصريح وزير الخارجية السعودي، والذي تجاوز به هبوطاً الحد الأدنى للرقص على الحبال المتعارف عليها عرفياً بين الوزراء، أيضا تصريح الوزير الأردني الذي قال فيه:... الخ.

فـ (باب سينا) المفتوح، كما قال السيد الرئيس، لم ولن يكون مفتوحاً على الإطلاق لغير المصريين – وسيادته أكثر من يعلم ذلك -، فالتاريخ لن يكتفي بتكرار نفسه فقط عندما... الخ. (هذه قصة أخرى)
***

كان المواطن مغلوب – ككل المصريين – مواطن جداً، لذا لم يحتمل أن تضاف هزيمة جديدة إلى صراط الهزائم اللانهائية في حياتهم، والتي اعتاد المواطنون – بطريقة ما – أن يتعايشوا معها – أي الهزائم - خلال الربع قرن المنصرم.

كان المواطن مغلوب – ككل المصريين – مواطن جداً، لذا كان عليه أن يهرب بما تبقى منه إلى واقع قد يبدو أجمل، وان لم يكن حقيقي!
كان يمارس ذلك مع نفسه – كهدنة أخيرة – في سبيل إيجاد مخرج حقيقي، لكل هذه الفوضى الإنسانية الجشعة، اجتماعياً، اقتصادياً، سياسياً، ودينياً أيضاً.

كان المواطن مغلوب يبحث عن مخرج، يستعيض به عن (....) وإن كان وهمياً... كـ...
.
.
يتبع!

زهرة الهدى
29-08-2006, 10:13 PM
بـإنتظار " يتـبع " :g: ..
بس لو طـلع حد بيحـلم فى الآخر ، هـــ..... :h:
و سلمت ..
أختك ..

الحـــالـــم.
30-08-2006, 01:51 PM
وراك وراك . ياانا ياليتبع.
وحنشوف.

قافية
30-08-2006, 02:38 PM
ابن الأرض..
تدهشني هذه العلاقة السحرية بين "مخاط" السيد مغلوب شحاتة أفندي وبين التصريحات الرسمية..
يقولون أن بينهما قواسم مشتركة، والعهدة على صنيتان صديقي..
يا لله كم أعشق صنيتان..
آه من الحب وسنينه..
ويقولون أيضا أن "السيلان" له علاقة بشكل أو بآخر في حل الأزمة الراهنة على جميع الأصعدة والصعيدات..
ما علينا..
وبعدين انت مش حتبطل كلام في النحو؟!
ياخي كنا مسوطين واحنا قاعدين نقرأ في سيرة الفراعنة وحياتهم الخاصة والخاصة جدا حتى وهم على البلكونات..
يعني إيه لازمة مغلوب شحاتة مطحون أفندي؟
فوق يا ابني..

يقولون يا ابن الأرض...
يقولون الله يقرف أبو شياطينك يا شخ..
قال أنهاراً..!

صقعان ساطوح قريح..

محمود الحسن
30-08-2006, 05:14 PM
^
الظاهر بلش الجد يا جدعان .. , أشك - رغم أنّي لست ُ دبوساً - بأن هذه القصص غير حقيقية , وانما هي محض افتراء من المواطن ابن الأرض على المواطن الأول مبارك

تباً لك

.

محمدالغيثي
30-08-2006, 06:00 PM
مشكور بس أين اليتبع ديh*
وإلا شوقتنابلاش:mad:

صعلوك الحروف
30-08-2006, 06:28 PM
تسلم يا( صلع رع )
تحيــــــــــــاتي
هل لهذا الموضوع بقية فلقد أحتفضت به إلى جهازي
نرجوا إعلامنا عن السخرية الطازجة

ابن الارض
30-08-2006, 06:50 PM
زهرة الهدى...
الـ يتبع المقبلة، ستكون الأخيرة.
شكراً لك يا أخت محمد.
***

الحـــالم...
هو أنت هنا، يا ألف مرحباً بك.
***

قافية...
يا الله، بمقدار ما تحب الحياة يا صاحبي، اكره صنيتان...
صقعان سطوح قريح...
متى سأسمعه؟!
أو تدري، تباً لكما.
***

محمود الحسن...
أنت رجل إشاعة.
تصدق أول مرة اكتشف من خلال ردك، إن مبارك مواطن، وانه لا يعدو كونه رجل، أو نصف رجل... أو لا شئ على الإطلاق!
فكرة مهلبية، بس وهمية!
***

محمد الغيثي...
سأفترض انك لم تشاهد أياً من اليتبعات في هذا الموضوع البشع!
لذا، سأدعوك مباشرة إلى الانتقال مباشرة إلى ما بعد هذه الردود... إن كان في وقتك ما يسمح بهدره بلا طائل.
شكراً لك.
***

صعلوك الحروف...
أخشى على جهازك إذن أن تصيبه اللعنة.
فهناك في الساخر، ما هو خيراً من هذا الهراء، كي تحتفظ به.
هناك كتبة آخرين، حروفهم من ماء ونار، ما يستحق معه فعلاً أن تحتويهم في قلبك وجهازك.
دعني وهذا الموضوع عنك... فكلانا لا يستحق اهتمامك، والله يعلم.
ثم إني شاكر لك.
***
.
.
دقائق ونضيف الـ يتبع النهائية...
قبل أن ينتهي الأمر كله.
فشكراً لكم.

ابن الارض
30-08-2006, 07:01 PM
و...
ولاختصار وقتكم، نقوم باختصار الأمر كله، منعاً لإصابة القارئ الضحية بالملل، وقد كنت انوي – لسوء الحظ – أن اجعلها في...!
كنت أود ذلك...
كنت أود لو إنها طالت – طالت أكثر!
لا لشئ، إلا لأنني لم أجد شيئاً آخر افتعله!

لأجل هذا نوجز ما تبقى من أفكار هذا الموضوع في هذا المقطع المأساوي...
سأقوم الآن، بالسرد السريع الموجز، لأقدم لكم المختصر المفيد في إيجاز أكثر إملالاً من الملل نفسه لأجزاء القصة المتبقية، أيضاً لإيضاح الهدف الرئيسي من كتابة هذا الموضوع الرخم.
.
.

تيماءالقحطاني
30-08-2006, 07:04 PM
سمع مبارك يقول رداً على تصريح الرئيس اليمني، الذي طالب من خلاله – من باب شيلني – أشيلك - ان تتخذ مصر دورها الريادي المعتاد، قائلاً:
- مصر لن تدخل حرباً ضد إسرائيل من اجل أطراف أخرى، ومن أراد أن يحارب إسرائيل، فـ (باب سينا) مفتوح، واللي عايز يحارب، يحارب!


صحيح قال هذا الكلام يا محمد؟ يعني مبارك كان بيوزع مفاتيح سيناء؟ :cwm15:

ما سمعته بأذني من مبارك نفسه هو:

"لما يقولوا روح حارب، يعني إيه روح حارب؟ هما فاكرين الواحد ياخد سلاح و يروح يحارب؟ ده الزعماء العرب لازم يجتمعوا و يتشاوروا."

هاه؟

مشاعل الداخل
30-08-2006, 07:06 PM
مشاعل الداخل...
ليكن، دعينا نقرر أن سحر، لم تكن تميل في الأساس لأياً منهما، دعينا نتخيل إنها وجدت الفرصة المثالية للتخلص من أخوها ومن أخن تون في الوقت نفسه.
دعينا نفترض ذلك، قبل أن نقرر معاً، أن هذا الجزء لا علاقة له بالموضوع، ولا بأي شئ آخر!
***



ممممم
ليس له علاقه بالموضوع ولا بأي شيء أخر يمكن h*
لكن كل شخص يقرأ الموضوع على هواه ويختار
الجزء اللي يسأل عنه هذا اللي اعرفه أما إذا إتغير
شي إمممم آي دونت نو؟؟:l:
ع العموووم بأكتفي بالقرااائه يمكن الاجزاء اللي
بأختارها بعدين تكووون ليس لها علاقه بالموضوع ولا
بأي شي آخر :e:
والاهم أنه :بإنتظار اليتبع !!
تحياتي

ابن الارض
30-08-2006, 07:11 PM
[4]
نقول أن المواطن مغلوب شحاته كان مواطن عادي جداً، موظف، زوج، وأب، لكنه - بطريقة ما – يضيق ذرعاً بهذه الحياة، فيقرر الهروب إلى حياة أخرى سابقة!
وهكذا، وبينما هو – مع نفسه – في منطقة ما بجوار أهرامات الجيزة، يلتقي الملك اخناتون، قبل ان يعرض عليه الأخير ان يذهبا معاً إلى عالمه الفرعوني...
يوافق مغلوب أفندي بلا أدنى تردد، من ثمّ يسافران معاً – بطريقة ما أيضاً - عبر الزمن أو المواصلات لا يهم – إلى أن يصلا إلى الحقبة التاريخية التي كان فيها الملك رمسيس الثاني حاكماً على أعظم شعب عرفه العالم على مر التاريخ.


[ 5 ]
يقوم اخناتون فور وصولهما بتعريف المواطن المصري (مغلوب شحاته)، على تفاصيل وأجواء الحياة اليومية للمصري القديم، قبل أن يقوم مغلوب شحاته بالاندماج سريعاً بين هؤلاء المواطنين الفراعنة البسطاء، وكأنه واحد منهم.

من ثمّ تحدث العديد من المفارقات الساخرة، قبل ان يكتشف المواطن مغلوب أفندي ان ثمة تفاصيل كثيرة متشابهة في حياة المصريين القدماء والمصريين في عصره، يكتشف ذلك عندما يعقد صداقة سريعة ومتينة مع المواطن الفرعوني (صلع رع)، أبو أخن تون، ليكتشف مغلوب في إعجاب أن حياة صلع رع هذا، لا تختلف كثيراً عن حياته، وان طموحاتهما كانت متشابهة إلى حد كبير!
في هذا الجزء، يتوصل مغلوب إلى حقيقة أن الشعب المصري – حالياً – قادر على صنع حضارة حقيقية تضاهي إن لم تجاوز الحضارة المصرية القديمة!


[ 6 ]
يستمر مغلوب أثناء رحلته إلى عالم الفراعنة القدماء بممارسة الاندماج والمقارنة، فيستغرق تماماً في هذا العالم، قبل أن يذهله التشابه في تفاصيل حياة المصريين عبر الحقبتين الماضية والحالية، قبل أن يكتشف أيضا أن صلاية زوجة صلع رع تشبه إلى حد بعيد زوجته (أم العيال)، فكلتاهما مملتان، عنيفتان، وطيبتان، بل وتتشابهان بشدة في التفاصيل العبيطة!


[ 7 ]
يكتشف مغلوب في هذا الجزء أن العادات والتقاليد التي تمّ توارثها عبر الأجيال بين الحضارتين لم تختلف كثيراً في الواقع بين العالمين، إذ يكتشف أن الألعاب اليدوية على سبيل المثال، والتي كان يمارسها الفراعنة قديماً، ما زال فقراء المصريين في عصره يمارسونها إلى اليوم، كلعبة السيجا مثلاً، أيضا يتأكد مغلوب شحاته أن طريقة المصري في التعامل مع الأمور بعزيمة وكد وإصرار وتفوق، مازالت هي القاسم المشترك الأكبر بين المصريين القدماء ومصريي اليوم.
عندها يفكر مغلوب انه لو تتاح الفرصة للمصريين اليوم، لحققوا الكثير مثل أجدادهم، بالرغم من مرور الآلاف السنين.


[ 8 ]
يتأكد مغلوب عبر عدة مواقف، أن هذه هي الحقيقة، فيتأكد انه لو تخلص المصريون في عصره من الشعور بالانهزامية لحققوا حضارة أخرى موازية.
إذ ينبهر مغلوب شحاته بقوة وبساطة حياة المصريين القدماء، في الوقت الذي يتعلم فيه الفراعنة من المواطن مغلوب الكثير، يحدث ذلك في مفارقات مدهشة، من ثم يدينون له بالكثير، قبل ان يقرروا أن يجعلوا منه إلهاً لشئ ما، كما اعتاد المصريون القدماء أن يفعلوا.
لكنهم وبعد بحثهم الطويل، لا يجدوا شيئاً يمتاز به مغلوب شحاته أكثر من صلعته اللامعة!
عندها يقرروا أن يطلقوا عليه اسم (إله البريق) في احتفال فرعوني بهيج، يقوم فيه ومن خلاله كهنة المعابد الفرعونية بممارسة طقوسهم الدينية المخيفة!


[ 9 ]
في هذا الجزء، يشتاق مغلوب شحاته إلى زوجته وأولاده، فيقرر العودة إلى مصر المعاصرة، مؤكداً لأصدقائه الفراعنة انه لن ينسى هذه الأيام التي قضاها بينهم.
ويتم وداع المواطن مغلوب في احتفال فرعوني مهيب، يتم من خلال استعراض طقوس الوداع المصرية القديمة.
من ثم يعود المواطن مغلوب إلى أسرته في محافظة الشرقية – بطريقة ما – لتصحو أسرته وتجده بينهم فجأة وكأنه لم يختفي.


[ 10 ]
بعد عودة مغلوب إلى أهله، تحدث العديد من المفارقات داخل أسرة المواطن، خصوصاً وان مغلوب أفندي قد بدأ يظهر عليه التأثر الشديد بأجواء مصر القديمة، يلاحظ أهل بيته ومنطقته هذه التغيرات، فيشكون في سلامة قواه العقلية.
فيقرر مغلوب أن يخبر زوجته بالسر، لكن زوجته تشكك أكثر في سلامة قواه العقلية، خصوصاً عندما يؤكد لها أنه لم يشعر طول فترة غيابه بفقدانها، بعد أن يؤكد لها أنها تشبه بشدة صلاية زوجة المواطن صلع رع كثيراً.


[ 11 ]
يحاول مغلوب – في إصرار - التأثير على رفاقه وأهله في العمل، في القهوة، وفي البيت!
يحاول أن يبعث فيهم من جديد قوة وإصرار ومثابرة المصري القديم، من خلال إبراز عناصر التشابه بين الشعبين.
يحاول أن يؤكد لهم أنهم قادرين على صنع حضارة جديدة تفوق الحضارة المصرية القديمة، بدلاً من الاكتفاء بالانبهار بها.
لكن لا احد يقتنع به... فقط اشرف صديقه الحالم يقتنع به بشدة، فيحكي له مغلوب تفاصيل رحلته إلى مصر الفرعونية، في مشهد إنساني قمة في الحلم والأمل.


[ 12 ]
في هذا الجزء يعجب اشرف بتفاصيل الحياة اليومية في مصر القديمة، لدرجة يتمنى معها لو يأخذه صديقه مغلوب إلى هناك.
من ثم يحاولان معاً الدعوة إلى روح الحضارة المصرية القديمة، عندما يتأكدان ان المصري المعاصر لم يفقد بعد روح الإبداع والسمو والعظمة الموجودة عند المصري القديم. وانه يمكن صناعة حضارة مصرية جديدة لا تقل أهمية عن الحضارة المصرية العالمية القديمة.


[ 13 – 14 - 15]
في هذه الأجزاء يتم استعراض فشل الصديقان عندما يواجهان المجتمع والذي يرفض دعوتهما بشدة، بسبب اليأس والخوف وعدم الثقة الذي أصبح القاسم المشترك بين المصريين في العصر الحالي.
كما يتعرضان للعديد من المواقف الساخرة، عندما يجابهان في إصرار وتحدي الدعوات المغايرة لما يجب أن تكون عليه مصر حالياً.
إلى أن يتم القبض عليهما، من ثم يدخلان معاً في مواجهات حادة مع رجال السيد الرئيس.


[ 16 ]
وأخيراً تنتهي القصة عندما يتقابل مغلوب أفندي شحاته وصديقه اشرف عند سفح الهرم، بعد منتصف الليل، من ثمّ يستغرقان في صمت ثقيل حزين. وكل منهما يرفض ان يخبر الآخر بحقيقة الفشل الذي هم فيه مقيمان، فيعلمان ان لا أمل عندهما في الإصلاح. إلى ان يغلبهما النعاس ويستغرقان في النوم.


[ 17]
عندما يستيقظان من جديد يجدا نفسيهما قد عادا إلى مصر القديمة – بطريقة ما - فيكتسحهما الحمد والذهول والفرحة... ويقضيا معاً يوم – ملئ بالمفارقات - من أجمل أيام حياتهما، قبل أن يقوم مغلوب شحاته بتعريف صديقه اشرف على أصدقائه من تاريخ مصر القديمة، بينما اشرف في حالة خاصة من الذهول والإعجاب، وعدم التصديق، خصوصاً عندما يرى صلاية زوجة صلع رع، والذي يتأكد بدوره انه تشبه زوجة مغلوب أفندي كثيراً، خصوصاً عندما تعامله بغلظة وفتور وتوحش!
وأخيراً يغلب الصديقان التعب، فيقيضيان ليلتهما تلك، عند المواطن الفرعوني صلع رع أبو أخن تون!


[ 18 ]
عندما يستيقظان من جديد يجدا نفسيهما في نفس المكان الذي كانا فيه البارحة عند سفح الهرم، فيعرفان أنهما كانا يحلمان!
يتأكدان من ذلك – رغم التفاصيل التي شاهداها- بعد ان يجدا ايضاً إحدى الخفر المسؤول عن حراسة المكان يوجه لهما تهمة فعل فاضح (النوم في مكان عام)، بعد ان يظن أنهما مجرد مشردين!


[ 19 ]
تختتم القصة ومغلوب أفندي وصديقه في عربة الشرطة الخلفية، وهي تبتعد تدريجياً عن الأهرام الثلاثة... بينما عيونهما معلقة بـ تمثال (أبو الهول)، في منطقة الأهرام.
لكن سريعاً ما ينتابهما الذهول والشك مرة أخرى، عندما يبصران – في يقين - على وجه أبو الهول ما يشبه الدموع!
قبل أن يتحسس مغلوب جيب قميصه العلوي، فيفاجأ بوجود برديه فرعونية قديمة كُتب عليها: "لا تيأسان!
عندئذً يتأكد الصديقان أنهما كان هناك بالفعل، وان الأمر كله كان حقيقي!

(انتهى)
ابن الأرض

Sara*
30-08-2006, 07:14 PM
سأقوم الآن، بالسرد السريع الموجز، لأقدم لكم المختصر المفيد في إيجاز أكثر إملالاً من الملل نفسه لأجزاء القصة المتبقية، أيضاً لإيضاح الهدف الرئيسي من كتابة هذا الموضوع الرخم.

رخم..f*

ممكن يكون كاتب الموضوع رخم:biggrin5:
بس الموضوع..


رجاءً لاتغلط عالموضوع:h:

مشاعل الداخل
30-08-2006, 07:16 PM
:g: عن جد إستمتعت

اممم ماحبيت كلمة إنتهت :(
لكن لابد لكل بدايه نهااايه


إبن الارض ::i:

إحترااااامي

محمود الحسن
30-08-2006, 07:21 PM
^
يعني لو عملته 30 حلقة كنا عرضنالك ياه برمضان

شكراً لك يا مواطن

.

ابن الارض
30-08-2006, 07:34 PM
تيماء القحطاني...
بلى، كما انه صحيح، رغم اني افتعلت مضمونه...
تماماً، كما افتعل علي عبدالله صالح الامر كله. (اعتقد ان المسألة كان لها علاقة بالانتخابات عندكم).
ما علينا...
المهم، إني كنت عايز نسألك، هو البدر - باعتباره اخر ملك يمني كان عندكم قبل ما يقتلعه السلال - لسه عايش!
أم انه كما السلال، مات بحصرته!
لك وحشة يا تيماء... ازيك؟!
***

مشاعل الداخل...
باستطاعتي ان أقول لك في الحقيقة والواقع - كما يفعلون -، لكنني لن افعل!
ثم انه باستطاعتي القول، ان الموضوع غير هادف - كما يقولون - لكنني لن اكون كاذباً!
مع ذلك، فأنا مضطر الآن، لان اعترف - والأمر لله - اني أساءت لكم واضعت وقتكم، و...
شكراً لانني اضعت وقتك ووقتهم بما يكفي.

مشاعل الداخل
30-08-2006, 07:53 PM
مشاعل الداخل...
باستطاعتي ان أقول لك في الحقيقة والواقع - كما يفعلون -، لكنني لن افعل!
ثم انه باستطاعتي القول، ان الموضوع غير هادف - كما يقولون - لكنني لن اكون كاذباً!
مع ذلك، فأنا مضطر الآن، لان اعترف - والأمر لله - اني أساءت لكم واضعت وقتكم، و...
شكراً لانني اضعت وقتك ووقتهم بما يكفي.



إبن الارض :
إحنا ضيعنا وقتنا فعلا بس بحاجه حلوه
لموضوعك مغزى أنا فهمته ويمكن اكون فهمت غلط
لكن الاهم إن الموضوع عجبني واستمتعت فيه
شكرا كثير مرررره :D:

دمت بخير:kk

ســهر
30-08-2006, 07:54 PM
:xc: :xc: :xc:

أراكَ وقد سلقت الموضوع
ونزلته مختصارات وشكلك بتعمله برشام
كأننا داخلين فيه امتحان :p


شكل تصريحات الريس أثرت فيك :l:
ثم انك زعلت من هذا التصريح بس *c
طب وتصريح عاوزينى احط ايدى فى بق الأسد :c:
وقمة التصاريح ... تصريح البتاع k* والذى حار
خبراء السياسة الدولية وغيرها فى ايجاد تفسير لهذا البتاع
والى الان لم يصل الى تفسيره احد :u:

ممتعة القراءة لك كم دوما
رغم سلق الاحداث


:g:

khm_136
30-08-2006, 08:15 PM
ماشاء الله لك قدرة مثيرة على بناء روابط القصة، وبصفتي (ضليع :p ) في قراءة القصص فأني أنصحك أن ترى مجلة وتتعاقد معها لنشر قصصك مصورة وإن شاء الله ستنجح وتصير تلعب بالمصاري لعب :kk وبتصير أشهر من نبيل فاروق.
وبنفس الوقت تغرس أفكار جميلة بدلا من ...الحالية ;) .
شكر أخير لك على هذه النافذة أخي محمد :) .
أخوك خالد

الحـــالـــم.
30-08-2006, 09:54 PM
اشكرك ابن الارض على هذا السرد الموجز الممل.
كنت ابحث عن بداية حلم قبل ان انام ويبدو اني وجدته.
يبدو انه سيكون مملا ايضاً

اشكرك على الوقت الجميل الذي قضيته.

الفارس مفروس
30-08-2006, 10:50 PM
إزيك جداً يا محمد
ثم أما بعد ..

حلمك ينقصه بعض التوابل التاريخية يا أستاذ محمد رع :cwm15:
الفساد .. الطغيان .. دولة السيد الرئيس .. هامان .. قارون
كلها شخصيات متكررة حد الملل فى تاريخ هذا البلد المبارك .. أو بلد "مبارك" إن شئت الدقة !
بل أزعم بشكل جاد أنها متكررة حد القرف فى تاريخ البشرية المكتوب
مستر فرعون كان صاحب شخصية استبدادية مزاجية ،
قابلها جمهور المواطنين بكثير من الإستهبال والخنوع ،
فلم يستخف بهم إلا حين استخفوا بعقولهم وأنزلوا نفوسهم منازل الهوان !
وراجع معى قائمة الأعمال اليومية لفضيلة السيد الرئيس رمسيس مباركيس :

يقتل المعارضين .. :mad:
لا يتحمل النقد .. :g:
يزعم أنه إله مع أنه حين يصاب بالإسهال يحول حياة من فى القصر الجمهورى إلى حجيم ..
بارانويا مركبة مكعبة حد التربيع الجذرى لأس الفساد المستطيل.. :l:
يرفع على الخازوق لمجرد الشبهة .. :i:
مين البت دى :171: !؟ .. ما علينا خلينا فى موضوعنا ..
يستعين بالوزراء النصابين كهامان الذى يزين له الهبل الرئاسى ..
ويقرب الطغمة الفاسدة من أمثال قارون بتاع المفاتيح ..
يستعبد العبيد لبناء مجده الشخصى .. أو هرمه الخاص .. أو نحث صورة عشيقته على قفا كل مواطن !

كلها مزابل عقلية متشابهة يا حاج رع ، لا فرق بين الملك تحتمس والفوهرر طيار متقاعس مباركس ، نفس الرحم التاريخى النجس يتقلب بين الأيام يا عزيزى بين مخاض وآخر .. دون الحاجة لمولدة قانونية ، وتاريخ مصر معروف بأنه دموى ثورجى .. يثبت فيه الوطنيون "المخلصون" كراسيهم على عظام المخالفين ، وكل مرحلة جديدة يتكون ردائها من أشلاء المرحلة التى قبلها ، وتكتب فيها أسطر من نور على كلاسين القادة السابقين !
وكلها بسبوسة على هريسة .. وربك الرزاق :u: !

فهروبك إلى هذه الحقبة لا يعنى أى شئ تكتيكياً على الأقل :cd:
ومحاولة تحسين هذا الفرعون على حساب ذاك الطاعون لم تصبنى بصخور الواقعية !
عايز تهرب بجد .. تعال اقعد معايا فى البلكونة :biggrin5:

قـ
30-08-2006, 11:48 PM
رائع حدّ الرعب يا أبو أسامة ، رائع جداً . . لقد أوقفتني مشدوهاً حتى أمام ملخصاتك ..
إبداع حقيقي ، وسيبك من اللي قاعدين يوشوشو فوقي ..

ابن الارض
31-08-2006, 12:10 AM
SARA...
ليكن...
ثم إني شاكر لك هذه الابتسامة العابرة.
شكراً والله لك.
***

محمود الحسن...
عشان تتأكد بس معايا إني لما قلت لك أنت رجل إشاعة، كان عندي حق.
شكراً لك.
***

مشاعل الداخل...
ما زلت متأكداً أن هذه الروح التي تمتلكينها جميلة، فاحتفظي بها للأبد...
شكراً لك.
***

سهر...
كان لحضورك، ومرورك المستمرين طيب الأثر.
ثم إني ما زلت مصمم إن الموضوع لا يهدف لأي شئ.
فضلاً عن إن كاتبه هو اللاشئ نفسه!
ثم انتو زعلانين من كلام حسني ليه، كتر خير الرجل انه بيتكلم عربي أحياناً.
ثم انه ما يفرقش حاجة عن البراميل الحاكمة في الدول المجاورة بتوع التهور الغير محسوب!
شكراً لك.
***

KJM-136
سأفترض – ولو انك كلامك حلو يا ابن الايه – انك جاي تستعبط على أخوك.
صحيح إن الوهم جميل يا جدعان. خصوصاً لما يكون فيه مصاري وكلاوي وفلوس!
إيه يا عم خالد، عيشتني في الدور لثواني...
بس الحمدلله، ربنا لطف في النهاية، وفوقت من حلم الثواني المؤقتة الذي فيرسته لي من خلال الشاشة!
أما صحيح إن الوهم جميل يا خالد.
فشكراً لك.
***

الحالم...
بل شكراً لك، وعلى لطيف مرورك المستمر.
كان لوجود أثر طيب.
فشكراً لك.
.
.
الفارس مفروس...
اوعّ تمشي، ثواني وارجع لك يا من جعلصتني بعنف!:kk
.
.

ابن الارض
31-08-2006, 12:28 AM
فهروبك إلى هذه الحقبة لا يعنى أى شئ تكتيكياً على الأقل :cd: :biggrin5:

وكمان تكتيكياً يا عم فارس... :biggrin5:

ثم أني والله ما قصدت تحسين صورة فرعون سابق على حساب فرعون حالي.
يكش يولعوا بجاز كلهم.
بالعكس...
أنا كان همي أقول أن المواطن بتاع اليومين دول، قد لا يختلف كثيراً عن مواطن تلك الأيام.
كنت عايز أقول إن المصري بتاع اليومين دول، يقدر يعمل حاجة زي مواطن تلك الأيام.
كنت عايز أقول انه لو خرج مواطن هذه الأيام من شعور الانبطاح الانهزامي قد يفعل شيئاً، على الاقل عشان خاطر عيالنا!
ذلك الشعور الانهزامي الذي غرسته فينا حكومات الكلاسين المنيرة كما تقول!

بمعنى أكثر سطوحاً، كنت عايز أمارس النصب عيني عينك، على نفسي ونفسك وعليهم.
كنت عايز أقول كاذباً إنه لسه فيه أمل، وإن الدنيا لسه بخير، وإننا لسه ما انتهينا...
أنا عارف أننا انتهينا من زمان... وعارف ان الدنيا سودا، عارف كمان أن الضرب في الميت حرام، لكن قلت ما يجراش حاجة لو اخدع الجيل الجديد، ولادك وأولادي، وأولادهم.

كنت عايز اقول لعيالك وعيالي وعيال الناس - بمنتهى الدجل - إن مستقبلهم ممكن يكون أحسن مننا، وأنهم يقدروا يعملوا حاجة.

قلت ما يجراش حاجة، لو قعدنا نكذب عليهم، ونقولهم قد إيه إحنا كنا ناس عظيمة، وإن اللي بيحصل حولنا دا محض وهم، وإن الزمن هو اللي بيستعبط!
كنت عايز أولادك واولادي، يحلموا، أو يحاولوا على الأقل، على أمل إنهم يحسوا بشعور أفضل.

في كل الأحوال الصورة المستقبلية قاتمة، أنا عارف، ومهببة بستين هباب، برضه أنا عارف.
بس أنا مش عايز عيالي يعيشوا كدا... مش عايزهم يحسوا زي ما أنا حاسس.
كان وما زال كفاية علينا مبارك، مش يبقى كمان على أولادنا، حتى وان اجبروا في يوم عليه، أو على غيره، مش عايزهم يحسوا بالالم اللي انت حاسس بيه دلوقت يا ابو عمر، واللي انت بتحاول تتجاهله، او تتصنع انه مش موجود جواك!

مش عايزهم يحسوا إنهم عبيد زينا، وأنهم ما يقدروا يختاروا مصائرهم زي ما إحنا حاسين...
هو دا القصد...

أنا بمارس الهروب، دا صحيح، أنت كمان بتمارسه، دا شئ واضح ومؤكد...
سيب أم الشاشة دي دلوقتي، اخرج كمان من البالكونه، وقوم ابحث عن عمر ابنك.
ما تكلموش، ولا تحسسه بوجودك... لكن حاول بس تراقبه من بعيد من غير ما ياخد باله من وجودك، ثم أسأل نفسك بعدها:
إن كنت عايزه يحس زيك - زي ما أنت حاسس دلوقت - بخوف وقهر وتعب، قلق ويأس. أم انك عايزه يحلم... زي ما أنت كنت بتحلم أيام زمان!
فاكر يا أبو عمر أيام ما كنت بتحلم؟
أم انك نسيت؟!

ما بنصبش عليك ونحسسك بحاجة مش حقيقية، بتكلم بجد.
راقب عيالك وعيالنا وأولاد الناس الغلابة – وكل أبناء مصر غلابة - في الشوارع يا أبو عمر...
وأسال نفسك بعدها: العيال دي محتاجة إيه؟
حتلاقيهم محتاجين يحلموا...

محتاجين يحلموا بعد ما كبلناهم بواقع إحنا السبب فيه، واقع أزفت من الزفت نفسه.

أنا مش عارف انا بخرف واقول ايه دلوقت، انت فتحت لي باب ما كنتش عايز نفتحه أبداً.
انا كنت بضحك من جوا قلبي وانا بقرا ردك، دلوقت مش عارف في ايه بيحصل.
حاجة غريبة.

يبقى أن أقول يا خال...
إنك جعلصتني جعلصة في الصميم...
جعلصة طلعت من مراخير اللي خلفوني بجد، وقد كنت لا أريد لنفسي هذه الجعلصة، إذ أن أموري هذه الأيام متجعلصة على الجاهز.
لكن تبقى جعلصة الحبيب، قريبة من النفس، إذ كان لمرورك – والله يشهد – أطيب أثر على أخوك.

قـ
31-08-2006, 01:04 AM
رائع حدّ الرعب يا أبو أسامة ، رائع جداً . . لقد أوقفتني مشدوهاً حتى أمام ملخصاتك ..
إبداع حقيقي ، وسيبك من اللي قاعدين يوشوشو فوقي ..

هذا يسمونه عندنا "التسفيط" أو السفط ، فأنت لما تسفط سجادة فأنت تطويها* .. وتطلق على الرجل إذا تجاهل رجلاً ، فيقال : سفط زيد عمراً ، ومن مرادفاتها : الصَّفّ ، وسوقيّاً موغلاً في البذاءة "القبّ" ..!!
والأعاجم الانجليز تقول : ignore
ig*nore
ignore ignores ignoring ignored
1 If you ignore someone or something, you pay no attention to them.
She said her husband ignored her...
VERB: V n



والسلام .)k

--------
* يقول بعضهم : تسفّط بتشديد الفاء .وهي قضية لم يتمّ البتّ فيها بكلام مرض بعد .

khm_136
31-08-2006, 01:06 AM
KJM-136
سأفترض – ولو انك كلامك حلو يا ابن الايه – انك جاي تستعبط على أخوك.
صحيح إن الوهم جميل يا جدعان. خصوصاً لما يكون فيه مصاري وكلاوي وفلوس!
إيه يا عم خالد، عيشتني في الدور لثواني...
بس الحمدلله، ربنا لطف في النهاية، وفوقت من حلم الثواني المؤقتة الذي فيرسته لي من خلال الشاشة!
أما صحيح إن الوهم جميل يا خالد.
فشكراً لك.
.


الله يسامحك يعني أنا بدي أستعبط على أخويا برضوه.
لعلمك هاي ثالث مرة بكتبلك هاي النصيحة، بس المرتين الأولانيات مارديت علي وبتذكر أنه أولهم كانت في موضوع "هند" الصفحة الثانية اللي كنت ناشره على الرصيف.
المهم شكله دماغك ناشفه :-)، والله مابكون كذاب إذا بحكيلك أني قرأت أكثر من خمسة ألاف مجلة ورواية للأطفال. وبراهن عليك إذا بتكتب بمجلة للأطفال إلا تبدع(ماتفكر أني بمزح أو أني بستهين بأسلوبك لا سمح الله) بس كل واحد الله ميزة بأسلوب كتابته، يعني أنته بتبدع بأختيار الألفاظ والحبكة بكلمات عامية بسيطة وعلشان هيك حكيت بمجلات للأطفال بنقصك رسام بارع وبتصير أشهر من نار على علم زي مابحكوا.
ماتستهين بنفسك وشوف كم موضوع أتثبتلك في الساخر. بنصحك بمجلة باسم الأسبوعية السعودية مستواها ممتاز وعندها رسامين رائعين وبكتب فيها أسماء كبار زي مجدي صابر(كاتب مسلسل لن أعيش في جلباب أبي وأعتقد كمان الرجل الأخر) والدكتور البشري نبيل فاروق فضل الكتابة على الطب وهو مبدع الحقيقة.
وصدقني أحنا بحاجة لأمثالك بدل من القصص المترجمة والمصورة بطريقة غربية.
هي نصيحة لوجه الله شوفلك مجلة بتستاهل تكتب فيها وماحطيتلك مجلة ماجد وإن كانت أشهر لأني مطلع على الثنتين وشفت أسلوب كل وحدة.
هاري باتر أدب أطفال ومبيعاتها غزت العالم فتوكل على الله ومش حتخسر شئ مانته عم تنشر لوجه الله هون والموضوع كله أيميل منك للمجلة ومابدنا commission منك :-) بكفينا دعائك.
أخوك خالد(الناصح الصدوق إن شاء الله).

ابن الارض
31-08-2006, 04:00 AM
قـ...
يعني إني ما خلصت من شرحك لـ (تسفيط) بالعربي، تقوم ترطنها لي بالانكليزي...
الله يسامحك يا أبويا، كنت ديماً اقوله يا أبويا أنا عايز ادخل الجامعة الاميركية اللي فيها خواجات بيتمايصوا بالافرنكة.
يقوم يقول أبويا - وكان محترم: خسئت يا جحش، مفيش أحسن من العربي، العربي يوكل عيش!
طيب، خلينا في المهم. أي بخصوص ردك ما قبل الأخير، والذي لم أقم بتسفيطه على الاطلاق كما تقول.
ثم إن الحكاية وما فيها، ان ردك الأول كان يشبهك كـ أنت، فاصابني بتوتر كالمعتاد...
فلم استطع التأكد من ماهية ردك، وهل هذا رأيك الحقيقي فيما كتبته، ام انك تحاول ان تراودني عن نفسي... :biggrin5:
ويعود الأمر في ذلك، الى أن حرفك اصبح - بقدرة قادر - حاجة مش سهلة في الساخر، حاجة كدا تخطف العين والفكر في نفس اللحظة.
شوف يا ابني، أنا حقول لك على سر يخصني تجاهك.
هذا السر، يمكن في انك بقيت اصعب مما يجب.
يعني اني كنت بحبك عادي منذ دخولك الساخر القديم، ودي مسألة مش عايزة كلام.
ثم إن هذا الاعجاب بحرفك استمر يتضاعف إلى درجة مخيفة في الآونة الاخيرة... لدرجة ولمؤاخذة يعني يا قـ مش مقبولة!
فخفت على نفسي من الفتنة، فقلت لنفسي يبقى لازم اتحصن منك.
فقعدت في يوم مع نفسي، وقررت امارس الاعجاب بـ أخونا في صمتك مرغم. *c
لكن مفيش فايدة برضه، لقيت اعجابي بحرفه يتضاعف إلى نفس الدرجة المخيفة.
قلت لنفسي، ما بدهاش بقى يا واد يا محمد... مفيش غير انك ترجع تُعجب بـ حرف سهيل اليماني زي ايام زمان والأمر لله. :biggrin5:
فذلك فيه ما يكفي لدرء الفتنة...
ثم أنك والله يا أخي مصيبة، والواحد بيحس بعدما ما بيقرا لك بعض الردود أنه جاهل... وأنه لسه عيل بيتعلم في جناب حضورك معاليك يعني إيه نقد وأدب.
عرفت ليه بقى يا عم قـ، اني ليه بحس بتوتر في وجودك.
وليه أنا مش متأكد إذا كان دا رأيك فعلاً في اللي كتبته، أم انك فعلاً كنت بتحاول تراودني عن نفسي. :171:
***

khm-136
ومالها يعني الشغلانة اللي أنا باشتغلها حالياً..
ثم إن الكتابة عمرها ما تجيب فلوس مثل تجارة الأواني المنزلية. :u:
أي والله يا خالد، الأواني المنزلية بتجيب رزق كويس وبتكسب تمام...
طيب ايه رأيك، لو تيجي تشتغل معايا وأنا اثبت لك على الطبيعة.
ثم يبدو إني وقعت بلساني واعترفت اني رأسمالي، دلوقت يجي عمك الفارس، ويقول شغلني معاك.
عموماً تسلم للنصيحة يا زعيم - ولو أنك مش شايفني كويس - ثم إن الكتابة للكبار شغلانة تقطع الخلف... فما بالك بقى لما تكون للصغار.
يا عم صلي على النبي، وقول يا باسط.
كتر خير اعضاء (الساخر) أصلاً انهم عاملين لي قيمة ومنظر على الفاضي!

Sara*
31-08-2006, 04:34 AM
^
^
عندي لك كم نصيحة يابن الأرض_(من باب الدين النصيحة)_ رح تنفعك:
الباب اللي يجيك منو مصاري وكلاوي وفلوسواللي بدك أدخله وأنت مغمض عينيك...
ولا تكون قنوع باللي عندك

خلصو الكم نصيحة أتمنى يكونوا نفعوك:cwm11:

قـ
31-08-2006, 04:41 AM
قـ...
يعني إني ما خلصت من شرحك لـ (تسفيط) بالعربي، تقوم ترطنها لي بالانكليزي...
الله يسامحك يا أبويا، كنت ديماً اقوله يا أبويا أنا عايز ادخل الجامعة الاميركية اللي فيها خواجات بيتمايصوا بالافرنكة.
يقوم يقول أبويا - وكان محترم: خسئت يا جحش، مفيش أحسن من العربي، العربي يوكل عيش!
طيب، خلينا في المهم. أي بخصوص ردك ما قبل الأخير، والذي لم أقم بتسفيطه على الاطلاق كما تقول.
ثم إن الحكاية وما فيها، ان ردك الأول كان يشبهك كـ أنت، فاصابني بتوتر كالمعتاد...
فلم استطع التأكد من ماهية ردك، وهل هذا رأيك الحقيقي فيما كتبته، ام انك تحاول ان تراودني عن نفسي... :biggrin5:
ويعود الأمر في ذلك، الى أن حرفك اصبح - بقدرة قادر - حاجة مش سهلة في الساخر، حاجة كدا تخطف العين والفكر في نفس اللحظة.
شوف يا ابني، أنا حقول لك على سر يخصني تجاهك.
هذا السر، يمكن في انك بقيت اصعب مما يجب.
يعني اني كنت بحبك عادي منذ دخولك الساخر القديم، ودي مسألة مش عايزة كلام.
ثم إن هذا الاعجاب بحرفك استمر يتضاعف إلى درجة مخيفة في الآونة الاخيرة... لدرجة ولمؤاخذة يعني يا قـ مش مقبولة!
فخفت على نفسي من الفتنة، فقلت لنفسي يبقى لازم اتحصن منك.
فقعدت في يوم مع نفسي، وقررت امارس الاعجاب بـ أخونا في صمتك مرغم. *c
لكن مفيش فايدة برضه، لقيت اعجابي بحرفه يتضاعف إلى نفس الدرجة المخيفة.
قلت لنفسي، ما بدهاش بقى يا واد يا محمد... مفيش غير انك ترجع تُعجب بـ حرف سهيل اليماني زي ايام زمان والأمر لله. :biggrin5:
فذلك فيه ما يكفي لدرء الفتنة...
ثم أنك والله يا أخي مصيبة، والواحد بيحس بعدما ما بيقرا لك بعض الردود أنه جاهل... وأنه لسه عيل بيتعلم في جناب حضورك معاليك يعني إيه نقد وأدب.
عرفت ليه بقى يا عم قـ، اني ليه بحس بتوتر في وجودك.
وليه أنا مش متأكد إذا كان دا رأيك فعلاً في اللي كتبته، أم انك فعلاً كنت بتحاول تراودني عن نفسي. :171:
***

khm-136!
-----------------------------------
شوف يا حماده ، أنا عارف انك مش فاضيلي دلوقت.. بس تحملني شويّا يا خويا ..انا عاوز أقولك على شغلانتين :
الأولى فيهم هو قصدي بالتجاهل ما كانش أبداً تجاهل الردّ ولا أي حاجة زي كدا ، أنا عارف أصلا انو الردّ على الدكتور محمد هدّك وتعبّك ، فـ والله عيب اني أجيلك وأقول بقى ، نسيتنا ليه ، لانو أصل الواحد بالبركة بيخلّص نفسه من واحد شرس زي الدكتور محمد:p . واخد بالك ازاي ؟
يعني هابقى انسان وحش قوي لو كنت زي ما فهمت .
أنا كان قصدي انك ما تردش على الدكتور محمد خالص )k ، لانو راح يتعبك !
أنا شخصيّاً ، أحاول أتفاداه ، بيعملّك مصيبة انك ما دخّلتش هامان وقارون في القصّة .الله ؟ ، هم طلبوا منو انو يلعّبهم ولا إيه ؟.:u:
النقطة التانية ..
أنا استغربت كتير منّك لما مشيت عليك كلام الهزارين اني الواد الناقد اللي هو هو مش زيّه يعني ، ولّا المعلم اللي بيعرف البنية التفكيكوية والبنيوية والخرابيط دول ..
والله ياعمّ دول ناس نصّابه ,,
ولا دا كلام ما بيقولوه -ولا مؤاخده- إلا الناس الغلابة اللي ما بيعرفوا يركبوا حرف على حرف !
أنا عارف كويس انّك كنت عاوز تليّس الشغل :D: بس برضه " ماهكذا تباع الصحون يا حاجّ" ..
يعني لما تجي تطلب مني أسامحك بتقول معليش يا حاج ، مش ترميني فوق ، و تخليني زي ما بيقولوا الواد اللي هوّ .. واحسب حسابك انك كاتب قصص أطفال ، يعني ولد بيوزن كلامه ، بيربي الأجيال )k
كنت هاصدقّك ، وصرفت ربع ساعة وأنا أقرأ ردودي ، ما حصّلت حاجة من اللي بتقول عليها ..!
يعني بالعربي : بطّل :p

ثم إنّه :
:m:



------------
ق.ق..!!

زهرة الهدى
31-08-2006, 04:41 AM
يا سلام يا أستاذ ابن الارض .. يعنى حضرتك كلفتنا فى 15 حلقة من المسلسل الفظيع ده :k: ...
لأ ، و كله إلا رحلة الزمن دى :cwm11: !
مش عارفة ليه بيفكرنى المواطن مغلوب بأخ فاضل اسمه محمد :z: ..
المهم أنا حاسة أن الموضوع كله مالوش علاقة ببعضه .. و دى فى حد ذاتها حاجة رائعة :i: !
بس جميل .. برغم ان فيه حاجات كتير غامضة .. بس بجد رائع ..
الحمد لله انه ماطلعش حد بيحلـم *c .. لسلامة حضرتك :h: ..
أخيرا ..
استمتعت حقا بقراءة الموضوع ..
شكرا جزيلا ..
أختك ..

في صمتك مرغم
31-08-2006, 04:42 AM
تسمحلي أقولك ان مستواك بقى وحش قعلن ؟
بما إنك سمحت فلازم أكمل بئى
المهم لو انت عندك المقدرة الادبية فعلا تعيد كتابة الاجزاء المختصرة بالتفصيل الممل
نحن في حاجة إلى أن نتاكد من كونك ممل فعلا, وأرجو ألا تتخاذل عن هكذا امر (وجه)
..............
تقبل تحياتي, بس بشرط خليها عندك ولا تستخدمها إلا بعد أن تصيبنا بالملل .

مملكة الأحلام
31-08-2006, 05:50 AM
يامحمد ياخويا ..
الرفيق "هاني رمزي" قال للرفيق "محمد صبحي" في "وجهة نظر"
.
.
" مافيش فايدة ":n:

محمد ..
بس تعرف ؟!
الأمل ممكن يكون موجود زي مابتقول بس بشرط واحد ..
الناس يكون عندها استعداد للتغيير ..

المشكلة إننا كمصريين خاصة إرتضينا بالحياة التي نحياها
شغلتنا لقمة العيش عن كرامة العيش ..

عجل الله خلاصه يا ابن الأرض الجميل

محمد ..
متجيب بوسه ! :biggrin5: <<< بالعند في إللي بالي بالك

(عزت رع)

ســهر
31-08-2006, 09:01 AM
بمعنى أكثر سطوحاً، كنت عايز أمارس النصب عيني عينك، على نفسي ونفسك وعليهم.
كنت عايز أقول كاذباً إنه لسه فيه أمل، وإن الدنيا لسه بخير، وإننا لسه ما انتهينا...
.

أمـــل

:xc: :xc: :xc:

طيب ياريت تشاورلى على الحتة اللى فيها أمل
فى قصتك ينوبك ثواب


:n:

محمدالغيثي
31-08-2006, 11:26 AM
مشكور ودام قلمك الذي يتقاطر منه الأبداع كتقاطر الغيم بالماءa*
ودمت بود...
أخوك ومحبك في الله بإذن الله (محمدالغيثي)

khm_136
31-08-2006, 05:22 PM
khm-136
ومالها يعني الشغلانة اللي أنا باشتغلها حالياً..
ثم إن الكتابة عمرها ما تجيب فلوس مثل تجارة الأواني المنزلية. :u:

أنت حر في القبول أو الرفض، لكن ككلمة نهائية أنت تملك نصوص كثيرة جاهزة ولا حرج من عرضها.



كتر خير اعضاء (الساخر) أصلاً انهم عاملين لي قيمة ومنظر على الفاضي!

الحقيقة لم أحب ماكتبت هنا، فلا الساخر ولا غيره
أخي أنت إنسان في البداية والنهاية وقيمتك محفوظة قبل/مع/بعد الساخر أو غيره.


khm-136
- ولو أنك مش شايفني كويس -

مش فاهم ليش أعتبرتني مش شايفك كويس أرجوك فصل، وإذا كلمات أوحت إليك بمعنى لم أريده فأني أعتذر مسبقا. وأرجوا الله أن يطهر قلبي وقلبك. أنا عملت يوما بالسباكة، ولست محرجا من ذكر ذلك، ولو كانت المهنة تقيم بني آدم ماجعل الله نبيا يرعى غنما.

------------------------------

قـ
تدري -بأعتقادي- أن هذه الجملة كشفت الرجل أمام الخلق بصورة لم أتوقع أن ينتبه إليها أحد، ولا أدري من قالها ومن يعرف أرجوا أن يخبرني، إلا وهي "بداخل كل رجل طفل صغير" وبرأيي أن المرأة طفل كبير. هي ليست أهانة للأثنين بقدر ماهي كشف لهما.
بالنهاية، SMS لقـ: ليس شيئا سريا الذي عرفته ولم أخفه يوما.

-----------------------------

الأخ مملكة:
أعتقد أن الكلمة فيها أشارة لكلمة سعد زغلول على فراش الموض "غطيني ياسنية مافيش فايدة ".
وبلاش نخلي محمد محتكرك: هات بوسه :y:.

وشكرا لوجود الجميع.

هاوية
02-09-2006, 01:55 AM
شكرا جزيلا عالموضوع المميز

Arwa
07-09-2006, 07:50 AM
_
قليلة فيك رائع ياان الأرض

تقبل تحياتي
_

صوت الجنوب
11-09-2006, 05:38 PM
أتوقع أن دموع صلع رع ستسهم في حركة المد والجزر

الفاهم..غلط
11-09-2006, 06:10 PM
..
.

هاهنا حللنا ثم ارتحلنا .. هكذا الدنيا حلول فارتحال ..

ابن الارض :m:




( نقطة )


.. / المعلق من قدمية


برضه ( نقطة )

تيماءالقحطاني
11-09-2006, 08:25 PM
تيماء القحطاني...
المهم، إني كنت عايز نسألك، هو البدر - باعتباره اخر ملك يمني كان عندكم قبل ما يقتلعه السلال - لسه عايش!
أم انه كما السلال، مات بحصرته!
.

أخذني سؤالك إلى شارع التحرير، و أوقفني أمام "المارد" و المارد هي أول مدفعية أطلقت نحو "دار البشاير" الذي تحول إلى متحف بعد أن ترمم، تسبق واجهته تلك المدفعية الخالدة.

طبعاً الحديث حول السلال و البدر المسكين الذي لم يكمل في الحكم العشرة أيام قصة رائعة لا تخلو من الإثارة، تتركك معجباً ضاحكاً راضياً.

البدر الآن من المفترض أنه قد مات بحسرته، أي أنه تحول إلى كائن منقرض.
أخر ما سمع عنه هو أنه هرب إلى المملكة العربية السعودية.

نسأل أخوانا هناك، هاه؟

moonflower
14-09-2006, 03:22 AM
ملكت قلماً رائع ومبدع

أقف احتراماً له ولشخصك الكريم