PDA

View Full Version : قصيدة لم تنتهي . . .



آلام السياب
21-11-2006, 09:42 PM
http://www.thewe.cc/thewei/aljazerra_net/photos/april_2004/1_218293_1_6.jpe


حطم جدار حزنك

واخلع بصمتك الابواب

وانفض غبار قبرك

وارجع لنفسك بعد طول غياب

واصنع لنفسك زمنا انت تحكمه

مجتثا بيديك رقص الذئاب

لا تركنن لحزنك ابدا

فما الحزن الا حالة ارتياب


يتبع . . .

ذات إنسان !
21-11-2006, 09:55 PM
هي كلمات قليلة ولكنها جميلة ...
ويا حبذا لو أضفت عليها بعض التشكيل حتى تبدو جميلة ويعجب بها الأعضاء هنا ....
وبإنتظار اليتبع ...
ثم الصورة لم تظهر ...
وإنتظار الناقد الساخر أندريه جورجي وأتباعه ...

وكلمات التوقيع قوية جداً ... ، ومبروك على صورة السياب الحلوة ...( شلكه كان حزين فعلاً )

آلام السياب
21-11-2006, 10:03 PM
اخي ذات انسان كلامك انار صفحتي
لغتنا العربية تميزت بالاقتضاب وان كنت قد اوصلت المضمون فلم الاطناب؟
التوقيع لسميح القاسم
والله يبارك فيك وشكرا من صميم آلامي وصدقني هي اغلى ما املك .

الشاعر الرجيم
22-11-2006, 11:57 AM
لا تركنن لحزنك ابدا

فما الحزن الا حالة ارتياب .. أجل يا صديقي .. هو كما قلت ..
بارك الله فيك وفي يراعك وإبداعك

آلام السياب
22-11-2006, 12:05 PM
يا ايها الشاعر الرجيم ردك اضاف الى صفحتي بريقا ولمعانا
صورة السياب زادتك تالقا
دمت للشعر

دمعة الماس
22-11-2006, 01:54 PM
أيا آلام السياب .. دامت ريشتك الناطق الرسمي لخلجات روحك بكل شفافية وتلقائية..



دمعة الماس

ذات إنسان !
22-11-2006, 05:38 PM
تتنافسوا على صورة السياب
سأبحث عن صورة أجمل من صورتكم ....

آلام السياب
23-11-2006, 09:08 PM
اخت دمعة الماس,
اسعدني مرورك وكلماتك كان لها وقعا في قلبي لن تصدقي مداه

دمت للشعر

آلام السياب
23-11-2006, 09:10 PM
ليس المهم في السياب صورته انما هو مكانته في القلب التي لا يمكن التعبير عنها والتي نحتت بشعره الخارج من القلب والى القلب مباشرة دون الحاجة لجواز سفر . . .

الشاعر الرجيم
23-11-2006, 10:03 PM
أهدي لك يا أخي الكريم هذه الرائعة (غريب على الخليج) لأبي غيلان :

الريح تلهث بالهجيرة كالجثام، على الأصيل

و على القلوع تظل تطوى أو تنشّر للرحيل

زحم الخليج بهنّ مكتدحون جوّابو بحار

من كل حاف نصف عاري

و على الرمال ، على الخليج

جلس الغريب، يسرّح البصر المحيّر في الخليج

و يهدّ أعمدة الضياء بما يصعّد من نشيج

أعلي من العبّاب يهدر رغوه و من الضجيج"

صوت تفجّر في قرارة نفسي الثكلى : عراق

كالمدّ يصعد ، كالسحابة ، كالدموع إلى العيون

الريح تصرخ بي عراق

و الموج يعول بي عراق ، عراق ، ليس سوى عراق ‍‍

البحر أوسع ما يكون و أنت أبعد ما يكون

و البحر دونك يا عراق

بالأمس حين مررت بالمقهى ، سمعتك يا عراق

وكنت دورة أسطوانه

هي دورة الأفلاك في عمري، تكوّر لي زمانه

في لحظتين من الأمان ، و إن تكن فقدت مكانه

هي وجه أمي في الظلام

وصوتها، يتزلقان مع الرؤى حتى أنام

و هي النخيل أخاف منه إذا ادلهمّ مع الغروب

فاكتظّ بالأشباح تخطف كلّ طفل لا يؤوب

من الدروب

وهي المفليّة العجوز وما توشوش عن حزام

وكيف شقّ القبر عنه أمام عفراء الجميلة

فاحتازها .. إلا جديله

زهراء أنت .. أتذكرين

تنّورنا الوهّاج تزحمه أكف المصطلين ؟

وحديث عمتي الخفيض عن الملوك الغابرين ؟

ووراء باب كالقضاء

قد أوصدته على النساء

أبد تطاع بما تشاء، لأنها أيدي الرجال

كان الرجال يعربدون ويسمرون بلا كلال

أفتذكرين ؟ أتذكرين ؟

سعداء كنا قانعين

بذلك القصص الحزين لأنه قصص النساء

حشد من الحيوات و الأزمان، كنا عنفوانه

كنا مداريه اللذين ينام بينهما كيانه

أفليس ذاك سوى هباء ؟

حلم ودورة أسطوانه ؟

ان كان هذا كلّ ما يبقى فأين هو العزاء ؟

أحببت فيك عراق روحي أو حببتك أنت فيه

يا أنتما - مصباح روحي أنتما - و أتى المساء

و الليل أطبق ، فلتشعّا في دجاه فلا أتيه

لو جئت في البلد الغريب إلى ما كمل اللقاء

الملتقى بك و العراق على يديّ .. هو اللقاء

شوق يخضّ دمي إليه ، كأن كل دمي اشتهاء

جوع إليه .. كجوع كلّ دم الغريق إلى الهواء

شوق الجنين إذا اشرأبّ من الظلام إلى الولاده

إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون

أيخون إنسان بلاده؟

إن خان معنى أن يكون ، فكيف يمكن أن يكون ؟

الشمس أجمل في بلادي من سواها ، و الظلام

حتى الظلام - هناك أجمل ، فهو يحتضن العراق

واحسرتاه ، متى أنام

فأحسّ أن على الوساده

من ليلك الصيفي طلاّ فيه عطرك يا عراق ؟

بين القرى المتهيّبات خطاي و المدن الغريبة

غنيت تربتك الحبيبة

وحملتها فأنا المسيح يجرّ في المنفى صليبه ،

فسمعت وقع خطى الجياع تسير ، تدمي من عثار

فتذر في عيني ، منك ومن مناسمها ، غبار

ما زلت اضرب مترب القدمين أشعث ، في الدروب

تحت الشموس الأجنبيه

متخافق الأطمار ، أبسط بالسؤال يدا نديّه

صفراء من ذل و حمى : ذل شحاذ غريب

بين العيون الأجنبيه

بين احتقار ، و انتهار ، و ازورار .. أو ( خطيّه)

و الموت أهون من خطّيه

من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبيه

قطرات ماء ..معدنيّه

فلتنطفئ ، يا أنت ، يا قطرات ، يا دم ، يا .. نقود

يا ريح ، يا إبرا تخيط لي الشراع ، متى أعود

إلى العراق ؟ متى أعود ؟

يا لمعة الأمواج رنحهن مجداف يرود

بي الخليج ، ويا كواكبه الكبيرة .. يا نقود

ليت السفائن لا تقاظي راكبيها من سفار

أو ليت أن الأرض كالأفق العريض ، بلا بحار

ما زلت أحسب يا نقود ، أعدكنّ و استزيد ،

ما زلت أنقض ، يا نقود ، بكنّ من مدد اغترابي

ما زلت أوقد بالتماعتكن نافذتي و بابي

في الضفّة الأخرى هناك . فحدثيني يا نقود

متى أعود ، متى أعود ؟

أتراه يأزف ، قبل موتي ، ذلك اليوم السعيد ؟

سأفيق في ذاك الصباح ، و في السماء من السحاب

كسر، وفي النسمات برد مشبع بعطور آب

و أزيح بالثؤباء بقيا من نعاسي كالحجاب

من الحرير ، يشف عما لا يبين وما يبين

عما نسيت وكدت لا أنسى ، وشكّ في يقين

ويضئ لي _ وأنا أمد يدي لألبس من ثيابي-

ما كنت ابحث عنه في عتمات نفسي من جواب

لم يملأ الفرح الخفي شعاب نفسي كالضباب ؟

اليوم _ و اندفق السرور عليّ يفجأني- أعود

واحسرتاه .. فلن أعود إلى العراق

وهل يعود

من كان تعوزه النقود ؟ وكيف تدّخر النقود

و أنت تأكل إذ تجوع ؟ و أنت تنفق ما تجود

به الكرام ، على الطعام ؟

لبكينّ على العراق

فما لديك سوى الدموع

وسوى انتظارك ، دون جدوى ، للرياح وللقلوع

آلام السياب
24-11-2006, 08:31 PM
انها اروع هدية حصلت عليها

شكرا لك يا ايها الشاعر . ..

a9laam
25-11-2006, 03:58 PM
زرت غبا فازددت حبا يا آلام السياب..
حطم جدار حزنك
واخلع بصمتك الابواب

آلامك تتكلم يا آلام وصمتك دوى..
همسة في أذنك: تمنيت لو كانت خاضعة لوزن..

هدب الحروف
25-11-2006, 06:08 PM
وارجع لنفسك بعد طول غياب

واصنع لنفسك زمنا انت تحكمه
الآم السياب مقطوعة قصيرة ولكن في كل شطر هناك حكمة مركزة تحتاج لأطول وقت للوقوف

دام إبداعك

آلام السياب
25-11-2006, 09:35 PM
سيد اعلام ,

مرورك انار صفحتي

دمت للشعر

آلام السياب
25-11-2006, 09:38 PM
اخ هدب الحروف اسعدني مرورك جدا وردك وسام على صدري ما حييت
انا لا احب القصائد المطولة لانها تعيد على نفسها اما القصيرة فهي مباشرة وادق ولا يشعر قارؤها بالملل

دمت للشعر

الشاعر الرجيم
26-11-2006, 01:19 PM
أجل كانت كلمات قليلة موجزة .. ولكنها تحمل معاني عميقة .. ودلالات بعيدة ..
آلام السياب .. معذرة على المرور مرة أخرى ,, ولكني شعرت بحاجة إلى اسنشاق جرعة سحرية من هذا النص الذي تظل جدته وطراوته حية إلى الأبد:kk

آلام السياب
26-11-2006, 09:08 PM
اخ الشاعر الرجيم ,

شكرا لانك مررت مرة اخرى واعتبر ان البيت بيتك فانت لا تعلم مدى سعادتي بمرورك وبسيلام مدادك على صفحتي .

ويكفيني عزا بان القصيدة اعجبتك

دمت للشعر

أيمن ابراهيم
26-11-2006, 10:34 PM
معان جميلة بالفعل . كما أعجبنى وفاءك للشاعر أيضا
بانتظار اليتبع على أن يكون بنفس المستوى

ولك كل المودة

آلام السياب
26-11-2006, 10:54 PM
اخ ايمن ابراهيم شكرا لمرورك ولردك وكلامك الجميل
انرت صفحتي ووالقصيدة ايضا

دمت للشعر

آلام السياب
29-11-2006, 06:18 PM
من قال اني لن احيى بدونك فهو كاذبْ!
ومن قال انك لن تحيى بدوني فهو ايضاً كاذبْ!
فقلبي مازال ينبض
ولكني احيى كمسافر دون حقائبْ
وانت ستتألّق نجماً رغم كلِّ الكواكبْ

يتبع . . . .

سامي البكر
29-11-2006, 07:04 PM
العذب
آلام السياب

أحرف كثيفة المعنى
عميقة المغزى
رائعة المبنى

آلام السياب
29-11-2006, 07:41 PM
العذب
آلام السياب


أحرف كثيفة المعنى
عميقة المغزى
رائعة المبنى


سيد سامي البكر مرورك هو العذب
وسعدت بمداد قلمك ومديحك الجميل
شكراً
دمت للشعر