PDA

View Full Version : :: ... من عبرات ::



هدب الحروف
23-11-2006, 09:47 PM
سريعا مضيت ِ!! سريعا خـُذلـتِ !! سريعا ً
سريعا ً توارى الإباء ...فيال الألم !! أين أنتِِ؟ّ
وأين سكنتِ؟
أجيبي الحنين .. أجيبي الأنين ..
أجيبي العيون ..!
أجيبي العويل ... في ليلٍ طويل
أجيبي السكون !
صُراخ الحناجر غدا كالخناجر
فشق القلوب وأدمى المقل
أجيبي تعبنا ... سئمنا سئمنا
سؤالاً كسيرا..صدى معتقل
فأين الشموخ ؟!وأين الشمم ؟! ومجدا وعزاً تلـيد
وكيف تسادُ وأنـّى تصاد ؟!
قلوباً شعوبا تسود الأمم !!
أجيبي ورويّ فؤادا ً كليم
تحرق حزنا ً..تألم قهرا ً
بغداد ُ عليكـِ !!!
أين القوافل ؟! تجوب المكان ... وتهدي الزمان قصيدا ً إليكِـ ..
وأين الشموخ أجب يا نخيل ؟!!
وأين المتاحف ؟! أين المصاحف ؟! أين المآذن ؟!
رمتها القنابل ... هناك ببابل
فكم من جريح ٍ وكم من قتيل ؟!!
وكم من جراح ٍ في قلب العرب ؟!
أين الحروف وأين الكتب ؟!
هل أغرقت ؟! هل أحرقت ؟!
وكيف يصفى ّ زمان عريق ؟!
وأنـّى لتاريخ قوم ٍ حريق ؟!
وأين الحريق ؟!
هل في الورق ؟
أم في نفوس ٍ كواها الأرق
أين الصفاء ؟ أين النقاء ؟ في ثغر ٍ جميل كماء الفرات !
هل سـيعود ؟
أم سنـعود !! كـعـاداتـنا
رغم المهازل ...وتحت المقاصل
نصنع نهرا ً جديدا ً ....... فرات
من كلمات ....
من حسرات ...
من عبرات ...
بغداد غدوتِ قدسا ً جديدة ...
وجرحا ً عميقا ً
يشل الجسد
ويبقى الضياع ... وتبقى المكيدة ...
ونحن " لا أحد "
ويبقى السؤال !! وصرخة قهر ٍ
وآه ٍ وآهٍ .. وآه
مليا نـُجَـلّـجـلْ .. معتصماه !!
وآسفاه !!
أجيبي ... أجيبي ديار الرشيد !!
فهذا بكاء القلوب الحزيـنة
وهذا نواح النفوس السقـيمة
فلا تحسبيه في يوم ٍ نشيد....

الشاعر الرجيم
23-11-2006, 10:10 PM
وأين .. وأين .. ؟ لقد أسمعت لو ناديتَ حياً *** ولكن لاحياة لمن تنادي
هدب الحروف .. شكراً لشموخ حرفك ,, وسمو فكرك ..

آلام السياب
24-11-2006, 08:42 PM
باعوها بمال بخس
باعوا الحضارة والفكر

رائعة جدا هي هذه القصيدة . . .

دمت للشعر وللعراق

السنيورة
24-11-2006, 11:10 PM
آآآآآآآآآآآآآه أين هم ياهدب الحروف
كلماتك راقت لي كثيراً ذكرتني بأبيات
للشاعر الكبير عمر ابو ريشه تقول
أمتي كم غصة دامية***خنقت نجوى علاك في فمي
أي جرح في إبائي راعف***فاته الآسي فلم يلتئم
الى أن قال
رب وامعتصماه انطلقت***ملء أفواه البنات اليتم
لامست أسماعهم لكنها***لم تلامس نخوة المعتصم
لك مودتي:)

هدب الحروف
25-11-2006, 06:22 PM
وهل للأصوات الصامتة دوي أثر ؟

هل لعذابات هذه الأمة ستار فيسدل , فأسوأ مسرحية هي مسرحية تنتهي بالبكاء في كافة مشاهدها

الشاعر الرجيم أشكر حضورك في متصفحي

هدب الحروف
28-11-2006, 09:52 PM
باعوها بمال بخس
باعوا الحضارة والفكر




عندما يتم تجاهل حضارة ما , بقصد

وعندما تنسف حضارة أمة وبصمت !!


فقطعا هناك خلل ما بحجم "جريمة" لا يجب أن تغتفر بسهولة ...



الآم السياب ما أثمن ما باعوا ....

علي رشاد
28-11-2006, 10:10 PM
هي قريبة كبحرها المتقارب..
ذات جرسٍ وتناغمٍ ربما هفا هنا او هناك قليلاً بَيْدَ انه رقَّ حتى سما وعلا فنال ما نال
من قلبي ووجداني ..

هدب الحروف:

قد جعلت للحروف عيوناً وقلوباً وعطراً..وفراتاً كأنك شربت منه كما شربت (أنا) وما زلتُ..
لأني به أحيى وعلى سلسبيله أعيش..

شكراً لك ..ولعذوبة حرفك..

هدب الحروف
30-11-2006, 10:23 PM
آآآآآآآآآآآآآه أين هم ياهدب الحروف
كلماتك راقت لي كثيراً ذكرتني بأبيات
للشاعر الكبير عمر ابو ريشه تقول
أمتي كم غصة دامية***خنقت نجوى علاك في فمي
أي جرح في إبائي راعف***فاته الآسي فلم يلتئم
الى أن قال
رب وامعتصماه انطلقت***ملء أفواه البنات اليتم
لامست أسماعهم لكنها***لم تلامس نخوة المعتصم
/quote]

ما أجمل ما ذكرتينا به تلك الابيات المحفورة ...

السنيورة

هو الزمن !!


هو الفرق ... فنحن لم نعد في زمن المعتصم

من يبالي !!!


دمتـي بخير

هدب الحروف
06-12-2006, 07:41 PM
هي قريبة كبحرها المتقارب..
ذات جرسٍ وتناغمٍ ربما هفا هنا او هناك قليلاً بَيْدَ انه رقَّ حتى سما وعلا فنال ما نال
من قلبي ووجداني ..

هدب الحروف:

قد جعلت للحروف عيوناً وقلوباً وعطراً..وفراتاً كأنك شربت منه كما شربت (أنا) وما زلتُ..
لأني به أحيى وعلى سلسبيله أعيش..




شكراً لك ..ولعذوبة حرفك..




الفرات هل هو نهر فقط أم تاريخ على وجهه الصقيل ترددت أصداء حضارات العرب ؟

أم هو جراح تفيض مع قهر حرق حضارة دون إكتراث ؟!

أستاذي علي ما أسعدني بمرورك وتواجدك الرائع

دمت بخير

ابن الاصيل
06-12-2006, 11:49 PM
سريعا مضيت ِ!! سريعا خـُذلـتِ !! سريعا ً

سريعا ً توارى الإباء ...فيال الألم !! أين أنتِِ؟ّ
وأين سكنتِ؟
أجيبي الحنين .. أجيبي الأنين ..
أجيبي العيون ..!
أجيبي العويل ... في ليلٍ طويل
أجيبي السكون !
صُراخ الحناجر غدا كالخناجر
فشق القلوب وأدمى المقل
أجيبي تعبنا ... سئمنا سئمنا
سؤالاً كسيرا..صدى معتقل
فأين الشموخ ؟!وأين الشمم ؟! ومجدا وعزاً تلـيد
وكيف تسادُ وأنـّى تصاد ؟!
قلوباً شعوبا تسود الأمم !!
أجيبي ورويّ فؤادا ً كليم
تحرق حزنا ً..تألم قهرا ً
بغداد ُ عليكـِ !!!
أين القوافل ؟! تجوب المكان ... وتهدي الزمان قصيدا ً إليكِـ ..
وأين الشموخ أجب يا نخيل ؟!!
وأين المتاحف ؟! أين المصاحف ؟! أين المآذن ؟!
رمتها القنابل ... هناك ببابل
فكم من جريح ٍ وكم من قتيل ؟!!
وكم من جراح ٍ في قلب العرب ؟!
أين الحروف وأين الكتب ؟!
هل أغرقت ؟! هل أحرقت ؟!
وكيف يصفى ّ زمان عريق ؟!
وأنـّى لتاريخ قوم ٍ حريق ؟!
وأين الحريق ؟!
هل في الورق ؟
أم في نفوس ٍ كواها الأرق
أين الصفاء ؟ أين النقاء ؟ في ثغر ٍ جميل كماء الفرات !
هل سـيعود ؟
أم سنـعود !! كـعـاداتـنا
رغم المهازل ...وتحت المقاصل
نصنع نهرا ً جديدا ً ....... فرات
من كلمات ....
من حسرات ...
من عبرات ...
بغداد غدوتِ قدسا ً جديدة ...
وجرحا ً عميقا ً
يشل الجسد
ويبقى الضياع ... وتبقى المكيدة ...
ونحن " لا أحد "
ويبقى السؤال !! وصرخة قهر ٍ
وآه ٍ وآهٍ .. وآه
مليا نـُجَـلّـجـلْ .. معتصماه !!
وآسفاه !!
أجيبي ... أجيبي ديار الرشيد !!
فهذا بكاء القلوب الحزيـنة
وهذا نواح النفوس السقـيمة

فلا تحسبيه في يوم ٍ نشيد....

ـــــــــــــــــــــ
شكرا لهدب الحروف..
قصيدة رائعة لديار الرشيد ..
جاءت كأحلى نشيد ..
تحياتي.