PDA

View Full Version :



27-11-2006, 01:25 AM
تمُـرّ على جباهِ الناس ِوارفـة ً
أكمامُ الصباحات ِ..
و تبقى ياجبينَ "ضنى"
تـُنادي "صبحكَ" العاري ..
فـلا يحنو و لا ياتي !

به صلفُ !
يظنّ له "طياليسا ًمن الأكمام " جرّارة ْ ،
و أن جبينـَكِ ال (حاكى سماواتٍ و متـّصلـة ْ) في عينيه ما يكفي ليأتيـه و يكسوه كما رقعة ْ
تسكـّتُ صرخة َ العُـروةْ ..
يا صباح ضنى ،
تظن جبينها الحافي
ما يستأهلُ التعبـا ؟!.

صباحُ الكِبـْر ِ ياصُبحي ..
صباحي المُختبي عني ، كأني عنهُ جاهلة ً..
كأني إذ أناديهِ
لا أدري
بأنـّهُ مثـلما الأصداءُ : يأتي دائماًً عاري ..
و أدري أنهُ بردانُ ، لكنـّي ..
أراهُ كـ " كسرةِ " الضاوي !!

أنادي صُبحيَ المُصطكّ أطرافا ً و إيمانا ًو تحنانا ًـ من البرْد ٍ ـ ..
أناديه ِ:
مُـرّ على سماء ِ جبينيَ "الصُّغرى" ..فقط مرّة ْ ،
..و قِفْ لحظة ْ ..
و رُحْ من بعدها : شبعانة ً، كاسي .