PDA

View Full Version : و إذا القصيدة سُئلت !



فايز ذياب
27-11-2006, 09:42 AM
آه ٍ على


نارٍ


بجوفي اضرمتْ


//


//


و مدامع ٌ


مثل السواقي


قد جرت


*


*


في كل مفترق ٍ


بخدي جددت


//


//


واد ٍ به ِ


ذكرى كلوم ٍ


ما انمحت


*


*


يا فتنة ً


قد باغتتني بالرحيل


//


//


و يممت


صوب الشمال ِ


و ما درت


*


*


أنْ خلَّفت


من كان يرجو وصلها


//


//


و يصير ُ وردا ً


إنْ رآها


أقـبـلـت


*


*


نزَّت لها


تلك الجروحُ


كأنـها


//


//


طفل ٌ يصيح ُ


و أمه ُ


قد أدبرت


*


*


( ومضت )


بعينيه الدموع ُ


كأنهـا


//


//


شمس ٌ ترفرف


في المدار ِ


و أشرقت


*


*


هل كان قلبي


قاسيا ً


في حقها ؟!


//


أم كان قلبي


ناسيا ً


ما قدمت ؟!


*


*


كل القضية أنها


قد أدركت


//


//


أني رهين بنانها


فتجبرت


*


*


هي أيقنت


أني أسير شِراكها


//


//


هي أيقنت


.


.


فتكبرت و تمردت


*


*


تصفو


و تحلو


ساعة ًو بأثرها


//


//


على النقيض


كأنها


ما قد صفت !


*


*


قد أنصفت


عينيْ لها


لكنـها


//


//


في حقِّ عيني


مطلقا ً


ما انصفت




و سلامتكم :biggrin5:

أندريه جورجي
27-11-2006, 10:08 AM
صباح الخير يا ذياب ..

القصيدة جميلة !! و تسمح لي ببعص التعليقات

نزَّت لها تلك الجروحُ كأنـها
طفل ٌ يصيح ُو أمه ُقد أدبرت
التشبيه هنا رائع جداً !!!! لا فُضَّ فوك !!

( ومضت )بعينيه الدموع ُكأنهـا
شمس ٌ ترفرف في المدار ِ .. و أشرقت
(التركيب في عجز البيت كان في غاية الركاكة ،، كيف تكون شمسٌ ترفرف ( و ) أشرقت ؟؟؟ الواو هنا جاءت حشو أجبرك عليه الوزن و لم يكن له أي داعٍ

هل كان قلبي قاسيا ًفي حقها ؟!
أم كان قلبي ناسيا ً ما قدمت ؟!
المعنى جميل و لكن عبارة (هل كان قلبي قاسيا ًفي حقها) هي مقالية أقرب منها شاعرية

كل القضية أنها قد أدركت
أني رهين بنانها فتجبرت
المعنى رائع ،، و لكن عبارة (كل القضية أنها) أيضاً مقالية !!

تصفو و تحلو ساعة ًو بأثرها
على النقيض كأنها ما قد صفت !
أليس الوزن مكسور هنا !!

*

قد أنصفت عينيْ لها لكنـها
في حقِّ عيني مطلقا ًما انصفت
تركيب ركيك أيضاً في صدر البيت (قد أنصفت عيني لها) ،،
هل نحنُ نقول : أنصفت عيني لها ؟؟
و ثانيا كلمة (مطلقاً) مقالية و ليست شاعرية !!!

ملاحظة : هي لك و لكل الروّاد : ألا ترون أن كتابة القصيدة بهذا الشكل المختصر :
نزَّت لها تلك الجروحُ كأنـها
طفل ٌ يصيح ُو أمه ُقد أدبرت
أفضل و أسهل للمتصفح من كتابتها بهذا الشكل :

نزَّت لها

تلك الجروحُ

ّّّ,, ))
((
))
كأنـها

//
طفل ٌ يصيح

++

ُو أمه ُقد

__

أدبرت

بالإضافة إلى أن الفاتورة تزيد على كثرة السطور :y: يا ليت السطور بفلوس !!

و على فكرة ، أنامن المعجبين جداً بشعرك و تحياتي

ضباب
27-11-2006, 06:36 PM
فائز ..
أنت فائز بقريحتك هذه
أحبّ كل شيء ٍ سهل و أنت سهل
و شعرك سهل كـ الشهد أو أشد
و أيضا ً أعجبنتني القافيـة

و بالتوفيق لك

Pen
27-11-2006, 07:20 PM
لا أعلم لماذا خطرت على بالي قصيدة معروف الرصافي..
لقيتها ليتنـي ما كنـت ألقاها تمشي وقد أثقل الإملاق ممشاها
أثوابـها رثة والرجـل حـافية والدمع تذرفه في الخد عيـناها
بكت من الفقر فاحمرت مدامعها واصفر كالورس من جوع محياها
مات الذي كان يحميـها ويسعدها فالدهر من بـعده بالفقر أنساها
الموت افجعهـا والفقر أوجعها والـهم انحلهـا والغم أضـناها
فمنظر الحـزن مشهود بمنظرها والبؤس مــرآه مقرون بمرآها
تمشي وتحمل باليسرى وليدتها حملا على الصدر مدعوما بيمناها
تقول: يا رب لا تـترك بلا لبن هذي الرضيعة وارحمني وإياها
كانت مصـيبتها بالـفقر واحدة ومـوت والدهـا باليتـم ثناها
هذي حكاية حال جئـت اذكرها وليس يخفى على الأحرار مغزاها

عمر بك
27-11-2006, 10:41 PM
قصيدة رائعة ...

في زمان قل في الساخر الروائع ..!

شكرا لأتحافنا بهذه الرائعة...

آلام السياب
27-11-2006, 10:51 PM
القصيدة جدا جميله وهذا بسبب سهولتها فلا يلفها اي غموض ولست بحاجة لقرائتها الف مرة لتستوعب الموضوع التكلم عنه.

ولكني قد قراتها اربع مرات ذلك بسبب جمالها وسحرها .

ولكن . . . لقد اتعبتنا في قراءتها اليس افضل لو انك لملمت سطورك ام ان هنالك جائزة لمن ياخذ مساحة اكبر .

مشكور

.
.
.
.
ودمت للشعر

*

*

*

لعلني اربح بالجائزة

الشاعر الرجيم
27-11-2006, 11:46 PM
أوه.. ياللروعة .. والجمال .. أي شيطان تستوحي منه تلك التحف !
قاتلك الشعر ما أجملك

فايز ذياب
30-11-2006, 06:29 PM
يا أهلا و سهلا بك يا جورجي لقد تلألأت صفحتي بحضورك البهي يا ناظم الحرف .

ردا ً على ملاحظتك :
( ومضت )بعينيه الدموع ُكأنهـا
شمس ٌ ترفرف في المدار ِ .. و أشرقت
(التركيب في عجز البيت كان في غاية الركاكة ،، كيف تكون شمسٌ ترفرف ( و ) أشرقت ؟؟؟ الواو هنا جاءت حشو أجبرك عليه الوزن و لم يكن له أي داعٍ

طبعاً كلمة ومضت أخذت من الوميض و هو الضوء الشديد الذي يجبرك على ألا تضع عينك فيه و لا أجد أشد من الشمس وميضا ً ، و رفيف الشمس هنا هو عندما تكون على خط الأفق في المشرق فإنك إذا ركزت عليه قبل شروق الشمس بثوان ٍ ستجد أن هناك حركة سريعة مثل رفيف الطيور و هي صادرة من الشمس و في نفس الوقت فإن الدمعة في العين قبل أن تسقط بثوان ٍ ستجدها تتحرك في العين بحركة سريعة أشبه ما تكون بالرفيف ، وبناء ً على ما ذكر آنفا ً فإن ( و ) كان لها بالغ الداعي في أن تكون هنا فالشمس لا تشرق فجاءة بل و الدمعة لا تسقط فجاءة .


كان قلبي قاسيا ًفي حقها ؟!
أم كان قلبي ناسيا ً ما قدمت ؟!
المعنى جميل و لكن عبارة (هل كان قلبي قاسيا ًفي حقها) هي مقالية أقرب منها شاعرية

كل القضية أنها قد أدركت
أني رهين بنانها فتجبرت
المعنى رائع ،، و لكن عبارة (كل القضية أنها) أيضاً مقالية !!

العزيز جورجي أنا لا أدري لماذا يصر البعض على تصنيف الكلمات بين شاعرية و بين مقالية و بناء ً على ماذا يصنفونها و لم أعرف كتابا ً في تصنيف الكلمات الشاعرية و الكلمات المقالية .

سأجيبك عزيزي : لقد كان الشعراء في غابر الأزمان يتحاشون كلمة ( أيضا ً ) في شعرهم لأنهم ينظرون أنها من كلمات العلماء و الشيوخ فقط و ليست من كلمات الشعر ( يعني مثل حالتنا اللحين ) و لكن جاء الشاعر أبو بكر الشبلي و قال :

رب ورقاء هتوف في الضحا . . . ذات شجو صدحت في فنن
ذكرت إلفا و دهرا سالفا . . . فبكت حزنا فهاجت حزني
فبكائي ربما أرقها . . . و بكاها ربما أرقني
غير أني بالجوى أعرفها . . . و هي ( أيضا ) بالجوى تعرفني

فوضع كلمة ( أيضا ً ) في مكان لا يتطلب سواها و لا يتقبل غيرها .
و الشعر الذي كتبته أنا كان لا يتطلب غير الكلمات و الجمل التي وضعتها أنا و إذا كنت ترى كلمات و جمل أخر فياليت لو أتحفتنا بها و سأكون لك من الشاكرين .

تصفو و تحلو ساعة ًو بأثرها
على النقيض كأنها ما قد صفت !
أليس الوزن مكسور هنا !!

شكرا ً على التنبيه و لعلي أراجعها فيما بعد .

قد أنصفت عينيْ لها لكنـها
في حقِّ عيني مطلقا ًما انصفت
تركيب ركيك أيضاً في صدر البيت (قد أنصفت عيني لها) ،،
هل نحنُ نقول : أنصفت عيني لها ؟؟
و ثانيا كلمة (مطلقاً) مقالية و ليست شاعرية !!!



هنا قصدت أن العين قد أنصفت لحق المحبوبة بعد نأيها بأن بكت لها ، و هل يُطلب من العين بعد الفراق سوى البكاء ؟؟!!
و كلمة ( مطلقا ً ) ينطبق عليها كل ما ذكر في الأعلى ، و إذا كان لديك كلمة غيرها تناسب الموضوع فياليت أن تسعفني بها و أكون شاكرا ً لك .

ملاحظة : هي لك و لكل الروّاد : ألا ترون أن كتابة القصيدة بهذا الشكل المختصر :
نزَّت لها تلك الجروحُ كأنـها
طفل ٌ يصيح ُو أمه ُقد أدبرت
أفضل و أسهل للمتصفح من كتابتها بهذا الشكل :

نزَّت لها

تلك الجروحُ

ّّّ,, ))
((
))
كأنـها

//
طفل ٌ يصيح

++

ُو أمه ُقد

__

أدبرت

بالإضافة إلى أن الفاتورة تزيد على كثرة السطور :y: يا ليت السطور بفلوس !!

و على فكرة ، أنامن المعجبين جداً بشعرك و تحياتي

بالنسبة لما قلت فهذا يختلف من شخص لآخر فأنا استمتع بالقراءة على هذا النحو و خاصة على الجهاز و هو يتيح لك الوقوف على كل كلمة و تتعمق في معناها و تقصد أفياءها .


و على فكرة ، أنا من المعجبين جدا ً بشعرك .

و التحيات لله و الصلوات الطيبات على رسول الله .

سلطان السبهان
30-11-2006, 07:00 PM
جميل يافايز
دوماً في القوافي الساكنة افضّل أن يكون القافية اخر حرفين ليوقع ذلك جرساً أجمل
وعلى العموم هذه قافية ولا خلاف .

رأيتك نوّنت المدامع بالضم وهي معطوفة على " نار" المجرورة ؟!
وقد وقعت يا صاحبي في التضمين وهو ان يتعلق آخر الشطر الثاني بالبيت الجديد وهو في قولك :
وما درت أن خلّفت !
ثم في تفسيرك لرفيف الشمس وإشراقتها تضارب فهل هي في حال شروق أم قبيل الغروب فترفرف ؟!
مع انك سبّقت بذكر الرفيف ( الغروب ) قبل الإشراق !

دمت ودام جمالك .

فايز ذياب
30-11-2006, 11:35 PM
فائز ..
أنت فائز بقريحتك هذه
أحبّ كل شيء ٍ سهل و أنت سهل
و شعرك سهل كـ الشهد أو أشد
و أيضا ً أعجبنتني القافيـة

و بالتوفيق لك

الأخ/ـت ( ضباب ) لقد سُعدت كثيرا ً بتواجدك بين طيات صفحتي المتواضعة و رسمك لحروفك الصادقة على بياض جبيني . لكلامك بالغ الأثر في نفسي ، فلك بالغ الشكر والأمتنان .
ملاحظة للفائدة **
اسمي فايز على لهجة قريش و يجوز القول فائز على لهجة تميم و كلامها لهجتان عربيتان فصيحتان فلا تثريب عليك لو قلت لي فايز :ec: ,

علي أسعد أسعد
01-12-2006, 12:43 AM
بالنسبة لما قلت فهذا يختلف من شخص لآخر فأنا استمتع بالقراءة على هذا النحو و خاصة على الجهاز و هو يتيح لك الوقوف على كل كلمة و تتعمق في معناها و تقصد أفياءها .


أخي فايز حياك الله ...

قصيدة رقيقة فوق الرقة ..
وأنيقة فوق الأناقة ...

أنا متابع جيد لكل أعمالك ...
وأقول إنك مختلف ......

عبدالرحمن ثامر
01-12-2006, 01:45 AM
طيب طيب يا فايز (بلهجة قريش طبعًا)

لك جمالٌ هنا
تتميز بالجزالة .... ياجزل انت
الموهبة واضحة
وننتظر وضوح التجربة الشعرية ... يبيلها وقت وانت ادرى
فبها ستبدوا قصائدك أكثر تماسكًا

فايز ذياب
02-12-2006, 07:06 PM
لا أعلم لماذا خطرت على بالي قصيدة معروف الرصافي..
لقيتها ليتنـي ما كنـت ألقاها تمشي وقد أثقل الإملاق ممشاها
أثوابـها رثة والرجـل حـافية والدمع تذرفه في الخد عيـناها
بكت من الفقر فاحمرت مدامعها واصفر كالورس من جوع محياها
مات الذي كان يحميـها ويسعدها فالدهر من بـعده بالفقر أنساها
الموت افجعهـا والفقر أوجعها والـهم انحلهـا والغم أضـناها
فمنظر الحـزن مشهود بمنظرها والبؤس مــرآه مقرون بمرآها
تمشي وتحمل باليسرى وليدتها حملا على الصدر مدعوما بيمناها
تقول: يا رب لا تـترك بلا لبن هذي الرضيعة وارحمني وإياها
كانت مصـيبتها بالـفقر واحدة ومـوت والدهـا باليتـم ثناها
هذي حكاية حال جئـت اذكرها وليس يخفى على الأحرار مغزاها

العزيز Pen

لقد أوردت قصيدة ً غاية في الروعة والجمال مع أني أعترف بأني من المقلين في قراءة معروف الرصافي ، لكنها والله جميلة و انتقاءك لها دليل ثقافتك العالية و ذوقك الرفيع .

فكن كما أنت و لك مني كل ورود المحبة .

فايز

فايز ذياب
02-12-2006, 07:12 PM
قصيدة رائعة ...

في زمان قل في الساخر الروائع ..!

شكرا لأتحافنا بهذه الرائعة...


هذا كبير عليّ والله ِ فتواجدك في صفحتي هو الفخر الكبير الذي أنيطه على صدري و امشي به مفتخرا ً .

شكرا ً لك .

فايز

فايز ذياب
02-12-2006, 07:17 PM
القصيدة جدا جميله وهذا بسبب سهولتها فلا يلفها اي غموض ولست بحاجة لقرائتها الف مرة لتستوعب الموضوع التكلم عنه.

ولكني قد قراتها اربع مرات ذلك بسبب جمالها وسحرها .

ولكن . . . لقد اتعبتنا في قراءتها اليس افضل لو انك لملمت سطورك ام ان هنالك جائزة لمن ياخذ مساحة اكبر .

مشكور

.
.
.
.
ودمت للشعر

*

*

*

لعلني اربح بالجائزة


آلام السيّاب . آه لو تدرين عن المحبة التي أكنها لهذا الرجل الذي تعلق اسمك به .

أني أحمد الله على وصول صوتي لبعض المهتمين و هذا - والله ِ - كاف ٍ ولا أطمع بالمزيد .

فشكرا ً لك كما تشائين .

فايز

فايز ذياب
03-12-2006, 10:24 PM
أوه.. ياللروعة .. والجمال .. أي شيطان تستوحي منه تلك التحف !
قاتلك الشعر ما أجملك


يا أهلا يا أهلا يا أيها الشاعر الرجيم لقد شرفت صفحتي بتواجدك بين جنباتها و بهذا الكلام الكبير جدا ً على واحد مثلي ، فلي الشرف الفرحة الجمة بك عزيزي .

تحيتي لك
فايز

فايز ذياب
03-12-2006, 10:31 PM
جميل يافايز
دوماً في القوافي الساكنة افضّل أن يكون القافية اخر حرفين ليوقع ذلك جرساً أجمل
وعلى العموم هذه قافية ولا خلاف .

رأيتك نوّنت المدامع بالضم وهي معطوفة على " نار" المجرورة ؟!

أهلا أهلا بسلطان ، سعدت كثيرا ً بتواجدك عزيزي .

نونتها و قد كانت مكسورة في الورقة لكن العجلة حسبي الله عليها أنستني أياها .

وقد وقعت يا صاحبي في التضمين وهو ان يتعلق آخر الشطر الثاني بالبيت الجديد وهو في قولك :
وما درت أن خلّفت !

نعم يا أخي أعلم بأنه تضمين و لكنه ليس عيبا ً فاحشا ً بل أنا أراه يضفي على النص جمالا ً و متعة ، فشكرا ً لاقتناصه و إظهاره للعيان )k .


ثم في تفسيرك لرفيف الشمس وإشراقتها تضارب فهل هي في حال شروق أم قبيل الغروب فترفرف ؟!
مع انك سبّقت بذكر الرفيف ( الغروب ) قبل الإشراق !

العزيز سلطان أن لم أذكر الغروب مطلقا ً لا في النص ولا في الشرح فمن أين استسقيت هذا المعنى رعاك الله ؟؟ !!.

دمت ودام جمالك .

الشكر الجزيل و الأمتنان الوافر لك وسأكون بانتظارك .

فايز

فايز ذياب
03-12-2006, 10:35 PM
بالنسبة لما قلت فهذا يختلف من شخص لآخر فأنا استمتع بالقراءة على هذا النحو و خاصة على الجهاز و هو يتيح لك الوقوف على كل كلمة و تتعمق في معناها و تقصد أفياءها .


أخي فايز حياك الله ...

قصيدة رقيقة فوق الرقة ..
وأنيقة فوق الأناقة ...

أنا متابع جيد لكل أعمالك ...
وأقول إنك مختلف ......

أخي الفاضل علي

حضورك الرائق أسعدني كثيرا ً و ردك الجميل زاد من همتي والله و يكفيني تواجدك و حضورك ، حفظك الله و أدامك لنا .

فايز

فايز ذياب
03-12-2006, 10:39 PM
طيب طيب يا فايز (بلهجة قريش طبعًا)

لك جمالٌ هنا
تتميز بالجزالة .... ياجزل انت
الموهبة واضحة
وننتظر وضوح التجربة الشعرية ... يبيلها وقت وانت ادرى
فبها ستبدوا قصائدك أكثر تماسكًا

يا هلا والله بأبو ثامر شرفت والله يا قطوع .

خذ راحتك يا أبو ثامر تبي لهجة قريش أو تميم طب و تخير :y:

وصلت رسالتك و شكرا لك يا أيها المحاط بحبي ( الجملة هذي سرقتها من جرير :z: )

فايز

Teem
03-12-2006, 11:02 PM
كل القضية أنها قد أدركت

أني رهين بنانها فتجبرت .....

جميلة جدا ....كأنها خرجت من جوف قلبك وآهات مشاعرك ...
القصيدة جميلة جدا ....
وراقتني خاتمتها ولو أني أرى أنها قطعت قطعا ...
سلم الفكر والبنان ...
ودمت بخير ..

فايز ذياب
05-12-2006, 01:43 AM
كل القضية أنها قد أدركت

أني رهين بنانها فتجبرت .....

جميلة جدا ....كأنها خرجت من جوف قلبك وآهات مشاعرك ...
القصيدة جميلة جدا ....
وراقتني خاتمتها ولو أني أرى أنها قطعت قطعا ...
سلم الفكر والبنان ...
ودمت بخير ..

Teem العزيز أصدقك القول يا صديقي أني ممتن كثيرا ً لك و حضورك هو مما يزيدني اندفاعا ً و كتابة ، و أنا من المتابعين جدا ً لتصاميمك الجميلة يا هذا الأنيق .

تقبل مني كل تحية عطرة و لك مني خالص الود .

فايز